^ـ^
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» صور من جوالي ^_^
الإثنين سبتمبر 06, 2010 5:56 am من طرف احلام فوشيه

» للأهمية القصوة .... أسباب تدني المنتدى :(
الأحد مايو 03, 2009 10:19 am من طرف بحر الغلاا

» احلى صدفه بحياتي
الخميس يناير 29, 2009 9:07 am من طرف fto0omah

» القرآن الكـريم ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:57 pm من طرف fto0omah

» زيارة الزهراء ’’ عليه السلام ’’
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:43 pm من طرف fto0omah

» **جددوا العهد بالدعاء للإمام الحجة ( عج)**
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:39 pm من طرف fto0omah

» استغفر ربك عند دخول المنتدى والخروج منه ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:32 pm من طرف fto0omah

» سجل حضورك بـ الصلاة على محمد وآل محمد
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:21 pm من طرف fto0omah

» دعاء بـ // ألف حسنة ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:15 pm من طرف fto0omah


شاطر | 
 

 بنات السفير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:28 am

الـــــجـــــ الـــــعـــــاشـــــر ـــــزء







في غرفه ريما الفضول كان راح يقتلها , مين هالخطيب؟؟؟ وسيم ؟؟ قبيح؟؟؟ راح تعرفه مثل ماقال ابوها والا لا؟؟؟ والاهم من هذا جذبها كلام ابوها عنه , معقوله ضحى بكل شي ع شاني ؟؟ لهدرجه يحبني؟ منهو طيب
تاففت وهي تنتظر والصبر مل منها , متى يطلع متى , سمعت طق خفيف ع الباب , فز قلبها له اكيد هذا خطيبها , تكملت بصوت مسموع : (( تفضل ))

عينها كانت مركزه ع الباب وكانها راح تكسره بعيونها ع شان تشوف من هالشخص الي وراه
دخل عليها واحد شخصت عيونها فيه بصدمه وقالت في نفسها " لاااااااااااا مو مصدقه معقوله هذا خطيبي لاااااااااااااااا مستحيل , هذا الشخص الي ضحى بكل شي ع شاني مستحيل , هالشخص الي بابا يحكي عنه وعن حبي له ؟؟؟ هذا خطيبي ؟؟ معقوله خطيبي بهالجمال؟؟؟ مستحيل يكون فيه شخص احلا منه "
حنطي مايل للسمار , شكله وسيم وجذاب بدرجه خطيره , اما عيونه انسطلت ريما عليها وع خشمه الي معطيه شموخ وشفايفه اسنانه لالا كل شي فيه حلو , طوله , رجعت تكلم نفسها " لالا مو معقوله اني اكون محظوظه لهدرجه ع شان احب واحد بهالجمال لا ومو بس كذا ويحبني بعد " <-- اكيد عرفتو منهو
ابتسم لها مشاري وقرب منها وقال : (( الحمدلله ع سلامتك ياريما ))

بارتباك قالت : (( الله يسلمك ))

مشاري : (( لا اليوم وجهك احسن من امس بكثير الحمدلله ))

امس؟؟؟ الاف التساؤلات ع وجه ريما متى شافها امس؟؟ هل كان معاها وقت الحادث؟؟؟؟؟ : (( ليش انت وين شفتني فيه امس؟؟ ))

مشاري : (( انا كنت معاك بغرفه العمليات ))

خفق قلب ريما بقوه لهدرجه يحبها لهدرجه يخاف عليها حتى بغرفه العمليات ماتركها؟؟؟ , حست بان هالشخص له دور كبير بحياتها ومستحيل تكذبه باي كلمه يقولها

مشاري : (( عموما انا عارف انك تعبانه وتبي ترتاحي بس قلت لازم اشوفك واتطمن عليك ))

ابتسمت ريما له وقالت : (( امممم ممكن تذكرني باسمك ))

ابتسم مشاري لها وقال : (( مشاري , وتبي تعرفي ايش الصله الي تربطنا ))

توردت خدود ريما ونزلت راسها وقالت بخجل : (( لا انا عارفه ))

مشاري : (( عارفه؟؟ ومين الملقوف الي قال لك قبلي وحرمني من هالموقف الحلو ))

خلاص ريما مره انحرجت < -- على بالها للحين انه خطيبها

رفعت راسها له وقالت وهي مره مستحيه : (( بابا قال لي كل شي , اممم مشاري انا بس ابيك تصبر علي شوي , يعني تعرف امس صار لي الحادث ومو قادره اتذكر ولا شي , يعني عطني فرصه استوعب الي حواليني , وصدقني ماراح اخيب املك فيني ))

استغرب مشاري وحس ان الي انضرب عقلها مو ذاكرتها : (( ريما لا تعتذري لي , صدقيني انـ ))

قاطعته : (( لا يامشاري , ادري انك ضحيت باشياء كثيره ع شاني , وادري ان الي بينا كان كبير ووعد مني يامشاري اني راح ع قد ماقدر اني اتذكر الايام الي جمعتنا ))

مشاري ببلاهه : (( الايام الي جمعتنا؟ ))

ضحكت ريما : (( بصراحه ماكذب عليك لما دخل علي بابا وقال اني مخطوبه خفت وترددت , بس بعد الكلام الي قاله عنك مدري حسيت اني اعرفك من زمان )) نزلت راسها وبخجل قالت (( احس انك اقرب شخص لي من بين الاشخاص الي شفتهم اليوم , يمكن ع شانك خطيبي؟؟ ))

مشاري : (( خطيبك؟؟ لا ريما الموضوع فيه لبس؟ انا مو خطيبك؟؟ انا ولد عمتك ))

انصدمت ريما بهالكلام مو خطيبها ؟؟ اجل ليش ابوها يكذب؟؟؟؟

في هاللحظه دخل ابو زيد , التفت مشاري له , اما ريما طالعت مشاري مصدومه من الكلام الي سمعته وما اهتمت مره بمين دخل , موقفها مره بايخ وماتعرف كيف راح تتصرف , اكيد راح يقول عنها انها راميه نفسها عليه؟؟؟ ايش هالموقف المحرج الي رمت نفسها فيه؟؟ ليش تتسرع؟؟

طالع ابو زيد مشاري بعين يطفح منها الشر وقال : (( من انت؟؟ ))

طالعه مشاري بذهول وقال : (( انت الي مين ؟؟ ))

ابو زيد بنفس الشر : (( انا خطيب هالانسه الي جالس معاها ))

صرخت ريما : (( ايـــــــــــــــــــــــــــش ؟؟؟ ))

انصدم مشاري وطالع ابو زيد من فوق لتحت معقوله ريما تتزوج هالشايب القبيح , مستحيل كان متوقع ان خطيبها صغير بالسن

صرخ عليه ابو زيد : (( ممكن افهم ايش مجلسك عند خطيبتي ؟؟ ))

مشاري : (( اول شي لا ترفع صوتك , وبعدين قدر ان فيه وحده مريضه هنا اذا تبي تتفاهم تعال برا ونتفاهم ))

ابو زيد : (( نتفاهم ع ايش , لالا انا لازم اجيب الامن يطلعوك برا المستشفى ياقليل الادب تحسب ماعندها رجال يوقفك عند حدك ))

طالعه مشاري باحتقار وقال : (( ومنهو هالرجال لايكون انت بس؟؟ شوف والله مثل ماهي خطيبتك فهي بنت خالي ))

باستغراب قال ابو زيد : (( بنت خالك؟؟؟ افهم من كلامك ان ابو زيد خالك؟؟ ))

مشاري : (( ايه خالي , وماتوقع وجودي مع بنت خالي فيه مشكله ))

ابو زيد : (( حتى لو المفروض ماتدخل الا بعد اذني انا راح اصير زوجها وانا الي اقرر مين يشوفها ومين مايشوفها ))

ريما شلتها الصدمه معقوله هذا خطيبها هذا اكبر من ابوها هذا اكيد جدها بس غلط في العنوان , صرخت عليه وقالت : (( انت هيه اي خطيبه الي جاي تدور عليها ))

ابتسم ابو زيد لريما وقرب منها وقال : (( انا ياعيوني , انا خطيبك وروحك ودنيتك , انا حبيبك , لا تخافي راح اجيب لك اشهر وامهر الاطباء ع شان يعالجوك , لا تخافي انشالله راح تشفي قريب ))

ريما : (( مين قال لك اني ابي اشفى , اذا كلامك صدق وانت خطيبي فانا ابي افقد الذاكره طول العمر ع شان ما اكتشف ان كلامك صدق وانت خطيبي ))

تفشل ابو زيد ومشاري ابتسم ع الموقف الغبي الي طيح ابو زيد نفسه فيه

ريما : (( انا ابي افهم شلون تفكر في وحده كبر حفيدتك؟؟ ))

الحين مشاري ماقدر يكتم ضحكته وضحك بصوت مسموع , التفت عليه ابو فراس وهو يطالعه بعين شريه : (( انت للحين هنا , اطلع ))







صرخه ريما : (( لا محد راح يطلع الا انت , الي واقف هنا يقرب لي بس انت غريب عني ))

ابو زيد انصدم وقال : (( الله يا ريما الحين انا صرت الغريب , معقوله تخافي مني؟ وين الحب الي كنتي تقوليه لي؟؟ كذب كله؟؟؟ ))

ريما : (( انا كنت احبك انت ليش مجنونه؟؟ ))

مشاري : (( لا والله منتي مجنونه الا اذا فكرتي فيه ))

خلاص ابو زيد خنزر ودق ع ابو فراس ع شان يقول له ع الي قاعد يصير

وهو يكلم قرب مشاري من ريما وقال : (( اوكي ريما اخليك الحين تامريني بشي ))

من كثر خوها من ابو زيد تمسكت بمشاري واصرت انه مايطلع وقالت بتوسل : (( لا مشاري الله يخليك لاتخليني معاه طالع وجهه هذا يمه يخوف كانه زامبي ))

مشاري : (( ههههههههههه ريما انتي مو لوحدك خالي راح يجي ))

ريما : (( مشاري الله يخليك انا خايفه منه ومن الي يقول انه ابوي , مشاري الله يخليك لا تتركني لوحدي معاهم ))

تاثر مشاري بكلامها وتوسلاتها , استغرب حالها؟؟ امس بنفس هالوقت كانت تهدد وتتوعد فيه والحين مكسوره وحيده مالها اي احد تثق فيه من بعد الله , حتى وثقت في مشاري مع انه عدوها اللدود هذا اكبر دليل ع انها تايهه وخايفه

قفل ابو زيد من ابو فراس وهو يقول لمشاري : (( انت للحين ماطلعت , اطلع الحين احسن لك قبل يجي ابو فراس ويعلمك قدرك ))

مشاري : (( اسف هذي بنت خالي وما ابي اخليها مع واحد غريب اذا جاء خالي طلعت ))

ابو زيد : (( غريب ؟؟؟ ماتسمع ايش جالس اقول ؟؟ قلت لك انا خطيبها ))

مشى مشاري لحد ما جلس ع كرسي باخر الغرفه وحط رجل ع رجل وقال : (( وهذي جلسه , ماراح اتحرك من هنا لما يجي خالي ))

في هاللحظه دخل ابو فراس مثل الاعصار وعينه ع مشاري : (( مشاري تعال معاي واترك ابو زيد مع ريما ))

تردد مشاري وطالع ريما وهي في عيونها توسل , اظطر يطلع لان ابوها اعلم بمصلحتها
مسكه ابو فراس وقال : (( مشاري اسمع احنا نشكرك ع كل شي سويته بس مايحق لك تدخل في حياه ريما ))

مشاري : (( انا ماتدخلت كل الموضوع اني جلست عندها لانها كانت خايفه ))

ابو فراس : (( عموما هذا خطيبها وكلها اسبوعين وراح تكون زوجته ))

هز مشاري كتوفه بلا مبالاه وقال : (( الله يوفقها ))
تركه مشاري وطلع من المستشفى , اما ابو فراس كان واقف برا لغرفه ينتظر وهو متشوق يبي يعرف ايش قاعد يصير جوى ؟؟ وافقت ريما او ماوافقت ؟؟ اقتنعت او مااقتنعت؟؟؟ ايش هالحظ الزفت مالقت تفقد الذاكره الا الحين كان استنت اسبوع لما تتزوجه
بعد لحظات استغرب ابو فراس لما شاف الممرضه تركض لغرفه ريما , وبعد لحظات ثانيه طلعت تركض وتنادي ع الدكتور وهي خايفه , ايش صار؟؟
دخل ابو فراس بسرعه ولقى ابو زيد واقف منصدم وريما تبكي وتصارخ وترميه باي شي جنبها مخده كاس مويه اي شي وتسمعه كلمات مثل السم , قرب منها ابو فراس وهو ماسك يديها : (( خلاص ريما بس مجنونه انتي ؟؟؟ ايش قاعده تسوي هذا خطيبك ))

دخل الدكتور وطرده هو وابو زيد وبدى يهديها وامر الممرضه تعطيها مهديء ولما هدت بدى يكشف ع جرحها الي بدى ينزف شوي لانها كانت تتحرك او تضارب بمعنى اصح : (( كذا ياريما تتحركي وانا امرتك ماتتحركي ابد ))

ريما وهي تبكي : (( شلون ماتبيني اتحرك وهذا جايني يدعي انه خطيبي ))

الدكتور : (( ريما حاولي هدي اعصابك , ماتبي ترجع ذاكرتك؟؟ ماتبي تتذكري كل شي ؟؟ ))

ريما وهي تمسح دموعها : (( ايه ))

الدكتور : (( خلاص لازم تهدي ولا تتأثري ))

ريما : (( اذا منعت هالي يقول انه خطيبي من الدخله علي انا راح اكون هاديه ))

الدكتور : (( خلاص انا راح اكلم ابوك بهالموضوع ))

ريما : (( بليز يادكتور ما ابي اشوفه ))

الدكتور : (( خلاص انتي اهدي واوعدك انك ماراح تشوفيه ))

طلع الدكتور وترك ريما بهمها بكت بكت بكت لما تعبت ونامت


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:29 am

صرخه ريما : (( لا محد راح يطلع الا انت , الي واقف هنا يقرب لي بس انت غريب عني ))

ابو زيد انصدم وقال : (( الله يا ريما الحين انا صرت الغريب , معقوله تخافي مني؟ وين الحب الي كنتي تقوليه لي؟؟ كذب كله؟؟؟ ))

ريما : (( انا كنت احبك انت ليش مجنونه؟؟ ))

مشاري : (( لا والله منتي مجنونه الا اذا فكرتي فيه ))

خلاص ابو زيد خنزر ودق ع ابو فراس ع شان يقول له ع الي قاعد يصير

وهو يكلم قرب مشاري من ريما وقال : (( اوكي ريما اخليك الحين تامريني بشي ))

من كثر خوها من ابو زيد تمسكت بمشاري واصرت انه مايطلع وقالت بتوسل : (( لا مشاري الله يخليك لاتخليني معاه طالع وجهه هذا يمه يخوف كانه زامبي ))

مشاري : (( ههههههههههه ريما انتي مو لوحدك خالي راح يجي ))

ريما : (( مشاري الله يخليك انا خايفه منه ومن الي يقول انه ابوي , مشاري الله يخليك لا تتركني لوحدي معاهم ))

تاثر مشاري بكلامها وتوسلاتها , استغرب حالها؟؟ امس بنفس هالوقت كانت تهدد وتتوعد فيه والحين مكسوره وحيده مالها اي احد تثق فيه من بعد الله , حتى وثقت في مشاري مع انه عدوها اللدود هذا اكبر دليل ع انها تايهه وخايفه

قفل ابو زيد من ابو فراس وهو يقول لمشاري : (( انت للحين ماطلعت , اطلع الحين احسن لك قبل يجي ابو فراس ويعلمك قدرك ))

مشاري : (( اسف هذي بنت خالي وما ابي اخليها مع واحد غريب اذا جاء خالي طلعت ))

ابو زيد : (( غريب ؟؟؟ ماتسمع ايش جالس اقول ؟؟ قلت لك انا خطيبها ))

مشى مشاري لحد ما جلس ع كرسي باخر الغرفه وحط رجل ع رجل وقال : (( وهذي جلسه , ماراح اتحرك من هنا لما يجي خالي ))

في هاللحظه دخل ابو فراس مثل الاعصار وعينه ع مشاري : (( مشاري تعال معاي واترك ابو زيد مع ريما ))

تردد مشاري وطالع ريما وهي في عيونها توسل , اظطر يطلع لان ابوها اعلم بمصلحتها
مسكه ابو فراس وقال : (( مشاري اسمع احنا نشكرك ع كل شي سويته بس مايحق لك تدخل في حياه ريما ))

مشاري : (( انا ماتدخلت كل الموضوع اني جلست عندها لانها كانت خايفه ))

ابو فراس : (( عموما هذا خطيبها وكلها اسبوعين وراح تكون زوجته ))

هز مشاري كتوفه بلا مبالاه وقال : (( الله يوفقها ))
تركه مشاري وطلع من المستشفى , اما ابو فراس كان واقف برا لغرفه ينتظر وهو متشوق يبي يعرف ايش قاعد يصير جوى ؟؟ وافقت ريما او ماوافقت ؟؟ اقتنعت او مااقتنعت؟؟؟ ايش هالحظ الزفت مالقت تفقد الذاكره الا الحين كان استنت اسبوع لما تتزوجه
بعد لحظات استغرب ابو فراس لما شاف الممرضه تركض لغرفه ريما , وبعد لحظات ثانيه طلعت تركض وتنادي ع الدكتور وهي خايفه , ايش صار؟؟
دخل ابو فراس بسرعه ولقى ابو زيد واقف منصدم وريما تبكي وتصارخ وترميه باي شي جنبها مخده كاس مويه اي شي وتسمعه كلمات مثل السم , قرب منها ابو فراس وهو ماسك يديها : (( خلاص ريما بس مجنونه انتي ؟؟؟ ايش قاعده تسوي هذا خطيبك ))

دخل الدكتور وطرده هو وابو زيد وبدى يهديها وامر الممرضه تعطيها مهديء ولما هدت بدى يكشف ع جرحها الي بدى ينزف شوي لانها كانت تتحرك او تضارب بمعنى اصح : (( كذا ياريما تتحركي وانا امرتك ماتتحركي ابد ))

ريما وهي تبكي : (( شلون ماتبيني اتحرك وهذا جايني يدعي انه خطيبي ))

الدكتور : (( ريما حاولي هدي اعصابك , ماتبي ترجع ذاكرتك؟؟ ماتبي تتذكري كل شي ؟؟ ))

ريما وهي تمسح دموعها : (( ايه ))

الدكتور : (( خلاص لازم تهدي ولا تتأثري ))

ريما : (( اذا منعت هالي يقول انه خطيبي من الدخله علي انا راح اكون هاديه ))

الدكتور : (( خلاص انا راح اكلم ابوك بهالموضوع ))

ريما : (( بليز يادكتور ما ابي اشوفه ))

الدكتور : (( خلاص انتي اهدي واوعدك انك ماراح تشوفيه ))

طلع الدكتور وترك ريما بهمها بكت بكت بكت لما تعبت ونامت


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


برا الغرفه كان ابو ابو زيد مع ابو فراس
ابو زيد : (( معقوله ريما حبيبتي بعد ماطلقت زوجتي تنساني ))

ابو فراس : (( لا يابو زيد لا تشيل هم كلها كم يوم وترجع ذاكرتها ))

ابو زيد : (( انت ماسمعت الكلام الي قالته لي , تقول معقوله انا اطالع شايب مثلك ))

ابو فراس قام يصرف : (( انت عارف فرق السن بينكم كبير بس هي ماتدري انها كانت تموت فيك عطها فرصه يابو زيد ولا تتسرع ))

ابو زيد : (( من قال لك اني راح اتسرع , انا مثل ماخليتها تحبني اول مره راح اخليها تحبني مره ثانيه )) <-- واثق الاخ

ابتسم ابو فراس : (( كفو , هذا ظني فيك انك ماتتخلى عن ريما بعد ماحبتك ))

ابو زيد : (( مستحيل اتركها خاصه بعد ماطلقت زوجتي ع شانها , لو رجعت بدونها راح تتشمت فيني ام زيد , انا مستعد انتظرها لو شهر ))

ابو فراس : (( لا انشالله ماتوصل شهر انشالله كلها كم يوم وترجع مثل اول ))

ابو زيد : (( اتمنى لان الشوق ذبحني وكنت فرحان لاني اخيرا راح اتزوجها وشوف ايش صار ))

ابو فراس : (( انشالله راح تتزوجو ونفرح فيكم , بس يابو زيد نبي نخفف نضغط عليها هاليومين ع شان ماتنتكس حالتها ))

عصب ابو زيد : (( ايش قصدك شوفتي تخليها تنتكس؟؟ ))

ابو فراس : (( لالا يبو فراس ايش هالكلام , بس احنا نبيها تشفى بسرعه ع شان ترجع مثل اول ))

ابو زيد : (( يعني تبيني ما اشوفها ))

ابو فراس : (( لا مو القصد بس مثلا الاسبوع هذا نحاول نبعدكم عن بعض ع شان تهدا وبعدين كل شي انشالله يصير مثل الي تبيه ))

ابو زيد : (( اوكي طمني بكل شي جديد ))

ابو فراس : (( اوكي ))

ابتسم ابو فراس اخيرا نجحت خطته صح انها مانجحت بالنجاح الي يبيه بس ع الاقل تاكد ان ابو زيد ماراح يترك بنته وبكذا يبدا دوره يقنعها لما ترضى تتزوجه


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:31 am

في بيت نوره الكل كان مستعد لاستقبال اهل محمد , تركي بالمجلس , وام نوره ونوره بالصاله <-- ابوها ميت
دخل تركي بسرعه في الصاله وقال : (( بسرعه جيبو القهوه ترى جوا ))

انصدمت نوره وامها وطالعو الباب وقالت ام نوره : (( وين امه؟؟ ))

تركي : (( محد جاء الا هو وابوه ))

طالعت الام نوره وقالت : (( مو قلتي ان الجوهره تقول لك ان امه راح تجي؟ ))

نوره : (( هاه ؟؟ ايه تقول اهله راح يجو ))

الام : (( ايش ؟؟ اهله ؟؟ مشالله عليك وكل هالزحمه الي مسويتها ع شان قال اهله , ترى اهله مو معناها امه ))

ببلاهه قالت نوره : (( والله ياماما مو معنى اهله يعني امه ))

الام بعصبيه : (( لا يالفالحه ))

طالعت نوره فستانها بقهر : (( والله قهر وانا من امس قاعده استعد اف ))

الام : (( بعدي عني بس ع شان اعطي اخوك القهوه ))

حست نوره بقهر وحسره كل تعبها امس راح كذا بدون اي فايده , كل هالكشخه وقومتها من بدري ع شان الميك اب والاستشوار راحت كذا

استسلمت وراحت تجلس بالصاله وهي تفكر؟؟ ايش يدور الحين بين محمد وابوه وبين تركي؟؟؟؟ الفضول راح يقتلها كان ودها تعرف كل كلمه تنقال في المجلس , راحت لامها بالمطبخ وقالت : (( ماما عطيني انا اودي القهوه ))

ام نوره : (( ايه بس مو تدخلي طقي الباب وتركي يجي ياخذه ))

نوره : (( ماما احنا هنا مانتغطى ومحمد شايفني ايش معنى الحين الي راح اتغطى ))

ام نوره: (( ولو هو جاي يخطبك وبعدين معاه ابوه عيب عليك ))

نوره : (( طيب طيب ))

اخذت القهوه نوره من امها وهي ودها تعرف ايش قاعد يصير داخل , وقفت عند باب المجلس وسمعت محمد يتكلم مع اخوها تركي عن برج العرب؟؟؟ جاي يخطب وجالس يتغزل في برج العرب ايش يبي ؟؟ المفروض يتكلم عنها مو عن جماد , خافت لما طلع لها تركي حتى هو خاف من وقفتها , بهمس قال : (( ايش موقفك هنا يالملقوفه ))

بهمس قالت نوره : (( القهوه ))

تركي : (( طيب هاتيها ويله روحي ))

نوره ماقدرت تصبر قالت : (( تركي ايش دخل برج العرب تسولفو فيه؟؟ انا الموضوع الي جاي ع شانه مو السياحه ))

طالعها تركي بصدمه وقال : (( انقلعي من وجهي ولا تقطي اذنك ))

راحت نوره وهي منقهره متى يفتحو موضوعها ؟؟؟؟ راحت لامها في المطبخ وقالت : (( ماما اودي الشاهي ))

ام نوره : (( مجنونه انتي توهم ماشربو فناجيلهم والله انك انهبلتي ))

نوره : (( ماما تخيلي ايش جالسين يسولفو عنه ))

ام نوره : (( ماتستحي جالسه تتصنتي ))

نوره : (( هاه اجل تبيني اتزوج واحد ماعرف صوته لازم اسمع صوته )) < -- مسويه ماعمرها سمعته

ام نوره : (( طيب روحي للصاله واذا خلص الشاهي قلت لك ))

نوره : (( طيب ))

راحت نوره للصاله تنتظر الفرج وتخلص امها الشاهي ع شان تتعذر وتسمع ايش يقولو , سمعت موبايلها يدق ردت بسرعه
نوره : (( هاي جوي ))

الجوهره : (( هلا والله بالعروس ))

نوره : (( اي عروس انتي بعد ))

الجوهره : (( ليش طلع الولد فيه عاهات ترى عاد انا الي خاطبتكم لبعض ))

نوره : (( تخيلي طول امس قاعده ادور ع شي البسه واخر شي ماجت امه ومو بس كذا جالس داخل يسولف عن السياحه مدري متى حيخطبني ))

الجوهره : (( ههههههههههه والله انك مطيوره اجل تبيه من اول مايدخل لما يطلع ومافيه سالفه ع لسانه الا انتي ههههه ))

نوره : (( اضحكي جعلك الجني الي يضحك ع راسك ))

الجوهره : (( وجع بسم الله علي , المهم نوقا اي اخبار جديده وافيني بها ))

نوره : (( ايش هالاخبار الله يعافيك من شوي لما وديت القهوه كانو يتكلمو عن برج العرب واذا وديت الشاهي راح اسمعهم يتكلمو عن برج بيزا ))

الجوهره : (( ههههههههههههههههههههه وسعي صدرك , اقول نوقا ماتدري عن رودي ادق عليها مقفل موبايلها ))

نوره : (( لا مدري عنها دقي ع بيتهم ))

الجوهره : (( امممممممممممم اوكي يله باي ))

نوره : (( باي ))

قفلت الجوهره ورجعت تدق ع ريما والموبايل مقفل , قررت تدق ع البيت وتشوف ليش مختفيه من امس , دقت وبعد انتظار ردت الجده : (( السلام عليكم ))

الجوهره : (( عليكم السلام خالتي ))

الجده : (( نعم من انتي )) <-- ماعندها وقت

الجوهره : (( معك الجوهره صاحبه رودي ))

الجده : (( هاه ))

الجوهره : (( اقصد صاحبه ريما , خالتي ممكن اكلم ريما ))

الجده : (( والله ريما في المستشفى ))

انصدمت الجوهره وقالت : (( رودي في المستشفى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليش ايش صار؟؟؟؟؟ ))

الجده : (( والله طايحه ع راسها وجاها مرض والله مدري وش يسمونه ))

الجوهره : (( مرض؟؟ وشو ياخالتي طيحتي قلبي ))

الجده : (( والله ريما خرفت ))

الجوهره : (( ايش ؟؟ ))

الجده : (( والله ماعرف انا امراضكم بس هي ماعاد تدري وين الله حاطها فيه ))

الجوهره : (( خالتي تكفين ماعندك احد يكلمني زين ))

الجده : (( وش قصدك انا ماعرف احكي؟؟؟ ))

الجوهره : (( لا ياخالتي انا الي ماعرف افهم , ممكن تعطيني اروى والا خالتي ام فراس ))

رمت الجده السماعه ع اروى بدون حتى ماتقول مع السلامه : (( الو ))

الجوهره : (( هلا اروى , اروى ايش فيها رودي تقول جدتك انها بالمستشفى ؟؟ ))

وبدت تشرح لها كل الي حصل من بعدها قالت الجوهره : (( الحين راح اروح لها باي مستشفى هي ؟؟ ))

اروى : (( لا الزياره ممنوعه خلوها بكره احسن ))

الجوهره : (( انشالله بكره الصباح احنا عندها ))

قفلت من اروى ونشرت الخبر ع كل البنات وقرروا بكره الصباح يروحو لها


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$











ريما كانت نايمه بهدوء بعد يوم مزعج مليان بالاحداث بالنسبه لها

اروى كانت في حاله يرثى لها خايفه من نفسها , مشكلتها حساسه وماتقدر تتحكم بمشاعرها , ماتدري ليش مع معامله فيصل لها بالفتره الاخيره صارت تفكر فيه كثير , لالا مستحيل تفكر في واحد متزوج , اصلا هو مو مهتم بها كل همه ابوها , طيب ومشاري؟؟ لالا مشاري هو المناسب لها لازم تكلم جدتها وتقول لها انها موافقه ع مشاري , بس لازم تستنى ريما تطلع وتتحسن شوي وبعدها راح تنهي هالموضوع وتشوف فيصل ايش حيسوي

اما نوره فبعد ماطلع محمد كانت خايفه من رد تركي , بس لما جاها وقال انه موافق ع محمد " مبدئياً " لما يسال عنه ويعرف اذا هو كويس , هي متاكده ان سمعت محمد مره حلوه وراح يوافقو عليه بس متى ؟؟؟؟


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في صباح اليوم الثاني لريما في المستشفى

كانت ريما صاحيه وغرقانه في بحر افكارها , من هذا ابو زيد؟؟؟ وهل فعلا هو خطيبها؟؟ معقوله لهدرجه هي تركض وراء الفلوس ؟؟؟ كيب اهلها باين عليهم انهم اغنياء طيب ليش تدور الفلوس بمكان ثاني؟؟

فجاءه دخل الدكتور ع ريما ع شان يفحص الجرح ولقاها صاحيه وتفكر : (( صباح الخير ع الي تفكر , ايش تفكري فيه ؟؟؟ ))

ابتسمت ريما : (( صباح النور , امممم ابد افكر بحياتي بعد ما اطلع من المستشفى ))

الدكتور : (( بديتي تملي مننا ؟؟ ))

ريما : (( لا بس انا خايفه ما اتأقلم مع اهلي ))

الدكتور : (( لا انشالله كل الامور راح تكون حلوه بس انتي خفيفي تفكير ))

ريما : (( افففففففففففف مليت ابي اعرف اي شي عني , دكتور ممكن ان ذاكرتي ماترجع ابد ؟؟ ))

الدكتور : (( اعوذ بالله تفائلو بالخير تجدوه , المهم يالمتشائمه ارفعي راسك خليني اشوف جرحك ))

اطاعته ريما وخلته ينظف جرحها ويفحصه من بعدها قال : (( لالا مشالله الجرح بدى يتحسن مره , شكلك راح تودعينا قبل الاسبوع ))

خافت ريما : (( لالا دكتور الله يخليك لا تطلعني قبل اسبوع ))

الدكتور : (( هههههههههه انشالله , المهم الحين تقدري تقومي عادي بس حاولي لا تضغطي ع الجرح مره او تنامي ع الجهه الي فيها الجرح ع شان نبيه يلتام بسرعه ))







اعطى الدكتور الممرضه اوامره وطلع من الغرفه ولقى بوجهه اروى وامها ماشين 1000000

قربت منه ام فراس وعيونها كلها شر : (( دكتور لا تقول اننا ماراح نشوف ريما ترى اليوم جينا متاخرين )) وتطالع ساعتها (( الساعه 11 ))

ضحك الدكتور وقال : (( لالا خلاص ادخلو عندها بدون ماتسالوني اليوم هي احسن بكثير ))

بدون حتى كلمه شكرا راحت ام فراس واروى لغرفه ريما واول مادخلو شافوا الممرضه تصلح لها السرير ع شان تتخذ وضع الجلوس , التفتت عليهم بصعوبه ولما عرفتهم طنشت وماتكلمت
ام فراس : (( هلا والله ببنتي هاه حبيبه ماما كيفك اليوم؟؟ ))

ريما باختصار قالت : (( الحمدلله ))

اروى : (( حبيبتي مشتهيه شي نجيب لك شي تشربيه تاكليه؟؟ ))

طالعتها ريما بتفحص؟؟ هل كانت قريبه منها؟؟ والا لا : (( لا شكرا ))

ام فراس : (( هاه حبيبتي ماتتذكري شي للحين ))

هزت راسها وقالت اروى : (( ماما الله يهديك ايش هالكلام لا تضغطي ع ريما , اصلا احنا نحبها لو ماتتذكرنا اهم شي انها معانا ))

ابتسمت ريما لكلمات اختها , مع انها ماتعرفها بس لمست الرقه والحنان بصوتها وهالشي حسسها براحه بعض الشي
التفتو ع الباب الي انفتح ودخل منه 4 اشخاص ؟؟؟؟ من هم ؟؟ وايش يقربو لي ؟؟؟ <-- هذا كانت تساؤلات ريما

قرب فراس من ريما وباس خدها وقال : (( هلا والله بنور السفاره ))

ريما : (( السفاره ؟؟ ))

اروى : (( ايه حبيبتي بابا سفير ))

طنشت الموضوع لانه مو بذات اهميه بالنسبه لها وتاملت فراس من يكون؟؟ حست ان فيه شبه من اروى شوي هل معقول يكون اخوها , جاوبت اروى ع سؤال الي توه مانطرح : (( ريما هذا اخوي فراس )) واشرت ع الجده (( جدتنا )) اشرت ع راكان : (( راكان الصغنون )) اشرت ع نجلاء وقبل تنطق قالت نجلاء : (( انا جولي اختك , شوفي اسمي نجلاء بس انتي تدلعيني جولي ))
قربت منها وضمتها بقوه , حست ريما ان هذي فعلا عايلتها اللهفه باينه باصواتهم وعيونهم

قربت الجده منها وسلمت عليها وقالت : (( ماتشوفي شر ))

ريما : (( شكرا ))

الجده : (( لا قولي الشر مايجييك )) <-- يقالها تبي تعلمها السنع خخخخخخخخخ

ريما : (( الشر مايجييك ))

الكل ضحك وطالعتهم ريما مستغربه ليش يضحكو؟؟ مثل العاده جاوبت اروى وكانها تفهمها بدون حتى ماتتكلم : (( انتي وجدتي ترى كنتو في حروب ع شان كذا هي تبي تنتقم الحين انتبهي ياريما ))

ضحكت ريما ع هالكلام معقوله كانت تكره جدتها؟؟ مامداها تفكر الا نطت عليها نجلاء مره ثانيه وضمتها وجلست معاها بالسرير : (( رودي مره وحشتيني مرررررررررررررررررررره ))

ريما في نفسها " مين رودي؟؟ شكله اسم دلعي ؟ يا الله احس اني تايهه "

التفتت اروى ع راكان وقالت : (( راكان تعال سلم ع ريما ))

وقف راكان مكانه وقال : (( لا مابي ))

ريما تكلمت لانها تبي تعرف ايش قصه هالصغير لانه هو الي الوحيد الي راح يكون صريح معاها لان الصغار مايعرفوا يكذبوا : (( ليش ماتجي تسلم علي ؟؟ ))

راكان : (( اخاف تضربيني ))

ريما : (( اضربك؟؟؟ انا ؟؟؟ ليش؟؟؟ ))

راكان : (( انتي كذا دايما تضربيني اذا جيت غرفتك والا لعبت باغراضك والا كلمتك وانتي زعلانه ))

انصدمت ريما كل يوم تكتشف اشياء جديده بشعه , امس خطيب شايب وهذا اكبر دليل ع انها جشعه ومايهمها الا المظاهر , والحين طفل بريء تعامله بالضرب صدق مافي قلبها اي رحمه , حتى جدتها ماخلتها بحالها , معقوله تكون بهالسوء؟؟؟ لالا اكيد هذي تخيلات وهم يكبرو الامور
كانوا جالسين معاها ويسترجعوا الذكريات الحلوه طبعا ع شان مايقلبو مخها , تسمع ضحكاتهم ع بعض المواقف الي ماتتذكر منها اي شي وتحس انها مو المقصوده بهالذكريات , انسانه غريبه عن نفسها ؟؟؟؟؟؟؟؟

انفتح الباب والتفتت ريما تبي تعرف مين خافت يكون الي يقول انه خطيبها , دخلو 3 بنات ووحده منهم تبكي , مين ؟؟
طفشت من هالوضع ماتعرف احد ؟؟ حست نفسها انها في عالم مافيه احد ممكن تعرفه او تحكي معاه , كلهم غرباااااااء والمصيبه انهم اهلها

قربت منها نوره وهي تبكي وقالت : (( حبيبتي رودي سلامتك ماتشوفي شر ياعمري ))
ومن بعدها سلمو عليها كل البنات وهي في تساؤل , عرفتها اروى عليهم وقالت لها انهم صاحباتها , من بعدها طلعو اهلها ع شان ياخذو راحتهم البنات مع ريما , ووعدوها يرجعو بالليل بس هي رفضت وطلبت انهم يتركوها اليوم ترتاح , قدروا وضعها ووعدوها يمروها بكره , من بعد ماطلعو طالعت ريما صاحباتها وهي محتاره من هي اكثر وحده قريبه لها يمكن تعرف عن سر الحادث الي صار لها

نوره : (( وربي يارودي اننا خفنا عليك مره , كذا تخوفينا عليك ))

اماني : (( احنا مستغربين وين مختفيه هاليومين ))

ريما بتساؤل : (( ليش انا وين اختفيت احد منكم يعرف اي شي؟؟ ))

كلهم سكتو لان محد يعرف اي شي عنها لانها دايما غامضه وماتحب تقول لصاحباتها ع اي شي خاص

اماني حاولت تغير السالفه : (( هاه رودي كيفك الحين انشالله احسن ؟؟ ))

ريما : (( الجرح الي براسي الحمدلله احسن , بس فقداني لذاكرتي مخليني احس اني تايهه وما اعرف احد ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:31 am

الجوهره : (( رودي لا تشيلي هم انشالله كم يوم وترجعي مثل اول , بس انتي هدي نفسك ولا تشغلي بالك وخلي الامور تمشي طبيعيه ))

ريما : (( الله يسمع منك ))

التفتت نوره للجوهره وقالت : (( مشالله جوي صايره تعرفي تنصحي؟؟؟ ))

الجوهره : (( لا والله ليش ما انصح مغفله ولا غبيه , انا جوي ياعمري ))

ريما : (( جوي؟؟ ))

اماني : (( ايه الجوهره مو انتي الي مدلعتها جوي ))

ابتسمت ريما لانها حست انهم فعلا صاحباتها وبينهم ذكريات يمكن تكون حلوه : (( جوي؟؟ اشمعنا جوي ))

ضحكت اماني وقالت : (( يعني طالعي شكلها وانتي تعرفي ايش معنى جوي , جوي اسم ولد ولايق ع الجوهره وخلاص مسكت فيها جوي ))

عصبت الجوهره وقالت : (( ولد انشالله يفقع عيونك يالمصطره ))

الكل ضحك حتى ريما ضحكت معاهم ع الجوهره , حست بان التوتر الي كانت تحس فيه خف , قالت : (( اوكي انتي جوي )) اشرت ع اماني وقالت : (( وانتي؟؟ ))

اماني : (( انا ياقلبي اماني , بس دلعي اماندا ))

ابتسمت ريما ع دلعهم الغريب : (( اماندا لاتقولو ان انا بعد الي مطلعته ))

اماني : (( يب وبكل فخر , مو انتي ماتدري ايش السالفه هذا الله يسلمك ))

قاطعهتا نوره وقالت : (( هيه انتي راح تقصي لها قصه حياتك ))

اماني : (( ايش دخلك خليني افضفض ))

ريما : (( ههههههههههههه ))

ابتسمت اماني وقالت : (( شفتي خليتها تضحك ))

نوره : (( لا والله انا الي خليتها تضحك ))

الجوهره : (( اقول بس يركدون خلونا نطلع لا نطفشها ))

ريما بدون ماتحس قالت : (( لالا خليكم ))

جلسوا عندها تقريبا ساعه وهي تضحك ع سوالفهم ع الاقل طلعوها من جو النكد الي عايشته , طلعو بعد ماوعدوها انهم يزوروها كل يوم

كملت ريما باقي يومها وهي بخوف ان ابو زيد يطلع من جديد , ليش ماقالت لامها اليوم انها ماتبيه ولازم تقول لابوها , لازم تتصرف مو هي امها
طفشت من الجلسه لوحدها صار لها من طلعو صاحباتها 5 ساعات وهي لوحدها نامت وصحت ونامت وصحت والوقت ماخلص ياليتها مارفضت جيت امها واختها ع الاقل يونسوها شوي , التفتت ع الساعه الي موجوده ع الجدار , 9 يعني الوقت مو متاخر مره , ايش تسوي مافيها النوم؟؟؟؟ خطرت ع بالها فكره يمكن تشيل الطفش منها
على طول نادت الممرضه وطلبت منها انها تجيب لها كرسي متحرك وتمشيها في الممرات لانها تحس بطفش حاولت هي والدكتور يرفضو بس بعد اصرارها وافقوا
راحت الممرضه وجابت لها كرسي , وقبل تقوم من السرير حذرتها الممرضه انها ماتحاول تحرك راسها كثير ع شان الجرح
قامت بصعوبه وجلستها ع الكرسي , وطلعو من الغرفه , حست وقتها انها بدت تشم هواء جديد غير هواء الغرفه , خلاص الغرفه كتمتها
بدت الممرضه تمشيها بالممرات وهي تطالع الدكاتره الي داخلين طالعين من الغرف وتطالع الممرضات الي كل شوي وحده داخله غرفه تقيس الضغط ووحده تطمن ع المريض وحوسه
وهم يمشو بالممر القريب من غرفتها لمحت خيال من بعيد اذا كانت مو غلطانه فهو مشاري , تاكدت شكوكها لما قرب منها وهو يبتسم بمرح وفي يده بوكيه ورد صغير بس مره كيوت

لما قربت منها مشاري قال وهو يبتسم : (( لالا ايش هالنشاط اليوم؟؟؟ ))

ابتسمت ريما وقالت : (( طفشت وقلت اتمشى شوي ))

مشاري : (( تسمح لي الانسه ريما امشيها بنفسي ))

ضحكت ريما وقالت : (( ههههههههه , تفضل يا يا يا امممم ))

ذكرها مشاري : (( مشاري ))

ريما : (( ادري انك مشاري بس انا اقصد اذا انا انسه انت ايش اقول لك انيس؟؟ ))

ضحك مشاري من خبلها الطبيعي : (( ههههههههههههههههههه , لا انا مشاري وبس ))

ريما : (( طيب وين راح توديني يا مشاري وبس ))

مشاري : (( عندك ثقه في ذوقي ))

ريما : (( انا للحين ماجربته ))

مشاري : (( اوكي الحين تجربيه ))

اعطى مشاري بوكيه الورد للمرضه وامرها توديه لغرفه ريما , ابتسمت ريما وقالت : (( شكرا ))

ما رد عليها , كل الي سواه انه اخذها ومشى بها في الممر لحد ماوصل الاصنصير , استغربت ريما وين راح يوديها؟؟؟ نزل بها لتحت وهي مستغربه معقوله راح يطلعها من المستشفى ؟؟؟ بس هو وداها لحديقه المستشفى والي شافتها كبيره وفيها مرضى كثير نفس حالتها حاسين بالطفش وجايين يشمو هواء فيها , اعجب ريما المنظر مرررررررره وقالت : (( واو يامشاري مره تجنن ))

مشاري : (( ع شان بس تعرفي ذوقي ))

حط الكرسي حقها قدام كرسي ثابت بالحديقه وجلس عليه مقابلها , ابتسم لها وهي بعد ابتسمت , كانت حاسه بخجل مو طبيعي من الموقف الي صار معاها امس شلون راح تبرر له , بعد صمت قالت : (( مشاري انا مدري ايش اقول لك بخصوص امس بصراحه انا ))

اشر لها مشاري باصبعه ع شان تسكت : (( اشششششششششش انا عارف كل شي , ولا تنحرجي مني انا ياريما مثل اخوك ))

ابتسمت له وقالت : (( اممممممممممممممم يعني انت مثل اخوي فراس؟؟ ))

مشاري : (( اكيد ))

التفتت ريما ع الحديقه وتنهدت بفرح , ماكانت تتوقع انها طفشانه لهدرجه : (( شكرا يا مشاري ع هالطلعه الحلوه في هالجو الحلو , اف الغرفه كئيبه وتطفش , شكلي كل يوم راح انزل هنا الجو مره خطير ))

مشاري : (( ايه بس مو تتهوري وتطلعي لوحدك ؟؟ لازم يكون معاك احد ))

ابتسمت ريما بخبث وقالت : (( طيب ياخوي مشاري ابي منك وعد الحين ))

مشاري : (( اوعدك ))

ريما : (( قبل ماتعرف ايش هالوعد؟؟ ))

مشاري : (( عادي انا مجنون وممكن اسوي اي شي ))

ريما : (( ههههههههههههههه طيب بما انك انت مجنون وانا مجنونه ايش رايك توعدني الحين انك تطلعني كل يوم مثل هالطلعه الحلوه ))

مشاري : (( امممممممممممم افكر ))

صدقت ريما وقالت : (( اوكي عادي اذا كنت مشغول ))

مشاري : (( ههههههههه عادي انا فاضي دايما وكويس الي لقيت لي شغل ))

ريما : (( ليش انت ماتدرس او تشتغل ))

مشاري : (( انا ادرس واشتغل ))

ريما : (( هههههه طيب شلون فاضي ))

مشاري : (( انا اطلع من الجامعه بحدود الساعه 8 ومن بعدها اكون فاضي , وانا ماحب الفراغ فدايما احب اشغل نفسي باي شغل ))






ريما : (( اها كويس هذا انت لقيت لك شغل ))

مشاري : (( صح بس عاد هالشغل متعب ))

باستغراب قال ريما : (( ليش؟؟ ))

مشاري : (( يعني لازم انزلك تحت واطلعك فوق يعني مشوار انا ابي شي بالمقابل ))

استغربت ريما : (( ايش تبي؟؟ ))

مشاري : (( ابي بكل جلسه نجلسها تحكي ع كل شي مضايقك وكل شي صار معاك ايش قلتي؟ ))

ابتسمت ريما : (( اتفقنا ))

مشاري : (( يله وين الاتفاق اشوفك ساكته ؟؟ ))

ضحكت ريما : (( ههههههههه لسى تونا متفقين عطني فرصه طيب اتنفس ))

مشاري : (( ههههههههه اوكي ))

بتردد قالت ريما : (( مشاري اشكرك ع الي قدمته لي , انت انقذت حياتي و ))

قاطعها مشاري وقال : (( اول شي مو انا الي انقذتك , الله هو الي انقذت ولكن انقذك بي , ريما خلصي برنامج مشكور لاني ما احبه ))

ريما : (( برنامج مشكور ؟؟ ))

مشاري : (( ايه هذا الي جالسه تقوليه شكرا وشكرا ريما انا ماحب هالخرابيط عندك سالفه حلوه والا يله قدامي ع غرفتك ))

ابتسمت ريما وطالعت مشاري معقوله كان ولد عمتها بس , مستحيل ماحست ناحيته باي اعجاب , يمكن هو رفضها؟؟ : (( اوكي خلاص راح اسولف بس ايش اقول ماعندي سالفه ))

مشاري : (( سولفي لي ع الناس الي جو عندك اليوم؟؟؟ ))

ريما : (( امممممم ايه تذكرت سالفه ))

ضحك مشاري ع بلاهتها وكملت : (( اليوم جو عندي صاحباتي , ومره حبيتهم شكلهم مره طيبات , وتدري ان كل وحده منهم لها اسم دلع ))

ضحك مشاري وقال : (( طيب عادي كل انسان له اسم دلع ))

ريما : (( لالا الغريب في الموضوع ان انا الي مختاره لهم الاسماء ))

مشاري في نفسه " يا الله ع هالسالفه التافهه " : (( والله جد انتي خطيره )) <-- ما ياخذها ع قد عقلها ابد

ابتسمت وقالت : (( تدري وقتها تذكرتك وقلت اكيد اني طلعت لك اسم دلع؟؟ ))

عقد مشاري حواجبه وهو يتذكر وفجاءه قال : (( ايه ايه تذكرت بنفس يوم الحادث , دلعتيني بدلع اووووووووووه خطير ))

تحمست ريما وقالت : (( جد؟؟ ايش هو ))

مشاري : (( شرشر ))

طالعته ريما ببلاهه وبعدها انفجرت بالضحك
مشاري : (( اضحكي اضحكي مالت عليك انتي ودلعك ))

ريما : (( هههههههههههه , ليش شرشر انت كنت شرير؟؟ ))

رفع حواجبه باستغراب وقال : (( شرير ؟؟ انا ؟ الا انا اليف بس انتي الشريره الي تحبي تقهريني ))

دققت ريما فيه وقالت : (( جد مشاري انا كنت شريره معاك؟؟؟ ))

خاف مشاري عليها وان حالها ينتكس فقال : (( لا بالعكس كنا متفاهمين ))

تحمست ريما اكثر وقالت : (( شلون متفاهيمن وضح لي ))

ارتبك مشاري وحس انه جاب العيد : (( يعني عادي علاقه اخ باخته علاقه ولد عمه ببنت خاله , امم مع اننا ماكنا قريبين من بعض مره ))

ريما : (( ليش؟ ))

مشاري : (( يمكن لاني ماتعرفت عليكم الا في اقل من اسبوع ))

انصدمت ريما وقالت : (( ولد عمتي وماعرفك الا من اسبوع؟؟؟؟ ))

هز كتوفه وقال : (( عادي تصير دايما , عموما ريما لاتشغلي نفسك بهالامور ))

ابتسمت ريما وبعدها ارتعشت ولما شافها مشاري ضحك وقال : (( ههههههه , ايش فيك بردانه؟؟ ))

ريما : (( لا انا ميته من البرد , اف الجو هنا مره بارد ))

قام مشاري وقال : (( يله ندخل جوى ))

ريما : (( لالا مابي مالي خلق ادخل , الجلسه هنا روعه ))

ابتسم مشاري وباستسلام جلس , بهدوء فصخ الجاكيت الي كان لابسه ولبسه ريما
ريما كانت تحس باصابعه وهو يلبسها الجاكيت كانت راح تقول لا بس قربه منها شل لسانها , واستسلمت له , حست بالجاكيت دافي من بعده وريحته عطر رجالي مرررررره هادي

ابتسم وهو يطالعها وقال : (( تصدقي الجاكيت عليك احلا ))

ابتسمت ريما له وقالت : (( خلاص مشاري خلنا نطلع فوق ))

استغرب مشاري : (( ليش غيرتي رايك؟ ))

ريما : (( لاني انا دافيه وانت بردان مايصير كذا , خلاص ابي اطلع فوق ))

مشاري : (( لا ريما عادي ماني بردان ))

ريما : (( تطلعني فوق والا اطلع لوحدي ))

بطفش قال مشاري : (( خلاص يالعنيده يله مشينا ))

اخذها مشاري وطلعها غرفتها , اول ماوصلو السرير , قامت ريما بهدوء ع شان تطلع سريرها , بس يد مشاري كانت اسرع وثبتها بيده , وشوي شوي ساعدها ع طلعه السرير
ريما كان ودها تموت من الحياء مشاري قريب منها حتى انها تحس بانفاسه قريبه منها , حست بربكه مو طبيعيه , حتى هو لاحظ عليها هالشي لما جلست ع السرير وبخوف قال : (( ريما ايش فيك عورتك؟؟ ))

ريما : (( لالا بس خفت اطيح )) < -- تصريفه غبيه

ابتسم مشاري وقال : (( والله هالبنت تحب نفسها , خفتي تطيحي اجل طيب المره الثانيه راح ارميك من الشباك ))

ضحكو كلهم من بعدها ودعها مشاري بدون مايوعدها انه راح يجي بكره , قضت ليلتها بتفكير هل راح يجي مشاري؟؟؟ وهل فعلا علاقتهم ماتتعدى الاخوه مثل مايقول ؟؟ مو معقول انها ما انفتنت فيه من اول نظره ؟؟ مشاري حنون وطيب معاها وهالشي لاحظته من معاملته معاها , معقوله بس علاقه قرابه الي بينهم؟؟؟؟ تنهدت واستسلمت للنوم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:32 am

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $


في الصباح ومثل كل صباح قامت ام فراس واروى ع شان يروحو لريما بالمستشفى , وقبل يطلعو قابلوا الجده بالصاله استغربوا انها صاحيه بهالوقت فقالت اروى : (( يمه شيخه صاحيه ؟؟ ))

الجده : (( لا مهبوله ))

ضحكت اروى وام فراس , صححت اروى : (( مو قصدي يمه , انا اقصد يعني قايمه ))

الجده : (( ايه قايمه انتظركم ))

ام فراس : (( تنتظرينا ؟؟ ))

الجده : (( ايه بروح معاكم لريما ام لسانين ))

ام فراس : (( الله يحييك ياخالتي بس تكفين ترى ريما تعبانه حاولي لاتذكريها باشياء مو زينه ))

الجده : (( لا تخافي انا بادبها من جديد فرصه وجت لي اقول لا ))

عصبت ام فراس : (( خالتي لو سمحتي ريما تعبانه وماتتحمل ضغوطات ))

قالت الجده تسكتها : (( ايه ماراح اقول شي امشوا بس ))






طلعت الجده وام فراس واروى بسياره اروى , كانوا طول الطريق ساكتين , حتى لما وصلو المستشفى ماتكلموا الا لما دخلوا غرفه ريما وكان اول من تكلم الجده : (( هلا بريما بنتي المطيعه الي تسمع كلام جدتها ))

ابتسمت ريما وقالت : (( هلا جدتي ))

الجده : (( لا قولي هلا يمه شيخه ))

ببلاهه قالت ريما : (( يمه شيخه ))

اروى فقعت ضحك وقالت : (( هذي يا ريما دروس من امي شيخه غيرك ماحصلها ))

ريما : (( هههههههههههههه ايه شكلها تجنن حبوبه ))

قالت الجده بنغزه لاروى : (( ايه انا طيبه بس اني قصيره ))

اروى ودها تنفجر من الضحك لما تذكرت ان ريما كانت دايم تعاير الجده بقصرها

ريما قالت : (( واذا انتي قصيره هذا مو عيب ))

الجده : (( اي والله مو عيب بس غيري يشوفه عيب ))

تكلمت ام فراس اخيرا ع شان تغير السالفه : (( ريما حبيبتي كيفك اليوم اشوف وجهك احسن من امس الحمدلله ))

ابتسمت ريما لامها وقالت : (( الحمدلله احسن بكثير ))

ام فراس : (( انشالله دوم كذا نشوفك بخير ياعمري , والله البيت مشتاق لك والجدران تصارخ وتقول وين ريما وين ريما ))

ريما : (( ههههههههه ))

الجده : (( والله انا توني جايه ماسمعت الجدران تتكلم الا كان جدار غرفتك يتكلم بسم الله فهو مسكون ))

ريما : (( ههههههه اكيد يايمه شيره , اكيد مسكونه مو ماما ساكنه فيها ))

عصبت الجده : (( شيره تنصب فوق راسك قولي امين , شيخه مو شيره , وبعدين انا ماقلت يالفالحه الغرفه مسكونه انا قلت الجدار مسكون يعني فيه جن ))

ريما : (( جن؟؟ ))

الجده : (( ايه يعني فيه وحوش مخيفه تطلع بالليل بسم الله علينا ولو تشوفيهم طار النوم من عينك )) <-- نجسه

ارتعشت ريما من الخوف وقالت : (( بسم الله لا يطلعو لي ))

ام فراس : (( خالتي وش هالكلام الله يهديك , ريما حبيبتي لا تصدقي اي كلمه تقولها جدتك تراها مخرفه ))

الجده : (( جعلهم يخرفون شوشتك , انا صاحيه واصحى منكم ))

اروى : (( اقول يمه شيخه ايش رايك نروح نتمشى شوي وافرجك ع المستشفى ))

الجده : (( لا رجولي ماتقوى ))

اروى : (( اجيب لك كرسي ))

الجده : (( لا قومي بس امشي ع رجيلاتي يمكن القى لي عريس يعشقني ))

ضحكو كلهم ع كلامها وطلعت معاها اروى , طالعتهم ريما وهي مبتسمه وقالت : (( من جدها تبي تتزوج؟ ))

ام فراس جلست جنب بنتها وقالت : (( لا طبعا تمزح , حبيبتي خذيها ع قد عقلها هي حرمه كبيره وماتدري ايش تقول ولا تصدقيها باي كلمه تقولها تراها هي كذا تحب المشاكل والشر ))

ريما : (( احسها ما تحبني ))

ام فراس : (( لا ياعمري هي هذا طبعها , بس اهم شي خليك بعيده عنها ))

باستسلام قالت ريما : (( اوكي , اقول ماما اممممممم ودي اسالك سؤال ))

ام فراس : (( اسالي ياحبيبتي ))

ريما : (( أأأأ ماما ايش رايك في خطيبي ؟؟ ))

فرحت ام فراس : (( ريما تذكرتيه؟؟؟ هذي بشاره حلوه ))

ريما : (( هاه لالا ما تذكرته بس هو امس جاني ))

استغربت ام فراس : (( جاك؟؟ شلون عرف انك في المستشفى؟؟ ))

ريما : (( ما اعرف بس هو جاء مع بابا ))

ام فراس : (( غريبه؟؟ )) استغربت ام فراس لان ابو فراس قال لها بنفس يوم الحادث ان ريما فسخت خطوبتها من سعود شلون يجيها؟؟

ريما : (( ايش الغريب ؟؟ ))

ام فراس : (( لالا ولا شي , المهم حبيبتي هاه ايش رايك فيه ؟؟ ))

ريما : (( يخوف ماما شايب عمره مليون حرام تزوجوني واحد كبر جدي ))

انجنت ام فراس وقالت : (( ايش ؟؟؟ شايب مين قال؟ خطيبك توه صغير مايتجاوز عمره 30 ))

ريما : (( هههههههه اي 30 هذا صك 70 بالراحه ))

ام فراس : (( حبيبتي يمكن غلطانه ))

ريما : (( لالا هوجاء عندي مع بابا وقال انه خطيبي ))

خافت ام فراس ع بنتها وشكت انها بدت تنجن , قررت تروح تكلم الدكتور ويلحق ع بنتها قبل تنهبل مره : (( لالا حبيبتي لا تشيلي هم اذا ماتبيه انا راح اقول له ))

ريما : (( ايه ماما تكفين ما ابي اشوف وجهه قولي له اني ما ابيه ))

بحزن قالت ام فراس : (( انشالله ))

تذكرت ريما وقالت : (( ماما ابي اتحمم ))

ام فراس : (( ايش قال الدكتور عادي تتحممي ؟؟ ))

ريما : (( ماسالته , الحين انادي الممرضه ))

ام فراس : (( لالا انا اروح له الحين واساله ))

ريما : (( اوكي ))

طلعت ام فراس بحجه انها تبي تسال الدكتور , بس هي ناويه تقول له ع حاله ريما لانها ماصدقتها تحسبها انهبلت وقامت تتخيل اشياء لانها ماتدري عن ابو زيد لان ريما وابو فراس ماقالو لاحد
دخلت غرفه الدكتور بعد ماسمح لها الدكتور بالدخول <--- ارحمه هالدكتور ماعندي غيره ولا ينام ولا يروح بيتهم خخخخخخخ

جلست ام فراس وقالت : (( دكتور بنتي اروى بدت تنجن ايش نسوي؟؟؟ لازم نلحق عليها ))

تاملها الدكتور وقال : (( تنجن؟؟؟ ليش ايش صار ))

ام فراس : (( دكتور قامت تتخيل اشياء ماصارت وتتوهم مواقف ))

الدكتور : (( اعذريها الي صار لها مو شوي ))

ام فراس : (( ايه بس مو درجه انها تتوهم ان واحد عمره 70 خاطبها وانه جاي مع ابوها يزورها ))

ابتسم الدكتور وقال : (( واذا قلت لك ان ريما صادقه راح تتهميني بالجنون؟؟؟ يامدام ارجعي لزوجك ع شان تتاكدي يمكن هو ماقال لك ))

ام فراس فتحت فمها ببلاهه وقالت : (( شلون يعني؟؟ ))

الدكتور : (( فعلا قبل امس جاء واحد مع ابو فراس وكان يدعي انه خطيبها حتى ابو فراس ما انكر هالشي وانا كنت راح اكلم ابو فراس ع شان يمنعه يجيها لانها انتكست حالتها قبل امس لما شافته ))

ام فراس : (( دكتور انت متاكد ان ابو فراس معاه ))

الدكتور : (( متاكد وارجوك ابعدو خلافاتكم عن البنت ترى حالها رح يتراجع واحنا ماصدقنا انها تستقر نفسيتها شوي ))

سكتت ام فراس منصدمه معقوله ابو فراس يخدعها , معقوله يخطط يزوج بنتها بدون علمها , معقوله يستغل مرضها ويجبرها ع الزواج من شايب ع شان مصالحه؟؟؟ وصلت فيه الوقاحه لهدرجه

ام فراس : (( خلاص انا راح احل هالمشكله ))

الدكتور : (( بس بعيد عن ريما ))

ام فراس : (( بعيد عن ريما ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:34 am

قامت من الكرسي وقبل تطلع تذكرت موضوع ريما وقالت : (( دكتور ريما تبي تتحمم ممكن ؟؟ ))

الدكتور : (( انا جاي للغرفه اشوف جرحها واحكم ))

ام فراس : (( نستناك ))

طلعت ام فراس وهي تحترق من القهر , شلون يخدعها , شلون يخطط يدمر حياه بنتها ويخبي عليها ؟؟ اكيد ع شان خايف تخرب عليه خططه , معقوله وصلت به البشاعه انه يلعب بريما لانها فاقده الذاكره , لازم توقفه عند حده قبل لا يزوجها بالغصب , ولو اضطرت تاخذ بناتها وتهرب منه

دخلت ع ريما ولقت الجده عندها واروى وكلهم يضحكو , دخلت ساكته ومعصبه ومخنزره
انتبهت لها اروى وقالت : (( ماما ايش فيك؟؟ ))

ام فراس : (( ولا شي بس مصدعه شوي ))

دخل الدكتور وراح على طول ع ريما وقال : (( سمعت انك تبي تتحممي صدق هالكلام ))

ريما : (( ايه دكتور احس اني عفنت ))

الدكتور : (( خلاص انا راح اخلي الممرضه تجيب لك بلاستر يغطي الجرح ويحميه من المويه وتقدري بعدها تتحممي , بس ع شرط الممرضه هي الي تحممك ))

انصدمت ريما وقالت : (( لا والله تحممني الممرضه مابي ))

الدكتور : (( اجل خلاص خليك كذا احسن ))

بخبث قالت : (( طيب خلاص بس خلها تغطي الجرح ))

طلع وبعدها دخلت الممرضه ع شان تغطي الجرح , وبعد ماغطته مسكتها بمساعده ام فراس ودخلوها للحمام , قبل تدخل معاها الممرضه قالت ريما انها تبي تشيل ملابسها وبعدين تسمح لها تدخل , صدقت الممرضه والي سوته ريما انها قفلت الباب ع نفسها , خافو عليها انه يغمى عليها او يصير لها شي , طقت عليها اروى الباب وقالت : (( ريما حبيبتي افتحي ))

ريما : (( ما راح افتح لما اخلص متحممه ))

ام فراس : (( حبيبتي خطر عليك لوحدك افتحي وانا الي راح ادخل مو الممرضه ))

باصرار قالت ريما : (( لا ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


وقفت سيارتها عند باب نوره ونزلت بسرعه ورنت الجرس , وبعد لحظات فتح لها تركي الباب , ابتسم وقال : (( هاي بوي؟؟ ))

الجوهره : (( هاي قاي ))

تركي : (( ههههههههههههههه لهدرجه مشتاق لي جاي لبيتي ))

الجوهره : (( اظن انه مو بيتك لوحدك , ناد لي نوقا بسرعه ))

تركي : (( لا تتعذري بنوره , نوره عندها موبايل تقدري تدقي عليها , بس انتي جايه هنا ع شاني ))

الجوهره : (( ههههههه مسكين , اقول تناديها والا شلون ))

تركي : (( اذا تبيها ادخلي ناديها انتي ))

الجوهره : (( طيب وخر عن وجهي ))

ابتسم تركي ووقف يطالعها , ارتفع ضغطها : (( خير جالس تحل كلمات متقاطعه بوجهي ؟؟ ))

تركي : (( ههههههههههههههه , اه ياجيجي لو تتركي حركات العيال ااااااااااااااااااااه ))

الجوهره : (( قول امين جعلك تقول ااااااااااااااه من الوجع ))

طالعها تركي بتامل بعدها قال : (( وترضي انه يجيني شي؟؟ ماتخافي ع تروكي ))

التفتت الجوهره حواليها كانها تدور احد وقالت : (( تروكي؟؟؟ منهو هذا , اقول بس توخر عن وجهي ولا الخبط لك وجهك ))

تركي : (( لخبطيه لاني مقدر اشيل عيوني عن احلى وحده شفتها بحياتي ))

الجوهره : (( انت هيه تبعد والا اطلع عيونك من مكانها ))

قرب تركي من الجوهره وهي تبعد وكل ما قرب تبتعد , خافت منه مره , ابتسم وقال : (( جيجي ساعديني ))

طالعته باستغراب : (( اساعدك ع ايش؟؟ ))

تركي : (( ابي اغيرك , ابيك تصيري جيجي تركي , ابيك تصيري انثى ع شان عيالي لما يطلعو للدنيا مايلقو عندهم ابين ))

الجوهره : (( عيالك؟؟؟ وانا ايش دخلني بعيالك ))

طالعها تركي بنظره خبيثه وقال : (( ليش عيالي مو عيالك؟؟ ))

شهقت الجوهره من الصدمه وقالت : (( وجع يوجعك يالوصخ , لاااا انا سكت عليك كثير والحين اعلمك قدرك ياحقير ))

بسرعه دفته من صدره , توقعت انه بهالحركه راح يطيح او اقلها يرجع لورا , بس الي صار ان تركي مسك يدها وابتسم , ارتبكت من هالحركه خاصه ان يدها بيد تركي , من الحياء ماقدرت تسحب يدها ولا تسوي شي جلست تطالعه مصدومه , حست بنظرات تركي فيها حب وصدق , كل الي سوته انها وقفت تتامله وبدون ماتحس اعجبتها هاللحظه , شافت في تركي اشياء ما كانت تشوفها تركي وسيم , ولمسته لها تاثير كبير عليها , بدون ماتحس لقت نفسها تبتسم له

اما تركي بعد هالابتسامه الدنيا تغيرت في عيونه ,, الجوهره ماسك يدها وتبتسم له غريبه يعني ماضربته بالجزمه او طلعت سكين من جيبها ؟؟

اما هي ماكانت عارفه ايش تقول ولا شلون تسحب يدها , الي تحس فيه الحين انها ماتبي تسحب يدها ولا تبي تنزل عينها من عينه , لحظه من احلى لحظات حياتها

خرب الجو عليهم نوره لما صرخت وقالت : (( تركيوه جوي ايش هالي اشوفه ))

على طول الجوهره سحبت يدها وبدت تهاجم نوره : (( ايش فيك انتي , خير لي ساعه واقفه برا استناك ))

نوره : (( لا والله ايش هالجو الرومنسي الي عايشينه , يدينكم ببعض وانواع النظرات مابقى الا الموسيقى التصويريه ع شان يضبط الدور ))

طالعها تركي بعين يطفح منها الشر وقال : (( نوره ابلعي لسانك وانطمي ولا تدخلي في الي مايخصك ))

نوره : (( لا يابابا هذي صاحبتي بكره تلعب بعقلها ))

الجوهره : (( هيه انتي خير من زين اخوك ع شان يلعب علي , اخوك الي ناشب لي ياليت تفهميه اني اكرهه ))

نوره : (( لا والله والابتسامه الي شاقه وجهك نصين وش اسميها ))

تركي : (( نوره اذا ما اكلتي تبن الحين وسكتي وربي لابلعك هالشنطه الي بيدك , بعدين تعالي لابسه يعني وكاشخه ع وين ؟ وكاله هي بدون بواب؟؟ ))

نوره ببرائه : (( رايحه لرودي المستشفى ))

الجوهره : (( لا والله يعني لابسه وجاهزه ؟؟ اجل ليش لاطعتني برا ))

نوره : (( مادقيتي علي يا ماما ع شان اطلع ))

الجوهره : (( وموبايلك هالمقفل ايش اسميه ؟؟ ))

نوره : (( هاه , ايه صح توني فتحته ))

الجوهره : (( يله قدامي لا نتاخر ))

نوره : (( طيب واماندا ما راح تجي معانا ))

الجوهره : (( لها ساعه تستنانا وانتي حظرتك مقفله موبايلك , يله قدامي ))

نوره : (( طيب يله )) <-- بريئه نست السالفه


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$








$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


بعد الحمام الي اخذته طلعت منتعشه ورايقه , اما ام فراس واروى كانوا ميتين خوف عليها ولما طلعت ماصدقوا
ام فراس : (( كذا يا حبيبتي تخوفينا عليك ع الاقل كان خليتي الممرضه تدخل معاك ))

ريما : (( لا ياماما لاتخافي علي انا بخير ))

في هاللحظه دخل شخص ولما تكلم اول وحده التفتت له اروى عرفت صوته : (( السلام عليكم ))

الكل : (( عليكم السلام ))

دخل فيصل ومعاه بوكيه ورد مره حلو ومرتب وبجنبه حلا وقال : (( الحمدلله ع سلامتك ياريما ))

طالعته ريما بتفحص : (( الله يسلمك ))

قربت حلا من ريما وقالت : (( الحمدلله ع سلامتك ياريما ))

طالعتهم ريما بتفحص من هم ؟؟؟؟ يمكن هي تقرب لها وهذا زوجها؟؟؟ : (( الله يسلمك ))

اروى على طول قالت : (( ريما هذا استاذ فيصل مديري بالدوام , وهذي حلا صاحبتي ))

ابتسمت ريما , التفت فيصل ع ام فراس وقال : (( هلا يا ام فراس شلونك ))

ام فراس : (( الحمدلله , شلونك انت ؟؟ ))

فيصل : (( بخير الله يسلمك الحمدلله ع سلامه ريما ماتشوف شر ))

ام فراس : (( الشر مايجيك ))

التفت ع اروى وقال : (( هلا اروى كيفك؟؟ ))

اروى : (( الحمدلله ))

وبدت حلا تسلم عليهم وحده وحده , بعدها التفتت الجده ع فيصل وقالت : (( الحين سلمت عليهم كلهم الا انا وراي طايحه من عينك؟؟؟ ))

اروى بغى يغمى عليها من الفشيله , بس فيصل قال : (( تدري عاد ودي اسلم عليك بس اخاف تقولي ايش هالمطفوق يسلم علي وهو مايعرفني , بس مدامك انتي الي قلتي بسلم عليك واسمحي لي احب راسك بعد ))

استحت العجوز منه وحسه ان وجهها قوي , قرب منها فيصل ومد يده بس الجده سفهته وقالت : (( احنا مانسلم ع رجال اجانب ))

ابتسم فيصل ورجع يده وقال : (( عارف هالشي لاني معاشر اروى كم سنه بالبنك وعارف اخلاقكم وتربيتكم الصالحه مشالله ))

الجده : (( اجل يومك عارف ليش تمد يدك؟؟ )) <-- ياكرهها غثيثه خخخخخخخخخخ

فيصل : (( لاني معتبر نفسي ولدكم ))

ام فراس حاولت تنقذ مايمكن انقاذه : (( اكيد انت ولدنا الله يحييك باي وقت , بس ليش تتعب نفسك الله يهديك وتجيب ورد تكفينا جيتك ))

فيصل : (( لا وش دعوى ريما تستاهل اجيب لها حديقه ورد كامله ))

انحرجت ريما واستغربت ايش الي يخلي مدير اختها يقول هالكلام لاتكون بس كانت تحبه؟؟؟ <-- ماتدري وش الطبخه
ريما : (( شكرا ))

فيصل : (( انتي اخت اروى , وكل الي لهم علاقه باروى يهموني ))

تفسرالموضوع لريما , ابتسمت بخبث وهي تطالع اروى , واضح مره ان بينهم شي , كلمته تفسر كل شي
اما اروى ودها الارض تنشق وتبلعها , حطها بموقف لاتحسد عليه عند امها وريما , وخاصه عند الجده الي استغربت سكوتها؟ شلون ماردت عليه غريبه , جلس فيصل شوي وهو كل دقيقه يطالع اروى بتفحص اما الجده كانت عيونها تنتقل بين فيصل اروى بشك وقهر
بعد دقايق استاذن فيصل وقال : (( اروى ممكن تجي معاي شوي ))

طلعت اروى معاه بسرعه وعيون الجده تلاحقها : (( ايوه استاذ فيصل ))

باحراج قال فيصل : (( اروى معليش ع الموضوع الي بقوله لك بس مظطر ))

اروى : (( تفضل ))

فيصل : (( اروى انا مظطر اقطع اجازتك ))

اروى : (( ليش صاير شي؟؟ ))

فيصل : (( ايه ))

خافت اروى وقالت : (( ايش صار؟؟ ))

فيصل : (( يعني اشوف اختك ريما الحمدلله احسن , واحنا عندنا ضغط مره بالشغل ))

اروى : (( اوكي مو مشكله اصلا انا مليت من الفراغ ))

ابتسم فيصل وقال : (( يعني خلاص راح تداومي بكره؟؟ ))

اروى : (( ايه انشالله من بكره حداوم ))

ابتسم فيصل وقال : (( بكره راح ينور البنك ))

جاوبت اروى برسميه : (( شكرا ))

فيصل : (( امممم اوكي عن اذنك ))

اروى : (( مع السلامه ))

تحرك فيصل خطوتين بعيد عنها بس انه رجع بسرعه وكانه نسى شي وقال لها : (( اروى البنك مايسوى شي بدونك ))

طالعته اروى بصدمه وقالت : (( استاذ فيصل عيب عليك هالكلام ))

فيصل : (( لا مو عيب اذا عرفتي انا ايش قصدي بهالكلام راح تعرفي انه مافيه شي عيب ))

طالعته اروى بتفحص وقالت : (( ايش قصدك؟؟ ))

ابتسم فيصل وقال : (( لما تداومي بكره راح تعرفي قصدي , واتمني انك ماترفضي طلبي الي راح اطلبه منك بكره ))

اروى : (( طلب؟؟ ))

فيصل : (( بكره تعرفي كل شي باي ))

تركها وراح , تركها بحيرتها ؟؟؟؟ شلون يعني بكره؟؟ وايش الشي الي راح يطلبه؟؟؟ اكيد الخدمه الي يبيها من ابوها , طبعا هو قدم كل هالاشياء مو عشانها , بس ايش الخدمه الي يبيها؟؟؟؟؟

كان يوم بالنسبه لريما يوم كله ازعاج وملل , كل انواع السفراء جو زاروها ع شان ابوها , وبعض المسؤلين , حتى صاحباتها جو , وهي تايهه ماتدري ايش السالفه , بس الي ريحها ان ابو زيد ماجاء , اختفى يمكن فهمها وانقلع من نفسه , طالعت الساعه كانت تقريبا 8 ونص واهلها طلعو ورجعت وحيده , تذكرت مشاري ووعده لها بس وينه؟؟ هو يطلع من الجامعه 8 وينه الحين؟؟؟؟ هل راح يوفي بوعده ويجي والا يطنشها؟؟؟ ما امداها تفكر شوي الا سمعت ضرب خفيف ع الباب تاملت انه يكون مشاري قالت : (( تفضل ))

دخل راس مشاري بدون جسمه وهو يقول : (( تاخرت عليك ؟؟ ))

ماتدري ليش لما شافته حسه بفرحه كبيره , غير لما يكونو معاها اهلها , مشاري وجوده غير , مشاري يفرض وجوده وشخصيته ع المكان الي هو فيه , ابتسمت بفرح وقالت : (( راسك ما تاخر بس جسمك تاخر 3 ثواني ))

ضحك مشاري وهو يدخل وقال : (( ايش سر هالضرافه هههههههه ))

ابتسمت ريما بفرح وقالت : (( لاني كنت حاقده عليك خفت ماتجي ))

مشاري : (( معقوله اقدر اتاخر ع الانسه ريما )) اشر ع كرسي ماسكه بيده , ريما ماكانت منتبه له من كثر فرحتها بجيت مشاري (( وهذا اثبات اني مو كذاب يله قدامي ))

حاولت ريما تقوم من السرير ع شان تجلس ع الكرسي , قبل تتحرك قرب منها مشاري ومد يده وهو يبتسم ويقول : (( ممكن يدك ))

طالعته ريما وقلبها يخفق , شلون تعطيه يدها لا مستحيل , لالا اكيد راح يبين ارتباكها من مسكته , قالت : (( لالا اعرف انزل ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:34 am

طالعها مشاري باصرار وقال : (( انتي الحين مسئوله مني , ماعندنا بنات يقولو لا ))
مد يده وهي تحس بقلبها يخفق , مسك يدها وحست مثل الكهرباء الي دخلت ع كل خليه بجسمها , يده كانت دافيه ولمستها حنونه
حاولت تنزل بسرعه ع شان تتحرر من مسكته , ولما نزلت سحبت بسرعه يدها من يدهه وبطرقه الفتت انتباهه , بعدها جلست ع الكرسي في صمت ع امل انه ما لاحظ ارتباكها
مشاري بدوره كان ساكت وحرك الكرسي لما طلع من الغرفه , وهو بطريق الحديقه فضل السكوت
اما ريما كانت منقهره من نفسها شلون سمحت لنفسها تحس بهالاحاسيس هذا ولد عمتها وما بينهم اي شي بعدين هذي 3 مره تشوفه معقوله تتملكها كل هالمشاعر لمجرد انها تشوفه ؟؟؟ ايش راح يقول عنها ؟؟؟ خاصه انه مبين عليه ما يعتبرها اكثر من اخت؟؟
وصلوا للحديقه , وجلسها بنفس المكان وجلس ع الكرسي الي قدامها وهو يطالعها بخبث ويقول : (( شفتي ايش جبت معاي ))

ريما : (( ايش؟؟ ))

رفع لها الجاكيت الي ماسكه بيده , شلون مانتبهت له حتى الكرسي لما جابه ماشافته كل هذا لانه موجود , معقوله وجوده يطغى ع كل شي , لا مستحيل تكون طبيعيه وهي تحس بكل هالمشاعر وهي لسى ماعرفته , بس هاليومين كفيله انها تعلمها معدن مشاري مبين عليه طيب ورجال بس تعلقها فيه بهالسرعه غريب؟؟ يمكن يكون بينهم شي قبل؟؟؟؟؟

مشاري : (( ريما؟؟؟ وين رحتي ))

ريما : (( هاه ؟؟ ))

مشاري : (( اكلمك عن الجاكيت وانتي رحتي بعالم ثاني ))

ابتسمت ريما : (( لالا مارحت انا معاك ))

مشاري : (( هذا الجاكيت جبته لك ع شان ماتقولي برد , تلبسيه والا البسك انا ))

على طول قالت ريما : (( لالا انا البسه ))

اخذت منه الجاكيت ولبسته وياليتها مالبسته كان معطره مشاري بعطر رجالي حلوووو وهالشي اربك ريما اكثر

مشاري : (( ريما ايش فيك اليوم ابد مو طبيعيه ))

ريما : (( هااه لا عادي )) خافت يشك فيها وقالت (( المهم ايش سويت بالجامعه؟ ))

مشاري : (( عادي مثل كل يوم , انتي الي ايش سويتي؟ ))

ريما : (( اممممممممم اليوم من الصباح ناس داخلين وناس طالعين لما صرت احس راسي راح ينفجر من كثر ماقلت الله يسلمكم ))

مشاري : (( هههههههههههههههه , طيب كيف جرحك؟؟؟ ))

ريما : (( الحمدلله اليوم احسن بكثير ))

مشاري : (( اجل قربت الطلعه ))

ريما : (( تبي الصراحه ماودي اطلع ))

مشاري مستغرب : (( ليش؟ ))

ريما : (( خايفه , مدري ايش الي ينتظرني برا , خايفه مقدر اتاقلم ))

مشاري : (( لاتخافي انشالله كل شي بيصير تمام ولا راح تحسي ابد انك غريبه ))

ريما : (( يارب الله يسمع منك , بس تدري انا اكثر شي خايفه منه هالخطيب الي جاني ))

مشاري : (( للحين وهو يضايقك ؟ ))

ريما : (( لا ما جاء بعد ذاك اليوم , بس يامشاري انا خايفه ان بابا ماقال له اني رافضته ))

مشاري : (( ليش انتي قررتي خلاص ترفضيه ))

ريما : (( طبعا والا عندك شك ))

مشاري : (( انا اقول ياريما لا ترفضيه الحين انتظري يمكن الله يشفيك وترجعي بكلامك ))

بصدمه قالت : (( مشاري تبيني اتزوج هالشايب معقوله؟ ))

مشاري : (( ريما انا مو قصدي بس يمكن قبل الحادث كنتي راسمه حياتك معاه وكنتي مختارته برغبه منك , وبعد الحادث تغيري رايك بعدين لما يشفيك الله تندمي ع هالقرار ))

ريما بصدمه اكبر : (( ماني مصدقه يامشاري انك تتوقع مني اتزوج هالمجنون ))

ابتسم مشاري : (( بصراحه انا مو ما اتوقع بس ماودي ياريما تتسرعي بقراراتك فكري مره ومرتين والف ))

ريما : (( لالا مستحيل افكر بهذا الشخص انسى ))

مشاري : (( عموما خلينا منه وقولي لي ايش تحبي نسوي اليوم من مغامرات ؟؟ ))

ريما : (( مغامرات؟؟ ))

بخبث قال مشاري : (( ايه في راسي نروح ندخل ع كل المرضى ونسوي ازعاج او مثلا نطلع سطح المستشفى , او امممممم مدري اي شي مجنون ))

ريما : (( هههههههههههههههههه يله ))

مشاري : (( امممممممممممم طيب ايش رايك )) سكت لما سمع موبايله (( ريما عن اذنك بس ارد ))

ريما : (( تفضل ))

مشاري : (( الو ))

الجده : (( هلا ))

مشاري : (( هلا بالقمر هلا بعمري ))
ريما لما سمعت هالكلام ماتدري ليش حست بقلبها يحترق , جلست تتامله بفضول يقتلها تبي تعرف مين هالي يقول لها عمري , من هي عمره؟؟؟ يابختها , اكيد انه مستحيل بطالعها لانه يحب , جلست تتامله باعجاب ماتدري ليش هي منجذبه له بطريقه ابد مو طبيعيه وكانها تعرفه من سنين

الجده : (( عمرك بعينك كذا يومين ماشوفك ))

مشاري : (( وربي كنت راح امرك اليوم بس قلت ابي الحق ع ريما قبل تنام ))

الجده : (( ريما ؟؟ ))

مشاري : (( ايه انا عند ريما ))

بحقد قالت الجده : (( وش موديك عند هالطويله ))

ارتبك مشاري لانها جنبه وقال : (( انا رايح ازورها عموما اذا ماراح تنامي امرك اول ما اطلع من هنا ))

الجده : (( وش هالازعاج الي عندك؟؟ ))

مشاري : (( احنا نازلين بالحديقه ))

بشك قالت الجده : (( لا والله منزلها للحديقه , مشاري الحين تطلع من عندها وتجي عندي ابيك في موضوع ضروري ))

مشاري : (( الحين؟ ))

بصراخ قالت الجده : (( ايه اجل بكره الحين اطلع بسرعه ))

مشاري : (( ابشري ))

قفلت الجده بوجهه من القهر , على طول مشاري قال : (( ريما انا اسف مضطر اقطع هالجلسه الحلوه , لان تو امي شيخه داقه تبيني ))

ريما : (( الحين؟؟ ))

مشاري : (( ايش اسوي اوامرها ومانقدر نقول لا ))

حست ريما باحباط وقالت : (( اوكي الله معاك ))

مشاري : (( لا مو قبل ما اوصلك لغرفتك ))

ريما : (( لا ماله داعي اعرف ارجع ))

مشاري : (( لالا انسي ))

اخذها لغرفتها , اول ما وصلها لعند سريرها طلعت بسرعه بدون نقاش ع شان ماتعطيه فرصه انه يلمسها , ابتسم وقال : (( ع وعدنا بكره انشالله ))

بادلته الابتسامه وقالت : (( اوكي بس فكر بشي نسويه يعني نسطو ع غرفه او ننحاش من المستشفى مثلا ))

مشاري : (( هههههههههههههه اوكي من الحين لما بكره راح افكر ))

ريما : (( اوكي ))







ريما : (( اوكي ))

مشاري : (( يله باي ))

ريما : (( باي شرشر ))

مشاري : (( هههههههههههه باي ))

قبل يطلع نادته : (( شرشر الجاكيت ؟؟ ))

لف لها مشاري وقال : (( خليه عندك راح نحتاجه بكره ))

ريما : (( اوكي ))

طلع من عندها وع طول طالعت الساعه 9 يعني باقي 24 ساعه وتشوفه مره ثانيه , بس ليش هي مهتمه ؟؟ خافت تنجرف في مشاعرها وهي ماتدري ايش الي يدور بحياتها قبل يصير لها الي صار؟؟ لازم توقف نفسها عن التفكير فيه ع شان ماتندم بعدين


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:35 am

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


دخلت ام فراس بغرفة الجلوس لقت الجده جالسه , قالت لها : (( خالتي الوقت تاخر ماتبي تنامي ))

بتعصيب قالت الجده : (( لا مابي ))

ام فراس : (( وش فيك ياخالتي ؟؟ ))

الجده : (( مافيني شي , انتي راح تطلعي فوق؟؟ ))

ام فراس : (( ايه ))

الجده : (( نادي لي اروى , ولو كانت نايمه صحيها ))

استغربت ام فراس : (( ابشري ))

طلعت ام فراس تنادي اروى وهي مستغربه ايش تبي من اروى وليش معصبه
اما الجده كانت تدخن من التعصيبه , تبي تعرف ايش الي بين اروى وبين فيصل؟؟ نظراته لها مو طبيعيه وهي طول الوقت مستحيه ومرتبكه؟؟؟ وليش طلبها برا؟؟؟؟ لا يكون يبي يخرب عليها كل الي خططت ؟؟؟ لازم تكون اروى لمشاري , لازم خطتها تنجح لازم ترجع اروى معاها يمكن بكذا ترجع العائله لبعض
طالعت ساعتها تاخر مشاري , رجعت تفكر بمشاري ايش وداه عند ريما , وليش مطلعها للحديقه لهدرجه تهمه؟؟ وليش ما اختار يروح لها الا بالليل ؟؟ ليش ماراح الا لما طلعوا كل الي عندها؟؟؟ لا يكون ؟؟ لالا مشاري مايسويها عارف ريما ايش كثر تكرهه

قطع عليها حبل افكارها مشاري وهو يقول : (( هلا بالغاليه ايش فيك جبتيني ع عيني صاير شي ؟؟ ))

بتعصيب قالت الجده : (( يعني ماتدري ايش صاير ؟؟ ))

بقلق قال مشاري : (( يمه ايش فيه خوفتيني ؟؟ انا سويت شي يزعلك ))

الجده : (( سويت مصيبه ))

مشاري : (( يا ساتر ايش صاير ؟؟ ))

الجده : (( ايش موديك عند هالطويله ))

مشاري : (( طويله؟؟ اي طويله ))

الجده : (( مشاري لا تستغفلني , انت عارف اني اقصد ريما ))

مشاري : (( يمه شيخه الله يهديك ايش هالسؤال؟ بنت خالي وفي المستشفى يعني ايش موديني لها؟؟ ))

الجده : (( ومن متى هالاهتمام ؟؟ اصلا انت كنت تكره الساعه الي تشوفها فيها ))

مشاري : (( يمه ايش صاير لك؟؟؟ البنت نايمه بالمستشفى تعبانه اظن في مثل هالوضع المفروض الواحد ينسى الاحقاد ))

باصرار قالت الجده : (( لا انا ما ابيك تنسى كرهك لها , مشاري انا ما ابيك تجيني وتقول يمه انا احب ريموه ))

بصدمه قال مشاري : (( احبها؟؟؟ يمه شيخه ايش هالكلام ؟؟ من وين جبتي هالفكره الغبيه ))

الجده : (( ايه اليوم غبيه وبكره تحلى بعينك ))

مشاري : (( يمه شيخه انا لو حبيت بنات الدنيا كلها مستحيل احب هالبنت ))

بتفحص الجده : (( وليش؟؟ ))

مشاري : (( يمه نسيتي كرهنا لبعض ؟؟؟ يمه لو ريما الحين تحكي معاي وتسولف معاي بكره راح ترجع ذاكرتها ويرجع كرهها لي وبعدين انا ما احس ناحية ريما الا باحساس الاخوه مو اكثر ))

الجده : (( وليش ماتروحي لها الا بالليل لما تكون لوحدها؟؟؟ ))

مشاري : (( اف يمه الله يهديك انتي عارفه اني ما اطلع من الجريده الا 8 وع بال ما اطلع اروح على طول للمستشفى ))

الجده : (( اثبت لي الحين ان مابينكم شي ؟؟ ))

مشاري : (( شلون اثبت وانا مستعد ))

الجده : (( الحين تخطب اروى ))





بصدمه كبيره قال مشاري : (( ايـــــــــــــش ؟ ))

الجده : (( ايه لاتقعد تقول ايش وايش , اذا الحين ماخطبتها تراني غضبانه عليك ))

مشاري : (( يمه الله يهديك احنا اتفقنا اننا نفهم بعض بعدين نشوف هالموضوع ))

الجده : (( وانا ماقلت لا تفهمو بعض , افهموا بعض وانتم مخطوبين ))

مشاري : (( يمه ايش هالكلام الي تقوليه؟؟ ))

الجده : (( مو الحين مابينكم شي رسمي وشي طبيعي انكم ماتحتكو في بعض مره , لكن انا ابيك تكلم اروى وتقول لها عن هالموضوع ع شان البنت ماتحس انها هي الي فارضه نفسها عليك ومنها تطيحون الرسميه الي بينكم , هاه وش قلت؟ ))

مشاري : (( اسف يمه انا مقدر اخطب اروى وانا ما حبيتها ))

الجده : (( يالمقرود احد يعاف اروى؟؟؟ اسمع انا مابيك تتزوجها بس ع الاقل ابيك تكلمها في موضوع الزواج ع شان تفكرو في بعض بجديه ))

مشاري : (( يمه صراحه انتي فاجأتيني ))

الجده : (( لا فاجاتك ولا شي , عطني عيب واحد بس في اروى ))

مشاري : (( يمه ونعم فيها ماقلت شي , كامله والكامل وجهه سبحانه , بس يمه انا ما تاقلمت نفسيا اني اخطبها ))

الجده : (( قلت لك خله كلام بينك وبينها ))

مشاري : (( اذا الموضوع كلام خلاص انتي قلتي لها ))

الجده : (( انا غير وانت غير , لازم البنت تحس انك مهتم فيها , طوع شوري والله ما تلقى مثلها لو تلف العالم ))

مشاري : (( ياحبكم يالحريم للحنه , طيب المطلوب مني ))

الجده : (( الحين راح تجي اروى وانت قول لها انك ناوي تخطبها وتبي تفهمو بعض قبل الزواج , لازم تتحرك ياولدي لازم الحرمه تحس انك تبيها , الى متى وانت جاف وقاسي؟؟؟ كنك جدك الله يرحمه مافيه اي رومنسيه ))

مشاري : (( هههههههههههههههه , المهم خلي الموضوع هذا بكره لما افكر ايش اقول لها ))

الجده : (( ولا دقيقه الحين يعني الحين ))

مشاري : (( لالا مستحيل الحين ))

الجده : (( طيب يامشاري تردني ))

مشاري : (( لا مو قصه اردك , بس يمه شيخه افهميني ))

فجاءه دخلت اروى وهي تركض , وانصدمت لما شافت مشاري لانها كانت لابسه بيجامتها ومره استحت : (( هلا مشاري ))

ابتسم مشاري وقال : (( هلا كيفك؟؟ ))

اروى بحياء : (( الحمدلله , انت كيفك من زمان ما شفناك ))

ردت الجده : (( ايه والله قاطع هالولد , لا وبعد جاي هنا مو عشاني , جاي ع شانك انتي ))

اروى باستغراب : (( ع شاني ))

الجده : (( ايه يبيك بموضوع , صراحه هو مستحي يقوله وبلغني اقوله لك , بس انا قلت اذا تبي تقول شي عندك اروى انت الي قول لها )) التفتت ع مشاري وقالت (( يله مشاري انا رايحه انام , وهذي اروى عندك قول لها كل الي تبي تصبحو ع خير ))

اروى بصدمه : (( وانتي من اهله ))

لما طلعت الجده , التفتت اروى ع مشاري وقالت : (( مشاري ايش صار ؟؟ ))

مشاري حقد ع جدته مره وهقته توهيقه كبيره مع اروى , ايش راح يسوي وشلون يبدا الموضوع؟؟ يتكلم والا يسكت؟؟؟ راح توافق والا تفشله؟؟؟ تسرع او هذي الخطوه الي المفروض سواها من زمان؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:36 am

الـــــجـــــ الـــــحـــــادي عـــــشـــــر ـــــزء








مشاري وهو يقول : (( هلا بالغاليه ايش فيك جبتيني ع عيني صاير شي ؟؟ ))

بتعصيب قالت الجده : (( يعني ماتدري ايش صاير ؟؟ ))

بقلق قال مشاري : (( يمه ايش فيه خوفتيني ؟؟ انا سويت شي يزعلك ))

الجده : (( سويت مصيبه ))

مشاري : (( يا ساتر ايش صاير ؟؟ ))

الجده : (( ايش موديك عند هالطويله ))

مشاري : (( طويله؟؟ اي طويله ))

الجده : (( مشاري لا تستغفلني , انت عارف اني اقصد ريما ))

مشاري : (( يمه شيخه الله يهديك ايش هالسؤال؟ بنت خالي وفي المستشفى يعني ايش موديني لها؟؟ ))

الجده : (( ومن متى هالاهتمام ؟؟ اصلا انت كنت تكره الساعه الي تشوفها فيها ))

مشاري : (( يمه ايش صاير لك؟؟؟ البنت نايمه بالمستشفى تعبانه اظن في مثل هالوضع المفروض الواحد ينسى الاحقاد ))

باصرار قالت الجده : (( لا انا ما ابيك تنسى كرهك لها , مشاري انا ما ابيك تجيني وتقول يمه انا احب ريموه ))

بصدمه قال مشاري : (( احبها؟؟؟ يمه شيخه ايش هالكلام ؟؟ من وين جبتي هالفكره الغبيه ))

الجده : (( ايه اليوم غبيه وبكره تحلى بعينك ))

مشاري : (( يمه شيخه انا لو حبيت بنات الدنيا كلها مستحيل احب هالبنت ))

بتفحص الجده : (( وليش؟؟ ))

مشاري : (( يمه نسيتي كرهنا لبعض ؟؟؟ يمه لو ريما الحين تحكي معاي وتسولف معاي بكره راح ترجع ذاكرتها ويرجع كرهها لي وبعدين انا ما احس ناحية ريما الا باحساس الاخوه مو اكثر ))

الجده : (( وليش ماتروحي لها الا بالليل لما تكون لوحدها؟؟؟ ))

مشاري : (( اف يمه الله يهديك انتي عارفه اني ما اطلع من الجريده الا 8 وع بال ما اطلع اروح على طول للمستشفى ))

الجده : (( اثبت لي الحين ان مابينكم شي ؟؟ ))

مشاري : (( شلون اثبت وانا مستعد ))

الجده : (( الحين تخطب اروى ))

بصدمه كبيره قال مشاري : (( ايـــــــــــــش ؟ ))

الجده : (( ايه لاتقعد تقول ايش وايش , اذا الحين ماخطبتها تراني غضبانه عليك ))

مشاري : (( يمه الله يهديك احنا اتفقنا اننا نفهم بعض بعدين نشوف هالموضوع ))

الجده : (( وانا ماقلت لا تفهمو بعض , افهموا بعض وانتم مخطوبين ))

مشاري : (( يمه ايش هالكلام الي تقوليه؟؟ ))

الجده : (( مو الحين مابينكم شي رسمي وشي طبيعي انكم ماتحتكو في بعض مره , لكن انا ابيك تكلم اروى وتقول لها عن هالموضوع ع شان البنت ماتحس انها هي الي فارضه نفسها عليك ومنها تطيحون الرسميه الي بينكم , هاه وش قلت؟ ))

مشاري : (( اسف يمه انا مقدر اخطب اروى وانا ما حبيتها ))

الجده : (( يالمقرود احد يعاف اروى؟؟؟ اسمع انا مابيك تتزوجها بس ع الاقل ابيك تكلمها في موضوع الزواج ع شان تفكرو في بعض بجديه ))

مشاري : (( يمه صراحه انتي فاجأتيني ))

الجده : (( لا فاجاتك ولا شي , عطني عيب واحد بس في اروى ))

مشاري : (( يمه ونعم فيها ماقلت شي , كامله والكامل وجهه سبحانه , بس يمه انا ما تاقلمت نفسيا اني اخطبها ))

الجده : (( قلت لك خله كلام بينك وبينها ))

مشاري : (( اذا الموضوع كلام خلاص انتي قلتي لها ))

الجده : (( انا غير وانت غير , لازم البنت تحس انك مهتم فيها , طوع شوري والله ما تلقى مثلها لو تلف العالم ))

مشاري : (( ياحبكم يالحريم للحنه , طيب المطلوب مني ))

الجده : (( الحين راح تجي اروى وانت قول لها انك ناوي تخطبها وتبي تفهمو بعض قبل الزواج , لازم تتحرك ياولدي لازم الحرمه تحس انك تبيها , الى متى وانت جاف وقاسي؟؟؟ كنك جدك الله يرحمه مافيه اي رومنسيه ))

مشاري : (( هههههههههههههههه , المهم خلي الموضوع هذا بكره لما افكر ايش اقول لها ))

الجده : (( ولا دقيقه الحين يعني الحين ))

مشاري : (( لالا مستحيل الحين ))

الجده : (( طيب يامشاري تردني ))

مشاري : (( لا مو قصه اردك , بس يمه شيخه افهميني ))

فجاءه دخلت اروى وهي تركض , وانصدمت لما شافت مشاري لانها كانت لابسه بيجامتها ومره استحت : (( هلا مشاري ))

ابتسم مشاري وقال : (( هلا كيفك؟؟ ))

اروى بحياء : (( الحمدلله , انت كيفك من زمان ما شفناك ))

ردت الجده : (( ايه والله قاطع هالولد , لا وبعد جاي هنا مو عشاني , جاي ع شانك انتي ))

اروى باستغراب : (( ع شاني ))

الجده : (( ايه يبيك بموضوع , صراحه هو مستحي يقوله وبلغني اقوله لك , بس انا قلت اذا تبي تقول شي عندك اروى انت الي قول لها )) التفتت ع مشاري وقالت (( يله مشاري انا رايحه انام , وهذي اروى عندك قول لها كل الي تبي تصبحو ع خير ))

اروى بصدمه : (( وانتي من اهله ))

لما طلعت الجده , التفتت اروى ع مشاري وقالت : (( مشاري ايش صار ؟؟ ))

مشاري حقد ع جدته مره وهقته توهيقه كبيره مع اروى , ايش راح يسوي وشلون يبدا الموضوع؟؟ يتكلم والا يسكت؟؟؟ راح توافق والا تفشله؟؟؟ تسرع او هذي الخطوه الي المفروض سواها من زمان؟؟؟

جلس مشاري وقال : (( ممكن تجلسي يا اروى ابي اكلمك في موضوع يخصنا انا وياك ))

ارتبكت اروى وخافت يكون الموضوع موضوع خطبتهم لانها ماحطت ببالها ابد انه راح يواجهها , وخاصه وهي لابسه بيجامه ,
جلست اروى في الكنبه الي قدامه وهي منزله راسها من الحياء

مشاري : (( اممممممممم اروى يمكن مايكون هذا الوقت المناسب ولا المكان المناسب , بس يعني انا في خاطري اقول لك ع الموضوع ))

اروى : (( تفضل مشاري انا اسمعك ))

مشاري : (( اممم اروى تتذكري الموضوع الي كلمتك فيه امي شيخه ؟؟ ))

اروى من الحياء مثلت البلاهه : (( اي موضوع؟؟ ))

قفلت مع مشاري لان اروى صعبت عليه الموضوع الي ابد مو متعود عليه : (( امممم يعني اروى بصراحه انا ابي اتقدم لك اذا ما عندك مانع ))





انحرجت اروى وماتدري ايش تقول كل الي سوته انها نزلت عينها بالارض , مشاري مسكين كان منحرج اكثر منها ومرتبك ومو عارف شلون يتصرف , حاول يستجمع شجاعته ويقول : (( اروى انا ماودي اكلم خالي لحد ما اعرف ردك , ومثل مانتي عارفه احنا كبار مو صغار ونقدر نحدد الي يناسبنا من الي مايناسبنا , اروى انا قلت اسمع رايك بنفسي ))

اروى قالت : (( مشاري بصراحه انا ماعرفتك الا قبل اسبوع يعني مقدر احكم اذا احنا نناسب بعض او لا ))

مشاري : (( عين العقل , اروى انا جاي اشوف رايك في الموضوع بشكل مبدئي , وبعدها ممكن نحاول نقرب من بعض اكثر ونفهم بعض واذا صار نصيب والا عادي احنا اول واخر قرايب وحتى لو مافيه نصيب الي بيننا كبير ))

اعجبت اروى بكلامها ومنطقه وقالت : (( الي تشوفه ))

ابتسم مشاري وقال : (( لا الي نشوفه كلنا اروى انا رجل ديمقراطي واحب اسمع رايك ))

ابتسمت اروى وقالت : (( موافقه بس ع شرط ان لو اي واحد مننا اكتشف ان الثاني مايناسبه ماتكون فيه حزازيات ))

مشاري : (( احلى شرط سمعته بحياتي , افهم من كلامك انك موافقه مبدئيا ع الموضوع ))

توردت خدود اروى وقالت : (( اهم ))

ضحك مشاري : (( اهم هذي تعني لا او ايه ))

خلاص اروى راح يغمى عليها قالت : (( موافقه )) وقامت بسرعه وقبل تطلع قالت (( عن اذنك )) ومشت مليون

ابتسم مشاري , تامل انه ماتسرع وان جدته ماوهقته , طلع من بيت خاله وراح ع سيارته وتوجه لشقته وهو في طريقه جلس يفكر باروى وقراره في انه ينهي ايام العزوبيه , جدته معاها حق خلاص هو كبر ولازم يتزوج , اصحابه كلهم متزوجين وما بقى الا هو , حتى عيال عمه واخواله الي بعمره عندهم عيال , الى متى وهو عزوبي , الى متى وهو يكره الانثى , هالانثى هي امه واخته وانشالله راح تكون زوجته , واروى بنت يتمناها الف واحد , اخلاق وجمال وادب ودين وفوق كل هذا تقرب له , بس هل راح يحبها؟؟؟ مين هالبنت الي راح تذوب الثلج الي بصدره وتخليه يحبها ؟؟؟؟ معقوله هو يحب , معقوله بعد ما عاش 28 سنه بدون حب يحب؟؟ مستحيل اصلا هو يكره شي اسمه بنت ويحسها مخلوق ضعيف وغبي ولا يعرف يفكر ودايما هي سبب المشاكل , معقوله اروى راح تغير تفكيره ؟؟؟ ولو صار العكس يصير طاح في مشكله كبيره لان اروى بنت خاله وبكذا راح تصير مشاكل بالعائله

وصل شقته دخل وغير ملابسه وراح عند التلفزيون لان النوم جافاه , اروى ؟؟ معقوله اروى تصير زوجته ؟؟ معقوله تصير ام عياله؟؟؟ ليش مايحاول معاها يمكن تكون هي البنت الي ينتظرها تجي لحد عنده وتخليه يحبها غصب عليه , ابتسم واخذ موبايله وصار يدور ع رقم اروى لان جدته دقت عليه مره منه , دور دور لحد ما لقاه , تردد لحظه وبعدين دق عليها , انتظر شوي لما جاه صوت اروى الناعم : (( الو ))

مشاري : (( هلا اروى صحيتك؟؟ ))

اروى : (( لا , بس مين معاي؟؟ ))

مشاري : (( معاك مشاري ))

ابتسمت اروى وقالت : (( هلا والله ))

مشاري : (( اسف اذا ازعجتك بهالوقت ))

اروى : (( لالا عادي انا اصلا حاولت انام وماجاني النوم ))

ابتسم مشاري وقال بخبث : (( اممم يعني مثلي ))

اروى فهمت نغزته واستحت مره وحاولت تغير السالفه : (( المشكله ان عندي دوام بكره ))

مشاري : (( متى دوامك؟؟ ))

اروى : (( الساعه 8 ))

مشاري : (( حلو نفس وقت دوامي , طيب متى تطلعو؟؟ ))

اروى : (( يعني 5 تقريبا ))

مشاري : (( طيب عندك بريك غداء؟؟؟ ))

اروى : (( ايه عندنا ساعه ))

مشاري : (( امممممم طيب ايش رايك امرك نطلع نتغداء؟؟ ))

استحت اروى وترددت بعدين قالت : (( اوكي ))

مشاري : (( متى تحبي امرك؟ ))

اروى : (( وقت البريك حقنا من 2 الى 3 ))

مشاري : (( خلاص انشالله 2 انا عندك ))

اروى : (( اوكي ))

مشاري : (( يله باي ))

اروى : (( باي ))

قفل مشاري وهو يتافف , اروى خطيبته تقريبا وهو متصل يعزمها ع الغداء المفروض يحس باثاره او فرحه , بس العكس هو الي قاعد يصير لانه يحس كانه طالع مع واحد مع اخوياه؟؟؟ معقوله يكون فيه شي؟؟ ليش مايقدر يحس باثاره لما يكون مع بنت , كل اصحابه يكونو مبسطوين لما يكونو مع بنات او مع خطيباتهم ويحسو انه الموضوع فيه اثاره واكشن , الا هو يحس انه طالع يتغدا مع واحد من الشباب , الى متى هالبرود في مشاعره؟؟؟ تمنى ان اروى تملك القوه الي تذوب هالثلج الي بقلبه وتشعل نيران شوقه وحبه


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:36 am

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $






في غرفه السفير كان الصراخ واصل كل غرفه في البيت

ام فراس : (( ليش تكذب علي؟؟ ليش تبي تدمر بنتي ؟؟ ))

تافف ابو فراس : (( انا ما كذبت عليك الرجال توه متقدم لها , وبعدين ليش ادمرها هي الي اختارته ))

ام فراس : (( شلون هي الي اختارته وهي قايله لي انها ماتبيه ؟ حرام عليك هذا اكبر منك ))

ابو فراس : (( انتي ع بالك ان ريما الحين طبيعيه ؟؟ ريما فاقده الذاكره ولو ان ماصار لها الي صار كان الحين هي زوجه لابو زيد , وبعدين هي حره تتزوج الي تبي ))

ام فراس : (( لا مو حره , اسمعني يابو فراس هالزواج ماراح يتم لو ع قطع رقبتي ))

بتحدي قال ابو فراس : (( وانا اقول ان ريما راح تتزوج ابو زيد يعني راح تتزوجه ))

ام فراس : (( يعني تتحداني ؟؟ ))

ابو فراس : (( انا انفذ رغبت بنتك ))

ام فراس : (( قلت لك ريما ماتبيه ))

ابو فراس : (( انا ماراح اسمع او اهتم لرايها الحين لانها مريضه , بكره لما ترجع ذاكرتها راح تشكرني ع الي سويته ))

ام فراس : (( والله ياسلطان لو اظطريت ان اترك لك البيت واخذ البنات معاي ))

ابو فراس باحتقار : (( تبي تتركي البيت اتركيه بس هذولا بناتي ويحملو اسمي والله ما اخليك تطلعي بهم خطوه وحده برا البيت ))

انقهرت ام فراس منه لانها عارفه طبعه وجشعه , طلعت من عنده وراحت ع غرفه الضيوف ونامت هناك من القهر


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $


ريما منسدحه ع السرير حايره وخايفه وهي تطالع الساعه الي قدامها , ليش تحس ان عقارب الساعه تمشي ببطء؟؟ ليش تحس ان الثواني وكانها ساعات والدقايق كانها دهر , ليش هاللهفه الي تحس فيها , توها تعرفت عليه ليش تحس بهالشوق كله؟؟؟ تذكرت ملامحه ورجولته ووسامته وحست بشوقها له يتضاعف , معقوله كانت بالنسبه له مجرد بنت خال؟؟؟ لا مستحيل اكيد كان بينهم شي خاص بس شلون تعرف؟؟؟؟ يمكن هو صدها ؟؟ مبين عليه انه مو مهتم لها ابد؟؟ طيب شلون تلفت انتباهه ؟؟ قضت كل الليل وهي تفكر بمشاري ومشاعرها تجاهه وبصعوبه نامت


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $


صباااااااااااااااااااااااااااا ااااااااح جديد في المستشفى

صحت ريما ع صوت الممرضه لما قالت لها ان الدكتور يبي يفحصها

قامت بسرعه وغسلت ودخل الدكتور واول ماطالعها ابتسم وقال : (( صباح الخير ))

ريما : (( صباح الفل والانوار ))

الدكتور : (( وااااااااو اشوفك رايقه اليوم ايش السر ممكن اعرف ))

ريما : (( اممم مدري بس احس الم راسي خف كثير ))

الدكتور : (( طيب ممكن اشوف الجرح ))

وبعد الفحص قال الدكتور : (( لالا الجرح تحسن بطريقه غريبه شكل الدم الي نقلناه لك من طريق قريبك فيه سر ))

ابتسمت ريما وماتدري ليش توردت خدودها لما جاب طاري مشاري
الدكتور : (( انشالله راح اكتب لك خروج بكره خلاص دورنا انتهى ))

شهقت ريما وقالت : (( لالا بكره لا ))

الدكتور : (( ليش؟ ))

ريما : (( مدري خايفه ))

الدكتور : (( يله ريما بلا دلع خلاص انتي احسن مشالله , واهلك بصراحه كل يوم يتصلو علي ع شان اطلعك ))

ريما : (( بس انت قلت اسبوع وانا توني ما كملت اسبوع ))

الدكتور : (( ريما انتي غريبه الناس يبو يطلعو من المستشفى وانتي تبي تجلس فيه ))

ريما : (( ايش اسوي من الحيره الي انا فيها والخوف الي احس فيه ))

الدكتور : (( لا تيشلي هم يا ريما انشالله قريب مره راح تتذكري كل شي ))

ريما : (( امين الله يسمع منك , طيب دكتور متى راح تطلعني بكره ))

الدكتور : (( الصباح انشالله ))

استسلمت ريما : (( الي تشوفه ))

طلع الدكتور من عندها وتركها بحيرتها شلون راح تتاقلم ببيتها ؟؟؟ والاهم من هذا كله هل راح تشوف مشاري؟؟؟
رفعت يدها وطالعتها وابتسمت لما تخيلت دم مشاري يمشي بجلدها , اكيد هذا سبب تعلقها فيه بهالسرعه لانهم يحملو نفس الدم , ضحكت ع افكارها وحاولت ترجع تنام ع شان تقدر تسهر مع مشاري بالليل لانها ناويه ماتخليه يطلع الا الفجر خخخخخ


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


نزلت اروى من سيارتها تركض لانها لاول مره بحياتها تتاخر عن الدوام , دخلت البنك ولقت ان اكثر الموظفين مداومين , بعد السلام دخلت مكتبها بسرعه , حاولت تخلص بسرعه الاوراق الي عندها ع شان تعوض الوقت لاي تاخرت فيه
وهي منسجمه تقرا في ملف وحده من العميلات دق تلفونها , طالعت الايكستينشن لقتها حقت فيصل غريبه ايش يبي , ردت بسرعه : (( هلا استاذ فيصل ))

فيصل : (( الحمدلله ع السلامه نور البنك ))

برسميه قالت اروى : (( الله يسلمك ))

فيصل : (( اروى ايش جالسه تسوي؟ ))

اروى : (( ارتب الملفات الي عندي ))

فيصل : (( افطرتي؟؟ ))

اروى : (( لا ))

فيصل : (( اوكي اروى فيه وحده من العميلات تستناك في مطعم (****) ابيك الحين تطلعي لها وتحاولي تفهمي منها السبب الي يخليها تبي تسحب كل فلوسها من عندنا يعني هل فيه مشكله مثلا مواجهتها او السبب احد الموظفين ))

اروى : (( اوكي بس متى اطلع لها ))

فيصل : (( الحين هي تنتظرك الطاوله محجوزه باسمها الجازي اوكي ))

اروى : (( اوكي الحين طالعه ))

فيصل : (( اروى حاولي ع قد ماتقدري انك تقنعيها انها ماتسحب فلوسها ))

اروى : (( انشالله راح احاول ع قد ماقدر ))

فيصل : (( اوكي الله معاك , باي ))

اروى : (( باي ))

فتحت اروى شنطتها وحطت فيها الاوراق الي ممكن تطلبها العميله منها , طلعت من مكتبها بسرعه لقت حلا بوجهها : (( ع وين انشالله ))

اروى : (( رايحه اقابل عميله ))

حلا : (( وليش الله يحييها ماتجي هي ))

اروى : (( والله مدري بس شكلها عميله مهمه لان الاستاذ فيصل موصيني عليها ))

حلا : (( الله معاك ))

اروى : (( باي حبيبتي ))

طلعت اروى بسرعه ع شان ما تتاخر ع العميله , وبعد دقايق وصلت المطعم الي قال لها فيصل عليه , نزلت واخذت شنطتها معاها وتوجهت للويتر وقالت : (( Please do there a reserved table in the name of Al Gazi ))
الترجمه " لو سمحت فيه طاوله هنا محجوزه باسم الجازي؟؟؟ "





دلها الويتر ع الطاوله الي كانت فاضيه , جلست عليها وطلعت اوراقها وملفاتها ع شان تكون ع استعداد اول ماتوصل , طالعت ساعتها كانت الساعه 9 الا ربع , قبل ترفع عينها عن الساعه سمعت صوت تعرفه كويس يقول : (( تاخرت عليك ))

التفتت وانصعقت لما شافت فيصل واقف : (( استاذ فيصل؟؟؟ ))

جلس فيصل بالكرسي الي قدامها : (( بصراحه الجازي اعتذرت وجيت ابلغك ))

اروى بشك : (( ليش مادقيت تقول لي ))

فيصل : (( يعني لانك ما افطرتي وانا كمان ما افطرت قلت نجي نفطر مع بعض ))

طالعته اروى بحقد وقالت : (( استاذ فيصل لو اكتشف ان مافيه لا جازي ولا غيرها صدقني ماراح تشوف وجهي بالبنك ))

فيصل : (( احسن هذا الي ابيه انا اصلا ابيك تستقيلي ))

انصدمت اروى من حقارته وقالت : (( وليش ماقلت لي من زمان ع شان اوفر عليك التعب ))

فيصل : (( كنت مستحي ))

طالعته اروى باحتقار وقالت : (( اوكي عن اذنك واستقالتي راح تجيك لحد عندك ))

فيصل : (( طيب ليش ماسالتي نفسك ليش ابيك تستقيلي؟؟ ))

اروى : (( ما ابي اعرف ))

فيصل : (( بس انا ابي اقول , اروى انا لقيت لك وظيفه احلى وتناسبك اكثر ))

طالعته اروى ببلاهه خير ايش يبي يدور لها وظيفه : (( من قال اني محتاجه وظيفه الحمدلله مؤهلاتي تخلي اي مكان يرغب فيني ))

فجاءه قال فيصل : (( اروى تتزوجيني؟؟ ))

سكتت اروى يمكن سنه , الصدمه خلتها منخرسه ماتدري ايش تقول , يستهبل فيصل والا جاد؟؟؟ ايش يبي منها ؟؟؟ وايش هالي سمعته ؟؟؟ زواج؟؟؟ هي وفيصل؟؟؟؟ وزوجته؟؟؟ وبنته؟؟؟؟ الاف الاسئله ع لسان اروى , نفسها تشيل هالطاوله وتضرب بها فيصل , رحمت زوجته اكيد انها ماتدري اي حقير متزوجه

فيصل : (( ابي اسمع رايك ))

اروى : (( ما ادري من ايش انت مخلوق , ايش موقفك لو زوجتك سمعت هالكلام ؟ ))

فيصل : (( زوجتي؟؟؟ من قال اني متزوج ؟؟ ))

بصدمه خطيره قالت اروى : (( هاه؟؟ ))

فيصل : (( انا حاليا مو متزوج انا مطلق زوجتي من سنتين ))

اروى : (( مطلقها؟؟ ))

فيصل : (( ايه , تتوقعي مني اطلب منك هالطلب وانا متزوج؟؟؟ اروى ما اتوقع ان معرفتك بي هالسنوات تخيلك تفكري فيني هالتفكير؟؟ ))

اروى : (( ايه بس كل الي بالبنك يعرفوا انك متزوج ))

فيصل : (( بصراحه يا اروى ماحب اتكلم باموري الخاصه مع احد , بس طبعا انتي مو اي احد ))

اروى : (( استاذ فيصل بصراحــ ))

قاطعها وقال : (( فيصل بس بدون استاذ لو سمحتي ))

معقوله الي قاعد يصير؟؟؟؟؟ فيصل جالس معاها ويطلب الزواج منها؟؟؟؟ وكل الافكارالي كانت براسها عن خيانته لزوجته طلعت من مخيلتها؟؟

فيصل : (( اروى انا عارف اني فاجئتك بهالطلب , بس وربي يا اروى لي سنه وانا ابي اقول لك بس مستحي , اروى انا في البدايه اعجبتني اخلاقك ودينك , بعدين بدى يتطور الموضوع وبديت اشوفك كا انثى جميله , شوي شوي بديتي تتملكي قلبي وحياتي , اروى صدقيني انا ماسويت كل هذا الى لاني الصبر فاض بي , وخايف يجي احد ويخطفك مني , اروى انا احبك ))

لااااااا مستحيل الي قاعد يصير , في اقل من 5 دقايق فيصل طلب منها الزواج , ومو بس كذا ويعترف لها بحبه ؟؟؟ لااااا ماراح تقدر تتحمل كل هالمفاجاءت

فيصل كان قلبه يخفق بقوه , خايف من اروى ومن ردها؟؟؟ هو عارف انها رقيقه وماتحب تجرح احد بس احيانا تجيها حاله وتصير شرسه , الله يستر لا تكون هاللحظه

تكلمت اخيرا اروى : (( استاذ فيصل انت فا ))

قاطعها وقال : (( فيصل بس لو سمحتي بدون استاذ ورسميات ))

اصرت اروى وقالت : (( كنت استاذ فيصل وراح تضل استاذ فيصل , وبعدين انا ايش عرفني انك صادق بكلامك اثبت لي ))

تشقق فيصل وبغى يموت من الفرحه , اذا السالفه فيها اثبات يعني فيه نوع من القبول , تحمس مره وقال : (( الحين اثبت لك ))

اخذ موبايله وبسرعه دق ع رقم , اروى كانت ودها تدخل جوا مخه وتعرف ايش ناوي عليه , بعد دقايق وصلهم صوت بنوته صغيره تقول : (( الو ))

فيصل : (( هلا هيونه ))

هيا : (( هاي بابا ))

فيصل : (( هيونه حبيبتي تذكري القصه الي قلتها لك امس قبل تنامي؟؟ ))

سكتت هيا تتذكر <-- مو سهله هالبزره
بعدها قالت : (( ايه بابا تذكرتها ))

فيصل : (( ايش كانت القصه ذكريني ))

هيا : (( اممممممممم البنت الحلوه الي يحبها الامير ))

فيصل : (( طيب ايش اسمها هالبنت الحلوه ))

هيا : (( الوى ))

طالع اروى وهو يبتسم , اما اروى توردت خدودها لما عرفت ان فيصل يتكلم فيها عند بنته

قفل من بنته وطالع اروى بحب وقال : (( هاه اروى صدقتي , صدقتي انك مالكه قلبي حتى القصص الي اقولها لبنتي تكون باسمك ))

اروى : (( استاذ فيصل مدري ايش اقول انا مصدومه ))

فيصل : (( قولي انك موافقه وانا الحين اروح اكلم ابو فراس ))

استحت اروى وطالعت فيصل تبي تعرف من عيونه اذا هو كذاب والا لا , واتفاجاءت لما شافت الحب بعيونه واللهفه ع رايها , ابد ماتوقعت ان فيصل بهالرومنسيه , طالعته بصدق وقالت : (( استاذ فيصل الله بس الي يعلم يالي في القلوب واذا كنت صادق في مشاعرك تجاهي فانا مظطره اعتذر منك ))

حس فيصل ان قلبه راح يوقف , معقوله اروى ترفضه ؟؟؟ كل هالمده ينتظرها وفي الاخير ترفضه؟؟؟؟

اروى : (( استاذ فيصل انا امس انخطبت ))

بصدمه قال فيصل : (( انخطبتي؟؟ ))

اروى : (( ايه امس ))

فيصل : (( انخطبتي او انتي مخطوبه ؟؟ ))

طالعته اروى ببلاهه وقالت : (( ايش الفرق مخطوبه هي نفسها انخطبت ))

فيصل : (( لا فيه فرق , انخطبتي يعني شخص جاء وتقدم لك بس انتي لسى تفكري , اما مخطوبه يعني خلاص كل شي تم ))

نزلت عينها اروى وقالت : (( انا عطيت الرجال كلمه ))

طالعها فيصل بحزن وقال : (( وانا يا اروى , مافكرتي فيني؟؟ ))

اروى : (( استاذ فيصل الي بيني وبينك مايتعدى علاقه مدير بموظفته ))

فيصل : (( بالنسبه لك انتي بس , انا يا اروى من زمان وانا احمل لك مشاعر الكل منتبه لها الا انتي ))





طالعته اروى بذهول , معقوله كلامه صدق وان كل الي بالبنك حاسين بهالشي الا هي , تذكرت كلام حلا لها ان فيصل معجب فيها من نظراته , معقوله هي المغفله الوحيده بينهم : (( استاذ فيصل بصراحه مدري ايش اقول لك ))

فيصل : (( اروى تذكري لما حظرت حفله اختك ريما؟؟ ))

اروى : (( ايه ))

فيصل : (( تتوقعي ليش حاظرها؟؟؟ والله يااروى اني ماحظرت الا ع شان اتعرف ع ابوك ع شان لما اخطبك يكون عنده فكره عني شوي , اروى مستحيل تتخلي عني , اروى انا ما اتخيل حياتي بدونك ))

ماتدري اروى تفرح بهالكلام خاصه انها تستضرف فيصل , بس تفرح ليش بعد ماعطت مشاري كلمه امس؟؟ مستحيل تخيب ظن مشاري فيها , قامت بسرعه وقالت : (( عن اذنك استاذ فيصل انا راح ارجع ))

قام بسرعه معاها وقال : (( اروى تحبيه؟ ))

كذبت اروى وقالت : (( مافيه حب قبل الزواج ))

تركته بسرعه ع شان ماترجع برايها , ركبت سيارتها وانطلقت راجعه للبنك وهي بالطريق حاسه نفسها وكانها في حلم , معقوله فيصل طلع مطلق؟؟ وفوق كل هذا طلع يحبها شلون ماحست , شلون ما انتبهت؟؟؟ معقوله كل هذا مخبيه بقلبه وهي ماتدري؟؟؟ شلون راح تتصرف ؟؟ ياليته قال لها قبل مشاري ما يكلمها امس , ع الاقل تقدر حتى تفكر بالموضوع بس الحين هي مخطوبه لمشاري مستحيل تترك لنفسها حريتها وتخون مشاري , وصلت البنك نزلت بسرعه ودخلت مكتبها وقفلت ع نفسها


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:37 am

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


سمعت طق ع الباب : (( تفضل ))

ام فراس : (( صباح الخير ياعيون ماما ))

ابتسمت ريما : (( تعالي ماما ))

ام فراس : (( هاه حبيبت ماما كيفها اليوم؟؟ ))

ريما : (( احسن الحمدلله , تدري ماما ان الدكتور راح يطلعني بكره الصباح؟؟ ))

فرحت ام فراس : (( يازينه من خبر الله يبشرك بالخير , الحين بس راح ينور بيتنا ))

جلست ام فراس جنب بنتها , ابتسمت ريما لامها وبعدها قالت : (( ماما ودي اسالك سؤال بخاطري اعرفه ))

ام فراس : (( اسألي ياعمري ))

ريما : (( ايش نوع العلاقه الي بيني وبين بابا ؟؟ ))

ام فراس استغربت من هالكلام وقالت : (( ليش تسالي ؟؟ ))

ريما : (( يعني احسه مايحبني من اول مادخلت المستشفى ماجاني الا مرتين مره لما كان معاه الي يقول انه خطيبي والمره الثانيه ع شان السفراء الي جوني ))

ام فراس : (( والله مدري ايش اقول لك ياحبيبتي ابوك غريب , هذا طبعه حتى معاي ))

ريما : (( طيب ماما كلمتيه بخصوص موضوعي ))

ام فراس : (( هاه؟ حبيبتي لا تفكري خلاص انا وعدتك اني احل هالمشكله ))

ابتسمت ريما : (( شكرا ماما ))

ام فراس : (( العفو ياقلب ماما ))

ريما : (( غريبه وين اروى ؟؟ ليش ماجت معاك ؟ ))

ام فراس : (( اليوم راحت للدوام , بس تسلم عليك سلام كثير وتقول لك راح تمرك اول ماتطلع من الدوام ))

ريما : (( اها , طيب ماما وين اخوي فراس جاء عندي مره واختفى؟؟ ))

ام فراس : (( رجع للجامعه حبيبتي فراس اخوك يدرس في جامعه برا المدينه الي احنا فيها , وكان ماخذ اجازه اسبوع بس طبعا بعد الي صار لك اظطر انه يغيب عن الجامعه فتره , وامس ارسلو له فاكس بانهم راح يحرموه من هالترم اذا ماحظر فاظطر انه يروح ))

ريما : (( اها ))

ابتسمت ام فراس : (( هاه حبيبتي ومين بعد تبي تعرف عنه؟؟ ))

توردت خدود ريما وحست ان امها فاهمتها كانت تلف وتدور ع شان تسأل عن مشاري , حاولت تسال عنه بس بطريقه مو مباشره بعد تردد قالت : (( ماما انا مالي اقارب ))

ارتبكت ام فراس : (( هاه؟؟ هنا مالك اقارب كل اقاربك بالرياض , بس القريب الوحيد الي لك هنا هو مشاري ))

ريما بكذب : (( مشاري؟؟ مين مشاري؟؟ ))

ام فراس : (( لحقتي تنسيه ؟؟ مشاري الي تبرع لك بدمه ))

ريما : (( ايه تذكرت , طيب ماما ايش نوع علاقتنا فيه ))

ام فراس تفكر : (( اممممم عادي علاقه اقارب ))

قفلت مع ريما لانها ماخذت الي تبي من امها : (( لا اقصد يعني نشوفه دايما , امممم مثلا انا واروى ونجلاء نعتبره مثل اخونا؟؟ امممم يعني مثلا هو متزوج؟؟ ))

طالعتها بتفحص وقالت : (( ايش هالاسئله كلها؟؟ ليش فيه شي ))

ريما خافت : (( لالا مافيه شي بس مجرد سؤال تعرفي ماما انا ماتذكر اي شي وانا احاول اتذكر ))

ام فراس : (( اممممم والله هو مو متزوج , اما علاقتنا فيه مو قويه مره لاننا تونا نتعرف عليه من اسبوع بس الولد مره حبوب واخلاقه عاليه , بس يمكن تكون علاقتك فيه رسميه شوي لانك كنتي دايما مشغوله , اما اروى ونجلاء كانو يحبوه ودايما يجلسو معاه ))

حس ريما بنغزه بقلبها معقوله تتجاهل هالانسان الي ملك تفكيرها بيومين بس , ايش هالشغل الي يخليها ماتفكر فيه؟؟؟
ريما : (( ليش ماما ايش هالشغل الي عندي؟؟ ))

ام فراس : (( انتي مديره بجريده ))

انصدمت ريما : (( انا ؟؟ ))

ام فراس : (( ايه ))

تذكرت ريما ان مشاري قايل لها انه يشتغل بجريده : (( طيب هالجريده مو نفس الي يشتغل فيها مشاري ))

انصدمت ام فراس وقالت : (( وانتي ايش عرفك ان مشاري يشتغل بجريده؟؟ ))

ريما : (( هو لما زارني امس قال لي ))

خافت ام فراس ان مشاري يكون قال لها ع مشاكلهم خافت تسوء حالتها : (( ايه انتي تشتغلي بنفس الجريده ))

ابتسمت ريما وحست بانها قبل كانت قريبه من مشاري وهالشي حسسها بسعاده , بس تذركت كلام امها انها دايما مشغوله : (( طيب ماما شلون تقولي اني علاقتي في مشاري رسميه لاني دايما مشغوله , شلون طيب ما اشوفه واحنا مع بعض في نفس الجريده؟ ))

ارتبكت ام فراس : (( تعرفي انتي مديره وهو موظف عادي ع شان كذا علاقتكم رسميه ))

تاملت ريما وجه امها ع امل انها تفهم شي من ملامحها لان كلماها مو مفهوم بالنسبه لريما : (( بس ياماما هذا ولد عمتي؟؟ ))

ام فراس : (( ريما خلي عنا هالكلام لاحقين عليه , المهم انا صراحه افكر اذا طلعتي من المستشفى نروح لفلتنا الي ع البحر ع شان نغير جو ونخليك تنبسطي ؟؟ ))

ريما : (( ع البحر ؟ ))




ام فراس : (( ايه حبيبتي احنا عندنا مجمع ع البحر فيه شاليهات وبيت لنا وفيه ملاعب وفيه اشياء كثير ممكن تونسك ))

ريما : (( ومشاري راح يكون معانا )) بعد مانطقت هالكلمه تمنت انها ماقالتها بس لسانها زل بدون ماتحس

طالعتها ام فراس بتفحص وقالت : (( ريما ايش فيك مهتمه مره بمشاري؟؟ ))

حاولت ريما تصرف الموضوع : (( لاتنسي ان الدم الي فيني دمه لازم اهتم به هههههههههه ))

مامشت ع ام فراس وقالت : (( عموما اذا تبي نناديه مو مشكله ))

ريما : (( ايه ماما لازم نحسسه ان احنا اهله خاصه انه وحيد هنا ويكفي الي سواه لي ))

ام فراس : (( معاك حق , عموما انا اليوم اقول له واشوف ايش يقول ))

على طول قالت ريما : (( لالا انا راح اقول له ))

ام فراس بدى الشك يتسلل لها , خافت ان بنتها تعلقت فيه ع شان الموقف البطولي الي سواه : (( وانتي شلون راح تشوفيه؟؟ ))

ريما : (( هو يمرني كل يوم بعد مايطلع من الجامعه ))

بشك واضح قالت ام فراس : (( اها ))

ريما : (( ماما لا يروح تفكيرك لبعيد , ماما انا محتاجه احكي مع احد بكل شي يصير لي وانتي ماما اذا ماقلت لك لمين اقول ))

ابتسمت ام فراس وحست انها تضغط ع بنتها : (( لاتشلي هم قولي لي الي تبي وصدقيني الي بيني وبينك ماراح يطلع ابد ))

ابتسمت ريما لامها وحست انها لقت شخص ممكن تحكي له الي بخاطرها


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في البنك كانت اروى تاخذ موبايلها وشنطتها بعد ما اتصل فيها مشاري وقال انه قريب من البنك , ع شان ماتتاخر عليه طلعت من المكتب وجلست بالصاله تستناه , مر من جنبها ابراهيم : (( اروى لا تكوني طالعه ))

اروى : (( ايه ليش تبي شي؟؟ ))

ابراهيم : (( اليوم انا الي راح اغديكم لاتروحي ))

ابتسمت اروى : (( اعتبرني اكلت منه ))

ابراهيم : (( لا اروى بليز تغدي هنا ))

اروى : (( والله مقدر ولد عمتي عازمني ع الغداء ))

ابراهيم : (( طيب اجلسي تغدي هنا انتي وولد عمتك ))

تدخلت حلا : (( لالا خلها تروح اصلا هي ماتحب تجلس معانا ))

التفتت اروى ع حلا : (( حلا ايش هالكلام يالدبا ))

حلا : (( هذا الكلام الصدق هذا انتي راح تطلعي ولا حتى مريتيني ع شان تقولي روحي معاي ))

اروى : (( هههههههه حياك تعالي معانا ))

حلا : (( معاكم؟ ))

اروى : (( ايه ولد عمتي عازمني ع الغداء ))

تحمست حلا وجلست جنبها : (( جد عازمك علميني ايش المناسبه ؟؟؟ وكيف شكله ؟؟ ومتى تعرفتي عليه ؟؟ ))

اروى : (( ههههههههه شوي شوي علي , عادي ولد عمتي شلون يعني راح اتعرف عليه ))

حلا : (( والله وناسه طيب حلو؟؟ خاطب ؟؟ متزوج ))

ابراهيم : (( هههههههههه حلا سلمات ايش دخلك فيه راح تخطبيه ))

حلا : (( اذا حلو اكيد راح اخطبه اجل اطالع وجهك الي كنه سنكرس سايح ))

ابراهيم : (( تكفين يالحلوه انتي ووجهك الي كنه خبز تميس ))

حلا : (( هاهاها ))

اروى : (( هههه ايش فيكم؟؟ هدو ))

التفتو كلهم ع صوت فيصل : (( اروى ممكن اكلمك شوي؟؟ ))

في هاللحظه دق موبايل اروى ردت بسرعه : (( هلا مشاري , اوكي الحين اطلع لك ))

قامت وطالعت فيصل وقالت : (( استاذ فيصل الحين بريك الغداء حقي وانا اسفه ولد عمتي ينتظرني برا عن اذنكم ))

طلعت وتركته وهو مصدوم , حتى حلا وابراهيم منصدمين , مشت اروى لما وصلت سياره مشاري , ركبت وهي تحاول تبتسم : (( السلام عليكم ))

مشاري : (( عليكم السلام )) التفت ع باب البنك وقال (( اروى مشالله الي عندك بالبنك مسوين لك حفل توديع ؟؟ ))

اروى : (( هاه؟؟ ))

اشر لها مشاري ع باب البنك التفتت بسرعه لقت حلا سعابيلها مغرقه البنك من اعجابها بمشاري , وجنبها فيصل وكان يطالع بنظره حاقده عمرها ماشافتها في عينه , طنشت الموضوع وقالت : (( مشالله عليك توقيت قرينتش الساعه 2 بالضبط ))

مشاري : (( احنا ناس دقيقين في مواعيدنا ههههههههههه ))

اروى : (( هههههههههه ))

حرك مشاري السياره وقال : (( في بالك مطعم معين؟؟؟ ))

اروى : (( لا عادي بس افضل انه يكون قريب من هنا ع شان ما اتاخر ))

مشاري : (( من عيوني ))

اروى : (( تسلم عيونك ))

ابتسم مشاري : (( الله يحيي اروى بنت سلطان , تو مانورت السياره ))

استحت اروى وقالت : (( شكرا ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:37 am

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


عينها كانت ع الساعه الي قدامها الحين الساعه 2 يعني باقي 6 ساعات ويطلع مشاري من الجامعه وتشوفه , حست الوقت طويل مره ومو راضي يمر , ياكرهها هالدقايق والساعات مو راضيه تمشي , نفسها تروح تحركها بسرعها وتوقفها ع 8
ام فراس : (( ريما حبيبتي تنتظري احد؟؟؟ ))

بخوف قالت ريما : (( لا مين يعني راح انتظر ؟؟ ))

ام فراس : (( مدري من اول ماجيت وانتي عينك ع الساعه ؟؟ ))

ريما : (( عادي مافيه شي ))

ام فراس : (( طيب حبيبتي ايش رايك اطلع الحين اقول للدكتور يسمح لك الحين تطلعي من المستشفى ))

خافت ريما انها ماتشوف مشاري اليوم : (( لالا مابي ))

ام فراس : (( ليش حبيبتي؟ ))

ريما : (( لا الدكتور قال بكره ))

ام فراس : (( طيب ياعمري الي تشوفيه ))

في هاللحظه دخل ابو فراس : (( السلام عليكم ))

ريما وام فراس : (( عليكم السلام ))

ابو فراس : (( شلونكم ريما؟؟ ))




ريما : (( الحمدلله )) خافت ريما ايش جابه لانه هو مايجي الا بسبب

قرب ابو من ام فراس وقال : (( ع فكره الحركه الي سويتيها امس راح تندمي عليها ))

صدت ام فراس عنه وقالت : (( ريما راح تطلع بكره ))

طالع ريما وقال : (( كويس يله يمكن برجعتك للبيت ترجع لك الذاكره ))

ريما بيأس : (( انشالله ))

ابو فراس : (( طيب ريما مانتي قادره تتذكري شي ابد ولا شي ؟؟ ))

ريما نزلت راسها بالارض : (( لا ))

جاب له كرسي جنبها وجلس : (( اسمعي ريما انا راح احاول اذكرك , تذكري لما كنا بالمجلس وابو زيد كان جنبك وطلبتي منه انه يطلق زوجته عشان تقبلي فيه , ريما تذكري حبيبتي ))

انصدمت ريما باللي تسمعه : (( طلبت انه يطلق زوجته ؟ ))

ابو فراس : (( ايه هذا كان شرطك للزواج تذكري ياريما انك خططي لما جبتي راسه , ريما لاتضيعي منا الي خططنا له ))

زادت صدمه ريما : (( خططت ؟؟؟ بابا ايش قاعد تقول ))

صرخت ام فراس : (( سلطان ايش هالكلام ارحم البنت ))

ابو فراس : (( انتي لو تطلعي منها راح نرتاح ))

ريما من مصدقه الي تسمعه كل هذا سوته؟؟؟ معقوله دمرت حياة وحده ع شان تاخذ زوجها ؟؟؟ واي خطط الي يحكي عنها : (( بابا ايش قاعد تقول؟؟؟ ))

ابو فراس : (( هذي الحقيقه ياريما , ماعليك من امك وكلامها , ريما انتي كنتي اذكي بنت عندي وانتي الاحب لي , ريما لا تخلي هالمرض يوقف خططك وطموحك ))

نزلت دمعه ريما من الصدمه معقوله هذي ريما؟؟؟ معقوله هي بهالحقاره؟؟؟ معقوله ماعندها اي قلب ولاذره رحمه؟؟
بكت بحسره وقالت لابوها : (( لا بابا قول انك تكذب علي , انا مستحيل اكون بهالحقاره , لالا بابا انا مو مصدقتك ))

وقف ابو فراس من الحماس وحس ان ريما بدموعها يمكن تتاثر وترجع ذاكرتها : (( ريما والله اني ماكذب عليك انتي كنتي نسخه مصغره من ابوك , طموحك ماله حدود ولا فيه شي يوقف بوجهك , ريما تذكري لازم تتذكري قبل يضيع مننا ابو زيد ))

ام فراس : (( سلطان بس يكيفي اترك البنت بحالها ))

صرخت ريما صرخه رجت المستشفى : (( براااااااااااااااااااااا كلكم برااااااااااااااااااا ))

قربت ام فراس من ريما : (( حبيبتي لاتصدقي ابوك ترى يكذب عليك ))

صرخت ريما : (( اتركوني لحالي اتركوووووووووووووووني براااااااااااااااا برااااااااااااااااااااا ))

دخلت الممرضه وحاولت تهديها , لما يأست عطها ابره مهدئه ومن بعدها نامت , جاء الدكتور وطلب من ام فراس وابو فراس انهم يلحقوه ع غرفته
دخل ابو فراس معصب : (( ابي افهم ليش تعطوها مهديء انا ابيها تصارخ وتتأثر ع شان ترجع لها الذاكره ))

قفلت مع الدكتور وقال : (( يابو فراس الله يهديك كذا راح تنجن ماراح ترجع ذاكرتها , لاتحسب باسلوبك هذا راح تقدر ترجع الي نسته ريما , صدقني بهالشكل راح يطول انتظاركم وانتظارها , انا الدكتور مو انت وانا شفت وتعاملت مع حالات تشبه حاله ريما واعرف اتعامل معاها , اذا تبو ريما ترجع لكم مثل اول جنبوها الضغط النفسي , الا اذا تبوها تنجن ))

ام فراس بدت تبكي : (( ايه دكتور قول له , ذبح بنتي ))

الدكتور : (( ابو فراس اذا راح تعامل بنتك بهالشكل ارجوك طلعها من عندي الحين لان مالها علاج عندي وانتو تخربو العلاج ))

ابو فراس : (( الى متى تبيني انتظر ؟؟ انا مافيني صبر ))

ام فراس صرخت عليه وهي تبكي : (( يعني انا الي هاين علي حال بنتي , بس ياسلطان مانبي البنت تنجن اتركني انا الي اتعامل معاها ))

الدكتور : (( ابو فراس اصبر لك فتره احسن من انك تصبر طول العمر ولا تلقى اي تحسن ))

تافف ابو فراس من هالوضع الي محسسه بالتوتر خايف من ان ابو زيد يطير من بنته , اما ام فراس مسحت دموعها وطالعت الدكتور وقالت : (( دكتور انشالله بكره راح اخذ ريما ونطلع للشاليه تستريح لها كم يوم ))

الدكتور : (( ممتاز البحر احلى شي لها , صدقوني اذا اتبعتو نصايحي راح تلقو تحسن كبير بريما ))

ام فراس : (( الله يسمع منك ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


ابتسم مشاري لاروى لما طلبت من الويتر بعد الغداء : (( ممكن شاهي بثلج ))

مشاري يكلم الويتر : (( وانا كمان شاي بثلج )) بعدها التفت لها وقال (( كويس هذا اول شي احنا متشابهين فيه ))

اروى باستغراب : (( وايش هالشي؟ ))

مشاري : (( الشاي البارد , بصراحه انا مدمن عليه , وكل اصحابي ينقرفو مني لما اطلبه يقولو شلون تشرب شاي بارد , وغريبه من بين كل الناس الي قابلتهم بحياتي تطلعي انتي الوحيده الي تحبيه , ماتحسي ان الموضوع فيه شويه غرابه وصدفه حلوه ))

توردت خدود اروى وبحياء قالت : (( صح ))

تامل مشاري اروى وقال : (( اروى ودي اعرف ايش فكرتك عن الزواج ))

اروى : (( اكيد الزواج هو نص الدين , الزواج تكوين اسره واستقرار والاهم من هذا رومنسيه ))

طالعها مشاري بذهول وقال : (( الزواج رومنسيه؟؟ مين الي قال هالكلام ))

استغربت اروى : (( انا الي اقول , يعني اني اعيش مع زوج احبه اكيد راح يكون شي رومنسي ))

مشاري : (( والله كل اصحابي الي متزوجين ماعاشوا هالرومنسيه الي تحكي عنها , اروى الزواج مشروع اكثر من انه يكون شي رومنسي , اروى مع السنين الحب يختفي وتظل العشره الحلوه والتفاهم والا الحب ماله مكان بين الازواج ))

انصدمت اروى من قسوته وافكاره الغريبه : (( يعني قصدك ان لازم كل زوج وزوجه يكرهو بعضهم؟؟ ))

مشاري : (( لالا مو قصدي انه يكرهو بعضهم , بس يا اروى الحب ممكن يكون بالشهر الاول او بالكثير بالشهرين الاولى بعدين خلاص يصير الوضع عادي مافيه اي اثاره , يعني يا اروى الزواج لازم يبنى ع تفاهم وع توافق بين الزوجين اما الرومنسيه مالها وجود في الزواج ))

زادت صدمه اروى من افكاره , معقوله فيه انسان يقدر يعيش بدون حب ؟؟ : (( ايه بس يامشاري الحب من اهم عوامل نجاح الحياه الزوجيه , ومو بس كذا الحب من اهم عوامل نجاح الشحص باي شي يبيه , يعني مثلا انت تشتغل بالجريده لو انت ما تحب الشغل بالجريده ماكان نجحت واستمريت فيها ))





مشاري : (( من قال اني احب اشتغل بالجريده او المقالات , انا يا اروى اشتغل ع شان اقدر اعيش واعتمد ع نفسي واكمل دراستي ولكن مو معنى هذا اني ماحب كتابه المقالات اني ماقدر انجح فيها , لا ياروى بالاصرار والعزيمه ممكن تحققي اي شي مو بالحب ))

اروى مو مصدقه الي تسمعه معقوله هذا شاب توه في شبابه وما للحب اي مكان بقلبه

مشاري : (( شوفي يا اروى انا مثلا احب امارس مهنتي المفضله الي هي القانون , وع شان كذا انا الحين جاي هنا ومتغرب واشتغل وادرس ع شان اقدر احقق طموحي ))

اروى : (( طيب اذا انت تحب القانون يعني فيه حب بحياتك ))

مشاري : (( اروى هذا حب الاستقرار حب النجاح حب العمل مو الحب الرومنسي الي بين المراءه والرجل , اروى انا ابي استقر بشغلي وبمجالي ع شان انجح اكثر وهذي فكرتي بالزواج ارتبط بانسانه ارتاح لها وتعجبني شخصيتها , ع شان نقدر نأسس عائله كويسه ونكون اسره مترابطه , لكن لو تزوجت وحده احبها ومابيني وبينها اي توافق بكذا راح يصير بينا خلافات وتفكك اسري وهذا الشي الي انا ما احبه ))

اروى : (( منطق غريب؟؟ طيب مشاري اعذرني ودي اسالك سؤال ))

مشاري : (( تفضلي ))

اروى : (( امممم يعني مثلا بايام المراهقه عمرك ماحبيت؟؟ ))

ابتسم مشاري : (( حبيت مره ممثله اجنبيه بس حبي لها مادام ساعتين لما خلص الفلم نسيتها ))

اروى : (( ههههههه لالا اقصد علاقه حب ))

مشاري : (( لا ياروى انا بصراحه ماكنت فاضي لهالتفاهات ))

اروى : (( الحب تفاهاات؟؟؟ ))

مشاري : (( بوجه نظري ايه ))

طالعته اروى وتاملت عيونه معقوله كل هالوسامه الي فيه عمر بنت ماحبته ؟؟؟ اكيد بنات كثير حبوه بس ليش هو ماعنده قلب؟؟؟

قرب منهم الويتر وحط لهم الشاهي , اما مشاري كانه قرا افكارها وقال : (( اروى انا مرو بنات كثير بحياتي بس ولا وحده حسيت ناحيتها بغير احساس الاخوه , طيب اروى ايش مواصفات الرجل الي تتمنيه ؟؟ ))

اروى : (( مدري بعد الكلام الي قلته اتوقع ماراح يعجبك كلامي ))

ابتسم مشاري : (( لا تخافي انشالله راح يعجبني ))

اروى : (( امممم بصراحه انا ابي واحد يفطرني ويغديني ويعشيني رومنسيه , اممم ابي واحد يتزوجني لانه مايقدر يعيش بدوني مو لانه يبي يتزوجني لفكره الزواج بس , اممم ابي واحد واثق من نفسه وواثق مني , والاهم من هذا كله يكون يخاف الله , يعني هذا الاشياء المبدئيه ))

استغرب مشاري وقال : (( اي رومنسيه الي تحكي عنها يا اروى انتي مو مراهقه ع شان تفكري هالتفكير ))

اروى : (( يعني مايفكر بالحب الا المراهقات؟؟ ))

مشاري : (( يعني المفروض انتي كبيره وواعيه وتعرفي ان هالكلام كلام بنات ماعندهم خبره بالحياه , اروى الزواج ماهو مغامره حلوه تحبي تعيشيها لا , الزواج مشروع لازم تدرسيه كويس قبل تدخلي فيه ولا زم تدرسي ارباحه وخسايره لازم تدرسي كل نقطه فيه ولازم تتجنبي الاغرائات التافهه مثل الحب لانه مو دايم ))

معقوله هذا انسان ؟؟؟ كانت معجبه بشخصيه مشاري وللحين هي معجبه بشخصيه بس معقوله يكون بلا مشاعر ولا حب؟؟؟
دق موبايلها وبدون ماتطالع الرقم ردت بسرعه ع شان تتهرب من النقاش الي بينها وبين مشاري : (( الو ))

فيصل : (( اروى الساعه 2 الا عشر ارجو انك ماتتاخري ع الدوام ))

انصدمت اروى منه , خير ايش يبي يدق عليها ؟؟ : (( ادري انا مو غبيه ع شان انسى ))

فيصل : (( ارجو انك تتركي هالجلسه الحميمه وترجعي ترى عندنا ضغط ))

طالعت اروى ساعاتها وقالت : (( استاذ فيصل مالك حق تدق علي قبل 2 , الحين الساعه 2 الا عشر لما تجي 2 وانا ماوصلت حاسبني اوكي ؟ ))

قفل بوجهها فيصل من القهر , اما اروى تفشلت من مشاري وسوت نفسها تتكلم : (( اوكي مع السلامه )) على طول قامت وقالت (( مشاري خلنا نرجع المدير داق علي ))

قام مشاري بسرعه وعطاها مفتاح السياره : (( اسبقيني ع السياره ))

اروى : (( اوكي ))

راحت بسرعه اروى ع السياره وركبت وهي ميته قهر من فيصل , ليش يتصل وايش هالميانه الي بينهم ع شان يطلب منها ترجع وايش دخله فيها , صح انه صارحها بمشاعره بس مايحق له انه يتحكم فيها

ركب مشاري : (( السلام عليكم ))

اروى : (( عليكم السلام ))

حرك مشاري السياره وهو ساكت واروى كمان كانت ساكته كل واحد غارق بافكاره , مشاري خاف انه تسرع بتفكيره باروى مايبي يظلمها , هي انسانه حساسه وتبي تعيش تجربه حب بس مشكلتها اختارت الانسان الغلط الانسان الي ماعندي اي مشاعر
اما اروى كانت ناسيه وجود مشاري جنبها , كل تفكيرها بفيصل وهي ميته قهر ليش يتجرا ويتصل عليها ويكلمها بهالاسلوب

قطع الصمت مشاري : (( اروى ايش فيك ؟؟ المدير قال لك شي يزعلك؟؟ ))

اروى : (( لا بس هو زعلان لاني تاخرت ))

طالع مشاري ساعه السياره وقال : (( لسى باقي 5 دقايق ))

اروى : (( ايه هو دقيق بمواعيده ))

وقف مشاري عند البنك : (( وهذا احنا وصلنا قبل 5 دقايق ))

ابتسمت له اروى : (( شكرا يامشاري ع هالغدوه الي الحلوه ))

ابتسم مشاري : (( انا الي اشكرك ع انك عطيتيني من وقتك , اروى انزلي بسرعه قبل يجي مديرك ويكسر سيارتي ))

كانت عين مشاري ع باب البنك , التفتت اروى ع الباب لقت فيصل واقف ومبين عليه انه يحترق من القهر , نزلت ببطء من السياره ومشت ع اقل من مهلها لما وصلت باب البنك , طالعت فيصل ومن بعدها طالعت ساعتها وقالت : (( 3 الا دقيقتين ))
التفتت ع مشاري وودعته بيدها ودخلت البنك وهي حاسه نفسها انتصرت ع فيصل , مشت لما دخلت لمكتبها وقبل ماتوصل الكرسي حقها سمعت احد يفتح باب مكتبها وكانه انفجار , التفتت مفجوعه لقت فيصل واقف يطالعها بحقد ويقول : (( اروى ايش بينك وبين هالشخص؟؟ ))

طالعته اروى بذهول وقالت : (( ايش دخلك؟ ))

فيصل : (( لما تجي للبنك وانتي راكبه مع واحد هذا شي يمس سمعت البنك , انا ابي اعرف الحين ايش علاقتك فيه ))

بصدمه قالت اروى : (( يمس سمعت البنك ؟؟ احترم نفسك والزم حدودك ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:38 am

طلع فيصل معصب وصفق الباب وراه , اما اروى جلست ع مكتبها وهي ميته قهر , من هو ع شان يتكلم عن سمعتها صدق وقح ولازم تشوف حل له , تجاوز حدوده , لهنا وخلاص لازم توقفه عند حده , طلعت من مكتبها وراحت عند حلا تشكي لها , اول ماوصلت عند حلا لقت مكتبها مفتوح وهي مو موجوده , دخلت وجلست تستناها لما ترجع , رجعت تفكر بفيصل معقوله له سنه يفكر يرتبط فيها ومستحي يصارحها , ياليته صارحها قبل يطلع مشاري , الحين صعبه مره تخذل مشاري , طيب ايش تسوي لو تزوجت مشاري لازم تستقيل لانها ماراح تتحمل تشوف فيصل بعد الي قال لها , تاففت من افكارها وطالعت الساعه وقالت في نفسها " هذي وين راحت لها ربع ساعه "

طفشت من الانتظار ورجعت ع مكتبها , اول مافتحت الباب لقت فيصل في مكتبها وبيده موباليها

اروى بصدمه : (( ايش تسوي بموبايلي ))

ارتبك فيصل وحط الموبايل ع المكتب وقال : (( هاه لالا ما اسوي شي بس كنت اطالع شكله عاجبني ))

اروى : (( لا والله اول مره تشوفه ؟؟ ))

حاول يصرف السالفه وقال : (( اروى انا جاي اعتذر عن الكلام الي قلته لك من شوي ))

حست انه يستعبط ووراه داهيه , صرخت عليه وقالت : (( اطلع برا الحين ))

فيصل : (( اروى تكفين افهميني وقدري شعوري ))

ضغطت ع اسنانها وقالت : (( استاذ فيصل برا لو سمحت ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$


ماتدري كما لها نايمه حست راسها راح ينفجر من الصداع , اول شي سوته طالعت الساعه الي قدامها كانت كانت الساعه 7 ونص يعني باقي ع مشاري ويجي نص ساعه , قامت بسرعه من السرير لدرجه انها حست بدوخه من قومتها السريعه , جلست شوي لما هدت الدوخه الي تحس فيها , قامت بشويش ونزلت من السرير , مشت لما وصلت الحمام , دخلت وغسلت وجهها وتاملت وجهها في المرايه , مشاري راح يجي الحين ياليت معاها شي تحطه روج قلوس اي شي؟؟

طلعت بعد ماترتبت من شكلها , نادت ع الممرضه , ولما دخلت الممرضه وابتسمت لما طلبت منها ريما هالطلب الغريب : (( Do you have a lipstick or eyeliner ))
الترجمه " اممممم ماعندك روج او كحل او اي شي احطه ع وجهي احس شكلي مو حلو "


طالعتها الممرضه بخبث وقالت : (( Who will come you ))
الترجمه " ليش مين راح يجيك "


ابتسمت ريما وتوردت خدودها وقالت : (( do not embarrass me ))
الترجمه " لا تحرجيني "


الممرضه : (( he is lucky because he has a beautiful girl ))
الترجمه " تدري انه محظوظ لان حبيبته الي تستناه قمر "


حست ريما بخجل مو طبيعي لما تكلمت الممرضه عنها وعن مشاري واعجبها ان فيه احد يجمع بينهم ولو ان هالشي في خيالها هي

ابتسمت الممرضه وقالت : (( Ok I will go to give you a lipstick or eyeliner ))
الترجمه " اوكي الحين اروح اجيب لك روج وكحل "

طلعت الممرضه وريما تطالع الساعه بشوق الحين الساعه 8 الا ربع باقي ربع ساعه ويطلع من الجامعه , ماكانت تدري ايش تسوي راح تنجن من الفرحه
دخلت الممرضه وهو تبتسم ومعاها ممرضتين <-- ملاقيف انتشر الخبر عندهم بسرعه خخخخخ

كانت الممرضه تحط لها روج لونه بينك ع شان ما يصير اوفر , وبعدين اخذت الكحل ورسمته لها جوى عينها بشكل خفيف يعطيها جمال ويخلي شكلها ع طبيعته , فرحت لما سمعت الممرضات يطالعو فيها باعجاب , تنهدت وهي تطالع الساعه 8 خلاص اكيد طلع الحين وجاي بالطريق , احتارت شلون تجلس ع شان لما يجي ما يحس انها مهتمه , اول شي جلست وحطت يدها ع خدها ع شان يحس انها تفكر وما جابت خبره , بعدين قالت لالا يمكن يقول انها تفكر فيني , فكرت وفكرت بعدين قررت انها تسوي نفسها تقرا اي كتاب ع شان مايحس انها ولهانه عليه وتستناه , على طول طلبت من الممرضه تجيب لها اي كتاب عندهم , رجعت لها الممرضه وهي تحمل معاها روايه رومنسيه , مرت انقهرت ريما منها لانها خايفه لما يشوف مشاري العنوان يشك فيها , غطت اسم الروايه وفتحتها وسوت نفسها منسجمه <-- يعني اني ما انتظرك
طفشت وهي تقرا في هالروايه طالعت الساعه 8 وربع اف متى يجي ؟؟؟؟ رجعت تقرا الروايه ع شان يضبط الدور , وبدت تنسجم شوي فيها قرت فصل كامل منها ورفعت عينها للساعه 8 ونص مو معقوله للحين ماجاء؟؟؟؟ متى راح يجي ؟؟؟ بالعاده بهالوقت يكون عندها , تاففت ورجعت لروايتها تحاول انها تنسجم ع شان يروح الوقت
دخلت عليها الممرضه ع شان تقيس الضغط وقالت : (( When he come your lover ))
الترجمه " هاه ماجاء حبيبك؟؟ "

بطفش قالت ريما : (( assumed that he has come ))
الترجمه " المفروض انه جاء "

لمست الممرضه يدها بحنان وقالت : (( He will come do not fear ))
الترجمه " راح يجي لا تخافي "

طلعت الممرضه وطالعت ريما الساعه 9 مستحيل يجي خلاص صار له ساعه , قامت من السرير ووقفت ع الشباك مبين ع المستشفى انه هادي ومافيه اي سيارات جايه الوقت متاخر والزيارات نادره الحين , نزلت دمعه من عينها وانقهره ليش يوعدها ومايجي , راحت ع سريرها ورجعت تطالع الساعه 9 وربع خلاص مافيه امل , كل ما مشى الوقت كل مافقدت الامل في جيته , جلست ع السرير ونزلت دموعها من القهر ليش تتعلق فيه هو اصلا يعتبرها مجرد اخت ليش تفكر فيه ليش تنتظره , هي غبيه ومغفله , قامت بسرعه للحمام وغسلت وجهها ومسحت الروج والكحل وتاملت نفسها في المرايه من بعدها بكت ع حالها كانت مبسوطه وفرحانه تنتظره وهو مطنشها ولا همه , ليش تلومه هو اصلا مايحبها؟؟ مسحت دموعها ورجعت ع السرير ومازال الامل موجود بس لما طالعت الساعه 10 خلاص له ساعتين طالع من الجامعه ولو يبي يجي كان جاء , انسدحت ع السرير وعطت الباب ظهرها وغطت وجهها بالغطاء وبكت بقهر , ليش تتخيل اشياء ماتصير ليش حاطه في بالها ان ممكن مشاري يكون مهتم بها مثل ماهي مهتمه فيه؟؟؟ ليش اصلا تهتم فيه ؟؟؟
سمعت طق خفيف ع الباب صرخت وقالت : (( I do not want see anyone , just go ))
الترجمه " مابي اشوف احد , اتركوني "

انفتح الباب وسمعت صوت مشاري يقول : (( حتى انا ؟؟ ))

رمت الغطاء من ع وجهها والتفتت بلهفه وقالت : (( مشاري ؟؟ ))




قرب منها مشاري بخوف بعد ما شاف وجهها والدموع الي مغطيته , بخوف قال : (( ريما ايش فيك؟؟؟ ))

ابتسمت ريما وبعفويه قالت : (( خفت انك ماتجي؟؟ ))

طالعها مشاري بذهول : (( واذا ماجيت تبكي؟؟ ))

حست ريما باحراج فحبت تصرف السالفه : (( لالا انا كنت ابكي لاني متضايقه وحدي ماما طلعت بدري ))

ابتسم مشاري وقال : (( عاد هذا سبب ع شان تبكي )) اخذ منديل جنبه وعطاه ريما وقال (( امسحي دموعك وبلا دلع ))

اخذته منه ومسحت دموعها وقالت : (( ليش تاخرت ؟؟ ))

مشاري : (( كان عندي مقال لسى ماسلمته للجريده ع شان ينزل في عدد بكره فرحت بسرعه وجيت ))

طالعته ريما بلهفه وقالت : (( مشاري خفت انك ماتجي ))

ابتسم مشاري : (( لالا انا اعطيتك وعد بس انا خفت انك نمتي ))

بعفويه قالت : (( ماجاني النوم وانا ماشفتك ))

طالعها مشاري بذهول من هالكلام ؟؟ ايش قصدها ؟؟ حست ريما بانه استغرب فقالت : (( مو انت وعدتني امس اننا راح نسوي بلاوي اليوم ع شان كذا كنت متحمسه بس ))

ابتسم مشاري ع هبالها لانه مايدري ان اللهفه الي فيها لهفه شوق مو لهفه للي راح يسووه : (( طيب نبدا تنفيذ الخطه الحين؟؟ ))

ريما : (( ايه يله ))

مشاري : (( طيب ثواني اجيب لك كرسي ))

ريما : (( لالا مايحتاج اصلا انا بكره راح اطلع من المستشفى ))

فرح مشاري وقال : (( جد الحمدلله ع السلامه , خلاص فرجت ))

ريما : (( الله يسلمك ))

قامت ريما من سريرها ع شان يطلعو من الغرفه وهي تتامل مشاري بكل حركه يسويها باعجاب , ماتدري ليش هالانسان ملكها وملك قلبها وروحها , نفسها تصرخ وتقول له ايش كثر اشتاقت له وايش كثر وجوده يعني لها كثير بس مشاري قاسي ومايعيطها فرصه
قبل يطلعو من الغرفه قالت ريما : (( شرشر نسيت الجاكيت ))

مشاري : (( لالا ماله داعي تاخذيه اليوم الجو حر شوي ))

طلعت ريما من غرفتها مع مشاري وسمعوا اصوات الممرضات يصارخوا لما شافوهم مع بعض , انجنت وخافت يقولو شي والله انهم فضيحه , قربت منهم وحده وقالت : (( A beautiful girl with a handsome man ))
الترجمه " صراحه لايقين ع بعض بنت حلوه مع شاب وسيم واو , احلى ثنائي شفته بحياتي "

خافت ريما تفضحها وتقول شي ثاني على طول قالت : (( مشاري يله ننزل تحت ))

مشت بسرعه ولحقها مشاري وهو يضحك ع كلام الممرضه فهمت الموضوع غلط ماتدري انهم مثل الاخوان , راح تفكيرها لشي ثاني , طنش الموضوع ونزل مع ريما تحت , وماوقفت الا لما وصلو الحديقه , اختارت لها مكان تجلس فيه وجلس مشاري جنبها مشاري : (( ايش فيك مسرعه تعبتيني وانا الحقك ))

ريما : (( امممم مشكلتك ماعندك لياقه ))

مشاري : (( ههههههههههههههه طيب شكرا ))

ابتسمت ريما له وماقدرت تمنع نفسها من انها تطالعه اللهفه كانت راح تقتلها , جلست تتامله وكانها عمرها ماشافت رجال بحياتها
استغرب مشاري نظراتها وقال : (( ريما فيه شي؟؟ ))

هزت راسها وهي تطالعه بلهفه واضحه للغبي , استغرب مشاري نظراتها وقال : (( ريما ايش فيك ليش تطالعيني )) <-- ياكرهه هالبارد

بعباطه قالت ريما : (( لا بس احاول اعرف مين تشبه ))

ابتسم مشاري : (( انا اخذت من اخوالي شوي ومن عماني شوي ))

ريما : (( اكيد خذت من كل عائله احلى شي عندهم ))

اول مره ينحرج مشاري كذا , اول مره تقابله بنت بهالصراحه وتمدح شكله وكانه بنت : (( شكرا ))

ريما في نفسها " يابرودك اقول لك حلو تقول شكرا ع الاقل قول انتي حلوه جاملني اكذب "

مشاري : (( ياهوه ريما وين رحتي ))

ريما : (( معاك , هاه مشاري ايش تبينا نسوي انا طفشانه وابي اسوي شي ))

مشاري : (( اممممم ايش رايك نهرب من المستشفى؟؟ ))

طالعته ريما بحماس وقالت : (( والله ))

مشاري : (( والله ))

قامت ريما بسرعه : (( يله يله بسرعه ))

قام معاها مشاري : (( بس وين نروح؟؟ ))

ريما : (( مدري بس يله خلنا نطلع من المستشفى بعدين نفكر ))

وقف مشاري يتامل شكلها بعدين قال : (( ماراح يرضو يطلعونك وانتي بهالملابس لانك مريضه عندهم , ماعندك غيرها ))

ريما : (( لا ))

مشاري : (( خلاص اجل مافيه طلعه ))

ريما : (( اف ابي اطلع ))

مشاري : (( تعالي نشوف اذا المستشفى فيه سطح ؟؟ ))

ريما : (( يله ))

طلعو بالاصنصير لاعلى دور موجود , وقف مشاري يتامل الابواب الكثيره الموجوده : (( اتوقع ان هالابواب فيها درج للطوارئ يمكن يطلعنا للسطح ))

ريما : (( يله ندور ))

خذت ريما الجهه اليمين ومشاري العكس , وفي النهايه صرخه ريما : (( شرشر تعال لقيته ))

لحقها مشاري وطلعوا الدرج وهم مايدرو وين يوديهم , طلعو مسافه مو بسيطه لحد ماوصلوا لباب لما فتحوه لقوى السطح
ريما : (( اف اخيرا تعبت ))

مشاري : (( هههههههههه والله حلو ))

دخلو وقربو من المطل وشافوا الناس بالحديقه مثل النمل من صغرهم , التفت مشاري ع ريما وقال : (( ايش رايك ننط انا وياك ونشوف مين يوصل اسرع ))

ريما : (( ههههههههههه انت اكيد ))

مشاري : (( ليش انا ؟؟ ))

ريما : (( لان حجمك اكبر من حجمي ))

طالعها مشاري بعين شريره : (( يعني قصدك اني دب ؟؟ ))

ريما : (( امممممم دب معضل ههههههههههههههههه ))

مشاري : (( هههههههههههههههههه ))

طالعت ريما يد مشاري وقالت : (( تتربي بعزك ))

انصدم مشاري وقال : (( ايش الي تتربي بعزي ))

اشرت ريما ع عضله كبيره موجود في يد مشاري : (( هذي ))

مشاري : (( هههههههههههههههه , تدري كم عمرها؟؟ ))

ريما : (( كم؟؟ ))

مشاري : (( 7 سنوات ))

ريما : (( مشالله لك 7 سنوات وانت تشيل حديد ))

مشاري : (( 10 سنوات ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:39 am

ريما : (( مشالله , بس يعني 10 سنوات مده طويله غريبه ماصار جسمك دبي زي المصارعين ))

مشاري : (( ههههههههههه لالا هذولا هم يبوها تكبر ع شان كذا يتمرنوا ع شان يكبرها , اما انا لا ماحب العضله تكون كبيره احبها تكون كبيره بشكل معقول يعني متناسقه مع جسمي , ع شان كذا احرص دايما انها ماتكبر اكثر ))

ريما : (( ايه شكلها مره حلو ))

مشاري : (( شكرا ))

ريما : (( اهلا وسهلا هههههههههه , مشاري بما ان بكره ويك اند ايش مخططاتك ؟؟ ))

مشاري : (( ولا شي عادي بالشقه لما ينتهي الويك اند ))

ريما : (( طيب ترى انت معزوم ))

مشاري : (( معزوم ؟؟ وين؟؟ ))

ريما : (( معزوم عندنا , ماما تقول اننا راح نروح لبيتنا الي ع البحر بالويك اند وانا بصفتي بنت خالك اجبرك انك تجي ))

مشاري : (( هههههههههههه , ريما معليش ياليت تعذرني ))

ريما : (( اشششششششششششش مابي اعذار راح تجي يعني راح تجي ))

مشاري : (( حكم القاضي يعني؟؟ ))

ابتسمت ريما : (( اهم ))

مشاري : (( بس ريما اخاف احرجكم ))

ريما : (( كم الساعه الحين؟؟ ))

طالع مشاري ساعته وقال : (( 11 ))

ريما : (( خلاص بكره الساعه 9 تكون هنا بالمستشفى ))

استغرب مشاري : (( اشمعنا 9 ))

ريما : (( لاني بكره الصباح راح اطلع من المستشفى , ومن هنا على طول راح نروح للفله ))

مشاري : (( امممممممممم ريما انا ماودي اتطفل عليكم ))

ريما : (( شرشر اذا ماجيت انا ماراح اروح معاهم وبعدين اهلي كلهم عارفين انك راح تجي وكانوا راح يقولو لك بس انا قلت لازم انا شخصيا اناديك , يله شرشر بليز ))

ابتسم مشاري وقال : (( اوامر الاميره ريما مانقدر نردها ))

ابتسمت ريما له وحست بفرح مو طبيعي خاصه انها راح تكون مع مشاري , يومين راح تكون معاه لازم تستغل هالفرصه وتلمح له ع انها معجبه فيه يمكن يحن عليها
ابتسم مشاري : (( ريما ايش فيك مو طبيعيه اليوم ابد طول الوقت تفكري ))

توردت خدود ريما خاصه لما ابتسم وكانه يعرف كل شي يدور براسها : (( عادي افكر ايش ممكن نسوي هناك ))

مشاري : (( كل شي بوقته حلو , المهم ريما اذا السالفه فيها قومه الصباح خليني اروح الحين ع شان انام وانتي كمان روحي نامي ع شان بكره تكوني شبعانه نوم ))

تاففت ريما لانه راح يروح , انقهرت من بروده هي لهفانه عليه وودها تقضي كل اليوم معاه وهو يبي يروح : (( اوكي ))

مشاري : (( يله ننزل ))

ريما : (( انت انزل انا راح اجلس هنا شوي ))

مشاري : (( لا مستحيل اخليك هنا لوحدك يله قدامي ))

تاففت ريما : (( طيب ))

نزلوا تحت لما وصلو الاصنصير وكملو طريقهم لغرفه ريما , ماتركها لحد ماتاكد انها وصلت سريرها : (( يله ريما باي ))

ابتسمت ريما وقالت : (( اشوفك بكره ؟؟ ))

مشاري : (( انشالله ))

طلع مشاري من عندها وراح ع سيارته واول مافتح الباب سمع صوت موبايله يدق , ركب وحاول بسرعه يرد قبل يقطع الي يتصل بس وصوله كان متاخر لان المتصل قفل , طالع مشاري موبايله وانصدم لما شاف 23 اتصال من نفس الرقم , معقوله بساعه وحده اتصل كل هالاتصالات , خاف مشاري ان فيه شي لانه الرقم غريب , قرر يدق ع الرقم ويشوف مين وايش السالفه , بس قبل لا يدق رجع الرقم يدق مره ثانيه , رد بسرعه وهو مو مرتاح من هالاتصال : (( الو ))

: (( اهلين مشاري؟ ))

استغرب مشاري لان الصوت مو مألوف : (( ايه معاك مشاري مين انت؟؟ ))

: (( فاضي انت ولا مشغول ))

مشاري : (( فاضي بس مين انت؟؟ ))

: (( انا فيصل مدير اروى بالدوام ابيك بموضوع ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:42 am

الـــــجـــــ الـــــثـــــانـــــي عـــــشـــــر ـــــزء







طلع مشاري من عند ريما وراح ع سيارته واول مافتح الباب سمع صوت موبايله يدق , ركب وحاول بسرعه يرد قبل يقطع الي يتصل بس وصوله كان متاخر لان المتصل قفل , طالع مشاري موبايله وانصدم لما شاف 23 اتصال من نفس الرقم , معقوله بساعه وحده اتصل كل هالاتصالات , خاف مشاري ان فيه شي لانه الرقم غريب , قرر يدق ع الرقم ويشوف مين وايش السالفه , بس قبل لا يدق رجع الرقم يدق مره ثانيه , رد بسرعه وهو مو مرتاح من هالاتصال : (( الو ))

: (( اهلين مشاري؟ ))

استغرب مشاري لان الصوت مو مألوف : (( ايه معاك مشاري مين انت؟؟ ))

: (( فاضي انت ولا مشغول ))

مشاري : (( فاضي بس مين انت؟؟ ))

: (( انا فيصل مدير اروى بالدوام ابيك بموضوع ))

استغرب مشاري وقال : (( مدير اروى؟؟؟ خير صاير شي؟؟ ))

فيصل : (( مشاري انا اسف اني ازعجتك بهالوقت المتاخر بس ابي اكلمك بموضوع ضروري الحين ))

طالع مشاري ساعه السياره وباستغراب قال : (( الحين؟؟ ))

فيصل : (( ايه لو سمحت ))

خاف مشاري وقال : (( تفضل ))

فيصل : (( لالا الموضوع ماينقال بالتليفون , ممكن اشوفك الحين ))

انصدم مشاري : (( ايــــش؟؟ الحين ؟؟؟ ايش هالموضوع الي ماينتظر لبكره ؟؟ ))

فيصل : (( الموضوع يخص اروى , لازم الحين اشوفك ))

مشاري : (( يخص اروى ؟؟ فيصل ايش فيه؟؟ ))

فيصل : (( انت قول لي وين اجيك ودقايق وانا عندك ))

مشاري : (( اوكي تعال لي بشقتي ))

قفل مشاري من فيصل من بعد ماوصف له شقته , نزل من السياره وهو مستغرب ايش ممكن يكون هالموضوع الي يخص اروى؟؟ ؟ لا يكون شكه بمحله ويكون بينهم شي , اصلا هو شاك بان بينهم شي لما شافهم بالمطعم مع بعض وزاد شكه الحين بهالاتصال , دخل شقته وجلس بالصاله وهو يفكر ايش ممكن يكون هالموضوع الي ماينتظر للصبح؟؟؟
فتح التلفزيون يقطع الوقت لما يجي فيصل , وبعد دقايق سمع الجرس , راح ع الباب واول مافتحه لقى فيصل بوجهه
مشاري مد يده لفيصل يسلم : (( هلا فيصل ))

فيصل : (( اهلين مشاري انا اسف اني ازعجتك بهالوقت ))

مشاري : (( تفضل تفضل ))

جلس فيصل ع الكنبه ومشاري واقف يطالعه بذهول وقال : (( تشرب شي؟؟ ))

فيصل وهو يرتعش : (( كاس مويه لو سمحت ))

مشاري : (( ابشر ))

راح مشاري يجيب له المويه وفيصل متردد مايدري هل هو تسرع بهالخطوه؟؟؟ وايش راح يكون رد مشاري ؟؟ حس انه تسرع لانه للحين مايعرف شخصيه مشاري يمكن يكون من الشباب الي مايتقبلو ان واحد يتكلم عن قريبته ويحس ان هالموضوع يمس شرفه , تامل ان مشاري يكون متفهم ومايصعب الامور عليه

وصل مشاري ومد له كاس المويه : (( تفضل ))

فيصل : (( تسلم ))

جلس مشاري وهو يطالع فيصل ويده الي ترتعش وهو ماسك كاس المويه , انتظره لحد ماشرب الكاس وقال : (( خير يااخ فيصل ))

بتردد قال فيصل : (( مشاري انا مدري هذا الوقت المناسب ع شان اقول هالكلام , بس وربي مالقيت احد الجا له بعد الله الا انت ))

مشاري : (( والله يا اخ فيصل اتمنى ان السالفه تستاهل جيتك بهالوقت المتاخر ))

انحرج فيصل : (( الموضوع يا مشاري مثل ماقلت لك يخص اروى و و و يخصني ))

عقد مشاري حواجبه : (( وايش الشي الي ممكن يربط بينك وبين اروى؟؟؟ ))

فيصل : (( مشاري انا راح اكون صريح معاك لاخر حد واتمنى انك تفهمني ))

مشاري بتركيز قال : (( اسمعك ))

فيصل : (( انا اشتغل مع اروى من 3 سنوات وبصراحه عمري ماشفت منها اي شي شين , بنت ولا كل البنات ادب واخلاق ودين , بصراحه يا مشاري انا كنت في البدايه احترمها واعتبرها اخت لي بس قبل سنه صرت اشوفها بشكل ثاني وبمنظور ثاني ))

قاطعه مشاري بعصبيه وقال : (( ايش قصدك؟ ))

فيصل بارتباك : (( لا يروح تفكيرك لبعيد انا نيتي زينه وابيها بالحلال ))

مشاري : (( والي يبي الحلال مايجي يكلم اهلها ))

فيصل : (( وهذا انا جاي لك انت ولد عمتها ومنت غريب ))

بذهول قال مشاري : (( انا؟؟؟ اشمعنا انا ليش مارحت لابوها ))

فيصل : (( مشاري انت شاب زيي وممكن تتقبل الكلام معاي ونتفاهم بصراحه انا اخاف اروح لابو فراس ويردني , انا جاي وعارف انك ماراح تخيب ظني فيك ))

مشاري : (( ايش تبيني اسوي لك ؟ ))

فيصل : (( ابيك تساعدني وتحاول تقنع ابو فراس ))

بشك قال مشاري : (( ليش انت متقدم لها قبل؟؟ ))

فيصل : (( لا ))

مشاري : (( اجل ايش عرفك انه راح يرفضك ))

فيصل : (( انا خايف يرفضني لاني ماراح اقدر اعيش بدون اروى , مشاري اروى الهواء الي اتنفسه , تصدق اني صرت ما اخذ اجازتي الا معاها لاني مقدر اجي اداوم اذا هي مو موجوده , مشاري انا بدون اروى ما اسوى شي ))

قاطعه مشاري بحده وقال : (( تلاحظ ان الي تتكلم عنها بنت خالي؟؟؟ ))

فيصل : (( مشاري والله انا عارف بس وربي لو ما الهم الي راح يقتلني ماكان جيت وقلت لك ))

مشاري : (( هم؟؟ ))

فيصل : (( اروى انخطبت ))

استغرب مشاري ايش عرف فيصل الا اذا كانت اروى قالت له : (( وانت ايش عرفك انها مخطوبه؟؟ ))

بكذب قال فيصل : (( اروى ماتخبي علي شي ))

عقد مشاري حواجبه وقال : (( لهدرجه انتو قريبين لبعض ))

فيصل حب يجرح مشاري ويدوس ع الجرح ع امل انه يبعد عن اروى ويترك له المجال انه يخطبها : (( فوق ما تتخيل , بس يامشاري لا يروح تفكيرك ان بيننا علاقه حب او شي من هالقبيل لالا اروى اكبر من كذا , انا واروى متفاهمين وعمرنا ما اختلفنا هذا غير ان افكارنا متشابهه وقريبه من بعض , كلنا عارفين اننا مخلوقين لبعض بس لو ما هالشخص الي خطبها كان الحين انا متقدم لها ))

مشاري بشك : (( وانت ماتعرف مين الي خاطبها؟؟ ))

فيصل : (( لا اروى كتومه بخصوص هالموضوع ))



مشاري بصراحه : (( اتوقع الي قالت لك انها مخطوبه راح تقول لك من هالشخص , والي ياكد كلامي انك اخترتني من بين الناس ع شان تصارحني بحبك لها , فيصل انا ماني متزمت او متشدد , تكلم بصراحه وصدقني اذا الموضوع فيه سعاده اروى انا اول من يساعدك , يافيصل اهم ماعندي سعاده بنت خالي , وصدقني احنا لسى ع البر ولو صرت صريح معاي راح اساعدك ))

ابتسم فيصل : (( والله هذا العشم فيك يامشاري , ابد ماتوقعت منك هالكلام , طيحت من صدري هم كبير ))

ابتسم مشاري وقال : (( طيب اذا هالهم طاح تفضل اسمعك ))

فيصل : (( بصراحه انا احب اروى وابي اتزوجها وابيك تبعد عن طريقها ع شان يوافقوا علي ))

مشاري : (( فيصل انا لاحظت انك تتكلم عن نفسك كثير وعن حبك وعن نيتك بالزواج , وتتكلم عن خالي هل راح يوافق والا لا , بس ولا مره تكلمت عن راي اروى ؟؟ هل اروى موافقه عليك وانت ماجيت هنا الا لما تاكدت من رايها , والا لان اروى مالها راي عندك ؟؟ ))

انحرج فيصل من السؤال الي ماتوقعه ابد : (( اروى؟؟ شلون مايهمني رايها اذا كانت هي المعنيه بالموضوع , لو انا مو متاكد من مشاعرها ناحيتي كان ماجيتك ))

طالعه مشاري بذهول : (( هي قالت لك بنفسها ؟؟ ))

فيصل: (( بصراحه لا , انا قلت لك اروى من النوع الكتوم بس انا حاس فيها ))

مشاري : (( وجاي لي بهالليل وفاتح لي قلبك ومشاعرك ولك ساعه تتكلم لي عن حبك لها وعن خططك للزواج ع شان مجرد احساس؟؟ ))

زاد حرج فيصل : (( مشاري انا لو ما احبها ما كان خاطرت ))

مشاري : (( اسمح لي يا فيصل اقول لك ان اروى تحبني ))

انصدم فيصل صدمه لاقبلها ولا بعدها وقال : (( تحبك ؟؟ شلون وكيف؟؟ مستحيل؟؟؟ ))

مشاري : (( ماتبي تعرف شلون عرفت انها تحبني؟؟ ))

فيصل : (( شلون؟ ))

ابتسم مشاري بخبث وقال : (( احساس ))

ارتاح فيصل شوي وقال : (( احساسك كذاب ))

مشاري : (( شفت انه مجرد احساس ما نقدر نبني عليه شي , شفت شلون ثرت لما قلت لك ان اروى تحبني؟؟ وارتحت لما قلت لك انه مجرد احساس , اسمح لي يافيصل اقول لك انك اناني جاي عندي وانت عارف اني خاطب اروى وتحاول تخرب هالخطبه باي طريقه ع شان تحصل ع اروى وانت منت متاكد انها تبيك , مجرد احساس , شفت انك اناني وماتفكر الا بنفسك ))

انحرج فيصل من كلام مشاري وقال : (( مشاري انا مو اناني بس حبي لاروى هو الي خلاني اتصرف هالتصرف ))

مشاري : (( وهذي مو انانيه؟؟ , لو كانت اروى مصارحتك بحبها انا اعذرك , وبعدين انت رجال شلون تخلي مشاعرك تتحكم فيك؟؟؟ ))

فيصل : (( مو بيدي يا مشاري حبي لاروى فوق ماتتصور ))

مشاري : (( وليش ماقلت لها هالكلام ليش جايني انا؟؟ ))

فيصل : (( قلت لها ))

استغرب مشاري وقال : (( وايش قالت ))

فيصل : (( قالت اني جيت متاخر لانها مخطوبه , مشاري لو اروى ماتبيني ماكان قالت اني تاخرت , هذا يدل ع انها تبيني بس هي مساله وقت لانك جيت قبلي ))

مشاري بذهول قال : (( اروى قالت كذا؟؟ ))

فيصل : (( ايه والله يشهد ع كلامي ))

سكت مشاري مايدري يصدق فيصل والا يكذبه؟؟ بس فيصل مبين عليه رومنسي وهذا الشي الي تبيه اروى ؟؟ الاف التساؤلات مرت ع مشاري بخصوص العلاقه الي تربطهم

فيصل : (( هاه مشاري ايش قلت؟؟ ))

مشاري : (( قلت بايش؟؟ ))

فيصل : (( ابيك تساعدني ))

مشاري : (( اسمعني يافيصل , انا اهم ماعندي راحه اروى وسعادتها ولو دريت ان سعادتها معاك راح اسوي المستحيل ع شان اجمعكم ))

فرح فيصل وقال : (( من جد مشاري راح تساعدنا ))

مشاري : (( بش عندي شرطين ))

فيصل: (( وايش هم وانا مستعد لكل شروطك ))

مشاري : (( اول شي توعدني انك ماتحاول تتقرب لاروى هالفتره ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:43 am

فيصل : (( شلون يعني؟ ))

مشاري : (( يعني ماتحاول تضغط عليها او تكلمها بهالموضوع ))

بتردد قال فيصل : (( اوعدك بس الى متى؟؟ ))

مشاري : (( لما اتاكد من مشاعر اروى ناحيتك ))

ابتسم فيصل وقال : (( اجل انشالله ماراح انتظر كثير لاني متاكد من مشاعرها ))

مشاري : (( ماتبي تسمع الشرط الثاني ؟؟ ))

فيصل : (( اكيد ابي اسمع ))

مشاري : (( لما اتاكد من مشاعر اروى ناحيتك وقتها مابي يصير بينكم اي كلام ابيك تجي على طول لخالي وتتقدم لها رسمي ع شان اضمن انك ماتلعب ببنت خالي ))

ابتسم فيصل وقال : (( ابشر ماطلبت شي , اصلا يوم سعدي اني اتزوج اروى وودي اليوم اتزوجها قبل بكره ))

بتهديد قال مشاري : (( بس وربي يافيصل لو ادري انك تكذب ع اروى او تحاول تضرها والله لاخليك تندم طول عمرك ))

قام فيصل مد يده لمشاري وقال : (( اتفقنا ))

قام مشاري ومد يده له وقال : (( اتفقنا ع اني راح اضرك لو ضريت اروى ))

فيصل : (( الحين بس عرفت ان اروى عندها 3 اخوان فراس وراكان ومشاري ))

ابتسم مشاري وقال : (( ايه وصح ان هالاخوان متفهمين بس وقت الشده يتحولو لوحوش ))

ابتسم فيصل بمرح وقال : (( الله يفكنا من التحول هههههههه ))

مشاري : (( هههههههههههه ))

طالع فيصل ساعته وقال : (( انا اسف طولت عليك ))

مشاري : (( من جد الواحد يبي ينام ويرتاح وفجاءه يطق بابه قيس بنت الملوح ويقلب راسه ))

ضحكو كلهم وكل واحد حس انه يعرف الثاني من زمان
فيصل حس ان مشاري اعطاه الدنيا كلها بهالمساعده , ابد ماتوقع انه متفهم مره وكان مبين عليه ان سعاده اروى هي الي تهمه , احترمه واحترم اسلوبه وتنازله عن بنت خاله ع شان سعادتها وبنفس الوقت متشدد وصارم لو حس ان اروى راح تنظر وهذا اكثر شي عجب فيصل في مشاري

اما مشاري فرح بشوفه فيصل والتعرف عليه خاصه انه حاس بانه هو المناسب لاروى اكثر منه , اول شي لانه رومنسي وهذا الشي الي تبيه اروى , وثانيا لانه مايحس ناحيه اروى الا بالاخوه , وثالثا مبين ع اروى انها مايله لفيصل
راح ع سريره وقبل ينام حط المنبه ع الساعه 8 ع شان يروح لريما بالمستشفى


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$








في الصبااااااااااااااااااااح

في غرفه الجده كانت اروى ترتب شنطه الجده وتاخذ لها الاغراض الضروريه والي تكفي ليومين , والجده تعطيها ملاحظات واوامر ايش تبي وايش ماتبي , دخلت عليهم نجلاء وهي لابسه بكيني الي يظهره اكثر من الي يخفيه صرخت ع اروى وقالت : (( اروى طالعي حلو البكيني هذا والا اغيره؟؟ ))

قبل تنطق اروى شهقت الجده وقالت : (( نجيلوه يالكلبه الخسيسه وراك متفصخه روحي البسي لايشوفك احد ))

طالعتها نجلاء باحتقار : (( من قال لك اني متفصحه , انا لابسه لبس البحر ))

الجده : (( وشو لبس البحر؟؟ ))

اروى : (( ايه يمه شيخه هذا اللبس تنزل به البحر ))

شهقت الجده وقالت : (( وراح تنزلي البحر وانتي متفصخه كذا , والله ان مارحتي تفصخيه لاكسر هالعصى الي بيدي عليك ))

نجلاء : (( ايش ايش ايش تكسري عصاك علي هاهاها , والله لاكسرها عليك ))

صرخت اروى : (( نجلاء عيب ))

قامت الجده ومعاها عصاها وراحت تركض لعند نجلاء : (( الحين اوريك شغل الله ))

راحت نجلاء تركض لغرفتها وقفلت ع نفسها , والجده تصارخ عليها ع شان تفتح , من الصراخ جاء ابو فراس : (( يمه ايش فيك تصارخي ))

الجده : (( بنتك الكلبه متفصخه ))

بذهول قال ابو فراس : (( هاه؟؟ ))

الجده : (( لابسه لبس فاصخ وتقول لبس البحر ماخبرنا ان البحر له لبس ))

ضحك ابو فراس وقال : (( اتركي البنت ع كيفها ))

الجده : (( وشو اتركها تتفصخ عند الله وخلقه قليلة الادب ))

ابو فراس : (( الله يهديك يمه اي ناس الي تحكي عنهم , احنا راح نروح لمجمع خاص فينا مايدخله الا احنا ))

الجده : (( ولو , انت فيه والخدم فيه ))

ابو فراس : (( يله بس يمه تاخرنا )) طق الباب ع نجلاء (( نجوله يله ))

قبل ينزل شاف راكان بوجهه وهو شايل شنطه صغيره ع قده , قال له ابو فراس : (( هاه راكان مستعد للسباحه ))

راكان : (( ايه بابا جبت معاي النظاره وجبت .. وجبت ... جبت .. وبدى يشرح له كل شي بالشنطه ))

ابو فراس مل من ولدجه وقال : (( بس بس اوجعت راسي ))

بعد العائله ماجهزو الاغراض ركبوا السياره وانطلقو للبحر , كان الطريق عباره عن حرب طاحنه بين الجده ونجلاء


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


اما ام فراس راحت لوحدها ع شان تمر ريما بالمستشفى ويلحقوهم , دخلت ع ريما غرفتها لقتها صاحيه وتستناها

ام فراس : (( تاخرت عليك ياماما ))

ريما : (( لا عادي اصلا تونا بدري ))

ام فراس : (( طيب حبيبتي جبت لك ملابس ع شان تغيري ))

اخذت ريما من امها الملابس وراحت للحمام ع شان تغير , كانت ملابسها عباره عن بنطلون جينز وبودي بينك مظهر انوثتها استحت وهي تلبسه لانها حسته مره عاري لانه مفتوح من عند الصدر , طلعت من الحمام وقالت ام فراس : (( وااااو ريما شكلك يجنن اخيرا شلتي قميص المستشفى بصراحه كرهته ))

ابتسمت ريما وقالت : (( بس ماما مو كأنه مفتوح مره من عند الصدر ))

استغربت ام فراس وقالت : (( حبيبتي هذي كل ملابسك بهالشكل , عموما خلينا نروح الحين ولما نوصل غيريه ))

ريما : (( لا ماما خلينا نستنى مشاري لاني قلت له يجي هنا ))

ام فراس : (( مشاري؟؟ ))

ريما : (( ايه ماما مو انا قلت لك امس اني راح اقول له يجي معانا ))

تذكرت ام فراس وقالت : (( طيب خليني ادق عليه اشوف اذا قريب ))

اخذت ام فراس موبايلها ودقت ع مشاري ع شان تساله اذا كان قريب واكتشفو المصيبه انه توه صاحي من النوم , فقررت ام فراس انها تروح مع ريما وبعدين هو يلحقهم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


وصل ابو فراس وعائلته للمجمع الي انصدمت امه لما شافته كان مره كبير وفيه فله كبيره او قصر صغيرون وحواليه 10 شاليهات مخصصه للضيوف لما يجو , وكمان فيه ملاعب وصالات العاب هذا غير امتلاكهم جزء من البحر المقابل للمجمع حقهم ع شان ياخذو راحتهم بعيد عن الناس

نجلاء اول مادخلت راحت تركض ع البحر وتتامل جماله , اما اروى التفتت ع الجده وقالت : (( يمه شيخه ايش رايك نروح انا وياك ناخذ لفه ع المكان ))

الجده : (( لا مابي ابي اروح اغطس رجيلاتي في البحر ))

اروى : (( هههههههه يله تعالي غطسي رجيلاتك ))

مشت اروى والجده ومعاهم راكان مسافه مو قصيره لما وصلو للبحر , رفعت الجده فستانها ودخلت رجولها بالمويه وهي متشققه من الوناسه
اروى تبعتها ورفعت التنوره الي لابستها , اما راكان كان متعلق باروى وخايف

نجلاء : (( اروى خلينا نروح نلبس البكيني ونسبح ))

ابو فراس : (( لا مو الحين ))

نجلاء بزعل : (( ليش بابا ؟؟ ابي اسبح ))

ابو فراس : (( الحين راح يجيني رجال مابيه يجي ومايلقى احد يستقبله ))

نجلاء : (( وانا ايش دخلني باصحابك بابا بليز ))

ابو فراس : (( نجلاء اسمعي الكلام والا والله لاخليكم ترجعو للبيت ))

نجلاء ترجع للفله وهي تتحرطم : (( اف انواع الذل , بس تهديد تهديد اف ))

ابو فراس : (( يله اروى اطلعي وخذي امي للفله ترتاح ))

الجده : (( ومن قال لك اني مريضه ع شان ارتاح خلني بس اطافش )) ملاحظه اطافش تصغير السباحه وهي السباحه بالارجل خخخخخخخخخخخ

ابو فراس : (( مايخالف يمه الحين راح يجيني رجال وابيكم كلكم موجودين ))

الجده : (( احنا طالعين نوسع صدورنا وشوله تنادي هالرجال ))

ابو فراس : (( يمه الرجال يبي يخطب ريما رسمي ))

الجده : (( الله يبشرك بالخير , اجل بطلع الحين ))

بذهول قالت اروى : (( يخطب ريما؟؟ بابا يخطبها هنا وهي تعبانه ؟؟ ))

ابو فراس : (( مو شغلك يله بس ارجعو ))

الجده : (( اي والله وش دخلك انتي خليها تتزوج قبل لايرجع مخها وتزعجنا , يله اروى رجعيني للفله ))

تنهدت اروى : (( انشالله ))

راحت اروى وهي خايفه ع اختها من الي راح يصير , شلون يفكر ابوها يخطبها لواحد وهي لسى تعبانه


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


وصلت ريما وامها وهي مره مبسوطه , دخلت وانصدمت بالمكان كان احلى مما توقعت , راحت تركض بسرعه ناحيه البحر وهي مبسووووووووطه , وقفت تتامل البحر والامواج ونفسها تسبح , التفتت ع صوت امها الي جاء وراها : (( ريما حبيبتي تعالي ادلك ع غرفتك ترتاحي شوي ))

ريما : (( لا ماما ابي اسبح ))

ام فراس : (( لا حبيبتي نسيتي الجرح؟؟؟ مستحيل تسبحي راح يضرك ))

لسمت ريما راسها مكان الجرح وكانها نست كل شي مر فيها وقالت بحزن : (( صح ماما نسيت امممم طيب يكفي اني اطالعه ))

ام فراس : (( حبيبتي روحي ارتاحي وبعدين لاحقين تونا بدري , تعالي نروح نفطر وبعدها نروح وين ماتبي ))

فجاءه قالت ريما : (( ماما انا ماعندي موبايل؟؟ ))

ام فراس استغربت : (( عندك بس بعد الحادث تركناه بغرفتك في بيتنا ))

ريما : (( طيب ماما ممكن موبايلك ))

زاد استغراب ام فراس وقالت : (( ليش؟؟ مين راح تكلمي ))

ريما بعفويه : (( شرشر ابي اشوف ليش تاخر ))

ام فراس : (( شرشر؟؟ ))

ريما : (( مشاري ))

استغربت ام فراس حرص بنتها عليه : (( اوكي هذا موبايلي )) مدت لها موبايلها وقالت (( تلقينه باسم مشاري ))

ريما : (( اكيد باسم مشاري اجل باسم خالد مثلا هههههههههه ))

ام فراس ماعجبها هالحرص الزايد وخافت ان مشاري قاعد يلعب بعقل بنتها وينتقم منها بسبب الي سوته فيه قبل الحادث

دورت ريما ع رقم مشاري ولما لقته دقت بسرعه : (( الو ))

مشاري : (( هلا خالتي ))

ريما : (( خالتي بعينك انا ريما ))

مشاري : (( ههههههههه اهلين ريما ))

ريما : (( شرشر وينك؟؟ ))

مشاري : (( قريب ))

ريما : (( يله بسرعه لا يفوتك البحر مره يجنن ))

مشاري : (( انا عند الباب الحين ))

بفرح قالت ريما : (( اوكي باي ))

مشاري : (( باي ))

قربت ام فراس من ريما وقالت : (( ريما ممكن اعرف ايش سر اهتمامك بمشاري؟؟ ))

توردت خدود ريما ورفعت يدها لامها وقالت : (( الدم الي جوى هذي ))

ام فراس : (( ريما حبيبتي مو معنى ان مشاري تبرع لك بالدم يعني انك ملزومه تهتمي فيه ))

ريما : (( ماما ايش هالكلام ؟؟؟ مشاري ولد عمتي ))

ام فراس : (( ادري ياحبيبتي بس لاتخلي افكارك تاخذك لبعيد لان ماراح يندم بالاخير الا انتي ))

تاملت ريما امها مستغربه من اسلوبها ؟؟ ليش راح تندم؟؟؟ ايش كان بينها وبين مشاري قبل؟؟؟ ياليت احد يجاوبها

سمعوا شخص يصفر من بعيد التفتو ع الصوت لقو نجلاء تصفر باعجاب لما شافت مشاري , كان لابس شورت جينز وتيشرت ابيض ومسرحه شعره بطريقه حلوه

ريما اول ماشافته نست امها وكلامها وراحت تركض ناحيه مشاري وهي حاسه ان الارض ماتشيلها , قربت منه وصرخت : (( شرشر اخيرا وصلت يله شرشر قدامي نتفرج ع المكان ))

ابتسم مشاري : (( لا ريما خليها بعدين انا ابي انام الحين من جد تعبان مانمت كويس امس ))

ريما بخوف : (( ليش تعبان؟ فيك شي؟؟ ))

نجلاء: (( لحظه كلتي الرجال خلينا نفهم ايش فيه ))

ضحك مشاري وقال : (( لا بس كان عندي شويه شغل المهم وين راح تنوموني ابي مخده بليز الحقوني ))

نجلاء بسرعه مسكت يد مشاري وسحبته معاها لاقرب شاليه من البيت وقالت : (( هذا الشاليه لك , طبعا بابا ماراح يخليك معانا بالبيت تعرف احنا بنوتات بس اذا تبيني اسكن جنبك بالشاليه ونصير جيران ترى عادي ))

ضحك مشاري وقال : (( لا شكرا ))

دخل مشاري بالشاليه ورتب اغراضه تامله وتامل الغرف الي فيه , كان عباره عن صاله ومطبخ وغرفتين نوم وحمامين , اختار له غرفه ونام فيها


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:43 am

جوى الفله
اختارت ريما لنفسها قميص استر شوي من البودي الي كانت لابسته , تاملت شكلها في المرايه وعجبها مره بس ناقصها شويه ميك اب , فكرت تروح لاختها اروى اكيد معاها ميك اب لانها ماتبي مشاري يشوفها الا وهي حلوه , راحت تركض ع غرفه اروى وقبل تطق الباب سمعت ام فراس تتكلم جوى الغرفه وتقول لاروى : (( لا اروى ابوك زودها جايب هالشايب لهنا ع شان يخطب ريما , مستحيل اسمح بهالمهزله انا الحين راح اوقفه عند حده ))

اروى : (( ماما الله يخليك مانبي مشاكل , خليني اروح اكلم بابا يحاول ياجل الموضوع شوي ))

ام فراس : (( تعبت وانا اقول له بس هو معاند , يقول ان ريما كانت موافقه عليه قبل الحادث وانه عطى الرجال كلمه ومايقدر يرجع فيها ))

اروى : (( والله مشكله , طيب ماما متى راح يجي ابو زيد ))

ام فراس : (( بعد شوي لانه راح يفطر معانا وراح يجلس معانا بكل اليوم اند ))

اروى : (( والله مدري ايش راح نسوي وكيف راح نقول لريما ؟؟ ))

ام فراس : (( لا انا الحين راح اروح لابوك واقول له اختار يا انا وبناتك يا ابو زيد ))

اروى بخوف قالت : (( لا ياماما انتي عارفه ابوي يسويها ويطلقك , ماما تكفين لا تسوي كذا ))

حطت ريما يدها ع فمها خافت يسمعو اهلها صوت العبره الي طلعت منها غصب , راحت تركض ع غرفتها , قفلت الباب عليها وانسحدت ع السرير وهي تبكي من القهر , معقوله هذا ابوها ليش يكرهها ؟؟ ومعقوله هي كانت موافقه ع ابو زيد؟؟؟ الاف الاسئله تدور براس ريما ونفسها احد يجاوب عليها بصدق وبدون خوف عليها , ليش لما ارتاحت لمشاري ومالت له ويمكن تكون حبته يطلع ابو زيد؟؟ ليش ماتعيش مرتاحه مثل نجلاء واروى ؟؟ اشمعنا ابو زيد خطبها هي؟؟ ليش مو اروى ؟؟؟ تذكرت كلام امها واروى وخوفهم عليها بعد ماتعرف , معقوله هي مسببه لعائلتها كل هالالم والهم , الاب يحاول يوفي بوعد قطعه ع ابو زيد ماتدري هو صدق والا كذب , ام خايفه عليها وخايفه حالها تسوء , اخت ماشافت منها الا الحنان والطيبه تحاول تحافظ ع عايلتها انها تدمر , معقوله تكون هي سبب تدمر هالعائله , كل هذا ع شان ابو زيد؟؟؟
وقفت عند المرايه ومسحت دموعها وباصرار نزلت تدور ع ابوها , لقت بالصاله يطالع التلفزيون واول ماشافها ابتسم وقال : (( هلا بنتي حبيبتي تعالي جنب بابا ع شان عنده خبر لك يجنن ))

ريما : (( بابا لو سمحت ممكن نطلع برا ابيك بموضوع ))

استغرب ابو فراس وخاف انه وصلها الخبر وانها رافضه ابو زيد , قام معاها وطلعو برا مشى جنبها وهي ساكته , كانت محتاره ماتدري ايش تقول له , وقفت فجاءه وقالت : (( بابا ليش مصر اني اتزوج ابو زيد؟ ))

ابتسم ابو فراس : (( يعني اخيرا اقتنعتي ))

ريما : (( جاوب ع سؤالي ))

ابو فراس : (( لانك كنتي تحبيه ))

ريما : (( بابا قول غير هالكلام لاني مو مصدقه اني كنت احب هذا الشي ))

ابو فراس : (( ريما لايهمك المظهر اهم شي الجيب , وبعدين اذا مو عاجبك شكلك مره ممكن لما تتزوجيه تسوي له عمليات تجميل ))

طالعت ريما ابوها بذهول وقالت : (( وهذا الحل برايك؟؟ بابا ايش هالافكار , بابا اني ابي واحد ياسرني بحبه ولما اطالعه احس انه اوسم واحد بالدنيا , مو اطالعه واحس اني جالسه مع جدي , بابا بليز لا تدفني بالحياه ))

ابو فراس بحده قال : (( حلو شين وسيم قبيح راح تتزوجيه , احنا عطيناه وعد وماراح نرجع فيه , ريما ابو زيد طلق زوجته ع شانك وترك اشغاله ع شانك وجالس يستنى موافقتك ))

ريما : (( وانا مو موافقه , وبعدين مين قال له يطلق زوجته , هذا جزاه , يمكن ربي خلاني افقد الذاكره عقاب له لانه فرط في زوجته ))

بحده وعصبيه قال ابو فراس : (( اسمعي ياريما انا ما اخذت رايك , انتي راح تتزوجيه يعني راح تتزوجيه انا بس اعطيك خبر ))

ريما بتحدي : (( واذا قلت لا ايش راح تسوي ؟ ))

ابو فراس : (( راح اجبرك , بس انا افضل انك تتزوجيه بكيفك مو غصب عنك ع شان تكوني مبسوطه , بس اذا اضطريت راح اغصبك ))

غمضت ريما عيونها ونزلت دمعه من القهر , لو وافقت راح تدمر مستقبلها ولو رفضت راح تبدى المشاكل والحروب بين امها وابوها , الام تبي لبنتها السعاده والاب يبي الفلوس , معقوله تسمح لهالعائله تدمر ؟؟؟ : (( بابا طيب اتركني ادرس الموضوع ))

ابو فراس : (( ايش الي تدرسيه ؟؟ ابو فراس يبي الزواج بعد اسبوعين ))

ريما : (( ايـــــــش؟؟ لا انهبل هالشايب ))

ابو فراس : (( انتي الي انهبلتي احد يرفض هالملياردير , المهم انا عزمته هنا ع شان تسمح لكم الفرصه انكم تقربو من بعض ))

ريما : (( وانا بابا مالي راي عندك؟ ))

بحده قال ابو فراس : (( لا انتي مالك الا انك توافقي غصب والا طيب مو فارقه معاي , ريما انا عزمته بس عشان تفهموا بعضشكليا بس انتي راح تتزوجيه فهمتي والا مافهمتيه ))

باستسلام قال ريما : (( الي تشوفه ))

ضحك ابو فراس وقال : (( هذي بنتي ريما ))

مشى وتركها وهي تطالعه وهو يرجع للفله , غمضت عيونها ونزلت دموعها من القهر ع حالها , نفسها تقول لا وترفض بس ابوها راح يطلق امها اكيد لو عارضته , مافيه حل الا انها توافق وتنهي الخلافات , وبهالشكل امها راح تسكت , سمعت صوت مشاري وراها يقول : (( اف كله منك ماقدرت انام لاني غيرت المكان ))

التفتت ريما عليه وعيونها مليانه دموع , مشاري اول ماشافها انصدم ومو عارف ايش يقول , سكت ووقف يطالعها بصدمه؟؟ ايش صار لها وليش تبكي؟؟؟؟
تركته ريما وراحت تركض ع الفله , وعلى طول ع غرفتها


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


ابو فراس كان داخل غرفه الاكل يتأكد ان الفطور جاهز , دق موبايله ورد بسرعه لما عرف انه رقم ابو زيد : (( هلا ابو زيد ))

ابو زيد : (( هلا وغلا انا برا ))

ابو فراس : (( يله انا طالع لك ))

قفل منه وبلغ البوابين يفتحو له , وراح يستقبله بنفسه بعد ما اجبر كل العائله انها تجلس بالصاله ع شان تستقبله حتى مشاري كان معاهم وهو مايدري ايش السالفه
رحب فيه بابتسامه : (( هلا والله بابو زيد نور المكان ))

ابو زيد : (( منور باهله ))

ابو فراس : (( تفضل الله يحييك ))

دخل ابو زيد ع الفله وهو يدور ريما بينهم وانقهر لما ماشافها معاهم , سلم ع الموجودين وهي قافله معاه جلس ع اقرب كنبه وهو مخنزر لابعد الحدود , ابو فراس كانه فهم الي يدور بباله فقال : (( عن اذنك يابو زيد راح اطلع فوق انادي ريما ))

ابتسم وقال : (( تفضل ))

اروى كانت تطالعه باشمئزاز , اما نجلاء كانت ع وشك انها تنفجر بس ماسكه نفسها لانها ماتتخيل ريما زوجه لهذا الشي , مشاري كان حاس بشفقه ناحيه بنت خاله
قامت ام فراس وقالت : (( عن اذنك يابو زيد راح اطلع مع سلطان ع شان اشوف ريما ))

طلعت بسرعه قبل ريما ماتعرف السالفه وتنهار , دخلت غرفه ريما لقتها لابسه وابوها يحكي معاها فقالت : (( سلطان اترك بنتي بحالها ماكفاك الي فيها ))

ريما : (( ماما انا موافقه ع الخطوبه ))

انصعقت ام فراس واكتفت بانها فتحت فمها ع اخر شي , قالت ريما توضح الامور : (( انا عارفه ان بابا ماراح يختار لي شي شين وبعدين ع كلام بابا اني كنت موافقه قبل يصير الي يصير , خلاص هذا نصيبي وانا راضيه فيه ))

قربت ام فراس من بنتها : (( ريما ايش قاعده تقولي هذا اكبر من ابوك , ريما لاتهمك ضغوط ابوك اذا ماتبيه ماراح احد يقدر يجبرك ))

ابو فراس : (( ليش تحاولي تلعبي بعقل البنت اتركيها هي موافقه ))

ام فراس : (( انا متاكده انها وافقت من كثر ما ضغطت عليها , ريما حبيبتي ماعليك منه الي تبيه انتي هو الي راح يصير ))

ريما : (( ماما الي ابيه اني ارتبط بابو زيد , ماما بليز اتركيني اعيش حياتي ع الي يريحني ))

سكتت ام فراس من الصدمه ايش غير رايها كذا فجاءه؟؟؟؟ معقوله بدت ترجع لها الذاكره ؟؟

ابو فراس مسك يد بنته وقال : (( ريما حبيبتي يله ننزل عند خطيبك ))

بحزن قالت ريما : (( يله ))

نزلت تحت مع ابوها وتمنت انها مانزلت او انها مانادت مشاري لانها لما شافت الثنين جنب بعض عرفت ايش كثر هي راح تتعذب واكتشفت الفروق الي بينهم , فرق كبير بين الوسامه والقبح وبين الشاب والشايب وبين المرح والجاد
تنهدت وجلست ع اقرب كنبه , ابتسم لها ابو زيد وقال : (( هلا والله بقمرهم ))

سكتت ريما وماردت عليه لانها لو ردت راح تصفقه ع وجهه

ابو فراس حاول يصرف الموضوع ويقول : (( يله ابو زيد الفطور جاهز ))

ابو زيد قام بسرعه : (( يله انا ميت جوع ))

راح بسرعه مع ابو فراس , اما نجلاء انتهزت الفرصه وانفجرت ضحك , التفتت عليها ام فراس وهي معصبه : (( فيه شي يضحك؟ ))

نجلاء : (( بصراحه خطيب ريما شكله يضحك ))

الكل طالعها باستغراب وانحرجت مره وهربت منهم لغرفه الاكل , اما الجده طالعت ريما بسخريه قالت : (( يله ريما لاتخلي زوجك يفطر لوحده ))

ام فراس صرخت : (( خالتي لو سمحتي اسكتي ))

تصنعت ريما الابتسامه وقالت : (( معاك حق يمه شيخه ))

قبل تروح ع الغرفه التفتت ع مشاري لقته يطالعها بتفحص , تركته وراحت عند خطيبها , اول مادخلت امرها ابوها انها تجلس جنبه , استسلمت وجلست جنبه
نجلاء كانت جالسه قدام ابو زيد ومشاري قدام ريما , اما الجده امرت اروى انها تجلس جنب مشاري وهالشي خلا الكل يطالع اروى ومشاري بتفحص , انحرجت اروى وجلست بسرعه
بدا الكل يفطر الا ريما الي كانت تقطع الخبزه الي معاها قطع صغيره وتحطها بالصحن ماكان لها نفس تفطر خاصه وان ابو زيد جنبها ومشاري قدامها

طالع ابو زيد صحنها وقال : (( ريما عصفور انتي؟؟ ))

بدون ماتطالعه قالت ريما : (( ليش؟ ))

ابو زيد وهو يضحك : (( ايش فيك تقطعي الخبزه قطع صغيره لهدرجه فمك صغير مايدخل فيه الخبز ))






الكل حس بسخافته وطالعوه باحتقار الا ابو فراس الي ضحك مجامله وقال : (( حلوه يابو زيد وربي دمك خفيف ))

الجده : (( ايه ياوليدي انت وريما لايقين ع بعض مره كأنكم مخلوقين لبعض ))

ابو فراس حب يدق ع الحديد وهو حامي : (( يمه الله يهديك ابو زيد لسى ماتقدم لريما رسمي عيب تقولي هالكلام ))

التفت ابو زيد ع ابو فراس : (( لا انا تقدمت لها قبل الحادث تذكر لما جيتكم بالبيت؟؟ ))

ابو فراس : (( ايه اذكر بس يعني ماصار فيه دبل او مهر او اي شي ع شان يصير الموضوع رسمي ))

ابو زيد : (( الحين بس اخلص فطوري اخذ ريما وتختار لها اي دبله وباي سعر ))

قاطعه مشاري بحده وقال : (( مايصير ريما تطلع معاك وما صار شي رسمي بينكم , اذا تبي تاخذها ع شان الدبله ياليت تاخذ معاك احد ))

ابو فراس حاول يصرف الموضوع : (( معاك حق ياولدي , مو مشكله انا اروح معاكم ))

الجده : (( هذا ولدي مشاري رجال ويعرف السنع طول عمره ))

ابو زيد يبي يقهر مشاري قال : (( لا يبو فراس ماله داعي نتعب انفسنا , بعد ما افطر ادق ع اكبر معرض مجوهرات واخليه يجيب بضاعته هنا وريما تختار , تدري ان كل المحلات يعروفني ))

مشاري حب يقهره فقال : (( يعرفوك مشالله كلهم؟؟ ليش من كثر ماتزوجت حفطوك؟ ))

ابو زيد بحده قال : (( لا انا ماتزوجت الا وحده الي هي ام بناتي وريما الثانيه وراح تكون ام عيالي ))

مشاري بحده : (( ايه بس غريبه اشوفك تتكلم عن الخطوبه وعن الخاتم الي راح تشتريه وكان الموضوع يخصك لوحدك , ليش ريما ملها راي عندك؟؟ ))

انحرج ابو زيد وقال : (( لا بالعكس ريما هي راس المال بس انا متاكد انها موافقه , صح ريما ))

ريما بتررد قالت : (( الي يشوفه بابا ))

ابو زيد طالع مشاري بنصر والتفتت ع ريما وعطاها السندويش الي كان ياكل منه وقال : (( خذي ياعمري افطري ع شان تسمني ))

نجلاء سدت فمها وقالت : (( وووووووع تبي رودي تاكل بعدك ))

صرخ ابو فراس وقال : (( نجيلا مالك شغل , وبعدين ريما ماتكره ابو زيد )) التفت ع ريما وقال (( ريما خذيها من ابو زيد ))

قامت ريما وقالت : (( الحمدلله انا شبعانه ))

طلعت تشم هواء نظيف بعيد عن ابو زيد , راحت تمشي لما وصلت للبحر وغمضت عيونها بقهر ونزلت دموعها , ليش ابوها ما يرحمها ليش؟؟؟ ليش يجبرها ع شي ماتبيه ؟؟ حست باحد وراها التفتت لقت اروى ونجلاء ومشاري واقفين يتاملوها

اروى بحنان : (( ريما حبيبتي ليش تبكي؟؟ ))

ريما مسحت دموعها وقالت : (( ولا شي ))

ببلاهه قالت نجلاء : (( ريما انتي متضايقه ع شان ابو زيد عطاك السندويش حقه ))

ابتسمت ريما وقالت : (( هذا راح يصير زوجي شلون ابكي ع شان هالسبب هههههه ))

مشاري : (( ريما مافيه قوه بالدنيا تجبرك انك توافقي ع ابو زيد وانتي ماتبيه ))

نزلت ريما عينها بالارض وقالت : (( لا يا مشاري فيه ))

استغربوا كلهم وقالت نجلاء : (( رودي لايكون ابو زيد ماسك عليك شي؟؟ ))

صرخت اروى ع نجلاء وقالت : (( عمى انتي من وين تجيبي هالافكار ؟؟ ))

ابتسمت ريما وقالت : (( لا يانجلاء مو ماسك علي شي , انا خايفه ع ماما وبابا يتطلقو بسببي ))

استغربت اروى من كلامها وكانها كانت سامعه كلامها مع امها ؟؟ : (( ريما اذا ربي كاتب انهم مايستمرو مع بعض مافيه قوه بالدنيا تقدر تجمعهم , وبعدين اذا ماكانو متفقين راح يتطلقو بك او بدونك ))

ريما : (( اروى انا مابي اكون السبب في انهم يتفرقوا ))

مشاري بقهر قال : (( يعني ترضي انك تدمري حياتك؟؟ انا مستغرب شلون خالي يسوي فيك كذا ))

هزت ريما كتوفها وقالت : (( هذا بابا مقدر اغيره )) تندهت وطالعت مشاري تمنت لو يكون هو خطيبها كانت راح تكون اسعد وحده بالدنيا

صرخت نجلاء وقالت : (( لقيت الحل ))

كلهم التفتو عليها متحمسين , قالت : (( ايش رايكم نخلي ابو زيد هو الي يرفض رودي وبكذا بابا ماراح يقدر يسوي حاجه ))

اروى طالعتها باحتقار : (( صراحه انك ذكيه , وشلون انشالله راح نخليه يرفضها اذا هو طلق ام عياله ع شانها ))

نجلاء حطت اصبعها جوى فمها وهي تفكر بعدين قالت : (( ايه لقيتها , ابو زيد شايب وشايب معقد باين عليه , والشايب المعقد سوي له اي حاجه الا تمسي شرفه , فاحنا راح نلعب بشرفه ))

مشاري هو الي انذهل الحين وحس انه مو فاهم شي : (( شلون راح تلعبي بشرفه , لا يكون تبينا نسرق وحده من بناته ونهدده بها ))

نجلاء التفتت ع مشاري وطالعته باحتقار وقالت : (( هذي افكارك انت , افكار واحد نونو مايعرف يخطط ))

طالعها مشاري بصدمه وقال : (( نورينا يا ام المفهوميه ))

نجلاء : (( خلونا نوهمه انك تحبي واحد ثاني , وبكذا راح يحس ان شرفه انلعب به وراح يكرهك ويقول لبابا انه مايبيك ))

اروى : (( وين هالحبيب يالفالحه , وبعدين لو صدق ان ريما لها حبيب راح يقول لبابا وساعتها راح يقتلنا كلنا مو بس ريما ))

نجلاء : (( وليش تعترف ريما , ريما لازم تنكر لاخر لحظه وتقول ان ابو زيد مريض بمرض الشك وانه اصلا طلق زوجته لانه يشك فيها , لازم نسوي تمهيدات مثلا نوهم بابا ان ابو زيد يشك فيها وهي جالسه مع بابا وهي جالسه معانا وبهالشكل بابا راح يتاكد انه مريض بمرض الشك , واخر شي نضرب ضربتنا الاخيره وهي اننا نخلي ريما تواجه ابو زيد وتقول له انها تحب واحد ثاني , ولو راح قال لبابا ماراح يصدقه لانه عارف انه مريض بالشك , عرفتو ياحلوين ))

انصدم مشاري من تفكير نجلاء , مو كنها مراهقه كأنها وحده عمرها 40 , ابتسم لما تاكد ان هالنجاسه الي فيها وراثه من ريما

نجلاء : (( مارديتو هاه ايش رايكم بالخطه ؟؟ ))

مشاري : (( انا بالنسبه لي مره اعجبتني الخطه ))

اروى : (( بس اخاف بعد ماينفصل عن ريما يروح يشوه سمعتها عند الناس ))

نجلاء : (( محد راح يصدق ان ريما ممكن تتزوج هالشايب راح يقولو انه مخرف , وبعدين لاتخافي انا في ظرف يومين راح اشوهه سمعته قبل يشوه سمعت اختي ))

ضحكت ريما غصب عنها , التفت لها مشاري وقال : (( احسن شي بخطتك يانجلاء انك خليتي ريما تضحك ))

انحرجت ريما , اروى قالت : (( طيب اخاف يكتشف ان حبيب ريما وهمي ومافيه حبيب لها اصلا ))

نجلاء : (( وليش يكون وهمي ليش مانخليه حقيقي ))

ريما : (( خير خير خير انشالله ناويه تجيبي لي حبيب؟؟ ))

نجلاء : (( لا تخافي ماراح اسوي لك فضيحه واجيب واحد غريب )) التفتت ع مشاري وقالت (( مافيه احس من مشاري ع شان هالدور اول شي ولد عمتنا وماراح يفضحنا وبعدين مشاري وسيم وراح يقهر ابو زيد )) التفتت ع مشاري وقالت (( طبعا انت موافق )) والتفتت ع ريما وقالت (( هاه ريما خلاص نعتمد ))

في يوم من الايام كان وجه ريما برونزي بس الحين لونها احمر فاقع , اما مشاري حس باحراج كبير خاصه ان اروى موجوده التفت ع اروى لقاها مصدومه وتطالع نجلاء بصدمه

نجلاء : (( ايش فيكم الي وجه صار احمر والي اخضر والي تركواز , Come on ترى مو صعب التمثيل انا ماقلت لكم حبو بعض صدق انا قلت تمثيل , يله مشاري ترى مالنا الا نت ))

اروى : (( نجلاء عيب عليك ايش هالكلام ))

نجلاء : (( ايش قلت , اصلا انتو كنتو موافقين بس لما عرفتو انه مشاري استحيتو , بنات مشاري مثل فراس احد يستحي من اخوه الا اذا كنتي ياريما ماتعتبريه اخوك ))

خافت ريما تنفضح فقالت بسرعه : (( لالا مشاري مثل فراس واكثر بعد ))

نجلاء : (( وانت يامشاري ماتعتبر ريما اختك والا تعتبرها شي ثاني ))

مايدري ليش حس مشاري بنبض قلبه يزيد خاصه لما تكلمت نجلاء عن ممكن تكون علاقه بينه وبين ريما فقال ينكر : (( لا ريما مثل سحر وعبير ))

ريما : (( سحر وعبير؟؟ ))

اروى : (( اخوات مشاري ))

نجلاء : (( خلاص مدام طلعتو اخوان متى تبدو تنفذوا الخطه؟؟ ))

ريما : (( نجلاء احنا ماوافقنا ))

نجلاء : (( مشاري موافق )) التفتت ع مشاري تبي تحرجه (( صح مشاري انت موافق لانك ماتبي تدمر حياه بنت خالك وتبي تساعدها ))

ابتسم مشاري : (( شوفو الي يرحكم وانا مستعد اسوي اي شي بس ماشوف وحده من اخواتي منظره ))

حسه ريما بسكين بقلبها من هالكلمه اختي اختي اختي ملت من هالكلمه

التفتت عليها نجلاء وقالت : (( رودي طبعا ماتقدري ترفضي لان مشاري وافق عيب ترفضي , لانك لو رفضتي راح يحس مشاري انه غريب ))

حست ريما بحماس وانه ممكن بهالتمثيل يحبها صدق مشاري فقالت : (( موافقه ع اي شي بس يختفي ابو زيد عني ))

حطت نجلاء يدها بالهوا وقالت : (( اتفقنا يله رودي حطي يدك ع يدي ))

ابتسمت ريما وحطت يدها ع يد نجلاء , وبعدها قالت نجلاء : (( يدك يامشاري حطها فوق يد رودي ))

تردد مشاري بس خاف انه يلفت الانتباه له فحط يده ع يد ريما , حست ريما بقلبها يخفق بسرعه وان حرارتها ارتفعت يعني لو تقيس حرارتها الحين ممكن تكون 100000 اما مشاري كل الي حس فيه انه ماوده يشيل يده عن يد ريما ليش مايدري

التفتت نجلاء ع اروى وقالت : (( يله اروى يدك ع يد مشاري ))

اروى مو متعوده تلمس اي رجال فقالت : (( ايه بس اممم ))

نجلاء : (( يووووه اروى هذا اتفاق لا نسوي نفسك خجوله ))

ابتسمت وحطت يدها ع يد مشاري , مشاري مع ان يد ريما تحت يده ويد اروى فوق يده بس كان كل احساسه مركز ع يد ريما وكانها الشي الوحيد الموجود بالدنيا كلها , رفع عينه لها لقى خدودها متورده ومنزله عينها بالارض


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:44 am

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$





نزل ابو فراس من الدور الثاني وهو يركض ولابس شورت سباحه
الجده انهبلت لانها لاول مره تشوف ولدها لابس شورت

الجده : (( سليطين وراك متفصخ ))

ابو فراس وهو يضحك : (( يمه هذا شورت سباحه , انا رايح اسبح تبيني اسبح ببنطلون وقميص؟؟ ))

ام فراس باستغراب : (( الله ياسلطان لك 5 سنين ماتسبح ايش صار لك اليوم؟؟ ))

دخل ابو زيد عليها وجاوب ع سؤال ام فراس لما قال : (( يله يابو فراس نروح نسبح ))

هنا الجده قامت تطالع في ابو زيد بصدمه ماقبلها ولابعدها صدمه , وام فراس تمنت انها ماكلت شي لانها حست انها راح ترجع اكلها

كان لابس شورت سباحه وكرشته مترهله وتهز مع كل حركه يتحركها وكأن جواها مويه , هذا غير حجمها الي واصل ركبه حتى ان سره توسع من كبر كرشته وصار نص بطنه سر , وكله كوم والصدر كوم يبي له سنتيانه ع شان تشده , وظهره اكثر من طبقه

الجده قامت مفجوعه وقالت : (( انهبلت يالشايب وش هاللبس؟ ))

ابو زيد ابتسم لها وقال : (( ايش نسوي يالعجوز نبي نرجع شباب يله بابو فراس ))

طلع وهو يركض <-- مسوي رياضي
ووراه ابو فراس وشكلهم تحفه شياب ومسوين شباب , ركضوا لما وصلوا للبحر لقوا البنات جالسين ع الرمل مع مشاري , فقال لهم ابو فراس : (( بنات يله تعالوا اسبحوا معانا وانت يامشاري قوم غير ملابسك والحقنا ))

تركوهم وراحو يسبحو , نجلاء انفجرت من الضحك ع شكل ابو زيد حتى اروى ماقدرت تتحمل شكل جسمه , اما مشاري كان جالس يطالع ابو زيد بتركيز , ضربته نجلاء وقالت : (( هيه انت ايش تطالع فيه عاجبك يعني؟؟ ))

مشاري بتركير : (( اششش انا قاعد اعد ))

اروى بذهول : (( ايش تعد؟؟ ))

مشاري : (( اعد عدد طبقات الشحم الي بظهر ابو زيد ))

الكل : (( هههههههههههههههههههه ))

مشاري : (( تعالوا نسبح معاه ونغرقه ونرتاح منه ))

قامت نجلاء بسرعه وقالت : (( يله راح اروح البس البكيني ))

مشاري : (( يله اروى وريما ايش تنتظروا ))

ريما لمست الجرح الي براسها وقالت : (( لا انا الدكتور مانعني ))

مشاري : (( خساره , طيب وانتي ياروى ))

اروى : (( لالا انا ماحب اسبح خلني جالسه مع ريما ))

ريما : (( لا والله تقومي اصلا انا مالي نفس ))

اروى : (( بس ياريمــ ))

ريما : (( اذا مارحتي تسبحي راح ارجع للفله ))

ابتسم مشاري : (( خلاص اروى اسمعي الكلام , وبعدين لو ماسبحتي انا ماراح اسبح ))

استسلمت اروى وقالت : (( اوكي ))

قامت اروى مع مشاري , اما ريما استغربت ليش مشاري مصر انها تسبح معاهم وليش قال لو ما سبحتي ماراح اسبح؟؟؟ لهدرجه تهمه؟؟؟ تنهدت ع هالافكار الي ماتدري وين راح توديها , ولد خاله مع بنت عمه عادي اصلا هو اسلوبه حتى معاها نفس الشي طيب ليش الحين تحس بالغيره والقهر ؟؟؟ تاففت والتفتت ع ابو زيد الي يصارخ من الوناسه وهو يسبح وابو فراس يجاريه , عقدت حواجبها لما شافت كرشة ابو زيد تهتز مع كل موجه تضربها وصدره الطايح ع بطنه انقرفت منه مره


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


الجده فلتها ولبست بنطلون تحت الفستان وراحت بمساعده العصى للبحر ولما وصلت شافت ريما جالسه جنب البحر : (( مهبوله انتي احد يجلس عند البحر ومايسبح , انا لما كنت شباب كنت اغوص غوص )) <-- مو عاقله هالعجوز نصابه بعد

ابتسمت ريما وقالت : (( لا يمه انا ودي اسبح بس الدكتور مانعني ))

سفهتها الجده وراحت تطافش <-- تم ذكر المصطلح سابقا خخخخخخخخخخخخ

لمحت نجلاء جايه تركض من بعيد ولابسه البكيني وماسكه بيدها اروى وتجرها جر , اروى كانت لابسه برمودا للسباحه وفوقه مثل التيشرت للسباحه وكان ساتر مره , حتى بالسباحه ماتركت الحجاب

ابتسمت لها ريما واستغربت ليش هي مو مثل اروى لانها لما شافت ملابسه شافتها كلها عاريه بعكس اروى المحجبه الي ملابسها دايما ساتره

التفتت ع مشاري وانفطر قلبها اول ماشافته وهو يقرب من عندها , كان لابس شورت سباحه بس , انجنت ع جسمه وع عضلات بطنه المنحوته والمرسومه , وعضلات صدره المشدوده والبارزه وكتوفه العريضه , حست ان قلبها راح يوقف ونفسها تقول له روح البس ماتدري ليش حست بنار تاكل صدرها بس لما تتخيل ان اروى ونجلاء راح يشوفوه وهو لابس الشورت بس

قرب من عندها بابتسامته : (( ريما ليش ماتجي تسبحي مع ماما شيخه ترى هذي يسموها سباحه الرجلين ))

ريما ساكته مو قادره تنطق بكلمه شكله سحرها ووسامته شلتها , تاملت فيه وفي عيونه الي ماشافت مثلها ابد

طالعها مشاري بحيره وقال : (( هاه بدينا تمثيل من الحين ؟ ))

انحرجت ريما مره لان حس فيها وتوردت خدودها وقالت : (( اكيد ابو زيد هنا واكيد انه يطالعنا ))

التفت مشاري لابو زيد لقاه لاهي بالسباحه وكرشته تسبح معاه , التفت ع ريما وهو يضحك : (( لا اصلا مو منتبه لك شكله اول مره يشوف بحر بحياته ))

ريما : (( ههههههههه ))

ابتسم لها وبعد عنها وراح باتجاه البحر وريما تتامل كتوفه وظهره وطوله ووسامته وتلتفت ع ابو زيد , فرق بين القمر وبين الوحش , لمحت اروى تقرب من مشاري وتتكلم معاه , كان ودها تروح تسحب مشاري وتطلعه من البحر من القهر الي حست فيه
سمعت صرخاتهم ولعبهم وضحكهم وحست بحسره تقتلها لانها بعيده عن مشاري , لمحت ابو زيد يطلع من المويه ويقرب منها واول ماوصلها انسدح عندها اما ريما لمحت كرشته ماوقفت من الهز الا من بعد ماانسدح ب 10 ثوان حشى زلزال مو كرشه

ابو زيد : (( تصدقي ياريما مع السباحه جعت نفسي الحين اكل ))

ريما بصدمه : (( تاكل؟ توك مفطر ))

ابو زيد : (( ايه بس السباحه جوعتني ))

ريما في نفسها " المفروض ماتاكل سنه ع امل ان كرشتك تنحف "

ابو زيد : (( تدري ياريما انك اليوم قمر خاصه ان ملابسك ساتره , بصراحه مابي تطلعي عند ولد عمتك بملابس مو ساتره لاني ما ارتاح له ))

التفتت ريما له بتهديد وقالت : (( اسمع اصحى تتكلم عن مشاري ع شان ماتندم ))

جلس ابو فراس من الصدمه وقال : (( وليش هالدفاع كله عنه؟؟؟ ))

ريما صرفت الموضوع : (( لانه اخوي الثالث , مشاري مثل فراس وراكان وانا مااسمح لاي احد يغلط عليه ))

حست ريما باحد يحركها من ضهرها التفت عليه لقته راكان : (( رودي ابغى اسبح وماما تقول لا ))

ابتسمت له ريما وقالت : (( انا اخليك تسبح تعال معاي ))

رفعت ريما البنطلون حقها لما وصل فوق ركبها واخذت راكان وتركت ابو زيد وراها , دخلت البحر معاه وهي ماسكه يده , مشت لما وصلت لجدتها وقالت : (( هاه يمه شيخه كيف السباحه معاك؟؟ ))

الجده : (( والله المويه تهبل كمدت رجيلاتي ))

ريما : (( ههههههه , طيب عن اذنك راح اروح مع راكان ))

الجده : (( روحي بس لايجي راسك شي ))

ابتسمت ريما لجدتها وقالت بفرح : (( ليش يمه شيخه تخافي علي؟؟ ))

الجده : (( لا بس اخاف تخربي علينا الطلعه ونرجع ))

تنهدت ريما بقهر لانها مو قادره تكسب حب جدتها ماتدري ليش تكرهها , انتبهت ليدين راكان الي تسحبها , مشت معاه لما صارت المويه تغطي ركبها اما راكان كان مبسوط وحس انه سوى انجاز لان المويه صارت تغطي بطنه بدى يلعب بالمويه وهي واقفه جنبه ع شان تلحق عليه لو طاح , رفعت عينها تتامل مشاري وهو يسبح بمهاره وجنبه اروى ونجلاء ومبين عليهم مبسوطين ويضحوا , حست بوحده فضيعه تقتلها وانها غريبه بينهم , التفتت ع ابو زيد لقته رجع يسبح اظاهر عنده فقر سباحه وجنبه ابوها , تاملت راكان وصارت تشيله وتخوفه انها راح ترميه وراكان يصارخ , لحد ما راكان من الخوف مسك فيها بقوه وصار يضربها ع شان ماتخوفه من قوي الضربه اختل توازن ريما وطاحت ع راسها وغرق شعرها والجرح بالمويه , صرخت الجده وقالت : (( البنت ماتت ))

ريما حست بالم فضيع يقتلها لان المويه مالحه والجرح جديد , هذا غير انها شربت مويه لانها ما توقعت انها راح تطيح , قامت بسرعه وهي تحس بالم فضيع براسها ذكرى سريعه مرت عليها وكأن واحد يحاول يهاجمها وكأنه مسك رجلها وطاحت ع شي , بس ماقدرت تتذكر ملامحه او اي شي ثاني , نست كل شي من الالم , ماحست الا واحد شالها وركض بها , رفعت عينها ولقت نفسها بحظن مشاري وهو شايلها , حست نفسها نست كل الالم وقربت اكثر من مشاري ولفت يديها ع ضهره وهي يركض بها , دخل الفله وصرخ ع الخدامات ع شان يجيبو علبه الاسعافات الاوليه , جلسها ع الكنبه وتاملت ملامحه كان فيها خوف صادق , سمعت ورى مشاري صوت نجلاء واروى وابو زيد وابو فراس وامها والجده وراكان بس ماهي قادره تركز ايش يقولو لان الالم يقتلها , حست باصابع مشاري تفك البلاستر الي ع راسها ويحاول يجفف الجرح ويحط عليه مطهر للجروح

مشاري : (( ريما حاسه بشي ))

ريما بصوت ضعيف : (( راسي يعورني ))

مشاري : (( طيب خذي هذي الحبه راح تهديك ))

اخذت ريما الحبه واكلتها وبعد دقايق حست الالم بدا يخف , حاولت تقوم بس مشاري منعها وقال : (( خليك مرتاحه , هاه كيفك الحين؟؟ ))

ريما : (( احسن خف الالم ))

صرخ ابو فراس : (( ابي افهم ايش هاللقافه الي خلتك تسبحي ))

ام فراس : (( هذا وقتك انت البنت تعبانه ))

ابو زيد يكلم مشاري : (( انت بعد ابي اتطمن ع خطيبتي ))

سفهه مشاري وقال لريما : (( اكيد الحين انتي احسن ))

ريما : (( ايه خف الالم كثير ))

اروى : (( بسم عليك , خوفتينا عليك مره سلامتك ))

نجلاء : (( رودي بليز لا تقربي من البحر ترى كلنا انجنينا عليك ))

التفتو كلهم ع صياح ام فراس : (( بنتي حبيبتي بغيتي تروحي مني ))

ابتسمت ريما بتعب : (( ماما لا تخافي طيحه بسيطه ))

ابو زيد : (( مشاري بعد عن خطيبتي ابي اتاكد انها بخير ))

ريما : (( لا ما ابيك انا ابي مشاري يكون جنبي ))







طالعت اروى نجلاء وابتسمو لانهم تاكدو ان ريما بخير لانها بدت تنفذ الخطه , اما ريما كانت الكلمات نابعه من قلب , مشاري رغم انه عارف ان الدعوى كلها تمثيل الا انه حس بفرح بهالكلمه ليش مايدري؟؟


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:44 am

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


وقت الغداء بعد الكل ما ارتاح واخذ له قيلوله , راح الكل ع طاوله الاكل , كان اخر من وصل للغرفه ريما واروى , همست اروى باذن ريما : (( اجلسي جنب مشاري ع شان الخطه ))

ابتسمت ريما وراحت جلست جنب مشاري , ابتسم اول ماشافها وهمس لها وقال : (( هاه كيفك بعد الصباح؟؟ ))

فرحت ريما لانه يسال عنها وقالت : (( تمام ))

راحت اروى جلست في المكان الوحيد الفاضي وهو جنب ابو زيد , تكلمت الجده بحده : (( ريما قومي من هنا هذا مكان اروى ))

مشاري طالع جدته بحده وقال : (( يمه شيخه كل الاماكن واحد , خلي ريما تجلس بالمكان الي يريحها ))

ابو فراس : (( ايه ريما انتي مكانك جنب ابو زيد ))

انحرجت ريما من الموقف وقالت : (( كله واحد ))

الجده : (( لا مو كله واحد , اذا تبي تجلسي باي مكان انتي حره بس هذا المكان مكان اروى , اروى قومي اجلسي جنب مشاري ))

استغربت ريما اسلوب جدتها لان هذي ثاني وجبه تامر فيها اروى تجلس جنب مشاري ايش القصه؟؟

قامت ريما وجلست جنب ابو زيد الي كان مركز مع الموقف مره , ولما جلست ريما جنب ابو زيد همس باذنها : (( ريما مايعجبني انك تجلسي مو واحد غريب ))

بعدت عنه وقالت بصوت عالي : (( وين الغريب الي تتكلم عنه؟؟ مشاري ولد عمتي ))

ام فراس : (( ايه والله مشاري مو غريب , والله انه صار واحد من عيالي ))

مشاري : (( شرف لي اني اصير واحد من عيالك ))

اخذ ابو زيد دجاجه كامله وقطعها بيده وعطى ريما الصدر وقال : (( كلي ياعيوني ع شان تسمني ))

ريما بقرف : (( لا شكرا ما اكل دجاج ))

نجلاء بفلسفه قالت : (( ابو زيد انا الاحظك تقول لريما كلي ع شان تسمني , ليش انت شايف اختي من المجاعه؟؟ ))

ابو زيد : (( لا مو من المجاعه بس ودي تسمن شوي الحرمه بدون شحم ماتصير حرمه ))

بعباطه قالت نجلاء : (( طيب ليش ماتتبرع لها من شحومك مشالله عندك خير ))

الكل انفجر ضحك عليها لا ابو فراس وابو زيد , قال ابو فراس : (( نجيلا جب ولا كلمه ))

نجلاء : (( ايش قلت ؟؟ مافيها شي ابو فراس يحس ان المراءه الي ماعندها شحوم مو حرمه وانا اشوف ان الرجال الي عنده شحووم مو رجال ))

الكل ضحك ع كلامها واحراجها لابو زيد , اما ابو فراس قال : (( نجلاء كلي وانتي ساكته ))

نجلاء : (( ليش تزعلو من الحقيقه , وبعدين غريبه يابو زيد انك ماتحب البنت الرشيقه لان اكثر الناس مايحبو السمنه , اعطيك مثال شوف مشاري مثلا منجن ع جسم ريما , ويقول لما اتزوج شرطي انها تكون صوره طبق الاصل من ريما ))

رفع ابو زيد عينه لمشاري بحقد , اما مشاري بادله نفس النظره , حس ابو زيد ان النار تشتعل فيه ووده الحين يذبح مشاري

وبكذا انتهت وجبه الغداء بنظرات ونغزات من نجلاء حركت في ابو زيد مشاعر الغيره والشك


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


العصر طلع ابو فراس مع ابو زيد ع شان يتكلمو في موضوع الخطبه وحددو يوم الثلاثاء يكون يوم الخطوبه الرسميه , يعني بعد
يومين , اما الجده راحت تاخذ لها قيلوله عصريه , نجلاء تعبت من السباحه وراحت تنام , اروى جالسه بغرفتها تقرا لها الجريده
سمعت صوت مسج وصل لموبايلها , قامت تشوفه لقت فيصل كاتب لها


اروى انتظرتك سنه وراح انتظرك سنه ثانيه ع شان تكوني معاي بكل سنيني الجايه


ابتسمت لما قرته وتنهدت , حست انها في حيره فيصل رومنسي مره ويكفي انها مايله له , شخصيته حلوه وصريح وصادق معاها
اما مشاري وسيم ورجل مواقف بمعنى الكلمه يعتمد عليه بس عيبه ان ماعنده مشاعر ابد ايش تسوي؟؟؟


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

ريما جالسه مع امها عند التلفزيون يطالعو مسلسل تافه , سمعو طق ع الباب من بعده دخل مشاري وهي في قمه وسامته , وقف بذهول يطالع ريما لانها كانت لابسه فستان قصير لونه ابيض وشعرها كيرلي وشكلها انثوي مره , اما ريما بدالت مشاري النظرات ونست امها الي جالسه تطالعهم مصدومه

لاحظت ام فراس نظرات ريما لمشاري ونظرات مشاري لريما , شكها تاكد ان بينهم شي فقطعت عليهم جوهم وقالت : (( مشاري تعال طالع معانا المسلسل ))

انتبه لنفسه وقال : (( لا انا جاي اشوف مين الي صاحي منكم ع شان نروح نلعب بلياردو ))

قامت ريما بسرعه وقالت : (( الكل نايم الا انا ))

ابتسم مشاري وقال : (( نمشي؟؟ ))

ريما : (( يب ))

التفت مشاري ع ام فراس وقال : (( خالتي تعالي معانا ))

ام فراس : (( لا شكرا انا حاسه اني دايخه راح اروح اخذ لي غفوه ))

مشاري : (( ع راحتك )) التفت ع ريما وهو يبتسم وقال (( مشينا ))

ريما : (( مشينا ))

طلعت ريما مع مشاري متشققه من الوناسه , وهم يمشو سمعت ضحكه مشاري التفتت عليه وقالت : (( ع ايش تضحك؟ ))

مشاري : (( علينا , كلنا ماندل اي مكان هنا , نمشي واحنا ماندري عن السالفه ))

وقفت ريما مصدومه وقالت : (( اجل شلون عرفت ان فيه صاله للبلياردو؟ ))

مشاري : (( خالي قال لي بس وين ما ادري ))

ابتسمت ريما بحماس وقالت : (( احلا ع تكون اثاره اكثر , نروح نستكشف مكان مانعرفه ))

مشاري : (( يله نستكشف ))

راحت ريما تركض ومشاري وراها قطعوا مسافه لما وصلو ع حديقه مره حلوه كلها ورود , دخلتها ريما وهي مغمضه عيونها : (( وااااااااااااااو مشاري تجنن تجنن تجنن تجنن ))

نزل مشاري للارض وقطع ورده لونها احمر وقرب من ريما وقال : (( ممكن احطها بشعرك احسها راح تطلع تجنن ))

توردت خدود ريما وقالت : (( اوكي ))

قرب منها مشاري اكثر وحست ريما بانفاسه قريبه منها واصابعه تلمس خصلات من شعرها وحط الورده بينهم من بعدها تامل شكلها وقال : (( وااااو Perfect ))

استحت ريما وتركته وراحت تمشي ماتدري وين تروح بس من الحياء ماتدري ايش تسوي , وصلت لمبني كبير باخر المجمع , التفتت ع مشاري وقالت : (( اتوقع ان هالمكان فيه اسرار كثيره ))

سبقها مشاري وقال : (( الفضول راح يقتلني ))

دخلت ريما وشافت المبنى عباره عن صاله كبيره فيها العاب كثير تنس , بلياردو , بولينق , فريره وغيرها من الالعاب
تاملها مشاري باعجاب وقال : (( واو ريما محتار ايش نلعب ))

ريما بغرور : (( راح نلعب كل الالعاب وانا متاكده اني راح افوز عليك بكلها ))

طالعها مشاري بنفس نظراتها وقال : (( نشوف ))

راحو ع الولينق , قال مشاري : (( انتي ابدي ))

ريما خافت تنهزم شر هزيمه فقالت : (( لا انت اول ))

مشاري : (( ما ابي العب بعدين اكتشف انك ماتقدري تشيلي الكوره ))

ريما : (( ايش ايش ايش مقدر اشيلها ليش ايش شايفين ترى هذي كوره مو حديده ))

طالعها مشاري وهو يضحك : (( طيب شيليها ))

راحت ريما للكوره ودخلت اصابعها بالمكان المخصص لها وشالتها ع بالها انها على طول تنشال وماتوقعت انها ثقيله ابد , حاولت تشلها بس بصعوبه , بس لما شافت ان وزنها ثقيل رجعتها وقالت : (( اقول شرشر خلنا نغير هاللعبه ))

ضحك مشاري من قلب وقال : (( ايه حدك البلياردو واشك بعد انك راح تفوزي ))

ريما : (( بلا غرور وعطني بس العصى ))

مد مشاري لها العصى وبدت تحاول تضرب لها اي كوره ولكن من فشل لفشل , طفشت وقالت : (( شرشر مالنا الا التنس اصلا انا احب التنس ))

حط مشاري العصى وقال : (( تنس تنس مشينا ))

راحو للتنس وبدت ريما تصوب الكور ع مشاري ومشاري يردها بسهوله ويحاول يوجهها لريما بهدوء ع شان ماتضربها براسها
بدت ريما تتحمس لان المستوى متقارب ماتدري ان مشاري متساهل معاها رفق ورحمه بها

ريما صرخت من الحماس وقالت : (( يس شرشر شوي وراح افوز عليك ))

مشاري : (( احلام اليقظه ههههههههههه ))

ريما وهي تسدد له ضربه : (( انا اوريك ))

بسهوله ردها مشاري ورجعها لها بس قويه ماقدرت تصدها , صرخت ريما وقالت : (( شرشر بليز خلني افوز ولو مره ))

ضحك بمرح وقال : (( لا ))

ريما بحقد : (( طيب انا ارويك )) رفعت الكوره وحاولت تخليها قويه وبعيده ع شان مايقدر يلحق عليها , بس مشاري كانت حركته سريعه وقدر انه يصدها ويوجهها لها , اما هي تركت الكوره تروح وني ماتبي لانها ملت من الخساير , راحت ناحيه مشاري وهي معصبه وفي يدها مضرب التنس , كان مشاري يطالعها ببرائه , رفعت المضرب وضربته ع راسه بخفه

مشاري بمرح : (( اي ريما عورتيني ))

بحقد قالت ريما : (( عورتك هاه ؟ طيب ياشرشر الحين اخليك تقول عورتيني من قلب ))

ضحك مشاري وبرعب انحاش منها وهي تركض وراه بحقد وفي يدها المضرب , كانو يلفو الصاله راحيين جاين مشاري يهرب وريما تلحق , في لحظه وقفت ريما وكانها راح يغمى عليها , خاف مشاري وقرب منها : (( ريما ايش فيك؟ ))

ريما بتعب : (( اظن من الركض , احس بدوخه ))

مشاري بخوف : (( طيب تعالي نروح للفله ع شان ترتاحي ))

فجاءه وبدون مقدمات رفعت ريما المضرب ووجهت لمشاري 100000 ضربه وهي تضحك وتقول : (( صدتك ياذكي ))

مشاري ما بعد عنها لان الضحك مانعه من انه يهرب ماتوقعها ابد تكذب عليه , ريما كانت تضحك من الوناسه وهي تضربه وهو كان يضحك ع دهائها وبدت ضحكاتهم تعلا اكثر واكثر , وسكتوا فجاءه لما سمعوا صوت ابو زيد وراهم : (( انتي هنا وانا ادورك من زمان ))

التفتت ريما وفي يدها المضرب : (( ليش لازم استاذن منك قبل اروح العب؟ ))

ابو زيد : (( ايه ع الاقل اجي العب معاك مو تخلي الاغراب يلعبو معاك ))





مشاري : (( تلعب معاها ؟؟؟ لالا يبو زيد لا تنسى ان ريما توها شباب وبعدها بصحتها يعني انت ماراح تقدر تلعب معاها دايما لانك خلاص كبرت ومافيك حيل ع الركض واللعب , وبعدين انا موجود العبها وقت ما تبي ولاني غريب مثل ماتقول ))

ضحكت ريما وقالت : (( وبعدين انا ما اعرف العب ومشاري الحين جالس يعلمني ))

بعصبيه قال ابو زيد : (( ريما امشي قدامي ابيك بموضوع ))

ريما : (( موضوع ايش يابو موضوع انا مقدر لاني مشغوله مع مدربي ))

ابو زيد : (( قد هالكلمه ؟؟ ))

ريما : (( طبعا ))

باستهزاء قال مشاري لريما : (( لا ريما قولي قدها وقدود ))

ضحكت ريما بمرح وقالت : (( قدها وقدود ))

بعصبيه قال ابو زيد : (( طيب انا الحين انادي ابو فراس يشوف لك حل ))

مشاري : (( ليش تستنجد بابو فراس ليش انت ماعندك شخصيه؟ ))

طالعه ابو زيد باحتقار وطلع , اما مشاري راح يركض يدور بين الغرف , استغربت ريما وقالت : (( ع ايش تدور؟ ))

مشاري : (( دوري معاي ع مويه بسررررعه ))

استغربت منه وراحت تدور معاه , لقو دوره مياه دخلها مشاري بسرعه وملى يديه مويه , وقرب من ريما وقال : (( غمضي عيونك بسرعه ))

غمضت عيونها وحست باصابع مشاري ع خدودها وحست بربكه من هاللمسه , فتحت عيونها بسرعه تبي تعرف ايش يصير , لقت مشاري يعبي مويه بيده ويحطها ع خدودها قالت : (( مشاري ايش تسوي؟ ))

مشاري : (( انا قاعد اخليك تبكي ))

ريما : (( ابكي ليش؟ ))

مشاري : (( ع شان لما يجي خالي ويشوف دموعك نتهم ابو زيد بانه كان يضربك ))

ابتسمت ريما وقالت : (( صدق الي سماك شرشر ههههههههه ))

ضحك مشاري عليها وبدى يرتب شكل الدموع بخدها ع شان تصير طبيعيه ويمسح الزايد , حست ريما برعشه وبارتباك من لمسته وماحست بنفسها الي وهو تحط عينها بعينه وتتامله , رفع مشاري عينه لها وبادلها النظرات ماتدري ريما كم صار لهم يطالعو بعض لانها ماصارت تحس بوجود اي شي الا مشاري , لا شعوريا من مشاري مد يده ومسك يد ريما , اخذها وضمها بين يديه الثنتين وحطها ع قلبه وهو يطالعها
ريما كانت متاكده ان نبضات قلب مشاري كانت مسرعه بشكل فضيع هذا دليل ان وجودها ياثر فيه وهالشي اثر فيها كثير
بعدو عن بعض بسرعه لما سمعو الباب ينفتح بقوه يهز الصاله كلها

صرخ ابو زيد وقال : (( هاه شفت بعينك شفت انه واقف جنبها وشوي يضمها ))

التفتت ريما والدموع المزيفه بعينها : (( بابا الحقني ابو فراس حاول يضربني ويتهمني ان بيني وبين مشاري شي ))

ابو فراس بعصبيه قال : (( وانتي ايش جلسك معاه لوحدكم؟ ))

انصدمت ريما بردت فعل ابوها فحاولت تزيد التهم ع ابو زيد : (( بابا مشاري ماجاء الا ع شان ينقذني من ابو زيد لانه حاول يغتصبني ))

الكل انذهل واولهم مشاري , ابو زيد قال بصدمه : (( اغتصبك؟ ))

ريما قربت من ابوها والدموع بعينها : (( بابا كان توه بدى بجريمته البشعه ولما قلت له ليش تسوي كذا انا راح اتزوجك بعد اسبوعين قال لا انا ابي اسوي معاك كذا ع شان اضمن انك ماتتركيني , بابا لاتسكت ع شرفك واوقف مثل مشاري ما وقف معاي ))

انصدم ابو زيد صدمه شله لسانه , التفت عليه ابو فراس وهو معصب : (( الله يهديك يابو زيد ايش هالكلام ؟؟ بعد مادخلتك بيتي وامنتك ع بنتي تسوي كذا ))

ابو زيد مصدوم وقال : (( تصدق هالمجنونه وتكذبني اصلا تلقى هذا هو الي قايل لها تقول كذا , بعدين لو انا ابي اسوي كذا فيها ليش اتقدم لها ؟؟ ))

ابو فراس لف لبنته وقال : (( لو اكتشف انك كذابه راح تندمي ))

ريما وهي تتصنع البكاء : (( ياليت كان معاي كاميرا ع شان اصوره ))

ابو فراس : (( امشي قدامي ))

ريما وهي تمسح دموعها : (( انشالله ))

مسك ابو فراس بنته وسحبها برا الصاله , لما شاف مشاري ان الصاله مافيها الا هو وابو زيد قرب منه وقال : (( لو فكرت تضر ريما راح انهيك من الوجود ))

ابو زيد بحده : (( ايش بينك وبينها ))

طالعه مشاري باحتقار وقال : (( اكثر من الي بينك وبينها ))

طلع وتركه جالس مكانه منصدم ومقهور


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:45 am

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في الفله كان ابو فراس يلعن ويشتم في بنته , نزلت ام فراس وهي تقول : (( ايش فيك صراخك واصلني بغرفتي ))

ابو فراس : (( من عمايل بنتك ))

ام فراس : (( ايش سوت؟ ))

ابو فراس : (( فاتحه لي حب وغرام مع مشاري ولد اختي ))

ام فراس خافت ع بنتها لانها هي اصلا كانت متاكده ان بينهم شي : (( ايش هالكلام مشاري وريما لا انت اكيد انهبلت ))

ابو فراس : (( لا ما انهبلت اسالي بنتك وهي تقول لك وين كانت وايش كانت تسوي معاه ))

انصدمت ام فراس وقالت : (( ايش قصدك؟ ))

ريما بقهر : (( ماما والله كنا نلعب تنس وجاء ابو زيد يحاول انه أأأأأأ ))

ام فراس : (( يحاول ايش؟ ))

ريما : (( حاول يا ماما يغتصبني ومشاري هو الي دافع عني ))

صرخت ام فراس وقالت : (( ايش ايش ايش , هالشايب الكلب اسمعني ياسلطان يا تروح الحين تكلمه يطلع من هنا والااروح اطرده بنفسي ))

نزلت الجده ومعاها اروى ونجلاء من الصراخ

ابو فراس بحقد قال : (( اذا فيه احد يبي يطلع من هالفله ينقلع بس ابو زيد ما راح يتحرك ولا يطلع الا لما نطلع احنا فاهمين ))

ريما بقهر قالت : (( خلاص بابا خله هنا بس زواج انا ماراح اتزوجه ))

قرب ابو زيد من بنته ومسك يدها بقوه لدرجه انها حست انها راح تنقطع : (( اسمعي راح توافقي رضيتي والا مارضيتي وان كنتي حاطه عينك ع مشاري وتحبيه الحين انا راح اطرده من هنا وامنعه من انه يجينا ))

هالمره صرخت الجده : (( سلطان وقف مكانك , لو مشاري طلع من هنا انا راح اطلع معاه ))

ابو فراس : (( عاجبك الي يسويه ولد بنتك , لاعب ع بنتي باسم الحب , ريما مخطوبه وعيب عليه هالحركات ))

انصدمت الجده والتفتت ع ريما وقالت : (( صحيح الكلام هذا؟ ))

ريما : (( لا انا ومشاري اخوان ))

ابو فراس : (( كذابه انا شفته وهو ماسك يدك ))

الجده : (( سلطان انت تتوهم مشاري مايحب ريما لانه يحب وحده ثانيه ))

ريما حست بطعنه بقلبها , نفسها تعرف جدتها تكذب ع شان تنقذ الموقف والا صادقه

ابو فراس التفت لامه وقال : (( ما اصدقك يمه , ادري انك تكذبي ع شان تهدي الوضع ))

الجده بجديه قالت : (( سلطان انا من زمان ابي اكلمك بهالموضوع بس انت دايما مشغول , سلطان مشاري يحب اروى ويبي يخطبها ايش قلت؟؟ ))

اروى استحت مره , اما نجلاء فهي سدت فمها من الصدمه لانها ماتوقعت ابد ان مشاري يحب اروى , ام فراس ابتسمت لان هالحل راح يحل المشكله

اما ريما فهي مو مصدقه ولا كلمه مشاري لاروى , شلون ومتى وليش , مشاري لها , حست فيه من لمسته لها ومن نظراته ومن حرصه عليها شلون يصير لاروى , ومتى حبها , حست بصدمه وبقهر مو طبيعي معقوله تفقد مشاري ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:47 am

الـــــجـــــ الـــــثـــــالـــــث عـــــشـــــر ـــــزء







قرب ابو زيد من بنته ومسك يدها بقوه لدرجه انها حست انها راح تنقطع : (( اسمعيني يا ريما راح توافقي ع هالزواج رضيتي والا مارضيتي وان كنتي حاطه عينك ع مشاري وتحبيه الحين انا راح اطرده من هنا وامنعه من انه يجينا ))

هالمره صرخت الجده : (( سلطان وقف مكانك , لو مشاري طلع من هنا انا راح اطلع معاه ))

ابو فراس : (( عاجبك الي يسويه ولد بنتك , لاعب ع بنتي باسم الحب , ريما مخطوبه وعيب عليه هالحركات ))

انصدمت الجده والتفتت ع ريما وقالت : (( صحيح الكلام هذا؟ ))

ريما : (( لا انا ومشاري اخوان ))

ابو فراس : (( كذابه انا شفته وهو ماسك يدك ))

الجده : (( سلطان انت تتوهم مشاري مايحب ريما لانه يحب وحده ثانيه ))

ريما حست بطعنه بقلبها , نفسها تعرف جدتها تكذب ع شان تنقذ الموقف والا صادقه

ابو فراس التفت لامه وقال : (( ما اصدقك يمه , ادري انك تكذبي ع شان تهدي الوضع ))

الجده بجديه قالت : (( سلطان انا من زمان ابي اكلمك بهالموضوع بس انت دايما مشغول , سلطان مشاري يحب اروى ويبي يخطبها ايش قلت؟؟ ))

اروى استحت مره , اما نجلاء فهي سدت فمها من الصدمه لانها ماتوقعت ابد ان مشاري يحب اروى , ام فراس ابتسمت لان هالحل راح يحل المشكله

اما ريما فهي مو مصدقه ولا كلمه مشاري لاروى , شلون ومتى وليش , مشاري لها , حست فيه من لمسته لها ومن نظراته ومن حرصه عليها شلون يصير لاروى , ومتى حبها , حست بصدمه وبقهر مو طبيعي معقوله تفقد مشاري ؟؟؟

ابو فراس قال على طول : (( موافق ))

صح ان مشاري مو من مستواهم بس ع الاقل موافقته عليه راح تخليه يبتعد عن ريما ويخليها تفقد الامل فيه وتفكر بابو زيد بشكل جدي

الجده مو مصدقه الي تسمعه فقالت : (( اروح ابشر مشاري ))

ابو فراس : (( روحي بشريه ))

ام فراس : (( لا خالتي لازم مشاري يجي يكلم سلطان , اظن هذي الاصول ))

ابو فراس : (( ليش تحبي تعقدي الامور , عادي مشاري ولد اختي ويمون ))

ام فراس : (( الحين صارت اختك ))

الجده : (( خلاص بس مو وقت مشاكلكم الحين اروح وابشر مشاري )) طلعت بسرعه ناحيه شاليه مشاري وهي تحمل له البشاره

اما ريما وقفت مصدومه وحاسه بانها فقدت الحياه؟؟ ليش كذا يصير معاها ياليتها ماتت يوم الحادث وارتاحت , قررت تطلع غرفتها لانها ماتبي دموعها تفضحها , راحت ناحيه الدرج ومرت من عند اروى وقالت لها : (( مبروك ))

راحت بسرعه قبل تسمع اي كلمه من اروى , لما وصلت لغرفتها كانت عيونها غرقانه بالدموع , قفلت ع نفسها وسدت فمها بيدها ع شان مايسمعو اهلها صوتها وهي تبكي , راحت انسدحت ع السرير وغرقت بالصياح والدموع , شلون يروح منها مشاري بهالبساطه ؟؟؟ مستحيل خاصه بعد ما حست انه يطالعها اليوم بشكل مختلف , بس ايش تقدر تسوي ؟؟؟ مشاري اصلا مايبيها لو كان يبيها كان خطبها هي مو اروى , طيب ليش حست انه بدى يميل لها؟؟؟ اكيد كل هذا من خيالها واكيد هي ماتعني لمشاري اي شي , لوين راحت افكارها ؟؟؟ مشاري يعتبرها مجرد بنت خال واخت زوجته المستقبليه وهي راحت بافكارها لحب وشوق , اكيد كان يحاول يلمح بس هي مافهمت؟؟ شلون خانت اختها اروى الحنونه الطيبه؟؟؟ تنازلت عن خطيبها وحبيبها وخلته يمثل دور الحبيب مع ابو زيد وهي استغلت هالوضع وحاولت تخليه يحبها شلون راح تسامح نفسها شلون؟؟ رجعت تبكي بقهر وحسره , وحست صداع براسها يقتلها , رجعت لها ذكرى سريعه فجاءه وهالذكرى (( كانت جالسه بشقه وجنبها شخص ومعاها كاس بيدها وهالشخص معاه كاس بس مو قادره تتبين ملامحه )) <-- لما كانت مع مات بشقته
انتفضت من هالذكرى من ممكن يكون هالشخص الي جالسه معاه بالشقه؟؟ يمكن هذي تهيؤات والى الذاكره بدت ترجع لها؟؟؟
خافت من الشي الي ماتعرفه عن نفسها وان هالشخص له وجود كبير بحياتها لانها ثاني مره تتذكره اليوم , الحين ولما طاحت بالبحر تذكرته من يكون هالشخص؟؟؟


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


دخلت الجده ع شاليه مشاري بدون احم ولا دستور وهو كان جالس عند التلفزيون , قام لها بسرعه وقال : (( هلا يمه شيخه ))

الجده وهي تبتسم : (( هلا بالغالي هلا بنسيب وليدي ))

ابتسم مشاري وقال : (( توني ماصرت نسيب لا تسبقي الاحداث ))

قربت الجده منه وجلست ع كنبه جنبه وقالت : (( قريب مره راح تصير ))

ارتبك مشاري وجلس جنبها وهو مو عارف شلون يخليها تأجل هالموضوع لما يتأكد من مشاعر اروى ناحيه فيصل , ابتسم وقال : (( يمه شيخه تكلمنا في هالموضوع اكثر من مره , انا واروى نحاول نفهم بعض اذا صار نصيب ولا كل واحد يروح بحاله ))

ابتسمت الجده : (( والحين راح تطلع وتروح وتجي معاها بموافقه سلطان ))

استغرب مشاري وقال : (( موافقه خالي؟؟؟ ))

الجده : (( ايه انا من شوي خطبت اروى لك من ولدي سلطان وهو موافق ))

قام مشاري من مكانه وهو يفور من الزعل ولاول مره يصرخ ع جدته : (( ومين قال لك تدخلي؟ ))

الجده : (( ما يحتاج احد يقول لي انت ولدي واروى بنتي وانا اعرف مصلحتكم ))

مشاري وهو يصارخ : (( انتي ماتعرفي ولا شي , ابي اعرف ليش تدخلي يمه شيخه وتروحي تقولي له ليش ليش؟؟ ))

قامت الجده من مكانها وهي معصبه وقالت : (( هذا جزاي , وبعدين من متى انت ترفع صوتك علي هاه ؟؟ ))

مشاري حاول يتحكم باعصابه وقال وهو يشد ع اسنانه : (( انا واروى مانناسب بعض , وانتي باسلوبك هذا خربتي كل شي ))

الجده : (( ايش هالخرابيط نناسب وما نناسب انا تزوجت جدك بدون حتى ما اشوفه ))

مشاري : (( زمنكم غير زمنا , وبعدين يمه انا ع شانك كلمت اروى ووافقت ع كل شي تقوليه لكن لهنا وبس انا ما ابي اي احد يتدخل بحياتي ويجبرني ع اي شي , انا مو طفل يمه شيخه ع شان تتحكمي فيني انا رجال ولي كلمتي ولي رايي وبالاخص اذا كان موضوع زواج ))

الجده : (( هذا كلام جديد , مشاري لا تكسر كلمتي عند خالك , راح تتزوج اروى يعني راح تتزوجها ))

مشاري : (( ماراح اتزوجها , وانا الحين ماشي من هنا والي تبي تسويه سويه ))

راح مشاري لغرفه نومه وهو مثل الاعصار من الزعل والتعصيبه ع جدتها ليش تدخل بحياته ليش؟؟ دخل غرفته وطلع شنطه ملابسه وبدى يحط ملابسه بالشنطه ع شان يرجع , دخلت الجده عليه وقالت : (( تبي تروح روح , بس انا غضبانه عليك ))

ماتكلم مشاري وكمل ترتيبه لملابسه وهو معصب , حاولت الجده انها تضغط عليه باسلوب ثاني : (( مو حرام تكسر فرحه اروى ))

كان لهالكلمه وقع كبير ع مشاري , رفع عينه لجدته وقال : (( فرحه اروى؟؟ ))

الجده : (( ايه اروى فرحت لما قلت لسلطان انك تبي تخطبها , لو تشوف فرحتها ما كان فكرت في هالموضوع ولا ثانيه ))

ترك مشاري شنطته وعقد حوجبه وهو يقرب من جدته ويقول : (( وايش عرفك انها فرحانه؟ قالت لك شي ))

بكذب قالت الجده : (( ايه قالت انها فرحانه وامنتني اني ما اقول لك شي , كذا تكسر فرحه اروى ؟؟ ))

مشاري : (( يمه شيخه اروى ))

قاطعته بحده وقالت : (( مافيه عذر اروى بنت كامله والكامل الله , والا حاط عينك ع وحده ثانيه؟؟ ))

استغرب مشاري وقال : (( وحده ثانيه ؟؟ الله يهديك يمه شيخه عارفه اني مو راعي هالسوالف ))

الجده : (( اجل وراك اليوم ماسك يد الطويله ام خمسين لسان ))

تأفف مشاري وقال : (( يمه شيخه حرام عليك تظلميني وتظلميها البنت تعبانه ولا تزيدي عليها الضغوط ))

الجده بشك : (( خايف عليه ؟؟ ))

مشاري : (( ايه مو بنت خالي؟ ))

الجده : (( واروى بنت الشغاله ؟؟ اروى بعد بنت خالك ليش ماخفت ع مشاعرها لما تدري انك ماتبيها ))

مشاري : (( يمه شيخه الله يهديك انا ماقلت اني ما ابيها بس انا واروى مانصلح لبعض ))

الجده : (( مشاري والله ان ما رجعت في كلامك ان لساني معد يخاطب لسانك ابد ))

مشاري : (( يمه شيخه تكفين خليني اقرر بنفسي ايش الي يصلح لي وايش الي مايصلح لي بدون ضغوط ))

الجده : (( ماراح تعرف مصلحه نفسك كثري ))

مشاري : (( يمه شيخه رجاء انتي غاليه بس بشؤون حياتي هنا وبس ما ارضى تدخلي , ارتكيني انا واروى نقرر ))

الجده بدت تتصنع الحزن : (( للاسف يامشاري خيبت ظني فيك , ماتوقعتك راح تكسر كلمتي بعد ماقلت لسلطان للاسف يا مشاري ))

جلست ع السرير وهي تحاول تطلع دموع التماسيح

مشاري حس بتأنيب الضمير وقرب من جدته وبحنان قال : (( يمه شيخه لا تبكي خلاص انا اسف ))

الجده وهي تتصنع البكاء : (( لا انت مو مشاري الاول , مشاري الي يسمع كلام امه شيخه , انت تغيرت حسبي الله ع الي غيرك ))

ابتسم مشاري وجلس جنب جدته وقال : (( معقوله انا اتغير ع احلى ام بالدنيا ))

طالعته الجده بزعل وقالت : (( ايه متغير لانك ماعمرك رديت لي طلب ))

تنهد مشاري وطالع جدته بحنان وقال : (( انا اسف ع كل الكلام الي قلته واسف ع اني رفعت صوتي عليك )) قرب منها وباسها مع جبينها وقال (( وخلاص مايصير خاطرك الا طيب امري بعد ))

ابتسمت الجده : (( يعني خلاص اروح اقول سلطان يحدد موعد الملكه ))





انجن مشاري وقال : (( ملكه ؟؟ يمه شيخه لو فكرتي مجرد تفكير انك تقولي له ع الملكه راح انحاش من هالديره كلها , ودراستي كيفها وانتي عارفه اني متهور واسويها ))

الجده : (( شلون يعني تبي تعلق البنت بدون زواج ))

تافف مشاري وقال : (( لا ماراح اعلقها بس زواج الحين لا , انا عندي دراسه ومابي حرمه تشغلني ))

عصبت الجده : (( واروى تعرف تزعج احد , ياحبيبي اروى راح تسليك في الغربه , وما احلها من غربه اذا رجعت للبيت وانت تعبان ولقيت اروى تستناك ومجهزه لك الاكل , راح تحس بالراحه ))

ابتسم مشاري وقال : (( ادري ان ما راح القى احسن من اروى بس يمه معليش انا سمعت كلامك وخطبت اروى ومستعد الحين اروح اكلم خالي بس يمه طلبتك ولا ترديني اذا لي غلاه عندك موضوع الملكه اجليه , يمه انا ما ابي امي وابوي يزعلو علي ابي لما ارجع للرياض انشالله اقول لهم والاصول والواجب انهم يحظروا معاي صح والا انا غلطان ))

الجده : (( عادي الحين ادق ع امك وابوك واقول لهم ونخليهم يجو في اقرب طياره وتتم الملكه والعرس في اسبوع هاه ماعندك عذر ))

تافف مشاري منها لكل شي لها مخرج : (( يمه شيخه اذا لي خاطر اتريكني ع راحتي ووعد مني لو فيه نصيب بينا ما راح ارجع للرياض الا اروى معاي ))

تاملته الجده بقهر وقالت : (( بس لو ماقلت عشان خاطري كان الحين رحت احدد موعد للملكه ))

ابتسم مشاري لجدته وقرب منها وضمها بحنان وحب ع راسها وقال : (( الله يخليك لي انتي امي وزوجتي واختي وابوي وكل شي ))

الجده : (( وينك يا اروى تسمعي هالكلام ع شان تغاري مني ))

مشاري : (( خلاص يمه شيخه مافيه كلام بهالموضوع الا لما انا الي احدد ))

الجده بدون نفس : (( طيب ))

مشاري : (( وعد ))

الجده : (( وعد , بس انت بعد ابيك توعدني ))

مشاري : (( امري ))

الجده : (( ماترجع لشقتك اليوم , خلك معانا لانك لو طلعت راح تضيق صدر اروى لانها راح تحس انك ماتبيها ))

مشاري : (( من عيوني ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:48 am

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


وقت العشاء
الكل مجتمع الا ريما الي كانت بغرفتها تبكي حظها والمها وحبها الي مات قبل يطلع للدنيا

ام فراس : (( اجل وين ريما؟ ))

اروى : (( مدري ماشفتها نازله يمكن تكون نايمه ))

ام فراس : (( راح اطلع لها اشوف ليش مانزلت ))

اروى : (( لا ماما خليك راح اطلع لها انا ))

ابو فراس : (( ايه اروى روحي ناديها ع شان في مواضيع راح نناقشها ع العشاء ))

طلعت اروى لها الغرفه ع شان تناديها
سعمت ريما طق ع الباب فقالت : (( مين ؟؟ ))

اروى : (( انا اروى ممكن ادخل ))

راحت ريما لعند الباب وفتحت لاختها بعد مامسحت دموعها : (( ليش الحلوه ماتنزل تتعشــ )) سكتت لما شافت وجه ريما (( ريما كنتي تبكي؟؟ ))

ريما اول ماشافت وجه اروى تذكرت مشاري الي ضاع منها ورجعت تبكي من جديد , اما اروى خافت ع اختها وسالتها بخوف : (( ريما حبيبتي ايش فيك؟؟؟ صاير شي احد مزعلك شي يعورك؟؟؟ ))

طالعتها ريما بحزن وقالت : (( لا مافيني شي ))

اروى : (( شلون مافيك شي وانتي تبكي ))

ريما : (( بس حسيت اني متضايقه ))

اروى : (( تعالي ياعمري واحكي لي بايش تحسي ))

حست ريما بتانيب الضمير يقتلها شلون كانت ناويه تخطف خطيب اختها منها وهي طيبه معاها : (( اروى تكفين خليني لوحدي ))

اروى : (( انتي متضايقه ع شان ابو زيد ))

ريما : (( ابو زيد هو قدري ))

اروى : (( اعوذ بالله ايش هالكلام ايش قدرك ومو قدرك حراك عليك هذا الكلام , ريما الي كاتبه الله هو الي راح يصير وانا عارفه انك ماتبي ابو زيد وانا ماراح اسمح لبابا يدمر مستقبلك انا الي راح اوقف بوجهه ))

طالعتها ريما بحنان وقالت : (( معقوله تسوي لي كذا يا اروى ))

ابتسمت اروى لاختها وقالت : (( ريما انتي اختي وصدقيني الي يزعلك يزعلني والي يفرحك يفرحني ))

ابتسمت ريما بحزن وضمت اختها وبكت بحضنها , مو قادره تصدق انها كانت ناويه تدمر اختها الي مستعده تسوي اي شي ع شانها , قررت تضحي بحبها ع شان سعاده اختها , بعدت عن حظن اختها وقالت : (( اروى نفسي اسوي لك شي يسعدك بس مو عارفه شلون ))

ابتسمت اروى : (( الي يسعدني انك تمسحي هالدموع وتنزلي معاي تحت نتعشى لانك لو ماتعشيتي انا ما راح اتعشى ))

دخلت عليهم نجلاء وهي معصبه وقالت : (( ساعه ع شان تنزلوا , اف خليتو بابا يجبرني اقطع عشاي ع شان اناديكم ))

اروى : (( يله احنا نازلين ))

ريما : (( اروى انا اسفه ما ودي انزل ))

اروى : (( ع شاني , ريما انا عارفه انك متضايقه ع شان موضوع خطوبتي من مشاري ))

ارتبكت ريما وقالت متلعثمه : (( أأأ انا لـ لـ ليش اتضايق بالعكس انا فرحانه لك ))

ابتسمت اروى : (( مو هذا قصدي , انا قصدي ع شان الخطه حقت نجوله فشلت , لان ابو زيد راح يتأكد ان مابينك وبين مشاري شي لانه خطبني ))

هالكلمه هزت مشاعر ريما هز , خطيبه مشاري !! تمنت ان هالكلمه لها مو لاروى , بس بنفس الوقت فرحانه لاختها لانها طيبه ومشاري فيه كل المواصفات الي تتمناها اي بنت

ريما : (( اروى يمكن يكون ابو زيد هو الي راح يسعدني ))

باشمئزاز قالت نجلاء : (( ووووووع هذا من وين يسعدك , بس الكذب خيبه هو له فايده وحده ))

تحمست اروى : (( ايش هالفايده ))

نجلاء : (( ممكن ريما وقت الفراغ تنطط ع كرشته وتقضي وقت فراغها ))

ضحكوا كلهم الا ريما الي قالت بمزح : (( ما اسمح لك تتكلمي عن خطيبي ))

بعد اصرار من نجلاء واروى نزلت ريما تحت واول مادخلوا طاحت عينها ع مشاري الي كان يطالعها بتفحص , جلست ع مكانها المعهود جنب ابو زيد

اروى جلست جنب مشاري , قرب منها مشاري وهمس باذنها : (( ريما ايش فيها تبكي؟ ))

طالعتها اروى بذهول وقالت : (( ايش عرفك؟ ))

مشاري : (( ملامحها مبينه انها كانت تبكي ))

اروى : (( ع شان ابو زيد اظن بابا مجبرها على انها ترضى بالخطوبه ))

مشاري : (( لا صراحه ابو زيد هذا مصخها ))

اروى : (( انا وعدت ريما اني اساعدها بس انا خايفه اني مقدر اواجه بابا وابو زيد لوحدي ))

ابتسم لها مشاري وقال : (( لا تخافي انا معاكم والله معانا ))

ابتسمت اروى بخجل وقالت : (( ماتقصر ))

التفت مشاري ع ريما الي كانت تتفحصه والغيره ذابتحتها , اول ماشافته يطالعها بعدت عينها

ابو فراس غمز لامه ع شان تفهم الموضوع الي اتفقوا عليه وتتكلم

الجده ابتسمت وقالت : (( يا سلطان ودي اكلمك بموضوع ولو انه مو مناسب هالوقت ))

مشاري نغزه قلبه وحاس ان الجده ناويه عليه , تكلم ابو فراس وقال : (( سمي يمه ))

الجده : (( والله مشاري وده يكلمك بخصوص اروى بصراحه وده يخطبها ))

فجاءه طاحت شوكه ريما ع الارض واصدرت اصوات مزعجه لفتت انتباه الكل , بس نظرتهم لها ماتعدت الثواني , طالع ابو فراس مشاري وقال : (( لنا الشرف يا مشاري ))

مشاري كانت عينها ع ريما , لف لابو فراس وقال : (( الشرف لي ياخالي , بس يعني انا كنت ابي افتح معاك الموضوع في وقت احسن من هالوقت )) اشر مشاري ع الطاوله والاكل (( يعني مو وقت الاكل , بس انت تعرف امي شيخه عجله ))

نجلاء : (( عجله والا دباب خخخخخخخخخخ ))

ابو فراس بعصبيه : (( مو وقت خفة دمك الحين )) التفت ع مشاري وقال (( انت مو غريب وتقدر تفتح هالموضوع باي وقت ))

ابتسم مشاري وحس انه بموقف غبي لانه ترك جدته تخطب له فقال : (( خالي انا يشرفني اتقدم لخطبت اروى طبعا بعد موافقت اروى وموافقتك ))

ريما حاولت تقاوم دموعها وعبراتها والمها وجروحها , خافت تجلس معاهم وبدون شعور منها تبكي وتنفضح مشاعرها , وخافت تقوم يشكو فيها , كل كلمه من مشاري تطعنها طعن وتحرقها الف مره , نفسها تسكر اذنها ع شان ماتسمع شي , ياليت ذاكرتها ترجع الحين ع شان تعرف ايش سر العلاقه الي كانت بينها وبين مشاري ياليت

ابو زيد سبق ابو فراس وقال : (( طبعا ابو فراس موافق وين راح يلقى واحد مثلك ))

ابتسم ابو فراس : (( صادق يابو زيد مشاري رجال , ومافيه ما يعيبه ))

مشاري طالع ابو فراس بجديه وقال : (( انشالله اكون قد هالكلام وقد هالشرف الي ممكن احصل بزواجي من اروى لكن قبل اي شي انا انتظر راي اروى لانه المهم بالنسبه لي ))

ابو زيد : (( من متى البنات يتشاورون؟؟ ))

نجلاء : (( لا في زمنك البنات ماكانو يتشاورو بس الحين الدنيا تغيرت وصار للبنات راي , بس انت معذور لانك دقه قديمه ))

ابو فراس صرخ ع نجلاء : (( نجيلا اطلعي غرفتك يله ))

بزعل قالت نجلاء : (( ليش بابا انا ماخلصت عشاء ))

ابو فراس : (( قلت لك اطلعي ))

قامت نجلاء معصبه , من بعدها التفت مشاري ع خاله وقال : (( ليش ياخالي نجلاء ماقالت غلط )) بعدها التفت ع ابو زيد وقال (( اتوقع يا ابو زيد الموضوع مايخصك , فارجو انك ما تدخل , اذا انت مايهمك راي البنت الي راح تتزوجها معنى هذا انك متاكد انها ماراح توافق عليك , ع شان كذا ماتبي تسمع رفضها لك , لكن ياليتك تتجرأ مره وحده وتسالها عن رايها ))

ابو فراس طالع مشاري بحقد وقال : (( مشاري انا ماعندي بنات يتشاورو اذا قلت ريما تتزوج ابو زيد يعني تزوجه وبعدين ريما وين تلقى احسن من ابو زيد , اما بالنسبه لموضوعك انت واروى فانا موافق معنى هذا انك خطيبها الحين ))

التفتت مشاري ع اروى الي جالسه جنبه وساكته : (( اروى صدقيني رايك هو الاهم بالنسبه لي , وانا ما ابي ردك الحين , خذي وقتك وفكري ع راحتك ولما تتاكدي من الرد بلغيني ))

استحت اروى وقامت بسرعه : (( عن اذنكم ))

ابتسمت الجده وقالت : (( استحت ياحبي لها , مشاري خلاص السكوت علامه الرضاء ))

مشاري : (( انا ما ابي علامات ابي عبارات , يهمني راي اروى كثير ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:49 am

هالمره تكلمت ام فراس وقالت وهي تطالع مشاري باعجاب : (( الله يكملك بعقلك يامشاري , وجعلك انشالله تصير من نصيب اروى وهي تصير من نصيبك ))

ابتسم مشاري وقال : (( امين ان كان فيه خير لنا ))

الكل : (( امين ))

كملت العائله وجبتها الشهيه , اما مشاري مايدري ليش رفع عينه لريما يبي يشوف رده فعلها ليش مايدري
رفع عينه لقاها منزله عينها بالصحن , وتلعب بالسكين وتقطع قطعه دجاجه قطع صغيره لما صارت قد حبات الرز , واضح انها ما كلت شي من البدايه , تاملها بحيره ليش يحس ان فيه شي بينهم؟؟

ريما ماقدرت تتحمل الضغط النفسي فقامت بدون ماتتكلم وطلعت غرفتها وبدت تبكي بحسره وقهر , ليش مشاري بالذات ليش ؟؟؟


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


الجده كانت تودع مشاري وتوصيه وصايا ع شان يقدر يكسب قلب اروى , وهو يوصيها انها ماتضغط عليها وتخليها تقرر بنفسها
راح ع الشاليه بعد مابدل ملابسه انسدح ع السرير ع امل انه ينام لانه امس ما نام كويس بسبب فيصل , فيصل؟؟ فيصل؟؟؟ ايش راح يصير لو فاتح اروى بموضوع فيصل هل راح توافق ع فيصل معنى هذا انه لازم يبعد عن طريق اروى ع شان يسمح لفيصل انه يخطبها وبكذا راح يدخل في مشاكل مع خاله لانه راح يقول انه ماخذ الموضوع لعبه وساعه ابي اروى وساعه ما ابيها , المهم عنده سعاده اروى , طيب لو قالت انها ماتبي فيصل؟؟؟ ايش راح يصير؟؟؟ راح يتزوجها؟؟ بس هو مايحس ناحيتها الا بالاخوه ,بس صح مثل ماقالت جدته ان الحب يجي بعد الزواج , بس لو ماجاء الحب , ايش راح يسوي؟؟؟ بس هو فاتح اروى بهالموضوع وعارفه انه مو رمنسي ولا يحب الرومنسيه والحب وراضيه
تافف وانقلب ع جنبه الثاني وهو يفكر , الحب الحب , ليش الناس معطين لهالكلمه اهميه , معقوله هو بدون مشاعر؟؟ ليش مايحب؟ ليــش؟؟
لما طرى موضوع الحب مايدري ليش مر ع باله خيال ريما , رفع يده وتذكر كيف اليوم مسك يدها وضمها لصدره وشلون حس ان قلبه راح يوقف من المشاعر الي حس فيه ؟؟ ليش احلى لحظاته لما يحط عينه بعين ريما ؟؟؟ معقوله هذا الحب ؟؟ لالا اصلا مستحيل يحب اخت خطيبته مستحيل , وغير هذا ريما في يوم راح ترجع ذاكرتها وتنسى وجوده
قام بكسل للمطبخ وشرب له كاس مويه , راح لعند الشباك الي يطل ع البحر ووقف يتامله , ايش هالمشاعر الغريبه الي يحسها ناحيه هالبنت؟؟؟ ايش يبي منها وايش يبي من اروى؟؟
لمح شخص من بعيد واقف عند البحر مو قادر يحدد مين , الظلام مو قادر يخليه يحدد ملامحه ولا شكله , لكن مبين عليه انه بنت من الشعر الطويل , مين تكون؟؟
اخذ الجاكيت حقه وطلع وراح ناحيه البحر , لما قرب من البحر لمح ريما واقفه تتامل البحر , قرب منها وقال : (( ليش طالعه في البرد بدون جاكيت ))

كانت ساكته وماترد عليه , بس هو سمع عبرات خفيفه تطلع منها , التفت لها ولف وجهها ناحيته وهو يقول : (( ريما ليش الدموع ))

بدت ريما تبكي بصوت اعلى ودموعها تنزل بغزاره , مد يده مشاري ومسح دموعها بيده وهذي اول مره يمسح فيها دموع بنت لحظتها حس ان دموع ريما غاليه والمفروض ماتنزل , تامل ملامحها الحزينه وقال : (( ريما لا تبكي ع شان خاطري ))

بعدت عنه ريما وراحت باتجاه الفله , بس مشاري مسك يده ورجعها لمكانها , بمجرد مالمسها حس ان ريما هي دنيته ومستحيل يتركها تضيع من يده , سحبت ريما يدها منها بسرعه وقالت : (( مشاري لو سمحت ابي ارجع الجو بارد ))

قرب منها مشاري بحنان وشال الجاكيت حقه وكان راح يلبسه ريما بس هي بعدت عنه وقالت : (( ما ابي اي شي منك , مشاري ابعد عني ))

راحت وتركته وهو منذهل ومقهور ليش تصده؟؟ معقوله رجعت ذاكرتها؟؟ اصلا هو ليش يتصرف هالتصرف نسى ريما من تكون ريما هي احقر بنت قابلها بحياته معقوله يميل لها , مو معقوله هالبرود في مشاعره مايحركها الا ريما , ريما اخر بنت ممكن يفكر فيها , ريما مستحيل تكون له , ريما مخطوبه وهو خاطب اروى , ومستحيل يجتمعو , هذا غير الخلافات الي بينهم , واكيد في يوم راح ترجع ذاكرتها وتنساه
جلس ع الرمل وهو يطالع الفله ومعطي البحر ضهره , " معقوله ريما هي البنت الي هزت مشاعري , لا انا اكيد اتخيل , طيب ليش لما اشوفها احس بسعاده ؟؟؟؟ ليش لما المسها احس كل خليه بجسمي ترتعش؟؟؟ ليش لما ابعد عنها احس بشوق ؟؟ معقوله بهاليومين بديت احبها؟؟؟ "
تذكر مشاري ريما قبل ماتفقد الذاكره صح انه كان يكرهها وما يطيقها بس شكلها كان عاجبه مره ومنفتن فيها , والحين بعد ماصارت ريما الطيبه التايهه الي تحتاج احد يوقف معاها , لقى نفسه يحب هذا الدور ويتمتع فيه , لحد ما بدى يغرق في بحر ريما ومايدري هالمشاعر وين راح توديه , هل راح توديه للسعاده والى للحزن والشقاء؟؟؟

مرت نسمه هواء بارده , قومت مشاري من مكانه ورجع للشاليه وراح ع سريره ع امل انه ينام


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


ريما كانت بالسرير تفكر وتفكر في مشاري , لازم تبعده عنها لازم ع شان اروى , ع شان سعاده اروى لازم تسوي اي شي , طيب ليش مشاري يحاول يتقرب منها؟؟ مشاري يعتبرها اخت واكيد انه يتقرب منها بدافع الاخوه بس هو مايدري انه بكذا يقتلها , لانه كل ما تقرب منها اكثر كل ما تعلقت فيه اكثر
بعد عناء وانتظار استسلمت ريما للنوم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في الصباح

قام ابو زيد نشيط وراح ع الفله ودخل بدون احم ولا دستور ورا للخدم يبلغهم انه يبي فطور , وامر وحده منهم انها تصحي ابو فراس
قام ابو فراس وهو مقهور لانه خرب نومه بس ايش يسوي حكم القوي ع الضعيف

الجده كانت صاحيه لها فتره ولما سمعت ابو زيد في غرفه الاكل ينتظر الفطور دخلت عليه وقالت : (( يالله صباح خير الناس اول مايصحوا يسوو رياضه وانت تبي تبلع ))

ابو زيد : (( قولي مشالله يالعجوز ))

ضكت الجده باستهزاء : (( عجوز هههه , بسم الله عليك يالشاب , لاتخاف ترى انا ما انظل ))

ابو زيد : (( ليش انتي عدائيه كذا , خليك طيبه ع شان اذا متي نذكرك بالخير ))

الجده : (( جعل يومك قبل يومي , وجعلي احظر عزاك قول امين ))

قام ابو زيد معصب في دخله ابو فراس وقال : (( لا عاد تراك مصختيها ))

ابو فراس : (( ايش صار ))

ابو زيد : (( امك تبيني اموت ))

ابو فراس وعيونه شر : (( يمه ايش هالكلام ))

الجده : (( اجل يقول اذا متي خلينا نذكرك بالخير وتبيني اسكت ))

قرب ابو فراس من ابو زيد وقال باذنه : (( معليش لا تزعل منها ترى امي مخرفه ))

ابتسم ابو زيد لانه رده ابو فراس ارضى غروره , اما الجده طالعتهم بحقد وقالت : (( وجع وش تقولو عني؟؟ ))

ابو فراس : (( كل خير يمه ))

امر ابو فراس الخدم انهم يصحو البيت كله ع شان يمشو بعد الفطور

ولما اجتمعوا كلهم ع الفطور قال ابو فراس : (( جهزوا اغراضكم لاننا راح نرجع بعد الفطور ))

بصدمه قالت نجلاء : (( ليش بابا حرام عليك تونا خلنا ننبسط ))

ابو فراس : (( بكره دوامات لازم نرجع بدري ))

نجلاء : (( ايه بس تونا خلنا نرجع بالليل ))

ابو فراس : (( انتي دايما عندك اعتراضات ))

نجلاء : (( اوه بابا كلنا نبي نجلس حتى اسالهم ))

ابو زيد طالع ريما بخبث وقال : (( اي والله ودنا نجلس جنب الوجه الحسن اطول وقت ))

مشاري وقتها كان يقطع الكروسون بالسكين وكان وده يدخل السكين بصدر ابو زيد لما قال هالكلمه فقال : (( لا ياخالي ريما تعبانه ولازم الدكتور يشوفها ويغير لها الجرح ))

ابو زيد : (( من قال لك انها تعبانه؟ ))

مشاري : (( مايحتاج تقول انا احس فيها ))

ريما في نفسها " لو تحس كان حسيت بحبي لك يا مشاري "

ابو زيد : (( جديد هالكلام؟؟ ))

ريما : (( انا مو تعبانه وابي اجلس )) لازم تبتعد عن مشاري وتكون جافه معاه ع شان تنساه

انصدم مشاري من ردها اما ابو زيد فرح وقال : (( كفو ياريما خليك دايما بصف حبيبك ))

الجده : (( حبك برص قول امين , ما عندنا بنات يحبو قبل الزواج عندنا زواج وبس ))

الكل ضحك الا ريما ومشاري الي حاسين ان هالجلسه طويله ومو راضيه تنتهي , مشاري حاس بنا الغيره تحرقه من ابو زيد الي كل شوي يوجه كلمات حب وغزل لريما
اما ريما فهي حاسه بالمين الم وجود مشاري قدامها وهي تعرف انه ملك غيرها , والالم الثاني وجود ابو زيد جنبها وكرهها له

قرر ابو فراس انهم يجلسو لبعد الغداء ع شان يرضي ابو زيد ويقربه اكثر من ريما
طول الوقت كانت ريما حابسه نفسها بغرفتها حتى لما جاء وقت الغداء كانت بغرفتها ورفضت تنزل , لانها تبي تبتعد عن مشاري ع قد ماتقدر ع شان سعاده اروى

بعد الغداء الكل جهز اغراضه وفي خلال ساعتين الكل ركب سيارته
ابو فراس : (( يله يمه اركبي ))

الجده : (( لا انا بيوصلني مشاري وباخذ اروى معاي ))

ابتسم ابو زيد بهالخبر وابو فراس قال : (( طيب لا تتاخرو ))

الجده : (( مالك شغل فينا ))

ابو فراس يكلم زوجته : (( وين ريما ساعه تجهز؟ ))

ام فراس : (( اروى راحت تناديها الحين تنزل ))

الكل كان بسيارته
مشاري يستنى اروى
وابو فراس يستنى ريما ع شان يتاكد انها ركبت مع امها ويرتاح قلب ابو زيد
اما نجلاء وراكان فهم ركبوا مع امهم ويستنو ريما تنزل

بعد دقايق طلعت اروى ومعاها ريما , طالعت ريما سياره مشاري الواقفه وشافته جوى يطالعها , فرق كبير بين اول ماجو هنا كانت فرحانه وتنتظر جيت مشاري بشوق , اما الحين فهي طالعه من هنا وكانه رايحه لموتها , تنهدت بحزن وركبت مع امها , زاد قهرها وحزنها لما شافت اروى تركب مع مشاري والجده , لهدرجه مايقدر يستغني عنها؟؟ لهدرجه يحبها؟؟

اما مشاري كان ساكت طول الطريق لما شاف ملامح ريما والحزن الي كانت عليه ياليته يقدر يسوي لها شي ويشيل هالحزن عنها , بس لا هو مستحيل يسكت لخاله ولو اضطر انه يوقف بوجهه راح يوقف بس مستحيل يسمح له يدمر ريما


$$$$$$$$$$$$$$$$$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 5:50 am

$$$$$$$$$$$$$$$$$$




في قصر السفاره بعد وصلوا كلهم , طلعت ريما غرفتها بعد مادلتها عليها وحده من الخدم , تاملت غرفتها ولقت موبايل جنب سريرها اخذته ولقته مقفل , تاملته كان فيه بعض الخدوش , حاولت تفتحه بس ماقدرت , اخذت الشاحن وحاولت تشبكه فيه , بعدها انفتح الموبايل , فتحته بسرعه ع امل انها تلقى رسايل او اي شي يدلها ع ماضيها , فتشت بالرسايل كلها وانصدمت لما شافت رسايل حب من ابو زيد , فتحت الرسايل المرسله لقت نفسها تكتب لابو زيد رسايل حب وغرام وشوق , مستحيل تكون هذي شخصيتها الحقيقيه , معقوله تحب ابو زيد؟؟ يعني كلام ابوها صدق وانها هي الي خططت لما جابت ابو زيد وخلته يطلق زوجته , رمت موبايلها ووقفت تتامل نفسها في المرايه معقوله تكون شيطان معقوله؟؟ غمضت عيونها بحسره , وراحت ع موبايلها يمكن تكتشف سر ثاني , فتشت وفتشت ومالقت الا رسايل من صاحباتها , يمكن تكون حاذفه الرسايل المهمه؟؟ طفشت من الوحده وقررت تنزل عند امها , اخذت موبايلها ونزلت تحت , دخلت غرفه الجلوس لقت جدتها جالسه
تطالع فلم مرعب ومنسجمه معاه , ضحكت عليها وجلست جنبها : (( اشوفك منسجمه يمه شيخه؟ ))

الجده : (( اششششششششششش بيذبحها الله يغربله ))

ضحكت ريما ع جدتها لانها ماتفهم ولا كمله من الي ينقال ومع كذا منسجمه : (( متى وصلتو؟؟ ))

الجده : (( وصلنا من ساعه ))

دخلت نجلاء عليهم وهي معصبه : (( كذا يمه شيخه يجي الفلم وماتعلميني وانا الي قايله لك عنه ))

الجده : (( والله محد قال لك تطلعي فوق ))

تاففت نجلاء وقالت : (( ايش صار من قتل؟؟ ))

الجده : (( اسكتي بس لاتكلميني اخاف يذبحها الحين ))

نجلاء بتعصيب : (( شلون يذبحها وهي البطله ))

ضحكت ريما عليهم وع شكلهم وهم شوي يدخلو بالشاشه , التفت ريما لما سمعت صوت مشاري يقول : (( لو عارفين ان ريما راح تضحك لما نرجع من الشاليه كان ما رحنا اصلا ))

طالعت الجده مشاري باستغراب وقالت : (( ايش جابك الحين ؟ ))

مشاري : (( يؤؤؤ طرده؟؟ ))

الجده : (( لا مو طرده بس غريبه توك طالع ))

مشاري ياشر ع حبوب بيده ويقول : (( رجعتني هذي حبوب الضغط حقتك ))

شهقت الجده وقالت : (( وجع شلون جت عندك ))

مشاري : (( مو انتي راجعه معاي اظاهر طاحت منك بالغلط ))

الجده : (( ايه مشاري اجلس شوف هالفلم يهبل ))

التفت مشاري لريما الي منزله عينها للارض وقال : (( يمه اروى صاحيه؟؟ ابيها بموضوع ))

الفتت ريما له بدون شعور وقالت : (( انا راح اناديها لك ))

مشاري : (( لو سمحتي ))

قامت ريما بسرعه قبل لا يحس بتغير وجهها , ولما وصلت للدرج سمعت صوته وراها يقول : (( ريما انا زعلتك بشي ؟ ))

بدون ماتلفت ريما قالت : (( لا ))

مشاري : (( طيب ليش تتحاشي الكلام معاي من امس؟؟ ))

ريما : (( عادي مافيه شي انت تتخيل ))

راحت بسرعه قبل لاتخونها شجاعتها , وقفت عند غرفه اروى وهي تحاول تضبط تنفسها ع شان ماتبين منفعله , طقت الباب بشويش وسمعت صوت اروى يقولها تدخل , دخلت وشافت اروى لابسه بجامتها ومعاها قران : (( اروى مشاري تحت يبيك ))

عقدت اروى حواجبها وقالت : (( الحين؟؟ ))

ريما : (( ايه ))

سكرت القران وقامت : (( اوكي البس وانزل ))

طلعت من عندها ريما وراحت ع غرفتها وهي تفكر ايش ممكن يبي مشاري من اروى بهالوقت , لايكون غير رايه لالا مستحيل اصلا هو يحب اروى , طيب ايش يبي منها؟؟ تذكرت ان موبايلها تحت احتارت تنزل تاخذه والي تطنشه ؟؟


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


نزلت اروى وهي تدور ع مشاري , دخلت ع غرفه الجلوس لقته جالس مع نجلاء وجدتها : (( السلام عليكم ))

الكل : (( عليكم السلام ))

قام مشاري وقرب منها وقال : (( اروى ممكن اكلمك لوحدنا ))

الجده : (( طبعا ياحبيبي اروى خطيبتك ))

التفت مشاري لجدته وبعصبيه قال : (( يمه لو سمحتي انا اسال اروى ))

اروى : (( اكيد ممكن تعال نروح للمجلس ))

راح مشاري معاها وهي مستغربه ايش الي صار ع شان يجي مشاري بهالليل ؟؟
جلست اروى وقالت لمشاري : (( تفضل ))

جلس مشاري بعيد عنها شوي وقال : (( اروى انا متعود منك الصراحه ع شان كذا انا راح اكون صريح معاك واسف لو كانت صراحتي فيها شي من الوقاحه ))

اروى : (( مشاري ايش صاير؟؟ ))

بتردد قال مشاري : (( فيصل خطبك مني ))

الصدمه شلت اروى , وماقدرت تنطق بحرف واحد , شلون يخطبها ؟؟ ويخطبها من مشاري؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 817
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات السفير   الأحد سبتمبر 07, 2008 7:06 pm

الـــــجـــــ الـــــرابـــــع عـــــشـــــر ـــــزء









نزلت اروى وهي تدور ع مشاري , دخلت ع غرفه الجلوس لقته جالس مع نجلاء وجدتها : (( السلام عليكم ))

الكل : (( عليكم السلام ))

قام مشاري وقرب منها وقال : (( اروى ممكن اكلمك لوحدنا ))

الجده : (( طبعا ياحبيبي اروى خطيبتك ))

التفت مشاري لجدته وبعصبيه قال : (( يمه لو سمحتي انا اسال اروى ))

اروى : (( اكيد ممكن تعال نروح للمجلس ))

راح مشاري معاها وهي مستغربه ايش الي صار ع شان يجي مشاري بهالليل ؟؟
جلست اروى وقالت لمشاري : (( تفضل ))

جلس مشاري بعيد عنها شوي وقال : (( اروى انا متعود منك الصراحه ع شان كذا انا راح اكون صريح معاك واسف لو كانت صراحتي فيها شي من الوقاحه ))

اروى : (( مشاري ايش صاير؟؟ ))

بتردد قال مشاري : (( فيصل خطبك مني ))

الصدمه شلت اروى , وماقدرت تنطق بحرف واحد , شلون يخطبها ؟؟ ويخطبها من مشاري؟؟

بشك قالت اروى : (( فيصل مين؟؟ ))

طالعها مشاري بتفحص وقال : (( فيصل مديرك ))

بذهول قالت اروى : (( استاذ فيصل يخطبني انا؟؟؟ ومنك؟؟ مشاري انا مو فاهمه شي ))

حاول مشاري يشرح لها الموضوع بحيث يكون موقفه كويس وموقف فيصل عند اروى مايهتز : (( اروى فيصل ماكان يعرف اني متقدم لك فقرر انه يخطبك مني ع شان يعرف رايك قبل يجي ويكلم خالي وبرايي اسلوب حلو ع شان لا يصير احراج ))

بذهول وصدمه قالت اروى : (( اسلوب حلو؟؟؟ ليش انت موافق ؟؟ ))

ابتسم مشاري وطلع من جيبه محفظته وجلس يدور فيها شوي واروى مستغربه ايش يدور بهالوقت وهم يتكلمو بموضوع كبير مثل هذا , لقى مشاري الشي الي يدور عليه واعطاه اروى , طالعته اروى بذهول بطاقته الشخصيه فيها صورته واسمه ايش تبي فيها؟؟
رجعت تطالعه وهي مو فاهمه شي؟؟؟ : (( مشاري انا مو فاهمه شي ؟؟؟ ايش دخل بطاقتك ؟؟ ))

مشاري : (( ع شان تعرفي ان اسمي مشاري مو اروى ))

زاد استغراب اروى وقالت : (( مشاري انا مو فاهمه شي ))

مشاري : (( انتي اروى مو انا وانتي الي تقدري تقرري اذا موافقه ع فيصل والا لا , انا مالي راي بعد رايك ولا قبله ))

اروى مو مصدقه الكلام الي تسمعه وقالت : (( وخطوبتنا ماتهمك؟؟ ))

هذا خوف مشاري انها تفهمه غلط فقال : (( اروى مو معنى اني خاطبك اني احد من حريتك في انك تقرري الي يناسبك او ما يناسبك ))

باصرار قالت اروى : (( افهم من كلامك انك موافق؟؟ ))

مشاري : (( اروى اذا موافقتك ع فيصل تسعدك فانا راح اكون فرحان لك وانا راح ابتعد عن طريقك ع شان سعادتك , واذا رفضتيه ع شاني فانا اكيد ماراح القى وحده احسن منك لو الف الدنيا كلها , بس يا اروى والله اني ما ابي تتزوجيني وانتي مو مرتاحه ابيك تقرري انتي من الي تبيه ومن الي ما تبيه ))

عصبت اروى وبقهر وقالت : (( انا عمري ماشفت واحد يجي يكلم خطيبته بموضوع خطوبه ثانيه الا اذا كان مايبيها مشاري انت مو ملزوم انك تتزوجني اذا ماتبي , مشاري انا الف واحد يتمناني ))

حاول مشاري يبرر موقفه : (( ادري ان مليون واحد يتمناك مو بس الف , اروى اذا رحتي مني فانا الخسران الوحيد , بس يا اروى انا مو اناني , الرجال جاي يخطبك واظن من حقك اني اقول لك وما اخبي عنك وانتي لك الحريه في الاختيار ))

بقهر قالت اروى : (( بس انت موافق ))

مشاري : (( اذا انتي موافقه انا موافق ))

بنفس القهر قالت : (( مشاري انت مخلوق من ايش؟؟ مافي قلبك غيره ولا حنان ولا شوق ولا حب , ابي اعرف قلبك ايش فيه ؟؟ يا اخي غار ولو شوي )) من التعصيبه قامت وهي ناويه تطلع من المجلس , بس قبل توصل للباب سمعت صوت مشاري يقول

مشاري : (( اروى انا ما كذبت عليك وسبق اني قلت لك ان مال للحب مكان بقلبي ))

راحت اروى تركض لغرفتها من القهر معقوله خطيبها وجاي يخطب لها واحد ثاني ؟؟ ايش هالبرود الي فيه , ايش هالقلب الي بدوون مشاعر؟؟ معقوله راح تقدر تعيش معاه وهو بهالبرود؟؟؟ تذكرت فيصل ووقاحته شلون يتجرأ انه يروح لمشاري؟؟ شلون يروح يخطبها منه وهي قالت له انها مخطوبه , بس شلون عرف يوصل لمشاري؟؟؟ تذكرت لما دخلت عليه بالمكتب ولقته يفتش بموبايلها اكيد كان يدور ع رقمه , معقوله توصل به الوقاحه لهدرجه؟؟؟


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في غرفه الجلوس
كانت الجده تتناقش مع نجلاء عن نهايه الفلم
الجده : (( نجيله شلون ما ماتت وهو قاتلها؟؟ ))

باشمئزاز قالت نجلاء : (( انا مو نجيله , وبعدين هو ما موتها هو ضربها مع يدها يعني مو مع قلبها ع شان تموت ))

الجده : (( وجع ام سبع ارواح ))

دخل مشاري عليهم وهو متضايق وقال : (( يمه شيخه تبي شي راح ارجع لشقتي ؟؟ ))

طالعته الجده بذهول : (( ايش فيك شكلك زعلان ))

لا ابد مو فاضي لجدته وتحقيقاتها , قرب منها وابتسم وقال : (( انا متضايق حشى , لا بس فيني النوم مره ))

الجده : (( طيب وين اروى ؟؟ ))

مشاري : (( اروى فوق هي بعد تبي تنام عندها دوام بكره ))

الجده : (( عسى منت مزعلها ))

حاول مشاري يبتسم : (( افا وانا اقدر ازعل حفيده شويخه ))

الجده : (( شويخه بعينك , تعال شوف معانا هالمسلسل ))

ضحك مشاري وقال : (( عاد انتي تفهمي منه شي؟؟ ))

الجده : (( ايش قالو لك حماره ما افهم ايه افهم ))

ضحك مشاري عليها لانه عارف انها ماتفهم ولا كلمه بس تفهم بالصوره

الجده : (( اجلس طالع معانا ))

مشاري : (( لا يمه والله عندي داوم ابي اروح انام ))

الجده : (( اجلس بس ))

نجلاء : (( تصدقي يمه شيخه ان هالمسلسل كانت تحبه ريما مررررره خليني ادق عليها يمكن اذا شافته تتذكره ))

اول مشاري ما سمع اسم ريما وانها راح تنزل جلس معاهم وقال لجدته : (( حكم القوي ع الضعيف اطالع المسلسل ))

ابتسمت له الجده بنصر وقالت : (( ايه خلك كذا تسمع الكلام ))

اخذت نجلاء موبايلها ودقت ع ريما ع شان تقول لها تنزل , طاحت منها السماعه لما سمعت صرخه رجت انحاء البيت , الكل طالع مكان الصرخه , موبايل ريما الي نسته لما كانت تحت

نجلاء بذهول : (( ريموه الحقيره حاطت لي هالنغمه , انا تحط لي هالصرخه ليش جنيه انا لما ادق عليها؟؟ ))

ضحك مشاري : (( نجلاء لو انا منك اروح اضربها لما ترجع ذاكرتها ))

بنفس الصدمه قالت نجلاء : (( ما اصدق ان ريما تحط لي هالصرخه ؟؟ ))

كلهم ضحكوا ع نجلاء الحاقده , راحت نجلاء تركض لفوق

ضحك مشاري وقال : (( الله يعين ريما ع الضرب ))

الجده : (( الله يستر لا تضربها وترجع ذاكرتها وانت لسى ماتزوجت اروى ))

تجاهل مشاري الجده وخوفها وجلس يطالع المسلسل

نجلاء راحت تركض لامها واخذت منها موبايلها , وراحت ع اروى وطقت الباب وهي تقول : (( اروى الحقي ع ريما ايش مسويه فينا ))

فتحت اروى وهي خايفه : (( ايش فيها ريما ))

نجلاء : (( وين موبايلك بسرعه ))

اروى : (( ليش ))

نجلاء : (( اووووه ياكثر اسالتك )) دخلت غرفه اروى ولقت موبايلها جنب السرير , اخذته وراحت تركض ع تحت


دخلت نجلاء غرفة الجلوس ومعاها الموبايلين وقالت : (( خلونا نشوف ريما الحقيره ايش حاطه لماما واروى ))

دقت نجلاء من موبايل امها ع موبايل ريما , ولما دق سمعوا طفل يبكي , فقالت نجلاء : (( ماما واحد يبكي وانا صرخه ليش لهدرجه مسبيين لها معاناه , طيب ياريموووه انا اوريك ))

ضحكت الجده وقالت : (( والله انها لما فقدت الذاكره صارت اخف دم ههههههههههه كفو تعجبني ))

طنشت نجلاء كلمات جدتها واخذت موبايل اروى ودقت منه ع ريما تبي تعرف ايش النغمه الي حاطتها , وطلعت لهم اصوات زغاريت , الكل مات ضحك

نجلاء : (( قسم بالله انها متخلفه ليش ماتحط اغنيه رومنسيه ولا حتى صوت نغمه ناس طبيعين لازم صراخ وقله حيا صدق متخلفه ))

مشاري وهو يضحك : (( والله انها خطيره هههههههههههه ))

بحقد قالت نجلاء : (( خطيره هاه , دق عليها تلقاها حاطه لك صوت واحد ميت ))

مشاري : (( من متى الميت له صوت ههههههههههههههههه ))

بحقد قالت نجلاء : (( ايه دق بس لاتصرف ))

طلع مشاري موبايله وقال : (( اصلا ماتعرف رقمي ))

نجلاء : (( لا تخاف عليها تجيبه ))

مشاري : (( طيب عطيني رقمها لاني ما اعرفه ))

بعد ما عطته الرقم دق مشاري وبعد دقايق جاهم صوت عبدالمجيد يقول

(( ايش جابك من بلادك لبلادي ,,,, ايش الي خلاك تسكن في فؤادي ,,, احس شي في مهجتي لك غير عادي كل ما اشوفك يزيد ))

مشاري مو مصدق الي يسمعه الكلمات واضح انها له لان الكلمات تبين ان هو ساكن ببلد وهي ببلد ثاني وبعدين سكن قلبها ؟؟ معقوله هذي مشاعر ريما ناحيته؟؟؟؟ معقوله ريما تحبه؟؟؟ معقوله حلمه في حب ريما صار حقيقه بدون مايحس؟؟؟

التفت لنجلاء يبي يشوف رده فعلها لقاها حاطه يدها ع خصرها وتقول : (( مشالله انت ساكن في فؤداي ومدري ايش واحنا صراخ وصياح ؟؟ ))

الجده بشك : (( اخاف حطتها وهي مادرت ))

نجلاء : (( ايش الي مادرت انتي بعد ))

في هاللحظه دخلت ريما عليهم وانحرجت من وجود مشاري لانها توقعت انه طلع , انحرجت من ملابسها لانها كانت لابسه بجامه
دخلت وهي مستغربه من نظارات جدتها الي كلها شك ونظرات نجلاء الحاقده بس ماتجرئت تحط عينها بعين مشاري قالت بخوف : (( ايش فيكم جايه اخذ موبايلي !! ))

مشت لما وصلت للمكان الي حاطه فيه موبايلها ومالقته , سمعت صوت نجلاء تقول لها : (( تدوري ع هذا ؟؟ ))

التفتت لقتها ماسكه موبايلها بيدها فقالت : (( ايه ))

قربت منها نجلاء وهي تقول بتهديد كله مرح : (( ريموه يالحقيره حاطه لي نغمه صرخه ليش شايفتني جنيه ولا وحش؟؟ ))

ابتسمت ريما وقالت : (( كنت العب بموبايلي وحطيتها بالغلط ))

نجلاء : (( طيب انا بالغلط وماما واروى الي حاطه لها صوت واحد يبكي والي وحده تزغرت كاننا داخلين زواج ؟؟ هذا بعد بالغلط ؟؟ ))

انحرجت ريما لان الكلام يدور عند مشاري فقالت : (( انا حره موبايلي؟؟ ))

التفتت نجلاء ع مشاري وغمزت له , فهم هو انها تبيه يدق وقرر يدق ع شان يسمع تبريرها يمكن يوصله لشي , دق عليها وبعد ثواني طلعت لهم نفس الاغنيه , حست ريما ان مويه حاره انكبت عليها من الفشيله , فقالت تصرف : (( نجلاء عطيني موبايلي ))

نجلاء : (( اشمعنا مشاري تسكن في فؤادي ومدري ايش واحنا لا جن عندك ))

ريما قررت تطلع وفي 60 داهيه الموبايل , قبل تطلع التفتت لجدتها لقت نظراتها كله شك وعبوس , كان ودها تطالع مشاري بس الحياء منعها , راحت تركض باتجاه باب الغرفه بس قبل تطلع التفتت ع مشاري ولقته يطالعها بنظره مافهمت معناها الا ان داخلها ابتسامه خفيه , طلعت تركض وقلبها يخفق بقوه , ايش هالفضيحه ؟؟ ايش الي سوته نجلاء
دخلت غرفتها وقفلت الباب , راحت لعند المرايه وهي تتامل شكلها واضح الاحراج عليها مره خدودها حمرا من الفشيله والاحراج ايش راح يقول مشاري عنها؟؟ اكيد انفضحت مشاعرها قدامه ؟؟؟ ايش راح تقول جدتها وايش رده فعل نجلاء؟؟؟
احتارت ايش تسوي ؟؟؟ تروح تبرر موقفها لاروى ؟؟؟ والا تترك الامور تمشي ع طبيعتها , لا مستحيل اكيد اروى راح تاخذ فكرت عن اختها مو حلوه , اكيد راح تفكر انها تحاول تسرق مشاري منها؟؟؟
مسكت ريما راسها من هالافكار مو عارفه تستقر ع شي , تروح لاروى والا لا ؟؟؟


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بنات السفير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 8انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Safwa Friends :: ©~®§][©][ الأقـــســام الأدبيـــة ][©][§®~© :: سوالف قصص وروايات :: قسم الروايات المكتمله-
انتقل الى: