^ـ^
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» صور من جوالي ^_^
الإثنين سبتمبر 06, 2010 5:56 am من طرف احلام فوشيه

» للأهمية القصوة .... أسباب تدني المنتدى :(
الأحد مايو 03, 2009 10:19 am من طرف بحر الغلاا

» احلى صدفه بحياتي
الخميس يناير 29, 2009 9:07 am من طرف fto0omah

» القرآن الكـريم ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:57 pm من طرف fto0omah

» زيارة الزهراء ’’ عليه السلام ’’
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:43 pm من طرف fto0omah

» **جددوا العهد بالدعاء للإمام الحجة ( عج)**
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:39 pm من طرف fto0omah

» استغفر ربك عند دخول المنتدى والخروج منه ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:32 pm من طرف fto0omah

» سجل حضورك بـ الصلاة على محمد وآل محمد
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:21 pm من طرف fto0omah

» دعاء بـ // ألف حسنة ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:15 pm من طرف fto0omah


شاطر | 
 

 جروحي تنزف احزاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:23 am

في غرفة عبير كانوا قاعدات وصوت الاغاني واصل اخر الدنيا وعبير فرحانه... ومستعجله متى تشوف نتايج تخطيطاتها...
ريم"ماادري احس اللي سويتيه فيه مغامره"
عبير:"انتي ماعليك سوي اللي قلت لك عليه وبس"
ريم:"خالد لو يدري صدقيني ليتغير موقفه تجاهك وتجاهها وتصير هي الحبيبه الغاليه"
عبير:"لازم اغامر لاني لو ماسويت شي بتصير اكيد الحبيبه الغاليه"
مشاعل:"ريم انتي سوي المطلوب وبس وانا اللي علي بنفذه وبكذا ينتهي دورنا"
ريم:"مهمتي سهله...بس ماتخافين تصارحه في السياره..."
عبير:"مااتوقع احس انها بتحاول تسكت لانهم بيمرون عليكم وفي البيت لما تشوف لامبالاته بستنتج انه مهو مهتم في مشاعرها.."
ريم:"طيب هي داريه اني كلمتها وانا في بيتكم...اكيد بتستنتج انك عرفتي ان جوال خالد معها وعشان كذاارسلتي"
عبير:"مااعتقد لانها توها متزوجه خالد وما تدري عن اخلاقه زين وثانيا لانها عارفه انه يحبني"
ريم:"اكيد انه مايوضح قدامها حبه لك..."
عبير وفي خاطرها مايحتاج يوضح بعد ماسمعت منه كل شي اول ليله في زواجهم:"مهو لازم يقول احيانا الافعال تدل"
ريم بااستغراب:"انتي اشلون تجيك الافكار الجهنميه..."
عبير:"حتى تعرفين منهي بنت خالتك...."

^^^^^^^^^^

راحت المطبخ ومن المطبخ طلعت الحوش حست انها محتاجه تقعد بالحالها وناظرت في الثلاث رسايل اللي وصلت...
.(اسفه ياعمري كنت نايمه الظهر وعقب انشغلت وماقدرت ارد عليك لا تزعل حبيبي)
(ادري ياخالد انت مو مرتاح معها لكن لمااشوفك معها اتعذب متى ينتهي ياخالد هالعذاب)
(بكلمك في الليل اذا كانت عنك رد وقل غلطانه يكفيني سماع صوتك)

يعني خالد يلعب علي ويعتبرني ولا شي بس تسليه حتى وقت معين ويرميني....
حست انها منهاره ليه ياخالد لما بديت احسس نفسي معك بالامان خطفته مني ورجعتني لنقطة الخوف من المجهول......تناظر حولها وهي خايفه ترجع هالبيت من جديد...

^^^^^^^^^^

"خالدمعجب في جوالي خذه ولا تناظره بها الطريقه كانك اول مره تمسك الجوال"
خالد:"يااخوي بتمن علينا بجوالك مانبيه..."
فهد:"اقول سمعت مسجات لي ولا لك.."
خالد:"اكيد لي ...وبعدين انت قاعد هناك واذنك معي..."
فهد:"اخ يالقهر كان ودي عيوني اللي تكون معك حتى مايكلني الفضول..."
خالد:"فهد على من انت طالع ملقوف..."
فهد:"على ولد عمي...المهم جولك طلع في بيت عم مرتك"
خالد:"ايه..."
فهد:"اكيد الرسايل منها..."
خالد:"موت بحسرتك ماني قايل لك..."
فهد:"طيب بغيت اسألك سؤال ونغير محور حديثنا"
خالد:"احلى يامحور حديثنا.....اسأل ولو ان اسألتك زي وجهك..."
فهد:"يازينها اذا زي وجههي....المهم صدق عبير هي اللي طيحت مرتك في المزرعه"
خالد:"ماادري امل تقول قاصده انها تطيحها...وريم تقول ماقصدها وماادري من الصادق..."
فهد دق قلبه بس سمع اسم ريم بس انقهر انه مقرون مع اسم عبير...
فهد:"اكيد امل"
خالد:"وليه اكيد انها امل..."
فهد:"لان ريم صديقة عبير اكيد بتشهد لها"
خالد:"وامل وبسمه صداقتهم اقوى ليه ماتكون تشهد لصديقتها..."
فهد:"انت ليه دايم تدور عذر لعبير..."
خالد:"ماادور لها عذر...بس هذي الحقيقه"
فهد:"يااخي انساها"
خالد:"انا قررت اعيش حياتي مع بسمه... واحاول انسى عبير.... صحيح انه هي اللي حبيت بس ماالله كتب...خلاص الحياه ماوقفت هنا..."
فهد:"هذا هو الكلام الصح...بس متى هالقرار""
خالد:"اخر يومين في المزرعه وانا افكر...واللحين اتخذت القرار"
فهد:"كفو والله ترى حرمتك صاير لها شعبيه في العيله والبركه في جدتي"
خالدوهو يناظر الجوال اللي في يده :"...يااخي ماادري على انها بتتصل بس للحين مادقت ماادري اشفيها.."
فهد:"طيب دق عليها بدل ماانت شكلك يكسر الخاطر كذا"
خالد في خاطره حسبي الله على ابليسك يافهد الي مايفوتك شي...
خالد:"شكلي يكسر الخاطر في عينك.... قم اذلف خلني اكلم مرتي...."
فهد:"عادي كلمها وانا بجنبك حتى اخذ خبره تدري اخوك بيتزوج قريب"
مارد عيه خالد وفهما فهد وفي خاطره اقوم بكرامتي احسن...


^^^^^^^^^^

بعد مارجعت من الحوش جلست معهم بوجه غير اللي طلعت به كانت حاسه بهموم الدنيا فوق راسها...يعني مردها لهالبيت وترجع لحياة العذاب من جديد في بيت خالد رغم اللي قاسته.... مايقااارن بحياتها في بيت عمها...
هدى:"اشفيك ماتردين علىالجوال ..."
انتبهت بسمه انه رقم فهد...
بسمه:"الووو"
خالد:"كرهت كل الووو في الدنيا من بعد الووو احلى بسمه"
بسمه ببرود:"هلا خالد..."
استغرب خالد من نبرة صوتها...
خالد:"اشفيك مادقيتي..."
بسمه:"انشغلت شوي..."
خالد"اوكيه نص ساعه وان عندك..."
بسمه:"انتظرك"
سكر خالد وهو مستغرب مبين انها زعلانه من شي ...

^^^^^^^^^^

قاعده تسمع لاختها بعد مااقنعتها باللي تقوله وحست ان اختها صادقه ولازم تكون حذره مع بسمه....
ام خالد:"صادقه...الطيب في هالزمان مايعيش..."
ام محمد:"ايه ولا تصيرين معها حنونه زياده بيني لها انك منتي بسهله لو بغت تخرب ولدك عليك..."
ريم:"يمه خالد يقول اطلعوا..."
ام محمد:"بطلع اسلم عليه..."
عبيروهي تكلم ريم:"لا تنسين تاخذين الجوال منه اللحين"
ريم:"ان شاء الله"
.
.
.
.
كان خالد مستغرب من بسمه اللي من طلعوا من بيت عمها يالله ترد عليه ولما سألها اشفيها قالت مصدعه شوي...
انتبه على امه وخالته طالعين ونزل حتى يسلم على خالته...
خالد:"هلا بالخاله ام محمد.."
سلم عليها وكانت تناظر بسمه اللي ركبت وراه قبل مايطلعون وسرحانه حتى ماالتفتت عليها...
ام محمد:"حياك ياولدي...اشفيها مرتك مهي نازله تسلم..."
خالد وهو يدق الدريشه على بسمه:"اكيد ماانتبهت..."
نزلت بسمه لما سمعت دقت خالدوسلمت على خالته اللي من سرحانها ماانتبهت لها....
ام محمد:"اشلونك يابسمه"
بسمه:"بخير الحمد لله..."
وحست انها ماهي طايق تناظر في وجهها ودخلت السياره...
ام محمد:"اشفيها مرتك ياكافي كانها مغصوبه تسلم..."
حس خالد باحراج من تصرف بسمه وفي خاطره مهما كان قوة صداعك المفروض تكونين محترمه اكثر مع اهلي .....
خالدوهو راكب سيارته بعد ماركبت امه وريم...:"تقول مصدعه شوي... ياللا مع السلامه ياخاله"
حرك سيارته وطلع من البيت وهو معصب من تصرف بسمه بس حاول يبان طبيعي...
ريم:"خالد عطني جوالك...جوالي ادور عليه في الشنطه مالقيته بدق عليه واشوف"
خالد:"مع بسمه..."
فتحت بسمه شنطتها وعطت ريم الجوال...والتفتت الجهه الثانيه وهي تفكر في حياتها
وليه دايم كل مابدت تتأقلم مع شي ...يصير شي يخرب عليها..
في هالوقت مسحت ريم رسايل عبير ودقت على جولها وسمعت صوته...
ريم:"هذا هو جوالي كنت حاطته في الجنب ونسيت..."
مدت لخالد بجواله واللي خذه وهو ساكت....
.
.
.
.
اول ماوصلوا طلعت غرفتها وخالد منتبه عليها اشفيها انقلب حالها مره وحده
قعد مع امه شوي واللي بعد مافرت عقلها ام محمد...قعدت في الصاله تشوف خالد بيعبرها ويقعد معها ولا بيطلع ورى مرته...ام خالد:"اشفيها مرتك مبين عليها زعلانه"
خالد:"لا مهي زعلانه بس مصدعه شوي"
ام خالد:"ترى عيب عليها اللي سوته في خالتك....طالعه تسلم وتعاملها مرتك ببرود"
تنهد خالد:"ماادري عنها...تدرين بطلع اشوف اشفيها..."

^^^^^^^^^^

كانت في غرفتها واول ما سمعت خالد طالع في الدرج فتحت باب غرفتها ولما تأكدت
انه دخل غرفته دقت على ريم...
ريم:"هلا عبير..."
عبير:"اهلين ...ها بشري..."
ريم:"مسحت الرسايل وخالد دخل غرفته خلي مشاعل تدق بعد شوي..."
بعد ماسكرت من عبير....ابتسمت بسعاده لانها بتبدى اللحين اسعد اللحظات عندها وهي تكلم حبيب القلب...

^^^^^^^^^^

طول ماهو قاعد معها يحاول يتحكم في اعصابه بسبب لا مبالاتها الظاهره...
خالد:"اشلون مافيها شي..."
بسمه بعصبيه:"والله كيفي...بعدين يكثر خيري اني نزلت اسلم عليها..."
خالد وهو معصب سمع الجوال قطع كلامه لها...
خالد:"مساء النور..."
خالد:"لا اختي غلطانه..."
استغرب لما ناظر بسمه واللي رسمت على وحهها ابتسامه ساخره...
خالد:"اش مناسبة هالابتسامه البايخه.."
بسمه:"بدون مناسبه..."
قرب خالد وجلس بجنبهاومسك يدها...
خالد بهدوء:"بسمه صار شي في بيت عمك زعلك..."
وهي تفك يدها منه:"وش بيصير في بيت عمي..."
خالد:"ماادري بس لما ارسلت لك الرسايل كان ردك غير اللحين..."
بسمه وهي قاصده تبين له عدم الاهتمام:"ههههه صدقت ياخالد الرسايل..."
عصب خالد من ردها وحاول يمسك اعصابه:"ايه صدقت..."
بسمه ببرود:"لا ...لا تصدق ...لاني بصراحه كنت ملانه وقلت اتسلى..."
خالد وهو منصدم:"اش اللي تتسلين فيه..."
بسمه:"في ردودك اقراها وانا اضحك..."
خالد وهو معصب:"اقوم يابسمه احسن لاني لو قعدت برتكب فيك جريمه.."
بسمه:"يكون احسن ياخالد لو تقوم..."
خالد:"مافيه احد في الدنيا يعصبني مثلك يابسمه لكن والله لتندمين على كل الكلام الي قلتيه...."
وسمع صوت مسجات ورى بعض ومارد...
بسمه:"رح شف رسايل الغرام اللي من بدري جايه"
كانت هي تقصد اللي ارسلتها عبير.... وهو يظن انها تقصد اللي سمعتها اللحين....
خالد:"مالك دخل رسايل غرام ولا رسايل تبن انتي ماتدخلين في أي شي في حياتي..انتي في حياتي يابسمه ولا شي...سامعه ولا شي.."

ودخل الغرفه وركل الباب بكل قوته....وقت ماحس انه بدى يتقبلها في حياته واكثر من كذا بدى يميل لها....كل شي اختفى بلحظه... كان مستغرب منها ومن موقفها وكيف تفكير هالبسمه....
.
.
.
.
...شالت قناع الامباله اللي كانت راسمته على وجهها وتنهدت من قلبها......كانت حاقده عليه ...تستغفلني ياخالد... حتى الرسايل ماانكرها دليل عدم اهتمامه بمشاعري...اذا انت ناوي حياتنا مايستمر ... ليش تعاملني بطريقه تحسسني اني مهمه في حياتك...
نزلت دموعها غصب عنها ...الاقيها ياربي من عمي الجشع وطلبه اللي مستحيل انفذه... ولا من خالد اللي ماادري اش انا في حياته......
الجزء الرابع عشر....


كان طالع وشافهها وهي طالعه تمني يجرها من شعرها ويدخلها داخل بس كان متأكد انه رح يعقد المسأله اكثر...لانه جرب كم مره معها هالاسلوب مانفع لان امه وابوه معها ومستحيل يرضون انه يمد يده... كان لازم يتحكم في اعصابه ويحاول يتكلم مع اهله بهدوء حتى يقدر يأثر عليهم....
اول مادخل بيت اهله واللي كان ملاصق لبيته كان امه وابوه قاعدين يسولفون ابتسموا اول ماشافوه....
محمد:"السلام عليكم..."
ابو محمد:"وعليكم السلام ...هلا بولدي"
ام محمد:"هلا بمحمد اشلونك ياولدي..مااشوف نايف ونواف مروا علينا اليوم"
محمد:". العيال تعرفين اجازه وتوهم صاحين قبل شوي..."
ام محمد:"اخاف بس العنود ماتخليهم يجون"
تنهد محمد في خاطره اللحين امي بتقلب السالفه عن العنود وممكن تعصب...وانا ابي اكلمهم في عبير اللي لازم يكونون هادين حتى يتقبلون مني...
محمد:"اشلون تمنعهم من اهلهم الله يهديك...واللي يسمعك مايقول انهم كل اشوي ناطين لك في البيت..."
ابو محمد:"ماعلينا احنا بنسافر خلال هاليومين اذا تبي تخاوينا...."
محمد:"لا مااقدر...تدري العنود حامل وصعب عليها السفر..."
ام محمد:"ايه ماعليه حطها عند اهلها وسافر انت والعيال معنا..."
محمد:"صعبه يمه اسافر...وبعدين خيرها بغيرها...على وين ان شاء الله بتسافرون"
ابو محمد:"كالعاده على لندن..."
محمد:"ماادري ليش تحبون لندن.."
ابو محمد:"والله مااحبها بس عبير ماتنبسط الافيها..."
محمد وانا ماقهرني الا عبير ورغباتها اللي عندكم تصيراوامر...
محمد:"على طاري عبير ...مااشوفها"
ابو محمد:"طلعت السوق قبل شوي..."
محمد:"ماكنها زايده طلعاتها..."
ام محمد:"راحت تشتري شوية اغراض لسفر وبعدين من الملل تطلع وتوسع صدرها"
محمد وهو يحاول يتكلم بهدوء:"وفي السوق توسع صدرها؟؟؟"
ابو محمد:"ايه عبير لما تشتري اللي خاطرها فيه تنبسط ...وهذا اللي ابيه"
محمد:"طيب ماتشوفون هيئتها لماتطلع.."
ابو محمد:"عااااادي كل البنات كذا"
محمد:"لا يبه مو كل البنات كذا..."
ام محمد:"لا تظن الحريم مثل مرتك...مرتك بالنسبه لعبير عجوز..."
محمد:"طيب ما تشوفين ريم بنت خالتي..."
ام محمد:"حتى ريم لو مو اهلها متشددين شوي تلبس مثل عبير"
محمد:"مهو تشدد يمه ان البنت تطلع متستره في عباتها...للاسف عبير واللي مثلها صارت العبايه لزينه اكثر منها لستر تظهر العبايه اكثر مماتخفي...انتو ماتخافون عليها وهي طالعه كل شوي في كامل زينتها"
ابو محمد:"لا مااخاف عليها لان بنتي مربيه زين"
محمد:"ما ضيع بناتنا الا انا نخليهم على كيفهم ونقول احنا واثقين في بناتنا"
ام محمد:"اشفيك جاي وانت حاقد على اختك..."
محمد:"ايه حاقد عليها لما اشوفها..."
ام محمد:"ايه اكيد العنود شاحنتك على اختك"
محمد:"العنود مالها دخل...وبعدين عبير اختي الوحيد وتهمني مصلحتها..."
ابو محمد وهو يقاطعه بعصبيه:"اذا تهمك مصلحتها لا تتدخل في حياتها طول ماانا حي..."
محمد:"يابوي عبير بنت ضعيفه وممكن تتأثر من الكلام الحلو اللي اكيد تسمعه لما تروح الاسواق لوحدها...انا مستعد اوديها وين مابغت بس تترك الروحه مع السواق على كيفها"
ابو محمد"محمد ماعليك من اختك..."
محمد وهو قايم بيطلع:"ترى ذنب عبير في رقبتكم لو ضاعت لانكم انتو اللي ضيعتوها بطاعتكم العمياء لها..."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:23 am

^^^^^^^^^^

في غرفتها وهي سرحانه وتفكر صعب احساس البنت لما تنخطب وتفكر في حياتها مع اهلها وانها ممكن تترك كل شئ وتروح مع شخص غريب...وتصير لما تجي بيت اهلها كانها ضيفه....
"امل للحين مالبستي..."
انتبهت على امها اللي ماحست فيها لما دخلت...
امل:"ها...شوي واكون جاهزه..."
جلست بجنب بنتها اللي كان مبين عليها الشرود وكثر التفكير هاليومين...
بدريه:"امل....اذا ماتبغين ولد عمك تأكدي مااحد بيغصبك.."
امل:"ادري يمه بس احس صعب اني اترك بيتي واهلي"
ضمتها امها لصدرها بحنان كانت علاقتهم مو ام بنتها كان بينهم علاقه صداقه قويه..
بدريه:"مصير كل بنت....وبعدين حتى لو صار نصيب الزواج بعد سنتين يعني لا تشيلين هم الفراق من اللحين"
امل وهي تتنهد:"كل البنات يحسون باللي احسه اللحين"
بدريه:"كان سألتي بسمه..."
امل:"سألتها قالت انا اختلف عن البنات في كل شي..."
بدريه:"يمكن قصدها ان اهلها ما ينحزن عليهم.."
امل:"لا...تقول كل شي مختلف حتى اول ليله غير...سالتها اشلون غير ...قالت غير وبس..."
بدريه:"عاد انتي يالقفك يمكن تحرجينها لما تسألينها..."
امل:"لا ماحسيتها منحرجه قد ماهي حزينه..."
بدريه وهي قايمه بتطلع:"اقول قومي تجهزي اللحين بنروح لاهلي"
امل:"من اول احب اروح عندهم من بعد ماجات بسمه صرت انبسط اكثر..."

^^^^^^^^^^

كانت تتفرج على التلفزيون وهو يتصفح الجريده من ذيك الليله وهو مايكلمها ولا كانها موجوده...صحيح ارتاحت من استفزازه لها بس شعور مهو حلو تحس انك مهمل...
رن الجواله...
خالد:"هلا والله تركي..."
تركي:"اشلونك ياخوي.."
خالد:"بخير الله يسلمك...اخبارك واخبار الاهل"
تركي:"الحمد لله بخير...كيف العروس..."
خالد وهو يناظر بسمه:"ما عليها طيبه..."
تركي :"كلمتك حتى ااكد لك تجونا ان شاء الله هالاسبوع..."
خالد:"ايه امس دقيت عليك كان جولك مغلق ...بغيت اعتذر..."
تركي:"ليه والله ننتظركم..."
خالد:"يااخي فيه ضغط في الشغل هاليومين ومااقدر اتركه...لكن متى ما سمحت الظروف نجيكم حتى من دون تلفون..."
تركي:"على راحتك...بس ماادري بسمه قريبه منك..."
خالد:"بسمه (ناظر بسمه واللي هزت راسها ومبين عليها لو تكلمه بتصيح) اللحين تحت بس اذا جات خليتها تكلم..."
تركي :"سلم عليها..."
خالد:"الله يسلمك..."
بعد ماسكر رفع جريدته يكمل قرايتها وهو حاس انها من القهر ودها تنفجر في وجهه في خاطره احسن خلها تتأدب..كان منقهر منها يوم استفزته وقالت انها تتسلى في رسايله اللي كان هو جاد فيها...
ماقدرت تسكت وهي تشوفه يرفض زيارة خالتها واللي انحرمت منها من زمان....
بسمه:"ليه اعتذرت منه..."
ناظرها خالد ببرود قهرها ورفع الجريده من غير مايرد عليه...
بسمه وهي تحاول تتحكم في اعصابها:"طيب تركي بيجي الرياض هالاسبوع عادي اروح معه..."
نزل الجريده وناظرها:"لا..."
بسمه:"طيب ليه..."
خالد:"كيفي.."
بسمه:"لا مو بكيفك تحرمني من خالتي"
خالد:"ما بحرمك منها بس منتي رايحه لها اللحين"
بسمه:"طيب خلني اروح مع تركي اذا ماتبغى تروح انت..."
خالد:"قلت لك لااااااااا"
بسمه:"اللحين انت ليش تعاملني كذا ..."
خالد:"ماتدرين ليش اعاملك كذا.."
بسمه:"وانت ماسألت نفسك اللي سويته تعتبره سهل..."
خالد وهو يرمي الجريده:"اش اللي سويته يابسمه .."
بسمه:"ابد سلامتك ...ماسويت شي..."
خالد:"هذا انتي انسانه غريبه....كل شي حسب مزاجها...بس ترى انا مااحب اكون على مزاج احد...خصوصا انتي يابسمه"
بسمه:"ومن انا في حياتك ياخالد ياحسره"
خالد ببرود:"قلت لك انتي ولا شي..."
انقهرت منه ومن ردوده وزعلت ودخلت الغرفه حتى مايشوف دموعها واللي نزلت غصب عنها...هو الغلطان ومع ذلك محملها مسؤلية كل اللي صار...
.
.
.
.
نزل خالد تحت عند اهله لما دخلت بسمه كان من الملل يبي يسولف مع احد لقى امه وابوه وريم قاعدين تحت...
ريم:"والله ملل كان خليتونا نسافر.."
ابو خالد:"ماسافر خالد وهو عريس حتى تسافرين انتي"
ريم:"خالد هو بكيفه مايبي يسافر لكن احنا متعودين كل سنه نسافر...ليش هالسنه حارمينا"
خالد:"حراااام ضعيفه ياريم اخاف تموتين لو ماسافرتي"
ريم:"السنه هذي من اولها نحس ماادري اش السبب"
ابو خالد:"استغفري ربك اش نحسه اللي تقولين عنه..."
ريم وهي تتنهد :"اخاف كلامي مايعجبكم...اسكت احسن.."
خالد:"احسن كلمه سمعتها منك اليوم...اسكتي.."
ريم:"ماني ساكته ياخالد....الظاهر من تزوجت وانت ما تحب تسمع الا صوت مرتك.."
خالد:"اللحين اش دخل بسمه في الموضوع"
ريم:"انت اصلا من تزوجت وانت متغير.."
خالد:"اناااا:"
ام خالد واللي ماصدقت:"ايه انت ياخالد....تغيرت علينا حتى ما تقعد معي مثل اول ولا تسأل عن حالي غيرتك هالبسمه"
ابو خالد:"ام خالد الله يهديك الظاهر ماصدقتي ريم فتحت الموضوع....خالد عمره ماقصر"
قام خالد عند امه وحبها على راسها:"تأكدي مافيه احد يقدر يغيرني على الغاليه "
ام خالد وهي تناظر ولدها بحنان:"اخاف ياولدي تغيرك مرتيك علي.."
خالد:"مستحيل يصير هالشي انا خالد يمه ولا يمكن انسى فضلك علي"
ام خالد:"الله لا يحرمني منك ياولدي"
خالد:"بس يمه حرااام تظلمين بسمه تراها طيبه واحس ان معاملتك انتي وريم معها جافه"
ريم:"ليه تخاف على شعورها"
خالد:"اكيد اخاف على شعورها نسيتي انها زوجتي..."
ريم:"مالت عليها من زوجه اصلا..."
ابو خالد يقاطعها بعصبيه:"ريم ما تحسين ان لسانك طويل..."
ريم:"يبه مهو بيدي ..مااحبها اكرهها..."
خالد:"مو لازم تحبينها ...كفايه انا احبها...بس حسني اخلاقك معها"
ريم:"اقل من شهر وحبيتها ونسيت كل اللي قبل...مااقول الا مااسرع ماتحبون ومااسرع ماتكرهون"
خالد:" ريم ترى عمري ماغلطت عليك بس الظاهر اذا استمريتي كذا مارح يصير خير"
كان التلفون يرن...
خالد:"الو"
سمع عبير الا هو اخر صوت يتمني يسمعه...
عبير:"مرحبا خالد..."
خالد حس انه ماله داعي يطول معها:"اهلين عبير...هذي ريم معك"
انقهرت عبير من حركته وخافت لا يكون اكتشف كل شي....
ريم:"عبير ابروح غرفتي واكلمك..."
سكرت التلفون وراحت غرفتها وكانت عارفه ان عبير بتسألها وهي مارح تقدر ترد قدام اهلها...اول ماوصلت اتصلت في عبير...
ريم:"الو"
عبير:"اشفيه خالد لايكون درى عن الموضوع"
ريم:"الناس يسلمون اول.."
عبير:"ريم..."
ريم:"ماادري عنهم بصراحه...لانهم مايبينون شي بس لاحظت من ذاك اليوم كلامهم مع بعض قليل جدا...وهي صايره تقلل قعدتها معنا..."
عبير:"اول ماكلمني خفت لايكون درى..."
ريم:"لو درى ما كان كلمك كذا..."
عبير:"طمنتيني اسافر يعني وانا مرتاحه ان الخطه ماشيه اوكيه"
ريم:"ماادري بس بصراااحه لاحظت انه يدافع عنها ولا يرضى احد يسبها حتى لو هالاحد هي امي"
عبير:"انتي مره تفرحيني ومره تخوفيني"
ريم:"انا بس انقل لك الواقع..."
عبير:"لا تضيقين صدري ...تدرين مسافره ومااحب اسمع الا الاخبار السعيده"
ريم:"لا تذكريني ضايق صدري انا مارح نسافر هالسنه"
عبير:"اقنعي ابوك وتعالي معنا"
ريم:"الظاهر انتي تكرهيني حتى تطلبين هالطلب"
عبير:"مافيها شي محمد مهو مسافر معنا وابوي حسبة ابوك"
ريم:"حتى ولو مستحيييييل يوافقون عشان كذا اسكت احسن من اطلب المستحيل"
عبير:"على راحتك...ياللا انا اللحين بسكر عنك تامرين شي"
ريم:"سلامتك سلمي على خالتي..."

بعد ماسكرت التلفون رمت نفسها على السرير اللي مهون عليها هالسنه انها لاقيه اللي يشغل وقتها...وليد رفعت التلفون بتكلمه بس هونت..... اليوم بتجي بدريه وساره ولازم تكون في استقبالهم...تنهدت وهي تسأل نفسها اش نهاية مكالماتها ...معقوله فيه زواج يتم بهالطريقه وان تم هل بينجح؟؟؟ دايم تحس بتأنيم الضمير وتقرر قطع علاقتها مع وليد بس تضعف في النهايه...

^^^^^^^^^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:24 am

لما درى ان بدريه وصلت طلع حتى قبل يسلم عليهم لانه عارف ان امل ورهف اكيد بيطلعون لبسمه واللي كانت زعلانه لما نزل من عندها حب ينبها انهم وصلوا...اول مادخل الصاله ماكانت موجوده عرف انها داخل...قعد وهو مستغرب من نفسه شعوره ناحية بسمه غريب ماكانت تعني له في حياته أي شي.... واللحين صار يفكر فيها اكثر بكثير مما يفكر في عبير.... صحيح انها غالبا تنرفزه وهو يرد لها الصاع صاعين بس مايمنع انه يحس ناحيتها احساس غريب كل ماله يكبر في داخله...
تسأل في نفسه ممكن يكون حب...طيب اللي كان ولازل يحسه ناحية عبير اش يسمى وهل ممكن الشخص يحب شخصين في وقت واحد...
-":ها...اكلمك يالحبيب"
خالد:"كيف دخلتي انتي ووجهك..."
امل:"دخلت عادي مثل ماالناس يدخلون ...طقيت الباب مااحد رد فتحته شفتك سرحان في عالم ثاني كلمتك مارديت...قلت ادخل اشوف لايكون جاك فقدان للذاكره"
خالد:"اولا مادام مااحد رد المفروض ما تدخلين..."
امل:"اقول وين حرمتك بدل هالمحاضره اللي مارح تنتهي قريب"
خالد:"لازم افهمك بكره بتتزوجين ولازم تعرفين الاصول"
امل وهي تصارخ:"بسمه تعالي انقذيني "
سمعت بسمه امل وضحكت في نفسها من طريقة كلامها وفتحت الباب...
امل اول ماشافتها:"تعالي شوفي حبيب القلب اش مسوي فيني"
بسمه ببرود:"قلت لك ياامل مااااالي حبيب قلب عشان انقذك منه"
امل:"وهالمزيون وش محله من الاعراب"
بسمه:"ماله محل من الاعرلب..."
خالد:"اذا انا مالي محل من الاعراب اش تصيرين انتي"
بسمه:"تقدر تقول انا ولااااا شي"
عارف خالد انها تقصد كلمته لها..:"شئ طيب ان الواحد يعرف قدر نفسه"
بسمه:"انا عارفه قدري ياخالد.... وحتى لو نسيت فيه ناس مارح يقصرون ويذكروني بقدري"
امل حست ان الجو مكهرب بينهم وشكلها بينهم غلط...
امل وهي طالعه:"اذا خلصتوا حديثكم الودي احنا تحت ننتظركم..."
خالد بعد ماطلعت امل:"البنت على وجه زواج صدقيني من تسمع كلامك تتعقد.."
بسمه:"قصدك من تسمع كلامك انت..."
خالد:"بسمه لا تخليني لك خصم لانك والله انتي الخسرانه"
بسمه:"اش بخسر اكثر مماخسرت ياخالد"
خالد وهو طالع:"الايام بتبين لك اش ممكن تخسرين زود يابسمه"
اول ماطلع جلست على الكنبه وهي تفكر في كلامه ماتدري ليش من بعد ماشافت رسايل عبير وهي تحاول تبعده عنها اكثر واكثر وتحاول تكرهه فيها...لمصلحة من لو خالد تبدل تقبله لها اللي كان واضح الى كره.......تنهدت وهي فخاطرها متأكده ان المستفيده الوحيده هي عبير استغربت ليش تساعدها بكل سهوله.......المفروض تكون هي اللي تتمسك في خالد لانها لوخسرته رح ترجع للحياه اللي تكرهها...خالد رغم كل مساوئه لكن يكفيها انها معه ماتحس بشعورالخوف اللي تحس به مع كل نبضه من نبضات قلبها من تسمع صوت عمها....

^^^^^^^^^^

كان جالس مع امه وابوه هو يسولف وامه بس تضحك اما ابوه بس يكتفي بالابتسام...
ام فيصل:"ههههه حبسي الله على ابليسك...اسكت حتى الضحك من كثر ماضحكت كرهته"
فهد:"شوفي ابو فيصل اشلون مايحب يتعب نفسه اذا مره انبسط يالله وبالقوه تظهر الاسنان الاماميه"
ابو فيصل:"شكل ودك تشوف ضروس العقل"
فهد:"خاطري يبه...اشوفها...بس على فكره ظروسك للحين قويه في هالسن"
ابو فيصل:"قل ماشاء الله حسبي الله عليك من ولد"
فهد:"ماشاء الله الله يبارك لك في ضروسك قل امين"
ام فيصل:"آميييييييين"
فهد:"الله يمه طالعه من قلبك...ايه ماتنلامين حبيب القلب..."
ام فيصل:"فهد عيب هالكلام..."
فهد:"مافيها شي....(وهو يغمز لامه)اتذكر مره رفعت التلفون وانتي تكلمينه تقولين له احبك ياعبد الرحمن"
ام فيصل وهي تشهق وتحط يدها على وجهها:"انا قلته ياللي ماتستحي على وجهك..."
فهد حس انه زودها مع امه قال يقلبها مع ابوه:"بصرااااااااحه انا مو متأكد من صوت الحرمه اللي كان يكلمها ابوي اخاف تكون بس وحده ثانيه"
ام فيصل:"وحده ثانيه منو يعني..."
فهد:"ماادري يمه بس لا يروح فكرك بعيد.... تدرين الشرع محلل اربع"
ام فيصل بعصبيه:"فهييييد تدري انت اش تقول"
التفتوا على ضحكت ابو فيصل واللي نادر مايضحكها....
فهد:"(وهو يقلد لهجة الصعايده)الحقر نطئ يارقاااااله..."
مادرى الابضربه على كتفه من ابوه...
ابو فيصل:"ايا اللي ماتستحي تشبه ابوك بالحجر..."
فهد وهو يضحك ويحب راس ابوه:"اعذرني ياابوي من فرحتي بضحكتك....قمت اخربط بالحكي"
ابو فيصل:"مهو منك ...من اللي معطيك وجه"
فهد:"لا تزعل احنا ماصدقنا هالضحكه طلعت"
ابو فيصل:"ماعلينا متى تبي نخطب لك بنت عمك..."
فهد وهو متفاجئ:"أي بنت عم"
ابو فيصل:"كم بنت عم عندك مهي متزوجه...ولا لايكون حاط عينك على وحده ثانيه"
فهد:"لا وحده ثانيه ولا وحده ثالثه...بس انا اقول هي تدرس في الجامعه نأجل الموضوع شوي وعقب يصير خير"
ام فيصل:"حتى لو تدرس مايمنع تتزوج..."
فهد:"ادري بس اش اللي معجلنا ننتظر شوي وعقب يصير خير"
فهد فخاطره ودي اخطبها اليوم قبل بكره بس اخاف من الرفض واللي ممكن يترتب على هالرفض...

^^^^^^^^^^

كانوا رغم اختلاف طباع كل وحد عن الثانيه الا انهم في نظر بسمه اسره متماسكه وسعيده يمكن لانها كانت محرومه من الاخوات...كانت بدريه اعقلهم.... وساره فيها طيبة امها مع ضعف شخصيتها.... وريم قمه في الدلع والغرور.... يختلفون على كل شي بذات بدريه وريم.... ساره تكون محايده واحيانا تميل مع اللي كفتها بترجح...
دخل خالد هو شايل عيال ساره...اول مادخل قامت امل وساره ياخذون عيال خالتهم...
بدريه:"ياهالبنات اللي قاهريني...."
خالد:"ههههه سلامتك من القهر يابدريه"
بدريه:"تلومني اخوهم ياعندي... ياعند الشغاله..ز وبس يشوفون عيال ساره قاموا تقول محرومين من العيال"
بسمه:"ماعليك منهم...انا احب محمد"
ساره:"اش قصدك عيالي ماينحبون..."
بسمه:"بالعكس ...بس عيالك سوقهم ماشي "
بدريه:"الله يهديك يابسمه بدل ماتكحلينها عميتيها..."
خالد:"في هذي صدقتي يابدريه"
بدريه ماحبت تعلق على كلام خالد:"يابناتي شجعوا الصناعه الوطنيه"
رهف:"سووووري ياماما بس الصناعه الاجنبيه دايم احلى"
بدريه:"غلطاااانه مايدوم الا الوطني"
ساره:"ايه...عيالي صناعه اسرائيليه ولازم تقاطعونهم"
بدريه:"هههههه لا مهو لهادرجه بس ممكن نعتبرها صناعه امريكيه وبعدلازم نقاطعها"
خالد كان جوال ريم بجنبه على الطاوله بحركه تلقائيه اخذه يقر الرسايل:"اما لو يسمعكم ناصر كان يحرم يدخل عياله بيتنا"
ريم واللي ملت من اللي تسمعه:"اقول امل بتشرفين السنه الجايه عندنا في الجامعه"
امل:"ايه...مانوصيكم عاد في حسن الضيافه"
ريم:"هذا ان شفتينا..."
امل:"الشره على اللي يسأل عنكم مادام معي بسمه مارح اسأل لا عنك ولا عن غيرك..."
انتبه خالد على اللي يقولون:"بسمه مارح تكمل في الجامعه..."
امل واللي ماصدقت اللي تسمعه:"من قال"
خالد وهو يناظر بسمه واللي كان تغيرت ملامح وجهها وهذا اللي يبيه:"لاني بصراحه مااحب زوجتي تدرس احس الدراسه تعب عليها"
ريم:"بعد يكون احسن انها ماتدرس بصراحه الجامعه مهي لاي احد..."
مارد خالد عليها لان فيه رسايل شدته وماانتبه للي قالته ريم...
ماعلقت بدريه لانها حست ان خالد وبسمه ممكن متفقين على هالشي...

صدمت بسمه من اللي تسمعه كان حلم حياتها تكمل دراستها وخالد بلحظه بيحطم هالحلم
كانت تتمنى تروح غرفتها بس حست انها لازم ماتبين لاحد ولما تكون لوحدها مع خالد تحاول تغير رايه بأي طريقه...

خالد:"ريم اش هالرسايل في جوالك"
صدمت ريم لما شافت الجوال في يد خالد:"عادي من صديقاتي ..."
خالد:"بس فيه وحده اسمها ليلى بصرااااحه رسايله ما تدل على انها من بنت لبنت"
ريم وهي تحاول تبان طبيعيه:"اش قصدك..."
خالد:"ماقصدي شي بس اتمنى ياريم ماتصادقين هالاشكال...واللي يكون جرئ زياده عن اللزوم"
ريم:"رسايلها عاديه وما فيها شي..."
خالد وهو يتفحص وجه ريم:"لا ياريم مهي عاديه"
ساره:"ترى ياخالد البنات يرسلون هالايام أي كلام وما يهتمون اش مضمون الرساله"
سكت خالد وما رد وهو يناظر ريم ومايدري ليش قلبه مهو مطمن بس تعوذ من ابليس ريم بنت مؤدبه ومستحيل تغلط مع احد...

طلع خالد من عندهم وما درى انه فيه ثنتين بكلامه خلاهم ينفصلون عن اللي حولهم ويسبحون في عالمهم الخاص...ريم والرعب اللي في قلبها اللي حسته لما شافت نظرت خالد لها...وبسمه اللي حست خالد بيحطم حلمها في تكميل دراستها الحلم اللي ممكن يحسسها بالامان في المستقبل الامان اللي من ماتوا اهلها وهي محرووووومه منه....


^^^^^^^^^^

كانت في المطبخ وهي تحاول تخلص شغلها.... الشغاله لوحدها ماتقدر تسوي شي وبناتها كل وحده اكسل من الثانيه ...ومستحيل يساعدونها...تنهدت لما تذكرت بسمه لو موجوده كان هي مرتاحه اللحين...اكيد هي اللحين مرتاحه في بيت العز...
دخلت هند وهي مستعجله لانها تتابع فليم وما تبغى يفوتها...
هند:"يمه وحده على التلفون تبيك على التلفون .."
وطلعت بسرعه قبل ماترد عليها....
ام عبد العزيز:"حسبي الله عليك من بنت اللحين انا فاضيه حتى اكلم احد..."
تركت اللي في يدها وراحت الصاله ورفعت التلفون وهي تناظر هند نظرات كلها تهديد ...واللي ماهمها نظرات....
ام عبد العزيز:" الو"
-السلام عليكم..."
ام عبد العزيز وهي تحاول تتعرف على الصوت:"وعليكم السلام"
-"كيفك ياام عبد العزيز وكيف بناتك"
ام عبد العزيز:"الله يسلمك...اعذريني بس ماعرفت صوتك.."
-"ايه اكيد ماعرفتيه لاني اول مره اكلمك تليفون....انا ام محمد خالة خالد رجل بسمه"
ام عبد العزيز اول ماسمعت الاسم كانت واقفه وقعدت:"ياهلا والله بهالصوت"
ام محمد:"الله يحيك..."
ام عبد العزيز:"اشلونك واشلون العيال"
ام محمد:"بخير الله يسلمك...اشلون بسمه عسى تزوركم..."
ام عبد العزيز واللي كانت عارفه ان ام محمد ماتحب بسمه:"جات مره وحده ...اشلونها مع اختك"
ام محمد:"يعني للحين مو مبين شي "
ام عبد العزيز:"قولي لاختك تحذر منها ولا يغرها الطيبه الكذابه اللي تظهرها ترى مظهرها خداع"
ام محمد:"وانا حسيت كذا...عموما لازم تزوريني وما تقطعيني هذا انا اخذت منك الرقم واتصلت فيك"
ام عبد العزيز:"لازم ان شاء الله ازورك..."
ام محمد:"تامرين شي ياام عبد لعزيز"
سكرت التلفون ماانتبهت لابو عبد العزيز واللي سمع نص المكالمه...
ابو عبد العزيز:"مبين ان اللي كنتي تكلمينها مهمه "
ام عبد العزيز:"هذي ام محمد اللي قلت لك عليها"
ابوعبد العزيز:"خالة خالد"
ام عبد العزيز:"ايه "
ابو عبد العزيز:"اشلون عرفت الرقم"
ام عبد العزيز:"خذت رقمي يوم زواج بسمه بس انا مستغربه من اتصالها.."
ابو عبد العزيز:"بتعرفين مع الايام...الا بسمه مااتصلت"
ام عبد العزيز:"لا مااتصلت..."
ابو عبد العزيز وهو يتنهد :"انا قلت بستفيد من زواجها عزالله ان استمرت كذا ما استفدت من وراها شي.... لكن ماعليه ان ماادبتك يابسمه مااكون انا حمد"

^^^^^^^^^^

-"انا قررت قرار اتمنى مااحد يعارضني"
التفت عليه ابوه وعمامه وعيال عمه...كان يحاول يظهر الجديه...
ابو ناصر:"تفضل طال عمرك سمعنا قرارك..."
فهد:"قررت اتزوج ثلاث حريم..."
الكل ضحك من كلامه...وتنهد ابوه وهو فخاطر ماادري متى بيعقل هالفهد...
خالد:"طيب ياولد عمي اش سبب هالقرار الخطير...."
فهد:"للاسف انت السبب..."
خالدبااستغراب:"انا ...اش ذنبي انا..."
فهد:"يااخي عقدتني انت الوحيد اللي تدخل المزرعه على كيفك... حتى بيتنا اذا كانوا اهلك فيه تدخله وانا محروم منه"
ناصر:"تظلم بنات الناس معك حتى تخرب على خالد دخلته"
فهد:"اش اسوي انت متزوج اخته.... وفيصل مرته مطيحه في بيت اهلها قلت اتزوج ثلاث اذا راحت وحده لاهلها يبقى ثنتين يخربون عليه"
ابو خالد:"تزوج اربع احسن من ثلاث"
فهد:"لاااا انا افكر في المستقبل بيعجزون الثلاث وقتها ادور الرابعه"
فيصل:"تفكر في المستقبل بعد"
فهد:"ايه اكييييد...بس فيه حل ثاني اذا طعتوني"
ابو خالد:"تفضل طال عمرك سمعنا الحل الثاني"
فهد:"تلومني يوم اقول اب متفهم (لما شاف نظرة ابوه)بعد ابوي طبعا...المهم هذا منصور صديقي يقول انه عندهم عادي يطلعون ويدخلون على كيفهم لان بنات عمهم لابسات براقعهم..."
خالد:"عاد انت تطيح الميانه على طول....متأكد لو يصير هالشي لالقى خواتي يلعبون معك كوره..."
فهد:"ايه مافيها شي بنات عمي واعلمهم كيف يلعبون كوره"
خالد:"يخسى الا انت..."
ام عبد الرحمن:"اقوووووول خل عنك الحكي اللي مامنه فايده...متى ناوي ان شاء الله تخطب بنت عمك"
انحرج فهد من عمه ومن خالد ماحب احد يتكلم في الموضوع قدامهم حتى مايفهمون سبب تاجيله رفض لريم من طرفه...
فهد:"قريب ان شاء الله بس انتي مارديتي على خالد في الشايب المزيون"
ام عبد الرحمن:"ايا اللي ماتستحي على وجهك انا في هالسن اتزوج"
فهد:"في ريعان الشباب مافيها شي..."
ابو فيصل:"فهد..."
فهد:"سم طال عمرك..."
ابو فيصل:"اقول يازينك ساكت..."
ضحك خالد بصوت عالي حتى يقهر فهد...
فهد:"ايه اضحك اش عليك ابوك حبيب..."
ابو فيصل:"اش تقصد ..."
فهد:"ابد يبه سلامتك بس انت الله يهديك شووووي شديد..."
ابو فيصل:"هذا وانا شديد طلعت كذا ..."
ابو ناصر:"لا كل شي ولا فهد ماتحلى القعده الابه..."
قام فهد وحب راس عمه :"الحمد لله اخيرا فيه احد عرف قيمتي"
ام عبد الرحمن:"اشلونها مرتك ياخالد"
خالد:"طيبه وتسلم عليك"
ام عبد الرحمن:"الله يسلمك كان ودي اروح اليوم اسلم عليها وعلى اهلك بس حسيت اني شوي تعبانه"
خالد:"سلامتك والله.... اجيبها تزورك ان شاء الله..."
ام عبد الرحمن:ما وصيك عليها..."
خالد:"كل ماشفتيني وانت مااوصيك عليها"
ام عبد الرحمن:"لا تلومني ياخالد مشاء الله عليها والله انها تنحب عقل وجمال وادب..."
قام فهد وجلس قدام جدته كانه هامه الموضوع حتى يقهر خالد...
خالد:"اقول ياجده نقفل على الموضوع احسن اشوف فيه ناس يحبون يتدخلون في اللي مالهم فيه..."
فهد بكل برائه:"لا يكون تقصدني..."
خالد:"لا انت لك في كل شي..."
فهد وهو يعدل جلسته:"تدري ياخالد انت قاهرني"
خالد:"يشرفني ويسعدني اني اكون سبب في قهرك بس ياليت تقولي السبب"
فهد:"لا ماني بقايل موت بحسرتك..."

^^^^^^^^^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:24 am

^^^^^^^^^^

كانت في غرفتها بعد ماراحوا خواتها وهي مالها خلق تكلم احد حتى وليد...كانت خايفه انها تنكشف قدام اهلها وكان خوفها الاكبر من الله اللي يشوفها ويستر عليها تتمنى تكون عندها القوه حتى تتوقف عن المكالمات اللي ماتدري وين ممكن توصلها...
رن تلفون غرفتها وكان المتصله مشاعل...
ريم :"الو"
مشاعل:"هلا ريم ...اشفيه صوتك..."
ريم:"مافيه شي.."
مشاعل:"علي انا..."
ريم:"ماادري احس اني متضايقه..."
مشاعل:"اكيد ماكلمتي وليد..."
ريم:"مالي خلق..."
مشاعل:"غريبه..."
ريم:"لا غريبه ولا شي..."
مشاعل:"ريم احس فيه شي..."
ريم وهي تتنهد:"ماادري اش اقولك بس اليوم خالد كان يلعب في جوالي وشاف رسايل وليد للي نسيت امسحها واستغرب ان فيه بنت ترسل هالرسايل..."
مشاعل:"لا يكون شاك يوم مسك جوالك.."
ريم:"لا مهو شاك بس نظراته لي عقب تذبح..."
مشاعل:"احرصي مره ثانيه"
ريم:"افكر جديا اني اقطع هالعلاقه وارتاااح من العذاب اللي احسه كل يوم"
مشاعل:"كيفك بس ترى اللي تسوينه مايتعدى مكالمات ومايضرك بااي حال من الاحوال"
ريم:"ياخوفي المكالمات تجر لشي ثاني....اللحين وليد يلح يبي يشوفني"
مشاعل:"ماادري بس اذا كان في مكان عام مافيها شي..."
ريم بعصبيه:"الظاهر مانتي بصاحيه ....مستحيييييل اخليه يشوفني لو اش ما صار"
مشاعل:"طيب هدي نفسك...لا تعصبين"

^^^^^^^^^^


في مكان قريب منها كانت بسمه تنتظر خالد واللي كل مامسحت دموعها تجددت ...
تحاول لما يدخل تكون هاديه جدا...بس انفعالاتها تغلب على الهدوء المصطنع اللي تحاول تظهر به...من يوم هي صغيره وهي تتمنى تكمل دراستها مهو حب في الدراسه قد ماهو حب في تأمين مستقبل ماكان مطمئن لا مع عمها...ولا مع خالد...
سمعت الباب لما فتح وشافت خالد داخل بقامته الطويله...ناظرها حس انها نايمه لانها كانت منسدحه على الكنبه وفي الظلام واتجه للغرفه...
بسمه:"خالد"
التفت عليهاوهو متفاجأ انها صاحيه:"غريبه صاحيه في هالوقت.."
بسمه:"بغيت اكلمك اذا امكن..."
اتجه لها وشغل الابجوره وحطت يدها على وجهها لانها حست النور كان قوي على عيونها اللي كانت في الظلام...عدلت جلستها وجلس بجنبها...
خالد ببرود:"خير ...اش عنك"
حست من نبرة صوتها انها بنرفزها قد مايقدر...بس حاولت تضيع عليه هالفرصه
بسمه :"خالد ليش تقول اني مارح اكمل دراستي.."
خالد:"لانك ببساطه مارح تكملين..."
بسمه:"ممكن اعرف الاسباب..."
خالد:"قلت الاسباب لان الدراسه تعب عليك ياحيااااتي"
بسمه:"لا مهي تعب..."
خالد:"حتى لو مهي تعب منتي دارسه يابسمه"
بسمه:"ليش انت كذا...بس تدور اللي يتعسني وتسويه"
خالد:"اسألي نفسك"
وقام بيروح عنها...وحس بيدها تمسك يده التفت عليها ولاقاها منزله راسها واضح من مسكة يده انها في قمة توترها...رجع جلس بجنبها يحتريها تتكلم ...
بسمه وهي تحاول تتحكم في دموعها اللي نزلت غصب عنها :"خالد الله يخليك امنعني من أي شي الا الدراسه"
حس خالد ان الدراسه لها اهميه خاصه عند بسمه ماتوقعه...
رفعت راسها... :" اذا اللي تبيه ياخالد تذلني واني اترجاك...انا اللحين اترجاك ماتحرمني من حلم حياتي..."
خالد:"لا يابسمه ماابيك تترجيني ولا ارضى لك المذله..."
بسمه:"اطلب اللي تبي ياخالد بس لا تحرمني من دراستي."
مسح دموعها ورفع وجهها بيدينه :"طلبي الوحيد انا ننسى كل اللي صار...انسي عبير...وانسي كلامي الجارح لك ...وبنسى انا كلامك اللي يسم البدن...ونبدى حياه جديد مثل أي اثنين توهم متزوجين...يابسمه انا مستغرب منك كل ماقربت منك خطوه بعدتي عني مية خطوه... "
بسمه:"اخاف ياخالد...."
خالد:"من ايش تخافين..."
بسمه:"اخاف اطيعك وتتخلى عني.."
خالد:"يابسمه تأكدي اني مستحيل اتخلى عنك...غصب عني صار لك عندي مكانه كل مالها تزيد..."
بسمه:"ماادري ياخالد عطني وقت حتى احاول انسى....واكون مرتاحه اكثر"
خالد:"خذي كل وقتك(وهو يتنهد)وبصبر ان الله مع الصابرين..."
قرب منها وباسها اول مره يسويها وهالحركه وترت بسمه اكثر ماهي متوتره من لمسة يدينه...
خالدوهو قايم:"تصبحين على خير..."
من توترها ماقدرت حتى ترد عليه....التفت عليها لما وصل الغرفه
خالد:"ودراستك بتكملينها في كل الحالات..."
اول مادخل حطت يدينها على وجهها...مهي عارفه هي سعيده ولا خايفه ولا متردده حست مشاعر وانفعالات كثيره في داخلها....الطاغي عليها الخووووف من المستقبل....
الجزء الخامس عشر....



كانت تحس بصداااع فضيع ومهي قادره تفتح عيونها ماتدري هو تعب ولا نوم...
بس صوت التلفون اللي يرن ازعجها...تذكرت انها مواعده امل تروح لهم اليوم...
لما حست انها مارح تسكر غصبت نفسها ترد على التلفون...
بسمه:"الووو"
امل:"كل هذا نوم اللحين الظهر قووومي"
بسمه:"يالله...حرااااااام عليك واذا الظهر اش مسلطك علي..."
امل:"لا بس تدرين اليوم عندي غير ومالي الا انتي..."
بسمه:"امل والله تعبانه ومالي خلق حتى اتكلم..."
امل:"سلاااامات اشفيك..."
بسمه:"ماادري بس البارح طلعت عند المكيف وشعري مبلول والظاهر اخذت برد..."
امل:"ياااربي مالقيتي تمرضين الا اليوم.."
بسمه ضحكت غصب عنها:"الحمد لله هو انا اللي بطلع عند ولد عمه ولا انتي..."
امل:"ياحسرة قليبي انا اللي بطلع بس ابيك تدعميني معنويا قبل لا ادخل"
بسمه:"ان شاء الله اكون في الليل احسن واقدر اجي ادعمك معنويا ولو تبين ادخل معك ماعندي مانع"
امل:"لاااا ياحبيبتي لا تدخلين الظاهر تبين ابو الشباب يزهد فيني من اول مره "
بسمه:"امل والله تعبانه واكلمك مجامله بليييييز اعتقيني لوجه الله"
امل:"بشرط..."
بسمه:"اشرطي ياحياتي بس فكيني..."
امل:"روحي المستشفى اكيد بيعطونك ادويه...وان شاء الله تكونين في الليل اوكيه..."
بسمه:"مايحتاج اخذت بندول وسكري خليني ارتاح شوي وان شاء الله يصير خير"
امل:"خالي يدري انك مريضه..."
بسمه:"مايدري لان مافيني الاتعب بسيط.."
امل:"اوكيه ياللا مع السلامه..."
ماصدقت سكرت ورجعت انسدحت وهي حاسه بالبرد...وصداع مفجر راسها


********

في هالوقت خالد كان تحت مع اهله ويلاعب عيال ساره اللي كانت عندهم ...
طلع وكانت بسمه نايمه ماحب يصحيها على انه مو من عاداتها تنام الي هالوقت...
ام خالد:"خااااالد اكلمك ..."
خالد:"هلا يمه ماانتبهت..."
ام خالد:"اقول مرتك غريبه مانزلت للحين..."
خالد:"شكلها نايمه..."
ريم:"احسن خلينا نفتك منها وشوله تسألين عنها..."
سكتت لما شافت نظرة خالد لها...
خالد:"اللحين انتي اش بينك وبين بسمه حتى تكرهينها..."
ريم:"كيفي..."
حست ساره بمشكله ممكن تصير بين خالد وريم حبة تغير الجو...
ساره:"بنساافر الاسبوع الجاي اشرايكم تخواونا..."
ريم:"على وين.."
ساره:"تصدقين ماادري ناصر مسويها مفاجأه لي..."
ريم:"من متى يعرف ناصر لهالحركات...."
ساره:"من قبل ماتنولدين ياحياتي.."
ريم:"لا من جد ماخبرت رجلك الا ابو الدفاشه..."
ساره:"ها...انتي لو سمحتي ماارضى على ناصر وبعدين مابتروحين بعيد بتاخذين ولد عمه..."
ريم بعصبيه:"انا اخذ فهد والله لو على موتي..."
خالد واللي عصب من ريم:"انتي تطولين اصلا خليه يخطب والله لتاخذينه غصب عنك"
ريم:"مااحد يقدر يغصبني"
خالد:"صحيح لو كان فيه سبب لرفضك....فهد ماينرفض ولا تقولين حسبة اخوي...لان فهد من غير جيلك وكا كان يجي بيتنا الا نادر وحطي في بالك يا ريم فهد لو خطب مارح ينرفض بساهل...واخاف بس لك شوفه ثانيه..."
ريم وهي رايحه غرفتها:"لا ثانيه ولا ثالثه ...وفهد لو اخر واحد في الدنيا ماتزوجته.."
مارد خالد لانها راحت تركض لغرفتها...
ام خالد:"الله يهديك ياخالد كان هديت شوي "
خالد:"ماشفتيها اش قاعده تقول....انا ماادري هالغرور اللي فيها من من ماخذته"
كانت ساره خلال كلامهم ردة على التلفون...
ساره:"خالد هذي امل تبي تكلمك..."
اخذ خالد التلفون:"هلا بالعرووووس"
امل:"أي عروس..."
خالد:"سمعنا ان اليوم بعض الناس بيطلعون يشوفون عريس المستقبل..."
امل:"يووووه الله يخليك لا تذكرني "
خالد:"على فكره انا بجي بدخل معكم..."
امل:"والله لو دخلت ماادخل"
خالد:"يالله يابنات هالجيل تبين تدخلين عنده بالحالك..."
امل:"لا...ابوي بدخل معي"
خالد:"مايضر بدخل حتى انا خاااطري اشوفك مستحيه"
امل:"يااااربي نسيتني ليش كلمت.."
خالد:"وليش كلمتي ياحلوه..."
امل:"تدري ان بسمه تعبااانه..."
خالد وهو متفاجأ :"لا ..."
امل:"ايه رح شوفها ودها المستشفي وخلهم يعطونها مقويات لازم تكون معي اليوم..."
خالد:"حاااظر عمتي اوامر ثانيه.."
امل:"لا اذا تذكرت شي ثاني كلمتك..."
بعد ماسكر التلفون ....تذكر ان بسمه ماصحيت العاده لما يطلع من الغرفه يلاقيها صاحه في الصاله...
ام خالد:"اش فيها امل..."
خالد وهو قايم بيطلع:"تقول بسمه تعبانه بروح اشوفها..."
بعد ماطلع من عندهم التفتت ساره على امها...
ساره:"فيه رجال مايدري عن حرمته اذا تعبانه"
ام خالد:"ايه هو نزل وهي نايمه اشلون يدري..."
ساره:"حتى ولو اثنين ينامون في غرفه وحده وما يدرون عن بعض مايصير..."
ام خالد:"ماادري عنهم"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:25 am

ماصدقت اخوها راح غرفته حتى تروح تكلمه...كان جالس معهم بس مو فهد اللي تعرفه كان واضح عليه السرحان وكثر التفكير ...
اول مادخلت التفت عليها واستغرب من جيتها...
فهد:"هلا والله العنود تشرفني في غرفتي...كان قلتي افرش لك الارض ورد..."
العنود:"هنيا لها يافهد..."
فهد:"منهي اللي هنيا لها..."
العنود:"اللي بتاخذك وتسمع هالكلام الحلو منك..."
فهد وهو يتنهد:"هي وحده عساها بس تكون من نصيبي..."
العنود:"فيه احد يطول فهد ويرفض..."
فهد:"والله ماادري عن بنت عمك..."
العنود:"صح ريم دلوووعه زياده عن اللزوم... بس مااعتقد ترفضك..."
فهد:"تدرين وشوله اعذب في نفسي اسأليها واهم شي مااحد يدري ونشوف اش ردها"
العنود:"من عيوني كم فهد عندنا..."
فهدواللي كان وده يغير الموضوع اللي موتره ويتكلم في موضوع ثاني...
فهد"سافروا اهل محمد:"
العنود:"ايه البارح كانت رحلتهم...تصدق راحوا وهم زعلانين على محمد"
فهد:"ليش ..."
العنود واللي ماكانت تخبي أي شي عن فهد:"من عبير الله يهديها تمشكل معها وهي داخله البيت متأخر وطبعا اهله معها قلبا وقالبا..."
فهد:"الله يعينه انا لو عندي اخت كذا كان من زمان ذبحتها..."
العنود:"هههه الحمد لله انه ماعندك..."
فهد:"الحمد لله اللي فك خالد منها.."
العنود:"أي والله وربك عوضه بااحسن منها..."
فهد:"عساه بس يعرف قدرهاااا"

*********

اول ماطلع لقاها نايمه حط يده على جبهتها وصدم لما حس بحرارتها...
اول ما حست بيده صحت من نومه وفتحت عيونها...
خالد:"اشلون مريضه وما تقولين..."
بسمه:"مو مريضه بس مصدعه شوي..."
خالد:"أي مو مريضه وانتي حرارتك مرتفعه..."
بسمه:"اخذت بندول وان شاء اله بصير احسن..."
خالد بضيق:"ياللا قومي حتى اوديك المستشفى..."
بسمه:"لا ماني رايحه..."
خالد:"مهو بكيفك..."
بسمه باستعطاف:"خالد والله ما يحتاااج"
خالد:"بسمه بتقومين ولا اشيلك..."
بسمه:"لا واللي يرحم والديك...بقوم..."
خالد:"انتي ماينفع معك الطيب..."
التفتت عليه:"ياحبك تنرفزني..."
خالد:"يسعدني يانظر العين انرفزك...ياللا خلصينا..."
بعد مادخلت جلس ينتظرها لين تخلص....علاقته مع بسمه تحسنت تحسن بسيط يعني قلت المشاكل نسبيا...ما كان يبي يغصب عليها في أي شي ونفسه تكون مقتنعه باي شي يستجد في حياتهم ....

*********

في مكان قريب منه كانت ريم مقفله باب غرفتها وتكلم وليد اللي ماهي قادره توضع حد لعلاقتها معه...
وليد:"وحشتيني ياحياتي..."
ريم:"انت اكثر بس ماكني صحيتك النوم..."
وليد:"ياليت دايم مااصحي الا على صوتك..."
ريم":وليد صدق تحبني.."
وليد:"انا مو احبك انا اموت فيك انتي اغلى من الهوا اللي اتفسه..."
ريم:"وليد اخاف انك تكلم غيري..."
وليد:"حبيبتي انا من سمعت صوتك قطعت كل اللي اعرفهم...بس اه ياريم امنيتي اشوفك..."
ريم:"تعال اخطبني وتشوفني بالحلال..."
وليد:"قلت لك حبيبتي ابوي مسافر بس يرجع بالسلامه تلقينا محظرين في بيتكم..."
ريم:"ياليت ياوليد..."
وليد:"ريم لازم اشوفك..."
ريم:"مستحيييل...ترى انا مااطلع بالحالي..."
وليد:"ماتطلعين السوق..."
ريم:"لازم تكون امي او وحده من خواتي معي..."
وليد:"طيب اذا رحتي كلميني ...يكفيني اشوفك من بعيد..."
ريم:"ماادري خلني افكر واشوف..."
وليد:"فكري ياحبيبتي بس لا تطولين لان مااقدر اصبر اكثر من كذا..."

********

تناظر خالد اللي جالس علي كرسي بجنبها وهو منبسط من اسألة الدكتوره....
بسمه بضيق:"يادكتوره متأكده مانيب حامل..."
الدكتوره:"يابنتي مفيش حاقه اسمها متأكده لازم نعمل لك تحليل عشان الادويه اللي حااكتبها لك..."
بسمه :"يادكتوره ما صار لي شهر متزوجه.."
الدكتوره:"وماله...ممكن يكون فيه حمل..."
بسمه شوي تنفجر في الدكتوره بس تحاول تتمالك اعصابها وناظرت خالد اللي لما حس انها منحرجه انبسط اكثر...
بسمه وهي تكلم خالد بصوت واطي:"يااخي فكنا من هالدكتوره..."
خالد:"طيب سوي التحليل وريحي نفسك.."
بسمه وهي تلتفت عليه:"نعم....والله الابره وسحب الدم مو جاي فيك..."
الدكتوره:"يابنتي هو حد بيخاف من الابره في السن ده..."
بسمه:"ايه انا...وعطيني الادويه على مسؤليتي..."
الدكتوره:"خلاص مادام ان متاكده مفيش مشكله....بس لازم مغوزي..."
خالد:"ايه ماعليك منها..."
بسمه:"اش اللي ماعليك منها حتى المغذي ماني ماخذه..."
خالد ببرود:" مو على كيفك..."
كانت الدكتوره تناظرهم باعجاااب ظاهر:"بصراااحه انتو ليئن عل بعض...انا حااكتب الادويه وعشان بعد كدا تحط اللمرضه المغزي"
خالد:"بالله يادكتوره شوفي اذا عندكم علاج لثقالة الدم... والبرووود وال..."
الدكتوره ةاللي راح فكرهها لبعيد تقاطعه:"بروود ايه..."
بسمه وهي حاسه بالصداع زايد من الدكتوره واسالتها الغبيه:"دكتوره اش تخصصك..."
الدكتوره:"طبيبه عامه والله..."
ظحك خالد على الدكتوره وسؤال بسمه...
قربت بسمه منه وكلمته بصوت واطي حتى ماتسمعها الدكتوره:"انت ماشاء الله عليك من تشوف الحريم تنبسط والظحكه تشق الوجه شق..."
خالد بصوت واطي:"حرااام تظلميني هذي دكتروه.... بس دكتوره حلوه..."
الدكتوره واللي الظاهر كانت مركبه رادار:" ربنا يكرمك دا والله من زوئك...."
.
.
.
.راحت للغرفه الثانيه عشان المغذيه كانت تكره المستشفيات بسبب الابر وسحب الدم رفعت ظغط الممرضه بتمنعها...
خالد:"بسمه خلي الدلع الزايد وخلصيني"
بسمه:"أي دلع زايد ...ياليتها فيك..."
خالد:"انتي تراك صرتي حرمه منتي بزر..."
بسمه بعد مااستسلمت للمرضه وهي معصبه عليه لانه غصبها:"خاااالد الله يخليك اطلع برى..."
خالد وهو طالع:"الله يعيني عليك..."
لما شافته وصل الباب:"خاااالد"
خالد بضيق:"امري يابسمه"
بسمه:"لا تروح بعيد"
ابتسم لها وهز راسه.... بعد ماطلع رجعت راسها على المخده وتفكر في خالد اللي تحس له في قلبها مشاعر كل مالها تكبر وهذا اللي مخوفها لانها مفتقده الاحساس بالامان معه...وخايفه تحبه وتنصدم صدمه ماتقدر تتحملها...

********

حول يرجع ينام ماقدر على انه مانام الامتاخر...فخاطره هذا وقت اتصال ياريم...
طلع وهو مبهذل وشعره منكوش وماله خلق حتى يغسل وجهه... لقى عمر وسعود في الصاله يتفرجون على التلفزيون...راح ورمى نفسه على الكنبه من غير ما يسلم...
سعود:"وليد صاااحي الظهر...مااصدق"
ماكان له خاطر حتى يرد...
عمر:"والله غريبه يااختي حتى الجماعه اياهم العاده مثلك نايمين..."
وليد:"ايه بس هالريم طبعها غير..."
سعود:"تصدق احس ريم عندك غير..."
وليد:"ايه غير...يااخي رافضه اني اشوفها نهائيا (وهو يعدل جلسته)سعود متاكد انها حلوه..."
سعود:"كلام صديقتها ...انها ملكة جماااااال"
وليد:"يالله نصبر ونشوف..."
سعود:"بس ترى البنت اهلها مو زي اهل مشاعل لا....محافظين برغم غناهم...."
وليد:"ماعلي من اهلها...وهي بيجيها يوم وتقتنع..."
عمر:"وليد والله حرااام عليك..."
ضحك وليد وسعود من كلامه...
وليد:"اسمع من ينصح...يااخي انصح نفسك اول..."
عمر:"ادري اني وسخ مثلك واكثر بس يااخي عندك خيسات كثير ....بس ليش تلاحقون بنات الناس وتوعدونهم وعود كذابه....اللحين ريم ماوعدتها بااي شي..."
وليد:"ههههه اكييييد اذا جا ابوي من السفر بروح وااخطبها ...."
سعود:"هههههه ابوك اللي له سنين ميت...."
عمر:"يااخي استغرب من هالبنات معقوله باقي فيه بنات ساذجات كذا..."
وليد وهو يعدل جلسته:"ايه فيه...البنات ينلعب عليهم بكلمتين...وكل وحده تقول لا انا حبيبي غير..."
سعود:"والله انك صادق مشاعل على اني متاكد انها كنت تكلم غيري اللحين مسويه لي عاشقة زمانها"
عمر وهو يتنهد:"شباب ...والله صرت اخاف من عقوبة ربي..."
سعود:"ياشيخ خل نتسلى وعقب يهدينا الله..."
عمر بمراره :"تضمن عمرك دقيقه..."
وليد:"يالله ياحبك لنكد...يااخي مانضمن اعمارنا بس فكنا..."
عمر:"واحيانا اخاف زي مااذيت المسلمين في اعراضهم الاقي من يأذيني في عرضي..."
وليد:"الحمد لله انا ماعندي خوات..."
عمر:"بتتزوج بعدين وبيصير لك بنات...تظمنهم..."
وليد:"اذا تزوجت يصير خير...وبعدين بعرف اربيهم زين..."
عمر:"المشكله احنا ماتركنا لا اللي مربينها اهلها زين ولا اللي مالقت احد يربيها..."
سعود:"عمر اشفيك اليوم..."
وليد:"لا هو كذا في النهار يصحصح وفي الليل يرجع عمر الحبيب..."
هز عمر راسه وهو متندم على كل اللي يصير لكن من مشى في دربهم درب الحشيش والبنات صعب صعب يتركه....ناظرهم وهو عارف انهم هم اللي سحبوه في هالطريق
ضيع كل شي خسر اهله ووضيفته اللي مهمل فيها عقب ماكان من انشط الموضفين وممكن يخسرها اذا استمر....واهم من ذا كله خسر دينه مايدري متى اخر مره سجد لربه...


**********

فتحت عينها واستغربت ان اللحين المغرب ماحست في نفسها...كان صداع خاف عنها
اول مارجعت من المستشفى نامت ...كان خالد مهو فيه قامت تصلى وعقب ماخلصت تذكرت امل ...مادامها طيبه بتروح لها...دورت رقم خالد لانها مهي حافظته...دقت الرقم...
خالد:"هلا..."
بسمه:"اهلين خالد ...وينك فيه"
خالد:"قريب بغيتي شي...."
بسمه:"ايه ودي اروح لامل..."
خالد :"الحمد لله توك راجعه من المستشفى وفيك شده تروحين..."
بسمه:"ايه الحمد لله اللحين احسن ودي اطلع ضايق خلقي..."
خالد:"طيب اشرايك نطلع نتمشى بلا امل بلا هم..."
بسمه:"خلها مره ثانيه ...امل لو تدري تزعل علي..."
خالد:"اوكيه تجهزي واذا وصلت دقيت عليك..."
بسمه:"اذا مارديت دق تحت لاني بنزل"
.
.
.
اول ماخلصت نزلت تحت كانت مشاعل جايه تزور ريم وقاعدين في الصاله مع ام خالد بعد ماسلمت عليهم ناظرتها ام خالد:"اشلونك يابسمه اللحين..."
بسمه:"لا اللحين احسن الحمد لله..."
كانت مشاعل تناظرها نظرات متفحصه لانها اول مره تشوفها...ما تدري بسمه ليه ماارتحت لهالادميه...
بسمه:"بروح لبدريه ياخالتي اشرايك تروحين معي..."
ام خالد:"مااقدر ابو خالد اليوم مهو طالع صعبه اخليه بالحاله...عموما سلمي على بدريه"
بسمه:"الله يسلمك..."
ريم:"وانتي وش يوديك عندهم ...تدرين ان اليوم بيجي ولد عمها وشوله حاشره عمرك..."
بسمه واللي صارت ماتتحمل كلام ريم:"شي مايخصك رحت ولا مارحت..."
ريم:"يالله هذا وانتي تعباااانه....صدق فيه بعض المرض دلع"
بسمه:"لا حبيبتي خلينا الدلع لك..."
ام خالد كانت متضايقه من ريم وبسمه ومهي قادره تتكلم عشان مشاعل موجوده...
ام خالد:"ريم روحي انتي ومشاعل غرفتك اخاف خالد يدخل فجأه..."
ريم وهي قايمه بتروح:"يكون بعد احسن...."

*********

كانت منسدحه وتلعب بشعرها حولها امها وابوها واللي يسولفون وهي سرحانه تفكر الله ياحلوك يالندن وناسه وسعة صدر وحريه مهو الرياض اللي رغم حريتها واللي تميل لتسيب اكثر ....تحس نفسها مكبوته....
ام محمد:"عبييير اكلمك..."
عبير:"هلا يمه ما سمعتك..."
ام محمد:"اقول ترانا غلطنا في حق محمد بسبتك..."
عدلت جلستها وبعصبيه:"اش تقولين...محمد هو اللي غلط...كان بيمد يده علي..."
ام محمد:"من لسانك اللي هذا طوله..."
عبير:"ادري فيك تحبينه اكثر مني..."
ام محمد:"مافيه ام تفرق بين عيالها وشفتي اشلون وقفنا معك ضده"
ابو محمد:"ماعليك من امك...طول ماانا حي مافيه احد يزعلك..."
عبير وهي مبتسمه:"مشكوووور يااحلى ابو في الدنيا.."
ام محمد:"مامدلعها الا انت..."
عبير:"الله يخليه لي...اقول اشوف شكلكم تعبانين..."
ام محمد:"من الدوران من الصبح ماتركتي مكان الا ورحتي له.."
عبير:"ترى بطلع بعد شوي..."
ام محمد:"وين تطلعين... "
عبير:"يمه كاني اول مره اروح لندن...وبعدين مواعده وحده من صديقاتي جايه من السعوديه لها اسبوعين"
ابو محمد:"روحي يابنيتي بس انتبهي على عمرك..."
ابتسمت لابوها صحيح بتطلع مع صديقتها بس معهم صحبه طيبه....

*********
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:25 am

*********
"الله ياريم ماتوقعت بسمه كذا"
ريم بضيق :"فكينا من بسمه...يرتفع ضغطي من اسمع اسمهها"
مشاعل واللي مااهتمت في كلام ريم:"صحيح عبير احلى منها بكثير بس البنت نعووووومه حيل وتخلي الواحد غصب يتأملها"
ريم:"ايه شفتك بس دخلتي تنحتي مثل الهبله"
مشاعل:"تصدقين عبير منافستها مهي سهله...اشلون علاقتها مع اخوك؟؟؟"
ريم:"ماادري عنهم قدامنا عادي...بعد سالفة الجوال ماكانوا يكلمون بعض ابد بس اللحين اشوفهم عادي..."
مشاعل:"يعني كلام حب قدامك ..."
سكتت لما شافت ريم تضحك..."
مشاعل:"الحمد لله ماقلت كلام يضحك..."
ريم:"حبيبتي خالد طبعه غير ماادري بس احس اذا حب احد يحب ينرفزه يعصبه بس كلام حب مااتخيل خالد يقول.."
مشاعل:"لا حبيبتي اكيد يقول بس يمكن مايحب يظهر..."
ريم:"يمكن...بس تصدقين حتى يوم خطب عبير اول ماشافها تخيلي اش قال..."
مشاعل:"وش قال ياحلوه..."
ريم:"قال لها الله ياعبير كبرتي واحلويتي كنت دايم اشوفك بكشتك تلعبين في الشاااارع"
مشاعل:"عبير اكيد ارتفع ظغطها..."
ريم :"ايه بس بعدين تعودت على كلامه..."
مشاعل:"ياشيخه روحي كنت عند عبير مره وهو يكلمها....ياكلام الحب اللي سمعته"
ريم:"ماعلينا المهم...وليد مجنني الا بشوفني..."
مشاعل:"احس عااادي بس احذري لازم يكون في مكان عام.."
ريم:"لا عام ولا خاص ...مستحيل"
مشاعل:"كيفك انتي حره...."
ريم وهي تتنهد:"احبه يامشاااعل واموت فيه بس اخاااف لو يدرون اهلي...صدقيني خالد بيموتني ولا يسأل"
مشاعل:"خليك حذره..."
ريم:"اليوم يتكلمون عن ولد عمي فهد...ماشفتي خالد اشلون عصب لما قلت والله مااتزوجه"
مشاعل:"تتوقعين ابوك يغصبك على الزواج..."
ريم:"لا ابوي مستحيل يغصبني بس ماادري خااايفه...."

**********

تسولف مع بدريه ورهف بعد مادخلت امل عند ولد عمها...كانت قبل ماتدخل قمه في الارتباااك...
رهف:"اقول بسمه وين خالي ..."
بسمه:"راااح يقول مشغول.."
بدريه:"كان دخل سلم..."
بسمه:"يقول يحس احراج يدخل مافيه الا عبد الله واخوه وولده صعبه.... بس بيدخل لما يجي ياخذني"
رهف:"اللحين اذا تزوجت امل يصيرون الخطاب يجوني"
بدريه:"مالت عليك باااقي صغيره وتبين الخطاب من اللحين"
رهف ببرأه:"ادري بس لمااكبر شوي..."
هزت بدريه راسها وتفكر في هالجيل اللي الحيا فيهم كل ماله يختفي...
بسمه:"الله يابدريه كبرتي وصار عندك بنات ينخطبون.."
بدريه:"شفتي عاد..."
رهف:"بسمه من اول تقولين لامي خالتي واللحين بدريه حاااف"
بسمه:"تزوجة اخوها وصرت اقول لامها خالتي ..."
بدريه:"ماعليك منها بدريه احلى...."
دخلت امل عليهم وهي مرتبكه ورمت نفسها على الكنبه...يكلمونها وهي ماترد كان شكلها يبين اشكثر هي سرحانه.....
.
.
.
ماكانت تقدر تاخذ راحتها في الكلام قدام امها ورهف...اول ماراحوا عنها راحت جلست بجنب بسمه ومسكت يدها...
اما:"يووووه يابسمه كنت بموت من الحيا..."
بسمه:"لا الحمد لله جات سليمه مامتي..."
امل وهي تحط يد بسمه عند قلبها:"شوفي دقات قلبي....احس صوته مسموع"
بسمه:"عاااادي باقي يدق اكثر من كذا..."
امل:"متي ...اكيد يوم العرس...ياويلللي يابسمه اوصفي لي شعورك..."
بسمه وهي تضحك:"توك في الخطوبه...وتبين تعرفين شعورك في العرس ياانتي عجله بشكل..."
امل:"عجله عجله بس قولي..."
بسمه وهي تتنهد اش اقولك ياامل اقول اني كنت مثل لي عروس وافكر بهموم على قدي وشفت اللي خلاني انسى كل شي وماافكر الا فيه...
امل:"ها انتي قلنا قولي...... مو تبحرين باافكارك لبعيد..."
بسمه:"لا بعيد ولا قريب احس الشعور يختلف من بنت لبنت وعلى حسب اذا كان فيه وقت وقعدت معه وتعودت عليه..."
امل وهي تهمس:"ابوي طلع وكان هو وراه لما شاف ابوي طلع قرب مني...."
بسمه:"يمه كملي ايه وبعدين...."
امل:"لحظه خليني اتمالك اعصابي..."
بسمه:"تمالكي ياحياتي اعصابك بس عجلي علينا..."
امل:"قرب مني وقال اخير ياامل بتحقق حلم حياتي....تصوري انا حلم حياته وانا اخر من يعلم..."
بسمه:"ماله حق المفرووووض ياخذ اذن قبل...."
"اللحين لي ساعه واااقف احاول اسمع اش تقولون ماقدرت..."
اللتفتوا ثنتينهم على خالد اللي توه داخل...
امل:"مواضيع خااااصه..."
راح وجلس بجنب بسمه على ان الصاله اش كبرها بس في سبيل رفع ضغط بسمه يسوي أي شي...
خالد:"توني حصلت طلال طالع هو وابوه من بيتكم..."
ماردت امل لانها داريه انه بيحاول يجرها بالكلام ويحرجها...
خالد:"بس شكلك ماتدرين عن القرارات الجديده"
امل واللي في بالها يمكن موضوع عن العرس:"أي قرارات..."
خالد:"يحز في نفسي اني ابلغك بس ابوك اوكل لي هالمهمه...طلال من شافك هون عن العرس وحلف طول عمره مايتزوج شكله انفجع من شكلك..."
ظحكت بسمه لانها عارفه ان امل لهفتها في سؤااال خالد خوف منها لا يكون بيقدمون العرس...
امل:"ظحكتي بل سنون ان شاء الله..."
خالد:"بسم الله على حرمتي....ان شاء الله انتي..."
امل:"انا انفجع من شكلي....العب غيرها لاني وااااثقه في عمري..."
خالد:"ابو الثقه اللي بتضيع مستقبلك..."
امل وهي تتقرب من خالها:"خالي اطلبك طلب..."
خالد:"اطلبي كم اموله عندنا..."
امل:"خل بسمه تنام عندنا..."
خالد:"نعم....سوووري مااستغني عن حرمتي...(وهو يهمس لبسمه)حتى الكنبه بتحزن على فراقك من بينام عليها"
بسمه:"بااايخ ماتضحك..."
خالد:"ادري اني بااايخ وبدليل طايعك للحين"
امل:"اللحين مافيه الا احنا يالثلاثه مايجوز تتكلمون وتخلوني زي الهبله "
خالد:"عاااادي قومي وخلينا اثنين ناخذ راحتنا..."
دخل مازن عليهم وراح لخاله يسلم عليه وسلم على بسمه...
خالد:"وين كنت...."
مازن:"كنت عند عبد العزيز وترى ابوه قالي انه يحتريك تمره قبل تروح يبغى يكلمك في موضوع"
خالد:"اللحين...."
مازن:"ايه..."
خالد وهو قايم :"بروح له تروحين معي يابسمه..."
بسمه:"لا بروح لهم يوم ثاني..."
بعد ماطلع خالد كانت مستغربه من عمها وش موضوعه بيكلم خالد فيه...حست قلبها مقبوض فخاطرها الله يستر....

********

كانوا يفرون بالسياره في شوارع الرياض وكل شوي يناظرون الساعه لان وراهم موعد مع ثنتين من هالمغفلات اللي مضحوك عليهم بدعوى الحب...
سعود:"تدري اليوم كلمتني مشاعل وتقول ريم يمكن يضغطون عليها تتزوج ولد عمها"
وليد بلا مباله:"مايهمني من تتزوج اهم شي اوسع صدري وبطقاق فيها وفي ولد عمها..."
سعود:"بس بيهمك تعرف منهو ولد عمها..."
وليد:"اعرفه ..."
سعود:"تعرفه زين ومن الد اعدائك..."
وليد بعصبيه:"زين قول من يكون بلا لعب بالاعصاب..."
سعود:"عصبت وانت مادريت منو ولد عمها....هذا الله يسلمك فهد ولدعبد الرحمن.."
انصدم وليد وحمد ربه انه مهو هو اللي يسوق السياره...
وليد:"فهد فهد ماغيره..."
سعود:"هو ماغيره..."
وليد:"اش دراك...."
سعود:"اليوم يوم تكلمني تقولي عن اهلها ولما سالتها طلعت ريم اخت خالد وبنت عم فهد..."
وليد:"اخيرا جاتني فرصه انتقم من هالمغرور...."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:26 am

كان خالد مو طبيعي ومن رجع من عمها مايتكلم الا اذا احد سأله حاولت تسولف معه عند بدريه ماعطاها وجه حست ان عمها قال له شي بس هي واثقه في عمرها ومالها غلطه او زله تخاف منها....
اول ماوصلوا كان تناظره وهي يطالعها باحتقااار وراسم على وجهه ابتسامة سخريه...
بسمه:"خالد عمي ليش ناداك..."
خالد بسخريه:"اشتاق لي وناداني يسلم علي..."
بسمه:"طيب ليش احس من رجعت من عنده وانت مش طبيعي..."
خالد:"احساسك خاطئ حبيبتي انا طبيعي زياااده عن اللزوم.."
بسمه:"ليش تناظرني بهالطريقه"
خالد:"اشلون تبين اناظرك..."
بسمه:"خاااالد حرام عليك ماسويت لك شي حتى تكلمني بهالطريقه..."
خالد:"انتي صحيح ماسويتي شي بس غيرك مايقصر..."
بسمه:"خل الالغاااز وتكلم زين..."
خالد وهو قايم:"تصدقين يابسمه كل انسان له قرارات خاطئه....وزاجي منك اكبر غلطه في حياااتي"

ودخل وهي في حالة ذهووول من اللي تسمعه ياربي اش غلطت فيه حتى يعاملني بهالطريقه....
الجزء السادس عشر......

كانت في غرفتها بعد الظهر... وتذكرت البارح واللي صار بينها وبين خالد...
لما قال اللي قاله وهي منصدمه منه ودخل الغرفه وقعدت اشوي عسى يهدي بس لما دخلت كان مبين عليه العصبيه....
بسمه:"خالد ممكن نتكلم بهدوء..."
خالد بضيق:"الافضل يابسمه نأجل الموضوع اللحين....ترى والله ماودي اغلط عليك..."
بسمه:"طيب وش صااار لكل هذا"
خالد بعصبيه :"بسمه ودي انام...واذا تبين تعرفين كلمي عمك وهو يعلمك"
طلعت لما شافت انه مارح يقول لها شي...
تنهدت وهي تتذكر كل اللي صار...ياربي مااقدر اتصل على عمي ماادري اش صار بينهم ويحط بعد هو حرته فيني...تذكرت سحر اللي مارح يساعدها احد احسن منها...
كان خالد طالع تمنت مايجي اللحين حتى تخلص مكالمتها...
دقت الرقم وبرغم كل الللي فيها حست بسعاده لما سمعت صوتها...لانه من الاصوات القلائل اللي في هالدنيا تثق فيها...
سحر:"الووو"
بسمه:"السلام عليكم.."
سحر:"هلا والله وعليكم السلام..."
بسمه:"اشخبارك يالغاليه:"
سحر:"اخباري يحبها قلبك اشلونك انتي عقب العرس..."
بسمه:"تمااام...مبرووووك سمعنا انك حامل"
سحر:"الله يبارك في عمرك عقبالك ياحياتي..."
بسمه وهي تتنهد:"ان شاء الله"
سحر:"بسمه صوتك موعاجبني فيك شي..."
بسمه:"ايه...خليها على الله فيه اشياء مو شي...بس ماادري اخاف زوجك واشغلك عنه"
سحر:"لا مهو فيه....قولي اشغلتي بالي..."


^^^^^^^^^^

رغم الزعل اللي في داخله بس كان يضحك من قلبه من كلام ناصر وهو يحكي عن فهد وموقفه مع عامل المحطه اللي حتى هوما سلم من فهد ومقالبه....
ابو ناصر:"حسبي الله على ابليسك يافهد حتى العمال لازم تعطيهم اللي فيه النصيب"
خالد:"اتوقع لو يروح الهند بيلقى اعدائه كثير"
فهد:"بالعكس هم يطولون احد يسولف معهم..."
ناصر:"أي سوالف واللي يرحم والديك الهند ي في الاخير عصب(وهو يقلدالهند)صديق ايس فيه.... انته مايفهم كلام"
فهد:"ههههههه شفت كيف عصب بس بعذره يقول هات فلوس اقول عطني باقي الخمس ميه الضعيف بغى ينتحر..."
فيصل:"مالك حق يافهد الضعيف تطير عقله"
فهد:"امزح يااخي عاد انت لا تحولها جد"
ابو فيصل واللي ماكان يعجبه كثر المزح والسوالف:"المزح مو في كل وقت يافهد..."
خالد حتى يقهر فهد:" وانت صادق ياعمي ...طيب هالهندي لو جاته سكته...من رح يكون المسؤول؟؟"
فهد:"خالد يازينك ساكت..."
ظحك خالد لما شاف نظرات تهديد من فهد وكان متأكد ان فهد مايضيع له حق ابد..
ابو فيصل:"المهم فيه اجتماع بيكون في الشرقيه ولازم واحد يروح من شركتنا يحضره...عاد شوفوا انتوا يالثلاثه واحد يروح منكم..."
ناصر:"انا مااقدر لاني مسافر بعد بكره..."
حس خالد انها فرصه له حتى يروح يغير جو ويبتعد شوي عن بسمه حتى يقدر يفكر...
خالد:"انا بروح..."
ابو فيصل:"تراها يومين..."
خالد:"ايه ماعليه..."
ابو خالد رحب في نفسه بروحة خالد يظن ان بياخذ بسمه معه...حس انهم محتاجين يغيرون جو...كان عنده احساس ان علاقة خالد وبسمه تواجه مشاكل...

^^^^^^^^^^^

متضايق من الكلام اللي سمعه البارح من ابوه حس الدنيا ماتسوى انه يسمع دعوه عليه من ابوه بسبب الطريق اللي ماشي فيه...حس بشوق لاهله واللي كان ابوه حارمه من دخول البيت.. بس بعد كل فتره يتصل فيه مره يكلمه بطيب... ومره زي مكالمته البارح يكون معصب ويعطيه كم دعوه جسمه يقشعر من بشاعتها.....انتبه للي يدور حوله كان سعود ووليد يخططون تخطيطات جهنميه....
وليد:"عمر فكر معنا شوي وخل عنك الزعل ماتسوى عليك"
عمر:"ماتسوى علي ...انت لو سمعت كلامه البارح كان ما لمتني"
سعود:"تراه مايدعي من قلبه ويومين وبيرضى..."
عمر:"ادري انه مو من قلبه بس اخاف انها تستجاب دعوته علي..."
وليد:"طيب هو ليش زعلان اللحين..."
عمر:"من يوم طلعت من عندهم ومشيت في هالدرب وهو زعلان مااقول الا الله يتوب علي مماانا فيه...."
وليد:"ياشيخ خلك مثلي انام في الشقه واروح اطل على امي كل ثلاثه ايام ويافرحتها بي..."
سعود:"وانا اهلي اروح لهم في الاسبوع مره وعادي عندهم.."
عمر:"انا وضعي غير....انا اكبر العيال وانتوا ماشاء الله اخوانك كبار وسادين مكانكم...:
وليد:"ياشيخ وسع صدرك...الدنيا ماتسوى"
عمر بمراره:"في هذي صدقت الدنيا ماتسوى..."
وليد:"الله ياسعود ماتتصور اشكثر فرحتي لمادريت ان ريم بنت عم فهد..."
سعود:"كنت عارف انه خبر بيفرحك..."
وليد:"اخيرا جاتني الفرصه انتقم من هالمغرور..."
عمر:"أي مغرور واللي يرحم والديك....الغرور ماهو من صفات فهد..."
وليد:"اشوفك تدافع عنه...
عمر:"ماادافع عنه بس اقول الصدق..."
وليد:"المهم ترى لازم خويتك تساعدنا في اقناعها ..."
سعود وهو يااشر على خشمه:"على هالخشم واعتبر الموافقه في جيبك..."
ناظرهم عمر وهو يهز راسه كان محتقرهم....ويبغض كل اللي يسونه.... وكارهه واحتقاره لنفسه يزيد يوم بعد يوم...

^^^^^^^^^^

كانت في انتظار رد بنت عمها بعد ماحكت لها كل شي من اول يوم زواجها لمسجات عبيرلمشاكلها مع ريم لعلاقتها مع خالد اللي في مد وجزر....قالت لها سحر بتتصل في اهلها وتشوف اش كان ابوها يبي من خالد وترد عليها...ماصدقت انها سمعت صوت التلفون وردت بكل لهفه........
كانت منصعقه من اللي تسمعه وتنهدت من اعماق قلبها وتحسبت في خاطرها على عمها ...
بسمه:"حراااام اللي سواه ابوك فيني..."
سحر :"ادري انه حرام الله يسامحه.."
بسمه:"تخيلي شكلي قدامه ...بعذره كان معصب...."
ماردت سحر انقهرت من ابوها واللي طمعه في الدنيا قتل فيه كل شي...
بسمه:"ماادري اش قواة ابوك لمايطلبه يشتري لي ارض...ياويلي والله مالي وجه احط عيني في عينه..."
سحرواللي كانت عاذره بسمه في اللي تقوله:" اكيد اللحين يحس كانك تبين تستغلينه.."
بسمه:"اخر ماافكر فيه....ياسحر شوري علي وش اسوي...."
سحر:"بسمه ابسالك سؤااال جوابك عليه بيحدد لي نوع النصيحه اللي تبينها"
بسمه:"تفضلي."
سحر:"انتي حريصه على حياتك مع خالد ويهمك تنجح هالحياه..."
بسمه:"اكيد حريصه..."
سحر:"مااحس انها تهمك...وشوله اجل هاللامباله والسلبيه.....ليش يابسمه صايره ردة فعل لافعال غيرك سواء خالد او عبير او ابوي.....هم يحركونك على كيفهم مثلا عبير وش يدريك يمكن اللي سوته بس حتى تخرب حياتك مع خالد.... وانتي ماشاء الله عليك ماشيه معها زي ماتبغى.... زوجك يقولك نبدى مع بعض بدايه جديده وانتي سوري خلني افكر ...وش تفكرين فيه ياحظي...المفروض تكونين اسعد وحده بهالشي..."
بسمه:"لا تلوميني لاني خايفه..."
سحر بضيق:"وليش تخافين بسمه لو صار طلاق الضحيه الوحيد انتي مو خالد يوم تتغلين عليه...اللحين انتي زوجته مو عبير لاتنسين هالشي..."
بسمه:"ادري ان الخسران الوحيد بيكون انا بس خساره عن خساره تفرق..."
سحر:"صادقه خساره عن خساره تفرق...لما اخسر وانا حاولت بكل مااستطيع اني انجح مابلوم نفسي لاني قصرت...بسمه انتي تبين ترجعين لحياتك عند اهلي..."
بسمه:"بدون زعل لا..."
سحر:"مستحيل ازعل وانا ادرى بالحال...بس من اليوم ورايح غيري اسلوبك مع الكل وكفايه ضعف ومو من كل مشكله تقلبين الدنيا..."
بسمه:"اشلون يعني اغير اسلوبي وانا احس انه لازال يكلم عبير..."
سحر:"ياحمااااااره حتى لو يكلمها تقدرين مع الايام تنسينه كل شي..."
بسمه:"حماره ماعليه... بس تتوقعين الامر سهل كذا..."
سحر بعصبيه:"والله العظيم لو انا قريبه منك كان ذبحتك..."
بسمه وهي تبتسم بمراره:"الحمد لله انك بعيده..."
وقعدت تسمع كلام بنت عمها حست انها صادقه في كل اللي تقوله ليش تنول عبير اللي في بالها بالساهل وتخسر خالد وهو يااكد دايم لها انه مارح يتخلى عنها....
بسمه:"طيب والمشكله الجديده اللي حطني عمي فيها..."
سحر:"صارحيه قولي مااكنت ادري..."
بسمه:"اكيد مارح يصدقني..."
سحر وهي تفكر:"ماادري يابسمه حليها بمعرفتك"
بسمه:"ماادري اش كان رد خالد على عمي لما طلب منه ارض..."
سحر:"ابوي معصب منه لان خالد قاله انا اعطي بكيفي ولا ااحب احد يستغلني..."
كانت متوقعه هالرد من خالد حست بصعوبة موقفها اللحين ماتدري اشلون تحلها...
بسمه:"الله لا يخليني منك ياسحر تصدقين كنت كاتمه في قلبي ولما ماقدرت اصبر مالقيت غيرك..."
سحر:"ولو ماقلتي لي كان زعلت انتي اكثر من اخت يابسمه المهم ان شاء الله يثمر فيك هالكلام..."
دخل خالد لما كانت تكلم وقعد واخذ الريموت يقلب في القنوات حتى ماناظرها...
بسمه:"اوكيه سحر اكلمك وقت ثاني..."
سحر:"شكل خالد عندك اللحين..."
بسمه:"ايه..."
سحر:"ياللا باي بس لا تنسين اللي وصيتك..."
بسمه:"ان شاء الله ...مع السلامه"

^^^^^^^^^^^^^^^^^^

يجهزون اغراضهم لانهم اليوم مسافرين للطايف عندهم زواج ولد اخت ام عبد العزيز
كان ينتظر يخلصون في الصاله وهو يفكر في خالد ومعصب منه....
قعدت ام عبد العزيز حتى يخلصون بناتها...
ابو عبد العزيز:"ها...خلصتوا..."
ام عبد العزيز:"ايه...بس البنات بقى عليهم شوي...اشفيك معصب..."
ابو عبد العزيز:"افكر في خالد...قهرني.."
ام عبد العزيز:"قلت لك لا تزوجه ماطعتني..."
ابو عبد العزيز:"ظنيت انه بيجينا خير من وراه بس ما شفنا شي..."
ام عبد العزيز:"انسى تشوف خير من وراه بس عسى بنت اخوك ماتملى راسه عليك..."
ابو عبد العزيز:"تتوقعين كذا..."
ام عبد العزيز:"ايه اتوقع..."
نزلوا البنات وهم شايلين الشنط...وسرح ابو عبد العزيز في بسمه وهو حاقد عليها كانت دايم تحت شوره واللحين طلعت بس ماعليه يابسمه وين بتروحين مني...
هند:"يبه..."
ابو عبد العزيزبعصبيه:"خير ليش تصارخين..."
هند:"اقول ياللا مشينا ترى خلصنا كلنا..."
هز راسه وقام يلحقهم اللي كانوا في السياره ينتظرونه...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:26 am

^^^^^^^^^^^

بعد ماسكرت ماكلمها ودخل الغرفه طلت عليه بدون يحس شافته يحط ملابسه في شنطه صغيره استغربت منه ورجعت بدون يحس فيها...
رجع الصاله وكان يكلم احد في الجوال مبين انه واحد من عيال عمه بعد ماسكر التفت عليها...
خالد:"اليوم بسافر الشرقيه...:
بسمه:"وانا..."
خالد:"كيفك اذا بتقعدين عند اهلي او تبين اوصلك لعمك ماعندي مانع"
بسمه:"بس عمي مسافرين اليوم..."
خالد:"خلاص كلها يومين وراجع ان شاء الله"
بسمه:"طيب خلني اروح معك..."
خالد:"بروح لشغل مو لتمشيه وبعدين محتاجين يابسمه نبعد عن بعض شوي..."
هزت راسها وهي حاسه انه صادق محتاجين هالوقت...
بسمه:"طيب بقول شي لا تعصب..."
خالد:"اذا عن البارح فلا تفتحين الموضوع احسن..."
بسمه:"لا مو عن البارح...اشرايك اروح الخرج عند خالتي...بكلم تركي اذا كان في الرياض طلعت معه..."
خالد:"كيفك...."
بعد مانزل كلمت تركي ومن حسن حظها كان في الرياض ووعدها يمرها لما يخلص اشغاله راحت تجهز اغراضهها وهي محتاره اشلون تكلم خالد....

^^^^^^^^^

يقلب الجوال في يده كان متفق معها مايكلمها ابد هي تكلمه اذا ظروفها تسمح ارسل لها مسج وهذا الاتفاق بينهم اذا بغى يكلمها....من وقت مادرى انها بنت عم فهد وهو مزود جرعة الحب اللي كان بدى يخففها من اول حتى تلين وتوافق تقابله بس اللحين حس انه يبي لها وقت وهو ما عند استعداد يخسر ها اللحين....
ابتسم لما شاف رقمها...
وليد:"هلا وغلا بالريم.."
ريم:"هلا وليد..."
وليد:"اشفيك تقولينها ببرود..."
ريم:"لا بس كنت قاعده مع اهلي لما وصل المسج ...وليد مثل هالاوقات لا تظن اني بقدر اكلمك على راحتي..."
وليد:"وحشتيني ياعمري .. وحسيت اني مشتاق اسمع صوتك..."
ريم:"حتى انا والله بس في هالوقت صعب يكونون متجمعين ..."
وليد:"اوكيه حبيبتي ماابي احرجك اكثر من كذا"
ريم:"لا يكون زعلت..."
وليد:"وانا اقدر ازعل من روحي...."
بعد ماسكرت رمت نفسها على السرير وهي طايره في احلامها الورديه وتفكر متى يجي اليوم اللي يجمعها مع وليد...

^^^^^^^^^^^^

كانت تقريبا نازله لان تركي وصل متردده تكلم خالد اللحين ولا بعدين.......كان خالد يناظرها وحاس انها بتقول شي...
خالد:"بسمه ان طولتي كذا بتأخرين ولد خالتك..."
بسمه:"ايه نازله بس ودي اقولك شي قبل ماانزل..."
مارد عليها ينتظرها تكمل وحست ان مهمتها صعبه:"انت مره طلبت انا ننسى كل اللي فات وانا قلت افكر.... اللحين اقولك ننسى كل اللي فات ياخالد انت غلطت وانا غلطت خلااااص لازم نحاول نتجاوز هالشي..."
خالد وهو يبتسم بسخريه:"كلمتي عمك..."
بسمه:"ماكلمته بس دريت بالموضوع ياليت ياخالد تنسى مثل ماانا نسيت..."
خالد:"يعنى انتي طلبتي منه يكلمني..."
بسمه واللي من غبائها حست انها مو لازم تسب عمها مهما كان:"انس الماضي خلاص ليش ننبش فيه"
خالد بضيق:"انتي تظنين كل شي على كيفك..."
بسمه:"خالد انت سويت اشياء ابشع من كذا وقلت انسي..."
خالد:"اوكيه مشينا لاتتاخرين على ولد خالتك واذا رجعت من السفر يصير خير..."
ومد يده عطاها كيس:"هذا جوال شريته لك بس اشحنيه اول ماتوصلين"
نزلوا وهي ماتدري اقتنع ولا لازال زعلان ...لقت ولد خالتها في السياره تحت ينتظرها بعد ماسلموا عليه ركبت كان هووخالد يسولفون برى وبعد ماركب...
ناظر خالد بسمه:"توصلون بسلامه ولا تنسين اشحني الجوال ..."
بسمه:"ان شاء الله"
خالد:"ياللا في امان الله وعن السرعه..."
تركي:"ايه ركبت حرمتك معي وبتبدى التوجيهااات"
خالد:"اكييييد..."
بعد مامشوا ماتدري ليه ماقدرت تشيل نظرها من خالد اللي كان واقف في مكانه حست انه مايهون عليها فراقه حتى لو يومين...


^^^^^^^^^^^^^^

الساعه تسع في الليل كانوا مجتمعين في بيت ابو فيصل... كانوا الحريم الكبار عند ام عبد الرحمن في غرفتها والعنود وبدريه وبناتها وريم وساره في الصاله يسولفون....
ريم:"انا بروح اسولف مع جدتي احد يروح معي..."
العنود:"انا بروح..."
وهم طالعين من الصاله كان فهد نازل من غرفته بعد ماقال لامه اللي اكدت له انهم داخل
شاف ريم ماشيه مع العنود على طول نزل راسه وهي رجعت لورى...
العنودبعد ماتاكدت من ريم انها دخلت:"فهد انزل مافيه احد اللحين..."
اول مانزل:"الله يهديها امي قالت مافيه احد..."
العنود:"صادقه بس كنا رايحين لجدتي..."
فهد وهو متردد:"من اللي كانت معك..."
العنود:"وليش تسأل...."
فهد:"ريم صح..."
ماردت عليه وهزت راسها...
فهد:"ياويل قلبي قمر يالعنود والله قمر"
العنود:"ههههه قصر حسك لا احد يسمعك ..."
فهد:" خلي اللي يسمع يسمع بنت عمي واحبها واموت على التراب اللي تمشي عليه..."
كانت ريم واقفه وسمعت كل شي رجعت على طول حتى ماتنتبه لها العنود وتدري انها سمعت كل شي....ماهان عليها فهد صح ماتحبه بس ماتدري كيف ترفضه لو خطبها وهي داريه انه يحبها....

^^^^^^^^^

في نفس الوقت كانت بسمه مع خالتها وعيالها حست انها مبسوطه معهم ورجعوها لايامها الحلوه...على انها غابت عنهم من وفاة اهلها بس حست انهم ماتغيروا ...
كان الجوال يشحن قريب منها وتناظر اذا خالد اتصل عليها يتطمن عليها ومالقت رقمه
خافت لايكون حصله شي لا قدر الله اخذت الجوال وراحت غرفة الجوهره حتى تاخذ راحتها بالكلام...دقت رقمه وطول اللين رد...
خالد:"الو"
بسمه:"هلا خالد..."
خالد:"اهلين..."
بسمه:"وصلت الخبر.."
خالد:"ايه وصلت...اقول انا مشغول اللحين اكلمك بعدين..."
بعد ماسكرت انقهرت منه ومن بروده معها اللحين حتى كلمة وصلتي ماسألها ولا الحمد لله على السلامه...
قفلت الجوال ورمته في الغرفه وراحت الصاله....
كانوا ماشاء الله عليهم بس ظحك وسوالف كانت منقهره من خالد حتى مااستمتعت بقعدتها...تذكرت بعدين قرارها اللحين من مكالمه زعلت....رجعت وفتحت الجوال واخذته معها الصاله....
طلال:"اكيد تحترين مكالمه من خالد..."
بسمه:"ياشين اللقافه..."
طلال:"انتي أي احد يطري رجلك تحمرين كذا...."
فواز:"ماعليك منه يابسمه تعرفينه مستخف اخوي شوي..."
بسمه:"مستخف شوي الا مستخف وبقوه بعد...."
تركي:"ياللا شباب عيال عمي يحترونا..."
قاموا بيطلعون مسك طلال الجوهره وحطها على كتفه وراح يدور بها في البيت وهي تصارخ.."
ام تركي:"طلااااال حسبي الله عليك من ولد نزل البنيه..."
بعد ماحس انه خلى الدنيا تلف بعيونها حطها عند امه وراح يركض حتى ماتلحقه امه لما وصل عند الباب:"اشرايك يابسمه اشيلك وادوربك في البيت..."
بسمه:"والله لو تحاول لموتك..."
طلال:عاد انا مجنون بحاول ياشيخه روحي....شوفي وزنك كم صدقيني بتتكسر ضلوعي وانا ماقدرت..."
ماعطاها فرصه ترد وراح يلحق اخوانه وبسمه وخالتها يضحكون....
جلسوا يسولفون بسمه وخالتها ...لمست ام تركي شعر بسمه...
ام تركي:"غريبه يابسمه ماتفكرين تقصين شعرك..."
بسمه:"خالد مايحب الشعر القصير بس خاطري اقصه على طوله..."
ام تركي:"اشرايك نروح بكره اشوف خطيبة تركي دايم قصات شعرها تهبل بسالها وين تقص"
بسمه:"خلاص ماعندي مانع....بالمره الواحد يجدد شوي بس اهم شي ماقص كثير من شعري..."


^^^^^^^^^^^^^^^

بعد ماراحوا اهل عمه دخل ولقى جدته صاحيه قعد معها يسولف شوي حتى زهقت منه
ام عبد الرحمن:"فهد رح مادام النفس راضيه عليك..."
فهد:"افاااا تطرديني من غرفتك..."
ام عبد الرحمن:"وبطردك من البيت كله اما طلعت اللحين..."
ضحكت العنود على فهد وعلى رد جدتها...
ام عبد الرحمن:"وانتي وين رجلك عنك للحين..."
فهد:"هههههههههه صادقه جدتي وينه رجلك للحين"
ام عبد الرحمن:"امسك يد اختك ومع السلامه انا مانيب مثلكم الواحد لو سهر الليل كله ماهمه"
قامت العنود واخوها بيطلعون...
ام عبد الرحمن:"فهد...ولد عمك المهبول وشوله ماخذ مرته معه يوم سافر..."
فهد:"ماادري عنه المتخلف.....صدق مايستحي ماله شهر الا وسافر وخلاها..."
ام عبد الرحمن:"خله يجي بس ويصير خير..."
فهد واللي حسها فرصه حتى ينتقم من خالد :"لازم ياجدتي الظاهر خالد يحسب بنات الناس لعبه عنده..."
ام عبد الرحمن:"والظاهر انت ماتنعطى وجه ياللا اقلب وجهك اشوف..."
طلع وشاف العنود ميته ضحك عليه ....
راح لعندها وماهمه ضحكها عليه لان سعادته اليوم غير...
فهد:"الله يالعنود سعادتي اليوم غير شكل...واخير شفت ريم "
العنود:"عيب عليك تراها بنت عمك..."
فهد:"ادري انها بنت عمي وان شاء الله تصير زوجتي..."
ماردت العنود وهي تفكر في ريم كانت خايفه لاترفض فهد واللي مبين عليه اشكثر يحبها...


^^^^^^^^^^^^^^

كانت منسدحه في غرفة الجوهره لما سمحت الجوال في خاطرها اخير حنيت ياخالد واتصلت...
بسمه:"الو"
خالد:"سلام .."
بسمه:"وعليكم السلام..."
خالد:"اشفيه صوتك لا يكون نايمه..."
بسمه:"لا ماكنت نايمه..."
خالد:"سوررري يابسمه لمااتصلتي كنت معزوم عند واحد من الشباب وما قدرت اخذ راحتي في الكلام..."
بسمه:"ايه بس قهرتني حتى مااتصلت تشوف وصلت..."
خالد وهو يقاطعها:"دقيت على تركي وبلغني بوصولكم ما قال لك..."
بسمه:"لا...المهم كيف الشرقيه..."
خالد:"تسلم عليك وتقول كان جبت بسمه معك..."
بسمه:"الله يسلمك حتى الخرج يسلم عليك...متى بتجي"
خالد:"امداك تشتاقين..."
بسمه:"اسأل عادي.."
خالد:"ماكان بيضرك لو قلتي ايه مشتاقه....بجي ان شاء الله يوم الجمعه على خير"
بسمه:"تجي بالسلامه ياخالد..."
خالد:"الله يسلمك...تصدقين قعدت افكر في كلامك حسيت انه معك حق خلاص ننسى المشاكل...ولا تحاسبيني على اللي افعال غيري وانا مارح احسبك على افعال غيرك.."
بسمه:"الله يقدرنا ياخالد وننهي مشاكلنا اللي الظاهر مالها نهايه..."
وقعدت تسولف معه ولا حست بالوقت لما يكونون مع بعض مايتكلمون هالوقت كله حست فعلا انهم كانوا محتاجين يبتعدون عن بعض شوي...


^^^^^^^^^^^

"ياابو خالد ه حياتهم وهم احرار فيها"
ابو خالد بضيق:"قاهرني هالخالد شهر عسل مثل الاوادم ماراح واللحين رايح الشرقيه كان خذاها معه قضوا اسبوع هناك ورجعوا.."
ام خالد:"انت وش عليك منهم هذي حياتهم وهي راضيه..."
ابو خالد :"اشدراك انها راضيه..."
ام خالد:"وانت اش دراك انها مهي راضيه ..."
حط راسه على المخده وهويفكر في خالد وبسمه ...صحيح قدامهم كانوا عادي بس هالموقف حسسه ان فيه بينهم شي...
ام خالد:"اقول يابو خالد ابو فيصل ماخطب ريم لفهد.."
ابو خالد:"لا ...وانا مستغرب منه"
ام خالد:"اخاف بنتك ترفض بس..."
ابو خالد واللي قعد:"تتوقعين تسويها ريم..."
ام خالد:"ماادري عن بنتك..."
ابو خالد:"لا ماظنتي ترفض فهد..."
ام خالد كانت حاسه ان ريم بترفض فهد ومتخوفه من رفضها لو صار اكيد مااحد بيغصب عليها بس خايفه من ردة فعل خالد وابوه خاصة خالد اللي مارح يعديها بالساهل...

^^^^^^^^^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:27 am

كانت قاعده يوم الجمعه في العصر مع عيال خالتها قاعدين في الحوش كان خالد مكلمها وقايل لها انه مهو جاي الا في الليل عرض عليه تركي ينزلها بس خالد اصر انه ياخذها هو ولا يتعب تركي بنزلة الرياض....قصة شعرها وندمت سلمت الكوفيره نفسها وقالت قصي اللي يناسبني بس لاتقصرينه كثير...صار طوله نص ظهرها كانت متخوفه من ردة فعل خالد اللي حذرها اكثر مره من قص شعرها.....
دخل فواز ومعه واحد بس شافت طرف ثوبه قامت بتدخل بسرعه بس سمعت فواز ينادي...
فواز:"بسمه هذا خالد..."
وقفت في مكانها من غير ما تلتفت تمنت انها سوت نفسها ماسمعته ودخلت بسرعه بس اللحين ما ينفع....
اللتفتت ..كان خلص السلام على خالتها وعيالها لان ابو تركي مهو موجود...
حست انها مستحيه منه موت...ما كنها معه لها شهر بس غاب يومين رجع حياها من اول و جديد...سلمت عليه وانتبهت لنظراته على شعرها ..مو مبين على وجهه أي تعابير...
خالد:"شخبارك يابسمه..."
بسمه:"تمام الحمد لله ...الحمد لله على السلامه"
خالد :"الله يسلمك..."
طلال:"يالله شف الوجه اشلون صاير احمر ..."
ام تركي حتى تغير الموضوع:"مسرع هاليومين مرة علينا ياخالد عشان بسمه معنا..."
طلال واللي ماهان يترك بسمه في حالها:"خالد اشرايك في بسمه وهي في لوك جديد"
بسمه كانت منقهره من طلال بس مايمنع انها حابه تسمع رد خالد:"حلوه..."
طلال:"حلوه بس..."
تركي:"طلال ترى سوالفك صايره سخيفه..."
فواز:"صادق والله ياطلال..."
خالد:"حرام عليكم اشفيكم عليه..."
طلال:"دايم كذا مظلوم معهم ...تجي تتبناني انت وبسمه..."
بسمه:"بسم الله علي عاد مااتبني الا انت لا ان شاء الله..."
خالدوهو يكلم بسمه:"جهزي اغراضك يابسمه لانا بنمشي بعد اشوي..."
ام تركي:"لا والله مايصير بعد العشاء ان شاء الله وخير....."
حاول خالد فيهم بس ماقدر فيهم...وجلسوا سوالف وضحك وبسمه كل ماناظرت خالد وجات عينها في عينه استحت ونزلت نظرها...
التهت ام تركي شوي في المطبخ وبعد ماساعدتها بسمه طلعت عند الشباب كان طلال يحاول يقنعهم يلعبون معه ...
خالد:"لا ياخوي مالي خلق العب بس العبوا انتوا وانا بتفرج..."
طلال:"بسمه تلعبين ..."
بسمه:"اذا بيلعب فواز بلعب معك...."
فواز:"اوكيه عشانك بلعب..."
كانت العبه يحركون القلم في الوسط بينهم واللي يجي راس القلم تجاهه يحكم باي حكم على اللي مقابله...من رداة حظ بسمه جا الحكم عليها واللي بيحكم طلال...
طلال:"هههههههههههههههه الحمد لله ربي حقق امنيتي اني احكم عليك......فكر ياطلال
وش يناسب بسمه....ايه...انتي ياللي ماتستحين جا رجلك من السفر وسلامك له قمه في البرود قومي بوسي ....(لما شاف نظرات اخوانه له واللي تحمل تهديد له)بسم الله على لا تاكلوني بعيونكم..قومي وحبي راسه اعتقد مافيها شي..."
ظحك خالد بصوت عالي بسمه كانت منقهره من طلال...
بسمه:"حبتك القراده قول آمين..."
طلال :"آمين بس ياللا نفذي الحكم..."
بسمه وهي داخله:"والله لو تموت..."
طلال:"الشرهه علي انا اللي العب مع ناس مايلتزمون بقوانين اللعبه..."
فواز واللي حب ينتقم لبسمه منه:"انا العب معك اللحين انا وانت بس..."
طلال :"ياللا..."

^^^^^^^^^^^^^^

يناظر سعود وهو يتكلم ويأشر حتى يستعجل...ماصدق اخيرا انه سكر التلفون.
وليد:"مابغيت يااخي تسكر..."
سعود:"وش اسوي لها تعرف سوالفها ماتنتهي..."
وليد:"ماعلينا من سوالفها كلمت ريم..."
سعود:"تقول ماترد على تلفون واذا دقت تحت تقولها امها نايمه ولا مشغوله يعني تصرفها..."
وليد:"مستغرب منها من الاربعا وهي ماكلمت وجواله يامقفلته اوماترد..."
سعود:"يمكن شافت لها شوفه ثانيه..."
وليد:"مستحيييل بس اشوفها هاليومين تكثر من اخاف من ربي مثل صاحبنا عمر لا يكون الاخت تبي تتوب...."
سعود:"ماعليك بخلي مشاعل وراها حتى تجيب الخبر الصحيح منها..."
وليد:"تكفى وانا اخوك خل هالخبله اللي مماشيها تفر مخها مثل اول..."

^^^^^^^^^^^^^^

كانوا نازلين للرياض بعد ماتعشوا ومشوا ....اول مره خالد يشوف بسمه على طبيعتها تمزح ونسولف...كان وجهها مشرق بالسعاده وهالشي اكد له ان خالتها وعيالها يعزون بسمه ويقدرونها...
اخذتهم السوالف وماانتبهت بسمه الا وهو موقف عند الفندق اللي ناموا فيه اول زواجهم رجعت بالذاكره لورى وحست قلبها تزيد دقاته لماتذكرت كل شي...
نزلت وهي ماهي قادره تتحكم في دموعها اللي نزلت غصب عنها...
اول ماوصلوا مسحت دموعها قبل ماتكشف عن وجهها...
من عيونها الحمر حس خالد انها كانت تصيح ....
بسمه:"اهلك يدرون انا مابنام عندهم..."
خالد:"ايه كلمت ابوي..."
بعد ماشالت عبانها...
قرب منها خالد ومسك شعرها:"ماتتركين العناد يابسمه..."
ابتسمت وفكت يده وجلست:"والله ياخالد ماقصدت بس قلت قصي شوي من شعري...والحبيبه ماقصرت.."
خالد:"لا تعيدينها...المره ذي بعديها.."
كملت بسمه عنه:"وبكيفي..."
خالد:"ماشاء الله عليك تعرفين تحفظين الكلام بس ماتنفذين..."
ماردت عليه وهي حاسه بمشاعر غريبه وكل مالها تتاكد حب خالد في قلبها يزيد ومستحيييل تتنازل عنه بساهل وبتغفر كل زلاته....

^^^^^^^^^^^^^^



كانت في غرفتها دموعها على خدودها كانت صدمتها كبيره لما سمعت فهد يصرح بحبها كانت تدري انه بيخطبها توقعت انه عشان اهله بس انه يحبها هذا اللي حطمها
صحيح هي ماتحبه بس مايهون عليها تجرحه من يوم رجعت من عند عمها ماكلمت وليد ولا ردت على مشاعل كانت محتاجه تفكر وتختار بين حبها الجنوني لوليد وولد عمها اللي ماتحبه بس ماتتمنى له الا كل خير.....
الجزء السابع عشر,,,,,


صحت من نومها على صوت الجوال ومهي قادره تفتح عيونها ...انتفضت لما تذكرت ان اليوم اول يوم بتروح الجامعه واكيد اللي متصل هي امل ناظرت الساعه اللي بجنب خالد واللي كان نايم....البارح اكد لها انه بيحط المنبه حتى يصحيها... قامت وهي تتنرح من كثر النوم وشافت الساعه لقت خالد حاط المنبه على الساعه ثمان يعني على الوقت اللي بيصحى عليه...درت انه قاصد ياخرها عن الجامعه...وبكل هدوء حتى مايحس...حطت المنبه على الساعه عشر....واخذت الجوال وطلعت الصاله حتى تتصل في امل....دقت الرقم...
امل:"يمه وش هذا كله نوم..."
بسمه:"ايه مانمت الامتاخره ...وينك اللحين..."
امل:"حول بيتكم..."
بسمه:"يووووه توني صاحيه تدرين شكلي مارح يمديني اروح معك..."
امل:"مو على كيفك ...انا بدخل عند جدتي اللين تخلصين بس عجلي..."
بعد ماسكرت منها راحت تتسبح بسرعه عسى يمديها تخلص وكل هذا بهدوء حتى مايصحى خالد حتى ترد له مقلبه اللي سواه فيها...

مر على زواجها من خالد شهرين الشهر الاخير احسن بكثير كانت علاقتها مع خالد ماشيه للاحسن فيه اختلافات بسيطه بس كان حلها سهل كان خالد محترمها صحيح بس ماحست بحبه لها مثل ماتسمع من اللي توهم متزوجات بس متامله خير في المستقبل ...ارتاحت من عبير واللي توها وصلت هلاسبوع واليوم معزومه هي وامها في بيت اهل خالد.... لوما تخاف بسمه من زعل ام خالد كان ماقعدت في البيت بس لازم من قعدتها...
.
.
.
.
اول مانزلت كان ابو خالد وام خالد وامل قاعدين تحت.... بعد ماسلمت عليهم كانت بتقعد..
...لما شافتها امل بتقعد:"هيه يتقعدين انتي ووجهك ياللا مافيه وقت..."
ابو خالد:"كان وداك خالد بدل ماتروحين مع امل..."
امل:"لا ياجدي انا اللي طلبت تروح معي وبعدين لا تنسى طريق الجامعه لازم امر قريب من بيتكم.."
ام خالد:"اصلا من بكره بتروح مع ريم ..."
امل:"ذكرتيني بريم ياليت عندي وقت اطلع انكد عليها نومتها بس ماعليه اذا رجعت..."
ام خالد:"خلاص تعالي مع بسمه...خصوصا ان امك بتجي في الليل..."
امل وهي قايمه بتطلع:"ايه ماعليه بكلمها وبقولها..."


^^^^^^^^^

كانت علىالساعه تسع مجتمعه مع جيرانها في بيت ام عبد العزيز على قهوة الضحى...بعد ماراحوا عيالهم المدارس والشغالات ماشاء الله يسدون في البيوت.... مالهم اذا استعصى النوم الصبح الا مجلس الحش والنميمه اللي يعقد كل صباح...
ام عبد العزيز:"ماحددتوا ملكة امل"
بدريه:"اول ماخطبها قالنا الزواج عقب سنتين قال مايخالف واللحين كل شوي يتصل على عمه يبي يعرس هالسنه"
ام عبد العزيز:"ايه حتى خطيب هدى...هذا شباب هالايام عجلين"
ام علي:"اذا الرجال مكون نفسه وما عليه قصور وشوله التاجيل وبناتكم ماشاء الله حريم"
بدريه:"صادقه والله ياام علي بس تدرين امل هي الكبيره ماادري اشلون بتحمل البيت من عقبها..."
ام علي:"ايه تتحملين مثل ماتحملوا اهلنا...الا اشلون بسمه مع خالد اخوك"
بدريه وهي تبتسم:"ماعليها طيبه..."
ام علي :"سبقتينا يابدريه كان خاطري اخطبها لعلي ولدي.."
بدريه:"ههههههه ادعي لها الله يوفقها وولدك الله يرزقه..."
ام علي:"تستاهل بسمه كل خير"
كانت ام عبد العزيز تسمع وهي حاقده على بسمه اللي الكل يحبها ودوم يمدح فيها... اخ يالقهر من اول حاكمتها ومخليتها على كيفي واللحين استقوت وصارت زياراتها نادره وحتى لو جات صار فيها قوه والضعف تركته من تزوجت خالد.....
ام عبد العزيز حتى تغير السالفه:"مابغى عبد العزيز يصحى اليوم للمدرسه..."
ام علي:"حتى عيالي بس ماينلامون من السهر الي كانوا فيه بس تعدلهم اللحين المدارس..."
بدريه:"صااااادقه ماكانوا يهنونا في النوم من سهرهم الله يصلحهم..."


^^^^^^^^^

سمع رنة الساعه ضربها بيده توقع بسمه تكون نايمه لما التفت ماشافها ناظر الوقت كانت الساعه عشر...ابتسم لانه عرف ان بسمه على طول ردت له المقلب اللي كان ناوي يسويه فيها رفع الجوال حتى يكلمها سمع صوتها وهي تضحك...
بسمه:"صح النوم..."
خالد:"قلبتيها علي.. كان خاطري انا اللي اقولك صح النوم لما تصحين متاخره..."
بسمه:"الحمد لله ....طلعت اشطر منك..."
خالد:"افرضي ان كان عندي موعد مهم..."
بسمه:"احسن حتى ما تلعب علي.....انا اقول غريبه خالد مهتم في الساعه لا وتقول انا بصحيك وخلي الساعه قريبه مني "
خالد:"هههههههههه جزاتي اللي بغيت اريحك من تعب اول يوم"
بسمه:"مشكور عمري ادري ان مصلحتي تهمك..."
خالد:"الحمد لله فوق انك مضيعه من وقتي ساعتين معطيك وجه واسولف معك..."
بسمه:"ياللا باي حتى انا مشغوله بس ماودي اكسر بخاطرك ادري انك حريص تسمع صوتي من الصبح..."
خالد:"مشكله الثقه الزايده ....اقول انا اللي بمركم اوكيه..."
بسمه:"ماودي اتعبك بس ماعليه..."
خالد:"تعبك راحه وبعدين يمدحون بنات الجامعه مره... خل الواحد يوسع صدره حتى لو بالنظر..."
بسمه:"صدق ماتنعطى وجه وبعدين حتى النظر يحاسب عليه ربك..."
خالد:"صح بس النظره الاولى حلال..."
بسمه:"وماشاء الله تفتي بعد بس النظره الاولى عندك طويييييله حيل..."
خالد:"اقول ياللا مع السلامه اشوفني قمت افتي بغير علم...."
بسمه:"مع السلامه واستغفر ربك...."

بعد ماسكر ابتسم فضيعه هالبسمه....فرضت نفسها في حياتي غصب عني...
ناظر الساعه حس انه فعلا تاخر واكيد بيحصل محاظره من ابوه تمنى يكون ابوه راح الشركه...بس لما نزل سمع صوته تحت توكل على الله ودخل...
خالد:"السلام على احلى اثنين..."
ابو خالد:"وعليكم السلام ....بدري وانا ابوك وش مصحيك اللحين..."
راح حب راس ابوه وامه:"تدري ياابو خالد مانمت البارح بدري..."
ابو خالد وهو يقاطعه:"وش حادك على السهر..."
خالد:"من الزهق يابوي..."
ابو خالد:"مااقول الا الله يعين مرتك عليك...."
خالد:"غريبه للحين مارحت الشركه...."
ابو خالد:"ياللا مشينا بروح معك...."
ام خالد:"خله يفطر اول..."
ابوخالد:"مهو لازم يفطر....بعدين لا تخافين عليه هو وفهد يعرفون يدبرون انفسهم..."
خالد:"كاشفنا والله يابو خالد..."
ابو خالد:"ايه كاشفكم ...ياللا بس قم..."
.
.
.
.بعد ماطلعوا اخذت ام خالد التلفون حتى تكلم ام محمد اللي من رجعت من السفر وما شبعت من سوالفها...
ام محمد:"الو"
ام خالد:"صباح الخير..."
ام محمد:"ياهلا والله صباااح النور...اشلونك ياوخيتي"
ام خالد:"بخير الله يسلمك اشلونك واشلون عبير"
ام محمد"الحمد لله بخير وعبير نايمه تقول مهي رايحه الجامعه اليوم"
ام خالد:"اكيد متفقه مع ريم ...اما بسمه راحت مع امل..."
ام محمد:"اشلونها مرة ولدك..."
ام خالد:"ماعليها بخير..."
ام محمد:"تسلم عليك مرة عمها وتراها تقول لا تغركم البنت تراه مهي بهينه"
ام خالد واللي بدت تتضايق من هالموضوع اللي ماتكلم اختها الا وفتحته معها:"المهم اليوم تجين ان شاء الله"
ام محمد:"ان شاء الله بس ماادري عن خالتك بتجي..."
ام خالد:"ههههههه لا مهي بجايه..."



^^^^^^^^^

كانت ميته ضحك هي وامل وهم يسمعون كلام دلال واللي تشكي لهم الحال بعد الزواج....
دلال:"احاول اطلب....بس لما اشوف عليه اقساط السياره وايجار البيت اضطر اسكت عن اشياء ضروريه"
بسمه:"يالظالمه لك اقل من شهرين متزوجه واكيد كل اغراضك جديده لا تصيرين طماعه"
دلال:"أي طماااعه واللي يرحم والديك...حتى شهر عسل زي الناس مارحت..."
بسمه:"مو اانتي اللي مارحتي شهر عسل حتى انا مارحت والحمد لله مانقصنا شي..."
دلال:"انتي اللي مابغيتي تروحين...انا منقطع قلبي واسافر بس الظروف صعبه"
بسمه بجديه:"انتي لا يكون تقولين هالكلام لزوجك وتحطمينه..."
دلال:"لا ياحبيبتي عنده امثل دور القنوعه لاني عارفه لو عنده مابقصر بس الواحد اذا ضاقت نفسه يحب يفضفض شوي عند احبابه"
بسمه:"احمدي ربك بينك وبين زوجك الحب اللي غيرك يدوره "
دلال وهي تبتسم:"صادقه اما الحب والله اني اموت فيه وحتى هو بس مثل ماقلت لك فشة خلق على قولتهم ومالي الا انتوا..."
امل:"تدرون انا الظاهر مابعرس... يااختي الزواج كله مشاكل.."
بسمه:"ياشيخه ...وان قال طلال امولتي ابقدم العرس..."
امل وهي تضحك:"اقوله على رااااحتك حبيبي..."
بسمه:"ياعيني على الحب..."
امل وهي تحط يدها على خدها:"أي حب يابسمه...يمه مادريت ان الحب كذا.... يالله بس اسمع صوته اروح في عالم ثاني...العالم اللي تروحينه لما تشوفين خالي..."

ابتسمت بسمه بمراره فخاطرها ماعرفت هالعالم ياامل لان خوفي معكر علي حياتي واحساسي ان خالك لازل يحب عبير محسسني بعدم الامان.... الامان اللي لازم منه حتى ادخل هالعالم اللي تقولين....

^^^^^^^

وهم قاعدين على الغدا بعد مارجعوا من اعمالهم وليد من شركة اخوانه اللي يداوم فيها ولو ماهم اخوانه دوم يتصلون فيه ويهاوشونه ماكان دوام من الاساس....وسعود وعمر من اعمالهم...
وليد:"يااخي تغيرت علي مهي بريم اللي اعرفها..."
سعود وهي ياكل:"تراك صدعت راسي من هالريم..."
وليد:"جاتني فرصه انتقم من هالحيوااان تبيني اضيعها.."
عمر:"فهد ماقال الا اللي شافه واي واحد غيره بيسوي كذا..."
وليد:"يااخي اسكت واللي يرحم والديك...وبعدين هو اللي تبرع من حاله وسوى نفسه شهم..."
سعود:"بس هو اشلون شافك..."
وليد:"ماادري...انا حطيت الكيس اللي انت خابر في سيارة سلمان وبلغت عنه وقبضوا عليه.... بعد يومين قبضوا علي وطلع فهد شهد هو اثنين كانوا معه اني انا اللي حطت الكيس في السياره..."
عمر:"انت بعد على طول اعترفت يمكن لو انكرت كان كلمتك ضد كلمتهم..."
وليد:"ايه بلاك ماشفت اللي شفته.... وبعدين واااااثق اني بطلع منها..."
سعود:"وش عليك اهلك لهم اسمهم... لو انا كان للحين في السجن "
وليد:"المهم خل هالخايسه اللي معك تكلمها..."
عمر:"ليش ماعاد تكلمك..."
وليد:"تكلمني بس ماعندها وين ابوك؟؟؟ متى بتخطبني؟؟"
سعود:"بكلم مشاعل ونشوف"
وليد:"يااخي اللحين مااتجرى اقولها تطلع معي ...لو اقول كذا شكت فيني على طول..."
عمر واللي كان يتمنى يتركون هالبنت في حالها:"ياشيخ خلك منها وترى اهلها مهم هينين..."
وليد:"ماهموني اهلها....اقول سعود مشاعل ماتقدر تجيب لي صورتها.."
سعود:"وش تبي بصورتها؟؟
وليد:"ماعليك اهم شي شف تقدر ..."
عمر يناظرهم نظرات كلها احتقار بس اللي مثله مدمن يكون ساعه بعقله وساعات بلا عقل..

^^^^^^^^^

في نفس الوقت كان اهل خالد متجمعين على الغدا ومعهم امل واللي جات مع بسمه
ريم جالسه بعيد عنهم لانها مالها نفس تاكل ...
خالد وهويناظر بسمه:"الله ياريم السنه هذي جوكم بنات شكلهم بيغطون على القديمات مثلك..."
ريم:"ايه اكيد كلهم قراوه وحالتهم حاله..."
خالد:"بتشوفينهم بكره وبتعرفين..."
بسمه:"اصلا انت حرام عليك تناظرهم وتاكد اللي تسويه في محارم المسلمين بيصير في محارمك..."
خالد حتى يستفزها:"نظره الله يهديك ماتضر..."
بسمه:"ترضى احد يناظر احد من هلك..."
خالد:"يخسى اللي هم احد يناظر..."
ابو خالد:"اجل غض النظر وخاف ربك عندك خوااات..."
كلامهم هز ريم من الاعماق...وحست كانه موجه لها مولخالد...
خالد:"يبه وشفيك قلبت علينا الله يهديك..."
ابو خالد:"ماقلت الا الحق..."
خالد:"حسبي الله على فهد جاتك عين قويه منه ...ابوك حبيب ابوك متفهم ...اليوم اجيبه واخليه يذكر ربه"
امل:"ههههههه اخاف جدي ماقلب عليك الا من بسمه بس"
بسمه وهي تناظرها:"ترى يسمون اللي تسوينه فتنه..."
خالد حتى يحرج بسمه:"اذا ابوي ماقلب الا مع بسمه بيكون زي العسل على قلبي..."
امل:"ياعيني على الحب..."
ناظرتها بسمه نظرة تهديد لما شافت امل نظراتها ضحكت...
خالد:"اقول اموله شخبار طلول..."
امل:"وش طلوله ...اسمه طلال..."
خالد:"طيب شخباره"
امل:"ماعليه يسلم عليك..."
خالد:"ياقواتك تتكلمين عنه عادي..."
امل:"ايه اتكلم عادي مش خطيبي..."
خالد وهو يناظر بسمه:"فيه ناس متزوجين وللحين يستحون..."
امل:"هالناس متخلفين ندعي لهم بشفاء العاجل..."
ريم واللي زهقت من سوالفها كعادتها ماتحب تكون مهمشه في القعده:"اقول يمه بيجي احد غير خالتي (وهي تناظر بسمه)وعبييير"
ام خالد وهي قايمه:"بتجي العنود وخواتك..."
ماتدري ليش ماارتحت من سمعت اسم عبير..اخر مره شافتها كان في المزرعه
تكره عبير بشكل فضيع وتحسها تهديد لحياتها مع خالد بس مستحيل تنولها اللي في بالها بساهل...


^^^^^^^^^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:27 am

بعد المغرب في بيت ابو عبد العزيز...كان قاعد مع مرته وبناته...
ابو عبد العزيز:"ترى يوسف كلمني ويبي يملك..."
هدى:"توه بدري وشوله ملكه اللحين..."
ابو عبد العزيز:"اكلم امك ماكلمتك انتي..."
ام عبد العزيز:"اجلها شوي...."
ابو عبد العزيز:"بقولهم وماادري عنهم يطيعون...شفتي اليوم بسمه..."
هدى واللي كانت تتفرج على التلفزيون التفتت على ابوها:"ايه شفتها...الله يالكشخه..."
هند :"صدق..."
هدى:"أي ...والله كل شي حتى الجزمه والشنطه واللي مبين عليها ماركه.."
هند:"وش عليها ماخذه مليونير..."
ابو عبد العزيز:"مليونير لها بالحالها ماقالت عمي رباني..."
هند وهي تضحك:"يبه ماشافت خير عندنا حتى ترده لنا..."
ام عبد العزيز واللي ماعجبها تبرير بنتها:"حتىلا ولو...وبعدين احنا كنا ندور مصلحتها"
ماردت على امها لانها عارفه ان أي شي يخص بسمه لازم امها تكون على حق فيه وبعدين هي ماتحب بسمه حتى تدافع عنها...

^^^^^^^^


"العنود لا تنسين اليوم تكلمينها مهو زي كل مره..."
العنود وهي ملتهيه في نواف تعدل بجامته:"ها طيب..."
فهد واللي بدى يفقد صبره:"اشفيك من اول ماكلمتك ماانتي بطبيعيه..."
العنود وهي تضحك:"انت الله يهديك اتصلت في وقت مشغوله فيه تدري اللحين طالعه بيت عمي..."
فهد:"بتاخذين عيالك..."
العنود:"لا...تدري عندهم مدارس ...بس نواف رافض الشغاله تساعده في لبسه...وش كنت تقول تو..."
فهد:"اقوووول لا تنسين تكلمين ريم..."
العنود بعد ماخلصت من نواف رجعت سندت ظهرها:"لا ان شاء الله ماانسى..."
فهدبضيق:"من متى مكلمك تاجلين كل شوي..."
العنود:"تدري بعد ماكنت القى فرصه بس اليوم بحاول وان شاء الله خير..."
فهد:"تهقين توافق..."
العنود ماكانت متاكده من ريم بس ماحبت تحطمه:"تطول هي فهد..."
فهد:"اما لك البشاره يالعنود لو وافقت..."
العنود:"ان شاء الله توافق..."
فهد:"تصدقين من اول لو رفضت بزعل بس من بعد ماشفتها زعلي بيكون اكبر..."
العنود:"اقول تراك عطلتني...اذا جيت كلمتك ولو اني متاكده انها رح تقول بفكر"
فهد:"تفكر براحتها بس توااافق..."

^^^^^^^

في غرفتها وتحاول تتكلم بصوت محد بسمعه من اللي برى على انه مستحيل احد يسمعها وهي مقفله لباب لكن صحيح كاد المريب ان يقول خذوني...
ريم:"وليد مااقدر اطول ..."
وليد بلهجة استعطاف:"ليش حياتي..."
ريم بضيق:"ولييييد اخاف احد يدخل علي ..."
وليد:"ريم ماادري ليه احسك متغيره"
تنهدت وهي فخاطرها حتى انا ماادري ليش صرت متضايقه من مكالماتك"مانيب متغيره بس يتهيأ لك"
وليد:"لا يكون متغيره عشان ماخطبتك..."
ريم:"اكيدهالشي مضايقني..."
وليد:"لا تزعلين حبيبتي ان شاء الله عن قريب بتسمعين تسعدك..."
ريم وهي خايفه احد من خواتها يجي:"ان شاء الله ياللا وليد اسمعهم ينادوني"
وليد:"مع السلامه حبيبتي..."
ريم:"مع السلامه"
اول ماسكرت رمت التلفون على السرير صارت مكالماته تضايقها بس خايفه منه لو بينت له هالشي حاسه انه يكذب عليها من كثر مايأجل في موضوع الخطبه...صارت تعض اصابع الندم على هالغلطه اللي ماتدري اشلون تتخلص منها صحيح تحبه بس خايفه انه يلعب عليها......نزلت تحت وكانت بدريه وساره موجودات وخالتها للحين ماجات...امها كانت عند ابوها يعني ماكان في الصاله الا بدريه وبناتها وساره وبسمه...جلست واخذت الريموت وحطت على فيلم شدها من اول ماشافته...بدريه ماعجبها الفيلم خصوصا ان رهف قاعده واللي حستها صغيره على الفيلم....
بدريه وهي تغمز لريم:"ريم حطي على الاخبار..."
ريم واللي انتبهت لها بس مااهتمت:"سوووري الفيلم شكله حلو..."
بدريه:"لا شكل الفيلم سخيف ولا تنسين ان فيه اطفال معنا..."
التفتوا في بعض لان ماكان فيه احد من عيالهم واصغرهم رهف...عرفت رهف انها المقصوده...
ريم:"بدريه اشفيك الله يهديك الفيلم نظيف مافيه شي..."
بدريه وهي تاشر على رهف :"حتى ولو فيه صغار قاعدين.."

كانت رهف ورى امها واللي يشوفها بوضوح ساره وبسمه واامل...اشرت رهف باصبعها على راسها ولفتت يدها ورجعت اشرت على امها يعني امي خفيفة عقل
انفجروا بالضحك لما شافوا حركة رهف...درت بدريه منهم عن سبب ضحكهم...
بدريه:"هذا جزاي اللي مااحب تشوفين هالاشياء..."
رهف:"يمه الله يهديك انتي اعرستي وانتي في سني ...يعني ماعادني بصغيره.."
شهقت بدريه والبقيه ماتوا ضحك على دخلت خالد:"ضحكونا معكم ياجماعه..."
بدريه:"الحق على ياخالد رهف تبي العرس..."
امل:"وعريسها جاهز ابو صالح..."
خالد من سمع اسمه ناظر بسمه اللي اختفت الابتسامه من وجهها من سمعت اسمه..ماكان متخيل هالملاك زوجه لابو صالح...
رهف:"بسم الله علي من ابو صالح...وبعدين يمه انا ماقلت ابي العرس بس اقولك ماعادني بصغيره..."
بدريه:"يعني اخليك على كيفك وتشوفين افلام خايسه زي كذا..."
رهف وهي طالعه:"لا مااقصد كذا بس لا تحاولين تغيرين الواقع...انا ماعادني بصغيره"
الكل ضحك على رهف...وطلعت قبل ماتسمع الرد وبدريه منصدمه من كلامها...
ساره:"ترى يابدريه معها حق مهي بصغيره...عمرها15سنه..."
بدريه:"رهف بتظل طول عمرها في نظري صغيره..."
خالد وهو يضحك:"انصدمتي في رهوفه اللي..."
سكت لما شاف من دخل عليهم كانت عبير وامها وبقمة الوقاحه دخلت تسابق امها وهي تتمنى تشوف خالد وتحقق مناها ...قام خالد على طول وطلع من الجهه الثانيه...
بسمه حست بالغيره ماكله قلبها وهي شايفه عبير داخله بكامل زينتها وكاشفه شعرها
وحست ان نظرات خالد لعبير حتى لو ماطولت نظرات غير...
سلمت ام محمد عليهم وعبير تعدت بسمه كالعاده وسلمت على البقيه...
.
.
.
.
اول ماطلع خالد من عندهم رن جواله كان المتصل فهد اللي نسى انه كان مواعده ...
خالد:"هلا والله بولد عمي"
فهد:"اطلع لا بارك الله فيك..."
ضحك خالد :"مادام هذا كلامك ماني بطالع..."
فهد:"ساعه لاطعني برى وانت موسع صدرك داخل..."
خالد:"اعوذ بالله من الحسد ابوي وغيرته علي اللحين بتحسدني على قعدتي مع اهلي..."
فهد:"خل عنك كثر الهرج انا احتريك برى.."

قبل مايطلع مايدري ليش كان يفكر في بسمه وردة فعلها لما دخلت عبير عليهم...لهم فتره ماصار بينهم الامشاكل بسيطه تصير بين أي متزوجين حس انها اليوم اكيد بتزعل
شاف رهف وطلب منها تنادي بسمه...استغرب من نفسه اللي مافكر الافي بسمه...صحيح اول ماشاف عبير حس بحنين للماضي بس بدرجه اقل من السابق...
انتبه على بسمه جايه ملامحها عاديه...
بسمه:"قلت لي رهف انك تبيني..."
خالد:"انا...لا غلطانه رهف انا قلت لها تنادي امي..."
بسمه وهي راجعه:"اوكيه انادي لك امك..."
مسك يدها قبل ماتروح وهويضحك:"ماصدقتي انتي عاد بتروحين..."
بسمه:"ماادري وش يرضيك اللحين مهو انت تقول غلطانه رهف..."
خالد:"امزح بسومه..."
بسمه وهي تضحك:"لا تقول بسومه مولايق عليك تدلعني.."
خالد:"ههههه ابو التحطيم ليه مولايق علي..."
بسمه:"خاااالد تبي شي.."
خالد:"ايه بقولك بطلع ياعمري تامرين شي..."
بسمه:"ياي...ومن متى هالاخلاق الحميده.."
خالد:"من يومي عندي اخلاق حميد بس مدفونه ...انتي دافنتها..."
سمع صوت الجوال عرف ان فهد اكيد اللحين معصب عليه...
خالد:"ياللا بسمه بطلع ولا بيدخل فهد يرتكب فيني جريمه وتصيرين ارمله من عقبي.."
بسمه:"مع السلامه..."
خالد وهو طالع التفت عليها:"كانه جاز لك لقب ارمله..."
بسمه:"بسم الله علي ...الله يحفظك ان شاء الله ويخليك لاهلك..."
خالد:"لاهلي بس..."
بسمه وهي تبتسم:"ولي انا بعد"
.
.
.
.
رجعت بسمه داخل عند الحريم وتعمدت ترسم على وجهها ابتسامه تحمل الف معنى ومعنى...كانت سعيده ان خالد عبرها هي عارفه انه ناداها حتى يجس نبضها ويشوف لا يكون زعلت...بس من اليوم ورايح مارح تزعل من الساهل او تبني بينها وبين زوجها حواجز وبكذا تخرب على كل من يبي يخرب بيتها اولهم عبير...
.
.
.
.
في الطرف الثاني كانت عبير تناظرها بحقد وكره لان بسمه صار لها اهميه عند خالد واكيد ماناداها الا حتى يراضيها وماتزعل على دخلتها ومن ملامح وجهها وهي راجعه واضح ان الحياه بينهم ماشيه للاحسن بس وين بتروحين مني يابسمه...


^^^^^^^^

"شعولتي حبيبتي وحشتيني موووت"
مشاعل بدلع:"حتى انت وحشتني..."
سعود:"اشرايك نتواعد اليوم كالعاده في أي مكان تحبين..."
مشاعل:"لا مااقدر اليوم اطلع...خلها مره ثانيه"
سعود:"اوكيه حبيبتي...اقول مشاعل شوفي لك حل مع ريم علقت وليد في حبها واللحين ماتعطيه وجه..."
مشاعل:"يااخي اذا يحبها يخطبها لانها معنده في الطلعه معه...وبعدين ترى ولد عمها بيخطبها وشكلها بتلين...."
لما بدوا يتكلمون عن ريم حط وليد اذنه قريب من سعود حتى يسمع...لما سمع طاري فهد انتفض وحس بحقد داخل قلبه يثور...
سعود:"اللحين بدت الجامعه وقعداتكم مع بعض بتطول حاولي تقنعينها..."
مشاعل:"احاول حبيبي ...اقول ياللا باي اسمع صوت اختي تنادي..."
بعد ماسكر منها كان وليد وجهه مقلوب وسرحان ويفكر...
سعود:"وليييييييد وين سرحت..."
وليد وهو يعدل جلسته ويتكلم بكل جديه:"افكر في فهد...شف اذا مانجحت خطتي الاولى فيه خطه ثانيه تدمر فهد وخالد وعايلتهم كلهم وجيب اسمهم في الارض"
سعود وهو يضحك:"الخطه الاولى ان ريم تطلع معك وعارفينها... لكن الخطه الثانيه وشي؟؟..."
وليد وهو يفكر:"بتعرفهها في وقتها...."


^^^^^^^^^


في الجامعه كانت امل وبسمه قاعدين يتكلمون عن امس وعبير وامها واللي ثنتينهم مايحبونهم..
امل:"يابسمه هالعبير فيها غرور يكفي بلد..."
بسمه:"صادقه....بس تراها عندها مقومات جمال فضيعه.."
امل :"حتى ولو مهو بعذر..لاحظت انكم ماتسلمون على بعض..."
بسمه:"ولا بنسلم على بعض..."
امل :"حقوده يابسمه عشانها كانت خطيبة خالي..."
بسمه:"تشوفينه سبب بسيط..."
جاتهم وهي تلهث من كثر المشي ومعها وحده ماعرفوها...رمت نفسها على الكرسي..
دلال:"ياربي وش حادني على التعب...كان اقعد في بيتنا اريح.."
ضحكوا عليها واشروا لها من اللي معك ماعرفتينا...
دلال:"اسفه يانوف من التعب نسيت انك معي..."
نوف:"لا عادي عاذرتك..."
بعد ماتعرفوا عليها حسوا ان هالبنت حبوبه بس استغربوا لما عرفتهم بنفسها اكثر...
نوف:"ترى انا اخت مشاعل اللي تكون صديقة ريم وعبير...."
التفتوا امل وبسمه في بعض وهم مستغربات تكون ريم واللي واضح من هيئتها شي مختلف عن مشاعل...فهمت نوف نظرتهم بس ماحبت تعلق...

^^^^^^^^

في نفس الجامعه كانت ريم ومشاعل يسولفون ومشاعل تحاول تقنع ريم باللي قالها عليه سعود...
ريم:"مشااااعل شكلك انتي استخفيتي..."
مشاعل:"زين انتي فكري..."
ريم بضيق:"مانيب مفكره ومن اللحين بقولك لا يعني لا..."
مشاعل:"ليش انتي متشدده واعديه في السوق شوفيه وهو بعد يشوفك وخلاص..."
ريم:"خلاااص في عينك تبين من اكشف وجههي..."
مشاعل واللي حست مهمتها صعبه:"طيب مو لازم هو يشوف وجههك انتي ما خاطرك تشوفينه..."
رجعت ريم وتسندت على ورى:"والله ماادري وش خاطري فيه... وليد صرت اخاااف منه ..."
مشاعل:"وليش تخافين مادامه واعدك بالزواج..."
ريم:"ماشفت الا كلام ....اخاف انه زي ربعه بس....بعدين انا قلت لك ان بنت عمي كلمتني امس عن فهد..."
مشاعل واللي بان الاهتمام في عيونها:"اش كان ردك..."
ريم:"قلت لها خليني افكر..."

وسرحت في عالمها يمكن لو فهد خطبها قبل ماتتعرف على وليد اكيد كان وافقت على انها ماتحبه بس مافي قلبها حب لاحد اما اللحين صار في قلبها حب لوليد وخوف منه
وماتدري وش الاياااام مخبيه لها....
الجزء الثامن عشر...


ناظرت الساعه كانت 12في الليل وخالد للحين ماجا...مثل عادته كل يوم دايم يسهر...
كانت حاسه بملل لو علاقتها مع ريم احسن كان راحت تسولف معها وتضيع الوقت شوي...لان ريم اكيد صاحيه اللحين..بس للاسف علاقتهم من سيئ لاسوء..
في الاخير ركزت على فيلم في التلفزيون وشدها حتى نست الوقت وما حست في خالد اللي دخل كان شايفها منسجمه في الفيلم ابتسم ومشى بهدوء حتى ماتحس فيه...
حتىقرب من وراهاوحط راسه عند اذنها:"بوووووو"
فزت بسمه وصرخت بصوت عالي...
حط خالد يده على فمها حتى تسكت:"فضحتينا ...اهلي نايمين..."
من كثر الروعه اللي هي فيها والفزع ماردت عليه قعدت وحست يدينها ترتجف...حقدت عليه من قلب...
قعد بجنبها وهو ميت ضحك...
بسمه وهي معصبه:"ولك وجه تضحك...طيحت قلبي..."
خالد وهويحاول يسكت من الضحك:"مادريت انك خفيفه..."
بسمه:"خفيفه في عينك بس لا تخااااف مردوده لك..."
خالد:"تظنين اني بصرخ صرختك لا ياعيوني بناااظرك ببرود وقولك سوري حبيبتي ماتخوفين..."
بسمه:"ايه نشوف..."
مسك يدها ولانه عصبها فكت يدها..
خالد:"لا تقولين زعلتي..."
بسمه:"ايه زعلت..."
خالد:"لا بسومه ماتهونين علي اسافر بكره وانتي زعلانه..."
تفاجأة لما قالها بيسافر وحست بضيق...
بسمه وهي متعجبه:"تسااافر ...وين؟؟
خالد:"امي تبي تزور خالتها اللي في القويعيه وتبيني اوديهم..."
بسمه:"توديهم...ليش فيه احد بيروح معها..."
خالد:"ايه خالتي بتروح..."
سكتت وماردت وتضايقت ليش خالتها ماقالت لخالد السفر الا بعد ماراحت...واللي ضايقها اكثر ان ام محمد بتسافر معهم...
بسمه:"متى قالت لك امك ..."
خالد:"بعد ماطلعت اتصلت فيني ..."
بسمه:"طيب بتطولون..."
خالد:"لا بنرجع الخميس عشان ملكة امل..."
بسمه:" وانا وين اروح...."
خالد:"ابوي وعبيرفي البيت قعدي معاهم واذا تحبين تروحين لعمك بكيفك..."
انتبهت لما غلط في اسم ريم وقال عبير بدون مايقصد بس ماحبت تظهر له...
بسمه:"تدري بروح لعمي...سحر بنت عمي جات اليوم بروح انبسط معهم شوي..."
قالت معهم وهي عارفه ان مارح تنبسط الا مع سحر بس...
خالد:"سوي اللي يريحك..."
بسمه:"طيب ليه ماروح معكم..."
خالد:"وين تروحين يابسمه...ناس ماتعرفينهم ...."
بسمه وهي تتنهد:"وانت صادق وش يوديني..."
كان يناظرها وهو يبتسم ويتاملها كل يوم يحسها احلى من اليوم اللي قبله مايدري ليه يمكن لان مكانتها تزيد عنده يحسها تحلو في نظره...
بسمه واللي استحت من نظراته:"ها...يالحبيب لا يكون معجب وانا ماادري..."
خالد وهو يضحك:"اكيد معجب....احد يشوف هالجمال وما يعجب فيه..."

^^^^^

وفي مكان قريب منهم كانت ريم... تكلم وليد ماتنكر انها برغم حذرها معه الا انها تفرح لما تسمع صوته كان يسحرها بكلامه...
وليد:"اما لك عندي خبر متاكد انه بيفرحك..."
ريم:"سمعني الله يخليك..."
وليد:"لاني احبك واموت فيك مابلعب باعصابك...بكره بنجي نخطبك من ابوك..."
من المفاجأه ماقدرت ترد كانت تتوقع تطير من الفرح لما تسمع هالخبر بس اللحين فرحتها يغلبها الشك وعدم التصديق...
وليد:"اشوفك مارديتي..."
ريم:"ماادري فاجأتني..."
وليد:"اكيد مفاجأه حلوه..."
ريم:"طبعا حلوه....بس انا قلت لك ان خالد وامي بيسافرون "
وليد فخاطره وهذا اللي خلاني اعجل حتى مااشوف رقعت وجه اخوك...
وليد:"حبيبتي اهم شي يكون ابوك موجود...وخالد بنتعرف عليه عقب..."
ريم:"تصدق انتظر بكره على احر من الجمر..."
وليد:"وانا اكثر...."
كان سعود يناظره ويسمع مكالمته مع ريم....وليد مايتغير كلام الحب عنده متجدد على حسب حالة كل بنت بس المره هذي كلامه غير والانتقام مخليه متقن دوره بكل جداره...
بعد ماسكر التفت عليه سعود:"خلاص معزم تسوي اللي في راسك..."
وليد وهو سرحان:"ايه...."
سعود:"طيب اللحين ممكن تفهمني..."
وليد وهو يعدل جلسته:"بكل سرور افهمك لاني محتاج مساعتك...من اول كنت ناوي تطلع معي ...اوكيه...طلعت البنت عنيده ...اللحين بخطبها من اهلها و..."
سعود وهو يقاطعه:"اشلون تخطبها وانت متأكد ان خالد بيرفض لانه عارف كل شي عنك.."
وليد بضيق:"ياخو لا تقاطع اسمع للاخر...انا عارف انه احتمال خالد يقنعهم برفض بس انا رابح في الحالتين..."
سعود:"واشلون يالحبيب رابح في الحالتين..."
وليد:"ان وافقوا...بنتهم بتجيهم ثاني يوم مطلقه وبكذا فضيحتهم بتكون كبيره...وان ما وافقوا ثقة ريم اللي بديت اخسرها ترجع وبقوه..."
سعود:"تصدق ابليس يطلع حمل وديع عندك..."
وليد:"ماشفت شي..."
سعود:"انت وش احب لقلبك يوافقون ولا يرفضون..."
وليد:" اتمنى يرفضون....لو وافقوا بتكون مهمتي صعبه خصوصا ان اخواني فرحوا لما قلت لهم من بخطب ورحبوا بااهل ريم ...تدري الدنيا مصالح...بس اذا رفضوا مهمتي مع ريم بتكون سهله"
سعود:"انت قلت تبي مساعدتي..."
وليدوهو يقاطعه:" زين ذكرتني...خل مشاعل تعجل علينا بالصور...واهم شي ريم لاتدري عنها..."
وفي نفس الوقت رن التلفون...ابتسم سعود بخبث لما شاف اسم المتصل وقام بيدخل...
وليد:"كلم من هنا...ليش بتدخل.."
سعود:"سوووري فيه مكالمات يلزمها سريه..."
وليد:"الحمد لله والشكرالمتصله مهي مشاعل..."
سعود واللي وصل غرفته وقبل مايسكر الباب:"ايه مشاعل بس تدري ودي اخذ راحتي شوي..."
ضحك منه وليد :"اذلف وخذ راحتك بس ياليت توصيها على اللي قلت لك"

^^^^^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:28 am

كانت بتدخل غرفها ...تاخر الوقت وهي مانامت للحين...نادرا ماتسهر لوقت متأخر...
مرت من قدام غرفة مشاعل...وقفت لما سمعت صوت مشاعل وهي تضحك...هزت راسها هي عارفه ان مشاعل تكلم شباب وطلعاتها مع عبير مشكوك فيها وياما نصحتها بس ماتقبل نصيحتها... قربت من الغرفه صدمت من الكلام اللي يسمعه وحست بشمئزاز من اختها ماتوقت فيه بنت فيها ذرة حيا تتكلم هالكلام والمصيبه تكون هالبنت هي اختها...ماقدرت تتحمل فتحت الباب واللي من لامبالاة مشاعل مااهتمت تقفل الباب عليها..صحيح من امن العقوبه اساء الادب...
لما شافتها مشاعل عدلت جلستها:"اوكيه حبيبي اكلمك بعدين..."
بعد ماسكرت ناظرت اختها بكل برود:"خير اشفيك داخله علي بهالطريقه الهمجيه..."
نوف وهي لازلت منصدمه:"اشلون تسمحين تكلمين واحد بهالطريقه..."
مشاعل تقاطعها وهي تحاول تخفي الخجل اللي حسته لما درت ان نوف سمعت مكالماتها:"تتنصتين علي حظرتك..."
نوف:"مااتنصت بس انتي ماشاء الله عليك ماخذه راحتك في كلامك المايع ودلعك المبتذل..."
مشاعل:"امي وابوي ماتدخلوا في حياتي...تجين انتي تبين تدخلين..."
نوف:"امي وابوي مادروا عنك يامشاعل..."
مشاعل:"تهدديني...."
نوف وهي طالعه:"ايه اهددك يامشاعل اما تعدلتي لعلم ابوي...وانتي ادرى بابوي وش ممكن يسوي لو درى..."
طلعت وماانتظرت ردها...حاسه بتأنيب الضمير لانها تتستر عليها كان المفروض تعلم ابوها من اول مانصحتها وما اهتمت ...بس كانت خايفه من ابوها العصبي واللي ملتهي بزوجته الثانيه ومايجيهم الانادرا..وامها اللي كثيرة طلعات واهم ماعليها ان بناتها ماينقصهم شي بس هل فكرت هي عرفت تربي بناتها؟؟؟كثر الطلعات انساها تسال نفسها هالسؤال المهم...

^^^^^

طلعوا من بيتهم العصر وكانوا بيمرون ام محمد وبعدين بيمر خالد ببسمه بيت عمها ...بس كانت صدمتها كبيره لما شافت عبير نازله مع امها...صدق ماتستحي لا هي ولا امها...اكيد اللحين خالد سعيد ان عبير بتروح معهم حست باالم في قلبها لما فكرت في قعدتهم مع بعض في سياره وحده...مادرت تفسر هالالم غيره ولا كره لعبير...
وبعد السلامات واللي كانت عبيرتكلم بدلع زايد وهي تسلم على خالتها تمنت بسمه تخنقها حتى ترتاح منها...قعدت عبير في الوسط بين امها وبين بسمه كانت متقدمه شوي مابقى الاشوي وتحط راسها بجنب راس خالد..
عبير بلع:"خاااالتي احس حر ورى ياليت واللي يعافيك تقولين لخالد يشغل المكيف..."
كانت بسمه تغلي من داخلها فخاطرها مسويه محترمه وماتكلم خالد مباشره..
وانقرت بسمه من خالد اللي على طول من سمعها حط المكيف عليها..
ام خالد:"المكيف شغال...وبعدين انتبيهي ترى كثره مهو بزين"
ام محمد:"عاد عبير اذا مرضت تطيح ياعمري ماتتحمل..."
بسمه فخاطرها جعلها تطيح طيحه ماتقوم منها...
ام محمد:"ماعليه بنتعبك ياخالد...بس محمد مشغول..."
خالد:"افا عليك عادي وبعدين حتى انا ودي اروح اسلم على الربع هناك.."
كانت بسمه ساكته وماتكلمت حس فيها خالد ودرى انها وراه قاعد بركان بيثور في أي وقت....ماعجبه موقف خالته وعبير حس ان لو ريم مستحيل يخليها تركب مع من كان خطيبها السابق...
ماحست الا وهي واقفه قدام بيت عمها طول الطريق وهي معصبه نزل خالد معها...كان عبد العزيز عند الباب...
خالد بعد مادخل مع بسمه يوجه الكلام لعبد العزيز:"ابوك فيه..."
عبد العزيز:"لا..."
راح عند بسمه واللي حظنته كانت مشتاقه له....وابتسمت له:"هلا والله عزوز...اشخبارك حبيبي"
عبد العزيز:"انا بخير وفرحان اللحين انتي وسحر عندنا...بروح اقول انك وصلتي"
وراح يركض...كانت بسمه واقفه حاقده على خالد وماتبي تبين له...
خالد وهو يقرب منها:"ياللا بسمه تدرين ينتظروني في السياره..."
بسمه ببرود:"ايه...عجل الا يزعلون عليك..."
خالد كان عارف انها تقصد عبير:"اوكيه حبيبتي انا رايح اعتبريني عبد العزيز وخذيني في الاحظان..."
بسمه وهي تلتفت وراها:"أي احضان الله يهديك...ياللا رح لا احد يطلع اللحين.."
قرب منها خالد وباسها:"تامرين شي..."
بسمه وهي حاسه بضيق على فراقه:"سلامتك وانتبه لا تسرع وامش على مهل..."
خالد وهو طالع ضحك:"اوامر ثانيه..."
بسمه:"ايه اتصل اذا وصلت..."
خالد:"حاااظر عمتي..."
ورمى لها بوسه في الهوا...واختفى بعد ماسكر الباب وراه...تنهدت من اعماق قلبها كانت متاكده انها تحبه وحب جنونا ابتسمت بمراره ومن اللي تقدر تعيش مع خالد وما تحبه...

^^^^^

كانت الدنيا مهو واسعتها من الفرحه بعد ماكلمها وليد وقال انه قريب من بيتهم كانت مشاعل عندها ويناظرون من الدريشه وانتبهوا على وصول سياره تخبوا ورى الستاره
نزل ثلاثه اثنين مبين كبار شوي في العمر والثالث واللي رفع راسه على فوق اول مانزل كانت ريم متاكده انه وليد...ماتوقعت يكون بهالوسامه تنهدت من قلبها وتسندت على الجداروقعدت على الارض...
ضحكت مشاعل:"اشفيك لا تقولين بيغمى علي..."
ريم:"مشاعل عطيني كف خليني احس اني مااحلم وان كل هذا حقيقه..."
مشاعل:"يازين ماطلبتي..."
وقربت منها وعطتها كف...
ريم:"بعد تصدقين انتي وجهك..."
مشاعل:"انتي طلبتي...بعدين تعالي ابوك اشلون درى بجيتهم..."
ريم:"يقول وليد ان اخوه الكبير كلم ابوي...بس تصدقين ابوه ماجا ماادري ليش..."
مشاعل:"انتي اللحين خلي اهلك يوافقون وعقب يصير خير..."
ريم:"وليش مايوافقون... "
مشاعل:"يوووه ترى زهقت وانا من جيتك وانتي ماعندك الاطاري هالوليد...ماوديك تشربينا شي؟؟"
ريم واللي قامت:"يابعد عمري يامشاعل من فرحتي نسيت كل شي..."
طلعت ريم وراحت وراها مشاعل ولما تأكدت انها نزلت رجعت و فتحت الدرج اللي فيه البومات الصور اللي لريم واخذت كم صوره من اماكن مختلفه حتى ماتنتبه ريم..وحطتها في شنطتها ورجعت مكانها... لو بيدها مااخذت صور ريم بس ماتقدر ترفض أي طلب لسعود مهما كان...

^^^^^^

كانت مع بنت عمها في الصاله وهم يتذكرون مواقف صارت عليهم ويضحكون وهند وهدى معهم وبرغم كرههم لبسمه الا ان سحر قدرت تجمعهم مع بعض...
اختفت ضحكت بسمه اول ماشافت عمها داخل عليهم...له رهبه في قلبها عجيبه...
وجه لها نظره من نظراته القاسيه...وقعد...
ابو عبد العزيز:"متى بيجي رجلك..."
بسمه:"اليوم ان شاء الله..."
هند:"اليوم ملكة امل بنت جيرانا وبنروح..."
مارد عليها...ناظرت بسمه سحر واللي فهمت وش تقصد من نظرتها...
سحر:"ايه ترى بسمه بتروح بدري عند امل..."
سحرتكمل:"تدري واجب يبه تشوف لاخت رجلها يمكن تكون محتاجه شي...وبعدين هو اتصل فيها وقالها..."
ابو عبد العزيز بكل سخريه:"كيفها اللحين صايره في حكم رجال"
تنهدت بسمه لانها خافت يمنعها تروح الا معهم وبيكون متاخر اكيد...

طلعوا بعدين ينامون سحر وبسمه ينامون في غرفة سحر... بعد ماحطوا فيها سريرين طبعا بعد مااقنهتهم سحر يجيبون سرير بسمه في غرفتها......واكيد فيه اختلاف في الغرفتين...رمت بسمه نفسها على السرير...

وكانت تناظر بنت عمها واللي للحين مابين بطنها بس باين عليها تعب الحمل..وكانت حركتها بطيئه شوي حطت سحر راسها على المخده...
بسمه:"شكل الحمل متعبك......"
سحر وهي تبتسم:"ان شاء الله تجربين قريب..."
بسمه وهي تتنهد:"ان شاء الله......تدرين احاول انسى ان عبير وخالد قريبين من بعض مااقدر..."
سحر:"لا انسي اللي يسمعك يقول بينام معها"
بسمه واللي قعدت على السرير:"حرام عليك ياسحر لا تحطين هالافكار في راسي..."
سحر وهي تضحك:"تشكين في اخلاق زوجك..."
بسمه:"لا والله.....بس تخيلي يملك عليها هناك ويجيبها زوجه ثانيه..."
ماقدرت سحر تمسك نفسها من الضحك...
بسمه:"ايه اضحكي...صدق من قال اللي مايحس بالنار الا واطيها..."
سحروهي تمسح دموعها من كثر الضحك:"انتي كيف تجيك هالافكار..."
رجعت حطت بسمه راسها على المخده وكانت تناظر السقف:"من عاش حياتي ياسحر يكون ماعنده ثقه في شي ويحس ان السعاده مارح تدوم..."
سحر:"يعنى انتي سعيده مع خالد"
بسمه:"اذا علي انا سعيده... بس هو مااحسه سعيد..."
سمعوا صوت جوال بسمه ...
انقلبت سحر على الجهه الثانيه:"مبين انه مهو سعيد ...ياشيخه روحي ازعجنا من كثر اتصالاته هذا الاتصال الخامس من حطك عندنا..."
بسمه مهي تضحك:"وعادتهم بعد..."
سحر:"ايه عادتهم ردي بس... ترى لو تطولين اخاف يشغل سيارته ويجي ويترك امه وراه...ياللا حبيبتي تصبحين على خير كلمي زوجك بهدوء ترى ميته نوم.."
ماردت بسمه وهي تناظر رقم خالد صحيح من وصلت وهو كل شوي يكلمها فخاطرها اشكثر احبك ياخالد وقررت ترد عليه قبل لايسكر......

^^^^

"فهيد ياجعلك المرض..."
سمعتها ام فيصل وفخاطرها بسم الله على ولدي وماتجرت تقول بصوت عالي قدام خالتها واللي عصبت على فهد واللي حبها على راسها ولما شافها عصبت عليه زودها حبتين وقام يحبها...
فهد وهو يضحك:"اللحين تدعين علي لا ني احبك..."
ام عبد الرحمن:"ياحبتك القراده...رح تزوج وحب في مرتك اللين تقول بس..."
فهد:"لو اتزوج اربع مااستغني عنك ياحبي الاول والاخير"
ام عبد الرحمن:"تتزوج كم انت ووجهك...هي وحده وتخب عليك"
فهد:"انتي ليش ضد ان الواحد يتزوج اكثر من وحده..."
ام عبد الرحمن:"اذا الله وفق الواحد في مره سنعه وشوله يتزوج..."
فهد:"احلى....عندك تعصب لبنات جنسك..."
ام عبد الرحمن وهي تعدل جلستها:"وشو ...وش معنى تعصب..."
فهد وهو يحاول يتكلم بجديه:"هذا الله يسلمك مرض معدي يصيب الحريم بعد الخمسين سنه"
ام عبد الرحمن وهي تمكسك بااذنه:"ومن قال لك اني تعديت الخمسين..."
فهد حس انه خاطره يضحك وحب يوقع بين امه وجدته...
فهد:"امي تقول..."
فكت ام عبد الرحمن يدها والتفتت على ام فيصل:"مزنه صادق ولدك..."
ام فيصل واللي كالعاده ميته ضحك:"ماتعرفين سوالف فهد..."
ام عبد الرحمن:"اعرفها سوالف ولدك...انا يافهد توني ماتعديت الخمسين..."
فهد واللي كان يشرب شاهي ولما سمع جدته ضحك بصوت عالي :"جدتي الله يهديك ابوي عمره فوق الخمس وخمسين سنه..."
ام عبد الرحمن:"والله بكيفه...وكل واحد حر في عمره..."
ضحك فهد وامه على كلام جدته...
ام عبد الرحمن وهي تفكر:"اللحين انت وريم كيف بتتزوجون ..."
فهد:"مثل مايتزوجون هالعالم..."
ام عبد الرحمن:"انت تحب الضحك والسوالف وهي الله يهديها فيها شويه تكبر طالعه على خالتها..."
فهد:"ماعليك شوفي اذااتزوجها اما عدلتها لكم..."
ام عبد الرحمن:"اخاف هي اللي بتعدلك بس..."
فهد وهو يضحك:" كل شي في هالزمان ممكن يصير..."

^^^^^^

دقت امل عليه وطلعت بعد ما تاكدت ان عمها ماعنده مانع...لقت امل تنتظرها في السياره حتى تروح معها للكوفيره لان بدريه كانت مشغوله...بعد ماركبت السياره مشوا ومروا بالصدفه من عند ابو صالح وحبت امل تعصب بسمه اللي ماتحب طاري ابو صالح...
امل:"اشرايك نوقف عند البقاله..."
بسمه وهي معصبه:"والله العظيم لو سويتيها لارجع البيت مشي..."
امل وهي تضحك:"خلاااص هونا..."
بسمه:"انتي فضيعه...اللي يشوفك تمزحين ماكأن اليوم ملكتك..."
امل:"عادي صح حاسه بخوف داخلى بس يمكن لاني اكلم طلال احس اني تعودت عليه..."
بسمه:"الله يهنيكم..."
ووصلوا ومر الوقت بسرعه كانت امل تقريبا خالصه...كان مكياجها ناعم اظهر جمال وجهها...وشعرها مرفوع بطريقه حلوه...بس بسمه كالعاده طالعه احلى...وراحوا البيت...على المغرب وماكان فيه احد وصل الا ساره وريم باقي ماجات وخالد كان في الطريق...اول ماشافتهم رهف...
رهف:"الله ياامل طالعه حلوه..."
امل بعد مارمت عباتها وتستعرض قدام اختها:"من يومي حلوه..."
رهف:"البسي الفستان حتى تطلعين احلى بس تصدقين بسمه طالعه احلى..."
ناظرت امل اختها بحقد:"مافيه احد محطمني في الدنيا كثرك...(وهي تقلدها) بسمه احلى..."
وطلعت امل فوق والباقين في الصاله ميتين ضحك عليها...
.
.
.
كانت بسمه في الصاله الساعه ثمان مع ساره وريم اللي توها وصلت... وانتبهت على دخلت خالتها وعبير وامها...قامت تسلم على خالتها وام محمد...وكانت منقهره من عبير داخله والفرحه تطل من عيونها...
ريم:"عبيروش هالزين كاانك جايه من عند كوفيره..."
عبير:"تدرين جمالي طبيعي...وبعدين ماقصر خالد وقف في استراحه قبل الرياض وتعدلت وزي ماتشوفين..."
حست بسمه انهم يتكلمون بصوت عالي حتى يحرونها...ماحبت تقعد بس تقهر عمرها وتفرحهم ودخلت عند بدريه اللي كانت في المطبخ...كانت تحط لمساتها الاخيره على كل شي...
بسمه:"محتاجه مساعده يابدريه..."
بدريه:"تسملين ياعيوني بس مثل ماانتي شايفه كل شي تمام..."
بسمه :"اكيد اليوم عندك غير..."
بدريه:"اكيد غير...(وهي تتنهد)الله يوفقها ان شاء الله"
استغربت بسمه لما شافت نظرت بدريه وهي تناظر ورى بسمه وحست ان احد دخل التفتت وكان اللي داخل هوخالد...اول ماشافها ابتسم...
خالد:"حرااام عليك يابدريه خربتي علي...(وهو يناظر بسمه بااعجاب)الحلوه ذي مرتي..."
قرب منها ومسكها وقربها منه استحت بسمه بالذات ان بدريه موجوده...
بدريه:"سلم على اختك اول يالحبيب..."
خالد بعد مافك بسمه:"لا...اول اسلم على مرتي وعقب اختي..."
ضحكت بدريه:"ومن متى مرتك اول؟"
خالد:"من يوم تزوجت بسمه...المهم شخباركم.."
بدريه:"بخير الله يسلمك ...اخبار الاهل اللي زرتوهم..."
خالد:"ماعليهم طيبين...شخبارك يابسمه.."
بسمه:"تمام..."
قرب منها خالد ومسك يدها :"تعالي طلعيني اسلم على امل ودي انرفزها شوي..."
وقفت بسمه لما تذكرت ان عبير داخل:"البيت مليان حريم وين تدخل..."
عرف خالد انها تقصد عبير لان مافيه احد غريب الا هي:"خلاااص اشوفها بعدين..."
.
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:29 am

وطلعت امل عند الحريم كانت ماشاء الله عليها جريئه واصلا المعازيم قليل ....
قعدت بسمه بجنب امل وهي تضحك من تعليقاتها...
امل وهي تهمس لبسمه حتى مااحد يسمعهم:"ناظري بالله امه..."
هزت بسمه كتوفها لانها حستها حرمه عاديه:"عاديه مافيها شي غريب..."
امل:"مافيها شي غريب هذي كبر جدتي شفي اشلون لبسها مهي محترمه سنها..."
بسمه:"حرااام عليك لبسها عادي..."
امل:"لا تخليني اللحين اعطيك بباقة هالورد على وجهك....الحرمه عجوز متصابيه تبي تعيش زمانها وزمان غيرها..."
بسمه وهي ميته ضحك:"وانتي وش حارق اعصابك ان شاء الله تكون متصابيه اللين تموت..."
امل:"لا حبيبتي مااحب تكون جدة عيالي كذا..."
بسمه:"قصري حسك لا الحرمه تسمعك ...ويصير علوم وبعدين احمدي ربك هي انتي في الرياض وهم بعيدين..."
امل:"وهذا اللي مهونها علي..."
بسمه وهي تطالعها:"يااختي انتي غريبه اللحين بتروحين عند طلال وبتقعدين معه بالحالك...ولا هامك الموضوع..."
امل:"قلت لك من كثر مااكلمه احس اني بكون معه عادي..."
بسمه وهي تناظر بدريه:"اشوف امك جايه استعدي ياحلوه ووريني الجرائه..."
.
.
.
بعد ماراحت امل قعدت بسمه مع ساره وارتاحت ان عبير وامها راحوا...
وكانوا يسولفون تقريبا مابقى احد غريب حتى ام طلال وبناتها....
وفجأه دخلت عليهم امل ومبين عليها انها معصبه شافت امها وضنت ان مابقى احد..
امل:"والله ماعاد ادخل عنده الا وانتي معي..."
بس انصدمت لما شافت ان جدتها وخالاتها موجودات واللي كانت ردة فعلهم الضحك على موقفها...راحت قعدت بجنب يسمه...
ريم:"ليش دلوعة ماما ماتبين تدخلين الا بامك..."
امل:"توك صغيره ماتدرين عن هالكلام..."
ريم:"صغير في عينك...اعترفي وش صار..."
امل:"تاكدي ان اللي صار شي هين عنداللي بيصيرعند ولد عمك فهد..."
ريم وهي معصبه:"وش علي انا من ولد عمي فهد..."
ساره وحتى تسكت ريم :"شكله حطمك وقالك منتي بحلوه..."
امل:"واثقه انا في عمري بس مانيب قايله الا لبسمه..."
والتفتت على بسمه وهمست لها في اذنها والبقيه وقت ماحسوا انها مهي بقايله...
راحوا يسولفون...
ضحكت بسمه لما سمعت امل:"احسن تستاهلين حتى تقولين عااادي انا متعوده على طلال.."
امل:"تتوقعين عقوبه .."
بسمه:"وش عقوبته انتي مكبره المسأله يمكن لانك ماقد طلعتي عنده الا لما جا شافك واكيد اللحين انتي زوجته وبعدين اللي صار شئ عادي..."
امل:"أي عادي...الا مايستحي"
حست بسمه انه مارح ينفع هالاسلوب:"تصدقين طلال هذا وقح..."
امل وهي معصبه:"وقح في عينك..."
بسمه وهي تكتم ضحكتها:"ياسلام توك تسبينه..."
امل:"ايه اسبه...بس انتي دافعي عنه ياحبيبتي... على قولة المثل ادعي على ولدي ولااحب احد يقول أمين"
بسمه:"لا حبيبتي ادافع عنه في احلامك...انا خالد ماارضى فيه وبس"
ماانتبهوا ان اصواتهم كانت عاليه والكل سكت وهو يستمع وكان خالد داخل وسمع اخر حديثهم...
خالد:"بعدي والله...هذا الحرمه السنعه"
ماردت عليه بسمه وراح قعد بجنب امه كان مقابل بسمه سرحت وهي تناظره يسولف مع امه وخواته ...كان خالد يعنى الشي الكثير الامه وخواته ومبين اشكثريحبونه كانت ابتسامته تسحرها...تحبه اكيد تحبه ...عمره ماصرح بحبه بس يكفيها اللحين انه يحترمها ويقدرها ويراضيها اذا زعلت وو...اشياء كثيره افتقدتها بعد وفاة اهلها رجعت في حياتها مع خالد...

^^^^^

بعد ماوصلوا البيت كان ابو خالد في الصاله لانه مشى بدري ...انتبهت ريم ان ابوها ااشر لخالد يقعد من غير ماينتبهون...طلعت امها وبسمه ولما شافت مابقى الا هي طلعت بس وقفت بمكان مايشوفنها حتى تسمع...كان ابوها يكلم خالد عن وليد...
ابو خالد:"وانا قلت اشوف وش رايك..."
خالد:"رايي اكيد لا.."
ابو خالد:"والاسباب..."
خالد:"اولا لان فهد بيخطب ريم..."
ابو خالد:"ماشفنا شي..."
خالد:"بيخطب يبه انا متاكد...وفيه سبب اهم من هالسبب..."
هنا ماقدرت ريم تتحمل وكرهت خالد وفهد ومااهتمت في السبب الثاني وراحت تركض غرفتها وهي تصيح تحطم حلمها من الزواج من وليد...وكله بسبب فهد..

بعد ماحكى خالد لابوه كل شي انصدم ابو خالد من اللي يسمعه
ابو خالد:"معقوله..."
خالد:"ايه يابوي...وليد سمعته في التراااب واسأل عنه اللي تبي..."
ابو خالد:"يخسى الا هو ازوجه بنتي مادام هذي سواياه..."
سرح خالد في وليد شخص ماكان يحتك فيه بس ماكان يحبه....
خالد:"بس من اللي دلهم علينا..."
ابو خالد:"يقولون اختهم في الجامعه..."
استغرب خالد اشلون ظهر وليد الا له سنين ماشافه ظهر في حياتهم فجأه

^^^^^

في الجامعه قاعدين الثلاث وماعندهم الا امل وملكتها...واللي ماسكتت من قعدت بس تتكلم عن الملكه وعن طلال اللي تراضت معه الاخت...
امل:"بس من جد قهرتيني ليش ماجيتي..."
دلال:"تدرين جا من دوامه المغرب ماقدرت اقوله..."
بسمه:"الخميس ويداوم..."
دلال:"ايه يداوم مو بعض الناس اللهم لا حسد..."
كانت نوف توها واصله ... تحس براحه معهم عشان كذا ماتحب تفوتها القعده معهم...كانت تسمع سوالفهم وضحكهم وهي تفكر اشلون تفاتح بسمه في الموضوع حاسه
انها لازم تريح ضميرها وتنبه بسمه حتى تنبه ريم...ماقدرت في اختها لازم تبدى في ريم اللي حستها لازل فيها خير وعسى مع الايام تقدر في اختها...
نوف:"بسمه ودي اكلمك في موضوع خاص..."
وقبل ماترد بسمه...ردت امل:"سوووري ياحبيبتي مافيه بينا مواضيع خاصه..."
استحت نوف واللي ماهي متعوده على مزح امل...
قامت دلال وسحبت امل معها :"حتى انا وامل بينا مواضيع خاصه..."
قامت امل وهي ماودها بس دلال ماعطتها فرصه..
ناظرت بسمه نوف وهي تشجعها على الكلام:"تفضلي...اسمعك..."
حكت نوف لبسه كل شي عن ريم وان وليد ممكن يستغلها...وعن مشاعل اختها واللي تشجع ريم (الا موضوع الصور لانها ماكانت تدري عنه) ...
نوف وهي تناظر بسمه المنصدمه:"قلت اقولك تحذرينها وتترك اللي هي فيه لاني اسمع مشاعل تقنعها تطلع مع وليد وهي رافضه...يمكن تقدرين تسوين معها اللي عجزت اسويه مع اختي..."
بسمه:"بصراااحه انتي صدمتيني..."
نوف:"ادري وحسيت من واجبي اقولك"
بسمه:"مشكوووره يانوف اثبتي لي ببهالموقف طيب اصلك..."
نوف وهي تبتسم بمراره:"أي طيب اصل اللي تتكلمين عنه مع ابو مايسأل وام لاهيه واخت ضايعه..."
بسمه :"لا تفقدين الامل في هداية اختك ودايم ذكريها ماتدرين يمكن ربك يهديها..."
نوف:"واتمنى... عموما اذا حسيتي مارح ينفع مع ريم الامواجهتها ماتذكرين اللي صار بينا.."
بسمه:"تطمني مستحيل اذكرك..."
وسرحت وهي تفكر في هالمهمه الصعبه اللي اوكلتها لها نوف علا قتها مع ريم شبه منقطعه الامن كلام جارح يتبادلونه...اشلون بتقدر اللحين تكلمها...

^^^^^

كان يتامل الصور بااعجاب صحيح قاله حلوه بس ماتوقعها تكون بهالجمال...
سعود وهي يبتسم بخبث:"اشرايك ..."
وليد:"بنت اللذين مااحلاها..."
سعود وهو ياخذ صوره:"صااادق اشلون بتهون عليك تطلقها لو تزوجتها..."
وليد:"عادي تهون...بس تدري للحين مارد ابوها اتوقع ان خالد اقنعه برفض..."
سعود:"وهذا اللي تبي..."
وليد:"ايه اهم شي ريم تثق فيني...تصدق البارح ماردت علي ...يمكن صار شي.."
رفع عمر راسه واللي كان متمدد على الكنبه وحاط شماغه على وجهها:"يااخي خلو بنات الناس في حالهم..."
سعود:"تعال شف الصور انت ووسع صدرك..."
رجع حط راسه وغمض عيونه:"كفايه انت توسع صدرك..."
سعود:"عمر لك يومين حالك مهو عاجبني..."
عمر وهو يعدل جلسته:"يااخي كرهت كل شي...وافكر جديا اروح مستشفى الامل..."
انفجروا اثنينهم في الضحك:"تبي تفضح نفسك..."
عمر:"يعني مارح انفضح الا اذا تعالجت...لا الفضيحه اني استمر في هالشي..."
سعود:"انت يالدلخ ترى ممكن يفصلونك من العمل لو درى انك في مستشفى الامل..."
عمر:"وهذا اللي مخوفني اني اخسر وضيفتي...بس بسأل واشوف..."
وليد وهو لازل يتأمل الصور:"اسأل ياحبيبي...وصدقني بترجع لما تصدم في الواقع..."
تنهد عمر ومارد عليه...تربى طول حياته تربيه غرست فيه الخير بس اصدقاء السوء
اضعفوا هالخير بس ماقدروا يقضون عليه...كان اكره ماعليه العبث بااعراض الناس
صح هو يغلط بس مايحب يتعرض للبنات اللي في حالهم ويلعب في عقولهم......

^^^^

بعد تفكير عميق قررت الافضل انها تكلم ريم وتحاول تقنعها متأكده ان مهمتها صعبه بس لازم تحاول...كانت الساعه11في الليل بعد مادخلوا ام خالد وابو خالد غرفتهم وخالد برى ومارح يجي في هالوقت...اخذت نفس عميق وراحت لريم...
.
.
كانت ريم في غرفتها وتحس ودها تكسر كل شي قدامها من الزعل...ليش خالد يتحكم في حياتها ومهي ملزومه بفهد حتى ينرفض وليد عشانه...كان ودها تدخل لما سمعت خالد يرفض بس اكيد ماتقدر لانهم بيستغربون ومن وين تعرف وليد ...حست انه ظلم انها ماتختار اللي تحبه كانت شاكه في وليد ويوم طلع صادق معها رفضوه اهلها...قهر..

سمعت باب غرفتها يدق وراحت تفتح الباب..
استغربت لما شافت بسمه:"خير وش تبين..."
بسمه عرفت ان مهمتها صعبه:"بغيت اتكلم معك شوي..."
تركت الباب مفتوح ودخلت وبسمه وراها...
بسمه بعد مادخلت:"اتمنى ياريم تسمعين كلامي وتفكرين فيه زين..."
ريم واللي قعدت على طرف السرير:"افففف خلصينا وش عندك..."
بسمه:"اول شي احب ااكد لك ان مابيني وبينك عداوه واعتبرك اخت لي..."
ريم:"مايشرفني تكونين لي اخت ..."
بسمه حبت تدخل في الموضوع على طول:"ودي كلمك في موضوع يهمك..."
ريم بلا مبالاه:"وشو الموضوع اللي يهمني....."
تنهدت بسمه وجلست على الكرسي...وحكت لريم كل اللي عرفته من نوف بس ماقالت لها عن مصدرها...كانت ريم منصدمه ومستغربه اشلون عرفت بكل شي...
ريم بعصبيه وهي تحاول تخفي ارتباكها:"انتي جايه تتبلين علي ..."
بسمه:"انا مااتبلى عليك...انا جايه انصحك كاخت لك ياريم انتي تلعبين بالنار وتاكدي ان وليد واللي مثله مستحيل يفكر بالزواج.."
ريم بعصبيه:"لا يفكر بالزواج بس ماقصر خالد رفضه حتى من غير ما......."
وسكتت وحطت يدها على فمها وكان يطل من عيونها نظرااات مرعبه...لما شافتها بسمه التفتت وراها حتى تشوف من اللي غير حال ريم كذا...انصدمت من اللي شافته...
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:29 am

الجزء التاسع عشر....


خافت بسمه لما شافت خالد واقف ويناظر ريم والشرر يتطاير من عيونه تأكدت انه سمع كل شي...في لمح البصر كان عند ريم وجرها من شعرها بكل قسوه وكتمت ريم صرختها كان الخوف مسيطر عليها... حاولت بسمه تفكه يده من شعرها بس حست بيد خالد الثانيه تلوي يدها....ودزها على ورى بقسوه...

خالد بعصبيه :"اطلعي وسكري الباب..."
بسمه:"خالد..."
خالد:"بسمه اطلعي...."
شافت في عيون ريم توسل انها ماتطلع...راحت تجاه الباب..
ريم بتوسل:"بسمه الله يخليك لا تطلعين..."
خالد:"ولك وجهه تتكلمين..."
راحت بسمه وسكرت الباب حتى مايصحون اهل خالد... بس ماطلعت...
كانت تشوف خالد وهو يجر اخته من شعرها ويطقها...هالمنظر اثار فيها الامها الماضيه ياما انجرت من شعرها وانطقت من عمها...يمكن خالد يطق اخته من حرته ومن غضبه بس هي كانت تنطق بدون سبب...
خالد:"انتي ياريم...تكلمين شباب...."
ريم وهي تصيح:"والله مااكلم ياخالد.."
خالد وهو يصارخ عليها:"ووليد..."
ماردت ريم...تمنت تموت ولا تنحط في هالموقف خالد يكشف زلتها اللي ماتغتفر...
خالد:"ليش ماتردين..."
حست بسمه انه من واجبها تدخل...حاولت تتكلم بصوت هادي رغم التوتر اللي فيها...
بسمه:"خالد..."
اللتفت عليها:"انتي للحين هنا...اطلعي يابسمه "
بسمه:"خالد اهلك نايمين لايسمعون حسك..."
خالد:"خليهم يسمعون...ويشوفون بنتهم بنت الدلال والعز...ويشوفون سواد وجهها..."
ريموهي تتألم:"أي...خالد حرام عليك..."
خالد:"حرام علي واللي سويته حلال..."
ريم:"اذبحني وفكني..."
خالد:"اذبحك ان ذبحتك ارتحتي وانا ماابي لك الراحه ياريم.."
بسمه:"خالد..."
خالد:"اقسم بالله ان ماطلعتي ان تندمين طول حياتك..."
اتجهت للباب وهي تسمعه يحقق مع ريم..واشلون عرفت وليد وش حدود هالعلاقه..
تندمت في نفسهها لانها كلمت ريم...لو صبرت لوقت ثاني...انتظرت برى وهي تسمع صراخ خالد وتدعي ربها مايصحى ابو خالد على صراااخه...بعدين سمعت شي انكسر خافت...
وفتحت الباب لقت خالد في وجهها وكان طالع رجعت لورى لاتصتدم فيه ...طلع وهومعصب حاولت تلحقه بس عرفت انه مارح يسمعها...
ناظرت ريم كانت على السرير وهي تصيح من قلبها...كان الجوال وتلفون غرفتها منكسره حولها...
قربت منها واول ماحطت يدها على كتفها انتفضت ريم من لمستها وكان منظرها يكسر الخاطر...
ريم وهي تصيح:"ارتحتي اللحين..."
بسمه:"حرام عليك ليش تظلميني..."
ريم:"اطلعي من غرفتي...انتي اصلا قاصده خالد يسمع...والله مااسامحك طول حياتي يابسمه.."
بسمه:"كنت ادور مصلحتك..."
ريم:"اطلعي من غرفتي...اكرهك يابسمه من اول ماشفتك وكرهي لك زاد مليون مره.."
طلعت بسمه وهي مقهوره منها ليش تحقد عليها وهي مالها ذنب...ماتدري ليه كل ماسوت شي ينقلب ضدها...
.
.
.
كان يمشي بسيارته مايدري على وين العاده اذا ضاق صدره يدور فهد...المره هذي مستحيل يدور فهد...كان مو مصدق ريم اخته يطلع منها كذا...شعور صعب على الاخ انه يكتشف اخته تمنى مات ولا سمعها وهي تكلم بسمه عن علاقتها مع وليد...وش اللي حدها على هالدرب اللي اوله مكالمات واخره ضااايع...ماكان ناقصها شي ليش تدور سعادتها عند شباب ضايع ومن دلها على هالطريق...رجع بذاكرته سنوات ورى لما كان شاب عابث يمكن هذ عقاب من رب العالمين...استغفر ربه وهوحاقد على ريم ومايدري اشلون يقدر يسامحها...كان وده يروح لوليد ...بس للاسف لو راح الفضيحه بتكون لاخته ووليد مارح يتضرر...استغرب انه خطب ريم اذا انه يكلمه...يعرف ان وليد خبيث ومستحيل يسوي خير الا وراه شر كثير...
.
.
.
في غرفتها وتفكر في كل اللي صار وخايفه على خالد لانه طلع وهو معصب...
ودها تدق على جواله بس خايفه لا يحط حرته فيها...
لما سمعت حسه داخل للغرفه ركضت لسرير وسوت نفسها نايمه...لانه اكيد بيعصب عليها لما يشوفها صاحيه...حست فيه لما راح الحمام وبدل ملابسه ورمى نفسه على السرير وعطاها ظهره...كان نفسها تحط يدها على كتفه وتتكلم معه وتهون اللي صار بس للاسف حدود العلاقه بينهم ماوصلت لهالمرحله...لازل بينهم حواجز كثيره ومستحيل خالد يقبل منها تتكلم في موضوع بهالحساسيه معها وهوفي قمة غضبه
في الاخير حست بالنوم وهي عارفه ان اللي بجنبها مارح يغمض له جفن...

^^^

مر يومين على اللي صار ومن يومها ماراحت الجامعه كانت تتحاشى تقعد في نفس المكان مع خالد واذا اضطرت ماتحط عينها في عينه....لان نظراته لها كلها شك واحتقار...كان خالد اخوها الوحيد وله مكانه خاصه عندها انقهرت من تدهور علاقتها به...

كلمت مشاعل وقالت لها ان وليد يبي يكلمها...حكت لها كل اللي صار وطلبت منها تبلغه انه ينسى ريم...كرهها لبسمه زاد لانها في نظرها هي السبب....
وبعد تفكر طويل حست ان الحل الوحيد انها توافق على فهد حتى ترتاح من شك خالد لها...ولانه بعد ماكشف خالد كل شي مستحيل يوافق على وليد..نزلت من غرفتها وراحت الصاله حتى تكلم العنود واللي من كلمتها عن فهد ماكلفت نفسها ترد عليها...لما تأكدت انه ما فيه احد في الصاله دقت رقم العنود...
العنود:"الو"
ريم:"السلام عليكم..."
العنود وهي متفاجأه:"هلا والله وعليكم السلام..."
ريم:"اشلونك يالعنود..."
العنود:"بخير الله يسلمك...اشخبارك انتي..."
ريم:"الحمد لله..."
العنود:"عاش من سمع صوتك.."
ريم وهي متردده:"عاشت ايامك...ممم ماادري ودي اقولك شي بس مستحيه"
العنود:"افااا تستحين من بنت عمك.."
ضحكت ريم مجامله:" الموضوع شوي حساس...تذكرين الموضوع اللي كلمتيني فيه..."
العنود:"اكيد اتذكره..."
ريم:"انا موافقه..."
العنود بسعاده:"الله يبشرك بالخير ماتتصورين اشكثر فرحتيني بهالخبر..."
ماحست ريم الا بيد خالد تسحب التلفون من يدها...
خالد:"من تكلمين..."
ريم بقهر:"العنووود"
قرب التلفون من اذنه وسمع العنود تتكلم...ولما تاكد عطاها التلفون..
وراح وتركها انقهرت ريم منه وتاكدت انها لو ماتوافق على فهد رح يحاصرها خالد بشكوكه ...

^^^

كانت معه في السياره مهو اول مره تطلع معه..قاعده تسمعه وهي تضحك...
زادت ثقتها فيه من بعد ماخطب وليد ريم.....تأكدت انه حتى هو بيخطبها لانهم مهم من الشباب العابثين...
وقف عند مبنى شقق كبيراستغربت من وقفته...
مشاعل:"وش فيك وقفت..."
سعود وهو مبتسم:"حبيبتي بطلع بجيب اوراق بعطيها واحد..."
مشاعل:"بس لا تطول..."
سعود:"اشرايك تطلعين..."
مشاعل باصرار:"لا وش يطلعني..."
سعود:"احسن من قعدتك في السياره ...بس الظاهر مافيه ثقه.."
مشاعل :"حبيبي ثقتي فيك مالها حدود..."
سعود وهوبيطلع من السياره:"مهو باين..."
مشاعل بعد ماحست انه اخذ في خاطره:"عشان اثبت لك بنزل معك..."
ابتسم سعود لما قالت كذا...ماكان رح يلح عليها بس مادامت وافقت بدايه طيبه..
نزلت وطلعوا للشقه...دخلت معه... راح هو داخل يجيب الاوراق وهي راحت تتجول في الشقه..كان اثاثها بسيط بس راقي...حست بيد على خصرها والتفتت وابتسمت لما شافت سعود...ماحاولت تبتعد عنه...
مشاعل:"ها ..خلصت"
سعود ونظراته غريبه:"ايه حبيبتي..."
مشاعل واللي بدت تحس بتوتر من قربه منها:"ياللا مشينا..."
سعود وهو يقترب اكثر:"تو الناس...خل نقعد شوي..."

كان الشيطان يدور حولهم ويزين لهم الشي اللي هم مقبلين عليه... وفي لحظه استسلمت له وشل كل مقوماتها او بمعنى اصح ماقومت... وغابت معه في عالم اللذه والنشوه الحرام بكل ارادتها...كان يجرها معه لبحر الرذيله وهي منقاده له برغبتها تحت مظلة الحب الزائف...

^^^

استغرب من اتصال العنود واللي طلبت منه يمر عليها..فكر يمكن ريم ردت عيها بالرفض وهي ماتبي تقوله الاوهو عندها...توقع كذا لان من متى كلمت ريم وماردت عليها حقد عليها في نفسه اذا ماتبيه ليش تعلقه كل هالمده...لما دخل بسيارته بيت محمد واللي كان بيته وبيت اهله متقاربه ..لما نزل من السياره كانت عبير طالعه من بيت اهلها اول ماشافته ناظرته بنظرات تحدي كانت رد على نظرات الاحتقار اللي وجهها لها...
دخل عند العنود وهو معصب منها صح ماتصير له بس هو ينقهر من عبير وامثالها...
اول ماشافته العنود ضحكت لانها شافت من الدريشه كل شي...اتجه لها فهد وسلم عليها وهو معصب...
فهد:"محمد موجود.."
العنود وهي تقعد بصعوبه:"لاء..طلع هو العيال..."
فهد:"تصدقين ارحمه..."
العنود وهي تضحك:"وليش ترحمه"
فهد:"عند اخت مثل عبير ولا يقدر يأدبها خوف من اهله..."
العنود:"اشفيك انت ماعندك الا هالعبير كل مادخلت بيتي تتكلم عنها..."
فهد:"هالخايسه كل ماجيتك اشوفها وهي طالعه..."
العنود:"بتطول وانت تتكلم عنها..."
فهد بعد ماتذكر:"ذكرتيني ليش متصله..."
العنود وهي تتنهد بعد ماسندت ظهرها صايره في شهرها الاخيروالحمل كل ماله متعبها :"مشتاقه لك..."
فهد وهو متردد وخايف من الجواب:"ردت عليك ريم..."
العنود وهي تضحك:"تصدق اخير ريم تكرمت بالرد.."
فهد بضيق:"وش قالت..."
العنود:"تقول احس فهد مثل اخوي ولا افكر فيه كزوج..."
فهد بعصبيه:"اخوها في عينها..."
ماقدرت تتحكم في ضحكتها:"تراك تسب حبيبة القلب.."
فهد:"حبيبه في الطل...اللي مثلها ماينحب..."
العنود:"حتى لو اقول انها وافقت..."
ماصدق فهد اللي يسمعه وقرب من اخته:"عنود يهون عليك اخوك تلعبين عليه...قولي الصدق "
العنود:"الصدق انها وافقت..."
فهد بكل فرح:"حبي لها بنت عمي شيخة البنات الريم.."
العنود وهي تغمز له:"ماكنك كنت تسبها قبل شوي..."
فهد:"ماعاش ولا كان اللي يسب ريم..."
وسرح في ريم اخير سمع الموافقه وبتصير ريم زوجته...واللي من صغره ماتمنى غيرها...
فهد:"بس تتوقعين ليش ترددت كذا..."
العنود:"تعرف بعد شغل البنات اكيد تتغلى شوي..."
فهد وهو يبتسم:"اذا ماتغلت ريم من اللي يتغلى..."

^^^
صحت من نومها وهي متضايقه وحاسه بصداع ...ماقدرت تروح اليوم الجامعه
حست نفسها تعبانه...ماتدري ليش تحس بكسل ونوم وتعب...حتى الاكل ماكان لها نفس فيه...بدلت ملابسها قالت خلني انزل اوسع صدري اشوي...تفاجأت لما شافت خالد في الصاله...من عقب سالفة ريم وهو نفسيته زفت وقليل كلام معها ومع غيرها...
اول ماشافها ابتسم:"صح النوم.."
ماردت عليه وقعدت...
خالد:"اشفيك تعبانه.."
بسمه وهي تتنهد:"لا بس احس بكسل..."
خالد وهو يضحك:"ماتنلامين من كثر النوم..."
استغربت بسمه انه يضحك...
بسمه:"خالد اسألك سؤال وما تعصب..."
خالد:"اكيد بتقولين اليوم انت غير..."
بسمه:"ايه..."
خالد وهو يتنهد:"سمعت خبر فرحني وبنفس الوقت زعلني..."
ماردت بسمه لانه كان يتكلم وهو مايناظرها كان سرحان انتظرت حتى يكمل...
خالد:"فهد بيخطب ريم هالاسبوع..."
بسمه:"طيب هذا خبر يفرح..."
خالد:"اللي يزعل احس ان من واجبي اقول لفهد..."
بسمه بحزم:"احذر ياخالد"
خالد:"وهو يناظرها:"ليش احذر..."
بسمه هي تحاول تنتقي كلاماتها:"اختك ياخالد صح غلطت بس مهما كان كبر غلطتها في نظرك...غلطتها بسيطه...."
خالد وهو يقاطعها:"اللي سوته بسيط..."
بسمه:"ادري انها مهي بسيطه بس ليش تحرمها من البدايه الصح...ليش تخلي غلطه تدمر مستقبلها...هي كلمت ماطلعت ولا ضيعت شرفها..."
خالد:"اما عليك كلام شكلي بعطيك يهالريموت على راسك( وهويقلدها) ضيعت شرفها..."
بسمه:"يااخي وينك من(من ستر على مسلم ستر الله عليه يوم القيامه)"
خالدوهو يهز راسه:"صدقتي..."
بسمه:"انا بنزل تحت تجي معي..."
قام خالد معها:"ياللا..."
نزلوا كانت ام خالد وريم تحت...اول ماشافتهم اختفت ابتسامتها...
راح خالد قعد قريب من امه وقعدت بسمه مقابلتهم...
ام خالد بحنيه:"وش فيك يابسمه ..."
بسمه وهي تبتسم ام خالد تغلبها احيانا الطيبه اللي داخلها ولو ماهي ام محمد كانت قمه في الطيبه:"مافيني الا العافيه ياخالتي..."
ام خالد:"لا ابد حالك مهو عاجبني حتى الاكل ماتاكلين زي الناس..."
بسمه:"مالي نفس ياخالتي ولا تدرين عني اذا نت مشتهيه مااقصر..."
ام خالد وهي تبتسم:"لا يكون حامل..."
التقت نظرات بسمه وخالد حست انها شافت في عيونه نظره سعاده ورسم على وججه شبه ابتسامه...
بسمه:"مااعتقد بس تدرين الجامعه وتعبها..."
ام خالد :"ان شاء الله يتحقق اللي في بالي بس انتبهي على عمرك..."
ريم واللي منقهره من اللي تسمعه هذا اللي ناقص تكون بسمه حامل حتى تثبت وجودها في هالبيت:"يمه بروح غرفتي وترى عبير بتجي بعد شوي اذا جات ناديني"

^^^

قاعد مع اهله ويحاول يقنعهم بشي مارح يسويه بس لما شاف جدته وامه عارضوه ماصدق وحب يسلي عمره على حساب اعصابهم...
ام فيصل:"لك بيت مستقل وشوله تبي تطلع..."
فهد:"ايه عشان كل شوي وانتي وجدتي داخلين علينا..."
ام عبد الرحمن:"ياجعلك اللي مانيب قايله...هذا وجههي ان دخلت بيتك انت وريم..."
فهد وهو يضحك:"لا لازم تدخلونه بس بيتي اللي بيكون برى..."
ام خالد:"مانت بطالع يافهد بيت بانيه لك ابوك وش حلاته وشوله تدور غيره"
فهد وهو مسوي نفسه معصب:"ابي استقل بحياتي..."
ام عبد الرحمن:"لو فيني قوه ياولد عبدالرحمن لا اقوم امصع رقبتك اللحين.."
ضحك فهد وفيصل بصوت عالي على جدتهم...
فهد:"فداك رقبتي...كم ام عبد الرحمن هي وحده..."
ام عبد الرحمن:"الشرهه مهي عليكم الشرهه على ابوكم اللي ماعرف يربيكم"
ابوفيصل ماشارك ولا عارض فهد لانه عارف طبع ولده لما يحب ينرفز احد...
ابو فيصل:"ماعليك يمه الشور مهو في راسه..."
فهد وهو يهمس لاخوه:"يااخي مشكله الابهات لما يحبون يتفلسفون..."
ضحك فيصل لما سمع اخوه...
ابو فيصل:"وش يضحك انت وياه..."
فهد:"ولا شي طال عمرك..."
ابو فيصل:"فهد خلك رجال واترك كثر المزح والضحك اللي ماله داعي..."
فهد:"تامر يبه بس تراني رجال طال عمرك..."
ابو فيصل:"ادري انك رجال بس اركد شوي..."
ام عبد الرحمن وهي تضحك:"ايه عطه وانا امك...ولا تدري بياخذ ريم والله لتطلع روحه بدلعها..."
فهد:"اذا ماتدلعت ريم من يتدلع..."
ام عبد الرحمن:"اخاف عقب تجي تصيح من دلعها..."
فهد:"افاااا رجال واصيح مايصير...لا تخافين انا فهد اصيح مااصيح..."
فيصل وهو يضحك:"بالذات اذا استخدمت طرقك الاستفزازيه واللي استخدمتها تو على امي وجدتي..."

^^^

كانت في غرفتها منهاره على الغلطه اللي سوتها ...توقعت انها تكون اقوى من كذا وماتتنازل عن شرفها بسهوله بس للاسف خسرت كل شي وبدون مقاومه وبرضاها التام...صار سعود يتهرب من مكالماتها....مسحت دموعها وقامت من السرير لما سمعت صوت جوالها كانت النغمة اللي حاطتها لسعود...فرحت انه عبرها...
مشاعل وهي تحاول تبين طبيعيه:"هلا عمري..."
سعود:"هلا بالغلا كله...اشفيه صوتك حبيبتي..."
مشاعل:"عادي بس كنت نايمه..."
سعود:"لا يكون ازعجتك..."
مشاعل:"لا اصلا صاحيه من قبل اتصالك..."
سعود:"حبيبتي...ودي اشوفك اليوم..."
مشاعل واللي حاولت تتماسك لما سمعت طلبه:"ابوي اليوم بيجي ومااقدر اطلع.."
سعود يحاول يكون حنون:"خساره مالي نصيب اشوفك..."
مشاعل:"مره ثانيه حبيبي...بس بغيت اسألك سعود..."
عرف سعود وش بيكون سؤالها وحب يتهرب...ماحب يقولها انه مستحيل يخطبها
حتى يمل منها وعقب يكشف لها الحقيقه المره...
سعود:"سوري حبيبتي اسمع الجرس...بروح اشوف من..."
بعد ماسكر رمت التلفون...وهي معصبه من متى وهو يتهرب واول ماكلمها طلب يشوفها ولما حس بسؤالها تهرب...حست بكره واحتقار لنفسها لان كل اللي يصير هي السبب الاول والاخير...وبس ماحبت تفقد الامل يمكن سعود يصلح غلطته مثل ماوعدها...
.
.
.
كان سعود يفكر في احسن طريقه حتى يتخلص من مشاعل وقطع عليه حبل افكاره لما سمع وليد يكلمه...
سعود:" وش تقول..."
وليد بعصبيه:"(وهو يقلده)وش تقول....اقول ليه ماسألتها عن ريم..."
سعود:"ماتعطيني فرصه...خل الموضوع اللي بينا يهدى وهقب يصير خير..."
وليد وهو يضرب الطاوله بقبضة يده:"اخ يالقهر...هذا وقت يكتشف خالد كل شي..."
سعود وهو يضحك:"مابقى الاشوي وتطيح بيدك..."
وليد:"مارح افقد الامل....بس حسن علاقتك مع مشاعل..."
سعود بضيق:"لا تعتمد على مشاعل...اذا استمرت كذا ماعندها الا طاري الزواج يتركها مثل ماتركت غيرها..."
وليد وهم يفكر:"انت حاول ماتخرب علاقتك معها..."
سعود:"بحاول بس مااقدر اوعدك..."

^^^

كانت في السياره تتنظر خالد واللي نزل يشوف نتيجة تحليل الحمل...واللي سوته قبل ساعه واقترح خالد يفرون شوي بسياره بدل قعدتهم ينتظرون...وفعلا طلعوا ...واللحين تنتظر خالد وهي مهي قادره تتحكم في اعصابها...تتمنى الحمل...اكيد تتمناه عايشه حياه مستقره نسبيا مع خالد رح تستقر اكثر لو كانت حامل...
انتبهت على خالد لما ركب السياره...ماتكلم وهي من داخلها تبي تعرف النتيجه بس ماحبت تبين له وحرك السياره وهو ساكت انقهرت منه مهما كانت النتيجه يقول...لامت نفسها لانها لو نزلت معه ماكان لعب بااعصابها...ماقدرت تتحمل اكثر...
بسمه:"ماقلت وش النتيجه..."
خالد:"أي نتيجه..."
بسمه:"خالد عن الاستهبال وقول..."
خالد حتى يقهرها:"فيه حرمه تقول لزوجها عن الاستهبال..."
بسمه بضيق:"يووووه الللحين بتدخلنا في الاخلاق الحميده ولا انت قايل النتيجه..."
خالد:"انتي عارفه ان الاخلاق الحميده اهم شي لازم لزواج ناجح..."
بسمه وهي تتنهد:"خالد هونت لا تقول النتيجه بس اسكت..."
خالد وهو يضحك:"طيب لا تعصبين بقول..."
التفت عليها:"يقولون مافيه حمل...حاولوا مره اخرى..."
بسمه تحلول تخفي خيبتها:"انا كنت حاسه بس انت وامك اللي اصريتوا..."
خالد يحاول يتكلم بجديه:"بسمه ترى بنتظر كم شهر اما حملتي لازم تتعالجين..."
بسمه بعصبيه:"وليه ماتتعالج انت..."
خالد:"غالبا الحريم يكون السبب منهم...."
بسمه:"هذاك من اول اللحين العلم تطور ويبين السبب في من..."
خالد:"عموما لازم اللي فيه السبب يتعالج واذا مانفع العلاج ...اسمحي لي لاني بتزوج ابي عيال.."
صعقت من اللي تسمعه هي خلقه نفسيتها زفت من كم يوم...والنتيجه حتى لو انكرت ضيقت صدرها...واللحين خالد بكلامه كمل على الناقص...
بسمه:"تزوج ياخالد ولو تبي من اللحين وفكني..."
سكت خالد لما حس انه زودها ...ماتوقع ان خبر حمل بسمه بيفرحه هالكثر...بس حب يلعب بااعصابها شوي...لما وصلوا البيت كان مبين ان بسمه معصبه على الاخر...
نزل بسرعه حتى يفتح لها الباب...نزلت وحتى ماناظرته...
خالد:"طيب قولي مشكور يازوجي الحبيب انك كلفت على نفسك وفتحت لي..."
بسمه ببرود:"ماتستاهل الشكر..."
خالد:"افا...بس تدرين مابزعل منك...يقولون الحرمه الحامل تكون نفسيتها صعبه.."
وقفت بسمه في مكانها لما سمعت خالد والتفتت على خالد واللي ركب السياره...
خالد:"انتبهي على عمرك...تراكم صرتوا اثنين..."
ماعطها مجال ترد وطلع بالسياره من البيت كانت مذهوله من الخبر وماتنكر السعاده اللي حستها...انها تحمل طفل لخالد هالشي ممكن يقوي زواجهم اكثر...

^^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:29 am

الجزء العشرون......

كانت تناظرها وهي مبتسمه...سحبت كرسي وجلست وهي مهي مصدقه ان امل اليوم تشتغل في المطبخ والسعاده تطل من عيونها العاده اذا دخلت المطبخ تكون مكشره ومتضايقه...انتبهت على امل هي تلتفت عليها
امل وهي تتنهد:"يمه ...اشفيك قعدتي..."
بدريه وهي تحاول تمسك ضحكتها:"ليش امولتي محتاجه مساعده"
امل:"ها...لا بس اشرفي علي.."
بدريه وهي تضحك:"حاولت اساعدك بس انتي مارضيتي..."
امل:"طلال محلفني مااحد يساعدني...يبي يذوق طباخي.."
بدريه حتى تقهرها:"شكل ولد عمك داخل على طمع..."
امل بضيق:"أي طمع يمه بس من حقه يشوف مرته اذاهي سنعه.."
بدريه:"اموله حبيبتي وشرايك تنصبين نفسك محاميه لطلال..."
امل وهي تنفتح الفرن تشوف الصينيه:"والله اذا بتلعبين دور الحماه من اللحين اكيد بوكل نفسي محاميه له"
بدريه:"صدق بنات هاليومين لا حيا ولا حشيمه...ابسألك اللحين طلال هو اللي عزم نفسه على الغدا"
امل بتردد:"انا عزمته .....حراااام يمه يوميا ياكل من المطعم"
قامت بدريه تشوف امل وطباخها:"خليني اشوف بس وش طبختي اخاف الرجال يتسممم"
امل بالفخر:"اعجبك يمه...انا تربيتك"
بدريه:"اشلون بسمه تداوم في الجامعه..."
امل وهي تظحك:"تدوام يوم وتغيب يوم...تغيرت مع الحمل180درجه..."
بدريه:"الله يساعدها.."
امل:"تصدقين ياشبه نايمه... يامعصبه...صايره فضعيه"
بدريه:"ايه بعضهم تتغير نفسيته مع الحمل...."
دخلت رهف المطبخ وراحت تناظر وش طبخوا:"الله شكل الغدا اليوم يستاهل ان الواحد يجوع نفسه"
بدريه بسخريه:"اكيد طلال عندنا اليوم ولازم مانقصر معه..."
قربت رهف من امل وعلى وجهها ابتسامه:"وانا اقول الست امل داخله من بدري المطبخ ليه....بس ترى لو تطلعين بشكلك وريحتك ذي...اضمن لك انه مارح يجي بيتنا
مره ثانيه..."
رمت امل اللي في يدها وراحت تركض:"ذكرتيني اللحين بيجي وانا بهالشكل"
بدريه:"وين رايحه....تعالي كملي شغلك..."
اللتفتت امل على امها وبتوسل:"ماما الله يخليك كملي..."
بدريه بسخريه:"بس هو محلفك..."
امل:"ماعليك منه...."
وراحت تركض...ابوها مسافر ولو جا طلال وهي ما جهزت يمكن يزعل لو تتاخر عليه لازم تستعد...دخلت غرفتها وجهزت اللبس اللي بتلبسه ودخلت الحمام تتسبح...
بعدربع ساعه وقفت قدام المرايه تستشور شعرها...ماخلصت الا ورهف داخله عليها تبلغها بوصول طلال...


^^^

تناظر بنتها وهي راميه نفسها على السرير وتصيح...تحب هالبنت ومن حبها لها مستحيل ترفض لها أي طلب...قربت منها وقعدت على السرير وسحبتها حتى صارت بحظنها...
ام محمد:"عبووووره حبيبتي خلاص لا تصيحين"
عبير وهي تشهق من الصياح:"ماشفتي ولدك وش سوى..."
ام محمد بحنان:"من حبه لك يخاف عليك..."
عبير بعصبيه:"يخاف علي يقوم يمد يده"
ام محمد:"انتي الله يهديك اللي تنرفزتيه..."
قامت من حظن امها بعصبيه وصارت تمشي في الغرفه بعصبيه:"اكيد بتدافعين عنه...
لانك تحبينه اكثر"
ام محمد:"ما فيه ام ياعبير تفضل احد من عيالها على الثاني"
عبير بعصبيه:"انتي تفضلينه علي بس ماعليه خلي ابوي يجي..."
ام محمد:"لا عبير الا ابوك لا تدخلينه..."
عبير:"اصلا هو الوحيد اللي بياخذ لي حقي..."
قربت ام محمد من بنتها:"عشاني خاطري لا تدخلين ابوك وانا اكلم محمد...ابوك ممكن يطرده من البيت..."
عبير :"وهذا اللي ابيه..."
ام محمد بحنان:"عبوووره حبيبتي قلت لك عشان خاطري..."
عبير:"بس عشانك بس خلي ولدك ما يتدخل في حياتي.."
ام محمد وهي تتنهد:"خلاص خلي محمد علي..."
طلعت ام محمد من عند بنتها بعد ماتاكدت ان عبير مارح تقول لابوها...المشاكل في بيتهم تزيد يوم عن يوم وكله من طلعات عبير... ومحمد لما يشوفها مايتحمل...
فخاطرها لو ماصار اللي صار كان اللحين عبير متزوجه خالد واكيد كان تغيرت معه
زاد حقدها على بسمه خصوصا من درت بحملها...
تتمنى زواجها من خالد يفشل...لانه هو الوحيد اللي بيوقف هالمشاكل اللي في بيتها... عبير رااافضه العرسان اللي يتقدمون لها...التمع في ذهنها افكار كثيره لو تتحقق اكيد هالزواج بيفشل..بس لازم تكون حذره...

^^^


في غرفته قدام المرايه بعد ماخلص لبسه اليوم عنده غير بيروح يشوف بنت عمه...
مايدري متى اخر مره شافها...طبعا غير المره الاخيره اللي شافها بالصدفه في بيتهم
بس اكيد اليوم بيكون غير...بعد ماخلص نزل وانصدم من اللي شافه...
كانت امه وجدته لابسات عبياتهم ويحترونه في الصاله...
سوى نفسه مهو شايفهم وحاول يمر بسرعه..
ام عبد الرحمن:"فهد وين رايح؟؟
وقف لما سمع صوت جدته واللتفت عليه:"رايح بيت عمي"
ام فيصل:"طيب انتظرنا بنروح معك"
فهد وهو يحاول يتمالك اعصابه:"وش يوديكم بيت عمي"
ام عبد الرحمن:"وشوله بعد بنروح معك"
فهد:"وليش تروحون معي"
ام عبد الرحمن وهي قايمه:"قومي يامزنه مشينا ولدك اليوم مهو بصاحي"
فهد:"لا من جد...انا رايح اشوف ريم انتوا وش يوديكم"
ام عبد الرحمن:"ريم تستحي لازم احد يدخل معها..."
فهد:"استريحوا انتوا خالد بيكون موجود"
ام عبد الرحمن بعصبيه:"فهيد والله ان مامشيت لاراويك شغل الله"
فهد وهو يقرب من جدته ويحب راسها:"تكفين ياام عبد الرحمن...لا تدخلين"
ام عبد الرحمن:"وليش ماادخل"
فهد:"ريم اكيد بستحي لما تدخلين"
ضحكت بصوت عالي:" لا ماعليك مابتستحي مني ... من متى يافهد انتظر هاليوم كم فهد عندنا..."
فهد وهو يتنهد عرف ان الحكي مع جدته ضايع:"ياللا مشينا الله يكون بعوني "

^^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:31 am

وفي بيت ابو خالد كانت ام خالد في غرفة ريم تحاول تقنعها تطلع لفهد...
وهي رافضه...
ريم بعصبيه:"هو يعرفني وانا اعرفه ماله داعي اطلع..."
ام خالد:"ياريم من حقه يطلب يشوفك"
ريم:"ماني بطالعه"
ام خالد وهي تمزح:"لازم تطلعين يمكن ماتعجبينه ...اللحين يشوفك احسن"
ريم:"عاد من زينه هو"
ام خالد:"ريم امزح معك...والا فيه احد يشوف ريم وما يتخبل عليها"
قعدت ريم على السرير:"يمه الله يخليك مالي خاطر اطلع"
وقبل ماترد امها انفتح الباب بقوه لما شافت خالد نزلت راسها من عقب اللي صار وعلاقتهم مقطوعه ماكان لها وجه حتى تحط عينها بعينه تحس بالخجل من اللي صار...
ولو انها حاقده في نفسها عليه ليش يرفض وليد...صح هي غلطت في علاقتها معه بس لو وافق كان توج حبها لوليد وصار كل شي صح...
خالد ببرود:"فهد واهله وصلوا ...ربع ساعه واشوفك تحت"
ام خالد:"ماهي راضيه تطلع"
خالد وهو بناظر ريم ويحاول تكون نبرة صوته عاديه قدام امه:"مو على كيفها..."
طلع من غير مايسمع رد...
اللتفت ام خالد على بنتها:"ريم الله يهديك..."
ريم وهي تقاطع امها:"خلاص يمه انزلي تحت شوي وبلحقك..."
قربت امها منها وحظنتها مهي مصدقه ان اصغر بناتها بتتزوج وتروح عنهم...
اما ريم في حضن امها ماقدرت تتحكم في دموعها ...حست وهي في حضنها بالحنان والامان ...كانت الايام الماضيه قاسيه عليها ومااحد داري عن معاناتها...معاناة أي بنت تحس بتأنيب الضمير وخجلانه من نفسها ومن اخوها...بس للاسف بعد ماخسرت احترامه لها للابد...
.
.
.
.
نزل خالد تحت عند فهد كان طول هالايام متضايق من كل اللي صار لريم ...كان عايش صراع داخلي لو فهد خطب غير ريم وعرف خالد انها تكلم كان على طول قال لولد عمه بس هي اخته ومستحيل يفضحها ...كانت مصلحة فهد تهمه...وريم تهمه...
كان بين نارين ومن كثر مايفكر في هالموضوع ماقدر حتى يفرح بخبر حمل زوجته...
فهد وهو يصارخ:"خااالد"
خالد:"بسم الله ياخو وشوله تصارخ"
فهد:"ساعه اكلمك...وانت ماترد"
خالد:"خير وش عندك"
فهد بتردد:"ماكن ريم تأخرت"
خالد:" ياخو اثقل اشوي لا تصير خفيف "
فهد وهو يقلده:" ياخو اثقل اشوي لا تصير خفيف....خليت الثقل لك تتذكر يوم بغيت تستخف علينا"
خالد:"عاد في هذي كذاب اصلا انا ماشفتها الا يوم الملكه..."
فهد:"اقصد يوم رحت تشوف بنت خالتك..."
تذكر خالد حاله يوم راح لعبير كان متلهف لشوفتها اكثر من تلهف فهد اللحين...
حس فهد بغبائه لانه ذكره بعبير:"اقول خالد لما تدخل ريم...تكفى العجيزلاتدري"
خالد وهو يضحك:" واذا دخلت وش بيصير يعني..."
فهد بضيق:"اقول قم استعجل اختك...ترك رفعت ضغطي..."
مارد خالد وقام وهو ناوي يدخل جدته بعد ماتدخل ريم...
طلع ونادى امه كانت ريم معها ...مشت معه من غير ماتكلم..ودخلت وراه كانت مستحيه ومنزله راسها...سلمت بصوت وقعدت في الطرف من غير ماتناظر فهد...
فهد وهو منقهر من قعدة خالد:"شلونك ياريم..."
ريم:"بخير الله يسلمك..."
ناظر فهد خالد وهو حاقد عليه من قلب:"خالد الله يحيك عطشان ياخوك جب لي مويه"
خالد وهو مبتسم:"غالي والطلب رخيص"
وقبل مايفرح فهد انصدم وهو شايفه رافع التلفون ويطلب له...حس مافيه امل يطلع عنهم التفت على ريم...هو عارف ان ريم حلوه بس حاسها احلى بكثير من اول..
وتوه بيكلمها الا وشاف جدته داخله والضحكه شاقه الوجه...راحت قعدت بجنب ريم..
سمع خالد وهو يضحك عرف انه مدبر مع جدته كل شي...
وبعد ماسولفت شوي وكان اكثر من يتكلم خالد وجدته...
ام عبد الرحمن :"فهد وراك ساكت ماتسولف..."
فهد فخاطره وانتي خالد تخلون احد يسولف:"بصراااحه من شفتك فرحت وضاع كل الكلام "
ضحكت ام عبد الرحمن:"ايه صادق ياولد عبد الرحمن..."
خالدوهو يكلم جدته:"ماتحسينه اليوم عاقل بزياده..."
ام عبد الرحمن:"ما عليك شوي ويرد فهد المهبول.."
برغم اللي كانت حاسته ريم الا انها ابتسمت على كلام جدتها ولاحظ فهد ابتسامتهاوانقهر هاللي ماصدقت ينسب وتبتسم...
فهد:"الله يسامحك يمامتي انا مهبول..."
ام عبد الرحمن وهي تضحك:"ايه امزح معك وانا امك..."
فهد فخاطره مهو وقت مزح همس لخالد:"خالد واللي يرحم والديك اطلعوا بس خمس دقايق..."
خالد:"مااقدر ياخوي...بعدين ترى حتى حرام الخلوه ..."
فهد وهو منقهر:"باكلها انا ...يااخي خل الباب مفتوح ولا تروح بعيد بس خلني اقول كلمتين على بعض ...ماني قادر منك انت وهو العجوز الله يهديها..."
ام عبد الرحمن:"وش عندكم تتهامسون..."
قام خالد :"ابد سلامتك بس بغيتك بكلمة راس..."
ام عبد الرحمن:"ايه ماعليه خله عقب..."
قرب خالد منها ومسك يدها:"ياللا مشينا ياجده ودي اسولف معك شوي.."
وناظر ريم بنظره فهمت وش قصده وقامت بسرعه وطلعت قبلهم...ابتسم خالد وهو معطي فهد ظهره وبعد ماوصل للباب ناظر فهد وضحك لما شاف تعابير وجهه...


^^^

في غرفتها وهي دافنها راسها في المخده...وتصيح من قلبها...حست ان كل شي انقلب ضدها...اللحين سعود صار يتهرب من طاري الزواج واذا سألته يلف ويدور ولا تاخذ منه كلمه...ما حست بنوف لما دخلت عليها...كانت نوف مستغربه من حال اختها...
اللي حابسه عمرها في غرفتها... مسحت بحنان على شعرها...
رفعت مشاعل راسها وشافت نوف تناظرها بحنان..
راحت نوف وجلست على الكرسي مقابل اختها:"مشاعل اشفيك حالك مهو عاجبني..."
مسحت مشاعل دموعها وعدلت جلستها:"ما فيني شي..."
نوف:"انا اختك ويمكن مااحد يحس فيك كثري..."
ابتسمت مشاعل بسخريه وهي تتذكر امها وابوها اللاهين بحياتهم:"صاقه مااحد يسأل عني غيرك..."
نوف :"اكيد بسأل عن اختي اللي هي كل شي بحياتي"
مشاعل بااستغراب:"يعني تحبيني رغم قسوتي معك..."
نوف وهي تضحك:"اكيد احبك صح فيه تصرفات لك مااحبها بس ما يقلل هالشي من حبي لك.."
سرحت مشاعل في امها وابوها...لو كانوا اكثر حرص عليها يمكن ماضاعت...
بس ناظرت نوف باعجاب وفخاطرها هذي نوف عاشت نفس حياتي بس عرفت تحافظ على نفسها وتختار الطريق الصح...يعني انا المسؤوله عن كل اللي صار...
نوف:"مشااااعل...اكلمك..."
مشاعل بشرود:"ها...ماانتبهت"
قامت نوف وقعدت بجنب مشاعل وحطت يدها على كتفها:"مشاعل....ترى النفس اذا ضاقت تحب تفضفض شوي"
مشاعل بسخريه:"ليش تدورين ضيقة الصدر.."
نوف:"ودي اخفف عنك شوي..."
مشاعل وهي خانقتها العبره:"مااحد يقدر يخفف عني...خليني بحالي الله يخليك"
حست نوف ان الموضوع كبير:"جربيني ومارح تندمين....لان مهما صار...مستحيل يطلع من هالغرفه"
حست مشاعل ان نفسها صحيح ضاقت ومارح تلقى احسن من نوف تحكي لها كل اللي صار....

^^^

في الليل على الساعه ثمان كانت ام محمد وعبير في بيت ابو خالد...
نزلت بسمه واللي مبين عليها الشحوب والتعب وبعد السلام راحت قعدت بجنب ام عبد الرحمن واللي مارحت مع ام فيصل...كانت عبير مقابلتهم وتحاول تخفي نظرات الغيره والحسد وتبدلها بنظرات الغرور والتكبر...
ام محمد:"مبرك يابسمه سمعنا اخبار حلوه..."
بسمه:"الله يبارك بعمرك..."
ام محمد:"بس اشفيك صايره ذبلانه كذا بعض الحريم يزينون لما يحملون..."
ام خالد:"الله يهديها ماتاكل شي ولا تهتم بعمرها..."
ام محمد:"لازم تغصبين عمرك اللحين انتي مسؤله عن غيرك...اكيد اللحين مارح تقدرين تكملين دراستك..."
بسمه:"بحاول اكمل والله يكون بالعون..."
ام عبدالرحمن:"تقدر تكمل وش يمنع..."
ام محمد:"بتصير عن قريب مسؤوله عن طفل..."
ام خالد:"وانا وين رحت انا في ذيك الساعه لما اهتم في ولد خالد..."
كلامها قهر عبير وامها وفرح بسمه...خالتها من درت بحملها تغيرت معها وصارت تهتم فيها صح مو لسواد عيونها بس بدايه طيبه وتطمح للاحسن...
انتبهت من سرحانها على دخول ريم بعد ماعطتها نظره كلها احتقار...كانت محملتها مسؤلية كل اللي صار...والفضول ذابحها نفسها تعرف من وصل لبسمه خبر علاقتها بوليد...بس كبريائها وتأكدها ان بسمه مارح تقولها هو اللي كان يمنعها من السؤال...
ام محمد:"هلا بالعروس..."
ريم:"بدري ياخالتي من اللحين عروس..."
ام عبد الرحمن وهي تبتسم:"منتي مطوله فهد مستعجل حيل..."
تضايقت ريم من جا طاري فهد:"وشوله الاستعجال...لاحقين على(وبهمس)الهم.."
ضحكت عبير لانها الوحيده اللي سمعت كلامها الاخير:"ياويل قلبي من عقبك بصير العانس الوحيده في العايله"
ام خالد بجديه:"بسم الله عليك من هالطاري انتي الف من يتمناك بس اشري..."
ام محمد:"الله يهديها بس ترد في هالخطاب وناس ماينردون..."
عبير:"مافيه احد منهم عاجبني.."
ام عبد الرحمن:"ترى ياعبير البنيه كل ماكبرت قلوا خطابها..."
عبير بغرور:"الا انا ....مستحيل اتزوج الا اللي في بالي.."
ام عبد الرحمن:"يمكن اللي في بالك مهو على خبرك..."
عبير:"مشكوووره بس لا تخافين علي(وهي تناظر بسمه)خافي على غيري"
ابتسمت بسمه بسخريه عبير وام عبد الرحمن يتكلمون بالالغاز وكل الموجدين عارفين انهم يقصدون خالد...
رن تلفون عبير كانت وحده من صديقاتها وحست انها فرصتها تقهر بسمه واام عبد الرحمن ردت بدلع وهي قايمه عنهم:"هلا وغلا...توقعت اسمع هالصوت بس مهو اللحين..."
ومثل ماتوقعت راح فكر بسمه لخالد...اكيد هو المتصل...
اصلا هو هاليومين مهملها ويكلمها بكل برود والسبب تفكيره في ريم وفهد ولانه مايقول فسرت حالته انه من درى بحملها... مافرح بالعكس ...دليل انه لازل يحب عبير...كانت تذبحها هالافكار... ان خالد يفكر في عبير هالشي يحطم نفسيتها اللي ومن حملت صايره حساسه من كل شي...


^^^

كانت في الصاله وهي مصدومه من كل اللي سمعته من اختها ....لاول مره تتجروتمد يدها على اختها وما تركت كلمة سب ماقالتها لها....اكتفت مشاعل بدموع الندم اللي غرقتها وماردت عليها...بعد ماهدت حست ان من واجبها انها توقف مع اختها لان اللي صار اما يوقفها عند حده اويخليها تكمل طريق الضياع والفجور...
ناظرت الساعه كانت الساعه 11في الليل دخلت امها قبل شوي منهكه من سهرتها المعتاده مع صديقاتها اللي مثلها محملين مسؤلية البيت لشغالات وهم امهات بالاسم دخلت غرفتها بعد ماسألت نوف بعجل عن حالها هي واختها...
راحت نوف لاختها واللي كانت على حالها...قربت منها وحظنتها...وماصدقت مشاعل
وراحت في نوبة بكاء...
ومن خلال دموعها:"كنت اظن اني بس اتسلى ومستحيل اخسر شي....بس صدق ان الله يمهال ولا يهمل..."
ورفعت عيونها لاختها:"تتوقعين الله يغفر لي..."
نوف :"انتي توبي والله غفورا رحيم...الله يامشاعل يفرح بتوبة عبده...يمهل العاصي ويستر عليه الى حين ...بس للاسف العاصي يتمادى في ذنبه الا من رحم ربي "
ناظرتها مشاعل والندم مبين عليها:" ياما عصيت ربي وجريت بنات كثير معي..."
نوف وهي تتنهد:"مشاعل انتي خسرتي اغلى شي ممكن تخسره البنت بس لو تبتي لربك بتكسبين نفسك...واذا على اللي جريتيهم...مثل مادعيتيهم لشر ادعيهم للخير..."
مشاعل وهي تصيح:"ماادري متى اخر مره صليت..."
هزت نوف راسها:"وش اللي ماسكك اللحين قومي صلي وادعي ربك يسامحك ويستر عليك..."
كانت مشاعل بتقوم لما مسكت نوف يدها وناظرت بجديه لها:"تدرين وش شروط التوبه النصوح..."
مشاعل:"لا..."
مسكت نوف اصابعها وجلست تعددها عليها:" انا اقولك... من شروطها الاقلاع عن الذنب ...الندم على مافات.....وخلي نيتك خالصه لوجه ربك وان شاء الله ربك يقبل توبتك.."
هزت مشاعل راسها وقامت...مسحت نوف دمعه نزلت من عينها كانت حابستها قدام اختها... كانت فرحانه بتوبة اختها بس للاسف توبه متاخره...كانت تلوم نفسها لانها لو وقفتها عند حدها حتى لو قالت لابوها اللي اكيد ماكان رحمها...يمكن كان اهون من اللي صار وممكن يصير لاختها...

^^^^^^

في الاستراحه والشباب من حولهم وصوت الموسيقى يصم الاذان ودخان السجاير والشيشه يتطاير من بينهم....والخافي اعظم...شاف سعود وليد سرحان وقاعد بالحاله...
رح من عند الشباب اللي كان قاعد معهم بتجاه توأم الروح في الفساد والشر....
سعود بعد ماقعد بجنبه:"اشفيك يالحبيب قاعد سرحان وفي عالم ثاني..."
وليد بضيق:"واللي يرحم والديك انت بالذات لا تكلمني..."
سعود:"وليد انا قلت لك دوري انتهى..."
وليد:"قلت لك ساير مشاعل حتى ماتنقطع علاقتي بريم..."
سعود وهو يقاطعه:"اشلون اسايرها مااكلمها الا وعلى طول تجيب طاري الزواج ياخو مللتني..."
وليد وهو يتنهد:"ودي اعرف اخبار ريم اكيد اللحين بتم خطوبتها على ولد عمها..."
سعود بخبث:"الساعه المباركه....مو هذا اللي تدوره"
وليد وهو يبتسم:"وانت صادق...صح تمنيت شي ثاني بس ماعليه وليد مايوقف في وجهه شي..."
سعود:"تعلمني عن وليد..."
وليد وهو يعدل جلسته:"اللحين بتقطع علاقتك بمشاعل..."
سعود:"ماودي بس انا من تجيب الوحده طاري الزواج اكرهها..."
وليد:"كان دبرت عمرك قبل بشي تهددها به..."
سعود :"لا كافي اللي صار لها...وبعدين ممكن تجي من غير تهديد.."
وليد وهو يضحك:"خطييير صاير...."
سعود وهو يناظر لشخص اللي مقابلهم:"من عاشر القوم...."
وليد:"وش تناظر"
سعود وهو يبتسم بسخريه:"ناظر اللي يقول بيتوب..."
ناظر وليد شاف عمر في عالم ثاني:"ايه في الليل مسطول وفي النهار بيتوب...بس تصدق احس انه قرب يتوب فعلا..."
ضحك سعود:"يتوب في الطل...قم بس عند الشباب..."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:31 am

^^^^^

اليوم قررت تنام في بيت جدها...ويالله اقتنعت امها وماجات الامتأخره وحمدت ربها لانها ما ودها تقابل عبير وامها...كانت مع ريم في غرفتها لان بسمه راحت تنام..
ريم وهي تبرد اظافرها:"غريييبه اليوم مارحتي لبسمه"
امل:"راحت تنام"
ريم بااحتقار:"نومة اهل الكهف ان شاء الله"
رمت امل المجله اللي كانت تتصفحها:"نفسي اعرف انتي ليش تكرهينها "
ريم وهي تتنهد:"اكرهها كذا بدون سبب..."
حست ريم ان امل بتعصب عليها وحبت تغير السالف:"اشلون اقنعتي امك تجينا تالي الليل"
امل وهي تتنهد:"تعبت وانا اقنعها بس ماقصر طلال كان فيه وساعدني في اقناعها"
ريم وهي مبتسمه:"لا يكون هو اللي جابك..."
امل:"هههه كان تموتني امي ....خالي خالد اللي جابني"
ريم:"غريبه مادخل..."
امل :"ماادري بس يقول مشغول..."
تنهدت ريم كانت مشتاقه لخالد على انهم في بيت واحد بس للاسف ماكلمها من عقب اللي صار...
امل وهي تهز كتفها:"ها...وين سرحتي"
ريم بعد ماانتبهت:"مارحت بعيد..."
امل بخبث:"اكيد رحتي لبعض الناس..."
ريم عرفت من تقصد:" لا بعض الناس ولا كل الناس..."
امل:"ريموووووه...ترى ماجيت الاحتى اخذ الاخبار من مصادرها..."
ريم:"يوووو أي اخبار..."
امل:"فهد ...ومن غيره "
ريم:"عادي دخلت ...وطلعت مثل خلق الله"
امل:"ماشفتيه؟"
ريم:"اكيد شفته وبعدين ترى فهد ولد عمي واعرفه"
امل:"انتي غريبه موافقتك جات في وقت كنت اقول مستحيل ريم توافق"
تذكرت ريم انها قالت لها من قبل عن رفضها الزواج من فهد....كانت مستغربه من بسمه اللي عارفه كل شي وماقالت لامل...بس فخاطرها اكيد عشان امل بنت خالتي ولا صديقاتها الثانيات اكيد عندهم خبر...
ريم:"ماادري كنت متردده بس بعد تفكير حسيت فهد احسن من الغريب"
امل بنظرات حالمه:"اسأليني عن ولد العم لا خلى ولا عدم...ياحلوهم حلواه"
ريم وهي ميته ضحك:"منهم ذولي اللي ياحلوهم حلواه"
امل:"عيااال العم وعلى راسهم طلال..."
ريم:"تحبينه؟؟"
قامت امل في الغرفه وتدور وتشرح لريم:"احبه ...قليله كلمة احبه عليه انا اموت فيه
وماتوقعت بحب هالكثر"
ماردت ريم عليها وتذكرت حبها لوليد صح كانت تحبه بس شعورها ناحية وليد كان يخالطه الشعور بالذنب والخوف ...بينما حب امل حب مبني على اساس قوي...

^^^^

"شفتي يمه اشلون صايره مهمه في بيت خالتي"
ام محمد وهي تتنهد:"شفت بس مابتطول..."
عبير بعصبيه:"اشلون مابتطول....هذا هي حامل واكيد خالد زاد تمسكه فيها"
ام محمد حست انها فرصتها:"طيب ياعبير ليش ماتقبلين ولد جارنا عبد المحسن...
ولد ماينرد "
عبير:"مستحييييل اتزوج غير خالد"
ام محمد بضيق:"عبير تظنين ان خالد لو تزوجك بيصبر على طلعاتك الكثيره"
قعدت بجنب امها:"اغير كل شي واتحمل أي شي بس بسمه ماتتهنى في خالد"
ام محمد:"يعني هذا اللي هامك...ان بسمه ماتتهنى في خالد:"
عبير:"لا....لاني احب خالد"
تنهدت ام محمد حتى هي كانت تتمنى زواج خالد من عبير تم... لانها كان عارفه خالد وقوة شخصيته...كان عدل حال بنتها واللي مهو عاجبها بس للاسف ماتقدر توقفها عند حدها لان عبير عنيده جدا ولوقوف ابو محمد مع بنته الدائم...كانت بتقدر في زوجها بس عبير عارفه اشلون تستغل حب امها لها...
انتبهت على عبير:"ان شاء الله مايتم حملها..."
ام محمد باابتسامة خبث:"وحتى لو تم حملها...صدقيني هالحمل مارح يمنع الطلاق اللي بيكون قريب..."
ناظرت عبير امها بااعجاب ...عمر ام محمد مااستسلمت ومادامها حطت بسمه في بالها
فااكيد كل شي بيكون في صالحها....ماحاولت تسألها لان اهم شي عندها طلاق بسمه ومايهمها الطريقه كيف...

^^^^^


وفي مكان قريب منهم كانت بسمه توها صاحيه من النوم ...يمكن مانامت ولا نص ساعه بس كل ماتذكر شكل عبير وهي تكلم وتتخيلها تكلم خالد تحس بنار في صدرها...
خصوصا مع سرحان خالد هاليومين....انتبهت على خالد وهو داخل الغرفه
حاولت تتمالك اعصابها وماتدخل معه في أي نقاش ...اثنينهم نفسيتهم زفت...
سلم وماردت السلام وعطته ظهرها وهي نايمه على السرير...
مااهتم ...وراح الصاله يشغل التلفزيون....ماحست الابدموعها مغرقه مخدتها ..
حتى ماكلف على نفسه يسأل عنها...او يشوف ليش متضايقه...
ومن كثر ماهي منفصله عن عالمها ورايحه لعالمها عالم الاحزان...ماحست في خالد لما دخل الغرفه ...انتبهت على يده على كتفها مسحت دموعها ونزلت يده عن كتفها بكل عنف...من غير ماتلتفت عليه...
خالد بضيق:"ممكن اعرف ليش زعلانه"
ماردت عليه وهي تحاول توقف دموعها اللي غصب عنها تجري على خدودها...
لفها بقوه تجاهه...حطت يدها على وجهها حتى مايشوف دموعها...
خالد وهو يتنهد:"بسمه ليش تصيحين..."
حس انها مابترد الا اذا استفزها:"اشوف هذا دموع من جد ولا دموع التماسيح على مايقولون..."
انقهرت بسمه منه وحاولت تفك يده وتقوم بس ماقدرت...
خالد:"ليش ماتردين..."
بسمه:"ايه دموع التماسيح....خلاص ارتحت..."
خالد:"لا ماارتحت ...بسمه انتي زعلانه مني..."
لما ارخى يده قامت بسرعه وراحت للحمام وهي في الطريق كانت تدور كلمه قاسيه تقولها له لما وصلت الحمام اللتفتت عليه:"تدري ياخالد ان اللي صار لاختك انت سببه...الله انتقم منك..."
انصدمت لما شافت نظرت خالد لها :" وش جاب طاري اختي في الموضوع..."
قفلت الباب بسرعه وتسندت على الباب لما شافت نظراته حست بقسوة اللي قالته بس احسن خله يتوب من هالعبير....بعد فتره سمعت الباب دليل ان خالد طلع...
طلعت بسرعه تحاول تمنع طلعته هالوقت وهو معصب بهالطريقه....
بس مالحقت عليه...
رجعت غرفتها ورمت نفسها على الكنبه وهي خايفه لايصير له شي...لامت نفسها على كلامها القاسي....دقت على جواله بس كان مقفله...مر الوقت عليها بطئ ...ماتدري وش تسوي مرت ثلاث ساعات وهو ماجا سمعت صوت الاذان ...
طلعت حست انها لازم تقول لاحد يشاركها خوفها على خالد ...راحت غرفة ريم وسمعت صوت امل وريم يسولفون...انصدموا لما شافوا بسمه داخله عليهم شبه منهاره...
راحت امل تركض تسندها:"بسمه اشفيك..."
بسمه :"خالد طلع وهو زعلان وللحين ماجا..."
كانت ام خالد وراهم جايه تصيحي البنات للصلاه وسمعت بسمه:"متى طلع..."
اللتفتت بسمه على خالتها:"ماادري بس يمكن من ثلاث ساعات..."
ام خالد بعصبيه:"وش اللي زعله "
نزلت بسمه راسها وماردت...
ام خالد:"والله يابسمه ان صار لولدي شي ان ماارحمك..."
سكتت لما سمعت صوت تلفون الصاله يرن...كان ابو خالد هو اقرب واحد لتلفون لانه طالع للمسجد وماكان يدري عن كل اللي صار...
راحوا يركضون جميع ...رفع ابو خالد التلفون في نفس اللحظه اللي دخلوا عليه كانت هيئتهم تدل على ان مصيبه بتواجههم... تماسك ورد بصوت حاول يكون طبيعي...
ابو خالد:"نعم..."
سكت بس بان على ملامحه الصدمه حست بسمه انها بتطيح مسكت في امل وكان اخر سمعته من المكالمه قبل مايغمى عليها ...
ابوخالد:"خلاص يافهد انا جايك اللحين...."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:32 am

الجزء الواحد والعشرون....


كانت ام خالد تناظر بسمه بطرف عينها كانت تبي تتطمن عليها بدون ماتحسسها...رغم انها حاقده عليها الا انها نست كل شي اول ماطاحت عليهم...واول ماصحت سألت عن خالد...طمنوها عليه على انهم للحين مايدرون وش صاير...
لان ابو خالد اول ماتطمن على بسمه كان طالع بسرعه بس ام خالد طلبت من امل تركض تجيب جواله حتى يكلمونه اذا طلع....
وهو طالع قالهم ان خالد طيب ومافيه شي.... بعد ماطلع كان الصمت هو سيد المكان يتخلله صوت نحيب خافت من الجميع....
ام خالد تبكي خالد ولدها الوحيد واللي مااحد بغلاته في الدنيا...ريم تفكر في اخوها اللي ماكلمها من عقب اللي صار معقوله صار فيه شي...بسمه واللي كانت منهاره ودموعها تجري على خدودها ....دموع ندم وخوف لو صار في خالد شي مستحيل تسامح نفسها...
امل الوحيده المتماسكه فيهم لما شافت الجميع منهار حست من واجبها تكون قويه...كانت بجنب بسمه وماسكه يدها وتحاول تهديهم...
امل وهي تحاول تخفي الخوف اللي داخلها:"اذكروا الله ان شاء الله ماصار شي"
تنهدت ام خالد:"لا اله الا الله..."
ريم :"على ان ابوي طمنا على خالد بس ماادري احس اني خايفه..."
ام خالد بصوت كله حسره:"تهقين في اخوك شي..."
ندمت ريم لما سمعت امها:"لا ان شاء الله بس احس اني خايفه..."
ناظرتها امل بنظره كلها عتاب ...هزت راسها طلعت امل اعقل منها تحاول تهدي امها وهي تزيد مخاوفها على خالد...
ام خالد بصوت باكي:"ياويل حالي عليك ياولدي..."
انقبض قلب بسمه لما سمعت ام خالد ونزلت راسها وكتمت صرخه كانت بتطلع من اعماق قلبها واكتفت بدموعه اللي تحس بحرارتها على وجهها...
امل وهي متجه لتلفون:"اكلم جدي احسن من هالحاله..."
الكل انصت وركز نظره على امل وهي تدق الارقام....
امل:"هلا جدي..."
ابو خالد بصوت متعب" عسى ماخلاف ياامل ليش متصله.."
امل عرفت انه يقصد بسمه:"لا الحمد لله ماصار شي بس حبينا نتطمن على خالي خالد"
ابو خالد:"خالك طيب ...واللحين اخليه يكلم...."
امل:"خلاص ننتظره..."
وبعد ماسكرت قبل مااحد يسألها على طول تكلمت...
امل:"يقول عشان تتطمنون بيخلي خالي يكلم..."
تنهدت ام خالد حست ان خالد طيب تعرف زوجها لو خالد فيه شي مارد على الجوال وما وعدهم باتصاله....

^^^

في نفس الوقت كان ابو خالد واخوانه وفيصل وناصر عيونهم معلقه على الباب المقفل والخوف والقلق باين عليهم...ينتظرون متى يطلع الدكتور يطمنهم...
انتبهوا على خالد وفهد واللي كانوا يخلصون اجراءت المستشفى...
فهد:"ها...للحين ماطلع الدكتور..."
ابو ناصر:"للحين ماطلع..."
ابو خالد وهو يكلم فهد:"انت يافهد اللي دريت عنها..."
فهد:"ايه كنت توني راجع....مريت عليها كالعاده لقيتها طايحه..."
ابو فيصل:"هي الله يهديها اهملت الادويه...والظاهر السكر ارتفع عندها..."
ابو ناصر:"دايم يرتفع السكر عندها بس هالمره الله يستر..."
فيصل:"يقول الدكتور ان ارتفاع السكر خطير وممكن يسبب احيانا غيبوبه..."
ابو فيصل وهو يناظر ولده:"فال الله ولا فالك..."
حس فيصل بالاحراج دايم متهور في كلامه ...حتى فهد اللي لسانه فالت منه في المواقف الصعبه يعرف يمسك لسانه...
راح ابو خالد ومسك خالد وابتعدوا شوي عن الجميع:"خالد اتصل على البيت تراهم خايفين عليك من طلعت مااتصلت..."
خالد بعدم اهتمام:"اذا تطمنت على جدتي رحت لهم..."
ابو خالد:"ياولدي امك خايفه عليك...ومرتك طاحت علينا قبل مانطلع..."
عى انه كان معصب منها وحاقد عليها الا انه من سمع كلام ابوه ماهانت عليه...
خالد:"اشلون طاحت عليكم..."
ابو خالد:"انت الله يهديك تأخرت ومن سمعوا التلفون توقعوا صار فيك شي..."
خالد:"كان قلت لهم..."
ابو خالد وهو يمد يده بالجوال :"قلت لهم بس يبون يسمعون صوتك خذ الجوال واتصل عليهم.."
اخذ الجوال من ابوه ...كان بيكلمهم يطمنهم عليه والاهم يتطمن على بسمه ...كفايه جدته للحين مايعرفون كيف بيكون وضعها....
سمع صوت امل وهي ترد...
امل:"الو..."
خالد:"هلا امل.."
امل بفرح:"هلا والله بخالي..."
سمع عندها صوت امه واللي اخذت التلفون من امل...
ام خالد وهي تصيح:"خاااالد...اشلونك ياولدي.."
خالد وهو يتنهد:"انا بخير مادامني سمعت صوتك..."
ام خالد بعتب:"وشوله ياخالد تروعنا عليك..."
خالد:"غصب عني والله بس فهد كلمني بعد ماكنت راجع البيت لان جدتي تعبت شوي...ومع الربكه نسيت التلفون في السياره..."
ام خالد:"وشلون جدتك اللحين..."
خالد:"ان شاء الله طيبه...اشلون بسمه يقول ابوي تعبت عليكم..."
ام خالد:"ماعليها طيبه قامت مثل الحصان وهذا هي بجنبي تبي تكلمك..."
خالد:"مااقدر اكلمها اللحين ...ياللا مع السلامه.."
ام خالد:"مع السلامه الله يحفظك ياولدي..."
سكر خالد ورجع لما شاف الدكتور طلع والكل ملتم حوله...
ابو فيصل:"ها يادكتور بشر اشلون الوالده..."
الدكتور:"الحمد لله اللحين طيبه ومع الادويه انتظم عندها نسبة السكر في الدم...بس لازم تكونون احرص عليها في اخذ الادويه في وقتها وفي تطبيق الحميه تدرون هي كبيره في السن وارتفاع السكري+
خطير عليها..."
ابو ناصر:"ان شاء الله بنسوي اللي نقدر عليه...نقدر نشوفها يادكتور.."
الدكتور:"ايه تقدرون بس هي ممكن تلاقونها نايمه ..."
بعد مارح الدكتور دخلوا على امهم اللي انتقلت لغرفة ثانيه كانت نايمه...اتفقوا ان ابو فيصل وابو خالد يقعدون معها اللين يجيب فيصل امه عشان تكمل اليوم معها...
والبقيه رجعوا البيت حتى يرتاحون خصوصا خالد وفهد اللي ماناموا للحين...
طلع خالد وفهد في نفس السياره ...تذكر فهد انه اول مارجع من السهره هو خالد دق عليه بعد ربع ساعه من وصوله البيت وطلب يطلع معه قعدوا يلفون بسياره اللين قبل الفجر كان باين على خالد انه متضايق بس مارضي يقول لفهد وش مضيق خلقه...
بعد ماركبوا السياره فهد:"مابتقول وش كان فيك البارح..."
ناظره خالد بتعب:"مافيني شي..."
فهد:"خالد مادامك مابتتكلم وشوله تتصل علي..."
خالد وهو يبتسم بمراره:"ماادري يمكن ابي اضيق خلقك معي..."
فهد وهو يتنهد :"اقول انا بنام اذا وصلنا البيت صحني..."
ناظره خالد وهو يرجع المرتبه على ورىويغمض عيونه كان باين التعب عليه ...اكيد سهران طول الليل...
^^^

بعد ماتطمنت ام خالد على ولدها حست ان الروح ردت فيها صحيح خالتها تهمها بس ضناها عندها غير...وكانوا دايم متعودين على تعب ام عبد الرحمن بسبب السكر ...
اختلفت نظرتها لك شي من عقب نظرة تشاؤم صارت متفائله بان خالتها بتكون طيبه...
قريب منها كانت بسمه تحاول تخفي دموعها لانها الوحيده اللي تصيح الآن... صحيح الكل حزين على الجده... لكن كانت ام عبد الرحمن عندها غير كفايه انهاالشخص الوحيد اللي وقف معها من هالعايله...
انقهرت من من خالد لانه رفض يكلمها واحرجها قدامهم بس في خاطرها ماتلومه لان اللي سوته مهوب سهل...
على الساعه تسع انتبهوا على الباب ينفتح ويدخل منه خالد...كان مبين فيه التعب والسواد ظاهر تحت عيونه من قل النوم...فرحت بسمه بدخلته وكان خاطرها ترمي نفسها في حضنه وتعتذر منه بس شالت هالفكره من راسها لما شافت نظراته البارده اللي صوبها تجاهها...
راحت امل وريم وسلموا عليه اما امه قربت منه وضمته لصدرها في نظرها مهما كبر في حظنها يرجع خالد صغير..
بعد ماقعدوا تاكدوا ان بين خالد وبسمه شي كايد لان ولا واحد حاول يكلم الثاني...
ام خالد:"اشلونها جدتك..."
خالد وهو يتنهد:"بخير الحمد لله..."
ام خالد:"ابوك بيقعد معها..."
خالد وهو قايم:" بيقعد اللين يجيب فيصل امه...ياللا يمه بروح انام "
ام خالد بحنان:"رح ارتاح ياولدي الله يحفظك..."
مشى عنهم بتعب كسر خاطر امه وناظرت بسمه كانها تطلب منها تلحقه فهمت بسمه
نظراتها بس كانت متردده تروح ولا تخليه ينام اول وتاجل الصدام اللي اكيد رح يصير بعدين....لما شافت ان امل وريم رايحات ينامون قامت هي الثانيه تخاف تقعد مع ام خالد بالحالها وتفتح معها تحقيق...
اول مادخلت شافت خالد توه مبدل ورايح جهة السرير بينام...تنهدت وقعدت على كرسي مقابل للسرير...حاولت تكلمه بس ماقدرت حست ان تاجل الكلام اللين يهدى يكون احسن....

^^^

في المستشفى بعد العصر كان الكل مجتمع عند ام عبد الرحمن ارتاحوا لما شافوا ام عبد الرحمن بخير...
ابو ناصر:"انتي يمه انتبهي من اللي تاكلينه لازم تطبقين الحميه..."
ام عبد الرحمن صدع راسها من كثر ماكرروا كلام الدكتور عليها...
هزت راسها بعدم اقتناع:"ايه ماعليك كل شي من رب العالمين ماله دخل الاكل"
ابو خالد:"لا يمه لازم تنتبهين للاكل..."
فهد :"ايه انتبهي ترى ورانا عرس..."
ام عبد الرحمن وهي تضحك:"هذا اللي هامك"
فهد:"اكيد تدرين لو متي لااااقدر الله كان مافيه عرس..."
ام عبد الرحمن:"تدري عند فيك مافيه عرس دور لك عروس غير ريم..."
فهد وهو يضحك:"الله المستعان اللحين هذا كلامك بدل ماتشكريني "
ام عبد الرحمن:"وعلى ايش اشكرك..."
فهد:"لاني بامر الله انقذت حياتك ولا كان قعدتي مغمى عليك وكان لقيناك الصبح ميته وصلينا عليك صلاة العصراليوم..."
ابو فيصل بعصبيه:"فهد وش هالكلام..."
قرب فهد لابوه وهو يهمس له:"يابوي لا تفشلني ام خالد داخل اللحين تسمعك تصارخ علي..."
ابو فيصل بصوت منخفض:"والله ان ماسكت لمحطك بهالعقال...."
فهد:"افا وانا ولد ابوي...تدري اطلع بكرامتي احسن..."
ام عبد الرحمن:"اقعد وان امك مايوسع صدري الا انت ولا هم سوالفهم تجيب الهم..."
راح فهد وحب راسها وقعد بجنبها:"ياحبي لك مااحد يعرف قدري غيرك..."
وقرب منها وهمس لها بكلام وكانت مبتسمه وهي تسمعه....بعدين عدل جلسته...
ام عبد الرحمن وهي تكلم ابو خالد:"الاسبوع الجاي نبي ملكة فهد ياابو خالد..."
الكل ناظر فهد واللي كان يناظرهم بكل برآه...
ابو خالد:"ماعندي مانع بس ماكأن الاسبوع الجاي قريب..."
ام عبد الرحمن:"قلنا ملكه مهو زواج....خل الولد لما يجي بيتكم يجي يزور مرته ويتعرفون على بعض اكثر مو يقولون هالايام الملكه بدري احسن حتى يعرفون طبايع بعض..."
فهد:"صح لسانك ياام عبد الرحمن والله تفهمين في الرومانسيه... وانا من جهتي ماعندي مانع..."
ابو فيصل:"يصير خير يمه اذا طلعتي من المستشفى نحدد كل شي..."
انبسط فهد من اللي يسمعه كان داري ان ماله الاجدته ابوه لما طلب منه يكلم عمه قاله بدري...بس جدته مااحد يرفض طلبها...
انتبه على خالد وهو داخل عليهم ومعه حرمتين دخلوا عند الحريم عرف ان ريم وحده منهم كان يناظرهم ومايدري وين ريم...
طقه خالد على كتفه:"خير عسى ماشر ...بتاكلهم بعيونك..."
استحى فهد من خالد لانه انتبه عليه..
فهدحب يغير الموضوع:"هلا والله بنسيب..."
خالد:":"للحين ترانا على البر وماصار شي..."
ام عبد الرحمن وهي قايمه بتدخل داخل:"قريب ان شاء الله بيصير نسيب.."
ابتسم خالد لانه يعرف فهد اذا حط شي في راسه لازم ينفذه وهالايام مافي راسه غير موال الملكه ومتى بتصير...

^^^

سكرت التلفون بعد ماحست براحه نسبيا تحب عبير وكانت تحاول تنقذها من حياة الضياع...كلمتها بس للاسف عبير مااقتنعت بكلامها وطلبت تنساها اذا كل ماشافتها
قعدت تنصحها في الاخير قررت تسوي اللي لو اختها سوته كان ممكن انقذتها كلمت ام محمد وحكت لها كل البلاوي اللي كانوا يسونها وحكت لها عن طلعاتهم وروحاتهم كانت معها جدا صريحه ...يمكن تقدر توقفها عند حدها....
ماحست بنوف لما قعدت بجنبها...
نوف:"كلمتي امها..."
مشاعل وهي تتنهد:"ايه كلمتها..."
نوف:"سويتي يامشاعل اللي ترددت منه لو قلت لامي وابوي يمكن ماصار اللي صار..."
مشاعل بنبره حزينه:"اللي صار مكتوب...ماتدرين يمكن لولا هالصفعه كان استمريت في حياة المعاصي..."
نوف :"صحيح وعسى ان تكرهوا شئ وهو خير لكم...الله عوضك بتوبه الله يثبتك عليها.."
مشاعل وهي تفكر:"اللهم آمين...اللحين بقى علي ريم...لازم احذرها من الصور اللي عند وليد..."
نوف:"مسكينه الله يستر عليها..."
مشاعل:"ماادري وين كان عقلي لما عطيتهم صورها...."
نوف وهي تهز راسها:"الله يسامحك غلطتي في حقك وحق غيرك..."
مشاعل وهي تتنهد:"عاد انتي قولي لبسمه شغلات عبير كلها ووصيها تنتبه لحياتها مع زوجها لانه من فسخ خطبته من عبير ماعمره كلمها"
حطت يدها على راسها وراحت تفكر في حياتها السابقه كانت تحس انها مستحيل تغلط
وانها مستحيل تفرط في شرفها مادرت ان البنت ضعيفه عند الكلام المعسول....

^^^^

بعد مارجع من سهرته لقى بسمه على غير العاده سهرانه من حملت وهو يلقاها نايمه ...دخل داخل وبعد مابدل طلع الصاله عندها كان يبي يفهم وش قصدها بكلامها اكيد ماقالت هالكلام اللي وهي سامعه شي كان خاطره يفهمها دايم متقلبه معه احيانا يحسها سعيده واحيانا لاء...
فرح لما سمعها تناديه ...اكفته عناء انه هو اللي يفتح الموضوع...
بسمه بتردد:"خالد..."
حب يبين لها انه لازال زعلان:"خير..."
بسمه:"خالد حبيت اعتذر منك على الكلام اللي قلته..."
خالد بلا مباله:"اعتذارك مرفوض..."
بسمه وهي تحول تلطف الجو اللي مافيه امل يتلطف:"مارح اسكت الا اذا قلت سامحتني...اخاف اذا نمت وانت غضبان علي تدري بعد حرام المرآه ينام زوجها وهو عليها غضبان ..."
ناظرها خالد بنظرات بارده:"وانتي ماشاء الله عليك تعرفين الحرام والحلال..."
بسمه في خاطرها كفايه انت تعرف للحلال والحرام ياابو العريف:"ايه اكيد اعرف للحلال والحرام..."
خالد:"والكلام اللي قلتيه واتهاماتك اللي جايبتها من عقلك المريض..."
بسمه وهي تتنهد:"خالد ادري اني غلطت بس تقدر تنكر كلامي..."
خالد وهو في قمة عصبيته:"أي كلام..."
بسمه بتردد:"انك تكلم عبير...."
خافت بسمه من نظراته لها وتعابير وجهه اللي تغيرت من شكل واحد متعب لواحد في قمة غضبه ارعبها شكله وهو متجه لها و جرها بقسوه من يدها ووقفها قدامه...
خالد والشرر يتطاير من عيونه:"انا اكلم عبير...."
بسمه :"آي يدي كسرتها..."
خالد بعصبيه:"مويدك بس اللي يبي لها كسر كلك على بعضك ودي اكسرك..."
بسمه وهي تحاول تفك يدها من قبضته:"طيب فكني وانا اقولك..."
فك خالد يدها وقعد على الطرف السرير مقابلها وهو يحاول يتمالك اعصابه حتى يفهم اشلون تفكر....
خالد بضيق:"قولي اللي عندك نفسي اعرف من وين تجيبن هالافكار..."
كانت ماتدري من وين تبدى بس في داخلها كانت مصممه تصارحه يمكن لما يعرف انها تدري عن علاقتهم يوقف عند حده...
بسمه بتردد:"اولا قبل كل شي انا اسفه على الكلام اللي قلته ثانيا ترى اكتشفت انك تكلم عبير..."
خالد وهو يعدل جلسته وبسخريه:"ماشاء الله واشلون اكتشفتي..."
حست بسمه بنبرت السخريه في صوته:"من مسجاتها على جوالك..."
خالد وهو يحاول يتمالك اعصابه:"أي مسجات اللي شفتيها وانا ماشفتها"
كان يناظرها وهي تشرح له يوم نسى جواله في بيت عمها وعن كل اللي صار وهو يسمع لها وهو في داخله مكذبها لانه ماشاف ولا مسج من اللي تحكي عنها صح تذكر انه نسى الجوال بس غير كذا مايذكر...
بعد مانتهت كلامها انتظرت منه تعليق....بس ماكان منه الا رجع راسه على ورى
وقالها بضيق:"تدرين ادخل انام احسن لي..."
بسمه بعصبيه:"ايه اكيد بتنام لان ماعندك شي تدافع به عن نفسك..."
خالد:"لا ...لان كل اللي تقولينه ماصار"
بسمه:"يعني تكذبني..."
خالد:"لاء اكذب نفسي عشان اصدقك....بسمه ترى عبير من يوم انفسخت الخطبه ماعمري كلمتها تبين تصدقين كان بها ماتبين مشكلتك"
بسمه:"برد عليك نفس ردك اصدقك واكذب نفسي انا اللي شفت مسجاتها وحتى عطيتك...."
سكتت لما تذكرت يوم رجعت من بيت عمها كان يوم نحس ومستحيل تنسى ادق تفاصيله تذكرت ان ريم اخت الجوال قبل ماياخذه خالد ...ليش ماتكون مؤامره متفقين عليها هي وعبير....غريبه راحت من بالها وهي عارفه قوة علاقتهم....
انتبهت على خالد:"قاعد اسمعك ليش ماتكملين..."
بسمه وهي تناظر للبعيد:"تصدق ياخالد انت سبب شكي فيك..."
خالد باستغراب:"انا؟؟"
بسمه:"خالد وش انا في حياتك..."
خالد وهويتنهد :"على انك راعية مشاكل ولسانك طويل وشكاكه بس انتي زوجتي واحبك و..."
قاطعته بسمه:"تحبني؟"
خالد:"ليش غريبه اني احبك..."
بسمه باستغراب:"عمري ماسمعتها منك..."
خالد:"مهو لازم اقولها بس اكيد افعالي تدل..."
ابتسمت بسخريه:"صادق افعالك تدل...سهرك الى نص الليل....برودك ومعاملتك الجافه معي عقب اللي صار مع اختك كاني انا الملومه وحتى من قبل....روحاتي وجياتي اللي تكون مع امك او مع امل...وش الشي اللي يدل على انك تحبني..."
حس خالد فعلا بتقصيره ناحيتها صح هو يحبها وكل يوم يكتشف ان حبها يزيد في قلبه بس عمره مااظهر لها حبه او صرح به مايدري ليش...
خالد:"لهادرجه انا معك ماانطاق ..."
بسمه:"ماانكر طيبتك معي وتحملك لعصبيتي احيانا بس عمرك ماحسستني بحبك ولا باهميتي في حياتك وسهلت على غيرك مهماتهم في تدمير حياتنا..."
قام وسحبها وقعدها بجنبه:"يمكن اكون مقصر بس والله احبك وعبير انتهت من حياتي
لا تصيرين موسوسه"
بسمه وهي تناظره:"صدق والله ياخالد..."
خالد وهو يقلدها:"صدق والله ياخالد...ايه صدق وتاكدي لو ماحبيتك مافيه شي يجبرني اعيش معك صح مرت علينا ايام صعبه وصح ان زواجنا واجه مشكلات كثيره بس زواج واجه صعوبات كثيره وللحين ناجح تاكدي ان الحب ركيزه من ركايزه"
ضحكت بسمه....
خالد:"قلت شي يضحك..."
بسمه :"حلوه ركيزه...وين سامعها..."
خالد وهو يفكر:"ماادري شكله في برنامج الاتجاه المعاكس.."
ضحك لما شاف بسمه ميته ضحك...
تنهدت عقب ضحكها:"انا مواحبك ياخالد انا اموت فيك انت كل شي في حياتي واسفه اذا جرحتك في يوم من الايام..."
خالد حتى يقهرها:"ايه دايم تجرحيني ماادري عشاني ضعيف تقومين تحرميني ابسط حقوقي..."
ضحكت:"اذا انت ضعيف وش اصير انا..."
خالد:"انتي امنا الغوله..."
بسمه:"طيب يابونا الغول اسمعني...وتاكد ياخالد اني صادقه في اللي بقوله ترى والله عبير ارسلت لجوالك بس يمكن ماانتبهت لها لا تظن اني اتبلى عليها..."
كانت تقدر تقوله عن شكها في ريم لكن علاقة خالد وريم متأزمه تقوم تكمل الناقص...
خالد كان يفكر في كلامها عن عبير في داخله مهو مقتنع بس ماحب يناقش بسمه اهم شي انه وضح لها حقيقة ان عبير انتهت من حياته....

^^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:33 am

في شقتهم وكل واحد ممدد على كنبه ويناظرون التلفزيون قطع عليهم انسجامهم وليد لما اخذ الريموت وسكر التلفزيون...
التفت عليه سعود بعصبيه:"يااخو اشفيك..."
وليد وهو يبتسم:"باركوا لي..."
سعود بعدم اهتمام:"مبرووووك بس شغل التلفزيون"
وليد:"وانت ياعمر مابتبارك..."
عمر:"على ايش نبارك..."
وليد:"الاسبوع هذا خطبتي..."
عدل سعود جلسته:"خيانه خطبتك هالاسبوع واحنا اخر من يدري..."
وليد:"ماحبيت اقولكم اللين يردون علينا بالموافقه..."
عمر:"غريبه اشوفك فرحان..."
وليد:"اكيد فرحان نسب يشرف وبعدين زهقت من العزوبيه..."
سعود وهو يضحك:"شكلك انت اللي بتوب قبل بعض الناس..."
وليد وهو يبتسم بخبث:"حتى لو تزوجت مااستغني عن الوناسه وسعة الصدر..."
عمر:"الا قل ضيقة الصدر..."
سعود:"وريم وش قررت في صورها..."
وليد:"للحين ماقررت بس ياانشرها بطريقه حلوه مثل ماانت خابر ولا ارسلها ليلة الزواج هديه للعريس"
حس عمر انه قبل ما يتركهم لازم يسوي خير في هالريم اللي كانت ضحيه من الاول...
عرف انه مارح يقنهم الا اذا كلمهم بنفس العقليه اللي يفكرون فيها وبنفس المنطق اللي يقتنعون فيه...
عمر:"وان عندي لك حل ثالث..."
ضحك وليد وسعود بصوت واحد لان عمر على انه من نفس الطينه الا انه كان معارض اللي كانوا يخططون له
وليد:"تفضل طال عمرك..."
عمر بجديه:"انت لو نشرت صورها بطريقه اللي انت خابر...تأكد ان خالد وفهد مايهمهم لو راحوا فيك اعدام..."
اللتفتوا في بعض....
وليد:"مايخسى الا هم..."
سعود:"تصدق كلامه صحيح والله مايرحمونك لو فضحت ريم..."
وليد من داخله كان خاف من مجرد صدامه معهم لو حصل بس ماحب يبين لهم...
وليد:"اوكيه ارسل له الصور ليلة عرسه..."
عمر يحاول يكون مقنع:"انا شوري خل الصور عقب فتره من الزواج خله يتعلق فيها وعقب تجيه الصدمه..."
ارتاح لما شاف تعابير وجوههم كانوا شبه مقتنعين,,,
ضحك سعود بصوت عالي:"سلم لي على التوبه اللي تبيها نعلبوك ابليس يتبرى منك"
كان عمر بتاخيره لوليد يتمنى يحصل الصور خلال هالمده الطويله ويتلفها قبل ماتوصل لفهد...وبكذا يخرب على وليد مخططه...

^^^^

"انا اقول ياعبير وش كثر هالطلعات مع مشاعل..."
عبير وهي تصيح:"كل اللي قالته كذب...."
ام محمد:"اسمعي ياعبير كلاما يوصلك ويتعداك طلعات لوحدك مافيه تلفونات مافيه..."
عبير وهي تناظر امها اللي عمرها ماانفعلت مثل اليوم:"يمه تكذبيني وتصدقينها..."
ام محمد بعصبيه:"اثبتي لي انها كذابه "
عبير وهي تحاول تقرب من امها:"اكيد كذابه..."
دزتها ام محمد بيده وهالشي صدم عبير صح امها عصبيه بس تضعف قدام دموعها ودلعها حقدت على مشاعل لانها خربت علاقتها بامها...
ام محمد:"اذا كذابه بطلي كثر الطلعات وانا اصدق ان بنتي ماتهما هالطلعات والخرجات..."
عبير وهي تمسح دموعها:"اكيد ماتهمني ولا عادني طالعه الا بك...."
ام محمد وهي تتنهد:"بكره بنروح لخالتك مسوين عزيمه لخالتها "
ارتاحت عبير تطلع تروح توسع صدرها مع ريم شوي...
انتبهوا على ابو محمد لما فتح الباب عليهم كان مبتسم اول ماشاف وجه عبير
اختفت ابتسامته..
ابو محمد بحنان:"اشفيك عبوره كنتي تصيحين..."
بس سمعت عبير ابوها بدت بدلع والصياح اللي انقطع قبل شوي..راح ابوها حظنها..
ابو محمد وهو يكلم مرته:"اشفيها احد زعلها..."
ام محمد وهي طالعه:"اسألها اذا قدرت تقولك..."
راحت عنهم كانت صدمتها في بنتها كبيره توقعت ان عبير مستحيل تغلط لكن للاسف مافيه مستحيل...حقدت على ابو محمد لو مافسخ الخطبه كان عبير اللحين في بيت خالد ومرتاحه من خوفها على بنتها...

^^^^

بعد العشا في بيت عم بسمه كان ابو عبد العزيز ومرته في الصاله ينتظرون بناتهم متى يخلصون حتى يروحون بيت ابو خالد...
ابو عبد العزيز:"روحي استعجلي بناتك..."
ام عبد العزيز:"اللحين يخلصون وشوله مستعجل..."
ابو عبد العزيز وهو يتنهد:"ترى ان ماخلصوا بعد عشر دقايق والله لشغل سيارتي واترككم..."
ام عبد العزيز :"بيخلصون قبل العشر بس هد نفسك شوي..."
دخل عبد العزيز:"ياللا مشينا..."
ام عبد العزيز:"تعال اعدل لبسك ...اشفيك انت وابوك مستعجلين..."
عبد العزيز وهو يبتسم:"اشتقت لبسمه..."
ابو عبد العزيز:"ياشين والله ماطريت..."
عبد العزيز:"يقول مازن بيت بسمه كبيييير"
ام عبد العزيز:"عشتوا والله وصار عند بسمه بيت..."
ابو عبد العزيز:"ايه صار عندها بيت وصار عندها رجال يسندها..."
تنهدت ام عبد العزيز كانت تفكر في بسمه بحسد اللحين كل شي متوفر لها ومن اول كانت تحت تصرفها...
ابو عبد العزيزوهو يفكر:"متى اخر مره زارتنا..."
ام عبد العزيز:"مااذكر...دريت انها حامل..."
ابو غبد العزيز:"ايه قلتي لي....تخيلي لو تجيب ولد ويموت خالد بنحصل خير..."
سكت لما اشرت له امرته يسكت لان عبد العزيز يناظرهم وهو مستغرب من كلامهم...
ابو عبد العزيز:"رح ناد خواتك..."
طلع من عنهم يركض كان مستعجل على الروحه...
التفتت ام عبد العزيز عليه:"وش هالكلام اللي قاعد تقوله...مهبول انت ماتفهم؟؟"
مااستغرب من سبها له لانه متعود على طولت لسانها... احيانا اذا كانت معصبه تسمعه كلام اشد...
ابو عبد العزيز:"ماقلت شي..."
ام عبد العزيز بصوت منخفض حتى مايسمعها ولدها لو دخل فجاءه"افرض ولدك قال هالكلام لمازن ومازن وصل الكلام..."
عبد العزيز:"صدقتي والله ...تدرين بوصي على عبد العزيو لا يقول..."
ام عبد العزيز:"لا توصي عليه ولا شي بالعكس بهالطريقه تثبت هالكلام في راسه"
سكتت لما شافت بناتها دخلوا عليهم ....

^^^

كانت بسمه في غرفتها تستعد تنزل تحت قبل مايوصل احد...كانت اليوم سعادتها لا توصف بعد مكالمة نوف لها اكتشفت ان خالد ماكان يكلم عبير وكلها تخطيطات عبير اللحين تقدر تنتصر على عبير بسهوله بعد ماتاكدت من ان خالد ماله علاقه فيها طلع ظنها في محله بس للاسف طلعت غبيه ومااكتشفت كل شي الا متاخره....حست بالندم على ظلمها له كانت تلومه على اهماله لها وهي من اسباب هالاهمال ماحاولت تكون قريبه منه او تفهم زعله على اخته... في داخلها اعترفت باانانيتها...
شكرت نوف من الاعماق لانها ريحتها من عذاب الغيره ونار الشك...
نزلت تحت كانت تحس ان ثقتها بنفسها تضاعفت بسبب نوف وبسبب كلام خالد واللي مستحيل تكذبه من اليوم ورايح...
نزلت تحت كان الكل مجتمع حتى اهل عمها وصلوا راحت سلمت على الكل وقعدت بجنب امل...
همست لها امل:"تصالحتوا..."
ابتسمت :"ما كان بينا شي حتى نتصالح..."
امل:"عيني في عينك..."
ناظرتها بسمه:"هذا عيني في عينك...وش تشوفين..."
امل وهي تركز:"اشوف وحده تحب زوجها بس كانت غبيه وتدور المشاكل..."
بسمه بااستغراب:"وش قصدك..."
امل:"ماتدرين ان نوف فيها خير وما تخبي عني شي وقالت لي سوالف عبيروووه وريم ...."
بسمه برقه:"لا تلوميني ياامل خالد مهما كان خالك خفت يطيح من عينك لما اقولك شكي فيه هو وعبير..."
امل:"ياعيني على الحب..."
تنهدت بسمه وناظرت حولها كانت عبير وريم مع بعض وام خالد مع ام فيصل وام ناصر...بنات عمها وساره وبدريه مع بعض والجده راحت ترتاح شوي...
ومرة عمها مع ام محمد ووحده مع عرفتها بس ماتدري ليش ماارتاحت لنظراتها لها حست انها من نوعية ام محمد ...
بسمه:"اقول امل...من هالحرمه اللي قاعده مع ام محمد.."
امل:"هذي الله يسلمك ام سعيد زوجها يشتغل في مكتب رجلك..."
بسمه وهي تتنهد:"ماادري ليش ماارتحت لها..."
امل:"هذا وانتي ماسمعتي كلامها...كنت انا وهند بجنبهم ...بس قاعده تتغزل في عبير وفي جمالها وكيف ان خالي خسر هالجوهره المكنونه ...مالت عليهم ثنتينهم..."
ابتسمت بسمه على كلامه بس من حطت نظرها في نظر هالادميه حست بخوف...
نست كل شي لما شافت ام عبد الرحمن رجعت الكل سكت يسمع لسولفها اللي ما تنمل
كان باين الضيق على ام محمد ...لان العجوز اكلت عليهم الجو
همست لاختها اللي توها قعدت بجنبها:"اما خالتك ذي مااقوها حتى عقلها شغال للحين ماخرفت..."
ام خالد باستنكار:"حرااام عليك والله انها حبيبه..."
ام محمد:"اللي بعمرها في القبر من زمان وهي كل ماطاحت قامت اكثر صلابه"
ام خالد:"اذكري الله على العجوز..."
ماردت عليها وناظرت بسمه كان باين عليها السعاده وتضحك من قلبها على سوالف ام عبد الرحمن....اكثر ثنتين تكرههم ام عبد الرحمن وبسمه..
.
.
.
.
بعد العشا طلب عم بسمه يسلم عليها .....اتصل عليها خالد عشان تطلع تسلم على عمها بعد مادخله خالد المجلس اللي داخل البيت...
اول مادخلت رحب فيها عمها بطريقه تخلي الواحد يصدق انه يحبها عرف يمثل دوره قعدت بجنب عمها وكان خالد في الجهه الثانيه كان عمها ملتفت عليها ويسالها عن حالها مثل حال أي عم حريص على بنت اخوه انتبهت بسمه على خالد اللي كان مبتسم لها وغمز لها بعينه انتبه عبد العزيز له لانه كان جالس بين بسمه وعمها...
ضحك عبد العزيز من قلبه...
انتبه عليه ابوه:"وش يضحك انت اللحين..."
عبد العزيز وهو ياشر على خالد:"هذاااا"
خالد وهو يضحك على براءة عبد العزيز:"ليش فيني شي يضحك..."
بسمه لما شافت عبد العزيز بيتكلم حطت يدها على فمه :"عبد العزيز ليه ماتروح تلعب مع مازن..."
عبد العزيز:"لا ابي اشوف غرفتك..."
بسمه وهي تهمس له:"خلك عاقل وانا اوديك بعد شوي..."
طبع قبله على خد بسمه وهز راسه علامة الموافقه...ابتسمت له وضمته لصدرها تحبه من قلبها هالولد...كان خالد وعمها يسولفون ...وهي تناظر عمها كيف يسولف معهم طالع بشوش وحنون ظهر بشكل عمرها ماشافته في بيتهم...
ابو عبد العزيز وهو قايم:"ياللا انا بروح اسولف شوي مع ابو خالد بس حبيت اسلم عليك قبل..."
بسمه :"الله يسلمك ياعمي "
ابو عبد العزيز بحنان مصطنع:"لا تقطعينا يابوك..."
بسمه:"اكيد بجيكم قريب..."
طلع ابو عبد العزيز وخالد وراه التفت على بسمه واللي حركت شفايفها بدون صوت:"سخيف"
ضحك وراح وراى عمها انتبهت على عبد العزيز يجرها من يدها حتى تطلعه معها فوق...
مرت من عند الحريم مع عبد العزيز كانت عبير تناظرها بقهر...
عبير تكلم ريم:"اشفيها مرة اخوك صايره البقره الضاحكه بس توزع ابتسامات..."
ريم بهمس:"اسكتي خليني اسمع..."
عبير:"وش تسمعين..."
ماردت عليها ريم حتى انتهت جدتها من كلامها مع بدريه:"تصدقين شكل ملكتي الاسبوع الجاي وانا اخر من يدري..."
عبير:"قاعده تتجسسين على جدتك...."
ريم:"مايحتاج اتجسس صوتها واصل اخر الدنيا...غريبه امي ماقالت لي..."
عبير:"يمكن جدتك تخطط على كيفها..."
ريم:"ايه ممكن انها تخطط بس تاكدي ان تخطيطاتها بتمشي ...مااقول الا مالت على فهد مستعجل على الهم..."
قربت منها عبير وهمست لها:"اخاف تصيرين تموتين فيه.."
ريم وهي تتنهد:"ممكن كل شي جايز في هالزمن"
تنهدت عبير اللحين ريم بتتزوج وامل وملكت وبسمه متهنيه مع خالد...
الى متى بتنتظر خالد....وهو اصلا ماسأل فيها....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:33 am

الجزء الثاني والعشرون......


قاعده والهوا يلعب بشعرها وطرحتها على كتفها...تحب الرياض في هالوقت من كل سنه...لان الجو مغيب والامطار دايمه ومثل ماتعودوا اهلها كل سنه يطلعون يخيمون
مرت نسمه بارده خلتها تضم ايدينها على صدرها...وحست برجفه سرت في جسمه...
رغم جمال الارض حولها والجو العليل الا انها تحس بكأبه لازمتها من وقت ماكلمتها مشاعل بعد ملكتها بيوم وصعقتها بالخبر اللي ماخلاها تتهنى باي شي....
ان صورها تكون عند وليد اكيد هالشي بيكون له اثر مدمر في حياتها خصوصا في مجتمع محافظ كمجتمعها...
حاولت اكثر من مره تصارح فهد لكن خوفها منه وعليه منعها تخاف تخسره وتخاف يصير له شي لانه اكيد مارح يسكت لوليد...وخوفها على خالد منعها تصارحه تخاف على اخوها الوحيد من وليد النذل... وحبست كل شي فصدرها...وماتدري وش الايام مخبيه لها...
حست بيد تربت على كتفها اللتفتت وشافت ساره تبتسم لها...
ساره وهي تقعد بجنبها:"لا يكون خربت عليك قعدتك الشاعريه"
ريم:"لا بالعكس تعالي ونسيني شوي..."
ساره وهي تغمز لها:"لا يكون مواعده فهد..."
ريم:"لو كنت مواعدته كان قلت لوسمحتي اقلبي وجهك.."
ساره وهي تناظر حولها:"ياحلو الرياض هالايام..."
ريم:"وحلاته تزيد في البر لو كنا في البيت ماحسينا بجماله.."
اللتفتوا ثنتينهم لما سمعوا صوت خبطه قويه وراهم انفجروا بالضحك لما شافوا امل طايحه على الارض وبسمه ورهف وراها ميتين ضحك...
قامت امل وهي تزيل التراب اللي علق بملابسها وتناظر ركبتها اللي انجرحت..
امل بعصبيه:"اضحكوا...الله يوريني فيكم يوم..."
ساره وهي تضحك:"حتى تخلين عنك هالدفاشه..."
رهف برقه:"ماادري متى بتكونين ناعمه مثل البنات..."
طقتها امل على كتفها:"تركنا النعومه لك ياانسه رهف..."
رهف:"دفشه حتى في طقك..."
امل وهي تتافف:"فيه احد يطق بنعومه؟؟مااقول الا مالت عليك من اخت"
بسمه وهي تغالب ضحكتها:"عسى ماتعورتي بس..."
امل:"بدري توك تسألين...لو ماانتي بحامل كان راويتك شغلك انتي الثانيه..."
ساره:"اشفيك حاقده على العالم كله...كل هذا عشان ضحكنا عليك..."
رهف وهي تستعد للهرب:"اصلا هي زعلانه من امس عشان امي رفضت طلب طلال
تقديم العرس.."
حاولت امل تلحقها بس الالم اللي في ركبتها منعها ورجعت وقعدت بجنب بسمه...
ساره:"امل من جد انتي زعلانه من كذا..."
امل وهي تحاول تبرر موقفها:"انا زعلانه لان امي مصممه اكمل دراستي وانا بصراحه مالي خلق..."
ريم وهي تغمز لها:"اذا صار زواجك في الصيفيه...تقدرين تبطلين دراستك لما تكونين في بيت طلال..."
امل بحسره:"اذا نجحت مساعي امي مافيه عرس الابعد سنتين..."
بسمه:"اشفيك صايره مشفوحه على العرس..."
امل:"مو مسألة اني مشفوحه على العرس بس بصراحه طلال معه حق مافيه سبب لتأجيل..."
ساره وهي تشد بشعر امل برفق:"ايه يصبر للصيفيه ويصير خير.."
امل:"انا لو علي ماعندي مشكله ان شاء الله مايصير عرس الا عقب الجامعه
بس زهقت من محاظرات امي عن العلم وفضله..."
بسمه:"معها حق امك الشهاده سلاح في يدك..."
امل بسخريه:"اللي يسمعك يقول اني بخلص من هنا واحصل الوضيفه من هنا..."
ريم:"مو شرط تتوظفين اهم شي تكملين دراستك..."
امل:"ياربي انا خلصت من محاظرات امي وبدت محاظراتك ...ماعلينا صدق ريموووه
زواجك تحدد في عيد الحج...."
ريم بضيق:"يقولون..."
امل وهي تعد على اصابعها:"يعني بقى4شهور..."
حست ساره ان ريم مهي موافقه على تقديم العرس....
ساره:"اذا ماانتي موافقه ليش مامانعتي..."
ريم وهي تتنهد:"يمكن مشفوحه على العرس مثل ناس الله يستر عليهم..."
امل بضيق:"بدينا في ترويج الشائعات..."
ابتسمت ريم لها وماردت عليها وسرحت في مصيرها واللي كله معلق بيد وليد...
تنهدت من خاطرها اشلون حبت وليد وصدقته يمكن اللي مريحها شوي ان اكتشاف خالد وقفها عند حدها ولا كان مصيرها اكيد مثل مشاعل...


^^^^

وفي مكان قريب منهم كان خالد وفهد راجعين من مخيم قريب منهم بعد مالعبوا كرة طايره مع شباب تعرفوا عليهم...اول ماوصلوا لقوا ناصر وفيصل كل واحد ممدد في مكان والشياب كالعاده ماعندهم غير الشركه ومشاكلها...
قرب فهد من ناصر حتى ينكد عليه غفوته...مادرى ان ناصر منتبه له وجره بقسوه حتى رماه على الارض قريب منه
فهد وهو يمسك على ظهره :"الله ياخذك يادب...."
ناصر :"حتى تتادب مع عمك الدب..."
قام فهد وهو ماسك على ظهره:"انت امك الظاهر كانت تاخذ الحديد من اساس بيتكم و تطحنه وتحطه على الحليب اللي تشربه كل صبح.."
مسك ناصر جواله:"خلني اكلمها واسألها وش نوع الحديد اللي تطحنه.."
قرب فهد منه ومسك جواله:"لا تكفى امك لودرت اني قلت هالكلام لو تموت بعد مية سنه لتقول هذا فهد ولد عمه حسبي الله عليه صابه بعين..."
سكت لما شاف الكل ساكت وقاعد يستمع لهم اللتفت لابوه ولما شاف نظراته الجاده عرف ان فيه محاظره بتبدى...
ابو فيصل بجديه:"اللحين هذي حياتكم ضحك وسوالف..."
ناصر بمكر:"الله يهدي فهد هو اللي يطلعني من طوري.."
فهد:"ايه مره ولا انت مالك مثيل..."
ابو فيصل:" عاجبكم حالكم اللحين؟؟ تراه مهو بعاجبني ابد..."
ومااحد رد لما سمعوا نبرة صوته قعد ناصر وفهد بهدوء ..
ابو فيصل:"اسمع انت وياه دوامكم في الشركه من اليوم ورايح بيتغير.."
خالد:انت امر واحنا ما بنقصر ان شاء الله..."
ابو فيصل:"صحيح منتوا مقصرين بس معتمدين علينا في كل شي واحنا ما بندوم لكم..."
ناصر:"الله يعطيكم طولة العمر..."
فهد:"عاد انا اعفوني من الكراف تدرون ورايي عرس.."
ابو فيصل:"والله اذا قعدتك في المكتب وطق حنك مع عيال عمك تعتبره كراف فترى ماشفت شي للحين..."
ضحك خالد على رد عمه .....
فهد بعصبيه وهو يكلم خالد:"ترى طق الحنك معك انت ياولد عمي..."
كان ابو خالد متسند ويناظرهم وهو منبسط وحب يغير الموضوع :"وين كنتوا قبل شوي.."
خالد:"في المخيم اللي قريب منا....ماشاء الله ياهم كثر النمل.."
فهد:"عليهم بزارين اعوذ بالله حشى جن مهو بزارين.."
ناصر:"اللحين كنتوا عندهم وانبسطتوا وعقب ماانتهيتوا قمتوا تحشون فيهم.."
فهد:"خلك في حالك لو سمحت...."
ابو ناصر وهو يكلم فهد:"على فكره اش عنك مستعجل على العرس خله للصيفيه.."
فهد بعبوس:"خلك محضر خير ياعم يالله وبالقوه اقنعت الجميع فلا تقلب المواجع عليهم..."
فيصل:"احمد ربك ان جدتي وقفت معك ولا كان تحلم بالعرس قبل سنه.."
فهد:"الله يطول بعمرها ويخليها لنا..."

^^^

بعد المغرب وهومتجه بسيارته للمكان اللي يحصل فيه راحته تنهد وهو يفكر في الحاله اللي وصل لها ضعفه وتردده هو اللي وصله لهالحاله...مشى في طريق الضياع وكانت اول خطوه فيه السيجاره ومع شلة الفساد جرب سجاير الحشيش بعد ماالكل اكد له انها دخان ومالها أي اثر ومتى مابغى يتركها بيتركها بسهوله ..
ومع تدهور حالته ماصار الحشيش يكيفه واللحين ادمن الشم.. ومع الهروين تدهورت حالته للاسوء....

وقف سيارته وقبل ماينزل منها تفاجأ لما اثنين ركبوا سيارته وهم يلهثون..
وواحد منهم يصارخ عليه:"شغل سيارتك مكافحة المخدرات داهمت المكان"
هو بس سمع كلمة مداهمه شغل سيارته وهو يرتجف ودقات قلبه تتسارع..
ومر شريط حياته قدام عينه ...لو قدم شوي كان اكيد انمسك..وهالشي يعني ضياع مستقبله ووضاع حياته... من متى وهو ناوي يتوب لكن حلم الله عليه غره وخلاه يتمادى في درب الشيطان...في داخله عاهد نفسه ان الله انجاه من هالمصيبه بيقوم بالخطوه اللي تردد كثير قبل مايخطوها..
سمع اللي وراه يسأله:"انا مشبه عليك...انت عمر؟؟"
ناظره عمر في المرايه وحاول يتعرف عليه....
رد عيه بدون نفس:"ايه عمر اشلون عرفتني..."
"شفتك كذا مره عند برهان وسمعته يناديك...انا اسمي وائل..."
عمر بسخريه:"عاشت الاسامي...تشرفنا يالحبيب"
وصعق لما شاف الراكب الثاني بيحقن نفسه بحقنه ...
عمر وهو يصارخ:"ها انت انتظر اللين تنزل من سيارتي وسو اللي تبي من هالبلاوي.."
ناظره بعيون مافيها حياه وضحك :"تكفي اللي يسمعك يقول الاخ مستقيم.."
عمر بعصبيه:" مستقيم منحرف هذا شي راجع لي..."
وائل بضيق:" اقول وقف عند السياره اللي على اليمين...."
وقفهم عمر عند سيارتهم وبعد مانزلوا مشى وهو يتنهد بارتياح...واتجه للمكان اللي كان لازم يروحه من زمان بس نفسه الضعيفه والشيطان كانوا يأخرونه واليوم عقب مالله انجاه مستحيل يرجع للفساد...
ناظر اللوحه الكبيره واللي مكتوب عليها (مستشفى الامل)وهو يتمنى ان ابواب الامل تنفتح قدامه...


^^^^

تناظر وجهها في المرايه باعجاب... جمالها كان صارخ ولافت لنظر دايم اذا دخلت مكان تلفت نظر الكل...ابتسمت لما شافت صورة امها منعكسه في المرايه التفتت عليها...
عبير بتوتر:"لا تقولين وصلوا..."
ام محمد ونظرات الاعجاب تطل من عيونها:"ايه توهم وصلوا...نسيتي موعدنا معهم بعد العشاء"
تنهدت عبير وراحت قعدت على الكرسي:"تتوقعين يمه اعجبهم.."
ام محمد:"عبير تشكين في هالشي وين ثقتك في نفسك.."
عبير بحسره:"ثقتي اهتزت بسبب خالد اللي باعني عشان هالبسمه"
ام محمد:"انسى خالد اللي جاي يخطبك انتي ادرى من يكون كامل والكامل وجهه
شباب ومال وجمال وما ناقصه شي.."
عبير:"من جا من اهله..."
ام محمد:"جات امه واخته حتى نتعرف على بعض واكيد بيحددون معنا كل شي.."
عبير :"اشوى ان العنود ولدت ولا تقدر تجي مالي خلقها بصراحه.."
ام محمد:"مااحد جاي حتى خالتك مخيمين في البر..."
عبير بضيق:"ادري قالت لي ريم...اكيد اللحين منبسطين.."
حست باامها لما قربت منها وهي تحظنها ودموعها في عينها:"ماادري اشلون بصبر على بعدك..."
عبير وهي تحط راسها على كتف امها:"لا تخافين بنط لك كل شوي.."
مسحت ام محمد دموعها:"ياللا حبيبيتي انا نازله اللحين لا تتاخرين..."
كانت تناظر امها وهي طالعه كانت هي من الاسباب اللي خلتها توافق على هالزواج
بعد تغير معاملتها معها ومراقبتها الشديده لها وحرمانها من اشياء كثيره
واكيدالسبب الرئيسي لوافقتها لما فقدت الامل في رجوع خالد لها..
مرت عليها ايام وهي مكتئبه تفكر في حالها...افتقدت فيها صديقة العمر...مشاعل واللي قاطعتها بعد رفضها لنصايحها المتكرره لها... صحيح هي حاقده عليها لانها صارحت امها بكل شي لكن ماتنكر افتقادها الشديد لها..واحساسها بالوحده الشديده من بعدها...
.
.
.
القت نظره اخيره على شكلها ونزلت حاسه بتوتر اول ماوصلت شافت حرمه كبيره وبنتها وبعد السلام والسؤال عن الحال قعدت مقابلتهم وهي تتفحصهم مبين عليهم من طبقه ماتقل غنى عن عايلتها...انتبهت ان ام عبد الاله تناظرها رسمت ابتسامه خجوله على وجهها و نزلت عيونه للارض بحيا مصطنع..
ام عبد الاله:"اكيد ياعبير انتي وبشاير في نفس الجامعه..."
وقبل ماترد عبير سمعت بنتها ترد:"ايه يمه عبير معنا في نفس الجامعه..."
حاولت عبير تتعرف عليها بس كانت متأكده انها ماقد شافتها...لما شافت بشاير نظرات الحيره في عيون عبير...
بشاير:"اكيد ماتعرفيني بس انا شفتك كذا مره في الجامعه..."
حست ام محمد انها فرصه تستأنف موال المدح:"ماشاء الله عليها ياام عبد الاله كل اللي في الجامعه يعرفونها.."
ماانتبهت عبير لرد ام عبد الاله بس حست ان نظرات بشاير لها غريبه وماقدرت تفسرها..."يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:34 am

على الساعه عشر في الليل كان الكل داخل الخيمه الابسمه وامل والهدوء يعم المكان بعد ماناموا العيال كانوا متجمعين حول نار شابينها حتى يتدفون...
قطع هالصمت صوت جوال بسمه فتحته تشوف المسج وهي متوقعه انه من خالد...
ضحكت اول ماقرته وخطفت امل الجوال منها...
امل:"خلينا نشوف وش اللي خلاك تضحكين"
كان المسج....
تصدق لو تغيب لحظه
وبعد اللحظه ترجع لي...
لضمك حيل واهمس لك
حبيبي طالت الغيبه..
امل بااستغراب:"يوم سمعت ضحكتك توقعت ارسل لك نكته.."
بسمه وهي تاخذ الجوال من يد امل:"هالمسج قصته نكته..."
امل بضيق:"انتي من تزوجتي خالي صايره تحكين بالقطاره..كملي"
بسمه:"من عاشر القوم...المهم هالمسج ارسلته له قبل فتره وهو من قل المسجات اللي عنده يرسله لي كل يومين بالكثير:"
ضحكت امل:"صاير رومنسي خالي...تدرين شكلي برسله لطلال.."
بسمه:"من اللحين اضمك واهمس لك اجل عقب الزواج وش بترسلين له.."
امل وهي تتنهد:"احس احيانا من كثر ماانتي تعقدين الامور بينك وبين امي صلة قرابه....بس معك حق الثقل زين"
كانت بسمه مشغوله بكتابة مسج وارساله لخالد..
امل بتوسل:"الله يخليك خليني اقرى وش ارسلتي.."
بسمه:" عارفه ان الفضول بيذبحك عشان كذا مسحته موتي بحسرتك"
في نفس الوقت طلعت بدريه وريم وجلسوا معهم حول النار...
بدريه:"ياحبي للبر يذكرني باايام زمان ايام ماكانوا اهلي يخيمون صح.."
بسمه:"تصدقين عمري مانمت في البر.."
امل:"ايه مسويه علينا حضريه وماتعرفين للبر.."
بسمه:"بالعكس احنا كنا نطلع بس ماننام فيه حدنا اللين الليل"
ريم :"عاد حلاة البر النوم فيه.."
بسمه:"بالعكس انا ماادري اشلون بنام في الخيمه شكلي بتصل في خالد ونام في السياره.."
بدريه وهي تضحك:"انتي سويها وشوفي عجوزنا وش تسوي فيك.."
امل:"عاد انتي عندها مثال وقدوه لازم نقتدي فيك بس من تعرف انك ماتحبين
نومة البر كان يصير علوم"
ضحكت بسمه:"هونت هالموال سمعته منكم اجل وش بشوف منها وبعدين مااثق في خالد اخاف اروح السياره حتى يطبق هوايته المفضله ويدخل على جميع الحشرات الطايره والزاحفه حتى يوسع صدره.."
بدريه:"صدقتي ياشيخه اذا ما خلاك تندمين على اتصالك..مايكون خالد"
كانت ريم تحسدهم على الضحكه اللي تطلع من قلوبهم ....تراقبهم وهم يضحكون ويسولفون كانت تحاول تجاريهم وتخفي خوفها واضطرابها داخل قلبها وماتدري وش الايام مخبيه لها ..

^^^^

في السياره ومتضايق من تاخيره وفخاطره اذا بيتاخر ليش يتصل ويستعجلني..
انتبه على وليد فتح باب السياره وركب...
سعود بغضب:"حشى مابغيت تنزل..."
وليد:"شكلك من جد حاقد خلني اسلم اول..."
سعود:"اكيد حاقد ساعه واقف عند الباب"
وليد:"وش اسوي بالوالده تدري الملكه قربت ولازم من الطلبات.."
سعود:"تحدد موعدها..."
وليد:"يعني يمكن نهاية الشهر"
ركز سعود في الطريق اللي كان مزدحم...ووليد يقلب الارقام في جواله...
وليد:"تصدق وحشتني ريم..."
ضحك سعود بصوت عالي:"ماتشوفش وحش ياحبيبي..."
وليد:"تتريق ها..."
سعود:"اذا تهمك لهادرجه انسى موضوع الصور واترك عنك الانتقام.."
وليد:"اولا انا ابي انتقم من فهد مهو منها ثانيا عجزت افهمك تنصحني انت ووجهك ولو ماهو انت ماكان عرفت ان فهد ولد عم ريم"
سعود وهو يضحك:"من كثر مااسمع هالعمر صرت اقلده"
وليد:"ازعجنا بالتوبه وهو كل غرقان في المخدرات لشوشته"
سعود:"ماعلينا منه بس بغيت اسألك دريت عن القرار الجديد اللي صدر هالايام"
وليد:"ايه قصدك الالزام بالكشف قبل عقد الملكه بس تراه عادي ويتركز على الامراض الوراثيه"
سعود:"مافيه كشف عن الايدز وهالشغلات..."
وليد:"لا مايكشفون عنه الا في حالة ان واحد من الزوجين مهو سعودي او اذا طلب الشخص اجراء هالتحليل"
سعود:"لا تقول بتحلل..."
وليد :"متاكد من عمري وشوله احلل..."
سعود:"انا لو مكانك احلل عن الايدز حتى اتزوج وانا مرتاح.."
ضحك وليد:"لا ماعليك بتزوج وانا مرتاح اصلا الكشف كله احس ماله داعي"
سعود :"ياللا انزل وصلنا وعموما التحليل عن الايدز للي مثل حالاتنا ضروري جدا"
وليد وهو يناظر حوله:"مسرع وصلت..."
سعود :"نسيت انا بنسهر عند فادي واللي بيته حذفت عصاه من بيتكم"

مارد وليد عليه ونزل من السياره وهو يفكر في كلامه عن التحليل...كثر سفرياتهم برى الممكله وماارتكبوا خلال هالسفريات من كبائر من غير اللي منغمس فيها وهو في ديرته اكيد هالشي مخوفه من اجراء التحليل رغم مكابرته قدام سعود ...

^^^^

كان مازن يتمشى حول المخيم وهو حاس بالملل مافيه احد يلعب معه خصوصا ان نايف ونواف ماطلعوا معهم هالمره شاف ولدين تقريبا في سنه قرب منهم وهو متردد...
شافه واحد منهم وناداه يلعب معهم وما صدق مازن...كانوا يلعبون كوره وبعد ماتعبوا قعدوا وكان معهم كرتون كل شوي يطلون عليه...
مازن :"وش حاطين في هالكرتون"
عبيد بابتسامه خبث:"تعال شوف.."
طل مازن على الكرتون وشاف ضب عرفه لانه شافه من قبل في بيت جارهم ابو على..
عبيد:"عرفت وشو..."
مازن وهو يحاول يظهر الشجاعه:"ايه عرفته بس حرام صغير خله يروح "
عبيد:" هذا بربيه وعقب ناكله ...انتوا ماتاكلون الضب؟؟"
مازن:"لا ماناكله...اشرايك تروح معي حتى يشفونه خواتي.."
عبيد ابتسم لما سمع طاري خوات على صغر سنه الا ان الولد تفكيره اكبر منه...
شال عبيد الكرتون ووقف:"ياللا مشينا وانت يامطلق رح عند العيال حتى اجيكم.."
مشى مازن وعبيد حتى وصلوا للمخيم كان مازن يحاول يخفي اشمئزازه من اللي شايله عبيد بس ماحب يظهر هالشي قدام عبيد حتى مايتهم بالجبن...
اول ماوصلوا اتجهوا داخل الخيمه لان مازن شاف ان رهف داخل الخيمه وهي اكثر وحده يبي يخوفها...
كانت امل وبسمه ورهف وساره هم اللي داخل....عبيد لما شاف البنات حط الكرتون على الارض عند باب الخيمه ونزل الضب على الارض...البنات اول ماشافوا الضب
وقفوا وصرخوا بصوت عالي الئيم من نذالته وقف عند باب الخيمه والضب واقف بهدوء...
سمعوا الحريم صراخهم وكان فهد وخالد قريب منهم ودخلوا لما سمعوا صوتهم وتغطت ام ناصر وام فيصل لما شافوا خالد وفهد...
ام عبد الرحمن:"ادخل ياخالد ماادري وش جاب مازن هو ولد دخل معه وروعوا البنات..."
فهد انتبه لما شاف ريم قاعده:"ايه ادخل ولا تطلع اللحين ودي اسولف مع جدتي اشتقت لها ولسوالفها الحلوه"
ام عبد الرحمن بمكر:"تعال اقعد مادامك اشتقت لي.."
راح قعد فهد عند جدته بعد ماسلم على ام خالد وام ناصر:"اكيد بقعد عند الغاليه"
فاجاء ريم لما التفت عليها واللي كانت تتأمله:"اشلونك ياريم.."
ريم:"بخير الله يسلمك... .."
نزلت ريم راسها للارض ماتدري اشلون ماكانت تفكر في فهد وكل مافيه ينحب بس للاسف مااكتشفت هالشي الا متاخر...
في نفس الوقت كان خالد ميت ضحك على اشكال اللي في الخيمه ...كان عبيد رجع الضب للكرتون بعد ما شبع ضحك ماتصور انه في ناس يخافون من الضب متعود على امه وخواته اللي يذبحون ويطبخون الضب عادي..
خالد:"انا مقهور لانه مامعي كاميره حتى اصور اشكالكم..."
رهف:"خال خالد الله يخليك طلع هالقذاره من هنا..."
بسمه :"خالد واللي يرحم والديك اطلع انت وهالبزر من هنا.."
عبيد بغضب:"مانيب بزر.."
امل:"انا اشهد انك رجال مادامك قدرت تشيل هالمزيون "
طلع خالد من الخيمه هو وعبيد ومازن اللي كان خايف من رهف واللي متحلفه فيه...
تنكد فهد اول ماشاف خالد طالع :"يااخي كان قعدت معهم داخل تلاقيهم مشتاقين لك"
خالد:"طردوني انا وهالولد وضبه ولا كان ارتكبوا جريمه"
فهد وهو قايم ويناظر ريم:"يااخي اكره الضبان من قلبي بس من اليوم حبيتها"
واتجه للولد واخذ الكرتون منه وناظر الضب:"بصراااحه انا اعتبر الضب ياضاطور عملاق ولا تمساح قزم"
عبيد بصوت عالي وهو في قمة غضبه:"احترم نفسك..."
كتم خالد وفهد ضحكتهم لما شافوا الولد منفعل
فهد:"اسف يااخوك مادريت انه عزيز عليك لهدرجه..."
عبيد:"اكيد عزيز علي....مهو ضبنا"
خالد:"ابو العنصريه يعني لو سب أي ضب ثاني عادي عندك.."
عبيد:"أي ضب يسبه اكيد بزعل..."
فهد:"اللحين بسألك ليش تحبون الضب..."
عبيد:"عشان ناكله..."
فهد:"تصدق شكلي بصير نباتي لاني من اكل اللحم بتذكر ان فيه ناس تاكل لحوم ماتعجبني.."
عبيد"وش معنى نباتي"
خالد:"نباتي الله يسلمك يعني ياكل اوراق الشجر مثل اللي انت خابر"

عبيد بسخريه:"ايه ياكل اوراق الشجر....متأكدين انكم سعودين..."
انفجر .وفهد خالد بالضحك من سمعوا رده ....حتى ريم اللي كانت ضحكتها نادرا تطلع من قلبها هاليومين ...كانت ميته ضحك على فهد وعبيد...
فهد:"والله حسب معلوماتتي متاكد انا سعودين بس ممكن اذا سمحت تقولي ليش شاك انا سعودين.."
عبيد:"فيه سعودي ماياكل ضب..."
فهد:"ايه فيه وياكثرهم بعد..."
عبيد بتردد:"وبعدين حريمك حلوين..."
تفاجأ خالد وفهد من سمعوا كلامه...والتفت فهد على الحريم:"تغطوا ياحريم ...بالذات انتي ياجده مايندرى اخاف يجون عقب يخطبون..."
وهمس لخالد:"وش اقوله بالله عليك ...اقوله مهو ذنبي اذا حريمك قرود"
خالد:"منت بصاحي اللحين هو سحب منك الجنسيه لما سبيت الضب اجل لو تسب حريمهم وش بيقول..."
فهد:"عادي بيطلعني يهودي..."
خالدوهو يوجه كلامه لعبيد:"اقول ياشيخ اكيد تأخرت على اهلك يمكن يدورونك اللحين"
مشى عبيد بعد ماعطاهم نظره تدل على انه فهم انها طرده...
خالد:"هالولد له مستقبل يافي الخير يافي الشر"
فهد:"احب العيال اللي كذا..."
خالد:"الله يعطيك من هالنوعيه عشره..."
فهد وهو يناظر ريم واللي ماتدري وش يقولون:"يكفيني واحد...اقول خالد ترى بنادي ريم ونطلع نتمشى شوي"
خالد :"مستحييييل"
فهد بعصبيه:"وش فيها زوجتي وبعدين بنكون حولكم وين بنروح يعني..."
خالد:"شف بسمح لك هالمره وبس...."
فهد وهو متجه لريم:"تمن انت وجههك لكن ماعليه الايام بينا.."
ابتسم خالد وهو يناظر فهد ينادي ريم واللي ناظرت خالد ولما شافته هز راسه مشت معه...كان دايم يفكر لو ماسمع كل شي وش كان مصير اخته ...ولو عرف فهد في المستقبل هل بيغفر لريم زلتها..وبيسامح خالد في اخفاء الامر عنه؟؟
كانت تضايقه هالامور لما يفكر فيها وتنكد عليه من تطرى في باله...
.
.
.
كانت ريم تمشي مع فهد وهي ساكته.....قعدوا تحت شجره مخضره من الامطار واللي هطلت بغزاره الايام الماضيه... كان فهد معها غير فهد مع الكل كان تعامله معها راقي ويعاملها مثل شي ثمين في حياته وماكان يحرجها ولا يضايقها في أي شي...
تعض اصابع الندم على كل اللي صار وتتمنى الزمن يرجع لورى...
قطع عليهه فهد سرحانها:"وين وصلتي ياريم..."
ريم:"مارحت بعيد معك..."
فهد:"اخاف ياريم تضايقتي لاني طلبت تقديم الزواج"
ماردت عليه ريم وحست بالحراج...
حس فهد بااحراجها وحب يغير الموضوع:"اليوم الصبح كنت انا خالد نتمشى وكان فيه ناس قريبين منا بس مبين عليهم حالتهم صعبه"
ريم بعدم اهتمام:"اللي حالته صعبه يقعد في بيته مهو لازم يطلع البر"
كان فهد يكره في ريم هالصفه غرورها وتكبرها على العالم:"الله حتى البر تبين الفقارى ينحرمون منه..."
ريم:"انت تقول حالتهم صعبه واللي حالته صعبه مهو لازم يرفه عن نفسه يقعد في بيته احسن..."
فهد:"تفكير اناني ياريم"
ماسمعت رده لانها كان ودها تاخذ رايه في موضوعها بطريقه غير مباشره...
ريم بتردد:"تصدق اليوم كلمتني وحده من صديقاتي وكانت تحكي عن اختها وبما انك رجال ودي اعرف رايك بالموضوع..."
فهد:"كلي اذانا صاغيه..."
ماكانت تدري من وين تبدى بس حست انها لازم يكون كلامها عام ومايشرح حالتها بالضبط:"اختها غلطت مع واحد بس بالتلفون وانخطبت من واحد صارت تموت في التراب اللي يمشي عليه واللحين ماتدري تصارح خطيبها ولا لاء..."
فهد:"اولا ابعدي عن هالاشكال ياريم ثانيا اذا هي تابت صحيح وربك ساتر عليها وشوله تفضح عمرها..."
وسكت لما حس بقطرات مطر تنزل:"القعده معك ماتنمل بس خلينا نرجع قبل ماينزل المطر بغزاره"
قامت معه من غير ماترد وهي تفكر في كلامه...كان ودها تسأله عن الصور بس الخوف عاقد لسانها...

^^^^

بشاير:"يمه البنت سمعتها في الجامعه زي الزفت.."
ام عبد الاله وهي تفكر :"تصدقين ماادري ليش مادخلت هالبنت قلبي..."
بشاير تصب لامها الشاهي :"بعذرك داخله علينا وهي قمة الغرور حتى الحيا اللي يعرفونه البنات هي كان عندها مصطنع"
ام عبد الاله:"هذي خالتك الله يهديها هي اللي دلتنا عليهم.."
بشاير:"يمه فيه ناس مايهمهم من البنت الا جمالها وما يفكرون يسألون عن اخلاقها وعبير الله يهديها سمعتها في الحضيض غير الغروروالتكبير"
ام عبد الاله:"طيب واخوك اللي ينتظر الرد..."
بشاير:"عادي اخوي طلب العرس وما حدد احد خليني انا ادور له اللحين على كيفي.."
ام عبد الاله:"خلاص بس مااوصيك اهم ماعلي الاخلاق الزينه"
بشاير:"لا توصين حريص يمه..."
وتنهدت بارتياح ان الله سهل عليها مهمة اقناع امها لانها لو عندت الا تخطب عبير
كان هالبيت اللي ينعم بالسعاده والسكينه لودخلته عبير اكيد كان ودع السعاده مع اول خطوه تخطوها عبير في هالبيت...

^^^^

صحت من نومها ومهي قادره تفتح عيونها كان الوقت المغرب...قضوا ثلاثه ايام احلى ماتكون في البر لكن ماارتاحت في نومها ...بس الازعاج وبسبب خوفها من الحشرات اللي تحس انها موجوده في كل مكان...كان خالد مهو موجود كانت متاكده انه تحت مع اهله بعد ماصلت نزلت تحت وكان خالد مع امه وابوه ...
خالد اول ماشافها:"هلا والله بالغاليه ام الغالي..."
ماردت عليه لانها عرفت اسلوبه ومحاولاته احراجها ماينفع معها الا التطنيش..
بسمه:"السلام عليكم..."
ابوخالد:"وعليكم السلاام ...اشلونك يابسمه"
بسمه :"بخير الله يسلمك..."
ابو خالد:"عسى استانستوا..."
وقبل ماترد سبقها خالد:"تقول الحشرات كثيره ...لازم من اليوم ورايح ندور لنا بر نظيف من الحشرات حتى ينبسطون بناتنا..."
بسمه:"خلاص ومارح نطلع البر اللين تحصل لنا هالبر اللي تقول..."
خالد:"كم بسمه عندنا ...الا هي وحده وزي العسل على قلوبنا.."
ناظرته بسمه بنظرات رد عليها بابتسامه عريضه حتى يقهرها زياده..
ام خالد:"اقول ياابو خالد تعرف ابو عبد الاله اللي كانوا جيرانا من اول.."
ابو خالد بعد تفكير:"ايه عرفته وش جابه على بالك..."
ام خالد:"خطب عبير لولده.."
ماانتبهت بسمه لرد ابو خالد وناظرت خالد واللي رد وهو يناظر بسمه:"الله يوفقها تستاهل عبير ...وعبد الاله ورجال وانعم فيه"
جواب خالد واللي صادر من قلبه ...اسعد بسمه اكثر من خبر خطبة عبير لان يوم عن يوم تتاكد ان عبير مالها أي مكان في قلب خالد...

^^^^
كانت تمسح دموعها وتحاول تهدي بناتها وابو عبد العزيز ماسك التلفون ويحجز على جده...اول ماحط السماعه
ابو عبد العزيز:"خلاص لقينا حجز على جده الساعه 12في الليل.."
ام عبد العزيز وهي تكلم هدى:"جهزي اغراضك انتي واختك وبتروحون عند خوالك"
هدى من بين دموعها:"خلونا نروح معكم.."
ابو عبد العزيز:"اللحين يالله لقينا حجز لي انا وامك ..."
هند:"ودنا نطمن على سحر"
ام عبد العزيز:"سحر طيبه وان شاء الله بنحاول نجيبها معنا"
ابو عبد العزيز:"ياللا قومي انتي وياها وجهزوا اغراضكم ولااوصيكم على عبد العزيز"
قاموا البنات وماردوا على ابوهم..
ابو عبد العزيز:"متى ولدت سحر..."
ام عبد العزيز:"ولدت اليوم العصر بس الجنين كان ميت في بطنها من يومين ..."
وخنقتها العبره وماقدرت تكمل كلامها...
ابو عبد العزيز:"الحمد لله على سلامتها والله يعوضها..."
ام عبد العزيز:"ياحسرة قليبي عليك يابنيتي...ما تهنت في ضناها..."
تنهد ابو عبد العزيز كانت سحر اطيب البنات واغلاهم...والظاهر الطيبين هم اللي يكون الحظ معاندهم...
ابو عبد العزيز:"قومي وامسحي دموعك وجهزي اغراضنا ...ان قعدنا كذا نتحسر بتفوتنا الرحله اكيد"
قامت ام عبد العزيز وقلبها منقطع على سحر اكيد اللحين سحر منهاره...ولا كان كلمتهم لما اتصلوا فيها...

^^^^

طلعت من غرفتها وهي مبسوطه ماتدري ليش اليوم هي سعيده بزياده...وقفت لما سمعت حس محمد اخوها...تاففت وش جابه هذا اكيد يدور مشاكل... مادخلت لما سمعت نبرة صوت امها كان مبين انها تصيح...
ابو محمد:"وليش تصيحين عبير الف من يتمناها..."
ام محمد:"اصيح على الفضيحه اللي بتصير ماتركت احد الاوقلت له عن الخطبه واكيد اهل عبد الاله مابيقصرون وبيقولون انهم اللي رفضوا يتمون الخطبه..."
محمد:"الله يهديك يمه المفروض ماتقولين اللين يصير كل شي رسمي..."
ام محمد:"كنت متأكده انه كل شي بيتم.."
ابو محمد:"ماعليك بكره تتزوج سيد سيده..."
ام محمد بعصبيه:"انت السبب في كل اللي يصير لبنتي لو مافسخت خطبتها من خالد كان اللحين هي سعيده معه..."
محمد:"يمه اذكري الله واللي راح راح وانتهى..."
وقبل ماترد ام محد سمعوا صرخة عبير وصوت شي انكسر وراحوا يركضون
والكل انصدم لما شافوا عبيروهي طايحه على الارض وغرقانه في دمها بعد ما اصطدم راسها بطرف الطاوله وهي تصارخ بكلام كله يدور حول خالد.......
-----------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:34 am

الجزء الثالث والعشرون......



بعد ماسكرت من بنت عمها تنهدت باارتياح صوت سحر طمنها وشال الكدر عنها كانت خايفه عليها عقب اللي صار لها لكن سحر برضاها بالقضاء والقدر كنت معنويتها مرتفعه في داخلها غبطتها على قوة ايمانها يمكن لو هي ماتحملت هالصدمه ...
دخلت غرفتها حتى تصحي خالد للمغرب وحتى يوصلها لبيت عمها تزور سحر اللي وصلت مع اهلها امس...
كان خالد يغط في نوم عميق ومهو حاس باللي حوله جلست على الكرسي وهي تتأمله
فكرت في حالها قبل ماتتزوجه كانت في بيت اهلها دلوعة العايله كانت الكل في الكل..
وبعد وفاتهم تغيرت حياتها 180درجه ...من عقب الامان والعز والدلال والسعاده... صارت حياتها كلها خوف وذل واحتقار وتعاسه...
ومن تزوجت خالد رغم الصعوبات اللي وجهتها بداية في حياتها معه رجعت لها السعاده
وصار في حياتها شي ثاني مامر عليها...الحب اللي تحسه تجاه خالد يكفيها يكون في سبب سعادتها ...
ناظرت ساعتها مابقى على الاذان الاوقت بسيط ...قربت من خالد حتى تصحيه
لمست كتفه برقه...
بسمه بصوت اقرب للهمس:"خالد..خالد"
مارد عليها ...
بسمه:"خالد قم للصلاه..."
تحرك وهو يتأفف منها ابتعدت عنه مادامها حس فيها اكيد بيصحى من دون كثر زن منها لانها لو اللحت عليه اكيد بيعصب...
اتجهت للمرايه تناظر نفسها توه في هالشهر تحس انه ظهر لها بطن ...اللحين هي في الشهر الخامس تحس جسمها امتلى شوي ...في داخلها خايفه مايرجع وزنها الطبيعي عقب الولاده...
قطع عليها حبل افكارها صوت خالد...
خالد وهو حاط يدينه ورى راسه ويناظرها وهو يبتسم:"قمر والله قمر..."
رفعت بسمه راسها بكبرياء:"من يومي قمر..."
ضحك خالد:"ياشييين الغرور.."
بسمه بتوسل:"خالد الله يخليك عجل ادري لو طعتك بتقعد تتغزل فيني من اليوم الين بكره ومارح تخلص ادري ياعمري اني كلي على بعضي انحب"
خالد وهو قايم:"وانتي تطولين ان خالد يتغزل فيك...بدخل الحمام خليك عضوه فعاله في المجتمع وجهزي ملابسي "
بسمه:"ملابسك جاهزه وانا بنزل تحت عند امك وابوك"
كان خالد وصل الحمام ولما سمعها رجع وبنظرات تحذيريه:"لا تنزلين اللين اطلع.."
بسمه :"اوكيه باانتظرك"
بعد مادخل فخاطرها انتظرك في الطل ...
طلعت لصاله حتى حست ان خالد قرب يطلع راحت تكلمه من ورى الباب
بسمه:"خالد عمي اتصل يقول يبيك ضروري وانا بسبقك..."
فتح خالد الباب ورجعت ورى ماتوقعت انه يكون خلص كان شعره مبلول
وظهر النشاط عليه عقب ماتسبح..
خالد:"ماقالك وش يبي..."
بسمه:"ماادري..."
خالد:"اوكيه قولي له جاي اللحين..."
مشت بسمه من قدامه وهي تحاول تخفي ضحكتها...نزلت تحت ومثل ماتوقعت كانت ام خالد وابو خالد قاعدين في الصاله قعدت معهم تسولف وهي تترقب نزول خالد
ومثل ماتوقعت نزل وشماغه على كتفه والحيره واضحه على ملامح وجهه...
بعد ماسلم ناظر ابوه يحتريه يقول اللي فخاطره لما شافه طول بادره بسؤال..
خالد:"امر يبه بغيت مني شي؟؟.... "
ابو خالد بااستغراب:"لا .."
ناظر خالد بسمه شافها تحاول تخفي ابتسامتها عرف انها كذبت عليه (ماعليه يابسمه امارديتها لك)انتبه على ابوه وهو يكلمه..
ابو خالد:"احد قالك اني ابيك..."
قعد خالد بجنب امه بعد ماحبها على راسها:"لا ...وانا نازل كاني سمعت صوتك تناديني.."
اللتفت على امه و حط يده على كتفها:"ياحبي لها الوجه انا اشهد انك مزيونة المزايين..."
ضحكت ام خالد:"يابعد عمري ياخالد مااسمع الكلام الحلو الامنك"
خالد وهو يكلم ابوه:"اياك اعني واسمعي ياجاره....المقصود يابيي انك مقصر في الكلام الحلو مع ست الحلوين"
ضربت ام خالد على كتفه:"خالد وش هالكلام الله يهديك"
ابو خالد:"والله يابوك ماني مقصر بس هي ماتعطيني فرصه"
كانت بسمه تناظرهم وهي تبتسم ...كان خالد يملك قدره عجيبه على اسعاد كل اللي حوله...
في هالوقت دخلت ساره وريم والتعب واضح عليهم وكل وحده حامله اكياس في يدها
ورموا انفسهم على الكنبه بتعب...
خالد وهو يضحك:"بسم الله ...اشكالكم تدل انكم طالعين من حرب ضروس"
ساره وهي ترمي طرحتها ونقابها:" اللي يروح مع ريم السوق اكيد بيكون في حرب.."
ام خالد:"ياعمري ياساره اكيد تعبتك ريم.."
ريم بدلع:"ياعمرك ياساره وريم بنت الجيران ها..."
ابو خالد:"يابعد ياقلب ابوك ياريم اكيد تعبتي.."
ريم:"أي والله يبه وكله منكم وهقتوني في تقديم العرس..."
خالد وهو يناظرها بنظرات حاده:"مااحد غصب عليك الظاهر شاوروك وماقلتي لاء"
ماردت ريم لما شافت نظراته لها...
ساره:"اشلون العيال يمه"
ام خالد:"من وقت مارحتي وهم نايمين..."
ساره:"بروح اصحيهم حتى اخذهم معي لما نروح نزور خالتي"
ريم:"وين تاخذينهم عبير تعبانه وعيالك بصراحه ازعاج.."
خالد غصب عنه طلع السؤال اللي ندم اول ماطلع:"ليه اشفيها عبير"
ام خالد:"طاحت على اهلها مريضه من وقت مارحنا البر وتو خالتك تقولي اليوم..."
ابو خالد وهو قايم بيطلع:"وش صار في خطبة عبد الاله عندهم"
ام خالد:"ماادري بس قالت لي ام محمد الظاهر مافيه نصيب"
طلع ابو خالد للمسجد وطلعت ام خالد وبناتها فوق...
كان خالد طالع لما شاف بسمه سرحانه كان متاكد انها حاقده على سؤاله عن عبير فخاطره كان عاذرها المفروض مايجيب طاري عبيراقل شي قدامها
قرب منها وتسند على الكنبه اللي جالسه عليه وابتسم لها بخبث..
خالد:"ابوي يبيني ضروري ها..."
بسمه وهي تضحك:"جزاتي اني زوجه صالحه واعينك على الشيطان لانك اكيد
كنت بتضيع عليك الصلاه"
خالد:"مشاء الله عليك فعلا زوجه صالحه..."
بسمه وهي تحاول تقوم:"خالد اللحين الشيطان يزين لك تضيع وقتك"
ابتعد عنها وهو يتنهد:"اعوذ بالله من الشيطان...ياحبك لنصايح يالله انا طالع واذا تبيني اوديك عند عمك لا تاخرين ترى عندي اشغال الدنيا.."

طلع رايح للمسجد وهو في الطريق كان يفكر في حياته مع بسمه واشلون هالمخلوقه
بدلت مشاعره من نفور لحب متأجج داخل نفسه كان اكيد يحبها وعشانها يحب كل اللي تحبه حتى عمها على انه مايهضمه...تنهد من خاطره لما تذكر هالعم على ان بدريه قالت له انه ظالم مع بسمه الا انها عمرها ماشكت له من بالعكس اللي يشوفه ان علاقتهم كانت طيبه وحتى لما طلب منه تسجيل الارض لما صارح بسمه ما كذبت عمها بالعكس سكتت دليل انها راضيه بطلبه...لكن ياللا زله لها اغفرها في بحرصفاتها الحلوه اللي حببتني فيها ...انتبه على صوت المؤذن يقيم الصلاه قال دعاء دخول المسجد ودخل حتى يلحق الصلاه...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:35 am

بعد المغرب قاعده مع نوف يستمعون لمحاظره تلقيها احدى الدعيات كان كلامها يدخل القلب تحدثت فيه عن التوبه واثارها والامور اللي تثبت الانسان على التوبه...
كان كلامها مثل البلسم يداوي جروح قلب مشاعل جروح ماتظن انها رح تبرى
لكنها حمدت الله على التوبه ...صحيح هي خسرت الشي الكثير لكن كسبت نفسها وانقذت عمرها من مستنقع الرذيله...
قطعت عليها نوف افكارها لما هزت كتفها برفق...
نوف:"اكلمك وين سرحتي..."
تنهدت مشاعل وردت بحزن:"سرحت في حالي..."
نزلت نوف راسها :"وعسى ان تكرهوا شئ وهو خير لكم.."
مشاعل:"صادقه يمكن لو ما صار اللي صار كان استمريت ويمكن مت وانا على حالي الاولي.."
حبت نوف تغير جو:"ها...باقي تبينا نروح لعبير بكره..."
مشاعل:"ايه لازم تدرين ماتهون علي عبير واللحين هي في ضيقه واحب اكون واقفه معها.."
سكتت مشاعل لما شافت الحرمه اللي تو القت المحاظره متجه لهم سلمت على نوف بحراره واضح ان بينهم معرفه سابقه وسلمت على مشاعل بحراره ماتقل عن سلامها عن نوف...
فخاطرها استغربت من شدة توضعها لكن صحيح من تواضع لله رفعه..
بعد ماراحت عنهم التفتت مشاعل على اختها..
مشاعل:"تعرفينها؟؟"
نوف:"هذي المسؤله عن حلقة القرآن اللي مسجله فيها..."
مشاعل:"مشاء الله عليها..."
نوف وهي تناظرها بااعجاب:"في الحلقه على كثر مسؤلياتها الا انها تدرس الامهات اللي كبار في السن"
مشاعل بااسى:"لو تترك امي كثر زياراتها وسهراتهااللي مالها داعي وتحفظ كتاب ربها كان احسن..."
نوف:"قلت لها بس هي الله يهديها ماطاعت.."
سكتت مشاعل وماردت..
نوف بتردد:"اقول مشاعل وش رديتي على ابوي؟؟"
تنهدت مشاعل:"وش قلت له يعني رفضت طبعا وقلت له بكمل دراستي وماافكر في الزواج اللحين...طبعا ماقال شي لكن ياخوفي اذا تكرر الرفض يشك..."
نوف بسخريه:"لا تخافين من هالناحيه ابوي تراها لنا اب بالاسم ولا يفكر فينا لو نعنس مااهتم الا في اكلنا وشربنا وحاجاتنا الماديه"

^^^

بعد صلاة العشا كانت في بيت عمها وتسولف مع سحر واللي مبين على وجهها التعب والشحوب ولمحة حزن واضحه رغم محاولاتها اخفائها.. ....
سحر:"واشلونك انتي مع الحمل.."
بسمه:"تمام الحمد لله"
ام عبد العزيز بنقمه:"واضح عليك ان حملك مهو متعبك مهو سحر يابعد عمري من حملت وهي غادي حالها"
حست بسمه بالحسد يشع من عيونها...
سحر:"مشاء الله يمه اذكري الله على البنيه.."
ام عبدالعزيزبدون نفس:"مشاء الله ...شكلك على امك ماكانت تتعب في حمالها ابد.."
بسمه بضيق:"الله يرحمها.."
دخل عبد العزيز يركض وكرته اللي كان يلعبها في يده:"يمه جا حريم..."
ودخلوا بدريه وامها وام محمد استغربت بسمه لان خالتها ماقالت انها جايه..
بعد السلام قعدوا والكل كان يسأل سحر عن حالها...
ام خالد تكلم بسمه:"لو دريت اني بجي كان ريحت نفسي من المشوار وجيت معك مره وحده بس ام محمد اصرت اني نجي اليوم لان سحر وريم مع عبير يونسونها في البيت.."
انقهرت ام محمد من ام خالد وفخاطرها وش فيها ذي تبرر لها جيتها شوي وتحب راسها..
ام عبد العزيز:"الله يحيكم ياام خالد البيت بيتكم..."
ام محمد:"الله يسلمك ادري يوخيتي مقصرين معكم لكن تدرين تعبت عبير شوي وانشغلت معها"
بسمه في داخلها نفسها تعرف وش فيها عبير بس مستحيل تسأل عنها
وارتاحت لما سمعت سحر تسأل ام محمد
سحر:"سلامتها عبير وش جاها.."
ام محمد:"الله يسلمك ابد كانت تمشي وطاحت علينا يقول الدكتور عندها فقر دم"
ام عبد العزيز:"ماتشوف شر ان شاء الله.."
بدريه وهي تكلم بسمه:"ياويلك يابسمه لو درت امل انك هنا وما قلتي لها"
ضحكت بسمه:"وش يفكني من لسانها ...كنت ناويه اكلمها بس خفت يكون عمي موجود تدرين صعبه"
انقهرت ام عبد العزيز من بسمه:"واذا كان موجود عادي تدخل الله يحيها وهو بيروح المجلس امل مهي بغريبه"
ماردت بسمه لانها تعرف طبع مرة عمها تفسر الامور على كيفها هي فسرت كلامها على ان بيت عمها يتضايقون اذا جاهم احد...
قامت بسمه وراحت داخل تشوف بنات عمها وتساعدهم اذا محتاجين ..كانوا في المطبخ يجهزون القهوه والشاهي للحريم ...
بسمه:"محتاجين مساعده..."
التفتت عليها هدى:"لا مشكوره ارتاحي..."
كلامها يدل على حرص بس نبرة الصوت وتعابير الوجه تدل على سخريه
انقهرت بسمه منها :"نفسي اعرف انتي ليش تكرهيني.."
هدى ببرود:"ومن انتي حتى اكرهك؟؟"
وسفهتها وراحت تكمل شغلها قربت بسمه منها ومسكت يدها حتى تنتبه لها..
بسمه :"هدى انتوا بنات عمي والله ماعطاني خوات وانتوا اكثر من خواتي.."
فكت هدى يدها بقسوه وعطت بسمه ظهرها...
هدى بسخريه:"وش عندك تتمصلحين.."
انقهرت بسمه من ردها:"وش المصلحه اللي بلاقيها عندك..."
كانت هند جالسه على الكرسي وتناظر بفضول ...
ماردت هدى عليها وطلعت بسمه وهي حاقده عليها...وفخاطرها عنهم ماحبوني وشوله اصدع راسي وانا افكر في ناس يكرهوني...
هند بعد ماتأكدت من طلوع بسمه:"وش فيك عليها..."
هدي:"اكرهها مااحبها تحاول تمثل دور الطيبه وهي داخلها الشر كله"
قامت هند تساعد اختها:"ياشين المبالغه"
هدى بااستغراب:"اشوفك تدافعين عنها لا يكون انعديتي من سحر"
هند:"لاء بس اللحين هي مستغنيه عنا ومهي في حاجتنا بالعكس احنا فحاجتها فما فيها شي اذا حسنا العلاقات"
ناظرتها هند بطرف عينها وماردت عليها...من دخلت بسمه حياتها وهم يغارون منها
وهالغيره ولدت في قلوبهم كره لها كانوا يحبون يسيطرون عليها واحب ماعندهم اذا شافوها في ذل ومهانه...

^^^

انصدمت ريم لما راحت لبيت خالتها من شكل عبير كان مبين عليها التعب وعلى غير العاده مهي مهتمه في شكلها واللي كان ياخذ منها الوقت الكثير....
كانت نسدحه على سريرها وشعرها طايح حول وجهها بغير اهتمام كان منظرها يثير الشفقه...
كانت هي وساره يسولفون معها ويحاولون يطلعونها من الحزن اللي هي فيه عرفوا من خالتهم قبل ماتطلع كل شي عن عبد الاله...تنهدت ريم وفخاطرها ياربي وش هالمصايب اللي تتحذف علينا انا وبنت خالتي ...هي انكسارها واحساسها بالاهانه لان اللي وافقت عليه رفضها ...وهي خوفها من اللي بينتظرها من المستقبل واللي صارت تحاول تتناساه

انتبهت على عبير لما كانت تحاول تقوم راحت ومسكت بيدها...
ريم:"تبين شي اجيبه لك ؟؟
عبير بتعب:"زهقت من قعدت السرير خلينا ننزل تحت"
ساره:"خليك في السرير اريح لك وهذا احنا حولك..."
عبير بضيق:"افففف ماصدقت امي طلعت تبين تلعبين دورها.."
مشت بتطلع وهم وراها ناظرت نفسها في المرايه تناظر الجرح اللي في راسها انصدمت لما شافت شكلها ...سواد تحت عيونها وجهها الشاحب... مااهتمت وكملت طريقها...
وصلوا الصاله ماحبت عبير يقعدون فيها وطلعوا الحديقه برى على ان الجو يميل للبروده شوي بس مااهتمت...
ساره بعد ماشافت عبير وريم يقعدون:"خافوا الله في انفسكم الجو برد..."
عبير باابتسامه شاحبه:"قولي اخاف على عمري..."
قعدت ساره مقابلهم :"اكيد اخاف على عمري وراي عيال ان مرضت من يهت فيهم.."
عبير:"وراك زوج بعد اهم من العيال"
ساره:"مااحد بغلاة العيال عند امهم..."
ماردت عبير عليها وسرحت في خالد معقوله نساها ماتوقعت زواجه من بسمه يستمر كانت متاكده انه يحبها لدرجة انه مستحيل يحب غيرها لكن اللي يظهر لها انى بسمه استحوذت عليه...
ساره وهي قايمه:"تدرون انا بروح للعنود في بيتها.."
عبير:"دقي عليها تلفون قبل يمكن محمد موجود"
هزت ساره وراحت عنهم ....ساد المكان هدوء وكل وحده سرحت في عالمها ...
التفتت ريم على عبير:"احسن ان ساره راحت ...ودي اكلمك على راحتنا.."
ابتسمت عبير بدون نفس:"لهدرجه كانت ساره مضايقتك.."
ضحكت ريم"لو سمعتني اللحين كان زعلت ...المهم عبير لا تخلين اللي صار يأثرعليك"
عبير:"آه يالقهر انا على اخر زماني انرفض..."
خافت ريم لا تنفعل عبير:"هدي اعصابك شوي ... انتي بدل الواحد يتمنونك عشره"
عبير بحسره:"وانا من المليون مهو من العشره ماابي الا واحد"
نزلت ريم راسها وتنهدت:"انسي خالد ياعبير"
عبير:"تتوقعين ممكن انساه بهالسهوله"
ريم:"ايه لازم تنسين خالد....انتي تتحسرين عليه وهو عايش حياته وهو مبسوط"
عبير بقهر:"ماادري وش سوت له هالساحره توقعت مايتحملها يوم واحد"
ريم:"مهو بس خالد اللي يحبها كل من في البيت صاروا يحبونها ..."
التفتت عبير عليها:"حتى انتي..."
ريم:"بصراحه انا مااحبها ولا اكرهها..
رفعت عبير خصله من شعرها بتوتر...وحطت اصبعها في فمها حتى تقص اظافرها بااسنانها هالعاده ماتسويها الا اذا كانت في قمة توترها...
عبير:"ومن متى تبدل شعورك تجاهها..."
ريم :"خدمتني خدمه كرهتها من قلبي لما سوتها بس عرفت متاخره ان معها حق...
ومع هالخدمه الجليله اللي سوتها لي للحين ماحبيتها بس اقلها صرت اتقبلها..."
عبير بسخريه:"وش هالخدمه الجليله"
ابتسمت ريم بحزن:"وشلك بالهم يابنت خالتي..."
قامت عبير:"على قولتك وشلي بالهم..."
دخلوا كانت عبير تحس مثل النار في صدرها مهي قادره تشيل بسمه من راسها ومن عقب اللي صار لها زاد حقدها على بسمه اضعاف ماكان...

^^^
كان خالد مع الشباب هوو فهد يتفرجون على مباراه في الدوري الكل ساكت يتابع بحماس واذا ضاعت هجمه بدى السب والعن على لاعيبة الفريق وان جابوا هدف نسوا سبهم وبدوا في معلقات المدح خلصت المباره بتعادل بعد مانشفت ريقهم واول ماخلصوا منها اللي كان يلعب بلوت واللي يتفرج على تحليل المباره ...

كان خالد وفهد يسولفون يحترون دورهم في اللعب...
فهد:"يااخو الوالد الله يهديه ماادري وش فيه علينا..."
ضحك خالد:"ماادري تصدق ماارجع البيت الا وانا مهدود ادور الفراش..."
فهد:"تدري لازم نكلمه يخف علينا شوي.."
رفع خالد حواجبه:"من بيكلمه..."
فهد:"انا وانت..."
خالد:"لا ياحبيبي انسى....انت اصلا من توقف قدام ابوك تبلع لسانك وتورط خالد ..."
ضحك خالد:"افاااا طلعت جبان..."
خالد بجديه:"تصدق مو جبان بس ترى مع ابوك حق ...تونا بدينا نشاركهم في هموم الشركه من اول هم يقررون والاجتمعات اللي مع بعض العملاء واجرأت البنوك على الموضفين ونادرا ما نسوي شي..."
فهد بقهر:"يعني يوم فهد قال ياعرس قلتوا انتوا ياشغل.."
ضحك خالد:"حلوه ياعرس وياشغل...وبعدين من جد ترى الشغل مهو لهدرجه..."
فهد بضيق:"لا ياشيخ...تدري امس ابوي مشورني الله يجزاه الجنه ثلاث مشاوير ورى بعض.."
سكت لما شاف ابتسامة خالد اختفت من وجهه...التفت على المكان اللي يناظره خالد...
شاف وليد وسعود داخلين وقاموا الشباب يسلمون عليهم...
فهد:"من متى ماشفنا هالكريه..."
خالد بسرحان:"من زمان..."
سكت خالد لما شافهم متجهين لهم وابتسامة خبث مرتسمه على وجوههم..
وليد:"والشيوخ مابيقومون يسلمون..."
فهد:"افااا عليك اكيد بنسلم..."
خالد فخاطره لو تدري يافهد عن انه كان يكلم ريم ما كان هذا تصرفك...
قام خالد يسلم عليهم غصب عنه حتى مايبين شي لفهد...
واللي قهره زياده انه قعدوا بكل قواة عين معهم ..
كان خالد مسوي نفسه يتابع التلفزيون وهو يسمع وليد يسولف مع فهد...
سعود:"باركوا لابو الشباب اخير قرر يودع العزوبيه..."
فهد:"مبروووك والله... على كذا وش رايك نحط عرسنا في ليله وحده..."
وليد بااستهبال:"لا تقول حتى انت..."
فهد:"ايه زواجي بعد العيد على بنت عمي..."
وليد وهو قايم:"الف مبروك يافهد ترى انتظر بطاقة الدعوه..."
فهد:"اكيد مايحتاج توصي..."
حس خالد براحه بعد ماراح عنهم ما توقع انه يمسك اعصابه بهالطريقه ...لكن حبه لولد عمه... وحرصه على سمعة اخته خلاه يحط اعصابه في ثلاجه...... تعجب من حال البنات اللي تتساهل في سمعتها وهي اغلى ماتملك ...يعني لو تهور وراح لوليد اول مادرى كان ماانضر وليد ابد بالعكس اخته اللي كان خسرت سمعتها...
قطع افكاره فهد لما هز كتفه...
فهد:"انت يالحبيب وين رحت..."
خالد:"افكر في هالخايس..."
فهد:"تصدق ماتوقعت يسلم علي عقب اللي صار بينا اكيد كرهمي من قلب....ماتدري يمكن الله هداه..."
تنهد خالد:"يمكن..."
وقاموا لما شافوا الشباب ينادونهم يلعبون معهم ورق...كان خالد متخوف من وليد يصارح فهد عن ريم بهدف الانتقام...وبعدين وش هالصدفه الغريبه اللي خلت ريم من بين كل البنات تكلم وليد العدو اللدود لفهد... معقوله كان وليد يفكربالانتقام من فهد؟؟ استبعد هالافكار اللي معذبته مؤقتا حتى يحاول يجاري اللي حوله في اللعب...

^^^

اليوم الثاني العصر كانت ريم في غرفتها تفكر تنفذ فكرتها اللي خطرت في بالها
واتصلت في مشاعل تتمنى تقدر تقنعها في تنفيذ فكرتها..
ردت عليها مشاعل وبعد السلام والسؤال عن الحال قالت لها ريم اللي خطر في بالها..
مشاعل باانفعال:"منتي بصاحيه..."
ريم بتوسل:"مشاعل الله يخليك انتي اللي ورطتيني في هالمصيبه ولازم تحلينها"
مشاعل بعصبيه:"احلها بااني ارجع اكلم سعود.."
ريم :"ماعليه كلميه مره وحده واطلبي الصور..."
مشاعل بصوت هادي:" ريم اقدر اقولك وانتي لما تكلمين وليد واطلبيه يرجع الصور..لكن انا مستحيل اقولك كذا تدرين ليه لانهم مخادعين ولو كلمت انا واو انتي بيحاولون يجرونا لاشياء ماتحمد عقباها "
قعدت ريم على السرير:"ياربي وش اسوي...يامشاعل من كثر ماافكر احس راسي بينفجر.."
مشاعل:"سامحيني ياريم غلطت في حقك لكن عذري اني كنت مثلك مخدوعه وكنت اظن ان وليد لك مهما كان.."
ريم بعصبيه:"الله لا يوفقه وينتقم منه..."
ضحكت مشاعل بسخريه:"هذي دعوتك على وليد وانتي ماشفتي شره وش اقول انا في سعود "
ريم:"احيانا احقد عليك انتي... بعد لو ماهو زنك على راسي ماكان صرت في هالحال.."
سكتت مشاعل وماردت...
ريم :"مشاعل اسفه بس اللي فيني مهو هين..ياويللي لو طاحت هالصور في يد فهد اوخالد..."
مشاعل"كنت اتمنى لو بيدي اساعدك..."
ريم :"كل ماضاقت نفسي مالي الا انتي احط حرتي فيك ...من جد يامشاعل اضحك مع الناس واحاول اجاريهم وانا عقلي مهو معي..."
مشاعل:"مالك ياريم الا الدعاء...سهام الليل ماتخطئ ..وماتدرين يمكن ربك يرد كيده في نحره..."
تنهدت ريم:"الله كريم....ياللا مشاعل انا طالعه اللحين السوق..."
بعد ماسكرت رمت نفسها على السرير تمنت انها تصيح يمكن تخف ضيقتها شوي بس حتى الدموع قامت تتغلى عليها...
ناظرت الساعه اللحين بتمر عليها امل وبدريه وبيطلعون السوق...اخذت عباتها في يدها ونزلت كان خالد وبسمه قاعدين مع ابوها تحت...
خالد اول ماشافها لف وجهها عنها...هذا هو حاله معها احيانا ينسى كل اللي صار واحيانا يكرهها لما يتذكر واليوم اكيد بعد شوفت فهد البارح متذكر كل شي...
انتبهت ريم على حركة خالد ...راحت لابوها تسلم على راسه ...
حاولت تظهر المرح على وجهها...
ابو خالد:"هلا والله بنوارة البيت كله..."
ريم بعبوس:"البيت بس.."
ابو خالد:"البيت والسعوديه والعالم كله..."
ريم:"لاااا...مايكفيني انا نوارة الكون والمجرات اللي حولنا بعد..."
افتقدت رد خالد...كان لما يسمعها تقول كذا يرد عليها بردود تحطمها...فخاطرها ليتك ياخالد تحطمني بس ما تتجاهلني بهالطريقه احيانا احسك نسيت واحيانا احسك حاقد علي ومارح تسامحني...
انتبهت على بدريه وامل داخلين عليهم...
امل بمرح:"سلااااام عليكم يااحلى ماشافت عيني..."
بسمه:"حتىاحلى من طلال..."
ناظرتها بطرف عينها وراحت لجدها تسلم عليه:"بعد جدي مافيه احلى من طلال.."
خالد:"امل استحي على وجههك ترى الحيا زينة البنت..."
بدريه بعد ماقعدت بجنب ابوها بعد ماسلمت عليهم:"تعبت ياخالد وانا اقول بس مافيه فايده.."
ابو خالد وهو يضحك:"اشفيكم عليها تمزح بنيتي..."
امل:"يابعد حيي ياجدي ...مااحد يفهمني الا انت جعلني ماابكيك..."
بدريه:"وين امي مااشوفها..."
ابوخالد:"راحت مع ساره تزور حرمه..."
ريم وهو قايمه تلبس عباتها:"ترى ان طعتك يابدريه انتي وسوالفك ماخلصنا مشاويرنا..."
قامت بدريه وهي تتافف:"حسبي الله على ابليس ساره كان راحت معكم وفكتني ..."
التفتت على خالد وهي تكلمه:"خالد وش رايك تودينا انت احسن من السواق.."
خالد:"اسف مااقدر بسمه اليوم عازمتني على مطعم عالمي توه فتح في الرياض"
امل:"طيب روحوا معنا السوق وعقب نروح معكم هالمطعم العالمي..."
خالد:"يالله ياثقالة الدم انتي دايم كذا لزقه..."
امل:"الشرهه علي اللي ابي اونسكم..."
خالد:"واحنا مانبي نتعبك تأبري البي..."
امل وهي طالعه تلحق امها وريم اللي سبقوها:"خلف الله على اما جابتك وقمت ياخالي العزيزتحكي سوري"
وراحت تركض لما شافت خالد قام يلحقها وبو خالد ميت ضحك على امل وسوالفها..
اكتفت بسمه بالابتسام وهي تفكر صدق خالد تغير معها وحتى طلعاتهم مع بعض كثرة عن اول ...زادت ابتسامتها لما شافت خالد داخل فخاطرها الله لا يحرمني منك ياخالد بك استغنيت عن الناس كلهم وحسيت السعاده ملك يميني...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:36 am

^^^

بعد تفكير طويل توصلت لهالحل مستحيل تكون لغير خالد ...راحت لامها في غرفتها وطقت الباب ودخلت كان ابوها مهو موجود ناظرتها امها بااستغراب مهومن عادات عبير تدخل غرفتها الا في النادر واللي زاد الاستغراب نظرات الجديه اللي تطل من عيونها جلست على طرف السرير من دون ماتتكلم...
ام محمد بقلق:"خير عبير اشفيك يمه..."
عبير:"ابغى اكلمك في موضوع..."
جلست امها بجنبها :"وانا اسمعك يانظر عيني..."
كانت عبير تناظر امامها بنظرات خاليه من التعبير:"ابوي ومحمد هم سبب اللي صار بيني انا وخالد..صح؟؟"
ام محمد وهي تجاريها:"ايه صح..."
ناظرت امها بتوسل:"وانت يمه اللي بتصلحين اللي صار.."
ام محمد بااستغراب:"انا!! اشلون؟؟
عبير:"ام خالد مهي اختك كلميها تقنعه وخليه يخطبني..."
شهقت ام محمد وحطت يدها على صدرها:"منتي بصاحيه وش هالكلام..."
عبير باانفعال:"عمري ماكنت صاحيه مثل هالوقت....انا سعادتي مع خالد وخالد وبس"
ام محمد:"ومرته...نسيتي انه متزوج؟؟
عبير:"مانسيت وموافقه اتزوجه وعلى ذمته غيري..."
ام محمد بعصبيه:"ان اشهد ان الطيحه اللي براسك اثرت على عقلك..."
قمت عبير بعصبيه وكانت تصارخ:"ايه عقلي مهو بصاحي من يوم طعت ابوي...شوفي ياتكلمين اختك تقنع ولدها والا انتي المسؤله عن اللي يصير لي.."
كانت بتطلع لما مسكت امها يدها وبحنيه:"عبير خالد متزوج وزوجته حامل واللي نشوفه انه يحب مرته"
عبير:"انتي ماعليك كلميها وخليها تقنعه خالد مستحيل يرفض لامه طلب...وخالد حتى لو حب مرته مستحيل يحب احد كثري..."
وطلعت من عند امها كانت متأكده اذا امها اقتنعت اكيد بتقنع ام خالد والظاهر لها ان امها اقتنعت عقب ماهددتها انها ممكن تسوي في نفسها شي فخاطرها راضيه ياخالد اتزوجك وانت عندك حرمه بس مستحيل ارضى بااستمرارها معك بس اول شي يصير اللي فبالي...

^^^

في الليل كانوا قاعدين في المطعم الجو حولهم شاعري انوار خافته وشموع في كل ركن...كان خالد مقابلها وهو يناظرها بحب استحت بسمه من نظراته..
بسمه:"صدق مطعم عالمي على قولتك..."
خالد:"عشان تعرفين خالد اشلون ذوقه راقي..."
بسمه:"انت مشاء الله عند الذوق محد ينافسك..."
خالد:"اكيد مااحد ينافسني مدامك مرتي"
بسمه بغرور:"صادق اكيد انا قمة الذوق..."
ناظرها خالد بنظرات كلها حب:"اعترف لك يابسمه اعتراف خطير..."
حطت وجهها على يدها وتسندت على الطاوله:"اعترف ياعمري اسمعك..."
سحب يدها الثانيه وحطها بين يدينه:"ماتوقعت اني بحبك..."
حاولت تسحب يدها وبعصبيه قاطعته:"مالت عليك وعلى اعترافاتك.."
ضحك خالد:"طيب خليني اكمل...واللحين صرتي كل حياتي ولا اتصور اعيش بدونك..."
بسمه بفرح:"صدق ياخالد..."
خالد:"صدق ياعيون خالد..."
كانت فداخلها نفسها فرحه وحاسه بسعاده مالها حدود ...كلام خالد واللي كله صدق طاح على وتر حساس فقلبها ...كلامه طمنها واخمد براكين من الشك والخوف كانت هامده في داخلها ومع أي شراره ممكن تثور...
حست بيده على خدها رفعت راسها وناظرته...
خالد:"وين رحتي..."
بسمه:"هذا انا موجوده مارحت..."
خالد:"ماادري اشلون حبيتك على انك احيانا غبيه وعنيده وشكاكه بس والله احبك وسامحيني على كل اللي قاسيتي معي...لكن اوعدك اني اعوضك عن ايامنا اللي ضيعناها بغبائنا "
بسمه:"ان شاء الله...."
خالد:"بس اولدي اللحين وفكنيا من ثقيل الطينه اللي لازق24ساعه فينا"
شهقت بسمه:"حرام لا تفول علي بالولاده توني..."
خالد وهو يقلدها:" حرام لا تفول علي توني....قلت اولدي ماقلت موتي.."
بسمه:"مسرع رجعت...توك حبيب وتعترف بحبك وش رجعك لحالتك المستعصيه"
خالد:"شوفي انا لي ساعه في السنه اكون فيها رومنسي وش حلاتي واعترف اعترافات خطيره و بعدين ارجع لخالد الاولي.."
بسمه وهي تضحك:"الله يبشرك بالخير ساعه فالسنه توقعت ساعه كل عشر سنين...شي يطمني على مستقبلي معك بصراحه.."
خالد بحنيه:"طول ماانا معك لا تخافين من المستقبل.."
بسمه:"الله لا يحرمني منك....بس ماكن الساعه طولت..."
خالد:"نسيت ما قلت لك...فيه ساعه مجانيه تجي معها..."
ضحكت بسمه من قلبها على كلامه ضحكه نست مع الايام المره اللي عاشتها


^^^
كانت تسمع اختها بذهول ماتوقعت ان هذا هو الموضوع اللي اتصلت فيها عشانه وطلبت حظورها ضروري...سكتت حتى انهت ام محمد كلامها...
ام خالد بااحراج:"بصراحه ماادري وش اقولك..."
ام محمد:"تظنين انه سهل علي اللي اطلبه منك بس بنتي بتروح من يدي ...شفتيها انتي تو اشلون صايره ...هذي هي عبير اللي نعرف"
ام خالد:" والله مقطع قلبي حالها... تعرفين ان عبير عندي مثل وحده من بناتي...بس مابيدي شي"
ام محمد:"كلمي خالد واقنعيه وهو مابيخالف..."
ام خالد:"انتي ماتدرين خالد مرته صارت عنده اغلى من عيونه اللحين"
ام محمد:"وعاجبك انها صارت عنده غاليه..."
ام خالد:"بصراحه ماشفت منها الا كل خير...وبعدين لا تنسين انها حامل..."
تنهدت ام محمد الظاهر مهمتها اصعب مما تصورت:"ما علينا منها ...ياام خالد عبير بتروح من يدي واللي صار لها كسرها "
ام خالد:"الله يهديك...ان شاء الله ربك بيرزقها اللي احسن من خالد..."
ام محمد:"ماتوقعتك تكرهين الخير لعبير"
ام خالد:"أي خير انها تتزوج واحد متزوج حتى لو كان هالواحد ولدي..."
ام محمد:"هي راضيه انتي اشعليك...وانتي اول وحده تعرفين اشكثر كانوا يحبون بعض...ليش نحرمهم من بعض"
ام خالد:"وبسمه؟؟"
ام محمد بضيق:"وشفيها بعد...بتكون حرمته وخالد اكيد بيعدل بينهم ...واصلا هي كانت تحلم بمثل خالد"
ماردت ام خالد وهي تفكر في خالد حاسه انه مهو قد حرمتين اللحين توه ولدها استقر مع بسمه تقوم تساعد في قلب كيانه...قطع عليها حبل افكارها ام محمد وهي تستعطفها وتذكرها بحال عبير واللي ماتهون عليها وتحسن الفكره في راسها وخالد مهو لا اول والا اخر واحد يتزوج....وبقدرتها العجيبه على الاقناع دخلت الفكره في راسها وحسنتها لها حتى صارت بضعف شخصيتها مأيده لاختها في كل اللي تسمعه...
.
.
.
وصلوا البيت على الساعه 12في الليل كانت بسمه ميته ضحك على خالد وهو يحكي لها مواقفه هو وفهد ولد عمه ايام الدراسه...دخلوا الصاله استغربوا لما شافوا ام خالد باقي سهرانه سلموا عليها وقعدوا معها ...لاحظت بسمه ان في عيونها كلام تبي تقوله لولدها ..
استأذنت منهم وطلعت غرفتها ...وقبل ماتوصل تذكرت ان ساره اتصلت على تلفونها لما مااحد رد عليها في البيت وبتجي بكره الصباح تحط عيالها لان عنده موعد...رجعت حتى تبلغ خالتها...لكنها وقفت لما سمعت ام خالد وهي تكلم خالد...كانت تسمعها وهي تحس مثل الخناجر تنغرس في صدرها...جلست على الارض لما عجزت رجلينها تشيلها ..كانت تنتظر رد خالد وفخاطرها لا ياخالد لا تطيعها اموت والله لو تزوجت عبير..
لحظة صمت عميقه كانت تسود المكان بعد ماسكتت ام خالد تنتظر رد ولدها اطول لحظه حستها بسمه... طويله حيل وبتحدد مصير اشياء كثيره في حياتها....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:36 am

الجزء الرابع والعشرون...

لحظات طويله مرت عليها... كانت هاللحظات تمر عليها بطيئه من بطئها تحسه دهور مهي لحظات... كان في داخلها مشاعر متضاربه... عارفه ان كل شي في حياتها بيتحدد من كلام خالد... مر عليها شريط ذكرياتها الحزين... معقوله بعد ماحست ان الدنيا ضحكت لها... بترجع تكشر لها عن انيابها من جديد...

رجعها للواقع صوت خالد الهادئ وهو يكلم امه...
خالد:"انتي مقتنعه باللي قاعده تطلبينه مني.."
بان التردد والحيره على صوت ام خالد:"ها....اكيد مقتنعه وبعدين مافيها شي...الشرع محلل لك اربع.."
خالد:"طيب اشرايك مادام الشرع محلل اربع...نخطب انا وابوي في ليله وحده"
ضربت ام خالد على كتف ولدها وبضيق:"وش دخل ابوك في الموضوع..."
خالد وهو يضحك:"افا... مسرع عصبتي امزح معك ياجميل..."
كانت بسمه مقهوره منه ...امه تكلمه في موضوع بالنسبه لبسمه موضوع مصيري وهو ماخذ الموضوع بمزح ويتكلم بكل برووود...
ام خالد:"لا تمزح معي في هالموضيع..."
خالد بجديه:"طيب نترك المزح وخلينا ندخل في الجد....اسف يمه اللي تطلبنه المستحيل بعينه..."
ام خالد:"وليش مستحيل عبير بنت خالتك وكنت من اول تموت في طاريها.."
خالد:"كنت فعل ماضي اللحين كل شي تغير...وبعدين عبير حلوه وبنت ناس والكل يتمناها...وانا سعيد مع زوجتي وحاس انها هي الانسانه اللي ابيها تكمل معي مشوار حياتي..."
ام خالد:"عبير كاسره خاطري ياولدي..."
خالد بجديه:"يمه الحل مهو بزواجي منها"
ام خالد:"اجل وش الحل"
خالد:"الحل مهو في يدي الحل في يدها هي ...تحاول تطلع نفسها من الحاله اللي هي فيها وتأكدي ان اللي في عبير هو ردة فعل للي حصل ومابتطول"
ام خالد وهو تتنهد وكان واضح عدم اقتناعها باللي تطلبه:"طيب ياولدي وش ارد على خالتك..."
خالد:"ردي الرد اللي يريحك صحيح عبير غاليه علي لكن كبنت خاله لي مش اكثر وتهمني مصلحتها... وصدقيني مصلحتها تنسى خالد...وبعدين مثل ماخالتي تدور مصلحة بنتها دوري انتي مصلحة ولدك..."

حست بسمه ان قعدتها اللحين مالها داعي سمعت اللي يهمها.... وخالد ممكن يطلع في أي وقت وقامت من مكانها بخفه وهي متجه لغرفتها كانت حاسه بشلال دفء وراحه يغطي اعماقها طاردا كل ذرات الخوف والشك العالقه به...
.
.
.
بعد ماطلعت امه لغرفتها طلع خالد للحديقه حس ان محتاج يجلس لوحده تعجب من هالدنيا وكيف كل شي يتغير ومافيه شي ثابت... حتى الاحاسيس والمشاعر قبل فتره بسيطه كانت عبير هي حبه الوحيد واقصى مايطمح اليه...ولما حس انه خسرها اسودت الدنيا في وجهه ...واليوم رفض دخول عبير لحياته من جديد ...وبسمه اللي ماكانت تعني له أي شي ...لاجلها رفض عبير
كان متأكد ان امه كلمته بعد مااقنعتها خالته...عارف تأثير خالته على امه...وفخاطره عساها اقتنعت بكلامي وتنسى هالموضوع...
في داخله مايدري ليش رفض اقتراح امه وهل كلامه لامه عن ان عبير ماتعني له شي صحيح؟؟

حس بالبرد وشال هالافكار والتساؤلات اللي تدور في مخيلته... ودخل كان البيت يغط في سكون طلع ومربالقرب من غرفة ريم ...في داخله يهزه الشوق والحنين لها لكن اللي صار بينهم بنى حاجز صعب يتجاوزونه ...احساسه ان ريم خانت الثقه معذبه ومهو قادر يسامحها رغم محاولاته ...اول مادخل لغرفته كانت بسمه قاعده الصاله اول ماشافها حمد ربه انها ماسمعت اللي دار بينه هو وامه لان اكيد بيسبب مشاكل هو في غنى عنها...

^^^

الساعه ثنتين الظهر كان راجع البيت وهو معصب ....كان شغل المكتب هاليومين مهو جايب همه واسعارالعقار طايحه في السوق على انه المفروض يكون مثل هالوقت قبل رمضان الشغل مزدهر...
دخل بيته لقى عبد العزيز وهند مع الارانب اللي شروها قبل اسبوع ...اتجه لهم و انقهر لما شاف عبد العزيز مهو معبر وقفته وملتهي بالارانب ...كان من اول اول مايشوف ابوه يترك كل شي ويركض له......كان عبد العزيز حاط ارنب في حظنه وهند تلمسه بحنان ... تنهد اصلا هو مايحب الحيونات في بيته ولو ماهي ام عبد العزيز ضغطت عليه ولا ماكان سمح بدخول هالارانب بيته ...
ابو عبد العزيز بضيق:"وخر هالارنب من حظنك تلاقيه كله امراض.."
هند:"لا يبه الارانب نظيف وتونا مسبيحينهم اللحين..."
ابو عبد العزيز:"حسبي الله على ابيسلكم واشلون سبحتوهم؟؟"
عبد العزيز برأه:" سبحناهم عادي … بس ماطلعناهم اللين جفت من المويه حتى ماتمرض"
ابو عبد العزيز:"وانا وش علي منها اذا مرضت؟؟"
هند وهي تضحك:"يفكر انك زعلت عشان برد عليهم..."
هز راسه ودخل ...الظاهر عياله بيكملون الناقص ...

كانت سحر وامها في الصاله ابتسمت سحر لما شافت ابوها وقامت تحب راسه هي الوحيده اللي تعمل له حساب في هالبيت ولا البقيه مثل امهم يعاملونه بلامبالاه...
ابو عبد العزيزوهو يقعد:"الله يحفظك ياسحر مااحد يقدرني في هالبيت الا انتي كان عبد العزيز مثلك واللحين ملتهي عنا..."
ناظرته ام عبد العزيز بطرف عينها :"اشفيك...داخل معصب..."
ابو عبد العزيز:"مانيب معصب ولا شي..."
ام عبد العزيز:"اما ماانت معصب كثر منها!!....علي انا؟؟..."
ابو عبد العزيز:"اصلا من دخلت وشفت عيالك برى مع هالارانب الخايسه ارتفع ضغطي..."
ام عبد العزيز بعصبيه:"انت اشفيك حاط نقرك من نقر هالارانب؟؟"
هزت سحر راسها وحست بضيق دايم اهلها الفتره الاخيره هذا هو طبعهم ...مناقر وخصام...ونادر مايكونون متصالحين...
سحر:"اذكروا الله اشفيكم قلبتوها نكد..."
ام عبد العزيز:" لا اله الا الله ...هذا انتي شايفه بعينك ياسحر اشلون داخل علينا..."
ابو عبد العزيز:"داخل عليكم معصب من شغل المكتب اللي صاير يضيق الصدر..."
كانت فرصة سحر حتى تفتح موضوع جديد يبعدهم شوي عن الاحتكاك مع بعض..
سحر:"غريبه يبه العاده قبل رمضان يكون الشغل اوكيه..."
ابو عبد العزيز :"العاده لكن السنه هذي ماادري وش السالفه..."
ام عبد العزيز وهي قايمه :"اروح اقابل شغلي احسن..."
ابو عبد العزيز:"ابركها ساعه…"
تنهدت سحر…علاقة امها وابوها تدهورت بشكل فضيع …الشي الوحيد اللي كانوا متفقين عليه هو كرههم لبسمه... وكان هالكره مقربهم من بعض تسألت في نفسها معقوله الكره يقرب الاشخاص من بعض اذا كرهوا شخص مشترك؟؟الظاهر انه صحيح من خلال اللي تشوفه قدام عيونها...

^^^^

طلع من غرفته وهو مستعجل كانت الساعه خمس العصر راحت عليه نومه …وهو ماكان يبي يفوته الجلسه المعتاده اللي لاهله مثل هالوقت لانه بيكلم ابوه ومحتاج جدته تشد من ازره وعقب بيروح يكمل اشغاله في تأثيث بيته اللي ملاصق لبيت اهله...…ومثل ماتوقع كان ابوه وامه وجدته يسولفون دخل وحب راس جدته وقعد قريب منها…
فهد وهو يحب كتفها:"اشلونك ياام عبد الرحمن؟؟"
ابتسمت ام عبد الرحمن:"بخير يافهد اشلونك انت؟؟"
فهد:"انا بخير مادام انتي بخير…"
ابو فيصل:"اشفيكم…اشلونك ؟؟..ماكأنكم شفتوا بعض وقت الغدا…"
فهد وهو يغمز لابوه:"ها…كاني شام ريحة غيره في الجو…"
ابو فيصل :"وش غيرته انت ووجهك…"
فهد :"ابد سلامتك... امزح معك طال عمرك…"
ضحكت ام فيصل:"فهد اش عندك سلامتك وطال عمرك ورى هالكلام شي.."
فهد:"افااا…ما عندي شي بس هذا يدل على احترامي وتقديري للوالد الله يطول لنا بعمره…"
مااحد رد عليه انشغل ابوه في الجريده يقرا…وامه وجدته يسولفون مع بعض…
تكلم بصوت عالي حتى تسكت امه وجدته ويسمعون له:"اقول يبه بغيت اكلمك في موضوع…"
ابو فيصل:"تكلم ياابو احترام وتقدير... عارف والله ان وراك شي…"
فهد بجديه:"بخصوص مشروع المجمع السكني اللي انا مسئول عنه…"
ابو فيصل:"اشفيه المشروع؟؟"
فهد:"ما فيه شي لكن تدري هو بيطول ويبي له واحد متفرغ وتدري انا انسان عقب فتره بسيطه بعرس واكيد بسافر و…"
ابو فيصل بحزم:"مشيت علينا تقديم العرس وقلنا مايخالف... اللحين تبي تترك مشاغلك…لاء...السفر اجله حتى تنتهي من المشروع"
فهد:"يبه تدري ان المشروع بيطول ولازمه فتره طويله "
ابوفيصل:"فهد اترك عنك هالحكي وقابل شغلك والسفر اذا تاجل مهو بمشكله وبعدين تعال قولي من بيقابل المشروع واخوك وعيال عمك كل واحد فيهم مشغول…"
فهد :"خالد يقول ماعنده مانع يشرف عليه حتى ارجع…"
ابو فيصل بحزم:"لاء…"
سكت فهد ومارد على ابوه وقام من عندهم وهو مطمئن لانه وصلت الاشاره منه لتنطلق الامدادات من جدته وامه خاصة انه حس في نظراتهم تعاطف معه…
اول ماطلع ناظرت ام عبدالرحمن ولدها:"وراك انت تبي تنكد على فهد…"
ابو عبد الرحمن بضيق :"يمه مهو مسألة انكد عليه لكن فهد صاير اتكالي ومهو عاجبني في الشغل"
ام عبد الرحمن بحزم :"اقول خل عنك كثر الحكي وكلش ولا فهد تراه الغالي…ياللا يامزنه قومي قربي التلفون و دقي على بيت ام جابر نسلم عليهم ونبارك لهم بالشهر…"
ابو فيصل:"يعني اللحين انهيتي الموضوع"
ام عبد الرحمن:"أي موضوع؟؟"
ضحك ابو فيصل:"موضوع فهد..."
ام عبد الرحمن:"ايه انتهي ...ليه فيه شي..."
ابو فيصل:"مهو بسهل هالولد عارف انك نقطة ضعفي ..."
ام عبد الرحمن بعصبيه :"الله يالدنيا اللحين انا صرت ضعف..."
ام فيصل وهي تحاول تشرح لها:"لا ياخاله يقصد انه من خلالك يقدر يقنع ابوه..."
ابو فيصل:"مشاء الله عليم يامزنه والله اثمرت فيك مدارس محو الاميه..."
حست بفخر من كلام زوجها ...وهالشي غاض ام عبد الرحمن...
ام عبد الرحمن:"أي محو الاميه واللي يعافيك...رحت معها ذاك اليوم ...يدخلن هالحريم وهات ياسولف مع الابله...وماهنا الا سعة صدر وفلانه تزوجت وفلانه تطلقت والابله هذيك حلوه بخطبها لولدي وفلانه ماادري وش..."
ام فيصل:"صحيح ماانكر بس تراهم غيروا ابلتنا وجانا وحدة شديده ماتسولف ابد..."
ام عبد الرحمن:"متزوجه ولا لاء..."
ام فيصل:"مهي متزوجه وام حسام تبي تخطبها لاخوها..."
ام عبد الرحمن وهي تناظر ولدها:"شفت ...قال محو الاميه قال ...اقول قومي هاتي التلفون..."
قامت ام فيصل بتثاقل:"ياللا ياخاله هذا انا بقوم.."
ام عبدالرحمن:"والله من شافك وانتي تقومين يقول انتي الخاله مهو انا…"
ضحك ابو فيصل بصوت عالي:"الله يعطيك الصحه يمه…"
ام فيصل بغيض:"ايه اضحك وش عليك مادخل الرماتيزم عظيماتك ولا ماكان ضحكت…"
ام عبد الرحمن:"قولي لا اله الا الله…ترى معروف عند اهلك ان عينكم حاااره…"
ام فيصل:"لا اله الا الله... مشاء الله…"
راحت ام فيصل عنهم داخل وهي متضايقه من كلام خالتها لكن مستحيل تكرهها او تحقد عليها... تعرفها قلبها طيب…التفتت ام عبد الرحمن على ولدها اللي رجع يقرا الجريده..
ام عبد الرحمن:"لا تنسى اللي وصيتك عليه سمعت…"
ابو فيصل:"حاضر طال عمرك..ومايصير خاطرك الا طيب"
دخلت داخل بعد ماتطمنت ان فهد مااحد يكدر خاطره …من صغره وهو خالد اقرب اثنين لقلبها ودوم يسألون عنها ويحبون القعده معها ويوسعون صدرها اذا شافوها متضايقه…والانسان كل ماكبر يحب يشوف غلاه عند اللي يحبونه…حتى لو بكلمه حلوه...
^^^

بعد صلاة المغرب ...كانت تناظر التلفون ودها تكلمها وتسمع صوتها …كانت مشتاقه لها حيل من قالت لها قرار خالد وهي حاسه انها هي ولدها جرحوا كبريائها …اشلون خالد يرفض بنتي..الشرهه علي انا اللي اعرضها عليهم …ومع كل مافي نفسها الا انها تعترف بشوقها لاختها…سمعت صوت التلفون قامت بتثاقل…من متى وهو كل شوي يرن والكل يبارك بدخول الشهر…
رفعت التلفون:"الوو"
-سلام عليكم."
ام محمد وهي تتنهد:"وعليكم السلام…"
ام خالد:"مبارك عليكم الشهر..."
ام محمد:"الله يبارك بعمرك..."
ام خالد:"اشفيك ياوخيتي قطعتي مره وحده...."
تنهدت ام محمد:"تدرين بعد مشاغل الدنيا..."
ام خالد بتردد:"لا يكون زعلتي ..."
ام محمد:"وليش ازعل ؟؟مافيه شي يزعل الله يسلمك.."
ام خالد:"متأكده؟؟
ام محمد:"ايه...المهم شخبار البنات..."
ام خالد:"بخير الله يسلمك الله ...تدرين اللحين مشغولين مع ريم في هالاسواق..."
ام محمد:"الله يوفقهم ان شاء الله..."
وسولفت معها في اخبار الجميع وبعد ماسكرت كانت سعيده ان الاتصال من اختها...انتبهت على عبير اللي طلعت وقعدت عندها في الصاله من زمان وهي حابسه عمرها في غرفتها...
عبير:"كنتي تكلمين خالتي..."
ام محمد:"ايه وتسلم عليك...."
عبير:"الله يسلمك ويسلمها..اقول يمه ابوي بيسافر نهاية رمضان جده عند اخته صح..."
ام محمد:"ايه..."
عبير:"بسافر معه..."
ام محمد بااستغراب:"غريبه خابرتك ماتحبينهم..."
عبير:"صح مااحبهم ...بس اغير جو شوي...احس اني ملانه..."
ام محمد:"ياحبيبتي اللي يريحك سويه "

كانت عبير كاسرخاطرها تغيرت مهي بعبير الاولى ...قل اهتمامها في كل شي
واللي صار من رفض اهل عبد الاله لها ورفض خالد لها سبب لها انكسار وجرحها في الصميم...
.
.
.
.
دخل شهر رمضان...بايامه الجميله وروحانية لياليه...لهذا الشهر طعم خاص في نفس بسمه ومع دخوله عاشت ايام حلوه مع خالد واهله ورجعت لذكريات جميله انغرست في مخيلتها... رغم صعوبة الدراسه بالنسبه للي مثلها لكن كانت تنسى تعبها الجسدي مادامها هانئة البال وسعيده في داخلها ...تحس بحنين لاهلها وشوق لهم في داخلها عمره ماقل بالعكس مع كل لحظه حلوه تعيشها تتمنى وجودهم بقربها ...لكن في داخلها تحمد ربها اللي عوض صبرها خير من عقب سنين الحرمان والعذاب في بيت عمها...
كانت تدور هالافكار في ذهن بسمه وهي قاعده مع خالد واهله ...كانوا خواته موجودات
وفي جلسه عائليه رائعه ماكدر عليها الا لما شافت ام محمد داخله عليهم الكل قام يسلم عليها وبعد ماسلمت على الجميع جلست بجنب خالد ...لا حظت بسمه ان ترحيب خالد بها مبالغ فيه كانه يحاول يطيب خاطرها عقب اللي صار منه ...وهالشي ضايق بسمه لكن مستحيل تظهر ضيقها قدام احد ......
وصلها صوت بدريه قطع عليها سرحانها...
بدريه:"بسمه ...شكلك منتي معنا..."
انتبه عليها خالد اصلا من دخلت خالته وهي سرحانه ...معقوله درت عن اللي صار
بس استبعد هالفكره بسرعه لان بسمه انسانه شفافه وماتعرف تخفي مشاعرها...
بسمه :"ماسمعتك كنت افكر شوي..."
رهف :"اكيد تفكرين في البنوته الجايه وش تسمينها...بس ترى الموضوع منتهي رهف يعني رهف ..."
بسمه بمرح:"خلاص وقررتي انها بنيه بعد..."
رهف:"ان شاء الله يارب بنت...بصراحه الاولاد يضيقون الصدر..."
قالت جملتها الاخيره وهي تناظر اخوها مازن...
امل ببرود:"اقول لاتكثرين حكي...وش حلاتهم العيال انتي مقهوره ان مازن وحمود محبوبين اكثر منك.."
ام محمد وهي تضحك:"ياحليلهم بناتك يابدريه
ام خالد:"امل ورهف يذكروني ببدريه وساره من اول بس مناقرو..."
قاطعة بدريه امها:"يمه لا تطلعين فضيحنا الله يديك..."
رهف وامل ناظروا بعض وانفجروا ضحك ..الكل مستغرب الا بدريه لوت شفتيها بعبوس
ساره ضحكونا معكم ...
خالد:"انا اقولكم هذا بدريه دائما تحب تظهر قدام بناتها قدوه حسنه و..."
امل بعد ماتمالكت نفسها:"كل ماشوي وهي فاتحه لنا موضوع انا وساره من اول زي السمن على العسل ولا عمرنا سببنا مثلكم مشاكل ويازينا بنات من اول مهو بنات هالجيل..."
ساره:"ذكروني عقب وانا احكي لكم الماضي الاسود لامك ...مااحد ذاق المر منها الا انا.."
ام محمد بصوت حاولت يكون مسموع للكل:"ماقلت لك ياام خالد لقيت ام منصور عند جارة لي وتسلم عليك..."
ام خالد بااستغراب:"من ام منصور؟؟"
ام محمد:"ام منصور جارتنا من اول في بيتنا الاولي..."
سكتت ام خالد وهي تحاول تتذكر... وابتسمت لما تذكرتها :"ايه تذكرتها ...الله يسلمك ويسلمها..شخبارها؟؟"
ام محمد:"ماعليها طيبه ...تصدقين سألت عنا جميع وعن بناتك وعن خالد ومن تزوج ومن ماتزوج ...عاد قلت لها ان خالد تزوج..."
ام خالد:"فيها الخير والله..."
ام محمد وهي تناظر بسمه:"عاد هي سألت من تزوج خالد ولما قلت من تزوج...تصدقين يابسمه طلعت اختها من جيران امك من قبل..."
ماارتحت بسمه لكلامها وحست انها تلف وتدور وببرود ردت عليها...
بسمه:"الله يرحمها..."
ام محمد:"بس عاد تقول ان امك ماكانت تطلع للجيران كثير.."
قاطعتها بسمه:"بعض الجيران مامنهم الا الاذيه فالواحد يقاطعهم احسن..."
ام محمد:"صادقه بس هي تقول وانا ترى مارضيت على امك ورديت عليها ان امك الله يرحمها كانت منافقه وفرقت بين الجيران من كثر ماتنقل حكي..."
قاطعتها بسمه وهي حاسه ان الغضب يجري في دمها لكن تمالكت نفسها ووقفت بكل ثقة نفس...
بسمه:"ثمني كلامك عدل واعرفي تتكلمين عن من..."
قاطعتها ام محمد بطريقه حاولت تظهر فيها الطيبه والندم...
ام محمد:"بسمه موب انا اللي قلت هي اللي قالت وانا..."
بسمه بعصبيه:"وانتي وشو؟؟ جايه تنقلين كلام ماله داعي ...خافي ربك تتكلمين عن وحده ميته...وعموما امي اشرف منك انتي ومن عشر حريم مثلك ومااقول الا كلا يشوف الناس بعين طبعه"
وطلعت مسرعه وهي حاسه بغضب يجتاجها يخالطه شعور براحه انها بردت حرتها في ام محمد...
ساد السكون المكان والكل كان مذهول من اللي صار وماتوقع ردة فعل بسمه العنيفه ...قطع الصمت صوت ام محمد وهي تتكلم ...
ام محمد:"ماكنت اقصد اشفيها ذي زعلت كاأني انا اللي قاعده اسب امها..."
تنهد خالد...كان سعيد باانتهاء القطيعه بين امه وخالته لكن حس من واجبه يتكلم
حتى لو كلامه رجع القطيعه بينهم...
خالد :"بعد انتي ياخاله الله يهديك غلطتي..."
ام محمد بذهول:"انا؟؟
بدريه:"ايه صادق خالد...."
سكتت لما شافت خالد يناظرها بنظرات حاده...
ام محمد:"ما قلت الا اللي سمعته..."
خالد:"حتى ولو...لا تنسين ان امها ميته المفروض ماتقولين هالكلام عن امها بعدين وش يدريك ان اللي قالت لك الكلام انها صادق..."
ام محمد:"متأكده انها صادقه..."
خالد :"وش يدريك..."
قامت ام محمد وبعصبيه:"الشرهه مهي بعليكم الشرهه علي انا اللي جيت اسلم عليكم...شفتي ياام خالد عيالك؟؟
وخنقتها عبره مصطنعه واكملت بصوت باكي:"انت ياخالد عشان حرمتك تقول هالحكي وانا اللي غلاك عندي مثل محمد..."
قام خالد وحب راسها ومسك على كتفها ...
خالد برقه:"وانتي غلاك مثل امي ...لكن بسمه ماقبلت تسمع كلام مهو بزين عن امها وانا ماالومها لاني لو سمعت أي كلمه شينه عن امي اكيد بتكون ردة فعلي اعنف..."
ام محمد:"ياولدي ماقصدت..."
خالد:"خلاص ياخاله ...خلينا ننسى الموضوع واتمنى ماتشيلين في قلبك على بسمه ...وحصل خير"
تنهدت ام محمد حاولت تخفي كل علامات الحقد عن ملامحها:"على قولتك حصل خير..."
ارتاحت ام خالد ...وهي تشوف خالد واختها يسولفون ...كانت حاسه ان اللي صار ممكن يقطعها عن اختها اللي ما لها الا هي...اما بدريه كانت مقهوره من خالتها لكن ماقدرت ترد بعد ماشافت نظرات خالد وامها...التفتت على بناتها واللي كانوا يتابعون كل اللي يصير حولهم بفضول وحب استطلاع ....

^^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جروحي تنزف احزاني   الإثنين سبتمبر 08, 2008 9:37 am

كانت مصدومه من اللي تسمعه ...معقوله ممكن حلمها يتحطم بسهوله واللي عاشت طول عمرها تحبه وتتمنى متى اليوم اللي يجمعها معه... ممكن يختفي من حياتها...
قطع عليها ابوها افكارها بعصبيه:"ومادام الرجال مهدد بالفصل من عمله احسن من اللحين .."
قاطعته ام عبد العزيز:"انت من وصل لك هالكلام؟؟"
ابو عبد العزيز:"زبون كان عندي في المكتب طلع يشتغل معه...فقال لي انه يداوم يوم ويغيب عشره ولا مبالي في عمله والعسكريه مايبي لها الا رجال..."
ام عبد العزيز بعصبيه:"ولد اخوي رجال غصب عن اللي مايبي تلاقيه طيش شباب وبيعقل..."
كان ابو عبد العزيز يشرب الشاهي ولما سمعها بغى يغص
ابو عبد العزيزوهو يكح:"حسبي الله عليك من مره متى بيعقل اذا جاب بنتك مطلقه لانه ماقدر يصرف عليها ...اقول (ناظر هدى)طيعي شوري وانا ابوك واللي هذا اول ينعاف تاليه..."
ماردت على ابوها قامت وهي تمسح دموعها وطلعت لغرفتها ...لحقتها سحر ودخلت عليها غرفتها كسرت خاطرها لما شافتها راميه نفسها على السرير وتصيح وهي دافنه راسها في المخده...ماتدري تحس المصايب لاحقه اهلها وكانه دين في رقابهم ولازم يقضونه...تنهدت بحزن يمكن دين الظلم اللي ذاقته بسمه على ايديهم صار وقت يدفعونه...

^^^


في الجامعه مخلصه محاظراتها وقاعده مع نوف يسولفون وانتبهت على امل ودلال
اللي كانوا متجهين لهم...
امل:"بوووووو"
بسمه برعب:"حسبي الله على ابليسك من بنت"
ضحكت امل :"خوفتك صح؟؟
ماردت عليها بسمه وانتبهت على دلال اللي مدت رجلينها بتعب ورجعت راسها على ورى...
بسمه:"عسى ماشر اشفيك يادلال شكلك تعبانه"
فتحت عيونها ...كان الارهاق والتعب مبين عليها...
دلال:"مافيني الا كل خير...بس ودي اناااام..."
امل وهي تغمز لها:"قلت لك خلى عنك السهر مع حبيب القلب..."
دلال بانفعال:"لو سمحتي لا تتكلمين عن شي ماتدرين عنه...."
خيم الصمت في المكان ...كانوا مستغربين من ردة فعل دلال...ومن انفعالها الغريب تنهدت لما شافت علامات التعجب على وجوههم...
دلال بلطف:"سوووري يااامل بس ماتدرين اشكثر اواجه صعوبات في حياتي وكلها من هالعقربه خالتي..."
بسمه برقه:"ماعليه لاجل عين تكرم مدينه وبعدين انتي اللي سكنتي عندها برضاك كان قعدتي في شقتك ..."
دلال :"تكرم مدينه مهو حيه ....ذيبه ...حسبي الله عليها من مره وبعدين قلت اوفر على ابو الشباب ايجار الشقه ونسكن عند امه..."
نوف:" صومي الله يهديك... بدى الحش والغيبه..."
تنهدت دلال من اعماقها:"استغفر الله ...بس صدق صدق منكده علي حياتي هالادميه...تخيلوا من اجي من الجامعه سيده على المطبخ وطبعا انصدم قبل بان خالتي العزيزه عازمه بنتها او اختها اوجدة خالة عمتها على الفطور...طبعا مهي شايله هم التعب مو عليها ...نقول ياللا لاجل عين تكرم مدينه... وعقب مااخلص من اشغالي تكون الساعه وحده اكون تافله العافيه...بس ادور السرير ارمي نفسي عليه ... وبما انا خالتنا الموقره بتتسحر وسحور دسم بعد مايمديني انام الا والساعه ترن لموعد السحور "
امل:"ياامي المطاعم ماليه الدنيا...لا وتوصيل لحد البيت اشتري راحة بالك بفليساتك..."
دلال بحسره:"لا ياحبيبتي خالتي ماتحب اكل المطاعم..."
امل :"وش يدريها ؟؟بتكون نايمه اطلبي وحطي لها كانه طباخك..."
دلاتل :"ياشيخه روحي....هذي حيه من تحت تبن... وتعرف كل شي..."
امل:"بتعاطف:"الله يعينك عليها صراااحه ...احمد ربي ان خالتي ساكنه في جده ولا كان صار علووم.."
ضحكت بسمه:"رحتي لخالتك انتي الثانيه..."
امل:"اللهم اني صايمه...بس ماادري رحمتها ومن باب المشاركه الوجدانيه استمعت لمشكلتها واخذتني العاطفه ومشيت معها ...الله يهدينا..."
عدلت دلال جلستها:"تعالي انتي صدق اللي قالته لي امل مع ام محمد..."
تنهدت بسمه:"ايه صادقه وكالة رويتر بس الله يخليك لا تفتحين هالموضوع لانه ينرفزني..."
امل:"وكالة رويتر في عينك...بس تعالي خالي ماقالك شي..."
بسمه:"تصدقين لاء...ولا فتح هالموضوع معي...انا مستغربه من تجاهله لكل اللي صار ..."
امل:"توقعت بعد كلام خالتي له ودموعها اللي غرقتها يروح يجرك من شعرك...بس كان رده لها مسكت "
بسمه بفضول:"طيب وش كان رده لها..."
ناظرتها امل بطرف عينها:"مادريتي وكالة رويتر ماتعطي أي احد معلوماتها ببلاش.."
بسمه:"اممممل..."
.
.
.
.
امل:"مشكلتي انك ماتهونين علي بس قبل ناظري دلال..."
اللتفتت على دلال اللي كان مغمضه عيونها وشكلها راحت في سبات عميق...
تعاطفت معها ظاهر عليها التعب وقل النوم ...التعب والارهاق اشياء مرت عليها وعارفه مدى قسوتها...
ولما كانت امل بتتكلم شافت ريم متجه لهم فسكتت...
ناظرت بسمه بنظرات تساؤل:"اشفيك ماتردين على تلفونك خالد يدق عليه من وقت..."
فتحت بسمه شنطتها ولقت مكالمات من خالد:"غريبه ماسمعته..."
ريم:"ياللا هو برى اللحين.."
قاموا بعد ماوعت امل دلال بطريقه دفشه... وراحوا ودلال كاتمه غيضها على امل وناوي على الثأر منها في اقرب فرصه....
اول ماركبوا السياره انتبه خالد ان امل معهم...
خالد:"ها...يالشيخه وين تبين نوديك..."
امل:"عندكم طبعا..."
خالد:"دايم انتي كذا صايره لزقه .."
تنهدت امل:"اللهم اني صايمه ولا كان برد عليك..."
ناظرها خالد:"مشاء الله... الله يكملك بعقلك...لكن داخل ماكنتي في حش ونميمه..."
امل:"هذا بسمه الله يهديها ماتركت احد ...مااقول الاالله يهديها بس الله يهديها..."
شهقت بسمه والتفتت على ورى:"انا يالظالمه..."
امل:"ايه انتي نسيتي..."
خالد :"لا عاد مااسمح لك كلش ولا بسمه اعرفها زين واعرف اخلاقها الحميده..."
بسمه:"تتريق حضرت جنابك..."
مسك خالد بيدها وقربها منه وهمس لها مازحا:"احترميني قدامها مهو تراديني في كل كلمه والثانيه خلينا نكون قدامهم قدوه حسنه للاسره السعيده..."
كانت امل مقربها راسها منهم...
امل:"امحق من اسره سعيده..."
ناظرت ريم وبصوت مازح اكملت:"انتوا راحت عليكم بس فيه عشاق جدد توهم ظهروا على الساحه"
ريم بضيق:"تكلمي عن نفسك لو سمحتي..."
امل:"اموت واعرف وش غير طبع هالبنيه :"
توتر الجو في السياره وتلاقت عيون خالد وريم في المرايه وعلى طول نزلت ريم عيونها في الارض ...حست امل بتوتر الكل حولها وكانت مستغربه كانت بدون قصد ذكرت ريم وخالد باللي يحاولون يتناسونه خصوصا ريم ...كل ما قرب زواجها زاد خوفها وتوترها من اللي ممكن يسويه وليد بالصور...

^^^
اول مره يمر عليه رمضان من غير مايشوف اهله صحيح هو ماكان ساكن معهم لكن كان يمرهم كل فتره والثانيه ...ومن دخل المستشفى ماشافهم...كان قاعد ينتظر زيارة اخوه سالم في الغرفه المخصصه لزيارة الاهل للمريض. ...وكان يحول يتذكر متى اخر مره صام رمضان ...كان من فتره طويله ماحس برحانية هالشهر في بداية ضياعه كان يصوم ويصلي... وشوي شوي ترك الصلاه واستثقل الصيام وزين له الشيطان ترك الصوم على امل التوبه...
تنهد بحسره وهو يتذكر كلام شيخ اللقى محاظره تتكلم عن القلوب الخاليه من الخوف من الله اللي بغلب عليها الكسل والتسويف..آمنه مغتره بماتعمل...يعتقد صاحبها ان عمره امامه طويل وامامه امال شامخه فيدخر همته لتحقيق هذه الامال وينسى الاخره ولا يتذكرها... واذا ذكر الموت امامه تضايق لان ذكره ينغص عليه ملذاته...
بينما الانسان الذي يسكن الخوف من عذاب الله قلبه تجده لم ينسى الاخره... ودائما يتذكر الموت ...ويكثرمن التوبه حتى من صغائر الذنوب...فقد كان سيد الخلق وهو مغفور له ذنبه يقول عليه صلى الله عليه وسلم:"ايها الناس توبوا الى الله فاني اتوب في اليوم مائه مره" مسح دمعت ندم تسللت من عينه وهو يتذكر كل هذا ويتذكر حياته الماضيه
ويحمد الله الذي من عليه بالتوبه...

وابتسم لما شاف اخوه سالم وقف له وسلم عليه بحراره ومادرى بنفسه الا وهو يبكي في حظن اخوه الكبير.. كان كاره نفسه لضعفه امامه ...لكن غلبته عاطفته...
وبعد ماتمالك نفسه مسح دموعه وجلس مقابل اخوه...
عمر:"اشلونك ياسالم واشلون امي وابوي؟؟
سالم:"بخير الله يسلمك ...اشلونك انت؟؟
ابتسم عمر :"بخير الحمد لله وحاس اني براحه افتقدتها من زمان..."
سالم :"واشلون العلاج معك..."
عمر:"لا الحمد لله اللحين احسن...صحيح اول ماجيت كنت بستخف لكن بفضل الله اللحين احسن "
كان سالم يناظره بشوق:"والله لك وحشه والكل مفتقدك ...والكل ينتظر عمر الاولي..."
تنهد عمر:"ان شاء الله اطلع قريب ...والله يثبتنا على الخير..."

^^^^
"شابه نار في قلبي ياام سعيد..."
ام سعيد وهي تمد على صحن البسبوسه اللي قدامها:"ماادري وش حبب ولد اختك فيها"
ام محمد بنقمه:"ماادري عنه الله ياخذها..."
كانت ام سعيد ترد عليها وهي منبهره بمعالم الثراء اللي حولها ...كانت ثاني مره تشوف بيت بهالفخامه بعد زيارتها لبيت ام خالد...وكانت مستغربه من اتصال ام محمد عليها توقعت ان لقائهم في بيت ام خالد بيكون الاخير رغم ان ام محمد اخذت رقم تلفونها بس ماتوقعت تتصل فيها وانها اخذت الرقم من باب المجامله...
ام سعيد:"بصراحه اسمحيلي ماعنده ذوق ولد اختك....والجمال والدلال كله عند عبير.."
تنهدت بحسره:"ياحسرتي على بنيتي عايشه في كآبه وماصدقت عرض عليها ابوها تروح معه عند عمتها في جده ووافقت....على انها ماتحب اهل ابوها... اصلا مالت عليهم مافيهم شي ينحب..."
ماردت ام سعيد لانها شايفه ام محمد بسترسل في كلامها...
"اجل انا تقولي ان امها الخايسه احسن مني..."
ام سعيد بحماس حتى ماراعت حرمة الميت:"تخسى في وجهها....هي وامها.."
تنهدت ام محمد بغيض:"اللي قاهرني حتى اختي صارت تتعاطف معها..."
وسكتت وهي تفكر اشلون اعتذرت منها عن خطبة عبير...وان خالد يحب مرته وعبير حلوه والكل يتمناها ...
تكلمت بصوت عالي:"ادري ان عبير الكل يتمناها اجل انتظر خالد يقول لي..."
استغربت ام سعيد فخاطرها اشفيها ذي تكلم نفسها...
انتبهت ام محمد على عمرها وحاولت ترجع لصورتها الطبيعيه....
ام محمد:"اقول هو زوجك يشتغل في شركتهم..."
ام سعيد:"ايه وتحديدا مع خالد و الله يجزاه خير مهو مقصر معه...ودوم يساعدني..."
ام محمد :"اعرفه خالد حنون يابعد قلبي ماتغير الا من خذته هالنسره"
قربت ام محمد منها وبصوت اقرب للهمس :"اعرف وحده مشاء الله شغلها مضمون و..."
قاطعتها ام محمد بعصبيه:"لااااا سحر ماابي....شغلته طويله"
ام سعيد:"كيفك انتي حره...حبيت اساعدك"
ابتسمت ام محمد بخبث:"مشكووووره ومساعدتك ماتدرين يمكن نحتاجها بس مهو في سحر..."
ام سعيد:"اشلونها مرة عمها..."
ضربت ام محمد على خدها:"وي ...نسيتها كنت بتصل عليها تجي..."
ام سعيد:"ماعليه فرصه ثانيه..."
قطعت كلامها لما رن تلفونها ...كانت المتصله عبير...تنهدت ام سعيد وهي تسمع مكالمتها لبنتها ...وواصلت تفحصها لكل ماحولها باانبهار كانت داخلها حاسدتها على النعمه اللي هي فيها ومتحسره على عمرها ...فخاطرها وش الفرق بيني وبينها بالعكس انا احلى منها ...الفرق انها تزوجت واحد غني وانا تزوجت واحد فقير...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جروحي تنزف احزاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Safwa Friends :: ©~®§][©][ الأقـــســام الأدبيـــة ][©][§®~© :: سوالف قصص وروايات :: قسم الروايات المكتمله-
انتقل الى: