^ـ^
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» صور من جوالي ^_^
الإثنين سبتمبر 06, 2010 5:56 am من طرف احلام فوشيه

» للأهمية القصوة .... أسباب تدني المنتدى :(
الأحد مايو 03, 2009 10:19 am من طرف بحر الغلاا

» احلى صدفه بحياتي
الخميس يناير 29, 2009 9:07 am من طرف fto0omah

» القرآن الكـريم ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:57 pm من طرف fto0omah

» زيارة الزهراء ’’ عليه السلام ’’
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:43 pm من طرف fto0omah

» **جددوا العهد بالدعاء للإمام الحجة ( عج)**
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:39 pm من طرف fto0omah

» استغفر ربك عند دخول المنتدى والخروج منه ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:32 pm من طرف fto0omah

» سجل حضورك بـ الصلاة على محمد وآل محمد
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:21 pm من طرف fto0omah

» دعاء بـ // ألف حسنة ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:15 pm من طرف fto0omah


شاطر | 
 

 عشان الحب اذل نفسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:00 pm

هلووووو
جبت لكم روااية تجنن رهيييييبه
اللي ماقراها يقراها
واللي قراها يقراها
<< ههههه
7
7
7
7
7
7
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:02 pm

ღ¸ عشــان الحـــب رومنسيه ـملاك روايه الأحساسـ خياليه أذلــــ نفســــي ¸ღ¸

_________________

ـالبارت الأولـ

_________________

(
في الكوفي شوب
)

رشا : أقول طلع الجوال يبن الكلب
الولدبرتباك : مامعي شيء
رشا بعصبيه : أقولك طلعه يعني طلعه
الولدبرتباك وخوف : مامعي شيء
رشا بستهزاء : قال إيش قال( تقلد صوته) مامعي شي
رشا بتهديد : يعني ماراح طلعه
الولد بخوف : مامعي شي
طلعت السكينه من جيبها وقلبت الطاوله وقربت من عنده ولفت يدها عليه وحطت السكينه بوجهه
رشا بتهديد : بطلع الجوال ولا هذي في وجهك
الولد يناظره بخوف وساكت
رشا بعصبيه ونفاذ صبر : يبن الكلب بطلع الجوال الحين ولا شو
الولد بخوف طلع الجوال وقال: خخلاص بعطيك الجوال خذذ ومسك أقرب مخرج ونحااااااااااااااش
(
رشا بطله من الأبطال الموجودين في القصه عمرها 18سنه فتاه في قمه الجمال يعجز أي لسان من البشر عن وصف جمالها لها شخصيه غريبه ومميزه وبتتعرفون عليها أكثر مع الأحداث الموجوده في القصه
)

رشا بعصبيه : افف الناس ماتجي إلا بالعين الحمرا فجأه امتلئت اصوات التصفيق والتصفير والأنبهار والتعجب في المقهى
وألتفت ع الشباب وقالت : خير في شيء
وكان من بين هالشباب بطل من أبطال القصه
(
عبد العزيزشاب في قمه الجمال والأناقه عمره 23 سنه جذاب رومنسي حنون خفيف دم بشتغل في شركه ابوه يتيم الأب والأم يقوم برعايه أخوانه وعنده ثلاث خوات و أخوين بتعرفونهم
مع أحداث القصه
)
عبد العزيزبشك وتعجب : دحوم هذا ولد ولا بنت (
عبد الرحمن صديق عبد العزيز الروح ب الروح
عمره 23 سنه جذاب وحبوب يحب البنات ويحب الضحك وخفيف دم يشتغل في الأتصالات
)
عبد الرحمن يضحك : علمي علمك
عبد العزيز يناظر عبد الرحمن ويوقف : أنا بقوم أروح أشوف وش سالفتها ولا وش سالفته
عبد الرحمن يضحك : رح وأنا مانعك
عبد العزيز : أقول أسكت بس يالبقره الضاحكه
راح عبد العزيز لم رشا
عبد العزيز : هاي
رشا بعصبيه وانبهار : خير نعم وش تبي
عبد العزيز يبتسم : هد أعصابك يولد الناس أو مدري بنت الناس هدي أعصابك
رشا بعصبيه : لوسمحت ولد الناس (تقلد صوته) مو بنت الناس
عبد العزيز : بس أنا أشوف قدامي ملامح أنثويه مثل الملاك
رشا بعصبيه : محد أنثوي غيرك
عبد العزيز بثقه : معاك عبد العزيز رجل وسيد الرجال كلهم
رشا بثقه : معاك قاهرهم وسيد الرجال كلهم
عبد العزيز بستهزاء : سيد الرجال اوكيه ماعلينا ممكن ياسيد الرجال تجي معي للأستراحه أعرفك ع الشباب
رشا : طيب هذولي الشباب فله يوسعون الصدر ولا مثل الولد التافه الواطي ألي سرق الجوال
عبد العزيز يتعمد : لاكلهم فله يوسعون الصدر ماراح تطلعين ألا وأنتي مستانسه
رشا بعصبيه : خير أنشاء الله تكلمني على أني بنت مو كأني ولد واقف قدامك
عبد العزيز ببرود : اوه سوري ماراح تطلع ألا وأنت مستانس
فجأه يطب عليهم عبد الرحمن
عبد الرحمن يبتسم : هاي
رشا و عبد العزيز : هايات
عبد الرحمن يكلم عبد العزيز في اذنه وهو يبتسم : ها عرفت هذي ولد ولا بنت
عبد العزيز يكلم عبد الرحمن في اذنه وهو يبتسم : ما يبغالها ذكاء بنت حتى لو أسترجلت لين بكره
رشا : هي انتم لوسمحتم بدون أسرار
عبد العزيز بسرعه : خلاص معاد فيه اسرار
عبد الرحمن بملل : هيه أنت ماراح تمشي ترى انا طفشت
رشا بسرعه :ألا يله مشينا
عبد الرحمن في نفسه : أنت وش دخلك
عبد العزيز يجاوبه وكأنه يعرف وش يتكلم عنه : اهي بتروح معانا
عبد الرحمن : اوه حركات
عبد العزيز يناظرهم : يله مشينا


(
في السياره
)


رشا بملل : ماعندكم كست أغاني
عبد الرحمن : ضنك في سياره مافيها كست أغاني
رشا : أجل أطربونا ولا عطوني الأشرطه أختار
عبد العزيز بتعمد : ءا ءا عطوني ولا نعطيك
رشا بخوف : سوري غلطت
عبد العزيز : اوكيه بس لو سمحتي لاتكررين الغلط مره ثانيه
رشا بعصبيه : أنت وش شايفني قدامك؟!
عبد العزيز ببرود : أشوفك بنت قدامي مثل الملاك
رشا بعصبيه : لوسمحت عن الغلط أنا قاهرهم وهاز أرضهم
عبد الرحمن يضحك : قصدك قاهرتهم وهازه أرضهم أهلا وسهلا تشرفنا بمعرفتك
رشا بعصبيه : وأنت وش دخلك في الموضوع
عبد العزيز : هي هي لو سمحتي عن الغلط قاعد معنا في السياره وتقولين وش دخلك
رشا بهدوء : سوري بس هو نرفزني
عبد العزيز : اوكيه خلاص اسكتو ممكن نغير الموضوع
عبد الرحمن ورشا : اوكيه سكتنا
عبد العزيز يلتفت على رشا : اوه صح نسيت أسئل
رشا بملل : اوفف تراكم طفشتوني من كثر ماتسئلون
عبد العزيز : لابس هذا السؤال ممكن أسئل ؟
رشا بملل : أسئل
عبد العزيز : ممكن أعرف شنو أسمك
رشا : قاهرهم
عبد العزيز : أبي أعرف أسمك مو لقبك
رشا : أنا أسمي مجهول الهويه
عبد العزيز وعبد الرحمن : اه مجول الهويه
عبد العزيز : طيب يامجهول الهويه ممكن تنزل وصلنا
رشا : أكيد بنزل أجل ضنك بقعد في السياره


(
في الأستراحه
)

عبد العزيز : هاي شباب
الشباب وعلى وجوههم علامه تعجب وإنبهار : هايات
عبد العزيز : أعرفكم على الصديق الجديد أوالصديقه الجديده مجهول الهويه
رشا بعصبيه و بصوت واطي أقرب للهمس وبنظره تحدي ل عبد العزيز : صديق لو سمحت مو صديقه ولو سمحت عدل أسلوبك مره ثانيه
الشباب : وراك واقف أنت وياه تعالوا أجلسوا الأستراحه استراحتكم
عبد العزيز : أجل ضنك بقعد واقف أكيد بجلس

(بعد مرور ثلاث ساعات في الأستراحه كلها ضحك وسواليف ومقالب وأستغراب وتعجب من شخصيه رشا)

رشا تبتسم : ألا أقول شباب وش نظام الأستراحه عندكم
عبد الرحمن : اممم نظام الأستراحه عندنا ياطويل العمر طول أيام الأسبوع ألي يجي حياه الله وألي ينوم حياه الله ألا يوم الخميس لازم يكون الكل موجود ومعاه خويته
رشا تبتسم بمكر : اوه أولاد وبنات حلو حلو والله فله
عبد العزيز بسرعه : لايروح فكرك بعيد علاقات سطحيه شريفه
عبد الرحمن يقاطع عبد العزيز : أقول مجهول الهويه عندك خويه
رشا تبتسم : ايه أفا عليك عندي خويات يحبهم قلبك بس أنت أمر وش تبي أي وحده فيهم
عبد الرحمن يبتسم : وش أحلى وحده فيهم

رشا : تبي الصراحه كلهم حلوات وأحلى وحده فيهم غيدا
عبد الرحمن : اوه طالعه حلوه على أسمها
رشا : أصلا هي كلها على بعضها حلوه
عبد الرحمن : اوكيه طيب خلها تجي عشان نشوفها
رشا : اوكيه بخليها تجي بس يوم الخميس
عبد الرحمن : حلو يوم الخميس يوم الخميس
رشا : تبيني اتصل عليها اسمعك صوتها
عبد الرحمن يبتسم : أكيد اتصل خلني أسمع صوتها
رشا وهي تتصل على غيدا كان عبد العزيز جنبها ومصغي اذانه لها
غيدا : هاي رشا
رشا بصوت أقرب للهمس : هي هي أنا قاهرهم اوكيه
غيدا : اه اوكيه
عبد العزيز سمعها وابتسم
رشا تناظر عبد الرحمن وحاطه ع السبيكر : هاي
غيدا بصوت ناعم : هايات
رشا : كيفك غيوده عساك بخير
غيدا بنعومه : الحمد الله بخير أنت شنو أخبارك
رشا : الحمد الله تمام
غيدا : فاضي اليوم ولا كالعاده
رشا : لا لا كالعاده مشغول ع العموم حبيت أسئلك يوم الخميس عندك شي
غيدا بدلع : اممم جدول مواعيدي يوم الخميس يقول ولا أقول مراح أقولك أنت وش تتوقع
رشا بعصبيه: قولي وخلصيني
غيدا من دون نفس : طيب سوري لاتعصب أنا فاضيه ماعندي شي
رشا : خلاص بمر عليك اوكيه
غيدا : اوكيه
رشا : يله باي
غيدا : بايات
(
غيدا صديقه رشا الروح ب الروح عمرها 18 سنه عكس رشا ب المره غيدا بنوته ناعمه شعرها طويل و مملوحه وفرفوشه لاكن رشا بنوته مسترجله تحب العربجيه شعرها بوي ملابسها كلها بناطيل ماتعترف أنها بنت ألا بس لغيدا
)
رشا ألتفت على عبد الرحمن : وش رايك في صوتها
عبد الرحمن يبتسم : بنت الكلب حلو صوتها
رشا : مو بنت الكلب بس ألا ملعونه
عبد العزيز قام وهو معصب و متنرفز من دون أي سبب مقنع : عن أذنكم أنا طالع
عبد الرحمن : هد أعصابك زيزو وش فيك
عبد العزيز وهو طالع : مافيني شي باي شباب
الشباب : بايات
رشا : اوكيه شباب فيني النوم ممكن أعرف وين أنوم فيه
الشباب يناظرون بعض ويبتسمون
عبد الرحمن وهو يقوم من مكانه : قم أوريك وين تنوم
رشا وهي تقوم : اوكيه تصبحون على خير
الشباب : وأنت من أهل الخير

(
في الأستراحه وبالتحديد غرف النوم
)

عبد الرحمن وهو يناظر رشا: هنا بتنومين
رشا تناظر عبد الرحمن بستغراب
عبد الرحمن بسرعه : ماراح أخلي الأولاد ينمون ب الغرفه عشان مايظايقونك لأن مهما كان أنتي بنت وهم أولاد وطلع
رشا تناظر نفسها ب المرايه بتفحص : والله مو واضح أني بنت شلون عرفوا
ثم أنسدحت على أقرب سرير ونامت

(
في بيت عبد العزيز
وبالتحديد غرفه لين
)

(
لين اخت عبد العزيز عمرها 19 سنه بنوته ناعمه ومملوحه تحب عبد العزيز بجنون وتقوله كل ألي في خاطرها عشقها الروايات
)
عبد العزيز : لين ب الله أسألك ماقد مره فكرتي تصيرين عربجيه
لين : لاوالله ماقد فكرت ولا راح أفكر
عبد العزيز : ليش
لين : لأنه مايعجبني الله خلقني بنت ماله داعي أتعربج
عبد العزيز : اه
لين : ليش تسأل
عبد العزيز : لا بس كذا
لين : تصدق عاد أنا مأحب هذي النوعيه من البنات
عبد العزيزو باله مشغول في رشا
لين تأشر ل عبد العزيز : زيزو أنت معاي
عبد العزيز : ها ايه معاك
لين : ايه واضح عليك
عبد العزيز وهو يقوم من على السرير: يله تصبحين على خير ياحلوه
لين : وأنت من أهله
عبد العزيز وهو يفتح الباب : أقول لين
لين : امر
عبد العزيز وهو يلتفت على لين : تتوقعين وش الظروف ألي تخلي البنت تسوي حركات الأولاد
لين بمزح : مأدري إذا مريت ب الموقف قلتلك
عبد العزيز: لين تراني اتكلم جاد
لين : طيب أنا شنو دراني
عبد العزيز : يعني ماتدرين ليش
لين تقرب من عبد العزيز : أنت في بالك شي صح
عبد العزيز : لا من قال
لين : مايحتاج أحد يقولي أخوي وعارفتك
عبد العزيزوهو يبتسم وبنظره كلهاحنان : ياعيني ع الأخوه أحلى أخوه ب العالم
لين : حلو تغيرك للموضوع بس ماعليه نمشيها لك هذي المره عشان الكلام ألي قلته
عبد العزيز بصوت عالي : يعني مو لسواد عيوني
لين بجديه وبصوت أعلى : ايه مو لسواد عيونك
ودخلت عليهم ريم وهي تتثاوب : وش فيكم تزاعقون ماخليتوني أنوم
(
ريم أخت عبد العزيز عمرها 15 سنه عشقها الأفلام المصريه فرفوشه ودلوعه تحب الرقص وكل يوم لها رقصه جديده
)
عبد العزيز بمزح : لا بس كنت أقولها تعالي أوديك السنما بس هي معيه أقولها تعالي ب الغصب بس معيه
ريم وهي تفتح عيونها : السنما من ألي مايبي يروح السنما أنا بروح بداله
لين : مو أحنا اليوم رايحين لم السنما
ريم : ألا بس يمكن نزل فلم جديد لحبيب قلبي كريم عبد العزيز
عبد العزيز بمزح : اوه ريامي مادريتي اليوم نازل في السنما فلم جديد لكريم عبد العزيز
ريم تشهق بصوت عالي : أحلف
عبدالعزيز يبتسم : وتتوقعين من البطله
ريم تفكر : اممم حنان ترك
عبد العزيز يبتسم : No
ريم بجديه : لاعاد لا تقول ياسمين عبد العزيز
عبد العزيز : عليك نور
ريم بحزن : مالي دخل لازم توديني اليوم يعني اليوم أبي أروح يعني أبي اروح
لين وهي تطردهم من الغرفه وتسكر الباب : فيني النوم
عبد العزيز : اوه أنا زيزو رجل وسيد الرجال كلهم تجي ذي لين وتسكر الباب في وجهي اوه قويه فحقي
ريم تضحك بكل براءه : احسن
عبد العزيز وهو يناظرها بكل حنيه : تراني كنت أمزح معاك بس ولا يهمك بكره أوديك أي سنما تبغينها
ريم : بكره لا لا أنا مواعده ديم أروح معها للمول
عبد العزيز : اها كيفك
ريم وهي تتثاوب : اوكيه أنا بروح أنوم تصبح على خير
عبد العزيزوهو يتثاوب : وأنتي من أهل الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:02 pm

( في الأستراحه
الساعه 54 : 5 عصرا
)

عبد العزيز وهو يفتح باب الخيمه ألي دايم يجلسون فيها الشباب
عبد العزيزوهو يكلم نفسه : غريبه وش عندهم نايمن هنا
سكر باب الخيمه وراح لغرف النوم فتح الباب ولقى رشا نايمه
عبد العزيزوهو يكلم نفسه : لا البنت فالتها بقوه قلنا تتعربج ممكن بس تنوم في مكان كله أولاد
طب عليه عبد الرحمن : هوه
عبد العزيز وهو يسكر باب الغرفه : اوف روعتني


عبد الرحمن يبتسم : مافي أحد يرتاع ألا إذا كان مسوي شي غلط ها أعترف شنو مسوي
عبد العزيز وهو يدخل الخيمه : لوئني مسوي شي غلط كان قلتلك
عبد الرحمن يدخل وراه : وش عندك تتأمل في وجيهم من حلوهم
عبد العزيز لف عليه وبمكر : لاوله مو حلوين بس أنا في بالي شي
عبد الرحمن بمكر : شنو ألي في بالك
عبد العزيز : في بالي مقلب بس بشرط أبيك تسويه معي
عبد الرحمن : معاك معاك حتى لو طبيت ب النار أنا معاك

عبد العزيز قال لعبد الرحمن عن الخطه ثم قاموا وأخذوا أوراق على عدد الشباب ولفوها بين أصابع رجولهم ( وأنتم بكرامه ) ثم ولعوا فيها النار وقفوا ورى الباب

مرت أربع ثواني إلا وكل واحد منهم ناقز من مكانه
مرتاع
عبد العزيز وعبد الرحمن انحاشوا وهم يضحكون على أشكالهم
ألا فجئه عبد العزيز يصقع في رشا ويطيح فوقها
( طبعا مايحتاج أقولكم موقف عبد العزيز شلون كان قلبه يخفق )
رشا : أه عورتني
عبد العزيز بصوت حنون : سلامتك من الآه
رشا بعصبيه : أوف قم عني أنكتمت أبي أتنفس
عبد العزيز وهو يقوم بدون نفس : آسف ماكان قصدي
رشا وهي تقوم من على الأرض وتلروح الخيمه : مره ثانيه شف طريقك زين
ألتفت عبد العزيز على عبد الرحمن : خير وش فيك
عبد الرحمن بدلع : ياي ياي أموت أنا على سلامتك من الآه
عبد العزيز بدون نفس : ياثقل دمك
عبد الرحمن : طالع عليك

(
في الخيمه
)

طلع واحد من الشباب وبصوت عالي : ياشباب ياشباب عبد العزيز وعبد الرحمن موجودين مانحاشوا
خالد : تعالوا تعالوا وين رايحين حبايبي دخول الحمام مو مثل خروجه
(
خالد واحد من أصدقاء عبد العزيز
)
رشا تناضرهم بستغراب : هي شباب وش السالفه
قالها خالد السالفه كلها
رشا تضحك ب هستريه : ههههههههههههاي والله أنهم فله ياليتي شايفتكم والله فاتني
محمد يكلم رشا : أقول بس يازينك ساكت
(
محمد واحد من أصدقاء عبد العزيز
)
رشا تكلم خالد : خلاص خلاص عشاني هالمره سامحهم
خالد : بس علشانك
خالد يكلم عبد العزيز وعبد الرحمن : مره ثانيه لا تعيدونها
عبد العزيز وعبد الرحمن : نرفع الرايه البيضاء ونقول أخر مره
ثم دخلوا الخيمه
رشا وهي تدخل الخيمه : عبد العزيز
عبد العزيز يلتفت : نعم في شي
رشا : أيه في شي
عبد العزيز : أمري شنو هالشي
رشا بنضره حاده : أمر مو أمري
عبد العزز ببرود شديد : ولا يهمك أمر وش تبي
رشا : والله أنا واحد أبي أروح للمقهي ممكن توديني
عبد العزيز : وليش أنشاء الله
رشا : أبي أخذ دبابي
عبد العزيز : اممم أوكيه

(
في السياره
)

عبد العزيز يكلم رشا : وش أخبارك
رشا : الحمد الله بخير
عبد العزيز : الحمد الله هذا أهم شي
رشا بثقه : أدري أن أهم شي في الدنياء سلامتي
عبد العزيز : ياعيني ع الثقه
رشا : مو أنا قاهرهم لا زم أوثق من نفسي
عبد العزيز بنضره مو مفهومه و بأبتسامه على جنب : مصممه إلى ألحين أنك قاهرهم
رشا بثقه : أكيد
( ومرت خمس دقايق تعم ب السكوت بين الطرفين )
ويقطع السكوت صوت جوال
عبد العزيز يبتسم : أهلا وسهلا بأهل أمريكيا
فيصل : أهلا وسهلا بأهل السعوديه
عبد العزيز : هلا فيك هاشنو أخبارك شنو أخبار الدراسه معاك
فيصل يبتسم : الحمد الله تمام بس آه ياعبد العزيز وألف آه
عبد العزيز بحنان : سلامتك من الآه وش فيك
فيصل : آه ياعبد العزيز هناك البنات أشكال وألوان
عبد العزيز وهو يبتسم ويناضر رشا : أها أجل هناك البنات أشكال وألوان
( طبعا رشا كالأطرش في الزفه )
فيصل وهو ذايب : وكل وحده أحلى من الثانيه
عبد العزيز : أجل ياحليلك يافيصل أجل أحنا عندنا في السعوديه بنت أحلى من القمر ( المقصود رشا )
رشا تناظره بستغراب
فيصل : أحلف أحلى من القمر
عبد العزيز : أصبر خلني أكملك مواصفاتها
فيصل بحماس : أيوه كمل
عبد العزيز : كل الحلا والزين فيها يحتارون الشعراء وش يشعرون فيها من زينها حتى القمر غارمن الجمال ألي فيها
فيصل : أوه كل هذا فيها
عبد العزيز : شفت عاد بس فيها شي واحد مو حلو
فيصل بحماس : شنو هالشي
عبد العزيز : أنها تتعربج وتسوي حركات الأولاد وهي مو لايقه عليها
فيصل : أوه والله فله تعجبني
عبد العزيز : أقول بس لايكثرهرج ركز في دراستك ولا تقعد تناظر بنات الناس أوكيه
فيصل : أوكيه
عبد العزيز : يله أجل مأطول عليك باي
فيصل : بايات
(
فيصل أخو عبد العزيز عمره 21 سنه وسيم بشكل غيرطبيعي عشقه البنات يدرس في أمريكيا شخص مهوي معطي الدنياء وراه
)
رشا بعصبيه : لو سمحت ممكن أعرف من المقصود في الكلام
عبدالعزيز ببرود : وحده الله يستر علينا وعليها
رشا : أوها طيب ممكن أعرف من كنت تكلم ؟
عبد العزيز ببرود : أخوي
رشا بستغراب : أخوك
عبد العزيز وهو يبتسم : عن اللقافه وأنزل من السياره وصلنا
رشا بعصبيه : أصلا كنت بأنزل قبل ماتتكلم
عبد العزيز ببرود أعصاب : يله أنزلي مأشوفك نزلتي
رشا وهي تنزل وتسكر الباب بعصبيه : أوف
عبد العزيز وهو يفتح الدريشه ويضحك : ههههههههاي والله حاله أخر زمن طرارات ويتشرطون
رشا وهي تلتفت عليه وتركب الدباب وتمشي و بعصبيه : طراره بوجهك وله لوريه شغله الحيوان يأنا ياهو


(
في بيت غيدا
)

رن جرس الباب
الخدامه ( ميري ) : مين
رشا : أنا
ميري وهي تفتح الباب : هاي رشا
رشا : هايات
رشا تكلم نفسها : والله أخر زمن خدامات ويدقون التحيه لي
وفجأه تصقع في عبودي أخو غيدا
عبد الله : واو
رشا : خير
عبد الله بنظره أستغراب : رشا
رشا وهي تكتف إديها : نعم
عبد الله : شو ها اللبس الغريب ألي دايم تلبسيه
رشا : أنا أحب أكون مميزه
عبد الله : أوه مميزه بلبس الأولاد امم حلو صراحه شي جديد
رشا : هي أنت لو سمحت لاتتدخل بشكلي ورح ناد غيدا
عبد الله : فاضي لك الدرج قدامك روحي ناديها
رشا : أوكيه خلاص انا بروح ولا منتك
رشا وهي ترقى تلتفت على عبد الله ونزلت : عبودي
عبد الله : ها وش عندك ماورى عبودي ألا المصالح
رشا وهي تحط أصابعها على حنكه : ياحليلك عبودي فاهمني
عبد الله وهو يتكتف : أيه فاهمكم يالبنات
رشا : طلب واحد مافي غيره
عبد الله :أمري
رشا : أبيك تسميني قاهرهم مو رشا فاهم علي
عبد الله بستغراب : مع أني مأدري شنو السالفه بس أوكيه ياقاهرهم تامريني على شي ثاني
رشا : كذا تعجبني لا مأبي شي ثاني
عبد الله : باي
رشا : بايات
(
عبد الله أخو غيدا عمره 14 سنه يدرس في صف ثاني متوسط حبوب ومملوح يحب الدجه والهبال
)


(
في غرفه غيدا
)


رشا وهي تفتح الباب وبصوت عالي : غيود
غيدا : بسم الله الرحمن الرحيم نعم شنو تبين
رشا : نعامه ترفسك قولي آمين
غيدا : بسم الله علي فيك ولا فيني
رشا وهي تجلس ع السرير : غيود عنديلك سوالف
غيدا وهي تجلس قدامها : يله أطربينا بسوالفك ياحلوه
رشا وهي تحكي لغيدا كل ألي صار لها مع عبد العزيز : علميني شنو أسوي فيه
غيدا بعصبيه : أوكيه رشا ممكن تعلميني إلى متى وأنتي على هذي الحاله
رشا : إلين ماأمل
غيدا بعصبيه : إلى متى راح تكذبين على نفسك وتلعبين على نفسك وتسوين نفسك ولد
رشا : إلين ماأمل
غيدا :مأقدر أقول ألا الله لا يحلل أبوك
رشا بعصبيه : احترمي نفسك هذا أبوي ومهما سوى راح يبقى أبوي
غيدا بستهزاء : أبوك ألي راميك ومايدري عنك
رشا وهي تقاطعها بعصبيه : لو سمحتي أسكتي أنتي النقاش معك ضايع وأنا ألحين بروح الشرقيه بتجين معي ولا لا
غيدا من دون نفس : أمي ماراح توافق علي أطلع باليل
رشا وهي تطلع : كيفك أنا قلتلك وأنتي حره يله باي
غيدا : بايات
غيدا تكلم نفسها : والله حاله إذا قلنا الحقيقه زعلت

(
في الأستراحه
الساعه 14 : 1 ليلا
)


عبد العزيز : شباب بكلمكم في موضوع جاد أبيكم تسمعون لي
الشباب : تفضل قل ألي عندك
عبد العزيز : البنت ألي داخله معانا وتتنكر بأسم قاهرهم
عبد الرحمن : أها وش فيها
عبد العزيز بحماس : لا زم نلقى لها حل نخليها تعترف أنها بنت وتترك حركات الأولاد عنها
خالد بحماس : حل مثل إيش
عبد العزيز : أي شي يخليها تعترف بأنها بنت
(ومرت نصف ساعه كلها تفكير يدورون على حل)
ياسر : لقيتها المسبح
(
ياسر واحد من أصدقاء عبد العزيز
)
عبد العزيز : قلها وش هي
ياسر : مو البنت ماتقدر تتسبح
عبد العزيز بإهتمام : وضح شنو قصدك
ياسر : يعني ياطويل العمر أحنا الأولاد إذا جينا نتسبح لا زم نفسخ بلايزنا والبنت ماتقدر تسبح معنا
عبد العزيز : يمكن تقول مأبغى أسبح
محمد : نغصبه ونقول أفسخ بلوزتك إذا كنت قاهرهم وأسبح معنا
عبد الرحمن يلتفت على عبد العزيز : تخيل لو تكون ولد صدق
عبد العزيز : وينا فيه واضح أنها بنت مايبغالها ذكاء
سلطان : إذا كانت بنت بيحمر وجهها أما إذا كان ولد بيسبح
(
سلطان واحد من أصدقاء عبد العزيز
)
عبد العزيز قام وهو معصب : يعني يأغبياء واضح أنها بنت وتقولون عنها ولد
عبد الرحمن : طيب ياخي وش فيك معصب
عبد العزيز : مدري عنكم تقولون أنها ولد وهي بنت
فجأه ينطق الباب بقوه
راح عبد العزيز وفتح الباب وبستغراب : قاهرهم
رشا : لا حارقهم
عبد العزيزبدون نفس : ههه ياثقل دمك
رشا : طالع عليك يله بس أفتح البوابه
عبد العزيز: ليش
رشا : تخيل يوم حطيتني في المقهى رحت لم الشرقيه
وأخذت سيارتي وربطت فوقها الدباب وجيت وألحين أبيكم تساعدوني عشان أنزل الدباب من فوق السياره
عبد العزيز بستغراب : رحت الشرقيه ورجعت عشان سياره
رشا وهي تحب السياره : وذي ماتستاهل من يروح عشانها
عبد العزيز : أكلمك جاد
رشا : لا والله عشان السياره وعشان مفتاح البيت ألي في الرياض
عبد العزيز : أها
رشا : بنقعد واقفين يله بسرعه أفتح البوابه
عبد العزيز راح يفتح البوابه والشباب كلهم مستغربين
سلطان : زيزو من ذي سيارته
عبد العزيز : ذي سياره قاهرهم
رشا وهي تنزل من السياره : شباب شباب تعالوا ساعدوني على تنزيل الدباب
الشباب يناظرون بعض ويضحكون
رشا : في شي يضحك
عبد الرحمن : لا لا مافي شي يله ياشباب خل نقوم نساعده
عبد العزيز وهو يناظر رشا بأسف وهو يكلم نفسه : مأتوقع أنها راح تتغير
رشا لفت على عبد العزيز : هيه وين الناس
عبد العزيز وهو يناظرها : مع الناس
رشا : توقعت أنهم مع الحيوانات
عبد العزيز : قويه في حقي بس عشانك نمشيها
رشا بثقه : غصب عنك
عبد العزيز : ليش أنتي ماعندك أسلوب
رشا : حتى أنتي ليش ماعندك أسلوب
عبد العزيز : وش دخل أنتي أنا ولد
رشا وهي تمشي : أوه توني أدري
عبد الرحمن يكلم رشا : هيه قاهرهم نزلنا الدباب
رشا : مشكورين الله يعطيكم العافيه
عبد العزيز :بمأنكم توكم منزيلين الدباب وتعبانين
وش رايكم نتسبح
خالد : أي والله أنك صادق
( فسخوا الشباب بلايزهم وسبحوا )
عبد العزيز وهو في المسبح يكلم رشا : يله قاهرهم ماودك تسبح
رشا : لا لا مأعرف أسبح
خالد : ولا يهمك أعلمك
رشا بسرعه : مشكور أصلا أنا مأبي أسبح
عبد العزيز بمكر : أن كنت قاهرهم صدق أسبح
رشا : قاهرهم غصب عنك وعنهم
عبد العزيز : اه
رشا وهي تمشي للخيمه : بس أنا أبي أشوف فلم وألي يبي يشوفه معي حياه الله
عبد العزيز ضرب بيده على الأرض بعصبيه : شفتوا قايلكم ماراح تنجح
ثم طلع من المسبح وراح غرفه النوم وغير ولبس بنطلون من دون بلوزه وأنسدح على السرير وشعره مبلول

(
في غرفه النوم
)


وبالتحديد بعد نصف ساعه
دخلت رشا وشافت ملاك نايم ع السرير ومرت من عند عبد العزيز وهي منبهره من جماله
عبد العزيز وهو يمسك يد رشا ويحطها على قلبه وبنضره رجاء : تكفين طلبتك لا تنومين في مكان فيه أولاد
رشا وهي ذايبه من شكله : ها
عبد العزيز بصوت أشبه للهمس : لا تنومين في مكان كله أولاد
رشا بستسلام لأنه ماتقدر تقاوم شكله : أوكيه
وسحبت يدها وطلعت

(
في االأستراحه
)

كانوا الشباب جالسين يسولفون وفجأه دخلت رشا
رشا ببتسامه : صباح الخير

الكل : صباح الورد
رشا : شباب بطلب منكم طلب
عبد العزيز : طلاباتكم أوامر
رشا : تسلم
خالد : طيب شنو طلبك
رشا : تعرفون أني أمس كنت ب الشرقيه وجبت سيارتي مفاتيح بيتي
عبد الرحمن : والمطلوب
رشا : يعني تعرفون أني من زمان مادخلت البيت عشان كذا البيت مليان غبار
سلطان : وأحنا وش دخلنا
رشا : طيب خلني أكمل
سلطان : سوري كمل
رشا : يعني أن البيت كبير مو قادر أنظفه لحالي عشان كا أبي مساعده منكم
عبد الرحمن : أها
رشا : ها وش قلتوا
عبد العزيز : أنا عن نفسي موافق
رشا : وغيره
طبعا الكل وافق على طلب رشا وراحوا بيت رشا


(
في بيت عبد العزيز
وبالتحديد غرفه لين
)


ديم قاعده تقوم لين : ليونه يله قومي عشان يمدينا نقوم البطه النائمه
لين وهي تبتسم : من قصدك ريم حرام عليك
ديم : حرام عليك أنتي يله بسرعه قومي وغسلي وجهك على مأقوم البطه أبيك تكونين خلصتي عشان يمدينا نروح المستشفى أوكيه
لين : أوكيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:03 pm

( في غرفه البطه ريم )


ديم : اوف اوف وش هذا الظلام مأشوف طريقي
فجأه تتولع الأنوار وتشوف قدامها وحش مقنع
ديم بصراخ : يمه ألحقيني
ريم : لا تخفين أنا ريم حبيت أسوي فيك مقلب عشان ياحلوه ناتقةلين عني مره ثانيه البطه احترمي نفسك
ديم بأرتياح : أوه روعتيني
ريم : عشان تتعلمين مره ثانيه
ديم : أتعلم إيش
ريم : كل هذا ومافهمتي معليش عشانك بقره بفهمك مأبغاك ياحلوه اوه سوري قصدي يا بقره تسميني البطه
ديم : أجل وش تبيني أسميك
ريم : الأنسه ريم
فجأه تدخل عليهم لين
لين : يله أنا لبست وخلصت
ريم : وأنا مخلصه
ديم : أجل يله خلونا نمشي
(
ديم اخت عبد العزيز عمرها 17سنه بنوته كيوت مره حنونه على صغر سنها بس عقلها كبير تحب الفلام الرومنسيه الحزينه و تحب الهدوء
)

(
في بيت رشا
)

كانوا الشباب داخلين البيت والكل منبهر من البيت كانت في حديقه واسعه فيها زرع وورد بس يبيلها شوي أهتمام و مسبح كان نازل شوي من على الأرض وحوليه حجاره كبيره
كانت مميزه شكل الحديقه وجلسات في كل مكان ومواقف للسيارات والبيت من بره مبين عليه فخم ودخلوا الفله وكان شكلها من داخل أحلى بكثير من برى الأثاث مبين عليه فخم وحلو وتناسق بين الألوان وكان فيه أماكن فخمه وأماكن ناعمه تبين على ذوق أهل البيت وصور لرشا في كل مكان وطبعا كل هاي الروعه مو مبينه لأن البيت فيه غبار
لأنه شبه مهجور
رشا : وش رايكم
عبد العزيز : روعه
عبد الرحمن : غريبه كل هذا وماتسكن فيه ممكن أعرف ليه
رشا : لأننا نسكن ب الدمام
عبد العزيز : والبيت ألي ب الدمام مثل هذا
رشا : لا أحلى
عبد العزيز : أها
رشا : بنقعد نتكلم يله خلونا نشتغل
سلطان : خلونا نقسم الشغل بينا جهه يمين وجهه يسار ونفس الشي ب الدور الثاني
عشان نخلص بسرعه
عبد العزيز : أها حلو كذا الفرقه ألي تخلص أسرع هي الفايزيه
رشا : واو وناسه في تحدي أجل خلونا نبدأ
عبد الرحمن : أنا ماراح أبدأ ألا بشرط
رشا : وشو الشرط
عبد الرحمن : تخلين غيدا تجي
رشا : بس ولا يهمك ألحين أدق عليها وقولها
عبد الحمن : أيه كذا أشتغل
رشا وهي تطلع برا عشان تتصل على غيدا
غيدا : هلا والله ب رشا
رشا : هلا وغلا
غيدا : أهلين
رشا : أقول غيود
غيدا : وش بغيتي
رشا : أبيك تجين بيتي تساعدينا عشان أنظفه
غيدا : أنتي ومين
رشا : انا والشباب
غيدا : عشان خاطر عيونك
رشا : يله أحتريك
غيدا : يله أنا ب الطريق
رشا وهي تدخل الفله : أوكيه يله باي
غيدا : بايات
عبد الرحمن : ها بتجي
رشا : ايوه
عبد الرحمن : حلو حلو
رشا وهي تقسم الشغل لأربع مجموعات : مجموعه سلطان - ومجموعه خالد - ومجموعه عبد الرحمن - ومجموعه عبد العزيز طبعا مجموعه فيصل وخالد ب الدور الأول ومجموعه عبد الرحمن وعبد العزيز ب الدور الثاني
وفجأه أنفتح الباب
غيدا بدلال ودلع : هاي
الكل : هايات
رشا : أهلا وسهلا بغيود
عبد الرحمن يكلم عبدالعزيز : يايويل قلبي أن كانت ذي غيدا
عبد العزيز : بلا غباء يغبي ماتسمع وش قالت أسمها
عبد الرحمن : ممكن أحلم أن كل هالحلاوه في غيدا
عبد العزيز في نفسه : رشا أحلى بكثير بس هي ماتهتم بشكلها وتصرفاتها
رشا : زيزو
عبد العزيز : هاه
رشا ببتسامه : أعرفك على غيدا
عبد العزيز : أهلا وسهلا
رشا وهي تلتفت على غيدا : غيوده أعرفك على زيزو
غيدا : أهلين
رشا وهي تاشر على عبد الرحمن : وهذا دحوم
غيدا : هاي
عبد الرحمن وهو ذايب : هايات
غيدا وهي تبتسم : في شي
عبدالرحمن : لها لا مافي شي
رشا : يله نبدأ
الشباب : يله
الكل راح مع مجموعته والكل يبغى يفوز بالتحدي طبعا رشا وعبد العزيز في مجموعه وحده
وعبد الرحمن ومعاه غيدا
(
وبعد مرور أربع ساعات كلها أنقضت في الشغل وكان الكل يشتغل الي ينظف من هنا و ألي يمسح من هنا وطبعا كانوا يشتغلون بأخلاص مره يجدون ب الشغل ومره يضحكون وملرت مواقف خلوه بين عبد العزيز ورشا وكان عبد العزيز قلبه يخفق بقوه ويرتجف إذا مسك يدها ب الغلط
)
رشا بصراخ زوهي تنطط من الفرخه : يهوه خلصنا فزنا محد قدنا
عبد العزيز يكلم نفسه وهو يتأمل في شكلها وهي تنطط : يا في هذي الأنسانه جمال ماقد شفته بحياتي وبراءه بس هي ليش تسوي ذي الحركات أكيد في سر ورى اللي تسويه وأنالا زم أكتشفه اليوم بكره بعده لا زم أكتشفه ههه يامجهول الهويه
رشا : ها عزيز وش رايك
عبد العزيز وهو يناظره بنظره تدوخ : هاه
رشا : لا شكلك مو معي
عبد العزيز : لا جد وش السالفه
رشا : ياطويل العمر يقولون وش تبون الهديه ها وش رايك
عبد العزييز وهو يغير نظرته لنظره عاديه : اها
رشا : وش أها
عبد العزيز : مايهم وش نبي أهم شي أني كسبت التحدي
( وبعد مرور نصف ساعه الكل خلص شغله والكل رمى نفسه على الكنب بعد التعب والشقاء في التنظيف)
رشا : غيود قومي سوي أكل لهم
غيدا : نعم نعم
رشا : وأنا بساعدك
غيدا : نو نو نو أنا تعبانه مو فاضه أسوي معاك
عبد العزيز : أنا بساعدك
رشا : OK
راحوا رشا وعبد العزيز للمطبخ
عبد العزيز : أنت شاري أغراض الأكل
رشا : لا
عبد العزيز : أجل ياطويل العمر ناكل من شنو
رشا : أوه راح عن بالي
عبد العزيز : أوكيه بروح السوبر ماركت أشتري أغراض الأكل
رشا : طيب خل نطلب من برا ونرتاح
عبد العزيز : أنت أطلب الأكل وأنا بروح السوبر ماركت
رشا : ماله داعي
عبد العزيز : ولو وش دعوه مو أحنا أصدقاء
رشا بأستسلام : إلا
عبد العزيز : خلاص أتفقنا
وسوى عبد العزيز ورشا اللي أتفقوا عليه
رشا جابت الأكل وكل واحد أكل وجبته وراح
غيدا كانت واقفه عند السياره
عبد الرحمن : غيود غيود أصبري شوي أبي أكلمك
غيدا : نعم
عبد الرحمن : أحبيت أخذ رقم جوالك إذا أمكن
غيدا : ليش لا الرقم ----------------- 055
عبد الرحمن : أوكيه بينا أتصال
غيدا : أنتظرك
عبد الرحمن : يله باي
غيدا : بايات

عبد العزيز وصل البيت رشا لقى البيت فاضي
عبد العزيز بصوت عالي : ياناس يأهل البيت وينكم
رشا : أنا هنا
عبد العزيز : خذ هاذي أغراض المطبخ
رشا : ثانكس
عبد البعزيز : لا شكر على واجب
عبد العزيز يلتفت بستغراب : وين الشباب
عبد العزيز : ليه
رشا : يقولون فينا نوم
عبد العزيز : أها
رشا : ماتبي أكلك
عبد العزيز : ألا جوعان
رشا : تلقاه على طاوله الطعام
عبد العزيز : كلهم أكلوا
رشا : يس
عبد العزيز : حتى أنتي ( مسكين يبيها تاكل معاه )
رشا : لا
عبد العزيز : حلو لقيت أحد ياكل معي
رشا : رشا لا تفرح أنا مأبي أكل ( هههههه تحطيمه لك ياعزوز تعيش وتاكل غيرها )
عبد العزيز بخيبه أمل : ليش
رشا : مأشتهي
عبد العزيز : طيب عشاني
رشا : يازيزو قلتلك مأشتهي
عبد العزيز : أهم شي راحتك
رشا : كل وإذا بغيتاني أنا برى
عبد العزيز : أوكيه


(
في بيت غيدا
)

غيدا : هاي
أم غيدا : هايات وين كنتي لين هالوقت
غيدا : عند رشا
أم غيدا : طيب ورى رشا ماتجي تنوم هنا مو أحسن لها من القعده لحالها
عبد الله : مايحتاج هي اصلا مو بنت ولد لو يطب عليها حرامي أنحاش من البيت
غيدا : أحترم نفسك تراها صديقتي
عبد الله : أموت أنا
غيدا : غصب عنك تموت من القهر
ام غيدا : لو سمحتوا لا تبدون ب الهواش تراني مصدعه
غيدا : أصلا يامامتي أنا برقد أنام تصبحين على خير ياحلى ماما ب الدنياء وحبتها على راسها
أم غيدا : وأنتي من أهله
عبد الله : وانا متى يجي دوري
غيدا وهي تبوسه مع راسه : إذا ماحبيت احلى أخو ب الدنيا من أحب
عبد الله : الله وش صاير ب الدنيا أكيد بوش أنها الخوف على فلسطين
غيدا : ياخف دمك يله تصبحون على خير
أم غيدا وعبد الله : وأنتي من أهله


(
في بيت رشا
)



عبد العزيز خلص من أكله وطلع ب الحديقه ولقى رشا تنظف الجلسات اللي ب الحديقه
عبد العزيز : تبي مساعده
رشا : ماله داعي شوي وأخلص
عبد العزيز : طيب خليني أساعدك
رشا :OK
بعد ماخلصوا من تنظيف الجلسات
عبد العزيز : ماراح نرش الورود ماي أحسها ذبلانه
رشا : ألا راح أرشها
عبد العزيز : يله طيب خلينا نرشها ألحين
رشا راحت تشغل رشاش الماي
رشا : خلاص مابقى شغل يعطيك العافيه
عبد العزيز : الله يعافيك
مرت لحضه صمت بين الطرفين وقطع صوت الصمت جوال عبد العزيز
عبد العزيز : مرحبا
ديم وبصوت حزين وهي تصيح : هلا
عبد العزيز : خير ديم وش فيك تصيحين ياقلبي
ديم : زيزو تعال للمستشفى
عبد العزيز : خير وش صاير نواف فيه شي
ديم وهي تصيح : إيه يله تعال
عبد العزيز : طيب وش فيه
ديم : مأدري تعال وتعرف وش فيه
عبد العزيز وهو مرتبك : اوكيه يله باي
ديم : بايات
رشا : خير فيه شي
عبد العزيز بحزن : أخوي الصغير في المستشفى
رشا بستغراب : أخوك
عبد العزيز وهو يقوم من مكانه : بعدين بقولك شنو السالفه يله باي
رشا : عبد العزيز ممكن أجي معك
عبد العزيز : OK
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:03 pm

( في المستشفى التخصصي )


ديم رايحه جايه
لين : خلاص ياديم دوختينا ترى مو أول مره يصير لنواف مثل هالشي
ديم وهي تصيح : يعني تبيني مثلا أرقص من الفرحه
لين : يعني ياتصيحين ياترقصين
ديم بعصبيه : هذا اللي عندي
وفجأه دخل عبد العزيز ومعاه رشا
عبد العزيز : هاه وين نواف
ديم : في غرفه العمليات
عبد العزيز : من متى
ديم : من نصف ساعه
عبد العزيز : طيب ماقالكم شي عنه
ديم وهي تصيح : لا
عبد العزيز وهو يقرب من ديم ويمسح دموعها وبأبتسامه حنونه: ديوم ياحبي وقلبي وعمري أنتي تعرفين أني مأحب أشوف دموع شخص غالي علي مو
ديم وهي تهز راسه : ايه
عبد العزيز : خلاص ياقلبي أسكتي علشان خاطري ولا تبين تسوين الشي اللي مأحبه
ديم وهي تحبس دموعها وتكتم صياحها : خلاص ( وتاخذ نفس ) ماراح اصيح مره ثانيه
عبد العزيز ببتسامه : وعد
ديم : وعد على اللي أقدر عليه
عبد العزيز وهو يقربها لحضنه : ايه كذا تعجبيني
رشا تكلم نفسها : ياعيني على الأخوه ياليت عني أخوان
ريم : عزيز
عبد العزيز : عيونه أمري
ريم : حبيت أقولك أن الفلم اللي قلتلي عنه مالقيته
عبد العزيز وهو يبتسم : قلتلك أمزح
ريم ببلاهه : قل والله
عبد العزيز : والله
لين وهي تأشر على رشا : أقول عزيز من هذا اللي جاي معك
عبد العزيز : أوه نسيت أنه جاي معي
ريم : هذا ولد ولا بنت
عبد العزيز : اقول قاهرهم تعال أعرفك على خواتي
رشا : أهلين
ديم : هلا والله
عبد العزيز وهو ياشر على كل وحده منهم : هاذي ديم وهاذي لين وهاذي الشيخه ريم
رشا : أهلا وسهلا
ديم وريم ولين : تشرفنا يا
رشا : قاهرهم
وفجأه طلع الدكتور من غرفه العمليات
عبد العزيز : ها دكتور بشر
الدكتور : كالعاده مافي شي جديد
عبد العزيز : OK مشكور دكتور ويعطيك العافيه
الدكتور : الله يعافيك
عبد العزيز : يله صبايا روحوا البيت أنا بوصل البيت وبجي
ديم وريم ولين : أوكيه
عبد العزيز يناظر رشا : يله نمشي
رشا : يله
(
نواف أخو عبد العزيز عمره 6 سنوات فيه شبه من عبد العزيز كثير منأول منولد ماتت أمه رباه عبد العزيز ودخل في غيبوبه وعمره سنتين من دون سبب وحالته كلما زانت شوي تسوء أكثر
)

(
في بيت رشا
والبتحديد عند الباب
)

عبد العزيز يكلم رشا : يله وصلنا
رشا : ماراح تنزل معي
عبد العزيز : بنزل أوصلك لغرفتك وبمشي
رشا وهي تنزل من السياره : أوكيه

(
في غرفه رشا
)

رشا جلست ع السرير
عبد العزيز يكلم رشا : اللي علي سويته و يله أنا ماشي
رشا : يعني بتروح
عبد العزيز : بروح ألا إذا بغيتيني أجلس
رشا : ايه أبيك تجلس
عبد العزيز : شوي بس ماراح أطول لأني قايل لخواتي راح أوصلك وأرجع
رشا : أوكيه
عبد العزيز وهو يجلس : يله وش عندك
رشا : ماعندي شي
عبد العزيز : يعني بنجلس ساكتين
رشا : مادري بس أنا ماعندي شي
عبد العزيز وهو يقوم : أوكيه أجل بروح وبكره الصباح راح أجي
رشا : أوكيه
عبد العزيز : بس بشرط
رشا : وش الشرط
عبد العزيز : أبيك تسوي لي فطور
رشا بأبتسامه : OK
عبد العزيز وهو يطلع من الغرفه : يله أجل تصبحين على خير أوه سوري تصبح على خير
رشا : وأنت من أهل الخير

(
في بيت عبد العزيز
)

وبالتحديد في الصاله
دخل عبد العزيز الصاله ولقى خواته وكل وحده منهم معاها ببسي أنواع كثيره من الشوكولاته والبطاطسات
عبد العزيز : وش هذا كله
ريم : عشانك بتسهلر معنا
عبد العزيز : بس عشان كذا
لين : وأنت تحسب نفسك شوي
عبد العزيز : أوكيه بسهر معكم بس ماراح أطول
ديم : ليش
عبد العزيز : لأن لازم أقوم الساعه 9 الصباح عشان أروح الشركه من زمان مارحت لها
ريم : ياخساره بس مو مهم أهم شي أننا نجلس مع بعض حتى لو شوي
عبد العزيز : هذا أهم شي
( وقعدوا مع بعض سهرانين اللي يقول سالفه واللي يقول نكته واللي يضحك واللي يعصب يعني مافيه شي ألا قالوه وبع مرور فتره نام عبد العزيز من دون مايحس ب الصاله هو وخواته )
(ههه ياحياتي يرحمون )
ورن منبه جوال عبد العزيز وهو في سابع نومه قام : أوف هذا وقته
عبد العزيزوهو يشوف الساعه ولقاها 5 : 9 الصباح ونقز من مكانه وقام يلتفت : يوه وراني نايم ب الصاله
عبد العزيز وهو يقوم ويصعد الدرج : يوه ورى هذولي نايمين ب الصاله
دخل الغرفه وأخذ شور وطلع من دوره المياه ( وأنتم بكرامه ) ولبس وطلع لغرف أخوانه وأخذ بطانياتهم
ونزل وغطاهم وطلع للشركه


(
في بيت رشا
الساعه 4 العصر
)

يرن الجرس
رشا : مين
عبد العزيز وهو معاه ورده حمره : زيزو
رشا تفتح الباب : تفضل
عبد العزيز يمد الورده لرشا : صباح الورد
رشا : مساء الورد
عبد العزيز : ها جيتك على الموعد
رشا : مشاء الله عليك
عبد العزيز : بس أن شاء الله تكون مسوي اللي أتفقنا عليه
رشا : أفا عليك قاهرهم رجال قول وفعل
عبد العزيز : يله أجل ورنا أفعالك
رشا وهي تدخل لطاوله الطعام : تفضل
طبعا كانت طاوله الطعام مليانه أكل لأن رشا تحب الطبخ وكان طبخها جنان ( بس ياحبايبي مأبغى أحد منكم ياكل أوكيه كملوا القصه وإذا خلصت كلوا أتفقنا ترى كل من يقرى الروايه يكون قول وفعل بس لاتكبر روسكم )
على طاوله الطعام كان عبد العزيز متعجب : وش كل هذا
رشا : مو مهم هذا وشو المهم يعجبك
عبد العزيز بحنان ورومنسيه : متأكده أهم شي يعجبني
رشا : متأكد
عبد العزيز : أوه سوري متأكد
رشا : شكلنا بنقعد نتكلم وماراح ناكل
عبد العزيز : تكلم عن نفسك أما أنا بأكل
رشا ببتسامه : كل كل بس أنتبه لاتشرق ( لاتغص )
عبد العزيز : أوكيه بس أجلس كل
رشا : بأجلس
جلسوا ياكلون وطبعا الأكل أعجب عبد العزيز
عبد العزيز يكلم رشا : يعطيك العافيه
رشا : الله يعافيك
عبد العزيز قام يغسل وجلس ب الصاله وجت له رشا
رشا : ها وش رايك
عبد العزيز : صراحه مأقدر أعبر
رشا : ايه ماقلتلي وش سالفه نواف
قال عبد العزيز السالفه لرشا ومن متى هو بالمستشفى وكل شي عن نواف
رشا : أوه 4 سنوات بغيبوبه
عبد العزيز بنبره حزن : ايه 4 سنين
رشا : OK وش رايك نغير الموضوع
عبد العزيز : أنا كل اللي عندي قلته أنت وش عندك
وفجأه دخلت عليهم غيدا وهي تصارخ : رشا رشا

عبد العزيز بنظرة مكر وابتسامه علي جنب وهو يناظر رشا : رشا
غيدا بصوت منخفض: ياويلي منها الحين
رشا قامت من مكانها وتناظر غيداء بنظرات تهديد : رشا مين (أحلي تصريفه يا رشا بس لا تعيدينها ترى ماتمشى على عزوزهههه)
غيدا: أنا مالي دخل أنابأروح باي (وطلعت من البيت )
عبدالعزيز كان يبي يلحق غيدا :يالله أنا بأطلع بس أبي أسألك وش تحبيني أسميك
رشا بأرتباك :أكيد قاهرهم (رشا أحلي ياقاهرهم والاوشرايكم)
عبدالعزيز :طيب رشا أحلي (والله أنك فاهمني يا عزوز)
(وطلع من البيت)
عبدالعزيز : غيدا غيدا
غيدا : هلا
عبدالعزيز : أبيك في موضوع
غيدا :أوكي بس بسرعه قبل لاتطلع رشا وتشوفنا
عبدالعزيز:طيب خلينا نطلع من البيت
غيدا : يالله

(
في بيت رشا
)


رشا :أوف الحين وش الي بيفكني من تعليقات عبد العزيز(أنت اللي حطيت نفسك في هالموقف )

(
في السياره
)

عبدالعزيز : غيداء أببي أسألك سؤال
غيدا : تفضل
عبدالعزيز : ليش رشا تسوي هالحركات
غيدا : حركات!مثل ايش
عبدالعزيز : أدري أنك فاهمه قصدي
غيدا : لامافهمت ممكن تفهمني
عبدالعزيز: أفهمك يعني يا طويلةالعمر ليش اهي تسوي حركات الأولادوأهي بنت
غيدا : أسألها أهي عندها الجواب
عبدالعزيز: يعني تبين تفهميني أن ماعندك جواب
غيدا :يس
عبدالعزيز : نمشيها هالمره لكن ماراح أمشيها لك مره ثانيه
غيدا : الإجابه منها أحسن
عبدالعزيزيبي يغير الموضوع : تبين تروحين الاستراحه
غيدا : يس

(
في بيت عبدالعزيز
)

ريم هي تتثاوب:صباح الخير
لين : صباح الورد والياسمين
ريم : وش تحسينبه
لين بأستهزاء : ليش ماتدرين أن اليوم اليوم العالمي للأخوان
ريم : أحلفي أول مره أسمع عنه
لين:لاتصدقين بس أنا أبي أطلب منك طلب
ريم : أخلصي قولي اللي عندك
لين : بس كنت أبيك تروحين معي السينما
ريم نطت من الفراش : احلفي
لين وهي تبتسم : والله
ريم :أنت ماتطلبين أنت تامرين أمر
لين :بس لازم نستأذن من عبدالعزيز
ريم تدور جوالها
لين:وش تدورين
ريم:جوالي عشان أدق علي عزوز
لين : شوفيه فوق الطاوله
ريم خذت جوالهاودقت علي عبد العزيز
عبدالعزيز : هلا بالريم
ريم : ابي اطلب طلب ممكن
عبدالعزيز:ممكن
ريم:نبي نروح السينما
عبدالعزيز:انت ومين
ريم :اناولين ويمكن تجي ديم
عبدالعزيز:ماودكم أجي معاكم وأوديكم لإي مكان تبونه
ريم :ياليت
عبدالعزيز: أوكي تجهزو أنا جاي
ريم :أوكي
عبدالعزيز: باي
ريم:بايات
لين:بيجي زيزو معنا
ريم:يس
لين :أكيد الطلعه بتكون حلوه
ريم:أكيد مو الشيخه ريم بتكون معكم
لين:أموت وأعرف من وين جايبه الثقه
ريم :بس يالله الحين يجي زيزووأحنا نتهاوش
لين :أوكي أنا بأروح ألبس وانتي قولي لديم تتجهز
ريم :أوكي

(
في غرفة ديم
)

ريم:ديوم تري زيزوهواللي بودينا
ديم بفرحه:احلفي
ريم:والله يالله بسرعه تجهزي عشان أهو بالطريق
ديم:أوكي
(
اوه نسيت أقول شئ خطير بالقصه نسيت أقولكم أن لين تعيش قصةحب
مع واحد أسمه ريان طبعا ريان من المجتمع الفقيروهو دائما يحس بالعيب
أظن أنه ماقد سمع أن الفقر مو عيب وش لون تقابلو هذا بتعرفونه مع أحداث القصه
نرجع للقصه وين وصلنا ايه تذكرت في غرفة لين ماتدري اني تو متكلمه عنه سامحوني ان كثرة عليكم الكلام
)
لين تكلم ريان
ريان :ألو
لين :هلا
ريان :هلا وغلا
لين بدلع :ريان
ريان وهو ذايب:عيونه وقلبه أمري
لين :حبيت أقولك يمكن ماأقدر أقابلك اليوم
ريان بحزن :ليش
لين:عشان أخوي بيمشينا اليوم
ريان خلاص أوكي يوم ثاني
لين :والله أني مشتاقتلك وكان ودي أشوفك اليوم(هههههههاي خربت مخططاتك يالين مره ثانيه لاتقولين لي)
ريان :أنا أكثر
لين :تامر علي شئ
ريان:تنتبهين لنفسك وإن شاء الله تستانسين اليوم(ياعيني علي الرومنسيه)
لين:أوكي باي
ريان :بايات

(
في الصاله
)

عبدالعزيزبصوت عالي :لين
لين:هلا
عبدالعزيز :أنابري أحتركم قوليلهم يجون
لين :أوكي يالله
لين بصوت عالي:ريم ديم يالله تري زيزو في السياره يحترينا

(
في الإستراحه
)


عبدالرحمن:غيود
غيدا :نعم
عبدالرحمن: وين صديقتك وراها اليوم ماجت
غيدا:مين!!
عبدالرحمن:قاهرهم
غيدا:اها ماأدري ليش تسأل عنه
عبدالرحمن:لإني متعود أشوفه يوميا واليوم ماجا
غيدا :في شى أسمه جوال دق عليه وأسئله
عبدالرحمن:دقيت ولقيته مقفل
غيدا تتكلم في نفسها غريبه أول مره تسويها رشا لازم أروح لها والي فيها فيها
عبدالرحمن:غيود غيدا وين رحت
غيدا :معاك وين يعني أبروح
عبدالرحمن:ماأددري أسألي نفسك
غيدا:أوكي دحوم أنا عندي شغل تامر علي شئ
عبدالرحمن:سلامتك بس مو تو الناس
غيدا:لاموبدري الساعه7:30
عبدالرحمن:لاياشيخه توقعتهاأربع الفجر ولا خمس
غيدا بأبتسامه :باي
عبدالرحمن:بااااياااات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:06 pm

(في بيت رشا)

رشاكانت تطل من البلكونه وشافت غيدا رشا:هههههههاي أنت اللي جيت من نفسك
غيدا دخلت الفله وشافت رشا طايحه بالأرض
غيدا بصراخ : رشا


(في السياره)

عبدالعزيز:ها ياحبايبي وين تبون نروح
ريم :يعني وين أكيد السينما
عبدالعزيز:ليش ماقالتلك لين أننا كنسلنا السينما
ريم بحزن :لا ماقالتلي
عبد العزيز:أمزح بس ماقلتولي أي سينما تبون
ريم :أكيد سينما الــ...............
عبدالعزيز :أوكي
(وراحو السينما ودخلو وشافو الفلم وتوهم طالعين)
لين :والله حرام يموتون البطله
ريم :أحسن عشانها مو ياسمن عبدالعزيز
لين :أصلا لو مثلت ياسمين مكانهاكان ماتت
ريم :لا حبيبتي لو أنها ياسمين كان ماموتوها
لين :ليش أن شاء الله فوق راسها ريشه
عبد العزيز :ترانا طالعين نستانس مو نتهاوش
ريم : عقلها
لين : ليش مايعقلك أنت
عبدالعزيز بعصبيه :وش قلت
ريم ولين : إن شاء الله
ديم : خلوني قدوتكم
ريم ولين : كش عليك من زينك
عبدالعزيز :صادقه ماقالت شئ غلط أهي قدوتكم
ديم تطلع لسانها:أحسن
(وراحو يتمشون وكانت الطلعه حلوه مره ضحك ومره يتهاوشون )

(
في بيت رشا )

غيدا وهي تصيح :رشا ردي علي (وتهزها) رشاتكفين ردي
(غيدا ماتعرف تتصرف في مثل هالأمور )
غيدا خذت جوالها ودقت علي عبد الرحمن:عبدالرحمن ألحقني
عبدالرحمن: خير وش فيك
غيدا :رشا طايحه ماأدري وش فيها
عبدالرحمن:رشا مين!!!!
غيدا:قاهرهم
عبدالرحمن : أها طيب وينك
غيدا : في بيتها
عبدالرحمن : أوكي أنا جاي
(طبعا رشا تمثل علي غيدا وتورطت يوم دقت غيدا علي عبدالرحمن)

(
في المطعم)

يرن جوال عبدالعزيز
عبدالعزيز:هلا أبو داحم
عبدالرحمن:زيزو ألحق رشا طايحه ماندري وش فيها
عبدالعزيزبخوف وبصوت عالي : رشا
عبدالرحمن : أيه
عبد العزيز : طيب يالله جاي
لين : رشا مين!!!
عبد العزيز : بلا لقافه يالله بسرعه أنا بأمشى
لين وديم وريم : أوكي يالله

(
في بيت رشا )

عبدالرحمن توه داخل : خير وش صار
رشا في نفسها وش ذا البلشه يخوفي أنكشف
غيدا : ماأدري وش فيها جيت لقيتها طايحه
إلايدخل عبدالعزيز
رشا في نفسها كملت الشله
عبدالعزيز : جيبي مويه
غيدا : كبيت عليها مويه بس مافي أي إستجابه
عبدالعزيز : طيب عطر
غيدا : حتي العطرجربته
عبدالعزيز : مافي إلاحل واحد
عبدالرحمن : وشو
عبدالعزيز : تنفس إصطناعي إذا مانفع مافيه إلا المستشفي
رشا في نفسها ذا وش يقول شكلي أبعترف واللي فيها فيها
عبدالعزيز كان يبي يعطيها تنفس إلا رشا تكح
عبدالعزيز: رشا رشا تسمعيني
رشا : مين أنت
عبدالعزيز بنظرة حب وحنان وبصوت ناعم : أناعبدالعزيز
غيدا دزت عبدالعزيز : رشا أنا غيدا عرفتيني
رشا : أبي مويه

عبدالعزيز بنظرة حب وحنان وبصوت ناعم : بس مويه من عيوني (وقام يجيب المويه)
رشا في نفسها أشوي أني أنقذت نفسي في الوقت المناسب
عبدالعزيز : رشا رشا
رشا : ها
عبدالعزيز : خذي المويه
رشا : هات
عبدالرحمن بصوت خفيف أقرب للهمس : عزوز وش لون عرفت أنها رشا
عبدالعزيز بنفس النبره : غيدا قالتلي
عبدالرحمن : مثلي
رشا : أنا فيني النوم أبي أنام
غيدا : وأحنا مانعينك
رشا : لا بس يعني أقولكم أني بأرقي أنام وأنتو إذا حبيتو تجلسون تري البيت بيتكم
عبدالعزيز: تصبحين علي خير
رشا : لوسمحت تصبح علي خير مو تصبحين علي خير (ورقت)
عبدالعزيز : أناماأدري متي بتعترف أنها بنت
عبدالرحمن : لا تعب نفسك ماراح تعترف
عبدالعزيز : بس أنا بأخليها تعترف
غيدا : أموت وأعرف وش سر أهتمامك لرشا
عبدالعزيز بأرتباك : مجرد صداقه
غيدا وأهي مو مصدقته : بس
عبدالعزيز : وأخوه
غيدا : بس
عبدالعزيز : بس

(
في بيت عبدالعزيز)

لين :أموت وأعرف مين هاذي رشا اللي من سمع أسمها وهو متغير 180 درجه
ديم : أكيد حبيبته
لين : لوأنه يحب كان قالنا خاصه أن عبدالعزيز مايخبي عنا شي
ديم : يمكن مالقي الوقت المناسب
لين : إحتمال
ريم : وش عليكم منه خلو القافه عنكم
ديم : من تكلم إلا ريم أم اللقافه
لين: لازم نكون يد وحده عشان نكشف سر عبدالعزيز مع رشا
ريم : أنا معاك
ديم : وأنا معكم
إلا عبدالعزيز يدخل))
عبدالعزيز كان يسرحا وهو يمشي
لين : زيزو
عبدالعزيز : تكلميني
لين : في أحد غيرك أسمه عبدالعزيز
عبدالعزيز : وشتبين
لين : لاكنت بسأل وش أخبار رشا
عبدالعزيزبأستغراب : وش دراك عن رشا
لين : لإنك في المطعم جتك مكالمه
عبدالعزيز يقاطعها : إيه تذكت
ديم : طيب وش أخبارها
عبدالعزيز : وش دخلكم ورقى ينوم
ريم :شف ماعطانا وجه (ههههههههههههههاي خلو اللقافه عنكم)
لين :أقولكم فيه سر بس لازم نكتشفه(مايتعلمون بس يمكن يكتشفونه ويمكن لا وأنا أقول يارب لاأدعو معاي عشان أنا ماأحب اللقافه بس أنا عادي
أتلقف حلال علي حرام علي غيري سوري طولت عليكم بالكلام)


(
في غرفة عبدالعزيز)


عبدالعزيز يكلم نفسه : أوف لايارب ماأبي أحبها ليش ماحب قلبي ألاأهي(أسأل نفسك لا تسألني )
ليش ما حبيت إلا رشا مع أني أحب البنوته الخجوله البنت الدوعه (هههههاي مثلي والعكس صحيح)
لكن رشا مافيها شى من البنت اللي كنت أحلم فيها صحيح فيها جمال غير لكن مافيها خجل ودلع
لكن أنا لازم أغير تصرفات رشا


(
في بيت غيدا)


غيدا توها داخله البيت
عبدالله : وين كنتي
غيدا : عند رشا
عبدالله : أها قصدك قاهرهم
غيدا : أنا قلت رشا
عبدالله : طيب لا تعصبين خويتك أهي اللي قايلتلي سمني قاهرهم
غيدا : أها
عبدالله : أنا فرحان
غيدا : ليش الهلال فاز
عبدالله : يس
غيدا بأبتسامه : علي مين
عبدالله :علي الكويت الكويتي
غيدا : مبرووووك طيب مين اللي سجل
عبدالله : سعد ونواف
غيدا : خساره توقعته ياسر القحطاني
عبدالله : هههاي خاب ظنك
غيدا : إنشاالله مره ثانيه يسجل
عبدالله : ااااااااااااااامين
غيدا وإهي تحب أخوها : يالله ياقلبي أنا أبرقا أنوم تصبح علي خير ورقت
عبدالله:والله أني قايل أكيد بوش أنهي الحرب


(
في بيت رشا )



رشا كانت تتقلب في السرير : ياربيه أحس أني مخنوقه ماأدري ليش
لفت علي جنب لقت الجوال ومن دون ماتحس بنفسها دقت علي عبدالعزيز


(
في غرفة عزيزالساعه 2:30)


كان عزيز سرحان إلا صوت الجوال يرن
عبدالعزيز ماشاف الرقم ويرد من دون نفس : الو
رشا : .......
عبدالعزيزى : أوف ألـــــــــــــــــــــــو
رشا بتردد : ا ا الو
عبدالعزيز نط من السرير ويناظر شاشة الجوال عشان يتأكد إذا كان رقم جوال رشا ولا يحلم
رشا :عبدالعزيز
عبدالعزيز : قلبه أمري
رشا : لا بس كنت شوي مخنوقه و
عبدالعزيز : و
رشا بتردد : ووووووحبيت أشكرك علي اللي صار اليوم
عبدالعزيز : أولا سلامتك من الخنق وثانيا لا شكر علي واجب
ومرت3 دقايق كل الطرفين ساكتن
رشا : أوكي أنا بأسكر
عبدالعزيز : ليش
رشا : ماعندي شى أقوله
عبدالعزيز : طيب أنا بأتكلم
رشا : أوكي
عبدالعزيز :عندك شى بكرا
رشا : لا ماأظن
عبدالعزيز: أوكي وشرايك لو نروح السينما في فلم يعروضونه حلو مره بس حزين مره
رشا : وبعد السينما أنا أعزمك على العشاء
عبدالعزيز : أوكي أتفقنا
رشا : أتفقنا
مرت لحظة سكوت يعني تقربا 10ثواني
رشا : أوكي راح نكون علي الإتفاق بس ماقلتلي متي يعرض الفلم
عبدالعزيز: يعني تقريبا الساعه 5 ويخلص الساعه 7:35
رشا : طيب أنت مرني الساعه 4
عبدالعزيز:ليش يعني بالذات 4
رشا : عشان نزور نايف
عبدالعزيز بفرح:أتفقنا
رشا : أوكي يالله باي
عبدالعزيز: بااااياااااااااات
عبدالعزيز يوم سكر لا أكيد أنا في حلم موعلم معقوله رشا أهي اللي دقت علي وبكرا بنطلع مع بعض
ونط من السرير يس يس يس (الله ياعبدالعزيز اللي يشوفك يقول بكرا زواجك)



(
في غرفة رشا )




غريبه ماأدري ليش دقيت عليه يالله بس خلوني أنوم (اللي يسمعك يقول أحنا مزعجينك)


(
في الإستراحه)


الشباب كانو جالسين يسوولفون
سلطان : دحوم وين عزيز
عبدالرحمن: ماأدري
سطان: طيب قاهرهم ماتلاحظون أختفي
خالد : والله إنك صادق
سلطان : وش تتوقعون فيه
عبدالرحمن : وش علينا منه بس خلونا نلعب بلوت
خالد : أنا أبوزع
سلطان : لا ياحبيبي عشان تغش أنت وياسر
عبدالرحمن : لاأنت ولا أهو أنا
سلطان : أنا راضي
وزعو الأوراق وقعدو يلعبون))


(
في بيت عبد العزيز )

عبد العزيز كان قايم من الساعه 1:11
عشان يتكشخ طبعا مايحتاج أقولكم الغرفه شلون كان شكلها البنطلون من جهه والبلوزه من جهه ثانيه

(
الساعه الرابعه عصرا وبالتحديد في غرفه عبد العزيز)


لين وهي تدخل : الله الله وش هذا الزين كله
عبد العزيز : حلو شكلي والله
لين وهي تسأل ريم : وش رايك فيه
ريم : ويعه تويعك قل آمين
عبد العزيز فرحان : ليش أنشاء الله
ريم : عشانك صاير غاوي
عبد العزيز : هذا أهم شي
لين وهي تتفحص عبد العزيز : وش عندك
عبد العزيزوهو متشقق من الفرحه والوناسه : اليوم عندي طلعه مهمه
ريم : وين ؟؟
عبد العزيز : لا تدخلين بشي مايخصك
ريم : سوري ( هههههه قايلتك لا تتلقفين ياريم بس أنتي ماتسمعين كلامي )
عبد العزيز وهو طالع : بااااااااي
( طبعا كان عبد العزيز لابس بنطلون أبيض ميدي وجوتي سبورت أبيض فيه خطوط صفرا وبلوزه كت أصفر وحاط على شعره إشارب وخصل من شعره طايحه على وجهه ولابس نظاره شمسيه وطالع جناااااااااااااااااااان يطير العقل )

(
في بيت رشا )

رشا كانت جالسه عند الباب تستنى زيزو
وفجأه دخل عبد العزيز من البوابه بسيارته
عبد العزيز وهو يفتح الدريشه : هاااااااي
رشا من دون نفس : هايات
عبد العزيز : وراها طيب من دون نفس
رشا : توني قايمه من النوم
عبد العزيز وهو ينزل نضارته ويلتفت عليها وبأبتسامه تذوب الصخر : صباح الخير
رشا طاير عقلها من شكل عبد العزيز : ويعه
عبد العزيز وبأبتسامه على جنب : وش قصدك من ويعه
رشا مرتبكه : ها نسيت جوالي
عبد العزيز بحزن : نسيتي جوالك
رشا : نسيت مو نسيتي
عبد العزيز من دون نفس : سوري
( ههههههههههههههههاي مسكين يبها تقوله ويعه من شكلك بس معليش زيزو تعيش وتاكل غيرها )
وفجأه يرن جوال رشا
عبد العزيز وهو يلف عليها وبأبتسامه : وين اللي ناسيه الجوال
رشا بخوف وبارتباك : ها يمكن ماشفته زين
عبد العزيز : أها مره ثانيه فتحي عينك زين
رشا وهي ترد على الجوال : اوكيه
رشا : هاي
غيدا : هايات
رشا : وش عندك
غيدا : ماعندي شي بس حبيت أشوف شو أخبارك
رشا : لا الحمد الله أنا بخير
غيدا : متأكده
رشا : أكيد
غيدا : رشا تكيفين عندي هنا عبد الله مزعجني يبي يكلمك
رشا : أوكيه عطينياه
عبد الله : هلو قاهرهم
رشا ببتسامه : هلو
عبد الله : وش أخبارك
رشا : تمام
عبد الله : حبيت أقولك ترى مباراة الهلال بكره في ملعب الملك فهد تجين معي
رشا : بكره أرد عليك
عبد الله : أوكيه بس حبيت أقولك
رشا : أوكيه تامر على شي
عبد الله : سلامتك
رشا : أوكيه باي
عبد الله : بايات

عبد العزيز بغيره : من هذا
رشا بدلع : عبودي
عبد العزيز بنفس الغيره : من عبودي
رشا : أخو غيدا
عبد العزيز : كم عمره ؟؟
رشا : يعني تقريبا 17 سنه
عبد العزيز بأرتياح : أها
رشا : ليش تسأل ؟؟
عبد العزيز : بس كذا
رشا : طيب ممكن توقف عند محل هدايا
عبد العزيز : ليش
رشا : عشان بشتري هديه لنواف
عبد العزيز بحزن : هو مايدري من يجيب له هديه ومن مايجيب له يعني مايحس باللي حوله وشوله تجيبيله
رشا وهي تحط يديها على كتف عبد العزيز : سوري
ماكان قصدي أضيق صدرك
عبد العزيز بأبتسامه وهو يحط يده على يدها : ليش يهمك أني أكون مستانس !!
رشا وهي تسحب يدها : أكيد
عبد العزيز وهو يلتفت عليها : ليــــــــــــــــــــــــــــش
رشا : بلا غباء لأنك صديقي
عبد العزيز : بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس
رشا بعصبيه : أيـــــــــــــــه بـــــــــــــس
عبد العزيز : لا تعصبين لا تعصبين وصلنا يله أنزلي
رشا : طيب بنزل

(
في بيت عبد العزيز
وبالتحديد في الصاله
)

لين : أقولكم عبد العزيز عنده سر
ريم : والله أنك صادقه
ديم : يعني وش تتوقعون يكون السر
لين : أحساسي يقولي أن عبد العزيز يحب
ريم : قلتلك بس أنتي ماصدقتيني وتقولين لو كان يحب كان قال لنا ( وهي تقلد صوتها )
لين : توني أكتشف اليوم
ديم : خلا ص وش عليكم الخبر اليوم بفلوس بكره بلاش
لين : والله أنك صادقه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:07 pm

( في المستشفى وبالتحديد في غرفه نواف )


رشا وهي حاطه يدها على راس نواف : ياحرام مايستاهل ( أستغفر الله )
عبد العزيز : هذا قضاء الله وقدره
رشا : اللهم لا إعتراض
عبد العزيز : المهم ماعلينا حبيت أسألك نمتي زين
رشا : ايه ليش
عبد العزيز : لإنك تعبانه أمس
رشا بأبتسامه : لانمت زين
عبدالعزيز : هذا أهم شي
رشا : أيه ما قلتالي وش أخبار خواتك
عبد العزيز : الحمد لله بخير
رشا : الحمد لله
عبد العزيز : يالله خلينا نمشي عشان نلحق على السينما
رشا : يالله


(
في الإستراحه )


غيدا : هاي شباب
الشباب : هايات
عبدالرحمن : غيود وين خويك
غيدا : طالع عنده شغل
عبد الرحمن : أكيد رايح مع عزيز
غيدا : ما قال لي
عبد الرحمن : أكيــــــــــد عندهم سر
غيدا : تتوقع
عبد الرحمن : أكيــــــــــــــــــــد مو أتوقع
غيدا : وش تتوقع يكون عندهم
عبد الرحمن : ما أدري
غيدا : لازم نعرف
عبد الرحمن : أبدق على عزيز وبسأله
غيدا : دق
عبد الرحمن وهو يدق على عبد العزيز : مقفل الله يا خذه
غيدا وهي تدق على رشا : حتي أهي

( وكانو رشا وعبد العزيز توهم طالعين من السينما )


(
في السياره )


عبد العزيز : وش رايك بالفلم
رشا : روعــــــــــــــــه
عبد العزيز : مافي أحد أروع منك
رشا تناظره بنص عين : والله مافي أحد أروع منك صاير ملاك ( هاذي أنا خخخخخخخ وحده واثقه )
عبد العزيز متشقق من الفرح : احلفي اعجبتك اليوم
رشا بحياء : صدق والله صاير شكلك توب
عبد العزيز بنظره حب : فديت الحياء كله
رشا بعصبيه : ما ستحيت
عبد العزيز : على الأقل كملي لو شوي
رشا : وش أكمل
عبد العزيز بحزن : ولا شي
رشا : أوكيه وش تبي أي مطعم أعشيك اليوم
عبد العزيز بضيقه : مأبغى أكل
رشا : أحنا متفقين
عبد العزيز بعصبيه : كنسلت الأتفاق عندك شي تبين تقولينه ولا أوصلك لبيتك
رشا : لا وصلني لبيتي أفضل
عبد العزيز : أفضل بعد لي عشان تفكيني
رشا : وأنا أفتك منك
عبد العزيز يحاول يمتلك أعصابه : يله أنزلي
رشا وهي تنزل صكت الباب بأقوى ماعندها
عبد العزيز وهو يفتح الدريشه : لو سمحتي مره ثانيه صكي الباب بشويش
رشا وهي تدخل : مو أنت تتحكم فيني
عبد العزيز وهومعصب : أنا الغبي اللي أحب وحده مثلها
وفجأه طـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــخ




(
فى أمريكا )


كان فيصل جالس مع زياد
(
فيصل أخو عبدالعزيز عمره 21 سنه شاب مهستر يحب الوناسه والكشخه
ويموت علي البنت الدلوعه وشكله يدوخ
)
زياد : فاصوليا وين سرحت
فيصل : لا معاك
(
زياد صديق فيصل بالروح نفس العمر و الحركات اللي يشوفهم يحسبهم أخوان وشكله وســيـــــم مره وحلو )
زياد : واضح
فيصل : مليت متي بنرجع
زياد : هانت مابقي إلا شهر ونص إلا أحنا بالسعوديه
فيصل : اللي خلاني أصبر طول هالوقت يخليني أصبر هالشهر
زياد : يالله نلحق الجامعه
فيصل : يالله

(
في بيت عبدالعزيز )



كان التليفون يرن
ديم : ريم ردي علي التليفون
ريم : أنت ردي
لين : أنا بأرد
لين : ألو السلام عليكم لين تتكلم
الشرطي : بيت الـــــــــــ.........
لين : أيه نعم
الشرطي : لوسمحتي أختي تري عبدالعزيز في المستشفي
لين بصدمه : أي مستشفي
الشرطي : في مستشفي الــــ...........
لين وهي تصك السماعه وتنزل دموعها
ديم : لين وش صاير
لين : عبد العزيز بالمستشفي
ديم : نعم
ريم : وش فيكم
ديم : عبدالعزيز بالمستشفي
ريم : في أي مستشفي
لين : في مستشفي الـ......
ريم : طيب خلونا نروح
لين : يالله

(
في السياره )

ديم : لين وش رايك ندق علي عبدالرحمن ماراح نعرف نتصرف لحالنا
لين وهي تدق علي عبدالرحمن : فكره حلوه

(
في الإستراحه )

يرن جوال عبد الرحمن
عبدالرحمن : هلا بلين
لين : عبدالرحمن عبدالعزيز في المستشفي
عبد الرحمن : نعم!!
لين : دقو المستشفي علينا وقالو لي
عبد الرحمن : اى مستشفي
لين : مستشفي الـــــ.........
عبدالرحمن : أوكي جاي
غيدا : مين اللي في المستشفي
عبدالرحمن : عبد العزيز
غيدا : عبدالعزيز !!
عبد الرحمن : ايه
خالد : طيب وش فيه
عبد الرحمن : ماأدري الحين نروح ونشوف



(
في أمريكا وبالتحديد في الجامعه )



وليد : فيصل وراك تأخرت
زياد : تري أنا لي رب
وليد : وأنا قايل أن مالك رب
زياد : وش معناته تسأل فيصل ولا تسألني وأنا معاه
فيصل : ياشين الغايرين
وليد : والله أنك صادق (
وليد واحد من أصدقاء فيصل وزياد وطبعا أهو يموت في فيصل
شكله أصغر من عمره لإنه نحيف وقزوم وداي فيصل يسميه حبيبي الصغنوني
)
وليد : فاصوليا
فيصل : عيون فاصوليا أمر
وليد : ترضي أحد يهزئني
فيصل : لا ليه في أحد هزئك وأنا حي
وليد : شلة بنات كانو يمشون وصقعت فيهم
فيصل : أسلم
وليد : من دون ماأدري بعدين هزئوني
فيصل : بنات ويهزئونك من دون ما ترد عليهم
وليد : أربع أرد على هاذي ترد الثانيه وما قدرت عليه
زياد : ههههههههاي وش قالولك
وليد : قالولي لا تتحدانا تراك مو قدنا
فيصل : ليش أنشاء الله
وليد : يقلون أحنا بنات أبو متعب من تحدانا يتعب
فيصل : وينهم أنا أوريك فيهم
زياد : هههههههه كان قلتالهم أنا ولد أبو متعب من تحداني يتعب


(
في المستشفي )


عبد الرحمن : لين وين عبدالعزيز
لين : في غرفة العمليات
عبد الرحمن !!؟؟ : ليش
لين وهي تدمع : صاير له حادث
عبد الرحمن : لا حول ولا قوة إلا بالله
ريم هي تصارخ وديم تهديها : لا الله يخليك ياعبدالعزيز لا تروح مثل ماراحت أمي
عبد الرحمن : ريم مايصير اللي تسوينه أدعي الله أنه يطلع بالسلامه
ريم وهي تحاول أنها تهدي نفسها : يالله يارب لا تاخذ أخوي يارب قومه لنا بالسلامه
لين ماتقدر تشيل نفسها وبدون ماتحس بنفسها طاحت علي اللأرض
عبد الرحمن : لين قومي أجلسي علي الكراسي
لين : ماأقدر
عبد الرحمن : يالله أنا بأساعدك( وساعدها)
غيدا : خالد
خالد : نعم
غيدا : والله إني خايفه
خالد : أناأكثر
عبد الرحمن : وش عندكم
غيدا : لا بس كنت أقوله إني خايفه
عبدالرحمن : أنا أكثر منك ومنه
ومرت لحظة هدوء الكل كان يدعي في قلبه لعبدالعزيز
عبدالرحمن : غيدا
غيدا : هلا
عبدالرحمن : وين رشا
غيدا : شلون راحت عن بالي
عبدالرحمن : دقي ناظري
غيدا وهي تدق علي رشا
رشا : هلا
غيدا : أهلين
عبدالرحمن يكلم غيدا : شكلها تدري
غيدا : لحظه رشا
غيدا : وش تقول
عبدالرحمن : اقول شكلها تدري
غيدا : لا
غيدا : أقول رشا مادريتي أن عبدالعزيز صار له حادث والحين أهو بالمستشفي
رشا : مين عبدالعزيز؟؟؟!!!!!!!!!!
غيدا : أيه
رشابخوف : بأي مستشفي
غيدا : بمستشفي الـــــ.......
رشا : طيب أنا جايه

(
في بيت رشا )


رشا : معقوله عبدالعزيز صار له حادث
يارب يارب مايكون بسببي
( وركبت السياره ومشت بسرعه )


(
في المستشفي )


ياسر : أقول مو كأنه تأخر في غرفة العمليات
عبدالرحمن : تكفي لا تزيد خوفي تري حدي ميت خوف
وفجأه تدخل رشا
رشا : دحوم وين عزيز
عبدالرحمن : في غرفة العمليات
رشا : من متى
عبدالرحمن : الحين له ساعه
رشا : ولا طلع الدكتور
عبدالرحمن : لو أنه طالع كان عرفنا وش صار في عبد العزيز
رشا : أها
ومرت لحظة هدوء والكل قلبه ينبض بخوف وكل دقيقه يزيد
وفجأه طلع الدكتور
لين قامت بسرعه : دكتور بشر
الدكتور : لا الحمد لله أنقذنا حياته بعد الله في الوقت المناسب وهالحين بيدخل العنايه 48 ساعه
عبدالرحمن : يعني الخطر راح
الدكتور : بعد 48 ساعه نحدد إذا الخطر راح وإلا لا
عبد الرحمن : شكرا دكتور ريحتنا
الدكتور : لا العفو هذا واجبي
رشا : الحمد لله
الكل أرتاح بعد الكلام اللي قاله الدكتوروبعض أصدقائه راحوا لإن عبدالعزيز ماراح يقوم إلا بعد 48 ساعه
عبد الرحمن : لين يالله روحي أنت وديم وريم أرتاحو وبكرا تعالو وجودكم ماله داعي
لين : أنا ماأبي أروح
ديم : كلام عبد الرحمن صحيح وجودنا ماله داعي
لين : خذي مفتاح السياره روحي أنت وريم أنا ماأبي أروح
ديم : كيفك يالله ياريم
( وراح الكل ما عدا عبدالرحمن ولين ورشا )



(
في أمريكا )


وليد : هاذولي أهم
فيصل : ويعه مالقيت إلا هاذولي تصقع فيهم
زياد : ليش
فيصل : شفهم حلوات
زياد : طاعون وش هالزين
وليد : يعني وشو ماراح أخذ حقي
فيصل : أحد قايل هالكلام
وليد : لا
زياد : يالله
( وراحو عند البنات طبعا البنات من السعوديه وأي أحد يسألهم من أنتو يردون بصوت واحد أحنا بنات أبو متعب
الي يتحدانا يتعب على بالهم فرحانين بأعمارهم وبأعرف عن كل وحده فيهم )
1_ ليان إنسانه همها في الحياة السعاده والمغامرات عمرها 18
2_بيان إنسانه حساسه وتحب المغامره وعمرها 18
3_أريم إنسانه الحياة عندها فري وتحب المغامره وعمرها 18
4_رنيم تحب الأكشن والمغامرات وعمرها 18

(طبعا أهم بنفس الأعمار صديقات بمعني الكلمه ويحبون المغامره وكل مره وحده تسوي بالثانيه مقلب أهلهم
يسكنون بالسعوديه بس أهم جاين يدرسون وبيرجعن لأهلهم وباقي علي إنتهاء الدراسه شهر ونص
)
فيصل : هاي
البنات وكل وحده تناظر الثانيه !!! : هاى
فيصل : أي وحده فيكم هزئة بيبي الصغير ( ويوريهم وليد )
رنيم : أنا وش راح تسوى
فيصل ببرود شديد : ليه ياماما وش سوالك
رنيم : صقع فيني
فيصل ببرود شديد : طيب يا ماما ماشافك
رنيم بدلع : أنا ماشافني
فيصل يقلدها : أيه أنت ليش مين تكونين
ليان بدلع : ليش يا بابا ماتعرف مين أحنا
فيصل : لا والله مين أنتم
البنات بفس الصوت : أحنا بنات أبو متعب اللي يتحدانا يتعب
فيصل بأستهزاء : ليش ما تعرفون مين أحنا
ليان : لا مين تكونون
فيصل وزياد ووليد بصوت واحد : احنا أولادأبو متعب اللي يتحدانا يتعب
بيان : لا والله
زياد : إلا والله
فيصل : عشان كذا يا حلوات لا زم تعتذرون من وليد
رنيم : وإذا ما أعتذرنا وش راح تسوي
فيصل : ماأدري مابعد فكرت
رنيم : إذا كنت ناوي تتضارب يالله
ليان : لا ياقلبي ماراح أخليك تتضاربين أنا بتضارب معاه
زياد : لا يا حبيبي ما راح أخليك تتضارب أنا بتضارب معاها
ليان :أوكيه أنت اللي جبته لنفسك
زياد ببرود : يالله وريني وش راح تسوين
ليان مسكته من بلوزته وجرته للجدار وصار زياد مخنوق
ليان : ها يا حلو شفتى وش سويت
زياد ببرود وإبتسامه علي جنب :هاذي قوتك
ليان : قوتي خلتك ما تتحرك
زياد : أوكيه أجل تبيني أتحرك
ليان : إذا قدرت
زياد مسك يدها ولفها وخلاها ورى ظهرها
ليان : اااى
زياد : أنت اللي تحديتي
فيصل : خلاص يا زيود شفها ترحم
زياد وهو يفكها : خلونا نمشي ومشو
زياد : ههههههههههههاي وريتك فيها ههههههههههههاي
فيصل : بس فاتك شكلها وهي تتوجع
ليان :الله ياخذه أوريه الحيوان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:07 pm

( في المستشفي )



عبدالرحمن : رشا رشا
رشا : هلا
عبدالرحمن : وش رايك لو تروحين البيت وتجين بكرا
رشا : ماعليك إذا مليت أبروح
عبدالرحمن : أوكيه
لين لفت على رشا : أنت رشا
رشا : لا أنا قاهرهم
لين : ليش عبدالرحمن يسميك رشا
رشا : دلع(هههههههههاي أحلي دلع )
عبدالرحمن : أنا بأروح للدكتور شوي
لين : رح
عبد الرحمن : دكتور
الدكتور : نعم
عبدالرحمن : حبيت أسألك عن عبد العزيز
الدكتور : ماأقدر الحين
عبدالرحمن : ليش
الدكتور : لازم أكشف عليه بعد العمليه
عبدالرحمن : أها
الدكتور : راح أكشف عليه بكرا أنشاء الله
عبدالرحمن : الله يعطيك العافيه
الدكتور : طيب أنت رح الحين وبكرا تعال ترى ما راح تستفيد من الجلسه
عبد الرحمن : أوكيه
عبدالرحمن : يالله يا صبايا خلونا نمشي وبكرا نجي
رشا : أوكيه يالله
لين : أنا بأجي معاك لإن سيارتي مع ديم
عبد الرحمن : أوكيه يالله


(
في بيت رشا )


رشا انسدحت علي السرير ونزلت دموعها
رشا : أه يارب يقوم عبدالعزيز بالسلامه إذا صارله شى فأنا السبب
يارب خواته محتاجيله وأنا أكثر يارب قومه بالسلامه
إلا يرن جوال رشا
رشا : ألو
غيدا : رشا وينك
رشا : في البيت ليش
غيدا : أوكيه أفتحيلي
رشا : مامعك المفتاح
غيدا : لا
رشا وهي تمسح دموعها : طيب
وفتحت الباب
غيدا : هاي
رشا : غريبه وش عندك جايه هالحزه
غيدا : لأني قلت لأمي
رشا : أها
غيدا : أمشي خلينا ندخل
رشا : يالله
غيدا : تصدقين أن اليوم بالمستشفي بغيت أموت
رشا : ليش
غيدا : بلاك يالحلوه ماشفتي أخته ريم وهي تصيح شكلها كان يقطع القلب
رشا : أنت جايه عشان تنسين اللي صار
غيدا : يس
رشا : طيب خلاص صكي على الموضوع
غيدا : ســــــــورى
رشا : عندك شى بتقولينه ترى أنا ماعندى
وقعدت غيدا تسولف على رشا ورشا كانت تسمعها إلين نامومندون مايحسون


(
في بيت عبد العزيز )



لين دخلت البيت ولقت ديم وريم نايمين بالصاله
راحت وجابت شراشف وغطتهم
ديم حست بلين : جيتي
لين : أيه
ديم : مين جابك
لين : عبدالرحمن
ديم : أها
لين : طيب ياحلوه مادامك قمتي روحي لغرفتك
ديم : أحد ينوم جنب البطه ويقول بأروح غرفتي
لين : كيفك علي العموم أنا بأروح غرفتي أحاول أنوم
ديم : تصبحين علي خير
لين : وأنت من أهله




(
في أمريكا )





فيصل وأصدقائه في الكفتيريا
زياد : والله أني لفيت يدها بقوه
وليد : والله أنك صادق
فيصل : طيب وش فايدة الكلام
زياد : أناماتعودت أمد يدي علي أحد
فيصل : يعني وش راح تسوي
زياد : أعتذر
فيصل : وأحد مانعك
زياد :لا بس أبيكم تجون معاي
فيصل : إذا لقيتاهم رحنا معاك
وليد : زياد شفهم هناك
فيصل : يالله خلونا نقوم
ليان : أوف ذولي وش يبون
زياد بأبتسامه : هاي
البنات : هاي
فيصل : أحنا نبي نفتح صفحه جديده
زياد : بس تكون صداقه
البنات يلفون علي بعض مستغربين
زياد : وأنا أسف علي اللي صار اليوم
رنيم : أنا الي أسفه
فيصل : حلو حلو يعني نجلس
أريم : ايه أجلسو
زياد : وأنت رضيتي
ليان : أيه
زياد : يالبى بنات أبو متعب
ليان بأبتسامه : وأولاد أبو متعب
( وجلسو مع بعض يسولفون ويضحكون وفيصل لاحظ ميول زياد أكثر شى لليان )




(
في المستشفى الساعه 4 عصرا وبالتحديد في غرفة عزيز )






كان عبدالرحمن ولين وديم وريم وبعض أصدقاء عزيز موجودين
فجأه تدخل رشا ومعها باقة ورد كبيره متنوعه ألوانها بين الأحمر والأبيض
رشا : هاى
الكل : هايات
رشا : ها وش أخبار زيزو اليوم
عبدالرحمن : لا الحمدلله
رشا : أهم شي
عبد الرحمن : حلوه الباقه
رشا : ثانكس
وشوي إلا الغرفه تمتلي من أصدقاء عزيز
السستر : يالله كلاس روه هزا تأبان
أكثرهم طلعو لإن السستر لسانها طويل
ومابقي بالغرفه إلا رشا لإنها كانت ناسيه جوالها
عبدالعزيز فتح عينه وشاف رشا
عبد العزيز : رشا
رشا : عبد العزيز
عبد العزيز : فيه أحد غيري فيذا
رشا : أنا أسفه
عبدالعزيز : علي أيش
رشا : على اللي صار أمس
عبد العزيز :
جيت أبزعل عليك وناوي للخصام
كل مافي خفوقي بس أزعل عليك
يعني روح وأروح واسرى ليل الظلام
بس يوم شفتك قلت أبرضى واجيك
رشا : لا عاد كذا تحرجني
عبدالعزيز : رشا بأعترفلك بشى
رشا : وشو
عبدالعزيز بتردد : أنــــــــا
رشا : أنت أيش
إلا تدخل السستر يالله مافي روه
رشا : أوكيه باي
عبدالعزيز : بااااااااايااااااات



(
في أمريكا وبالتحديد في شقة فيصل )




فيصل : أقول زيود وش رايك في ليان
زياد : ليش اهي بالذات
فيصل : أسأل نفسك لا تسألني
زياد ؟؟!! : ما فهمت وضح
فيصل : لإني اليوم أشوفك مايل لها وأنا صديقك وفاهمك
زياد : تبي الصراحه أهي عاجبتني بس ما حبيتها
فيصل : لا ماقلت أنك حبيتها قلت ما يل لها
زياد : أقول وش رايك نطلع نتمشى
فيصل : يالله بس وين وليد
زياد : نام لأنه كان مواصل
فيصل : أوكيه يالله خل نمشى
وطلعو من الشقه وطلبو المصعد
زياد واقف يناظر وهو مصدوم
فيصل : وش فيك
زياد : يأشر للمصعد
ويلف فيصل ويشوف وانصدم
ليان : أنتو
زياد بأستهزاء : أنت
وركبو المصعد
فيصل : تسكنون هنا
بيان : يس
زياد : من متى
ليان : من بداية الدراسه
فيصل : غريبه في نفس اليوم نتقابل في الجامعه والشقه
وهم طالعين من الفندق
زياد : وين رايحين
ليان : نتمشى وأنتو
زياد : نتمشى
ليان : حلو خلونا نتمشى مع بعض
زياد : أوكيه
فيصل : ولا كأننا موجودين
ليان : لا والله تونى أدرى
بيان : ياحلوه أنت وياه مره ثانيه فتحو عيونكم
فيصل : لذالك لازم نعاقبكم
ليان : وش بتسون
فيصل : وش بنسوى بأتمشى أنا وبيان لحالن يالله باى
بيان : باى
ليان : شف راحو
زياد : خليهم يولون
ليان : أوكى خلنا نمشى
زياد : يالله
وهم يمشون
زياد : أيوه وش عندك من أخبار
ليان : ماعندى شى
زياد : أبد
ليان : أبسألك وين أهلك يعيشون
زياد : فى الرياض
زياد : وأنت
ليان : أنا أهلى يعيشون بالرياض
زياد : وصديقاتك متعرفه عليهم هنا ولا فى الرياض
ليان بأبتسامه : لا أنا وصديقاتى من طلعنا على الدنيا واحنا مع بعض
زياد ؟! : وش قصدك
ليان : أمى وأم بيان وأم أريم وأم رنيم كانو صديقات من يومهم صغار
وتزوجوا مع بعض ويوم الولاده كلهم ولدو مع بعض بطلق صناعى
زياد : يا عينى
ليان : وعشنى مع بعض فى بيت واحد من يومنا صغار لإن بيوتنا جنب بعض
ويوم كان عمرنا تقريبا 9 سنوات كانوا أمى وأم بيان وأم رنيم رايحين مع بعض
وكانت أم أريم جالسه معنا إلا ويجينا خبر موتهم إلا أمى دخلت غيبوبه شهرين بعدين ماتت
زياد : سورى إذا كنــ
ليان تقاطعه : مو أحنا طالعين نستانس
زياد : إلا
ليان : خلاص خلنا ننسى همومنا ونستانس
زياد : إنشاء الله أخليك تنسين نفسك
ليان : ورنا شطارتك
زياد : الحين الساعه 5
ليان : وإذا
زياد : يعني ما عندك مشكله لو تأخرنا
ليان : لا
زياد : طيب ممكن تقفلين جوالك عشان ماحد يزعجنا
ليان وهي تقفل جوالها : وهذا الجوال قفلناه يالله وين نروح
زياد : شفتى الكفي شوب هذاك خلينا نروح له عشان نخطط وين نروح
ليان : يالله
ودخلو الكفي شوب




(
في المستشفي )




عبد العزيز : دكتور متي أطلع مليت
الدكتور : ما شاء الله عليك يا عبد العزيز بسرعه تتحسن
عبد العزيز : لإن فيه شى ببالي لازم أسويه
الدكتور : شكله مهم مره
عبدالعزيز : مره مره
الدكتور : تدري يا عبدالعزيز اللي يشوفك أول ماجابوك من الحادث يقول أن مالك أمل في الدنيا
عبد العزيز : ماأقول إلا الحمد الله
الدكتور : طيب ما تبي تطلع من المستشفى
عبدالعزيز : إلا
( طبعا الحادث كان قوي بس عبدالعزيز جته رضوض وكسور خفيفه )
الدكتور : إلا بس لما أكشف عليك
عبد العزيز : أوكيه أكشف علي الحين
الدكتور : طيب بأكشف عليك بس بشرط
عزيز : وشو
الدكتور : أني اللي أقوله تسمعه
عزيز : أكيد
الدكتور كشف على عبد العزيز
عبد العزيز : ها دكتور بشر
الدكتوربأبتسامه :لا أبشرك
عبدالعزيز : دكتور تكفى ما تقدر تطلعنى الحين
الدكتور : لا
عبد العزيز : تكفى ترى تكفى تهز الرجال
الدكتور : طيب بس أبي منك وعد أن الأدويه تاكلها في وقتها
عبد العزيز : وعد
وسوى الدكتور إجراء الخروج وطلع عبد العزيز من المستشفى
عبد العزيز يدق على رشا
عبدالعزيز : غريبه ما ترد يمكن نامت
عبدالعزيز شكلى أبروح الإستراحه لإن خواتى أكيد نا يمين


(
في الإستراحه )



خالد : والله ياشباب عزيز له فقده
عبد الرحمن :أكيد مو أهو عزيز
عبد العزيز وهو يدخل : ها أشوفكم تحشون فيني
عبدالرحمن مصدوم : عبد العزيز طلعت من المستشفى
عبد العزيز : لا توني في المستشفى
خالد : هههه والله ماكنت أحش كنت أقول أن الإستراحه من دونك ما تسوى
عبدالرحمن : زيزو كان قلتالي كان جيت أطلعك من المستشفى
عبدالعزيز : حبيت أسويها مفاجأه
خالد : أحلى مفاجأه
عبدالعزيز : يالله أنا بس جيت أشوفكم وبروح للأهل عشان أطمنهم علي
عبد الرحمن : طيب أجلس شوى
عبد العزيز : معليش بس أنا شوى تعبان ولازم أرتاح
عبد الرحمن : خلاص أجل نشوفك بكرى
عبدالعزيز : أوكيه




(
في أمريكا وبالتحديد في الكفي شوب )




ليان : ها يالله وين بنروح
زياد : أسمعي ياحلوه هنا فى ملاهي حلوه وشرايك لو نروح لها
ليان : إذا كانت حلوه ماعندى مانع
زياد : حلوه شويه بحقها
( وراحو الملاهى وبعدها تمشو شوى عند البحر وبعدها راحو يتعشون
وبعدها رجعو للأوتيل )
زياد : أوكيه وش رايك بالطلعه
ليان : خرافيه بصراحه
زياد : أهم شى لا تقطعين
ليان : لا ماراح أقطع
زياد : يالله باى
ليان : بايات
زياد وهو يدخل الشقه
فيصل : ها وش أخبار الطلعه
زياد : حلوه شويه بحقها
فيصل : الطلعه حلوه ولا ليان الحلوه
زياد : فاهمنى
فيصل : إذا مافهمتك مين أفهم
زياد : أوكيه خلنا نجلس عشان أقولك وش صار
فيصل : يالله
وجلسوا وزياد كان يقول لفيصل عن المغامرات اللي صارت
فيصل : زياد ممكن تقولي وش شعورك تجاه ليان
زياد : أنا نفسى ماأدرى بس إذا شفتها أحس بأحساس غريب
فيصل : هل تتوقع أنك تحبها
زياد : لا وين مين اللى يحب فى يوم
فيصل : يا حلو فيه ناس تحب بنظره وفيه مين يحب فى يوم ومنهم بالعشره
زياد : لا تقول ماأبى أحب تونى على هموم الحب
فيصل : مين اللى يقول أن الحب هم
زياد : أسمع عنه
فيصل : إذا كان متبادل من الطرفين فأنه أحلى شى بالدنيا
زياد : على العموم ماندرى الأيام وش مخبيتلنا
فيصل : والله أنك صادق
زياد وهو يتثاوب : أنا بأنوم لإن الأختبارات قربت
فيصل : والله أنك صادق لازم نشد حيلنا
زياد : يالله تصبح على خير
فيصل : وأنت من أهله





(
فى بيت عبد العزيز )



دخل غرفته وأكل دواه ونام
الصباح يعنى تقريبا 11
لين : يالله ديوم قومى
ديم : طيب
لين راحت من جهة غرفة عبد العزيز وفتحت الباب
لين ؟؟ : غريبه متى طلع بعدين أمس كنا عنده وهو ماقام وش لون يطلعونه من المستشفى
ديم : لين وش فيك أنجنيتى
لين : لا ليه
ديم : طيب وراك تكلمين نفسك
لين : عبدالعزيز طلع من المستشفى
ديم ؟؟ : نعم
لين : عبد العزيز رجع من المستشفى
ديم ؟؟ : متى وشلون
لين : إذا قام نسأله
ديم : أوكيه
لين : وين ريم نايمه
ديم : فى غرفتها
لين : مالقيتها
ديم : يعنى إذا كانت مو بغرفتها أكيد تحت عند التلفزيون
لين : طيب خلينا ننزل نقومها ونسوى شى ناكله حدى جوعانه
ديم : يالله
الحين تقريبا الساعه 5 عصرا
عبد العزيز قام وأخذ شاور ولبس وتكشخ ونزل
عبد العزيز : هاي
لين وديم وريم ؟؟ : هايات
عبد العزيز : وش فيكم
لين : لا بس متى طلعت وأحنا كنا عندك أمس وما كنت فى ويعك
عبد العزيز : يوم قمت حسيت أنى نشيط وبعدين أنتم تعرفون أنا وش قد أكره المستشفى
ديم : طيب وش لون عطوك خروج
عبد العزيز : من الدكتور
لين : وش لون
عبدالعزيز : أبد صادقته وتليوقت عليه وعطانى خروج
لين : أها
عبد العزيز : يالله أنا طالع
ديم : لا شكلك تستهبل توك طالع من المستشفى وبتطلع يا أخى أرحم نفسك
عبدالعزيز : ما أقدر أقعد لازم أتحرك
لين : رح بس لا تطلع
عبد العزيز : حشى مو خوات علل
لين : يالله باى
عبدالعزيز بأبتسامه : بايات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:08 pm

( فى بيت رشا )




رشا كانت قاعده بالصاله تناظر التلفزيون
إلا ويرن الجرس
رشا : مين
عبد العزيز : أنا
رشا فتحت الباب ؟؟؟
عبد العزيز : مافيه تفضل
رشا : معليش بس مستغربه
عبد العزيز وهو يدخل : لا تستغربين الحين أقولك وش لون طلعت
رشا : أوكيه يالله قل
وجلسو وكان عبد العزيز مقابل لرشا
رشا : أسلم
عبد العزيز : تعرفين يا رشا أن الى صار بسببك
رشا ؟؟ : بسببي
عبدالعزيز : ممكن تسمعينى من دون ماتقاطعينى
رشا : يالله
عبد العزيز : لأنى ياحلوه كنت أبى أي طريقه عشان أخليك تعترفين للكل وتقولين
أنا بنت للكل وكل ما أتقدم خطوه ترجعينى مليون خطوه ويوم قلتلك كلمه حلوه وانحرجتى فرحت ويوم قلتلك أني أحب اللي ينحرجون انقلبتى 180
درجه فعشان كذا عصبت ويوم نزلت مشيت بسرعه وعشان كذا صار الحادث
ويوم دخلونى المستشفى ماكنت أفكر إلا فيك ويوم كنت بالعنايه بالبدايه ماكنت أحس بالي حولي ويوم صرت أحس بالي حولي كنت أسمع صوتك وأحاول أني أفتح عيني
بس ما أقدر ويوم راح الكل وقدرت أني أفتح عيني لقيتك قدامي فرحت ويوم جيت أبأقولك عن الي بخاطري جت السستر وطلعتك عشان كذا تحمست أنى أطلع
عشان أقولك الي بخاطرى وفجأه يطلع الأمل الي يبي يخلينى أقدر أنى أجيك وأقولك وارتاح وقعدت أقنع الدكتور أنى بألتزم باللأدويه عطانى ورقت خروج
ويوم طلعت حاولت أنى أكامك بس ما قدرت ورحت ونمت وأول ماقمت جيتك
( طبعا رشا كانت مستغربه من الكلام الى يقوله )
عبد العزيز : رشا ممكن أعترفلك عشان أرتاح
رشا ؟؟ : ممكن
عبدالعزيز : أنا أحــــــــبــــــــــــــك يارشا
رشا ؟؟؟؟؟!!!!!!! : نعم
عبد العزيز : لا تستغربين أنا حبيتك من أول ما شفتك حسيت بشى غريب يمشى فينى إذا جا طاريك وإذا شفتك
دقات قلبي تزيد
رشا كانت مصدومه أول مره تسمع هالكلمه
رشا : أنت تحبني أنا
عبد العزيز : إيه أنت اللي سكنت بقلبي أنت اللي أخذتى عقلي رشا أنا موأحبك
أنا مجنونك
رشا :ــــــــــــــــــــــ
عبد العزيز : رشا وش مشاعرك تجاهي
رشا : ماأدرى
عبد العزيز : رشا أنا طالع وفكرى وش مشاعرك تجاهى وأنا راح أحترم الكلام الي بتقولينه
وطلع من الفله وهو طالع يشوف غيدا قدامه طبعا غيدا قالها عبدالرحمن أن زيزو طلع
غيدا : هاي
عبد العزيز : هايات
غيدا : عزوز تخيل بكرى يوم ميلاد رشا
عبد العزيز : احلفى
غيدا : والله
عبد العزيز : أقول غيود وش رايك لو تجين معاى عشان نفاجئ رشا بحفله
غيدا : أوكيه بس نبيها حفله حلوه
عبد العزيز : أكيد بس وين نحطها
غيدا : ماأدري
عبدالعزيز : خلاص أبحطها فى بيتى
غيدا : أوكيه بس خلنا نرتب حفله كايفه
عبد العزيز : طيب خلينا نروح الإستراحه عشان نتفق
غيدا : يالله



(
فى أمريكا )






الأختبارات بتبدا والكل كان يذاكر وأوقات يحبون يغيرون جو فليذالك مره يروحون للبنات ومره يجونهم
طبعا زياد وقت يذاكر وقت يتأمل فى ليان








(
في بيت عبد العزيز )







كان البيت حوسه عشان الحفله اللي يبون يسونها مفاجأه لرشا
لين وريم وديم قالهم عزيز عن اللي يبون يسونه
وطبعا الكل كان يشتغل




(
في بيت رشا )





رشا مازالت فى صدمتها







(
فى اليوم الثانى )





عبد العزيز كان متفق مع رشا أن غيدا تجيب رشا فى بيت عبد العزيز
غيدا : رشا رشا
رشا : نعم
غيدا : أمشى خلينا نروح
رشا : وين نروح
غيدا : مفاجأه
رشا : أقول خليك عن المفاجأت عندي لك كلام خطير
غيدا : الكلام يتأجل لكن المفاجأه بتروح
رشا : أوكيه يالله
غيدا : يالله



(
فى بيت عبد العزيز )






كان موجود عبد الرحمن و عبد العزيز ولين وديم وريم
وكانو خوات عبد العزيز يبون يشوفون رشا بأسرع وقت
إلا وتدخل غيدا مع رشا وتفاجأت رشا على اللي مسوينه
رشا ؟؟ : واو
غيدا : طبعا يا حلوه الحفله لك بمناسبة يوم ميلادك
رشا : أنا
عبد العزيز : ايه أنت
رشا وفي عيونها دموع : لا ما أصدق أول مره في حياتى أحد يفاجئنى زي كذا
عبد العزيز وهو يعطي رشا منديل ويهمس لها : ترى دموعك غاليه يالغاليه
رشا خذت المنديل ومسحت دموعها وعطوها الهدايا وكانت الحفله مره حلوه





(
فى بيت رشا )



كانت رشا تفتح الهدايا وكانت كل هديه أحلى من الثانيه
ويوم جت تفتح هدية عبد العزيز لقت ورقه كبيره مكتوب فيها كلام



كم تمنيت أن أقوله كم تمنيت أن تشعر بها
ليتنى أستطيع أن أكتبها وعلى جدران قلبك أحفرها
ليت أحساسى حبرا وسماؤك ورقا وعلى قمرك أرسمها
أحبك
كم تمنيت أن يكون حبي ورده تستيقظ على عطرها
كم تمنيت أن يكون حبي ضمه تغفو بين أحضانها
كم تمنيت أن يكون حبي قصه ليهيم حلمك بها
أحبك
لو كان القلب ينطق لنطق بأسمك
لو كانت العين تنطق لنطقت برسمك
لو كانت اليد تنطق لنطقت بأمان لمسك
ولكن ليس لي إلا شفاه لا تستطيع إلا أن تقول
أحبك
أحبك
بكل ما أملك ولا أملك يا عمرى سوى حبك
حبك الذى هنانى واردانى
حبك الذى أسعدني وأشقاني
حبك الذي قتلني وأحيانى
أحبك
بكل المعاني
وياليت لي قلب أكبر
ليتني أحبك أكثر أو أستطيع أن أعبر
فأنا يا أحلى عمر فى حبك لم أعرف بعد لغة الكلام
فأبحث في الكلمات عن معنى يفى حق حبى
فتتناثر الحروف وتتبعثر الكلمات
وتسكت العبارات
ويبقى حبي
هو ارق من الخيال
هو اصلب من الجبال
شهامه تذكر فى كل الأمثال
لا يعرف كلمة محال وفي عيناه إجابه لكل مثال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:09 pm

( فى بيت رشا بعد الحفله )

كانت رشا تفتح الهدايا وكانت كل هديه أحلى من الثانيه
ويوم جت تفتح هدية عبد العزيز لقت ورقه كبيره مكتوب فيها كلام

كم تمنيت أن أقولها كم تمنيت أن تشعر بها
ليتنى أستطيع أن أكتبها وعلى جدران قلبك أحفرها
ليت أحساسى حبرا وسماؤك ورقا وعلى قمرك أرسمها
أحبك
كم تمنيت أن يكون حبي ورده تستيقظ على عطرها
كم تمنيت أن يكون حبي ضمه تغفو بين أحضانها
كم تمنيت أن يكون حبي قصه ليهيم حلمك بها
أحبك
لو كان القلب ينطق لنطق بأسمك
لو كانت العين تنطق لنطقت برسمك
لو كانت اليد تنطق لنطقت بأمان لمسك
ولكن ليس لي إلا شفاه لا تستطيع إلا أن تقول
أحبك
أحبك
بكل ما أملك ولا أملك يا عمرى سوى حبك
حبك الذى هنانى واردانى
حبك الذى أسعدني وأشقاني
حبك الذي قتلني وأحيانى
أحبك
بكل المعاني
وياليت لي قلب أكبر
ليتني أحبك أكثر أو أستطيع أن أعبر
فأنا يا أحلى عمر فى حبك لم أعرف بعد لغة الكلام
فأبحث في الكلمات عن معنى يفي حق حبي
فتتناثر الحروف وتتبعثر الكلمات
وتسكت العبارات
ويبقى حبي
هو أرق من الخيال
هو أصلب من الجبال
شهامة تذكر فى كل الأمثال
لا يعرف كلمة محال وفي عيناه إجابه لكل سؤال

تحياتى
مجنونك عبدالعزيز ) )
تدرين يا جنوني أنك أغلي من عيوني
رشا : واى واى كلامه مره حلو خلني أفتح الهديه
وفتحت الهديه ) وش تتوقعون الهديه )
رشا ؟؟ : فستان
طبعا زيزو كان جايب هدية رشا فستان لونه وردى ))
رشا ؟؟ : وش قصده أكيد يبيني ألبسه لكن لا لا ماراح ألبسه
وتشوف شكلها بالمرايه تخيلوا شكلي
بس اللي يحب لازم يسمع كلام اللي يحبه
رشا وش قاعده تخربطين أنا ما أحبه ) طبعا تكلم نفسها )
بس ليش إذا شفته أفرح ويوم صارله الحادث
خفت عليه وكان قلبي يدق بقوه ياربيه أنا ماأعرف وشو شعور الحب توقعون هذا أهو شعور الحب
لا لا وش شعور الحب أنا ماأعرف لذي الخرابيط قال أيش قال حب أنا وجهي وجه حب


(
في بيت عبد العزيز وبالتحديد في غرفته
)


لين : عبد العزيز هاذي رشا اللي تحبها
عبد العزيز ؟؟ : أحبها من قال
لين : على غيري أنت أخوي وفاهمتك
عبد العزيز : لا من جد وشلون دريتي
لين بنظرة خبث : أها وشلون دريت يعني إحساسي بمحله
عبد العزيز : مجرد إحساس
لين : لا مو بس إحساس وشك
عبدالعزيز وهو يناظر لين نظره حاده : إحساس وشك
لين وهي تبتسم : يس
عبد العزيز وهو يقوم ويمسك لين : أقول روحي نومي أفضل لك
لين : طيب طيب كان قلتلي أطلع كان طلعت بكرامتي
عبد العزيز وهو يصك الباب : يالله تقلعي نومي
لين وهي تفتح الباب : تصبح علي خير
عبد العزيز : وأنت من أهله
لين وهي تبتسم : إيه هذا أخوي عبد العزيز اللي أعرفه
عبد العزيز : يالله روحي نومي وصكي الباب وراك
لين : إنشاء الله أي أوامر ثانيه
عبد العزيز : لا
لين صكت الباب وراحت غرفة ديم ولقتها نايمه
وراحت غرفة ريم ولقتها قاعده على اللابتوب
ريم وهي فرحانه : تعالي شوفي لقيت موقع يحمل الأفلام
لين بأبتسامه : لا والله
ريم وهي تأشر للين أنها تجي وتقعد جنبها : والله تعالي شوفي بنفسك
لين : يالله جيت وريني
ريم وهي تقرب اللابتوب : ها شوفي
لين : أوه والله حركات
ريم وهي تناظر لين : وش قصدك تعطيني علي قد عقلي
لين ؟؟ : أنا قلت كذا
ريم : ما أدري عنك ( وتقلد صوتها ) أوه والله حركات
لين : يعني وش تبين أسوي أرقص ولا أغني
ريم : من زين رقصك ولا صوتك
لين وهي تضرب ريم : أزين منك يا البطه
ريم بنظرة حقد : نعم عيدي وش قلتي كني سمعتك تقولين البطه
لين : أيه قلت البطه وش عندك
ريم : وش عندي
لين : أيه وش عندك
ريم : أنا أوريك


(
في أمريكا وبالتحديد في شقة فيصل
)


فيصل وهو يقوم زياد : زياد زياد زياد
زياد : ـــــــــــــ
فيصل ؟؟؟؟ : زياد زياد
زياد : ها
فيصل بأرتياح : خوفتني يا شيخ توقعت فيك شيء
زياد بأستهزاء : لا يا شيخ أحلف
فيصل : هذا جزاي اللي خايف عليك
زياد : لا شكرا ما أحتاج خوفك
فيصل : زين أوريك يالزفت
زياد : أقول تقلع أبي أكمل نومي
فيصل : زين زين يا زيادوه
زياد وهو يذب الوساده : زياد مو زيادوه
فيصل : أحلف توني أدري
زياد بصوت عالي : أبي أنوم
فيصل : نوم الشياطين إنشاء الله
زياد : أووووووووووووووف ما تفهم أبي أنوم
فيصل وهو يطلع : تذكرها يا زيادوه
زياد : لا تخاف ما راح أنساها
فيصل كان واقف عند الباب : زين يا زيادوه أنا أوريك ) كان يكلم نفسه )
وليد وهو يضحك : هههههههاي
فيصل : خير فيه شيء أخ وليد
وليد : لا بس وش فيك تكلم نفسك
فيصل : يعني اللي يكلم نفسه مجنون
وليد : أيه
فيصل : توني أدري
وليد : مره ثانيه أنتبه لا تكلم نفسك قدام أحد عشان ما يقولون عنك مجنون
فيصل : خلهم يقولون اللي يقولون ما يهموني
وليد : بكيفك أنا قلتلك
فيصل : أقول وليد كم بقي على الرجعه
وليد : أول شي أسأل عن النتايج بعدين أسأل عن الرجعه
فيصل : ما همتني أهم شي متي الرجعه تعرف أشتقت لخواتي وعزوزي
وليد : إنشاء الله بعد ثلاث أيام
فيصل بخوف : والنتيجه
وليد : هما النتيجه ما مهتك
فيصل : يعني جاي من السعوديه إلى أمريكا بس كذا أكيد تهمني النتيجه بس أكابر مع الخوف
وليد : أها طيب يا طويل العمر النتيجه بكرى
فيصل ؟؟؟ : نعم أمدانا
وليد : شفت عاد قربت
فيصل : الله يعين
وليد : بس إنشاء الله كلنا ناجحين عشان نفتك إذا رجعنا ونوسع صدرنا سنه وبعدين نشتغل
فيصل : هذا أنت حبيبي أنا عزوزي ما راح يخليني
وليد : ليش وش بيسوي
فيصل : شركة أبوي نسيتاها
وليد : طيب أهو يشتغل فيها
فيصل : أيه يشتغل بس من فتره إلى فتره
وليد : طيب والفتره اللي يكون مو في الشركه مين يداوم مكانه
فيصل : واحد من أصدقاء أبوي
وليد : ليش عبد العزيز يثق فيه
فيصل : مو عبد العزيز بس كلنا نثق فيه لأنه معروف في السوق وله سمعه
وليد : مع أني ما فهمت زين بس ما تلاحظ أننا واقفين نسولف قدام غرفة زياد
فيصل : الظاهر عجبنا الجو هنا
وليد : يمكن
فيصل : أقول وليد وش رايك نطلع نتمشي
وليد : يالله
فيصل : أوكيه بس أبلبس ونطلع أوكيك
وليد : أوكيه
فيصل راح لغرفته عشان يلبس ولبس وطلع من الغرفه وهو يبخ عطر
وليد وهو يكح : خلاص يكفي عطر
فيصل : وش عليك مني
وليد : الواحد يبخ بخه ولا ثنتين بس مو أنت خلصت العطر
فيصل : وش أسوي ما أقدر أعيش إلا وأنا مخلص العطر عشان أشتري غيره لازم أجرب كل أنواع العطور
وليد : الكلام معك ضايع خلنا نمشي أزين
فيصل وهو يطلع : يالله
وليد : أقول فيصل
فيصل : هلا
وليد : وش رايك لو ما نرجع الفندق ونستاجر فندق غيره عشان نخلي زياد يقعد لحاله
فيصل بنظرة خبث : ههههع ونقفل جولاتنا
وليد : إيه
فيصل : يالله

(
في بيت عبد العزيز
)

عبد الرحمن كان يرن الجرس
ديم وهي تركض : مين
عبد الرحمن : أنا
ديم : أدري أنه أنت بس مين أنت
عبد الرحمن : دحوم
ديم تفتح الباب بأبتسامه : هاي
عبد الرحمن : هايات
ديم : عزيز نايم
عبد الرحمن : أها طيب وش أخبارك يالحلوه
ديم منزله راسها بحياء : الحمد لله
عبد الرحمن وهو يدزها : في أحد يستحي من أخوه
ديم مصدومه : ها
عبد الرحمن بأبتسامه : مو أنا مثل أخوك
ديم ببرود : إلا
عبد الرحمن : خلاص مره ثانيه يالحلوه ماتستحين
إلا وعبد العزيز ينزل من الدرج
عبد العزيز : أوه البقره الضاحكه عندنا
عبد الرحمن : أحترم نفسك تراني فى بيتك
عبد العزيز : وش عندك جاي
عبد الرحمن : أبيك في موضوع
عبد العزيز : ديوم روحي سوي كافي يمدحونه من يدينك
ديم بأستهزاء : والله توني أدري
عبد العزيز يمسكها ويدزها : بالعربي أنقلعي
ديم : أيه قل كذا من أول
عبد الرحمن : اللبيب بالإشارة يفهم
ديم : مايسوى علي يالله خذو راحتكم
عبد العزيز : تفضل وش عندك واقف عند الباب
عبد الرحمن : يالله
عبد العزيز : دام فيها يالله الموضوع خطير
عبد الرحمن : شويه عليه كلمة خطير
عبد العزيز : أقول أجلس وقلي السالفه
عبد الرحمن بتردد : أنـــــــا
عبد العزيز : أنا وش فيك أنت
عبد الرحمن : أنــــا أبي أتزوج
عبد العزيز مصدوم : هههههههههههههاي تستهبل الله يا خذك
عبد الرحمن بنظره جاده : لاأنا جاد ما أستهبل
عبد العزيز مستغرب من الكلام اللي يقوله عبد الرحمن : جاد
عبد الرحمن : إيه
عبد العزيز : مين اللي في بالك
عبد الرحمن : عبد العزيز أحب أقولك شي قبل ما أقولك من اللي فى بالي
عبد العزيز : أسلم
عبد الرحمن : تراني ما جيتك إلى لإنك مو بس صديقي أنت أخوي الكبير
عبد العزيز يقاطعه : مع أني منولد أنا وياك في نفس الشهر بس يالله نمشيها
عبد الرحمن : على العموم زيزو ترى أنا مالي أحد بالدنيا غيرك
عبد العزيز : طيب والمطلوب
عبد الرحمن : أبيك تروح معي نخطبها
عبد العزيز : ما عندي مانع بس مين أهي
عبد الرحمن : غيدا
عبد العزيز مصدوم : غيدا صديقة رشا
عبد الرحمن : أيه فى أحد غيرها
عبد العزيز : طيب متى نروح وبعدين قبل كذا البنت موافقه عليك
عبد الرحمن : ماأدري
عبد العزيز : طيب أفرض أهي ما تحبك
عبد الرحمن : تراني جايك ترفع معنوياتي مو تحطمني
عبد العزيز : أنا ما أحطمك بالعكس أنا أسألك عشان إذا رحنا مو يطردونك
عبد الرحمن : خير وش هالأسلوب اللي عندك
عبد العزيز مسوي نفسه جاد : ليش مادريت أن اللي ترفضه بنتهم يشوتونه كنه دجاجه
عبد الرحمن وهو يقوم و بعصبيه : أنا أكلمك في موضوع جاد وأنت تستهبل
عبد العزيز وهو يجلس عبد الرحمن : أمزح أمزح أجلس بس
عبد الرحمن : لا ما راح أجلس أنا بأمشي
عبد العزيز : تكفى عاد أجلس
عبدالرحمن بتغلي : لا أبي أمشي
عبد العزيز : تكفى ترى تكفى تهز الرجال
عبد الرحمن : أبجلس بس ترى مو لسواد عيونك بس عشان تكفى
عبد العزيز : ثمن إذا رجع يخطبها مره ثانيه يشوونه زي الديك
عبد الرحمن وهو يقوم : لا أنا ماشي
عبد العزيز : تكفى ترى تكفى بتزعل
عبد الرحمن بأستهزاء : لا والله كلش ولا زعل تكفى ويجلس
عبد العزيز بأستهبال : ما تدري إذا زعلت تكفى وش تسوي
عبد الرحمن وهو يقوم ويطلع : لا أنت من جد ما فيك عقل
عبد العزيز وهو يلحقه : خلاص أبسكر فمي
عبد الرحمن : لا خلاص أنا ما أبي أجلس
عبد العزيز بحزن : إذا رحت وش لون أبرضي تكفى
عبد الرحمن بعصبيه : لا والله
عبد العزيز ببراءه : إلا
عبد الرحمن : ههههههاي عزيز والله أنا ما أقدر عليك
عبد العزيز بنبره جاده : طيب متى تبي نروح عشان نخطبها
عبد الرحمن : اليوم
عبد العزيز ؟؟؟ : اليوم
عبد الرحمن : إيه اليوم وش فيك مستغرب
عبد العزيز : طيب كلمت أبوها عشان تاخذ موعد
عبد الرحمن : إيه
عبد العزيز : ماشاء الله متي أمداك
عبد الرحمن : وأنا في الطريق
عبد العزيز : أها يعني طبخت كل شي
عبد الرحمن : عشان إذا قلتلك نروح على طول
عبد العزيز : طيب أنت مستعد تفتح بيت
عبد الرحمن : لو أني مو مستعد ليش أبي أتزوج
عبد العزيز : أوكيه يعني إذا جاء بعد المغرب نروح
عبد الرحمن : يس
إلا ويرن جوال عبد العزيز
عبد الرحمن : رد أنا ماشى
عبد العزيز : هلا
فيصل : يعني إذا ما دقيت ما تدق
عبد العزيز وهو يدخل : لا والله بس مشاغل الدنيا
فيصل : أفا مشاغل الدنيا تلهيك عن حبيبك فيصل
عبد العزيز : لا والله تخسي المشاغل تلهيني عنك
فيصل : طيب ورى ما تدق
عبد العزيز : أنت في بالي وقلبي وش لون تبيني أدق وأي شي يصيرلك أحسبه
فيصل : أيه ألعب علي
عبد العزيز : وينك فيه ألحين
فيصل : توني مستاجر أنا ووليد في فندق
عبد العزيز مستغرب : والفندق اللي أنتو فيه
فيصل : لا عشان زياد نايم ورحنا عنه وأخذنا غرفه وقفلنا جولاتنا عشان إذا قام يدورنا ما يلقانا ويدق ويلقى الجولات مقفله
عبد العزيز : عليكم أفكار طيب مو جوالك اللي تكلمني فيه
فيصل : إلا بس إذا سكرت أبقفله
عبد العزيز : الله يعينك يا زياد على الجلسه لحالك إلا على فكره متى النتايج
فيصل : أووووف كلما حاولت أنساها يجي أحد ويذكرني فيها
عبد العزيز : ما علي منك بس متى بتطلع
فيصل : مصمم
عبد العزيز : لا والله خياط أقول أخلص أنت وجهك
فيصل : بكرى
عبد العزيز : حلو حلو طيب متى الرجعه
فيصل : ما أدرى ما بعد تحددت
عبد العزيز : أقول فاصوليا تدري أن عبد الرحمن كان عندى تو وش تتوقع يبي
فيصل : وش يبي
عبد العزيز : يبي يتزوج
فيصل : هههههههههه أهو وجه زواج
عبد العزيز : قلتله شكلك تستهبل زعل
فيصل : الله يعين صدق الدنيا تتغير
عبد العزيز : إيه والله
فيصل : أوكي أجل سلمني علي خواتي وقلهم أني مشتاق لهم مره
عبد العزيز : يبلغ
فيصل : يالله أجل تامر على شى
عبد العزيز : أنتبه لعمرك واتصل علي إذا طلعت النتيجه
فيصل : أوكيشن يالله باي
عبد العزيز : بايات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:09 pm

( فى بيت رشا )



رشا كانت توها قايمه وخذت لها شور وجلست ولبست
ونزلت تحت وسوت لها كافي وشغلت التلفزيون
وهي قاعده تقلب في القنوات إلا ويرن التلفون
رشا : ألو
غيدا : رشا ألحقي عبد الرحمن داق على أبوي هالخبل
رشا : وش يبي منه
غيدا : ما أدري بس يقول أنه بيجي أهو وعبد العزيز
رشا مستغربه : وش عندهم
غيدا : ما أدري
رشا : متي بيجون
غيدا : المغرب
رشا : أسمعي أنا جايتك
غيدا : أحتريك
رشا كانت مستغربه وش عندهم لكن غيدا كانت شاكه بالموضوع



(
في بيت غيدا
)



غيدا كانت جالسه وتدق على عبد الرحمن
عبد الرحمن : هلا وغلا
غيدا : أهلين
عبد الرحمن : هلا كيفك
غيدا : تمام وأنت
عبد الرحمن : الحمد لله
غيدا : أقول دحوم
عبد الرحمن : أمري
غيدا بحماس : أبي أعرف وش عندكم بتجون اليوم
عبد الرحمن ببرود : سر
غيدا بيأس : طيب أبوي يدري بالموضوع اللي أنتو جاين عشانه
عبد الرحمن ببرود : ما أدري
غيدا بعصبيه : مصيري أبعرفه سواء ألحين ولا بعد شوي
عبد الرحمن : أكيد بتعرفينه
غيدا : طيب إذا كنت أكيد أبعرفه قلي وشو وريحني
عبد الرحمن : مفاجأه
غيدا : أوكيه يالله باي
عبد الرحمن : بايات
إلا ويرن الجرس
عبد الله : مين
رشا : أنا
عبد الله وهو يفتح الباب : وااااااااااااو
رشا : خير وش فيك
عبد الله : لبسك عجيب
رشا : عجيب ولا حلو
عبد الله : عجيب وحلو
رشا : إلا أنت عيونك العجيبه
عبد الله : غيود فوق
رشا : أوكيه أبرقى لها
كانت رشا لا بسه بلوزه كت لونها أسود وفيها رسمة القراصنه متداخل على الرسمه لون أحمر
وبنطلون جنز وبوت على البنطلون طويل ولابسه ربطه شعر نفس البلوزه وصاير عليها اللون الأسود جـــــــــــــــنــــــــــــان
رشا وهي تدخل غرفة غيدا: هاي
غيدا وهي فاتحه عيونها : وااااااااااو
رشا بغرور : حلو شكلي
غيدا : يخبل
رشا وهي تجلس وتحط رجل على رجل وبنفس الغرور : أصلا أنا دايم أخبل وأجنن
غيدا : رشا إذا كان شكلك بالبناطيل جــــــنـــــــــان وش رايك لو تجربين تلبسين تيور أو فستان ما بحياتي شفتك إلا لابسه البنطلون
رشا وهي تناظر أظافرها : مخليه التيورات والفساتين لك ما أبيها
غيدا : أصلا الكلام معك ضايع
رشا وهي تناظر غيدا بنظرة برود : توك تدرين
غيدا : أقول رشا أبطلب منك طلب
رشا : أمري
غيدا : أبيك تدقين على عبد العزيز وتعرفين منه ليش أهو ودحوم جاين اليوم
رشا : ليش لا ( وتدق على عبد العزيز )
( عبد العزيز كان جالس يلعب بلاستيشن إلا ويرن جواله ويوم شاف من المتصل نقز من مكانه من الفرحه )
عبد العزيز : هلا وغلا بقلب عبد العزيز وروحه
رشا : أهلين
عبد العزيز : كيفك وش أخبارك
رشا : تمام الحمد لله وأنت
عبد العزيز : الحمد لله
رشا : أقول عزيز
عبدالعزيز فيى نفسه ياويل قلبي على عزيز : عيون عزيز أمرى
رشا : أبي أسألك ليش أنت وعبد الرحمن جاين اليوم فى بيت غيدا
عبد العزيز متردد أقولها ولا لا : رشا
رشا : هلا
عبد العزيز : أبقولك بس لا تقولين لغيدا
رشا بنظرة خبث لغيدا : أبشر
عبد العزيز : أحنا بنجي عشان عبد الرحمن يبي يخطب غيدا
رشا منصدمه ومستغربه : نعم
عبد العزيز : أنعم الله حالك وش فيك
رشا وهى تقوم وتطلع من غرفة غيدا : بتخطبونها
عبد العزيز : أيه وش فيك مستغربه
رشا : لا مو مستغربه بس مو قادره أتخيل شكل غيدا
عبد العزيز : ولا أنا ما أقدر أتخيل شكل عبد الرحمن
رشا : واي فله
عبد العزيز : رشا
رشا : هلا
عبد العزيز : عقبالنا
رشا بحياء : عقبالنا
عبد العزيز بفرحه : ممكن أفهم وش قصدك
رشا : يعني إذا الله كتب أكيد في أحد منا بيتزوج
عبد العزيز بخيبة أمل : أيه صح يمكن
رشا : مو يمكن أكيد
عبد العزيز : تامرين على شي
رشا : سلامتك
عبد العزيز : تهمك سلامتي
رشا : أكيد
عبد العزيز : باي
رشا : بايات
( عبد العزيز كان وده أن رشا تكون قدامه عشان يصفقها على خيبة أمله فيها )
رشا وهي تدخل الغرفه : ماقال لي
غيدا : طيب ليش طلعتي من الغرفه
رشا : بس كذا
غيدا : أدري أنه قالك بس ما تبين تقولين لي
رشا : لا مين قال
غيدا : خلاص ما أبي أعرفه بعد شوي راح أعرفه
رشا : أقول غيود وين أمك عشان أسلم عليها
غيدا : أمشي خلينا نروح لها
رشا وهي تفتح الباب : يالله
ومشو إلى غرفة أم غيدا
غيدا وهى تطق الباب : ماماتي
أم غيدا : أدخلي يا عيون ماماتك
غيدا وهى تفتح الباب : ماما رشا تبي تسلم عليك
أم غيدا : وينها خليها تدخل مشتاقه لها وشطانتها
رشا وهي مبتسمه ودخلت : هايات
أم غيدا جت لمها وحضنتها : هلا وغلا بالقاطعه
( رشا ودها تصيح يوم حضنتها أم غيدا يالله وش قد كنت أتمنى ياماما أني لاحقه عليك )
رشا : مع ليش يا خالتي الدنيا مشاغل
أم غيدا وهي توخر رشا من حضنها : وش أخبارك وش أخبار الدنيا معك
رشا نزلت دموعها غصب عنها : تمام
أم غيدا : وش فيك ياماما
رشا : لا بس جت على بالي أمي
أم غيدا : مصيرنا بنلحقها
رشا : لا تقولين هالكلام
أم غيدا : طيب يالحلوه ماقلتيلي وش أخبار أبوك
رشا بضيق : تمام
غيدا تحاول تلطف الجو : ها ماماتي كنك نسيتيني يوم جت الدبه رشا
رشا : دبه في عينك
أم غيدا : لا تطاقون أنتي وياها
رشا : ماتسمعين وش تقول
أم غيدا : لإن غيدا أهي الدبه بس تحاول أنها تنشبها فيك
رشا : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
غيدا : مامي والله أنا مودوبه أنا رشيقه
رشا : ههههههه الرشاقه يمين وأنت يسار
أم غيدا : أنا الحين بأنزل تحت بأسوي قهوه في رجال بيجون عند أبوك
غيدا : تبين مساعده
أم غيدا : لا يا قلبي
رشا : غيود
غيدا : نعم
رشا : وش تتوقعين جاين عشان إيش
غيدا : اللي بالقدر بيطلعه الملاس
رشا : قلتيها



(
في أمريكا
)


زياد توه قايم من النوم ودخل الحمام وغسل وجهه وطلع من الغرفه
زياد يلتفت يمين ويسار وبصوت عالي : فيصل فيصل وليد
زياد :غريبه مالهم أثر وين راحو
ودخل الغرفه يدور جواله ويوم لقاه دق على فيصل ولقى الجوال مقفل ودق على وليد ولقى الجوال مقفل
زياد : غريبه وش عندهم مقفلين جوالاتهم
وراح زياد للأماكن اللي دايم يروحون لها ولا لاقاهم زياد : يالله وين ألحين ألقاهم
تتوقعون ألقاهم مع البنات أقول خلونى أروح وأسالهم
زياد راح لم شقة البنات وضرب الجرس : ليان فتحت الباب
زياد وهو فاتح عيونه : وااااااااو ( ويناظر ليان من فوق لتحت )
ليان : نعم
زياد موقادر يتكلم بس فاتح عيونه
ليان بعصبيه : نعم
زياد مفهي : ها
ليان : لا أنت موصاحي
زياد : لا بس كنت جاي أسأل عن فيصل ووليد إذا كنتي شفتيهم
ليان : لا ما شفتهم ومره ثانيه تعلم وش لون تناظر
زياد : والله مو ذنبي ذنبك أنت اللي فاتحه الباب وأنت لابسه روب إلى نص الركبه مره ثانيه تعلمي وش الملابس اللي لازم تلبسينها
ليان طاح وجهها من الكلام اللي قاله زياد
زياد وهو يعطيها ظهره : يالله باي ( ومشى )
ليان : زين يا زيادوه والله لأوريك
بيان : مين اللي عند الباب
ليان : زياد
بيان : وش يبي
ليان : ما أدري عنه
بيان : وش لون ماتدرين وأنت اللي فاتحه الباب
ليان بعصبيه : ما أدري روحي أسأليه
بيان : طيب هدي وش فيك معصبه
ليان : ما عصبت بس أنا أبي أنام لا تنسين أن بكرا النتايج
بيان : وهو يوم ينسي
ليان : أوكيه يالله تصبحين على خير
بيان :وأنت من أهله
ودخلت ليان الغرفه وحطت راسها ونامت
أما بيان جلست شوي ثم نامت أما أريم ورنيم من زمان نايمين
زياد يدق على جوال فيصل ووليد ويلقاها مقفله
زياد : ياربيه هاذولي وين راحوا له وليش مقفلين جوالاتهم


(
في الفندق
)


فيصل : أقول وليد أتوقع زياد بيجن جنونه
وليد : أحسن يستاهل
فيصل : والله ودي أدق عليه أخاف يحسب أنه صار فينا شي
وليد : لا والله
فيصل : والله يعني طلعنا من دون مانقول له لا وبعد مقفلين جوالاتنا
وليد : والله أنك صادق خلنا بس نروح الشقه
فيصل : يالله


(
في الشقه
)


كان زياد رايح جاي مره يدق ومره ينتظر ألين مل وهو ينتظرهم راح وجلس وشغل الديفي دي
فيصل ووليد وهم يدخلون : السلام عليكم
زياد قام من مكانه من الفرحه : وأخيرا وين كنتوا
فيصل : كنا مستاجرين شقه على أننا ما راح نجى هنا إلا بعد ما نستلم النتيجه
زياد : وش عندكم
فيصل : كنا نبي نهبل بك بس قلبي ما طاوعني
زياد :لا ياشيخ
وليد : أقول شباب أنا جوعان مين يبي معي أكل
زياد وفيصل : والله أنك فاضي
وليد : وش تبوني أسوي أطاق معكم تعرفوني أنا ما أحب الهواش
زياد بأستهزاء : ليش حساس
وليد : لابس أنا إنسان مسالم
فيصل : ياعيني على المسالمين
وليد : أقول أنت وياه ترى بكرى النتايج روحو نومو أزين لكم
زياد : أنا عن نفسي توني قايم
فيصل : أنا بأروح أنام عشان أقوم
وليد : أنا بأكل وأنام
زياد : يالله روحوا نوموا
فيصل ووليد : تصبح على خير
زياد : وأنتوا من أهله
فيصل ووليد راحوا ينومون أما زياد فكان توه قايم لذالك مانام



(
في بيت غيدا
)



كانو عبد العزيز وعبد الرحمن توهم داخلين
أبو غيدا : هلا وغلا
عبدالعزيز وعبد الرحمن : هلا فيك
أبو غيدا : تفضلو حياكم الله
عبد الرحمن : زاد فضلك
أبو غيدا : عن أذنكم أبروح أجيب القهوه
عبد العزيز : خذ راحتك
عبد الرحمن : عبد العزيز أنا خايف أنت تكلم بدالي
عبد العزيز : لو أنك العروس
عبد الرحمن : أسكت أسكت تراه جاء
عبد العزيز : طيب
أبو غيدا : حيا الله من جانا
( أبو غيدا صب القهوه لعبد العزيز وعبد الرحمن ومرت لحظة هدوء )
عبد العزيز : والله أحنا جايينك يا أبو عبدالله أحنا طامعين بكرمك
أبو غيدا : أمروا
عبد العزيز : والله أحنا طامعين بكرم بموافقتك
أبو غيدا : في إيش
عبد العزيز يلتفت لعبدالرحمن ثم لف على أبو غيدا : في القرب منك
أبو غيدا أبتسم وجاء على باله غيدا
عبد العزيز : أحنا ياطويل العمر نبي ناخذ غيدا لعبدالرحمن على سنة الله ورسوله
أبو غيدا : طيب أنتو تعرفوفون أن مالي إلا الله ثم غيدا وعبدالله
عبد الرحمن : أيه
أبو غيدا : عشان كذا لازم أعرف عنك كل شى
عبد الرحمن : يحق لك أسأل وأنا أجاوبك
أبو غيدا : أنت تشتغل
عبد الرحمن : أيه
أبو غيدا : وين
عبد الرحمن : فى شركة الأتصالات
أبو غيدا : طيب وش شهادتك
عبد الرحمن : كمبيوتر
أبو غيدا : حلو طيب يا طويل العمر وين أهلك ليش ما جو معك
عبد الرحمن : والله أن أهلي توفوا
أبو غيدا : طيب عم ولا خال
عبد الرحمن : ماعندي إلا أقارب من بعيد ما أعرف عنهم ولا شي
أبو غيدا : مع ليش أن كنت ذكرتك بالغالين بس تعرف هذا زواج مو لعبه
عبد الرحمن : لا عادى خذ راحتك
أبو غيدا : خلاص أجل أتفقنا والأمور الثانيه بعد الموافقه
عبد الرحمن : أتفقنا بس وش لون بتكلمني
أبو غيدا : أنا رقمك عندي يوم تدق علي
عبد الرحمن : خلاص
عبد العزيز : أحنا كذا أتفقنا يالله أجل نستأذن
أبو غيدا : وين تو الناس بدري
عبد العزيز : بدري من عمرك بس والله عندي مشاغل
أبو غيدا : يالله مع السلامه
عبدالعزيز وعبد الرحمن : مع السلامه
( وطلعو من البيت )
عبد الرحمن : تتوقع ترفض
عبد العزيز : مين أللي يحصله عبد الرحمن ويرفض
عبد الرحمن : تسلم يالغالي
عبد العزيز : عاد لا تصدق
عبد الرحمن : أقول أسكت بس أنا مو في جوك
عبد العزيز : إيه مو في جوي أكيد تفكر بالغالين وتفكر بالأولاد
عبد الرحمن بفرحه : عاد وأصير أبو
عبد العزيز يبي يحطم : أقول الحين أحلم أنها توافق بعدين حلم با
لأولاد
عبد الرحمن : صدق يا زينك وأنت ساكت
عبد العزيز : أقول أركب السياره أحسن لك
عبد الرحمن وهو يركب : الحقران يقطع المصران عشان كذا بأحقرك


(
فى بيت غيدا
)

طلع أبو عبد الله من المجلس ودخل الصاله ولقى فيها رشا وغيدا وأم عبد الله
أبو عبد الله بأبتسامه لأم عبد الله : وأخيرا يأم عبد الله كبرنا
رشا وهي تضحك : من صغركم ألحين
أبو عبد الله : أوه رشا عندنا يامرحبا يامرحبا
رشا : مرحبا فيك (طبعا رشا تعتبرأبو عبد الله مثل أبوها )
أبو عبد الله بأبتسامه : غيدا وأخيرا صرتي عروس نفتك منك
غيدا وعلامه التعجب والأستغراب : نعم ؟؟!!
أبو عبد الله بستهبال : أنعم الله حالك أقول وأخيرا تزوجتي عشان نفتك منك
أم عبد الله : أنت وش فيك ماعندك أسلوب تنطل الكلمه في الوجه على طول المفروض أنك تاخذ البنت وتقولها مو كذا قدامنا
أبو عبد الله وهو يلتفت يمين ويسار : مافي أحد غريب
غيدا وهي تتهرب : عن أذنكم أنا برقى
رشا : أرتحتوا كذا قاعدين تتهاوشون وناسين البنت وهي منحرجه
أبو عبد الله : أو نسيت أن العروس تنحرج
أم عبد الله بعصبيه : لا والله تعرف تنكت رح لمها وقلها الموضوع
أبو عبد الله : أول مره أشوف أم ما تسأل من اللي جاي يخطب بنتها
أم عبد الله : ماله داعي أني أعرف أهم شي رأي البنت
أبو عبد الله وهو يرقى فوق : يله بروح لها
رشا : وأخيرا مابغيت تروح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:10 pm

في غرفه غيدا )


أبو عبد الله وهو يطق الباب : باباتي غيود أفتحي الباب
غيدا وهي تفتح الباب : وش بغيت
أبو عبد الله بأبتسامه : بغيت أكمل معاك الموضوع اللي قلته تحت
غيدا وهي تجلس فوق سريره ومنزله راسها : كمل أنا أسمعك
أبو عبد الله وهو يجلس جنبها وبنظره جديه : تعرفين يابابا أن اللي كانو جايين اليوم يبغونك وشارينك مني
غيدا بحيا : أهـ
أبو عبد الله بحنان : عاد تعرفين ياحلوه ماعطيتهم كلمه لما أسئلك إذا كنتي قادره تفتحين بيت وتتحملين مسؤوليه زوج وعيال
غيدا : أهـ
أبو عبد الله وهو يقوم من السرير : يله يابابا عاد أنا بخليك تفكرين متى مالقيتي الجواب قوليلي عشان أروح أسئل عنه
غيدا بحيا : أنشاء الله
أبو عبد الله وهو يفتح الباب : فكري زين حبيبتي
رشا وهي تدخل بعد ماطلع أبو عبد الله : ها وش صار قوليلي ؟؟
غيدا : ــــــــــــــ
رشا : غيود وش فيك قوليلي وش صار
غيدا وفي عيونها دموع الفرح : رشا مأقدر أصدق أن عبد العزيز خطبني
رشا بستغراب : ليـش
غيدا : لأن في يوم من الأيام قالي دحوم غيدا أنا أحبك قلت له عبد الرحمن لو سمحت لا تلعب علي أنت أصلا أنسان مو جدي أبدا قال هو ليش قلت له لو كنت تحبني صدق تعال وخطبني
رشا بستغراب : ياعيني متى صاير هذا الكلام وليش ماقلتي لي
غيدا : مثلك يوم يقولك عبد العزيز وأنتي ماقلتيلي
رشا بصدمه : شلون عرفتي ؟؟
غيدا بأبتسامه : عرفت وبس
رشا بجديه : لا جد شلون عرفتي
غيدا بخبث : ياغبيه ماتدرين أن عبد الرحمن صديق عبد العزيز وأن عبد الرحمن كل شي يقوله لي
رشا : أهـ راحت عن بالي
غيدا : شفتي أنك غبيه
رشا : على العموم موافقه على دحوم
غيدا وهي تأشر على قلبها : بسألك سؤال لو في أحد أخذ قلبك وجاء لك يرجعه بتقولين لا
رشا : ليش يعني عبد الرحمن قلبك وضحي لي مافهمت عليك
غيدا : يعني أني يوم شفت عبد الرحمن أخذ قلبي وألحين جاء يسلملي قلبي وياخذني معه
رشا بستغراب : طيـب وين ياخذك
غيدا بطفش : أوهـ يعني بصير أنا وياه في بيت واحد يروح بس مصيره يرجع لي
رشا : أهـ مع أني مافهمت شي
غيدا : إذا حبيتي بتعرفين ولا أقول أصلا أنتي وجهك وجه حب
رشا : مخليه الحب لأصحابه
غيدا : حلو خلي الحب لأصحابه


(
في بيت عبد العزيز وبالتحديد غرفه لين
)


ريم وهي تدخل الغرفه ومعاها جيك ماي بارد فتحت الأنوار ولقت لين نايمه بسابع نومه وضحكت وهي تتخيل شكلها : ههعععع
وكبت المويه بوجه لين
لين تقوم وهي مرتاعه وتشهق : هــ الله ياخذ
ريم : هههههههاي تذكري يوم تقوليلي البطه
لين وهي ترمي الوساده وبعصبيه : الله ياخذك ياحيوانه
ريم وهي تطلع من الغرفه : أصلا أنا ميته ميته
لين : أنشاء الله اليوم قبل بكره
ديم وهي تدخل الغرفه : وش فيكم تزاعقون
لين : الحيوانه لين كابه علي مويه بارده
ديم تضحك : ههه الله يقطع بليسها والله أنها فله
لين : وش فله لونها فيك كان ماقلتي فله


(
في الصاله
)


كانت ريم جالسه بالصاله تضحك : هههههههههاي
عبد العزيز وهو يدخل : الحمد لله وش فيك أنهبلتي
ريم وهي تحط رجل على رجل : فاتك تو كبيت موية بارده على لين
عبد العزيز : ههههاي والله أنك فله وش سوت لين ؟؟
ريم : دعت علي بالموت
عبد العزيز : بعد عمرطويل أنشاء الله
ريم : يمكن بعد عمر طويل أو قصير بس كلنا راح نموت
عبد العزيز : أيه صح كلنا راح نموت بس أنشاء الله بعد عمر طويل
ريم : أنشاء الله
عبد العزيز وهو يجلس : أقول ريم مادريتي
ريم : وشو اللي مادريت عنه
عبد العزيز : اليوم دحوم خطب
ريم بستغراب : أحــــلــــف
عبد العزيز : والله يعني بلعب عليك
ريم : من خطب
عبد العزيز : غيدا
ريم وهي تتذكر : غيدا غيدا أهـ عرفتها صديقه رشا
عبد العزيز : أيوهـ صديقه رشا
لين وديم وهم ينزلون من الدرج : هاي زيزو
عبد العزيز : هايات
ريم : فاتكم نصف عمركم دحوم خطب
ديم : أحلفي
لين : واو مأقدر أتصور شكله لابس بشت
عبد العزيز : لا عاد شفتوا بيلبس بشت وبيزف غيدا
وفجأه رن جوال لين وكان المتصل ريان
لين بأرتباك : عن أذنكم
عبد العزيز : وش عندها
ديم : صديقتها داقه
عبد العزيز شاك : طيب وراها أرتبكت يوم شافت الرقم
ديم : مارتبكت يمكن تتوهم
عبد العزيز وهو يقوم : لا حبيبتي مأتوهم


(
في غرفه لين
)


لين وهي داخله جو وتكلم ريان وفجـأه ينفتح الباب
عبد العزيز بنظره حاده : لين
لين بأرتباك : نعم
عبد العزيز : من تكلمين ؟؟
لين وهي تصكر الخط بوجه ريان : صديقتي
عبد العزيز : صديقتك طيب ليش مرتبكه
لين : مارتبكت ولا شي يمكن تتوهم
عبد العزيز بعصبيه : أتوهم أوكيه عطيني جوالك
لين بخوف : نعم
عبد العزيز بغيره على أخته وعصبيه : عطيني جوالك
لين وهي تنزل من عيونها دموع : شاك فيني
عبد العزيز : لا مو مسأله شك بس ليش الأرتباك
لين : مارتبكت يمكن أنت تتوهم
عبد العزيز وهو يقرب من عند لين ويمسح دموعها : خلاص ياقلبي بلاش هاي الدموع
لين : ـــــــــــــــــ
عبد العزيز وهو يسحب الجوال من يد لين ويرميه على السرير : الله ياخذ اللي أخترع الجوال قولي وخلى دمعه من دموع لين تنزل قولي أمين
لين بأرتباك وهي تمسح دموعها : أمين
عبد العزيز مسكها وجلسها جنبه : لين ياقلبي مو أنا مثل أمك
لين : أنت مو أمي بس أنت أبوي وأهلي وكل دنيتي
عبد العزيز بنظره حنان : طيب ياماما مو البنوته تكون صديقه أمها ؟؟
لين وهي تهز راسها : أهـ
عبد العزيز : أعتبريني صديقتك وقوليلي من كنتي تكلمين بالصراحه
لين بخوف وأرتباك وهي تشبك أصابعها في بعض وتناظره : أكلم ـــــــــ
عبد العزيز بحنان : مين ؟؟
لين بأرتباك : أكلممم
عبد العزيز بحنان ونفاذ صبر : تكلمين مين ؟؟
لين وهي تطيح بحضنه وتصيح : وعد ماتعصب علي
عبد العزيز وهو شاك بالموضوع ويرفعها من حضنه وبحنان : وعد
لين بتردد وخوف وأرتباك : ريان
عبد العزيز وهو يكتم عصبيته في داخله وياخذ نفس : من ريان
لين : خطيبي عما قريب
عبد العزيز يمثل البرود : ومتى أنشاء الله
لين بثقه : قريب أنشاء الله
عبد العزيز : يالين ياحبيبتي مو كل من قال بخطبك صادق يمكن يلعب عليكم
لين بثقه زايده : لا مايلعب علي
عبد العزيز : وليش الثقه الزايده
لين : تحدى أهله عشاني شلون ماتبيني أصدقه
عبد العزيز بعصبيه : طيب ياحلوه ممكن تقوليلي القصه من البدايه إلى النهايه
لين : في مره من المرات كنت رايحه السوبرماركت أنا وديم وتعطلت علينا السياره ووقفت في نصف الطريق ونزلت أنا وديم أناظر وش في السياره وفجأه وقفت سياره اللي هي سياره ريان
ونزل يساعدنا أنا بالبدايه كنت معجبه بأخلاقه
عبد العزيز : أهـ
لين : بعدين عاد مر اليوم بسلام وبعد أسبوع تقريبا كنت في السوبر ماركت أتمشى فجأه صدمت بعربيته وطاحت الأغراض مني وجاء هو وساعدني وتعرفت عليه وألا يومك هذا وأنما أكلمه
عبد العزيز بنظره حاده : طيب شلون تحى أهله عشانك
لين : لأنه مره من المرات قال لأهله عني قالوا له أنساها لأنها مو من مستوانا مستواها فوق وأحنا تحت ولا تفكر فيها وفكر في وحده من مستوانا
عبد العزيز : ليه وش يفرقه عننا
لين : حالته الماديه ضعيفه أو مقبوله
عبد العزيز بعصبيه : بس ياقلبي لو سمحتي أتركيه أذا كان يحبك راح يتحدى الدنياء على شانك
لين : أوكيه
عبد العزيز بحنان وبنظره جاده : وعد
لين بثقه : وعد
عبد العزيز بأبتسامه : أوكيه أتفقنا
لين : أتفقنا
عبد العزيز وهو يوقف : يله أنا طالع
لين : أوكيه أنتبه على نفسك


(
في بيت رشا وبالتحديد غرفتها
)


كانت رشا منسدحه على السرير وفجأه يرن جوالها
رشا بأبتسامه : هاي
عبد العزيز : ياويل قلبي على هالصوت
رشا : أهلين
عبد العزيز : مو أهلين ثلاث أربع طبي وتنقي
رشا : أبغى إلى مالا نهايه
عبد العزيز : لو تبين يالغاليه أعدلك من اليوم لين بكره ماعندي مانع
رشا : ماله داعي مأبغى أتعبك
عبد العزيز بصوت ناعم وحنون : يناس فديت اللي مايبون يتعبوني
رشا : أقول زيزو
عبد العزيز : عيونه وروحه وقلبه ودنيته أمري
رشا : وينك فيه
عبد العزيز : أدور عند بيتك عشان أحس بقربك
رشا بحياء : طيب ليه ماتجي
عبد العزيز :طيب أنا عند الباب أفتحي
رشا نطت من السرير ونست أنها لابسه بجامه وصايره كيوت
رشا وهي تفتح الباب وتاخذ نفس : تفضل
عبد العزيزوهو يدخل الصاله و بنظره تفحص : واي أموت أنا صاير شكلك بنوته كيوت
رشا تتذكر أنها لابسه بجامه عند عبد العزيز وتبتسم : وش تحب تشرب
عبد العزيز : بيبسي مع ثلج
رشا بأبتسامه : من عيوني
عبد العزيز : تسلم لي عيونك
رشا دخلت المطبخ وفتحت الثلاجه وطلعت البيبسي وفتحت الفريزر وطلعت الثلج وجابت كاسين وحطت داخلها الثلج وصبت عليه البيبسي وسرحت
عبد العزيز وهو يدخل : ياهــوهــ
رشا ببلاهه : ها
عبد العزيز بأبتسامه : تكبب البيبسي
رشا : أوهـ صح
عبد العزيز : اللي ماخذ عقلك يتهنى به
رشا في نفسها ( ههاي ماتدري أنك أنت اللي ماخذ عقلي )
رشا : كنت شوي سرحانه ماكنت أفكر بأحد
عبد العزيز وهو يسحب الكاس وبنظره تذوب : واضح
رشا في نفسها ( ويعه بيجنني هالولد )
عبد العزيز وهو يطل عليها من عند الباب : يله أحتريك لا تسرحين مره ثانيه
رشا وهي تاخذ البيبسي : يله جايه
عبد العزيز : ها وش أخبار الحلوه اليوم
رشا : تمام أنت وش أخبارك
عبد العزيز : بخير دامك بخير
رشا : وش أخبار نواف وديم وريم ولين ؟؟
عبد العزيز يتنهد : آهــ خليها على الله
رشا من دون ماتحس : سلامتك من الآه
عبد العزيز قاعديستوعب اللي قالته رشا وقرب منها : عيديها
رشا بأنكار : وش أعيد
عبد العزيز : اللي قلتيه
رشا بأبنسامه : قلت خلاص ولا شي
عبد العزيز وهو يرجع مكانه : يمكني أتوهم
رشا : طيب وش فيك
عبد العزيز : تعرفين مسؤوليه القيام بدور الأم والأب شي صعب
رشا : أهـ الله يعينك بس ألاحظ أنك قايم بهذا الدور بزياده
عبد العزيز : الله يعين عالعموم أناجاي أوسع صدري عندك سوالف
رشا : ماعندي شي
عبد العزيز وهو يقرب منها : رشا ياقلبي فكرتي بالموضوع اللي قلته لك
رشا بنكران : أي موضوع
عبد العزيز وهو يعدل جلسته : موضوع حركاتك تصرفاتك اللي ماتليق عليك رشا ياقلبي شوفي شكلك بالمرايه
شوفي شلون قد أنتي حلوه ليش ماتحاولين تبينين لكل الناس أنك بنوته برقتك ونعومتك ودلالك
رشا : ـــــــــــــ
عبد العزيز بنظره ترجي : رشا تكفين أن كان لي غلاة عندك ألبسي فساتين وألبسي تيورات الله بليييز عشاني
رشا بأبتسامه وببرود شديد : أفكر
عبد العزيز قام عشان مايذبحه برودها وبعصبيه : يله عن إأذنك أنا أستأذن
عبد العزيز وهو يفتح الباب : أوه نسيت أقولك تصبحين على خير ياقهرهم ( بستهزاء )
رشا بستغراب : ألحين ليش هذا عصب أنا وش سويت صاير يعصب على أتفه الأسباب قال أيش قال ألبسي فساتين تخيل شكلي بس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:10 pm

( في سياره عبد العزيز )


عبد العزيز وهو يزيد بسرعه السياره : هذي بتذبحني ببرودها بس وش أسوي أحبها ياناس أحبها



(
في أمريكيا وبالتحديد غرفه فيصل
)



زياد وهو يقوم فيصل : فيصل فيصل
فيصل من دون نفس : ها
زياد ك يله قم بسرعه نبي نروح نشوف النتيجه
فيصل وهو يقوم : يله قمت رح قوم وليد
زياد وهو يطلع : بسرعه أخلص لأني متحمس على النتيجه



(
في غرفه وليد
)



زياد : وليد وليد يله قم
وليد : طيب طيب أطلع بره
زياد وهو يطلع : يله بسرعه أخلصوا علي
زياد جالس يحتريهم بالصاله لما يخلصون ومرت خمس دقايق ثم طلعوا وراحو الجامعه

(
في الجامعه
)


زياد : أنا خايف
فيصل : وأنا أكثر
وليد : أقول شباب وش رايكم لو نتفرق و كل واحد منا يروح يشوف نتيجته مو أحسن
زياد : أيه والله أحسن
فيصل : لا أنا خايف أروح لحالي
وليد : ليش يابابا
فيصل : خير مو أنا أصغر عيالك تناديني يبابا
وليد : طيب ليش خايف
فيصل : أمزح عاد لا تصدقون
زياد : أجل يالله رح قبلنا وورنا شطارتك
فيصل وهو يمشي : أروح ليش ما أروح
( كل واحد منهم راح عشان يشوف نتيجته )


(
في شقة البنات
)


رنيم بصوت عالي : بيااااااااااااااااااااااان ليااااااااااااان يالله قومو عشان نروح ناخذ النتيجه
بيان بعصبيه : وجع أنشاء الله أسكتي تراك أزعجتيني
ليان من دون نفس : ترى أذني أبيها ما بعتها
رنيم : لا والله توني أدري يالله بسرعه قوموا النتايج خل نلحق عليها
بيان بأستهزاء : ليش لها رجول عشان تنحاش
رنيم وهي تقلد صوتها : لا مالها رجول
بيان وهي ترمي الجزمه على رنيم : يالحيوانه لا تقلدين صوتي
أريم وهي تدخل الغرفه : وش فيكم تصارخون
ليان : تعرفين بيان ورنيم لازم يتهاوشون وإلا ما يقدرون يعيشون
أريم : طيب يالله يا صبايا أستعجلو عشان نروح الجامعه
ليان : يالله أنا قمت بس أبي ألبس
أريم : يالله يا بيان
بيان بعصبيه : طيب
رنيم : غصب عنك تقومين
بيان : لا والله ما في شى غصب عني ( وجلست )
أريم : يا بيان يا حبيبتي لا تعطين الأطفال وجه كبري عقلك
رنيم : وش قصدك
بيان وهي تقوم : يعني يا طفله ما أعطيك وجه ولا أعطي كلامك أي أهميه لأنك بزر نونو
رنيم : والله النونوأنت وأشكالك
أريم وهي تكلم بيان ورنيم : ترى والله بنروح أنا وليان ونترككم
ليان وهي تدخل : كني سمعت أسمي
أريم : كنت أقول أننا نبي نمشي ونخليهم
ليان :ههههه ليش بزارين ما يعرفون يدلون الطريق
بيان بعصبيه : أيه والله صادقه بزارين ماندل الطريق
ليان : على العموم أنا ما شيه اللي بتجى معي حياها الله
رنيم : أنا بأجى معك
أريم : وأنا راح أجي معاكم
بيان وهي تقوم : وأنا بعد بس بليزأنتظروني أبي ألبس
ليان : يالله بسرعه


(
في الجامعه
)


فيصل كان يطامر من الفرحه : نجحت أبشركم نجحت
وليد : فيصل أعقل اللي يشوفك يقول أول مره تنجح
فيصل وهو فرحان : خلهم يقولون اللي يبون أهم شي أني نجحت
وليد : مبروووووووك وش تقديرك ؟؟
فيصل بغرور مصطنع : ممتاز
زياد وهو يركض : ألحقو ألحقو أخذت تقدير ممتاز
وليد : حتى أنت
زياد : ليش أنتو مثلي
فيصل : يس
زياد : يا ناس أحس أنى فرحان
فيصل : حتى أنا
وليد بفرحه : خلاص أنا اليوم عازمكم على أي مكان تبونه
وفجأه جوا البنات
البنات : هاي
فيصل : هلا وغلا ببنات أبو متعب
البنات : هلا فيك
ليان : ها أشوفكم فرحانين
زياد : كلنا ناجحين وبتقدير ممتاز
ليان : ما شاء الله حلو أجل أنا بعزمكم على
الغدا
فيصل : لا والله أنا اللي بعزمكم
بيان تقاطهم : أقول يا صبايا خلونا نروح نشوف النتايج وبعدين عزموا على كيفكم
زياد : طيب يالله أحنا بنحتريكم روحوا وشوفوا نتايجكم
رنيم وهي تمشي : يالله

(
فى بيت عبدالعزيز وبالتحديد في غرفة لين
)



لين يرن جوالها ناظرت المتصل ولفت على ديم
ديم : ردي الجوال من اليوم وهو يرن
لين : هذا ريان
ديم : وإذا كان ريان وش اللي تغير
لين : اللي تغير أني وعدت عبد العزيز إنى ما أكلمه
ديم : ليش عبد العزيز درى بالسالفه
لين : أيه درى
ديم : طيب وش سوابك ؟؟
لين : ماسوالي شي أبدا ( وقالت لها السالفه )
ديم بستغراب : يعني مامد يده عليك
لين : ولاشي بصراحه توقعت أنه بيقبرني
ديم : تدرين ليه ماسوالك شي
لين بأهتمام : ليه
ديم : أتوقع أنه فكر بعقلانيه لأنه لو مد يده عليك أكيد راح تعاندينه لكن بينما لو جاك بأسلوب التفاهم أكيد راح يظمن أنك راح تفكرين بكلامه
عشان كذا ياحلوه أتوقع أنه ماهاوشك
لين : تتوقعين عشان كذا
ديم : لا بجد يالين أفرضي أن عبد العزيز مثل ما تقولين مد يده عليك أكيد راح تكرهينه وراح تسوين أي شي يقهره
ومن الأشياء اللي بتقهره أنك راح تكلمين ريان وبكذا يعني أنك ما عطيتي كلامه أي أهميه
لين : أها
ديم تكمل : وأنا وريم أكيد راح نوقف معاك
لين بثقه مصطنعه : أكيـد
ديم : نوقف معاك بحكم أنك أختنا
لين : طيب وأهو أخونا
ديم : أيه هو أخونا بس دايما تكون الأخت أقرب من الأخو
لين : صادقه أيوه كملي
ديم : وأنتي راح تكرهينا فيه فأكيد مع مرور الأيام راح تصبح علاقتنا معاه موعلاقه الأخو اللي قايم بدور الأم والأب وتحمل مسؤوليه البيت
بالعكس راح تكون علاقته معانا علاقه سطحيه وأنا وريم وأنتني أكيد أننا راح تفقد حنانه بحكم العلاقه السطحيه
وراح ندورعلى الحنان برى البيت خاصه أننا بأعمار محتاجه حنان ومراقبه
لين : اللي يسمعك يقول أنك بالخمسين
ديم : لايا ليون صحيح أن عمرى قريب منك بس أنا يوم ماتت أمى تحملت مسؤليتكم أنا وعبد العزيز
عشان كذا الدنيا علمتني أشياء كثيره مع أني ما أنكرأن عبد العزيز أهو اللي كان متحمل أكثر مني بالمسؤوليه
بس أني تحملت شي منها
لين : طيب وشلون تكونين متأكده من كلامك عن عبد العزيز
ديم : لأنى أنا وياه تقريبا نفس التفكير
لين : لا موهذا سبب مقنع
ديم : يا ليون أنا متأكده أن عبد العزيز ماسوى
كذا إلا وهو حاسب ألف حساب للي يسويه
لإن موأنا بس مسؤليته أنتي وريم ونواف الله يقومه بالسلامه
وفيصل هذا لحاله مسؤليه خاصه ومو كل من درى أن أخته مع علاقه مع واحد
يسوى مثل عبدالعزيز فيه منهم من يحرم أخته من الطلعه ومنهم من يحرمها من الجوال
وفيه منهم من يضربها لين ما يشفي غليله وهاذولي تصرفاتهم غلط بالعكس أنتي يالين لو أجي وأقولك بحنان وجديه وتفاهم يا لين يا حبيبتي
سوي كذا وإلا لو أجي وأقول بعصبيه ومن دون تفاهم يا لين يا حيوانه يالزفت أنتي سوي كذا لمين راح تستجيبين أكثر
لين : أكيد للمتفاهم
لين : شفتي بس الحين أكثر الناس ما تفهم كل واحد عنده لوأخته تسوي أي شي غلط لازم
يضربها عشان تتعلم وهو ما يدري أن هالشي يزيدها عناد مو يبعدها عن الغلط ومعروف أن كل أبن ادم خطاء وما فيه
أحد معصوم عن الخطأ
لين : لا بصراحه بعد الكلام اللي سمعته منك أكتشفت أن أختي تصلح
دكتوره نفسيه أو مشرفه إجتماعيه للبنات والأولاد
ديم : لا والله أحلفي
لين : والله
إلا وفجأه يسمعون صوت من برى
ديم : أكيد هذا عبد العزيز
لين : ديم روحي شوفي إذا كان يبي شي
ديم : ليش أنت ما تروحين
لين : مالي وجه
ديم وهي تقوم : طيب يالحلوه أبروح عنده وأنتي أرسلي رساله لريان عشان طمنينه عليك عشانه المسكين
من اليوم وهو يدق
لين : أوكيه
ديم وهي تطلع : يله بسرعه
لين : أوكيه
ديم وهي تنزل تحت لأن الصوت جاي من المطبخ
ديم وهي تدخل المطبخ و شهقت : الله وش كل هذا
عبد العزيز وهو يحط حرته من رشا في المطبخ : جوعان ولا عرفت أسويلي شي أكله
ديم : طيب ليش ما قلتالي أو قلت للين أو ريم
عبد العزيز بحنان : ما حبيت أزعجكم
ديم : يا قلبي والله ما فيه أي إزعاج كان قلتالي وأنا أسويلك مو كذا قلبت المطبخ علينا
عبد العزيز : ماعليه تنظفه الخدامه بكرى الصباح
ديم : طيب وش تبي أسوي لك ألحين
عبد العزيز : خلاص اللي أبيه سويته
ديم : طيب ما أشوف معك أكل
عبد العزيز وهو يبتسم : أكلت وخلصت
ديم وهي مو مصدقه : أها
عبد العزيز و هو يطلع من المطبخ و
يقرب من أخته ويحبها على جبينها : تصبحين على خير يالغلا
ديم بأبتسامه : وأنت من أهل الخير
عبد العزيز بدلع : ما فيه بوسة قبل النوم
ديم وهي تبوسه مع خده : إلا أكيد
عبد العزيز بعطف الأب : الله لا يحرمني منكم
ديم : ولا يحرمنا منك
عبد العزيز وهو يطلع فوق: يالله أنا أبروح أنام تامرين على شي
ديم : سلامتك
ديم وهي مستغربه تكلم نفسها : غريبه أول مره عبد العزيز يدخل المطبخ عشان يسويله أكل أوه
وأنا وش حارق رزي خلوني أرقى
ديم وهي تدخل غرفة لين
ديم تتمتم مع نفسها : غريبه منجد غريبه أحس عزوزي فيه شي
لين وهي مستغربه وتكلم نفسها وش فيها ذي أنجنت : أنت يا هوووووووه ياديم
ديم : تكلميني
لين : لا أكلم الجني اللي وراك
ديم وهي تلتفت : أي جني أنا ما أشوف أي أحد
لين وهى تبتسم : ههههه ياخف دمك
ديم : طالعه عليك
لين : بسم الله علي
ديم : أقول أنت أرسلتي لريان رساله
لين : أيه أرسلت
ديم وهي تسحب الجوال عشان تقراها :
هاي حبيبي ريان
ديم : يا عيني على الحب
لين وهي تحاول تسحب جوالها : هاتيه
ديم : خلاص والله ما أطنز
لين وهي تتركه : والله أن سمعت تعليقاتك اللي ما لها داعي والله أبسحب الجوال
ديم وهي تكمل قرايتها : خلاص والله ،
كيفك وش أخبارك أنا تمام
ريان مع ليش أنا ما أقدر أكلمك بعد اليوم لأن أخوي عبد العزيز درى بالسالفه
وهو قالي أوعديني أنك ما تكلمينه ولو أنه يحبك صدق مثل ما تقولين بيجي ويخطبك
وأنا وعدته أني ما أكلمك إلا إذا تقدمت لي
تحياتي
مجنونة ريان
ديم : ياهووووووه على الرساله ياهوه على الحب
لين : أقول بس لايكثر يازينك ساكته


(
فى أمريكا
)


ليان بفرحه : با ركولي
زياد : مبروك طيب وش تقديرك
ليان : ممتاز
فيصل : حلو حلو
رنيم بفرحه شديده : نجحت
فيصل : وش تقديرك
رنيم : وش تتوقعون
ليان : أخلصي علينا وقولي
رنيم : جيد جدا
ليان بعصبيه : الحين اللي يشوفك يقول ما خذه ممتاز
رنيم ببرود : مخليه الممتاز لأهله أنا ما صدقت يوم شفت تقديري جيد جدا
بيان : هااااااااااااااااااااااااااااااي
ليان : أخلصي وقولي وش تقديرك
بيان : جيد
رنيم بفرحه : أنا هالسنه أحسن منك
بيان : أحلفي
رنيم : أنا جيد جدا اللي أهو أخو الممتاز مو أنت أخذت ولد عمه
بيان : طيب ولد عمه يحبني هالسنه
ليان : أقول أنتي وياها وين أريم
أريم وهي تمشي لمهم : كني سمعت أسمي
فيصل : لا بس كانت تسأل عنك
أريم : أها على بالي شي ثاني
بيان تكلم أريم : وش تقديرك
أريم : طبيعي ممتاز
بيان : هب عليك دايم ممتاز ولا مره جيد جدا
أريم : قولي مشاء الله
زياد : أنتي وياها أخلصو علينا نبي نروح المطعم أبي أكل أنا ميت من الجوع
ليان : كنت أبي أعزمكم بس ما دام أنت جوعان ما أبي
زياد هوشايل على ليان بخاطره : ما مت عليك أكل بكرامتي أحسن لي
ليان : أحسن عشان تفكني من حساب أكلك يا أبو بطنين
فيصل اللي حس بصديقه : لا أنا اللي عازمكم
ليان : لا أنا قلت قبلك
فيصل : مره ثانيه أنا هالمره
ليان : لا
فيصل : عشان خاطري
ليان : أوكيه بس عشان خاطرك ومره الثانيه أنا بأعزمكم لكن ( وتأشر على زياد ) من دون الأخ
فيصل : لا يالحلوه أنا من دون زياد أنا ما أتحرك ولا أروح لأي مكان
زياد بحزن : أوكيه فيصل خلنا نمشي
فيصل : يالله
بيان تهمس فى أذن ليان : خير وش الكلام اللي تو قلتيه لزياد
ليان بنفس الطريقه : يستاهل
فيصل وهو يدق بالجوال يا أخي ما أدري ليش
عزيز ما يرد
رنيم وهي تدخل نفسها بالوسط بين زياد وفيصل
رنيم : مين عزيز ؟؟
زياد : عن اللقافه
رنيم : فاصوليا أدب صديقك أنا أسئل بس موقصدي شي ثاني
فيصل وهو يبتسم : يا زياد أهي ما تتلقف أهي تسئل بس
زياد وهو يبتسم : أسف ( وتطيح قبعته من الهواء )
زياد وهو يلتفت عشان يا خذ قبعته لقاها بالأرض فنزل نص جسمه عشان يا خذها
فرفع راسه وشعره كان على عيونه وأخذ القبعه ولبسها وشاف ليان وعطاها إبتسامه تذوب ولف على فيصل ووليد ورنيم
أريم : ياويل قلبي شفتو شكله تو
بيان : أيه شفته بغيت أذوب خاصه من إبتسامته
ليان تكابر : لاوالله شكله عادي
بيان : لا أنتي شكلك تلعبين على نفسك
ليان : لاحبيبتي مالعبت على نفسي هاذي الحقيقه
بيان : يمكن أنتي ما تشوفين الزين أو أنك تكابرين
ليان : أكابر على أيش
بيان : على أنه أحلى منك
ليان : هههههاي ضحكتيني إذا كان هذا أحلى مني
بيان : هاذي الحقيقه
ليان : اللي يمكن يكون أحلى مني فيصل
بيان : عاد هذا مو بشر هذا ملاك حتى زياد ووليد ما أدري من وين جايبين كل هالزين
ليان : ــــــــــــــــــــــــ
رنيم : أقول فيصل وين نروح
فيصل : للمطعم
رنيم : طيب ليش ما نروح بالسياره
زياد : لأن المطعم يالحلوه قريب من هنا
رنيم : أها
فيصل : أقول وليد وش عندك ساكت
وليد :ماعندي شي عشان اتكلم
فيصل : أفا ليش
وليد : بس كذا
فيصل : أها
زياد وهو يأشر على المطهم : هذا هو
رنيم بفرحه : وأخيرا وصلنا لأني ما أحب أمشي كثير
زياد وهو يناظر جسم رنيم : وأنا أقول ليش أنتي دبا عشانك بس قاعده أربع وعشرين ساعه ما تمشين
رنيم وهي تناظر جسمها : حرام والله أنا مو دبا
زياد بأبتسامه : أنا أمزح ما في أحد أحلى منك
بيان : لا أنا أحلى
رنيم : بسم الله تو كنتي ورانا وش جابك
بيان : بسم الله منك ترى أنا مو جني
زياد : طيب أوكيه أنتو أحلى البنات ( وفي نفسه وأحلاكم ليان )
فيصل : يالله يا شباب أستعجلو



(
فى بيت غيدا
)



أبوعبدالله : هاه ياأم عبدالله غيدا ماقالت لك شى على الموضوع
أم عبدالله : لا توها خلها تفكر زين
أبو عبدالله : الله يالدنيا والله وكبرتي ياغيود وصرتي مخطوبه
عبدالله وهو يدخل : هاي مامي هاي بابي
أبو عبد الله : أهلين
أم عبدالله : تبي ياماما شى تاكله
أبو عبدالله : ترى الولد موصغير كبر الحين لازم أخذك معي الشغل
عبدالله : لا خلني على الدراسه أحسن
أبوعبدالله : أيه زين أن أفلحت فيها
ام عبدالله : وشفيك على الولد من أول مادخل وأنت مستقصده
أبو عبدالله : والله أن الولد إذا ضاع فأنه منك ودلالك له
عبدالله بدلع : إذا مادلعتي مين تدلع
غيدا وهي تدخل : تدلعني
عبدالله : ههههههههههههههاااااااااي تدلع وحده عجوز
غيدا : عجوز فى عينك
أبوعبدالله : عبود أحترم أختك اللي أكبر منك
عبدالله : إنشاء الله يبه
غيداء وهي تحب راس أبوها : شخبار الغالي اليوم
أبوعبدالله وهو يناظر عبدالله : تعلم شلون السلام مو أنت ( يقلد صوته )هاي مامي هاي بابي
غيدا : ههههههههههههههه
عبدالله بعصبيه : أنطمي مافيه أي شى يضحك
غيدا : ألا فيه
أبو عبدالله بعصبيه : أنا وش قلت ما قلتلك أحترم أختك
عبدالله : طيب شفها تضحك
أبو عبدالله : من حقها أجل فى أحد يسلم على أبوه هاي بابي
أم عبدالله: قولو لا إله إلا الله
أبو عبدالله وغيداوعبدالله : لا أله إلا الله


(
فى بيت رشا
)



كانت قايمه من إزعاج جوالها
رشا بصوت كله نوم : ألو
ــــــــــ : أهلين
رشا نقزت من سريرها وتناظر شاشة الجوال عشان تتأكد من الرقم
: يالزفت رد ــــــــــ
رشا بتردد : معاك ب
وهو يقاطعها : وينك فيه ــــــــــ
رشا : بالرياض
ــــــــــ : طيب ليش رحت وما قلتلي وتارك الشركه من يوم ما سافرت
رشا : لأني يابا مليت من الشغل
أبو رشا : لا والله أحلف
رشا : والله يبه مليت من الشغل من يومي صغيره وأنا ما أعرف ألا الشغل عاد الحين أبي أرتاح
أبو رشا : وينك فيه الحين بالظبط
رشا : بالبيت اللي بالرياض
أبو رشا : طيب أبيك تجيني ألحين
رشا : ليه
أبو رشا : كذا بس
رشا : وشلون كذا
أبو رشا : أبيك
رشا : أبوي الله يخليك قلي بالجوال وش تبي فيني
أبو رشا : تعال وأنا أقولك
رشا : طيب
رشا سكرت الجوال وراحت تغسل وجهها وطلعت ولبست ودقت على غيدا
غيدا : أهلا وسهلا ومرحبا
رشا : غيود أبوي كلمني قبل شوي
غيدا مستغربه : وش يبي منك
رشا : ما أدري بس قالي تعالي الشرقيه
غيدا : بتروحين
رشا : اكيد بروح وش أسوي غصب عني
غيدا : لا ما راح أخليك تروحين لحالك بأقول لأمى أجى معاك
رشا : تسوين لي خير
غيدا : أوكيه أنا أبقول لأمي وأنتي تعالي لي ألحين
رشا : أوكيه
رشا نزلت وركبت سيارتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:11 pm

( في بيت عبد العزيز )


عبدالعزيز قام وأخذله شور بارد ولبس ونزل
عبدالعزيز وهو يدخل الصاله : هاي حبايبي وش أخباركم
ريم وديم ولين : تمام
عبدالعزيز : أكلتوا
الصبايا : لا نحتريك
عبدالعزيز : حلو طيب أجل وش رايكم لو نطلع ناكل من برى
ريم : تسأل وش راينا أكيد أيه
عبد العزيز : طيب يله روحو ألبسو
ريم : طيب
قامت ريم وديم ولين
عبد العزيز وهو يسحب يد لين وبنظرة جديه : ها نفذتي الوعد ولا لا ؟
لين بأرتباك : أيه نفذته
عبد العزيز بتهديد : لين أن كنتي تكذبين ترى الكذب ماراح يفيدك لأن حبل الكذب قصير
لين بنظرة تحدي : لا ما يحتاج أكذب
عبد العزيز بنظره كلها حنان : هاذي أختي اللي أعرفها
لين : ــــــــــ
عبد العزيز بنفس النظره : يالله روحي ألبسي عشان نروح
لين : أنشاء الله
ريم وهي تدخل : أنا خلصت
عبد العزيز بنظرة تفحص : بس مو كأن اللي لا بسته قصيرمره
ريم بأبتسامه : هاذي الموضه
عبد العزيز بعصبيه : لا أحلفي
ريم بخوف : والله
عبدالعزيز : أقول روحي غيري اللي لا بسته
ريم بحزن : ليه
عبد العزيز بصوت عالي : يالله قدامي أرقي وغيريه
ريم وهي ترقى : أنشاء الله
عبد العزيز يكلم نفسه والله أن البنات يبيلهم العين الحمرى عشان يتعدلون
وفجأه ويرن جواله
عبد العزيز : هلا
فيصل : وغلا
عبد العزيز : أهلين
فيصل : لا والله أحلف
عبد العزيز : والله على أيش
فيصل : ( وهو يقلد صوت عبدالعزيز ) إذا أخذت النتيجه بشرني
عبد العزيز : أوه نسيت ها بشر
فيصل بغرور : ممتاز
عبد العزيز بفرحه شديده : والله
فيصل : والله حتى زياد ووليد
عبد العزيز : مبورووووووك
فيصل : الله يبارك فيك
عبد العزيز : فصولي عطني زياد أباركله
فيصل وهو يعطي زياد الجوال : خذ زيزو يبي يكلمك
زياد : هلا بأبو العز
عبد العزيز : هلا بأبو الزيد
زياد : أخبارك وأخبار أبو داحم
عبد العزيز : تمام يسلم عليك
زياد : عليك وعليه السلام
عبد العزيز : مبروك على النتيجه
زياد : الله يبارك فيك
عبد العزيز : وينكم الحين فيه
زياد : والله تونا طالبين عشان ناكل
عبد العزيز : أها طيب وليد عندك
زياد : أيه
عبد العزيز : عطني اكلمه
زياد وهو يعطي وليد الجوال : خذ الأستاذ عزيز
وليد : هلا وغلا بشارون
عبد العزيز : هلا فيك شارون فى عينك يا بوش
وليد : هههه أنا بوش أنا عصفوره ما أذي أحد
عبد العزيز : بسم الله على قلبك مسالم طالع علي
وليد : اكيد طالع عليك
عبد العزيز : على العموم مبروك على النتيجه
وليد : الله يبارك فيك
عبد العزيز : طيب وليد ماطول عليك عطني فيصل
فيصل : هلا
عبد العزيز : إذا وصلتو أنا عازمكم على النتايج اللي ترفع الراس
فيصل : تسلم والله
ديم وهي تدخل : هذا فيصل
عبد العزيز : أيه
ديم وهى تترجى عبد العزيز : تكفى عطنياه
عبدالعزيز : أقول فيصل ديم تبي تكلمك
فيصل : عطنياها والله مشتاق لها موت
ديم وهى تاخذ الجوال : أكرهك يا كريه
فيصل بحزن : أفا أفا وأنا اللي قلت بتباركين وبتقولين أنك أشتقتيلي وأن الرياض بدوني ولا شى
ديم : الحين أحنا خواتك من أم وأبو ماتدق علينا
فيصل : وش أسوي أذاكر
ديم : مره مسكين ما تقدر تفارق الكتاب
فيصل : شفتي عاد أحب الكتب
ريم تكلم ديم : أنا أبي أكلمه
ديم : أقول تقلعي بس لايكثر
فيصل أبتسم يوم تذكر أخته ريم وشطانتها : أقول ديوم عطيني ريم
ديم بحزن : طيب خذها
ريم بصوت ملئ بالفرح وبطريقه غنائيه : هلا باللي سما قلبي وأخذني حسنه بقوه سلب روحي وأخذ عقلي وأنفاسي من أيدينه
فيصل : والله لو المكان اللي أنا فيه مو عام كان رقصت على هالصوت
ريم : ههههه أتخيل شكلك
فيصل : إنشاء الله إذا جيت
ريم : إنشاء الله
فيصل : فاتك ياريوم السينما اللي هنا جنان
ريم بحزن : فيصل لا تقهرني
فيصل بنذاله : جنان
ريم : خساره
فيصل : بس أنا جايبلك هديه يحبها قلبك
ريم بفرحه : والله
فيصل : والله
ريم : طيب وش الهديه
فيصل : هديه
ريم : طيب قلي
فيصل : مفاجأه إذا جيت قلت لك إيها
ريم : أوكية براحتك
فيصل : يعيني على االأدب أموت أنا
لين وهي تسحب الجوال من ريم : دوري
ريم : وجع يوجعك قولي آمين
لين : هلا وغلا
فيصل : هلا فيك
لين : وش أخبارك
فيصل : الحمد الله بخير أنتي شو أخبارك ؟؟
لين : الحمد الله تمام وش أخبارالنتيجة
فيصل : النتيجة تمام
لين : وش تقديرك ؟؟
فيصل : ممتازأكيد
لين : مبروووووووك
فيصل : الله يبارك فيك وعقبالك
لين : عقبالي إنشاء الله
فيصل : يلة ياحلوة ألحين أنا بسكر
لين : أوكيه يله باي
فيصل : بايات


(
في بيت غيدا
)


رشا وهي تدخل الصالة : السلام عليكم
عبدالله وغيدا : وعليكم السلام
غيدا : هلارشا
رشا : هلا فيك
عبدالله : أقول رشا بسألك سؤال
رشا : وشو هالسؤال
عبد الله : أنتي من وين تشترين ملابسك ؟؟
رشا : ليش تسأل ؟؟
عبدالله : عشان أروح أشتري لي مثلها
غيدا تقاطعه : أقول عبودي ورى ماتطلع مو أنت تقول لأمي راح أطلع بعد شوي
عبدالله وهو يطلع من الصاله : أوه نسيت يله باي
غيدا و رشا : بايات
رشا وهي تجلس جنب غيدا : بتروحين معي ولا لا ؟؟
غيدا بحزن : لا
رشا بحزن : ليش ؟؟
غيدا : بابا قال لا مافي روحه
رشا بخوف : غيود بليز مأبي أروح لحالي
غيدا : ليش طيب ماتبين تروحين لحالك ؟؟
رشا : خايفه
غيدا : رشا لاتخافين هذا أبوك ماراح يسويلك شي
رشا بسخريه : ههه أضنك تعرفين أبوي زين مايحتاج أعلمك عنه
غيدا بحزن : والله سوري أبوي مره رافض
رشا وهي تقوم : أوكيه يله أنا بروح قبل أبوي مايعصب علي لأني تأخرت
غيدا وهي تقوم : أوكيه باي
رشا وهي تطلع : بايات


(
في أمريكا وبالتحديد في المطعم
)


رنيم : يعطيك العافيه يافصولي على الفطور
فيصل : الله يعافيك هذا واجبنا
الكل : أكرمك الله
فيصل : حياكم الله
وطلعوا من المطعم وهم يمشون عشان يروحون سيارتهم
ليان وهي تمشي جنب فبصل وكانوا متقدمين عنهم
ليان : فصول أنت فطرتنا وانا لازم أغديكم أو أعشيكم
عاد أنتم اختاروا
فيصل : لا ما يحتاج خلبه بالرياض أحسن
ليان : أنتو ا رحلتكم الفجر
فيصل : يس
ليان : أها
فيصل : ليش السؤال ؟؟
ليان : لأن رحلتنا معكم الفجر
فيصل : والله
ليان : والله
وفصل وهو يلتفت : أقول وين الباقين
ليان : مأدري تو كانوا ورانا
فيصل وهو يدق على زياد
زياد : هلا
فيصل : أهلين وينكم ؟؟
زياد : أحنا ألحين في الملاهي
فيصل مستغرب : في الملاهي
زياد : يس لقيناها في الطريق ثم دخلنها عشان نشوفها
فيصل : وشلون وأحنا مأنتبهنى لكم ولا قلتوا لنا
زياد : رحت لها عشان أشوفها ومادريت ألا هم لاحقيني
فيصل : طيب وينكم أنا جاي لكم
زياد يوصف له المكان : فهمت علي
فيصل : يله باي
زياد : بايات
ليان : وين هم فيه
فيصل : لقوا الملاهي وهم يمشون ودخلوها
ليان : طيب ليش ماقالوا لنا
فيصل : كانوا داخلينها يبون يشوفونها إذا كانت حلوه ولا لا
ليان : أها طيب لقوها حلوه
فيصل : يس عشان كذا يالحلوه نروح لهم ألحين
ليان : يله


(
في سياره رشا
)


رشا وهي واقفه عند الأشاره تسند راسها على المرتبه تتنهد من خاطرها : أه ياربيه وش يبي مني بابي
رشا تحس نفسها مكتومه مره ومن دون شعور أخذت الجوال ودقت على زيزو


(
في بيت عبد العزيز وبالتحديد في الصاله
)


عبد العزيز : ريامي وين لين ؟؟
ريم : مأدري أتوقع فوق
عبد العزيز : قومي ناديها
لين وهي تنزل : هذاني جيت
عبد العزيز وهو يقوم : يله مشينا
لين : يله
كان عبد العزيز يفتح السياره وفجأه رن جواله : لحضه معليش أركبوا شوي وأجي
ديم : بليز لاتتأخر
ريم : من تتوقعون داق عليه ؟
لين : مأدري
ريم : طيب ليه يوم شاف الرقم أبتسم
لين : أكيد أبتسم
ريم : أكيد
لين : أجل أكيد رشا
ريم وهي تنزل من السياره : بروح أسمع وش يقولون
ديم وهي تمسكها : لاتروحين بلا لقافه
لين : والله لويشوفك عبدالعزيز راح يذ بحك
ريم : شوفوا شلون ملامح وجهه تكفون خلوني أنزل
لين :كيفك أنزلي خلي عبدالعزيز يهاوشك
ديم : لاريم ماله داعي والله لويدري عبدالعزيزراح يعصب
ريم : طيب خلاص ماراح أنزل

عبدالعزيز بصوت كله حنان وحب
: هلاوالله بروح قلبي
رشا بحزن : هلافيك
عبدالعزيزبستغراب : رشا ياقلبي وش فيك
رشا بصوت ناعم : زيزو محتاجتلك
عبدالعزيزبخوف وحنان : ياعيون زيزوامري محتاجتلي في إيش
رشا بتنهد : آه
عبدالعزيز :سلامتك الآه ياقلبي
رشا : زيزوألحين أنت وينك فيه
عبدالعزيز :بالبيت
رشا : أوكيه شوي وبجيك
عبدالعزيزوهويفتح باب السياره بصوت مخنوق : بنات تكنسلت الطلعه
ريم : ليش
عبدالعزيز : خلاص قلت تكنسلت يعني تكنسلت من دون ليش وكيف
ديم وهي تنزل : أوكيه براحتك
ريم وهي تكلم نفسها : خيرإنشا الله ليش مايودينا أصلامن يوم سمعت الجوال يرن ونا قايله الطلعه تكنسلت


(
عندالباب
)


رشا تتصل على عبدالعزيز
عبدالعزيز : هلا
رشابصوت مخنوق : يله أنا عندالباب
عبدالعزيز : أوكيه أناطالع
عبدالعزيزوهويفتح باب السياره : هلا
رشا : أهلين
عبدالعزيزوهويعدل جلسته وبنشاط :أيوه ياحلوه قولي وش فيك
رشا : بعدين
عبدالعزيزمصدوم من الدموع اللي بعيون رشا : لابجد أنا أتكلم وش فيك يارشا
رشا ولاعطت سؤاله أهميه : أنابروح الشرقيه تجي معي
عبدالعزيزبستغراب : دامك معي أكيد بجي
رشا : أوكيه
رشا وهي تشغل المسجل على أغنيه راشدالماجد ساعات
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ساعات

ساعات احس ان الزمن قاسي ولايمكن يلين
وساعات احس ان الفرح محال ولا يمكن يحين

هذا اللي شفته بدنيتي وكل مامضى لي من سنين
يامن يعلمني الفرح ويفرح القلب الحزين

اشكي مرارهـ حيرتي بدنيا ماظني بتزين
وإذا بدى بعيني الامل تجد احزاني وتبين

روح زماني وانتهى وترك لي الجرح الدفين
دنيا كفى الله شرها تخلي كل قاسي يلين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



(
في بيت عزيز
)


ريم وهي معصبه : خير أهو قال أبمشيكم ليش يكنسل الروحه
ديم بهدوء : خلاص يا بنت الناس كنسل الروحه وانتهى الأمر
ريم : ليش يكنسلها أكيد عشان رشا
لين : مأدري إذا كانت رشا أو واحد من أخويائه
ديم : صادقه ليش حكمتي على أنها رشا
ريم : ما أدري من القهر
ديم : ولا يهمك خلينا نروح نتمشى لحالنا مو لازم يكون عبد العزيز معنا
ريم بفرحه : والله
ديم : والله بس لازم نكلم عبد العزيز عشان نستأذن منه
ريم : يالله أنا أباروح أكلمه



(
في أمريكا
)



دخلوا فيصل وليان بالملاهي فلعبوا مع زياد وباقي الشله
وكانت الملاهي حلوه عند الكل لكن زياد كان يضايقه كلام ليان مره يجي بخاطره منها ومره يطنش ومره يرد عليها




(
في السياره
)


عبد العزيز : رشا قوليلي وريحي قلبي وش فيك يا قلبي
رشا : ــــــــــ
عبد العزيز : رشا
رشا بحزن : عزيز الله يخليك كل شى بوقته حلو
عبد العزيز بأستسلام لأنه يأس أن رشا تقوله الحين : براحتك
مرت خمس دقائق وكل واحد سرحان بعالمه
عالم عبد العزيز أكيد رشا وش فيها وليش ضايق صدرها
أما رشا فكانت تفكر وش يبي أبوها وكانت تتمنى وتتحسر على أبوها ليش غير عن أبو غيدا وطبعا ما أنكر أن عبد العزيز كان فى بالها وتحس بالراحه وهو جنبها
رشا : زيزو
عبد العزيز : ـــــــــــــــ
رشا : عبد العزيز
عبد العزيز : ها قلبي بغيتي شي
رشا : لا بس جوالك يرن
عبد العزيز وهويبي يرد : ما أنتبهت له
عبد العزيز : هلا
ريم : أهلين
عبد العزيز : شخبارك حبيبي ريوم
ريم : تمام
عبد العزيز عرف من نبرة صوت ريم أنها زعلانه
عبد العزيز : ريوم زعلانه
ريم : لا ليش أزعل
عبد العزيز : متأكده حبيبي
ريم : متأكده
عبد العزيز : حلو هذا أهم شى
ريم : زيزو أبي منك طلب
عبد العزيز : أمري
ريم : نبي نطلع نتمشى ممكن
عبد العزيز : ممكن بس لا تتأخرون
ريم بفرحه : لا ما راح نتأخر تامرعلى شي
عبد العزيز : أنتبهوا لأنفسكم
ريم : إنشاء الله
عبد العزيز : يالله حبيبتي باى
ريم : بايات
رشا : هاذي ريم
عبد العزيزبنظرة خبث : لا
رشا بأستغراب : أجل مين
عبد العزيز : وحده تحبني وتموت على الأرض اللي أمشي عليها
رشا حست بغيره منها : طيب وأنت
عبدالعزيز بأبتسامه وبنظرة خبث وببرود : ليش يهمك تعرفين
رشا بعصبيه : أكيد
عبد العزيز بنفس الطريقه : طيب ليش يهمك
رشا بأرتباك : لا بس كذا
عبدالعزيز : هاذي أختي اللي تحبني وتموت علي
رشا ودها تعطيه كف : أحلف
عبدالعزيز : والله
رشا ببرود : الله يخليك لها ويخليها لك
عبد العزيز : آآآآآآآآمين
ومن بعدها كل الطرفين ساكتين وما ينسمع إلا صوت المسجل وفجأه
يرن جوال رشا
رشا : هلا
غيدا : أهلين ها وصلتي
رشا : لا باقي كم كيلو
غيدا : أوكيه بس حبيت أطمن
رشا : غيود والله أنا خايفه
( عبد العزيز يوم سمع هالكلمه لف لرشا وقعد يناظرها وفى باله يتردد صوت رشا خايفه وش منه ياربيه منك يارشا لو أنك قايلتلي ومريحتني )
غيدا : يارشا يا حبيبتي أتوقع أنه ما يبي إلا شي سخيف
رشا : شي سخيف ويدق ويقول ما يصلح بالجوال
غيدا : أوكيه يا رشا لا تشغلين بالك فيه وإذا وصلتي بلغيني أوكيه
رشا : أوكيه
غيدا : باي
رشا : بايات
رشا لفت على عبد العزيز : وش فيك
عبد العزيز ببلاهه : وش فيني
رشا : طيب وراك تناظرني كذا
عبدالعزيز : وضحي ما فهمت
رشا : أظن أني أتكلم عربي
عبد العزيز وهو يبتسم :
أولا / أ نتبهي للطريق
ثانيا / أنا تعبان منك
ثالثا / أتأمل الملاك اللي جنبي
رشا بأبتسامه :
أولا / ولفيت
ثانيا / تعبان مني
ثالثا / ملاك ؟؟
عبد العزيز : أيه ملاك ليش ماتدرين
رشا لفت على عبد العزيز وكان بعيونها كلام كثير
عبدالعزيز وهو يناظرها وكانت عيونه توحي بالحنان
رشا لفت على الطريق
عبد العزيز بصوت ناعم وحنون ومليء بالحب : رشـا
رشا من دون ما تحس بنفسها : عيونها أمر
عبد العزيز بأبتسامه وبنظرة حب : بس عيونها
رشا : وش تبي أكثر
عبدالعزيز : قلبها وبس
رشا من دون ما تلتفت عليه وبأستهزاء : بس
عبدالعزيز : بس
رشا وهي توقف السياره : أنزل
عبد العزيز مستغرب : أنزل
رشا : إيه وصلنا
عبد العزيز وهو يلتفت ومستغرب : وصلنا وين
رشا بأستهزاء : وين بالشرقيه
عبد العزيز : أدري أننا بالشرقيه بس وين أحنا بالتحديد
رشا : قدام بيتنا
عبدالعزيز ؟؟ : من بيته
رشا : بيت مامي وبابي أند رشا
عبد العزيز : يعني أنزل وأدخل
رشا بثقه : يس
عبد العزيز : وأبوك
رشا : أمش وبتعرف السالفه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:12 pm

( فى بيت غيدا )



غيدا وهي تطق باب غرفة أبوها
أبو غيدا : أدخلي يا غيود
غيدا وهي تطل براسها : وشلون دريت أني غيود
أبو غيدا : قلبي
غيدا وهي تدخل : لالا كذا أنا أذوب
أبو غيدا : هههه
غيدا : لا أبوي جد أتكلم وشلون دريت
أبو غيدا : لإن طقك على الباب هادي بينما عبود مزعج
غيدا : يا حليله وإزعاجه
أبو غيدا : في هاذي صدقتي
غيدا : ليش أبوي يعني أنا كذابه
أبو غيدا : ما عاش من يقول عنك كذابه
غيدا : إيه أشوى راح فكري بعيد
أبو غيدا : إيه ما قلتيلي وش عندك
غيدا :يعني يا بابي تبيني أدخل بالموضوع على طول من دون مقدمات
أبو غيدا : أنا ما أحب المقدمات
غيدا بحياء وإرتباك : أبوي أنا فكرت بالموضوع اللي قلتالي ياه
أبو غيدا فهم السالفه وأبتسم ويسوي نفسه مو فاهم : أي موضوع
غيدا وجهها أحمر من الحياء : الموضوع
أبو غيدا : أدري أنه موضوع بس وشو
غيدا بحياء : موضوع الخطبه
أبو غيدا : خطبه
غيدا : إيه
أبو غيدا : وش فيه
غيدا بحياء : جيت أقولك رايي فيه
أبو غيدا بنظره جديه : وش رايك فى الموضوع
غيدا بأستهبال : أي موضوع
أبو غيدا : الله يقطع بليسك
غيدا بتردد : موافقه
أبو غيدا : يابابا لا تحسبين أن الزواج بس حب رومنسيه الزواج مسؤلية زوج وبيت
غيدا : أدري
أبو غيدا : يعني خلاص أروح أسأل عنه
غيدا : يس
أبو غيدا : أوكيه يالله أنا ماشي
غيدا : وين
أبو غيدا : عندي شغل لازم ألحق عليه
غيدا : عساك على القوه
أبو غيدا : اللي تقويك




( في أمريكا )



كان زياد سرحان ويفكر ويكلم نفسه ليش أنتي ياليان تكرهيني أنا وش سويتلك
آه ياربيه والله أنها ترفع الظغط أكرها أكرها <<< خخخ يلعب على نفسه
فيصل بصوت عالى : زياد
زياد : هااه
فيصل : وينك بأي عالم
زياد : بعالمكم
فيصل : ألعب على غيري المهم جهزت شنطتك
زياد : أووووه نسيت
فيصل وهو يبتسم : اللي ماخذ عقلك يتهنى به
زياد وهو يمسك فيصل ويجلسه
فيصل : قل قل وش عندك
زياد : أحبها
فيصل : مين
زياد : ليان
فيصل : أدري
زياد : طيب ليش تسأل
فيصل : بس كذا
زياد : والله أحبها بس أهي
فيصل : وش فيها
زياد : أحس أنها ماتحبني
فيصل : طيب أسئلها
زياد : لا وين
فيصل : بكيفك أجل بتقعد تفكر فيها إلى متى علمني
زياد : إلين ألقى الوقت المناسب اللي يخليني أقولها
قيصل : براحتك
زياد : والله إني محتار
فيصل : أقول زيود أحسن لك جهز شنطتك عشان مو إذا جينا بنروح توك تتجهز
زياد : أوكيه
فيصل في نفسه الله يعينك يا زياد على الحب يقولون أول طريق العذاب والحزن الحب
وليد : فيصل أنت ماخذ الفوطه حقتي
فيصل : لا يمكن زياد
وليد : أوف دايم أقوله لا تاخذها وهو عناد
فيصل : أقول رح فرغ حرتك عليه مو علي
وليد بصوت عالي : زياد زياد زيادوه
زياد : زياد مو زيادوه
وليد : ولا يهمك زياد
زياد : نعم
وليد : وين فوطتي
زياد : بالحمام
وليد بعصبيه : أنا ما قلتلك لا تستخدمها أنا ما أحب أحد يستخدم أغراضي
زياد : أحلف ميت على أغراضك من زينها
وليد : طيب ليش تستخدمها
زياد : الضروره
وليد : واضح الضروره
فيصل : أنت وياه تراكم كبرتوا اللي يسمع هواشكم يقول بزارين بالأبتدائي يتهاوشون



( في شقة البنات )





ليان ترتب أغراضها وبيان تراسل بالجوال ورنيم تناظر فلم أكشن وأريم تنظف الشقه
ليان بصوت عالي : أووووووووف مليت وأنا أرتب مين ترتب بدالي
بيان : والله أغراضك مو أحنا ملزومين فيها نرتبها
ليان : أنا ما أكلمك
بيان : والله يالدبه أنتي ما حددتي مين يرتب بدالك
أريم : أنا أرتب بدالك ولا يهمك
ليان : ياعيني على الناس اللي تحس وتفهم مو أنتي
بيان : أحسن منك
ليان وهي تضحك : بالأحلام
بيان : هه هه ها ضحكتيني أنتي اللي بالأحلام أحسن مني
رنيم وهي تصارخ : لا لا لا لا
ليان وهي مرتاعه : وش فيك
رنيم وهي تصيح : حرام والله حرام يموت البطل
بيان : أحسن
رنيم : والله حرام أهو حبوب ورومنسي ومات وهو يدافع عن حبيبته
ليان : يا حرام ومات
رنيم : أيه مات أهئ أهئ
ليان : شكل الفلم فاتني
رنيم : آهــــــــــــــــــــــــــه أبي أموت والله
بيان : أجيب السكينه
رنيم : ههه ههههه ههههه هههاي ما يضحك
بيان : أنتي اللي قايله أبي أموت
رنيم : من القهر
ليان : أنتي وياها جهزو شناطكم أحسن لكم
بيان : والله أنك صادقه





( في السياره )



كانو رشا وعبد العزيز توهم نازلين من السياره ودخلو البيت
عبد العزيز يلتفت يمين ويسار
رشا : وش فيك
عبد العزيز : لا بس أناظر البيت
رشا : أها
رشا وهي تمسك عبدالعزيز : تعال أبيك تجلس هنا ولا تطلع صوت أوكيه
عبد العزيز مستغرب ويقول في نفسه وش فيها ذي أنجنت : ليش
رشا : بتعرف كل شي بس أنت أجلس هنا ولا تتحرك
عبد العزيز : أوكيه
رشا بصوت عالي : أبوي أبوي
أبو رشا وهو ينزل : متى وصلت
رشا : قبل شوي
أبو رشا : أها طيب وش أخبارك ؟؟
رشا : تمام
( عبد العزيز في نفسه مستغرب وش اللي تبيني أعرفه يا رشا )
أبو رشا : وش أخبار الرياض
رشا : تمام
أبو رشا وهو يجلس ويحط رجل على رجل : أها طيب وش اللي مقعدك لحالك هناك
رشا : لا أنا مو لحالي أنا تعرفت على ناس يحبوني وأحبهم
( عبد العزيز في نفسه وأحبهم وش قصدك يا رشا )
أبو رشا : مين هم ؟؟
رشا : ناس
أبو رشا : لا أجل جن أيه أكيد ناس بس منهم ؟؟
رشا : ناس تهمهم مصلحتي
أبو رشا : أقول لا يكثروأسمع أنا مسافر بعد ساعه
رشا بستغراب : مسافر لم وين ؟؟
أبو رشا : عن اللقافه ومالك دخل
رشا : طيب أكلتني تراه بس سؤال
أبو رشا : من زينك عشان أكلكك
رشا : أحلى وحده
أبو رشا : أقول لا يكثر أنا بأقولك الموضوع عشان ألحق على الطياره
رشا : طيب وش الموضوع
أبو رشا وهو يمد الشنطه لرشا : أسمع أنا فضيت الشركه وحطيت كل الأوراق في الشنطه هاذي
رشا : طيب
أبو رشا : وأنا أبيك ترتبها وتزين الأوراق وتوظف ناس جدد في الشركه لإني غيرت مسار الشركه واللي
في الشركه موتخصصهم المسار الجديد
رشا : طيب وإذا قلت لا
أبو رشا بعصبيه : غصب عنك
رشا : بس أنا مليت شغل شغل دايم شغل
أبو رشا : مشكلتك مو مشكلتي
رشا بعصبيه : مشكلتي أن أمي ماتت مشكلتي وتركتني في يديك مشكلتي
أنك أنت أبوي من بين هالناس
أبو رشا بعصبيه : أسكت ولا والله ترى كف يجيك يطيرلك وجهك
( عبد العزيز كان متفاجئ معقوله في أبو مثل هذا )
رشا بعصبيه : لو سمحت أسكتي مو أسكت أنا بنت
( عبد العزيز كان يتردد بأذنه أنا بنت أنا بنت ويقول في نفسه يلبى كل البنات )
أبو رشا بستهزاء : أحلف
رشا : أبوي بليز مأبي أستغل بليز
أبو رشا وهو يطلع : غصب عنك وأنا ماشي لأن وراي طياره
رشا كانت وافقه وبعيونها دموع
عبد العزيز بعطب الأب : رشا
رشا : ــــــــــــــ
عبد العزيز بحنان : رشا
وشا لفت عليه وهي منهاره وتصيح : عرفت ألحين من هو أبو اللي تحبها عرفت ألحين ليش أنا مأعترف أني بنت عرفت ورتحت عرفت أني مأقدر أدلع مثل البنات و أبوي يحملني مسؤوليه أولاد عرفت ياعبد العزيز عرفت ؟؟
عبد العزيز مو قادر يتحمل شكل رشا وهي منهاره : رشا الله يخليك هدي
رشا تتنهد
عبد العزيز وهو يقرب لها ويمسح دموعها وبصوت مليان بالحب : رشا ياقلبي أسكتي مأتحمل أشوف هالدموع
رشا من دون ماتحس بنفسها طاحت بحضن عبد العزيز وهي تصيح : عزيز وربي محتاجتلك
عبد العزيز بحزن : ياروح عزيز أمري لو تبين عيوني عطيتك إيها وش محتاجتني فيه
رشا تتنهد : آه ياعزيز آه من هالدنياء وش قد أنظلمت فيها من أعز ناسي
عبد العزيز وهو يرفعها من حضنه ويجلسها قدامه : رشا ياقلبي هدي وفهميني السالفه من أولها لي أخرها
رشا : السالفه طويله
عبد العزيز : طيب أنا ماوراي شي ممكن تقولين ليها ؟؟
رشا :زيزو أنا من يوم ماطلعت على هالدنياء وأنا من دون أم أعيش مع أبوي والخدامه أهي اللي ربتني وكان أبوي كل يو\م يسافر ولا يهتم فيني ويوم كبرت وصار عمري تقريبا خمس سنوات صار ياخذني معاه لمكان شغله ويوديني أماكن كلها أولاد مثل إستراحته اللي يجتمعون فيها هو وأصدقائه وكل واحد فيهم يجيب عياله وكانوا الشباب يتحرشون فيني وماكنت أعلرف أدافع عن نفسي وبعدين صارأبوي يربيني ويعلمني على حركات الأولاد ويشتريلي ملابس أولاد وثم كبرت وصار عمري تقريبا 14 سنه وكانت معاملته معاي معاملة الأبو لولده عشان كذا تعودت على طبع الأولاد وأماكنهم ويوم صار عمري 18 طفشت من الشغل وجيت للرياض وأول ماوصلت شفت المقهى على طريقي دخلته ومن ثم تعرفت عليك ومعرفتي فيك علمتني أشياء كثيره كنت أنا مطنشتها
عبد العزيز: أها طيب وغيدا شلون تعرفتي عليها ؟؟
رشا : كانوا جيرانا ثم أنقلوا لم الرياض
عبد العزيزبحنان : طيب ياقلبي الماضي ننساه ونبدأ صفحه جديده
رشا تكمل : ومن ثم جتني مفاجأه
عبد العزيز بأستغراب : مفاجأه
رشا : يس
عبد العزيز : طيب وشي
وفجأه رن جوال رشا
رشا : هاي
غيدا : بلا هاي بلا هم فاضي وينك فيه ألحين
رشا : بالبيت
غيدا : طيب ليش مادقيتي علي يوم وصلتي
رشا : أوه نسيت
غيدا : أيه أحنا لنا الله
رشا : وش فيك يابنت الناس أقولك نسيت
غيدا : طيب وش صار
رشا : بعدين أقولك مو ألحين
غيدا : أوكيشن تامرين على شي
رشا : سلامتك
غيدا : باي
رشا : بايات
عبد العزيز بحماس : أيوه وش المفاجأه
رشا بتردد : يوم قلتالي أنــــــــ
عبد العزيز : أنــــــــ وش أنـــــــ
رشا : أنك تحبني
عبد العزيز بأبتسامه : أها ليش مفاجأه ؟؟
رشا : لأني ماكنت أتوقع ولا واحد في الميه أنك تحبني
عبد العزيز : ولا واحد بالميه
رشا : ولا واحد بالميه
عبد العزيز بنظره تذوب الصخر : فيه أحد يشوف هالملاك ويتعرف عليه ولا يحبه أتوقع أنه يحبه مليون بالميه
رشا تصرف : أنا جوعانه
عبد العزيز بأبتسامه : حلوه التصريفه حتى أنا جوعان
رشا : أوكيه وش رايك نروح مطعم
عبد العزيز : ماعندي مانع



( في الإستراحه)


سلطان : أقول دحوم وين عزيز ؟؟
عبد الرحمن : والله أني مدري عنه
سلطان : والله أنه هالأيام مو على بعضه الولد
ياسر بصوت عالي : شباب
الشباب : هلا
ياسر : عندي لكم خبر
عبد الرحمن : وشو الخبر
ياسر : وين عبد العزيز هو اللي يهمه أكثر شي الخبر
عبد الرحمن : مو موجود قله بس لا يكثر
ياسر : نو نو نو جيبوا عبد العزيز وأقولكم أياه
سلطان وهو يرمي عليه كرتون المنديل : أخلص علينا وش الخبر
ياسر : تعرفون الشركه اللي دايم عبد العزيز هو وياهم في مشاكل
عبد الرحمن : اللي بالشرقيه
ياسر : عليك نور
عبد الرحمن : بسرعه حمستني إيه وش فيها
ياسر : غيروا مسارهم في التجاره
عبد الرحمن وهو ينط من الفرحه : أحلف
ياسر : والله بس وين البشاره
عبد الرحمن وهو يطلع 500 ريال : أبشر بالبشاره
ياسر وهو يلتفت : يله وغيره وغيره
وطبعا كل واحد منهم عطاه البشاره
ياسر وهو يضحك : يله شباب قوموا أعشيكم من أفخم مطاعم الرياض
الشباب وهم يقومون : يله
ياسر : أعوذ بالله ماصدقتوا على الله
وركبوا السيارات وراحوا لم المطعم



( في بيت عبد العزيز )


البنات توهم راجعين
لين : واي بطني أمتلى
ديم : قولي الحمد الله
لين : الحمد الله
ريم وهي تتثاوب : ياصبايا أنا فيني النوم يله تصبحون على خير
لين وديم : وأنتي من أهل الخير
ديم : ليونه وش صار في موضوع ريان
لين : إلى ألحين ماصار شي
ديم : أها
لين : أقول ديوم وش رايك نرتب غرفه فيصل لأنه بيجي بعد أسبوع
ديم : أوه أسبوع يله ماورانا شغل
لين : يله



( في بلاد الحب )


بعد ماتعشوا رشا وعبد العزيز رجعوا للبيت
وتوهم بادين يرتبون الأوراق
رشا وهي تعطيه الورقه الأولى : خذ هاذي
عبد العزيز وهو ياخذ الورقه ويقراها وبستغراب وتفحص : هاذي أسم شركة أبوك ؟؟
رشا : أيه ليش
عبد العزيز وهو يكلم نفسه : معقوله
رشا : وش فيك
عبد العزيز وهو مصدوم ومو مستوعب : هاذي الشركه هي أشد أعدائي
رشا مستغربه : أشد أعدائك شلون يعني ؟؟
عبد العزيز : يعني ياقلبي أنتي وعمري وحياتي ودنيتي وكلي صاحب الشركه هاذي أهو عدوي ومنافس لي بالتجاره
رشا : أبوي
عبد العزيز : أها عليك نور
رشا : أنت شركتك شركه ........
عبد العزيز : يس
رشا : موعدوك أبوي بس حتى أنا
عبد العزيز : طيب أنتي وش دخلك بالموضوع
رشا : لأني يالحلو أشتغل مع أبوي بالشركه وأي مناقصه تجي أنا أتولى أمرها ودايما يكون من بين هالمنافسات أسم شركتك وتكون أنت مقدم عرض مغري فلذلك أنا اللي دايم أخذها منك وأقدم عرض أفضل من عرضك
عبد العزيز بأبتسامه تغطي على قهره : أنتي
رشا بثقه : يس
عبد العزيز : وأنا دايم يرتفع ضغطي ودي بس أجي لم الشركه وأذبح اللي يخذها
رشا : وأنا إذا أخذ تاها أنت مني ودي أجي وأذبحك
عبد العزيز : هههههاي يعني وحده بوحده
رشا : يقولون اللي بدايته حب نهايته كره واللي بدايته كره نهايته حب
عبد العزيز بأبتسامه خبث : وش قصدك
رشا وهي تقوم و بأرتباك : هاه ولاشي يله تصبح على خير
عبد العزيز وهو يبتسم : هه وأنتي من أهله
عبد العزيز وهويرتب الأوراق مو لسواد عيون أبوها لسواد عيونها
أخذ الأوراق وطلع بالحديقه


( في غرفه رشا )



رشا وهي تكلم نفسها : واي شكلي أنفضحت <<<<< خخخخخ توك تكتشفين
رشا وهي تفتح باب البلكونه وتطل منها شافت زيزو يرتب في الأوراق بحماس
رشا وهي تكلم نفسها : آه ياناس وقسم بالله أني أحبــــــــــــــك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:14 pm

( في الحديقه )



عبد العزيز وهو يرفع راسه من كثر ماهو منزل راسه للأوراق وشاف رشا وهي تطل عليه وأبتسم
عبد العزيز وهو رافع حاجب ومنزل حاجب وبنظره تذوب وبصوت عالي :أحـــــــــــــــــــــــــــ ـموتـ ــــــــــــــــــــــــــــبك
رشا وهي تبتسم أبتسامه حيا وتقول في نفسها : وأنا أكثر
عبد العزيز وهو يأشر لها : ليش مانمتي
رشا : طار النوم
عبد العزيز : هه هذاني أشوفه أمسكه لك
رشا : إيه بسرعه الله يخليك
عبد العزيز : أوه خساره مأمداني ألحقه
رشا : مع ليش خيرها بغيرها
عبد العزيز وهو يأشرلها أنها تنزل : طيب أنزلي قلبي مايتحمل يشوفك وأنتي مو جنبي
رشا : أوكيشن ثواني وأنا عندك
عبد العزيز وهو يراجع الأوراق بعد مارتبها
رشا وهي تحط يدينها على عيون عبد العزيز : نزلت لك
عبد العزيز وهو يمسك يدينها ويحطها على كتفه : فديت صاحبة هاليدين
ثم حب بطن يدينها : ياناس والله أني أحبك
رشا وهي تسحب يدينها وتجلس قدامه : أممم خلصت الأوراق
عبد العزيز : ياناس أموت أنا على اللي يصرفون
رشا وهي تاخذ الأوراق : خلصتاها كلها
عبد العزيز وهو يسحب الأوراق منها ويمسك يدينها وبنظره حنان وحب : أنا لما أكلمك تنتبهين لي مو تلهين بشي ثاني
رشا وعيونها في عيونه : كلامك يحرجني
عبد العزيز وبنفس النظره : أنا ماقلت شي يحرج أنا أقول الحقيقه
رشا : حقيقتك تحرجني
عبد العزيز : والله توني أدري
رشا : والله
عبد العزيز : توني أدري أن الحقيقه تحرج ممكن تقوليلي حقيقه تحرجني
رشا بهمس ومن دون ماتحس بنفسها : أحبــــــــــــــــــــــــــك
عبد العزيز موقادر يستوعب ومطير عيونه على الأخر ؟؟!! : نعم
رشا : أنا مأقول أحبك قديمه كلمه أحبك يتيمه كلمه أحبك سخيفه مالها معنى أو مضمون أنا تعديت الهوى والحب

عبد العزيز وهو يحط يدها على قلبه وبنظرة حب : لا ياناس مو قادر أستوعب اللي سمعته رشا ياقلبي الله يخليك أضربيني عشان أتأكد أنا بحلم ولا بعلم
رشا وهي تقوم : ما يطاوعني قلبي أضربك
عبد العزيز وهو يبتسم : رشا لاتروحين تعالي نكمل كلامنا
رشا من دون ماتلتفت عليه : لا تصبح على خير
عبد العزيز وهو يقوم : الله يقطعها
عبد العزيز دخل الصاله ويلتفت يمين ويسار : ألحين أنا وين أنوم
ثم رمى نفسه على أقرب كنبه ونام



( في أمريكا وبالتحديد في الطياره )


ليان : أنا بجلس جنبك يافيصل
فيصل وهو يناظر زياد : مع ليش أنا بجلس جنب وليد
ليان : أممممممم جنب وليد
وليد : سوري بيجلس جنبي زياد
ليان : أوكيه جنب بيان
زياد وهو يلف على رنيم : رنومه تجلسين جنبي
رنيم : لي الشرف
زياد بأبتسامه : أنا لي الشرف مو أنتي
فيصل كان وده يمسك ليان ويصفقها بكف : ليان ليان
ليان : عيونها
فيصل : تعالي أجلسي جنبي
وليد وهو يهمس بأذن فيصل : وأنا وين أروح
فيصل وهو يهمس بأذن وليد : رح بالمرتبه اللي ورانا عشان ليان تجي جنبي
وراح يكون جنبها زياد وجنب زياد رنيم
فهمت
وليد وهو يغمز لفيصل : أها فهمت
ليان وهي تأشر على المكان : هذا
فيصل : يس
ليان شافت أنها لو تجلس راح يكون زياد جنبها : لا خلاص ما أبي
وليد : أصلا مين قال أني بأخلي هالأشكال تقعد في مكاني
ليان : لك الشرف
وليد : والله مالي الشرف أنك تجلسين بمكاني لو أنك أريم
أريم بأبتسامه : تسلم
زياد : لو سمحت أنت وياها أحنا بمكان عام بلاش الهواش
ليان بنظرة إستحقار : أنت وش دخلك
زياد بعصبيه : دخلني اللي خلاك تبين تجلسين مع أصدقائي وهم ما يبونك
ليان : مين قال
زياد : أنا أقول
ليان : مين أنت عشان تقول
زياد بفخر : أنا زياد ولد أبوي اللي يسواك ويبيعك
بيان وهي تجلس ليان : خلاص ياليان ماله داعي الهواش
ومرت ربع ساعه وكل واحد منهم بمكانه
زياد كان متضايق من كلام ليان
زياد وهو يكلم نفسه : لهالدرجه تكرهيني ياليان أنا وش سويتلك
فيصل : زيود
زياد : هلا
فيصل بأبتسامه : لابس كنت أبي أقول موضوع بس نسيته
زياد وهو يبادله الإبتسامه : إذا تذكرتاه قلي ياه
فيصل : أوكيشن
زياد وهو عارف أن فيصل ما كان عنده موضوع بس يبي يتطمن عليه






( في بيت غيدا وبالتحديد في غرفتها )



أبو عبد الله كان يطق الباب : غيود
غيدا تفتح الباب وهي تتثاوب : صباح الخير
أبو عبد الله : صباح النور
غيدا : بابي أدخل بس أبغسل وجهي
أبو عبد الله : يالله أحتريك
غيدا دخلت الحمام وغسلت وجهها وطلعت
غيدا : أهلا بأحلى أبو بالدنيا
أبو عبدالله : أهلا بأحلى بنوته بالدنيا
غيدا : أيوه بابي أمر وش كنت تبي مني
أبو عبد الله : أبي منك تعطيني رايك الأخير عشان أرد على الولد
غيدا : أنا موافقه
أبو عبد الله وهو يقوم : بالتوفيق أنشاء الله






( في بيت عبدالعزيز وبالتحديد على طاولة الطعام )






ريم : أقول وين عزيز
ديم : والله ما أدري ما شفته
لين : ولا أنا ماله صوت بالعاده يتصل
ريم : أقول بس خلونا ناكل
ديم : وأحد ما سكك
ريم : لا
ديم : طيب خلاص كلي
ريم : يعني أسكتوا لإن الأكل حمد وشكر
لين : الحمد لله
ريم وهي تصفق : شاطره أختي
ديم : طيب يالله أسكتوا
وكل وحده منهم سكتت وبدوا بالأكل




( في بيت الحب وبالتحديد بالصاله )



عبد العزيز كان نايم إلا وجواله يزعجه من كثر ما يرن
عبد العزيز بعصبيه ومن دون نفس : ألـــــــــــــــــــــو
عبد الرحمن : هلا وين ومرحبتين
عبد العزيز : شوي شوي علي وش أجاوب عليه
عبد الرحمن : هلا
عبد العيزيز : هلا فيك
عبد الرحمن : وين
عبد العزيز : في ولا بعدين أقولك
عبد الرحمن : ومرحبتين
عبد العزيز : أسمع شكللك رايق على هالصبحيه وأنا مو في جوك
عبد الرحمن : عندي لك بشاره بمليون
عبد العزيز : وشي
عبد الرحمن : تعرف الشركه المنافسه لك
عبد العزيز : أيه وش فيها
عبد الرحمن : غيرت مسارها
عبد العزيز : أدري
عبد الرحمن : أنت ووجهك قل الله يبشرك بالخير
والله وتستاهل البشاره
عبد العزيز : عبد الرحمن عندي لك أحداث كثيره صارت أمس بس
ما أقدر أقولها لك ألحين
عبد الرحمن : ليه حمستني
عبد العزيز : إذا تقابلنا بأقولك أوكيه
عبد الرحمن : أوكيه
عبد العزيز : يالله أجل أنا أبسكر
عبد الرحمن : أوكيه يالله باي
قام عبد العزيز ودخل الحمام وغسل وجهه ويوم غسل وجهه
راح وأخذ مفتاح سيارة رشا وراح لم محل الورد وشرى باقة ورد حمرا
مره حلوه وأخذ بطاقه وكتب فيها

صباح الخير ............... لأحلى طير

صباح الحب ............... لأطيب قلب

صباح الهنا ............... لعمري أنا

تحياتي

عبد العزيز ( تدرين يا جنوني أنك أغلى من عيوني )


ثم راح لمطعم وطلب فطور له ولرشا ويوم وصل البيت
أخذ الفطور ووزعه بالطاوله اللي بالحديقه
وأخذ باقة الورد وراح لم الدور الثاني
عبد العزيز يكلم نفسه : الله كل هاذي غرف ألحين وين ألقى غرفة رشا
يمكن هاذي وطق الباب وفتح الباب بخفيف فلقى الغرفه بارده
وظلام فعرف أنها غرفة رشا عبد العزيز وهو ياخذ ورده من الورود
وحط الباقي على الطاوله وفتح ستاير البلكونه وفتح البلكونه عشان الهوا يدخل الغرفه
عبد العزيز وهو يشوف رشا وهي نايمه وكان وجهها يوحي بالبراءه فقال في نفسه
أذبح عمري أنا ولا وش أسوي من هالزين
عبد العزيز بهمس : رشا رشا يله يا قلبي قومي
رشا وهي تفتح عيونها إلا وتلقى ورده بوجهها
رشا بأستغراب : وش هذا
عبد العزيز بأبتسامه : ههه وش هذا ورده ولا ما تشوفين
رشا : لا بس عشاني توني قايمه إلا أشوفها بوجهي أرتعت
عبد العزيز بحب : بسم الله عليك إنشاء الله بعدوينك الروعه مو فيك
رشا وهي تجلس : صباح الخير
عبد العزيز بأبتسامه : مو بس صباح الخير صباح الورد ( ويمد لها الورده )
و الياسمين والجوري
رشا وهي تاخذ الورده : الله كل هذا
عبد العزيز : دامه لرشا شويه
رشا وهي تقوم وتدخل الحمام عشان تغسل وجهها
عبد العزيز : رشا ترى أنا بأنزل للحديقه أحتريك
رشا : أوكيه
عبد العزيز : بسرعه لا تتأخرين
رشا : تامر بس دقايق و أكون عندك
عبد العزيز وهو يطلع : ثواني مو دقايق أوكيه
رشا وهي تضحك : أوكيه
وطلعت من الحمام وشافت باقة الورد
رشا : واي على اللون والورد مره حلوه وخطيره وجنان <<<< خخخخ وش خليتي
وغيرت لبسها بسرعه وقبل لا تطلع أنتبهت للبطاقه وأخذتها وقرتها
رشا : ياويل قلبي على الكلام والخط
ونزلت بسرعه وطلعت لعبد العزيز بالحديقه
عبد العزيز : بدري كان كملتي نومك
رشا : سوري
عبد العزيز : يالله يا الحلوه الأكل برد
رشا : أوه حركات من وين جايبه
عبد العزيز : والله من مطعم قريب من هنا
رشا وهي تجلس : يم يم شكله يشهي
عبد العزيز : طيب كلي وأحكمي
رشا وهي تاكل : أمممممممممممممم أمممممممممم
عبد العزيز : حلو
رشا : جنان
عبد العزيز : بالعافيه
وجلسو ياكلون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:14 pm

( في المطار )




زياد : يا الله أخيرا وصلنا لأرض الوطن
فيصل : أموت أنا على الوطنيه
وليد : والله يا شيخ السعوديه تسوى أمريكا
رنيم : تدرون يا شباب وش مشتاقتله
زياد : وشو
رنيم : لبيتنا
فيصل : ههههاي موتيني من الضحك
رنيم : والله مشتاقه لبيتنا مره
فيصل وهو يدق على عبد العزيز
عبد العزيز : هلا وغلا بفاصوليا
فيصل : هلا فيك
عبد العزيز : أنت وينك
فيصل : بالسعوديه
عبد العزيز : أحلف
فيصل : والله
عبد العزيز : طيب ورى ما قلتالي أنك بتوصل اليوم
فيصل : حبيت أسويها مفاجأه
عبد العزيز : طيب أنا ما أقدر أجيك اليوم
فيصل بأستغراب : ليش
عبد العزيز : لأني بالشرقيه
فيصل : ألحين وش لون يعني ناخذ تكسي
عبد العزيز : لا بأتصرف يالله باي
فيصل : بايات
زياد : عزيز وينه
فيصل : بالشرقيه
زياد : أها
فيصل : أقول زياد كأن هذاك سلطان
زياد : إلا والله
فيصل وهو يروح له : هلا وغلا بسلطان
سلطان بأستغراب : فيصل
فيصل : يس بشحمي ولحمي
سلطان : متى جيت من أمريكا
فيصل : تونا واصلين
فيصل : وش عندك بالمطار
سلطان : لف ورى وبتعرف
فيصل وهو يلف على ورى وشاف بنات أبو متعب
فيصل : تعرفهم
سلطان : أها
فيصل : أي وحده
سلطان : بيان
فيصل : أشوى
سلطان : ليش
فيصل : لا بس كذا
سلطان : هلا وغلا ومرحبا تو ما نورت السعوديه
بيان بحياء : منوره بوجودك
فيصل : أحم أحم نحن موجودون
سلطان : توني ألاحظ
فيصل : لا والله
سلطان : لأن بالي مو معك مع الغالين
فيصل : أقول بس لا يكثر وخذ الغالين وصديقاتها
سلطان : طيب وأنتو مين يوصلكم
فيصل : ماعليك أحنا بيجينا عبدالرحمن
سلطان : يله أجل تامر على شى
فيصل : سلامتك
وليد : أقول فيصل
فيصل : هلا
وليد : وش دراك أن عبد الرحمن بيجى
فيصل : يعني مين تتوقع اللي بيدق عليه عبد العزيز غير عبد الرحمن
زياد : والله أنك صادق لأنه جاء
فيصل : وين
زياد : هناك
فيصل : شفته
وليد : طيب خلونا نروح له عشان رقبته أنمصعت من كثر ما يلتفت
فيصل : يله
زياد : هلا بأبو داحم
عبد الرحمن : هلاهلا فيكم توني أدوركم
فيصل وهو يسلم على عبد الرحمن : هلا بالغالي صديق الغالي
عبد الرحمن : هلا فيك والحمد لله على السلامه
فيصل : الله يسلمك
عبد الرحمن سلم على زياد ووليد
عبد الرحمن : يله يا شباب مشينا
زياد وفيصل ووليد : يله


( في بيت عبد العزيز )



فيصل توه داخل بالصاله ويوم شافته ريم نقزت وهي مو مستوعبه أن فيصل قدامها
ريم : فيصل
فيصل : عيونه
ريم وهي تركض وتطيح بحضنه وتصيح : والله إني أشتقتلك يا خوي
والدنيا من دونك ما تسوى
فيصل : الله الله كل هذا لي توني أكتشف أني محبوب
ريم وهي ترفع راسها من حضنه : أكرهك
فيصل : أفا ليش
ريم : ليش ما قلتالي أنك بتجي اليوم
فيصل : حبيت أسويها مفاجأه
ريم : أحلى مفاجأه
فيصل : وين ديم ولين
ريم بصوت عالي : لين ديم فيصل وصل
لين وهي تنزل ركض ومو مستوعبه أن فيصل وصل بس يوم شافته تأكدة
لين بصدمه : فيصل
فيصل : هلا
لين : الحمد لله على السلامه
فيصل بأبتسامه : الله يسلمك
لين واقفه مكانه متصنمه
فيصل : طيب مافيه سلام
لين : لا فيه بس خلني أتأكد أنك قدامي
فيصل وهو يقرب لها : والله هاذاني قدامك
لين وهي تحضنه : مو قادره أستوعب أنك وصلت لأني مشتاقتلك مره
ديم وهي تنزل شافت فيصل : هلا وغلا بالغالي هلا
فيصل : هلا وغلا بالغاليه هلا
ديم : وش أخبارك وأمريكا
فيصل : طيب أجلسوا عشان أقولكم عن أمريكا
ريم : لحظه قبل لا تتكلم في شى يقرقع بقلبي لازم أقوله
فيصل : قولي
ريم : أحم أحم ( بطريقه غنائيه )


فقدتك ياأعز الناس فقدت الحب والطيبه

وأنا من لي بهالدنيا سواك أن طالت الغيبه

رحلت ومن بقى وياي يحس بضحكتي وبكاي

وأنا من لي بهالدنيا سواك أن طالت الغيبه



فيصل وهو يصفق لها : عاشوا عاشوا
ريم : تسلم ياخوي على الصفقه
وجلسوا مع بعض وفيصل قالهم كل شئ صارله بأمريكا
مواقف مضحكه أو حزينه أو المقالب أو ........... إلخ




( في بيت زياد )





كان زياد توه داخل إلا يلقى بنت أخته أسمها رولا
( رولا بنوته عمرها 3 سنوات مرحه بزياده بس تزعل بسرعه )
زياد وهو يغطي عيونها : مين أنا
رولا : أم أم إياد
زياد : لا
رولا : مين
زياد : أنا زياد
رولا وهي توخر يده عشان تتأكد : دياد ( زياد )
زياد وهو يضحك : زياد مو دياد
رولا : دياد ( زياد )
زياد : ولا يهمك دياد ( زياد )
إلا وتدخل أخته ريناد أم رولا
ريناد مصدومه : زياد
زياد : هلا وغلا بأختي
ريناد : الحمد الله على السلامه
زياد : الله يسلمك إلا وين إياد ورانيا
ريناد : كالعاده إياد بالقبو اللي ما يبي أحد
يدخله ما أدري وش عنده ورانيا فوق على النت
زياد : رولا حبيبتي روحي نادي خاله رانيا
رولا : أنتا الله ( إنشاء الله )
ريناد : أجلس وقلي وش صار لك بأمريكا
زياد : والله أحداث كثيره أبقولها بس مو ألحين إذا سلمت على رانيا وإياد
ريناد وهي تقوم وتروح للقبو
ريناد وهي تطق الباب على إياد
إياد : مين
ريناد : أنا ريناد
إياد وهو يفتح الباب ويطلع : هلا
ريناد : ترى زياد وصل
إياد : أحلفي
ريناد : والله
إياد وهو يروح للصاله عشان يتأكد إذا كان زياد وصل أو لا
زياد يوم شاف إياد راح له وحضنه
إياد : هلا وغلا بزياد
زياد : هلا فيك ( وهو يرفع راسه ) وش أخبار القبو بعدي
إياد : والله تمام وش أخبارك والسفر
رانيا وهي نازله ركض وبصوت عالي : زياد
زياد بأستهبال : رانـــــــــيــــــــا
رانيا : وش أخبار أمريكا
زياد : تمام تسلم عليك
رانيا : على العموم عندي لك خبر
زياد : وشو
رانيا بحياء : أنخطبت
زياد : لا مشاء الله والله وكبرنا
رانيا : أصلا أنا كبيره من زمان
إياد : وأحد قال غير هالكلام
رولا : اثكتوا اثكتوا كالي دياد ألحين علمني وش تار في أمريتا ( اسكتوا اسكتوا خالي زياد ألحين علمني وش صار في أمريكا )
زياد بأبتسامه : أجلسوا وأنا بأقولكم

( إياد إنسان جذاب ووسيم وأحلى ما فيه عيونه بس قليل ما يهتم في نفسه
عمره 24 سنه يحب الوحده والإنعزال وما عنده علاقات كثيره مع الناس من الشغل للبيت
وهو متحمل رعاية أخوانه من يوم عمره 15 سنه
)
( ريناد بنوته حيويه وناعمه وحبوبه عمرها 22 سنه متزوجه وعندها بنت وحده أسمها رولا )
( رانيا بنوته جذابه وهي نسخه من أخوها إياد بس إياد أحلى عمرها 19 سنه مخطوبه من واحد من معارف إياد بالشغل )



( في بيت وليد )



وليد كان توه داخل البيت وكان موجود بالصاله أمه وأخوه نايف
وليد : سبراااااااااايز
نايف مع الفرحه : يقطع أمك يا سبرايز والله وعرفنا نتأثر بأمريكا
أم وليد من الفرحه نزلت دموعها : الحمد لله على السلامه
وليد وهو يحب راسها : الله يسلمك
أم وليد : حبتك العافيه
نايف وهو يجلس وليد جنبه : تعال أجلس وقلي وش صارلك بأمريكا
وليد : طيب يا أبن الناس أرحمني توني واصل بأخذ نفس وأرتاح
نايف : مانيب فاضيلك أنا وراي طلعه
وليد : لا والله أحلف يا شيخ
نايف بثقه وهو مبتسم : والله
نايف وهو يقوم : يالله أنا طالع أرتاح ألين أجي
وليد : ضف وجهك بس لا يكثر

(نايف ولد مملوح مره وأحلى ما فيه إبتسامته عمره 15 سنه شعاره بالحياه
طنش تعش تنتعش وبعدها لا تبتلش ويعشك الألعاب الألكترونيه
)


( في بيت بنات أبو متعب )


رنيم : وأخيرا وصلت لك يا أحلى بيت
ليان : والله لو أنه بيت أبو متعب كان لك حق تشتاقين له
رنيم : أووووه لو أنه بيت أبو متعب كان ما طلعت ولا دقيقه
أريم : بس يكفي أن ريحت أبو متعب بتكون فيه
بيان : والله أنكم صادقين
أم أريم وهي نازله من الدرج : هلا وغلا بأحلى بنات بالكون
أريم وهي تركض لحضن أمها : هلا بأحلى أم بالكون
أم أريم : مين اللي وصلكم
بيان : سلطان
أم أريم : الله يعطيه العافيه
ليان : أنا بأروح أنوم دايخه تصبحون على خير
بيان : وأنا أبي أنوم تصبحون على خير
رنيم : وأنا عندي فلم أكشن بأشوفه وأنوم
أم أريم : وأنتم من أهل الخير
أم أريم تكلم أريم : يالله يالحلوه خلينا نجلس عشان تقولين لي وش صارلكم بأمريكا
أريم : يالله


( في بلاد الحب )



بعد ما خلصوا من الفطور
رشا : هذا فيصل
عبد العزيز : يس
رشا : وصل
عبد العزيز : يس
رشا : أها
عبد العزيز : عشان كذا ياقلبي لازم نرجع للرياض
رشا : طيب والموظفين اللي ما بعد وظفناهم بالشركه
عبد العزيز : ما يبيلها كلام ياقلبي نعلن بالجرايد وأحط رقمي أو رقمك
رشا : حط رقمك أنا مالي خلق
عبد العزيز : تامرين أمر حتى لو تطلبين عيوني عطيتك إياها
رشا بحياء : تسلم لي عيونك
عبد العزيز : وعيون الحلوين
رشا : مين الحلوين
عبد العزيز : مين يعنى أكيد عيونك
رشا : يالله مو أحنا بنمشي
عبد العزيز : طيب خليني أكمل كلامي
رشا : أوكيه كمل
عبد العزيز وهو يقوم : يالله نمشي
رشا : قايله من أول بس أنت ( وتقلد صوته ) طيب خليني أكمل
عبد العزيز يرسلها بوسه فى الهواء : أحــــبـــك
رشا : وأنا أموت فيك
عبد العزيز : وأنا مجنونك
رشا بحياء : زيزو
عبد العزيز : ياويل قلبي على زيزو ياقلبه ودنيته أمري
رشا : خل نمشي
عبد العزيز : من عيوني بس بشرط
رشا : وشو
عبد العزيز : أنا أللي أسوق
رشا : أوكيشن


( في السياره )


عبد العزيز وهو يدور بين الأشرطه : أقول ما عندك شريط لأليسا
رشا بأستغراب : أليسا
عبد العزيز : يس
رشا : ما أتوقع بس يمكن مع أشرطة غيدا اللي ورى
زيزو وهو يوقف السياره ويلف لورى وياخذ شنطة الأشرطه
عبد العزيز وهو يسحب الشريط : وأخيرا
رشا : وشو
عبد العزيز وهو يدخل الشريط : اسمعي هاذي الأغنيه إهداء مني لك
رشا : نسمعها ليش لا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:15 pm

.................................................. .................................................. .......................
جوايا ليك
جوايا ليك
احساس بيكبر كل يوم
العين تنام
والقلب عمره ما جاله نوم
من كتر شوقي ولهفتي شايل هموم
جوايا ليك
احساس بيكبر كل يوم
العين تنام
والقلب عمره ما جاله نوم
من كتر شوقي ولهفتي شايل هموم
ارتحتلك
احساس غريب بحس لما ببوصلك
وبحنلك
لو حتى جنبي في حضن قلبي بحنلك
سلمتلك
اغلى ما عندي حتى قلبي فتحتلك
جوايا ليك
احساس بيكبر كل يوم
العين تنا
والقلب عمره ما جاله نوم
من كتر شوقي ولهفتي شايل هموم
عمري انا
محتاجه منك كل نظره حنينه
روحي انا
الثانيه في بعادك بكام مليون سنه
قلبي انا
لما بتبعد عني بيكون مش هنا
جوايا ليك
احساس بيكبر كل يوم
العين تنام
والقلب عمره ما جاله نوم
من كتر شوقي ولهفتي شايل هموم .

.................................................. .................................................. ......................



( في بيت عبد العزيز )




فيصل كان جالس بالصاله يوريهم الهدايا
فيصل بأبتسامه : هاذي هدية ريوم
ريم : عطني أشوف
فيصل : خذي
ريم وهي تناظر الهديه قامت تناقز من الفرحه : هاذي كلها أشرطه جديده
فيصل : يس
ريم : وناسه وناسه
فيصل وهو يعطيهم الهدايا : هاذي هديتك ياليون وأنتي يا ديوم
لين وديم : مشكور الله يعطيك العافيه
وفجأه دخل عبد العزيز
فيصل وهو يقوم ويحضن أخوه : هلا وغلا بأبو العز
عبد العزيز : هلا وغلا بفاصوليا
فيصل وهو يتركه : هاه وش أخبار الشرقيه
عبد العزيز بتنهد : أهـ من الشرقيه يا فيصل أهـ
عذاب شويه بحقها
فيصل بنظرة تفحص : أممم عذاب شويه بحقها
عبد العزيز : مو عذاب إلا جرح
فيصل بنفس النظره : أعترف وش صارلك هناك
عبد العزيز وهو يتنحنح : اح اح بعدين بعدين
لين : ليش بعدين
عبد العزيز : مالك دخل
ريم وهي توريه الهديه : شفت وش جابلي فيصل
عبد العزيز: أوه أشرطه عز الله أننا ما راح نشوفك إلا بكرى
ريم : أوه بكرى شويه يمكن بعد بكرى
عبد العزيز : طيب على هالجمعه العائليه الحلوه لازم نطلع نتمشى مع بعض
ويقاطعهم رنين جوال عبد العزيز
ريم بمزح : أوهو الطلعه تكنسلت
عبد العزيز : أقول لا يكثر بس تقلعي
عبد العزيز وهو يطلع ويرد على الجوال : هلا وغلا بجنون عزيز
رشا : أشتقت لك أشتقتالي
عبد العزيز : أشتقتلك شويه بحقك هالكلمه
رشا : أكيد
عبد العزيز : أكيد
رشا : وش أخبار فيصل
عبد العزيز : وش علينا من فيصل ألحين قولي وش أخبار زيزو
أقولك الحمد الله ياجنونه
رشا : وش أخبار قلب رشا
عبد العزيز : الحمدلله ياجنون عزيز
رشا : بس حبيت أسئل عنك وأشوف أنت أشتقتالي أو لا
عبد العزيز : تدرين يا جنوني أني لو ما وعدت أهلي أني أمشيهم
كان جيت لك طاير لأني ما أتحمل أسمع صوتك ولا أشوفك
رشا : أوه لازم تتمشى بهم
عبد العزيز : لعيونك بكنسلها
رشا : لالا حرام
عبد العزيز : أقول لا يكثر حرام أكنسل الرحله والله الحرام أن رشا
تبيني وأقولها لا
رشا : لا والله حرام إذا مشيت بهم تعال لمي
عبد العزيز : ما أدري أشوف يله باي
رشا : بايات
فيصل وهو يصفق : يا عيني على الرومنسيه والله وصار أخوي
رومنسي وأنا ما أدري
عبد العزيز : هـ هـ وش خلاك توقف وتتسمع
فيصل : والله قلت أن الشرقيه عذاب شويه عليها ويوم شفت الرقم الإبتسامه
شاقه الحلق قلت أكيد في سر لازم أكتشفه
عبد العزيز : وأكتشفته
فيصل : وأخيرا أكتشفت أن أخوي رومنسي
عبد العزيز : حلو أنك أكتشفته
فيصل : يعني بتكنسل الرحله
عبد العزيز : والله ما ودي بس تعرف أن للحب أحكام
فيصل : خلاص أنا بمشيبهم
عبد العزيز وهو يدخل : الله يعيني من ريم
ريم : ها كنسلت الرحله
عبد العزيز : يس
ريم وهي مو مستوعبه : جد والله
فيصل : أنا أبمشيكم



( في بيت رشا )




يرن جوال رشا
رشا : هلا
عبد العزيز : كنسلت الرحله لعيون أحلى رشا
رشا : طيب خواتك ما زعلوا
عبد العزيز : يزعلون شوي ويرضون أهم شئ ما يزعلون الغالين
رشا : مين الغالين
عبد العزيز : مين الغالين
رشا : أنا أسئلك
عبد العزيز : أكيد أنتي
رشا : أها
عبد العزيز : ثواني يا جنوني وأكون عندك
رشا : أوكيه يله باي
عبد العزيز : بايات





( في السياره )



فيصل : يالله يا الحلوات وين تبون نتمشى
لين : اللي تبيه ما عندنا مانع
فيصل : أوكيه بس وين
ريم : السوق
فيصل : لا يا حلوه هذا خليها بكرى
ريم : أوكيه بس يله وين نروح
ديم : أنا أقول نروح لنواف لأننا من زمان ما رحنا له
مو أحسن
فيصل : إلا أحسن
وراحو المستشفى




( في بيت رشا الساعه 4 عصرا )



رشا وهي تلبس فجأه يرن الجرس
رشا وهي تنزل : أوه أمداه يجي
وفتحت الباب بأبتسامه
رشا : مساء الحب
عبد العزيز يبادلها الإبتسامه : مساء الرومنسيه والأغنيه
الكلاسيكيه لأحلى عيون باللأراضي السعوديه
رشا : تفضل
عبد العزيز وهو يدخل : زاد فضلك
رشا : وش تبي تشرب
عبد العزيز : أبي أكل جوعان
رشا : من عيوني بس أجلس وأنا بأسوي اللي تبيه
عبد العزيز : تسلم لي عيونك
رشا : بس وش تبي تاكل ؟؟
عبد العزيز : أمممم أي شي من يدينك الحلوه
رشا : أم وش رايك مكرونه
عبد العزيز : حلو حلو
رشا وهي تدخل المطبخ وتفتح الدواليب : وين وين أنا كنت حاطتها أيوه هنا
عبد العزيز وهو يدخل عليها : تبين مساعده يا جنوني
رشا : لا يا حبي ما أبغى مساعده مشكور رح أنت وأجلس والأكل راح يكون جاهز
عبد العزيز : طيب بخاطري أساعدك
رشا : أمممم طيب والله ماله داعي لإني ما أعرف أشتغل وأحد معي
عبد العزيز وهو يطلع : أوكيه براحتك





( في بيت بنات أبو متعب )




أريم : ليان يالله قومي
ليان من دون نفس : وش تبين
أريم : قومي يله نروح نتمشى عشان نشم ريحة دار أبو متعب
ليان : أوكيه بس تقلعي برى
أريم وهي تطلع : يله بسرعه
ليان : أوكيشن
أريم طلعت ولقت بيان بطريقها
أريم : بيان
بيان : نعم
أريم : نعامه ترفسك إنشاء الله
بيان : عدلي أسلوبك يا حيوانه
أريم بنظرة خبث وترفع يديها بالسما : يارب يارب يارب
سلطان ياخذ غيرك
بيان وهي تضربها : يا حيوانه إلا هاذي الدعوه لا تدعينها
أريم ببرود شديد : ليش
بيان : لا تتغيبين يا حيوانه لأني ما أتمنى أن سلطوني حبيبي ياخذ وحده غيري
أريم بنفس البرود : أها عشان كذا
ليان وهي تطلع من غرفتها : أوهوه يا توم جيري أتمنى لو يوم واحد بس
ما تتهاوشون وتعلنون الصلح
أريم : إذا كنت أنا توم وبيان جيري فأنت الكلب
ليان بأنفعال : محد كلب غيرك يا حيوانه
بيان : والله العظيم ما ترضاها لنفسها وترضاها لغيرها
ليان بدلع شديد : أحم أحم لأني أنا ليان وأنتم توم وجيري عرفتوا
أريم : ترى قسم بالله بيجيك كف يطيرك أمريكا
رنيم : وأنتوا ما ترتاحون إلا إذا تهاوشتوا يله بسرعه بنمشي
أريم : يله الكلام مع الكلابه ضايع
ليان بعصبيه : الكلبه أنتي يا كلبه
رنيم : خلاص أنتي وياها أمي تحترينا تحت
ليان : ما تسمعين أهي وش قالت
أم أريم بصوت عالي : يله يا صبايا بسرعه أنزلوا
البنات : يله



( في بيت غيدا )





أم عبد الله : سئلت عن الرجال
أبو عبدالله : أيه سئلت
أم عبد الله : ها بشر وش قالوا
أبو عبد الله : والله يقولون الرجال والنعم فيه
أم عبد الله : حلو طيب متى بترد عليه
أبو عبد الله : اليوم أنشاء الله أو بكرى




( في المستشفى )



فيصل : يا الله يا نواف وش قد مشتاق لك والبيت من دونك ولا شي
لين : آآآآه والله أنك صادق
فيصل : طيب أنتوا متى تزورونه
ريم : مره بالشهر أو مرتين
فيصل : الله ما تزورونه يوميا
ديم : لا بس عبد العزيز يمره 10 دقايق ويروح
فيصل : طيب ليش أنتوا ما تجون
لين : أول كنا يوميا نزوره بس ألحين لا لأنه ما يدري ولا يحس فينا
إذا كنا موجودين أولا
فيصل : أها



( في بيت رشا )





بعد ما أكلوا وجلسو بالصاله
عبد العزيز بجديه : رشا أبكلمك بموضوع
رشا في نفسها أوه يارب أكيد بيقعد يقول ليش ما تسوين اللي أبيه منك : وش الموضوع
عبد العزيز وهو يقرب لها وبحب : تدرين يا رشا أني أنا أحبك وما أقدر أعيش لحظه من دونك
والدنيا من دونك ما تسوى أكيد هالشي تعرفينه صح ولا لا
رشا : أها
عبد العزيز بكل حب : طيب إذا قلتلك إني أمـــــــــــــــــ
رشا : أمــــــــــــــــــــ
عبد العزيز : إني يعني أبيك تكونين لي أنا مو
لأي شخص غيري تكونين لي وأنا أكون لك
فهمتي علي
رشا وهي تدخل أصابعها بشعرها وبحياء وفرحه : أها فهمت
عبد العزيز : حلو طيب أنتي موافقه على هذا الشيء ولا لا ؟؟
رشاء بحياء : أكيد بس أبوي
عبد العزيز : سهله ما يبيلها شيء أدق عليه وأقوله وما أظن أنه بيرفض
رشا : أم بس أنا أخاف يقول شي ما تبي تسمعه
أو أنا ما أبي أسمعه من أعز الناس لأن مالي أحد غيره
عبد العزيز بنظرة شك : متــــــأكــــــده
رشا : طبعا بعدك لأن أبوي ما سوى اللي سويته لي
عبد العزيز : أها كذا حلو
رشا : بس أنا خايفه عليك من ردة فعله
عبد العزيز : يا جنوني أنا أتحدى كل الدنيا بس لعيونك
رشا بحياء : تسلم بس متى بتكلمه
عبد العزيز : لو تبين ألحين ما عندي مانع
رشا : لا لا أنا خايفه كلمه بأي وقت أنت تحبه بس تكون لحالك
عبد العزيز : أوكيه الله يسهل
رشا من قلب : آآآمــــــــــــيــــــــــن
عبد العزيز وهو يقوم : تامرين على شي ياجنوني
رشا : سلامتك يا قلبي
عبد العزيز : يله باي
رشا : بايات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:15 pm

( في الإ ستراحه )




ياسر : ها يا سلطان الحبيبه وصلت
سلطان : أه يس
ياسر : ما قلتلك طلع أهاتك قلت وصلت أو لا
سلطان : يس وصلت
ياسر : حلو حلو متى
سلطان : اليوم الصباح
ياسر : أها
سلطان : يله بس أنا ابروح أدق عليها اشتقت لها إلا
على فكره وش أخبار جود أختك وصديقتها مي
ياسر : إلى هالحين وهم من مغامره إلى مغامره
(
جود أخت ياسر حلوه ومرجوجه ومغامره درجه أولا
وصديقتها مي بطله من أبطال القصه وراح تتعرفون عليها مع أحداث القصه
)
سلطان : الله يعينك عليها
ياسر : ياليت إهي لحالها معها مي قائده الشله
سلطان : ولا يهمك ومي والباقين معاهم
ياسر : آمين
سلطان يدق على بيان
بيان : هلا
سلطان : هلا فيك
بيان : ـــــــــــ
سلطان : وش أخبارك
بيان : تمام الحمد لله وأنت
سلطان : تمام دامك تمام
بيان : ـــــــــــــ
سلطان : وينك ألحين
بيان : طالعين نشم هواء دار أبو متعب
سلطان : أها يعني بالسياره أنتي
بيان : يس
سلطان : أوكيه إذا رجعتي دقى
بيان : أوكيه يله باي
ليان : مين هذا
بيان : مالك دخل
أريم : أكيد سلطانوه
بيان : أولا اسمه سلطان مو سلطانوه
أم أريم : من هذا
بيان : سلطان ولد جيرانا
أريم : أو بالمعنى الصحيح خطيبك
بيان : كله واحد
أريم : ما تفرق يالحلوه
بيان : ولا يهمك خطيبي
أريم : أول مره شوف خطيب من دون ما يدقون أهله ويخطبون
بيان : بيدقون عما قريب
أريم : عما قريب
أم أريم : خلاص أنتي وياها ما تعرفون تكرمونا بسكاتكم
أريم : خلاص مامي
بيان : أنشاء الله


(
في الإستراحه
)


عبد العزيز توه داخل إلا يشوف عبد الرحمن يدور وهو يكلم
عبد العزيز يحتريه يخلص من المكالمه
عبد الرحمن بفرحه شديده : أوكيه اللي تشوفه طيب
راح يكون بينا إتصال يله مع السلامه
عبد العزيز : مين هذا
عبد الرحمن ينطط من الفرحه : وافق وافق
عبد العزيز بأبتسامه : مين اللي وافق
عبد الرحمن : أبو غيدا
عبد العزيز فرحان لفرحة عبد الرحمن : والله
عبد الرحمن : والله ويقول متى تبي الملكه
واخيرا يا غيدا راح تكونين لي مو لأحد غيري واي واي ونـــــــاســـــــه
عبد العزيز : ياليته موافق من زمان عشان أشوف الفرحه هاذي فيك وإنشاء
الله تكون دوم مو يوم
عبد الرحمن : إنشاء الله بس ما قلتالي وش الأحداث اللي تقول أنها صارتلك
عبد العزيز : أجلس وأقولك الأحداث من السلام عليكم إلا وعليكم السلام
عبد الرحمن : يله تراك حمستني
عبد العزيز : أسمع يا طويل العمر
وبدا عبد العزيز يقول لعبد الرحمن كل الأحداث اللي صارت له مع رشا



(
في بيت عبد العزيز
)



فيصل : يا الله يمدحون النوم
لين : والله أنك صادق بس شكلك تعبان
فيصل : شويه بس ما كنت أبي أنوم من أول ما وصلت لذالك قاومت عشان يكون نومي مره وحده
ريم بحزن : الله يعينا على شخارك
فيصل بأنصدام : حرام أنا ما أشاخر
ريم بمزح : إلا
فيصل بجديه : مو على كيفك أنا أعرف نفسي أكثر منك
ريم : لا أنا أعرفك أكثر من نفسك
فيصل : والله ما أطلع أي صوت حتى نفسي ما تسمعينه
لين : فيصل أنت من جد مصدقها أهي تستهبل
فيصل توه يستوعب : صدق
ريم وهي تضحك : هههههههههـ والله أنك خبل ـهههههههههههه
فيصل وهو يتثاوب : يمكن من أثار النوم
ريم : يمكن
فيصل وهو يرقى : تصبحون على خير
لين وديم وريم : وأنت من أهله
ريم : وأنا أبي أنوم
لين : وأنا
ديم : يعنى بأجلس لحالي
لين : دبري حالك أنا أبي أنوم
ديم : مالي إلا النوم



(
في بيت زياد
)



زياد : أقول رانيا زياد إلا هالحين نايم
رانيا : يس تبيني أقومه
زياد : لا بس غريبه المفرض أنه يكون الحين قام من النوم
أكيد أهو فيه شئ لأن زياد ما ينوم كذا إلا إذا كان متضايق
رانيا وهي تصفق : أحلى يا المحلل
رولا : كالي إياد أبي أنوم أندك ( خالي إياد أبي أنوم عندك )
إياد بحنان الأبو : طيب بس أنتي قولي لماما
رولا : طيب
رولا : ماما
ريناد : يا عيون ماما
رولا : أبي أنوم أند إياد ( أبي أنوم عند إياد )
ريناد : لا بابا يعيي
رولا : ليه
ريناد : يقول ما أعرف أنوم إلا و رولا نايمه عندي
رولا : أف من الحب الدايد ( الزايد )
إياد : هاذي الصغيره من وين تجيب هالكلام
ريناد : من أي أحد والكلمه اللي تعجبها ترددها
إياد : أها
ريناد : يله يا ماما الحين بابا بيجي
إياد : وين تو الناس
ريناد : وين تو الناس أنا عندكم من ثلاث أيام
إياد : قليله ما بعد شبعنا منك
ريناد : تعرف زوجي ومشتاق لي
إياد : الله يخليكم لبعض
رانيا وهي تجلس بينهم : وش عندك أنت وياها
ريناد : أسرار
رانيا : وشي
إياد : أسرار
رانيا بحزن : بكيفكم مو لازم أعرف وش الأسرار
إياد : لا يا غلاي لازم بس كانت تقولي أنها تبي تمشي
رانيا : فكه
ريناد : فكه منك
إياد : صدعتوا راسي أنا أبروح القبوا
ريناد : أموت وأعرف وش في هالقبوا
إياد : أشياء
ريناد : أدري أنها أشياء بس وش الأشياء
إياد وهو يطلع : أشياء
ريناد : أقول رانيا وش أخبار النت معك
رانيا : أسكت بس عاد الحين مشتركه بمسابقة رسائل الوسائط بس المشكله ما عندي رسائل حلوه
ريناد : أوكيه جيبي اللآبتوب وأسوي لك وسائط إلين يجي زوجي
رانيا : طيران



(
في بيت وليد
)



نايف : وليد وليدوه
وليد : نعم
نايف : أسمع أنا وأصدقائي مسوين تحدي أننا نلعب كوره واللي يفوز علي
ياخذ ياخذ
وليد : وش ياخذ
نايف : طبعا إذا فازو علي
وليد : دريت
نايف : سيارتك
وليد مصدوم : نعم
نايف : نعامه ترفسك للمريخ أظن سمعت وش قلت
وليد : طير يا شيخ والله لو تموت قدامي ما أعطيك السياره
قال أيش قال متحدي على أيش على سيارتي
نايف : ياخي وسع صدرك أمي بتشتريلك سياره غيرها
وليد : عناد ما أبي إلا هاذي السياره





(
في الإستراحه
)






عبد الرحمن مو مستوعب الكلام اللي يقوله عبد العزيز : معقوله
كل هذا يكون في رشا
عبد العزيز : ليش طايحه من عينك
عبد الرحمن : لآ مو طايحه من عيني بس يعني اللي يشوف رشا
يقول هاذي ما قد شافت يوم قاسي بحياتها ويطلع كل يوم يمر في حياتها أقسى من اللي قبله
لآ وبعد قالتلك أحبك والله من جد أحداث عظيمه صارت
عبد العزيز : شفت عاد
عبد الرحمن : ياليتني شايف أنا سامع
عبد العزيز وهو يتثاوب : أقول أبو داحم أنا أبي أروح البيت دايخ أبي أنوم
عبد الرحمن : تصبح على خير
عبد العزيز وهو يقوم : وأنت من أهله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:16 pm

( في بيت رشا )




رشا : أقول غيود
غيدا : هلا
رشا : لو أقولك أني عشت الحب
غيدا بنظرة خبث : مع مين
رشا : مع عبد العزيز
غيدا : والله إني حاسه
رشا : ليش كان واضح علي
غيدا : يس يا قمر
رشا : ليش ما قلتيلي
غيدا : إذا كنت تنكرين لنفسك وش لون بتعترفين لي تدرين يا رشا
وش مشكلتك
رشا بأهتمام : وشي
غيدا : تكابرين وبشكل فضيع جدا
رشا ببراءه : أنا
غيدا : يس أنت
رشا : يمكن بس غيود عندي لك طلب
غيدا : آمري
رشا : تكفين ياحلوه كلمي أمك وقولي لها أنك بتنومين عندي
غيدا : أوكيه
وتتصل على أمها
أم غيدا : هلا
غيدا : هلا بأحلى أم بالدنيا
أم غيدا : هلا فيك
غيدا : مامي وش أخبارك
أم غيدا : تمام بس قولي وش عندك
غيدا : أمممم مامي ممكن طلب
أم غيدا : آمري
غيدا : بس بشرط ما تقولين لآ
أم غيدا : ماراح أقول لا
غيدا : أبي أنوم عند رشا
أم غيدا : لا
غيدا : مامي مو أحنا متفقين ما تقولين لا
أم غيدا : بس ما أقدر أنوم وبنتي الحلوه مو عندي
غيدا : بس اليوم
أم غيدا : بس اليوم
غيدا : مامي أجل إذا تزوجت شو حتعملي
أم غيدا : حتقنن
غيدا : اسم الله عليك من الجنون
أم غيدا : يله غيود الحين أبوك جاء
غيدا : مع السلامه
أم غيدا : مع السلامه
رشا : ها وافقت
غيدا بفرحه : يس
رشا : حلو حلو
غيدا : أيوه وش عندك وش راح نسوي الحين
رشا : عندي فلم يحبه قلبك
غيدا بفرحه : وش أسمه
رشا : حب البنات
غيدا : طيب وش يتكلم عنه
رشا : ما أدري بس أتوقع من عنوانه أنه عن حب البنات
غيدا : أوكيه شغليه
رشا قامت وحطت الشريط
غيدا : قبل لا تشغلينه أبي ببسي وبطاطس
رشا : من عيوني
غيدا : تسلم لي عيونك
بعد الفلم
غيدا : آه من هالفلم جرح
رشا : مو بس جرح نزيف
غيدا : والله يا رشا حلو
رشا : أدري
غيدا : أقول أنا جاني النوم بأروح أنوم
رشا : وأنا معك



(
في بيت بنات أبو متعب
)





ليان : أنا أبي أنوم
بيان : وأنا
أريم : أنتو دايم نوم
بيان : ما نمنى إلا الظهر يعني ثلاث ساعات
أريم : حلوه
بيان : لا مو حلوه
ليان : لا تعبين نفسك وتتهاوشين مع هالأشكال اسفهيها ورحي نومي
بيان : والله أنك صادقه
رنيم : أريم ما نمتي إلا هالحين وراسك صاحي
أريم : قولي مشاء الله
رنيم : مشاء الله
رنيم : بيان ليان أصبرلي أبجي أنوم معكم
أريم : حتى أنتي
رنيم : أيه والله دايخه وأبي أنوم


(
في بيت عبد العزيز
)


فيصل توه قايم من النوم وينزل تحت وشاف خواته قايمين كفس
فيصل : صباح الخير والورد والجوري
لين وديم وريم : صباح الورد
فيصل وهو يجلس : نمتوا زين
ديم : الحمد الله وأنت
فيصل : تمام
ريم : يله قم عشان تودينا الحياة مول
فيصل : قوليلي تبي شي تأكله مو على طول الحياة مول
ريم : وش تبي تأكل ؟؟
فيصل : مأبي أكل أبي كوفي
ريم وهي تقوم : من عيوني بس ترى مو لعيونك لعيون الحياه مول
فيصل : تلاطي بسرعه وسويه
ريم : أنشاء الله
لين : يعني بتودينا
فيصل : أفكورس
لين وهي تقوم : أجل بروح ألبس
ديم وهي تقوم : وأنا بروح ألبس
فيصل : تلايطوا عني وألبسوا بسرعه
ديم وهي ترقى : بنتلايط
ريم وهي تمد الكوفي : خذ
فيصل : ماشاء الله أمداك ياليتك ياريم كل يوم كذا أي شي أبيه بسرعه تسويه
ريم : بطير لدولابي عشان ألبس
فيصل : بسرعه بسرعه قبل لاينحاش
ريم : أنشاء الله
فيصل وهو يضحك : هههههاي والله حاله هالبنات خلوني أدق على زيودي أشوف أهو بيجي معاي ولا لا
زياد بصوت مليان نوم : هلا
فيصل : هلا فيك وصباح الجوري
زياد : كم الساعه ؟؟
فيصل : الرابعه عصرا
زياد نط من السرير عشان يتأكد وشاف الساعه
فيصل : ألــــو
زياد : معاك معاك كم التاريخ اليوم
فيصل : 6 / 12
زياد : والله
فيصل : والله
زياد : تدري أني نايم من أول ماوصلت إلى ألحين
فيصل : أتحداك
زياد : والله
فيصل : معقولة يوم وأكثر
زياد : أسكت بس حتى أنا مو مستوعب أحس أني نمت نومت أهل الكهف
فيصل : شويه أهل الكهف بس أسمع
زياد : هلا
فيصل : أنا بأودي خواتي السوق و أبيك تجي معاي
زياد : أوكيه بأخذ شور وأمر أختي رانيه وأشوف أن كانت تبي السوق عشان أخذها معي تعرف أهي أنخطبت
فيصل : مشاء الله مبروك
زياد : الله يبارك فيك وعقبال خواتك
فيصل : أنشاء الله
زياد : يله يافيصل تامر على شي
فيصل : سلامتك
زياد : فمان الله
فيصل : بحفظ الله
فيصل يكلم نفسه : بأدق على وليد وشوف أن كان يبي يجي معاناعشان تكمل الشله
وليد : هلا وغلا بفاصوليا
فيصل : هلا فيك وش أخبارك
وليد : تمام الحمد لله و أنت
فيصل : تمام الحمد لله
وليد : تخيل هالخبل نايف متحدي أصدقائه إذا فازوا عليه ياخذون سيارتي
فيصل : هههاي يقطع أمه هالولد متى بيعقل
وليد : مأدري خبل من أول ماطلع على الدنياء
فيصل : قلتاها بس على العموم أنا وزياد بنطلع للسوق بتجي معانا
وليد بأستغراب : السوق
فيصل : إيه بودي خواتي وهو بيودي أخته وأنا وياه بتشتري تيشرتات وبناطيل
وليد : أوكيه خلاص أتفقنا بس أي سوق
فيصل : الحياه مول
وليد : أوكيه خلاص فمان الله
فيصل : بحفظ الله
لين : يله
فيصل : يله


(
في بيت رشا
)



غيدا : رشا رشا قومي يله
رشا من دون نفس : ها
غيدا : قومي يله ألحين الساعه أربع
رشا وهي تجلس : أوكيه قمت
غيدا : يله عشان نروح نفطر
رشا وهي تقوم : طيب
غيدا : يله بسرعه
رشا بإنفعال : قلتلك طيب
غيدا وهي تطلع : يله أنا برى أحتريك
رشا بعصبيه : طيب
رشا قامت ودخلت دوره المياه ( وأنتم بكرامه ) وأخذت لها شور سريع ولبست بلوزه حمرا سبورت ولابسه سلاسل سودا وطويله وفيها حرف A وبنطلون أسود جنز مخملي وصاير ماسك تحت الركبه وجزمه ( وأنتم بكرامه ) سبورت لونها أسود فيها خطوط حمرا وأساوير سودا على يدها وتعطرت وطلعت
غيدا : واي شكلك جنااااان
رشا بغرور : مو أحنا طالعين نفطر
غيدا وهي تقوم : ألا يله
رشا : يله


(
في بيت بنات أبو متعب
)



ليان فامت من النوم ونزلت تحت ولقت أم أريم ورنيم وبيان ليان بأستغراب : وين أريم
أم أريم : نايمه
ليان : أها
بيان : الناس يقولون صباح الخير وأنتي تقولين وين أريم
ليان : لأني بالعاده ألقاها في كل مكان وألحين مو موجوده أستغربت
بيان : أها
رنيم : وش رايكم نسوي لها مقلب
ليان : يله بس وشو
بيان : وش رايكم لونجيب دقيق وبخاخ مويه ونكب الدقيق ثم نبخ المويه
أم أريم : حرام عليكم
ليان : لا والله أهي حرام اللي تسويه فينا
رنيم : هعهعهع يله يابنات أبو متعب
ليان : يله
وجابوا الدقيق وبخاخ المويه ودخلوا غرفه أريم وأريم كانت متعمقه في نومها
بيان : يله كبوا الدقيق وأنا بأبخ المويه
ليان : يله يارنيم بخي
رنيم وهي تكب الدقيق : يله يابيان
بيان بخت المويه على وجه أريم
أريم بصراخ : مامااااتي
ليان : هههههاي مو عندك
أريم بعصبيه يحيوانات من اللي سوت كذا
ليان : مو أنا
بيان : ولا أنا
أريم وهي تلتفت على رنيم : أنتي
رنيم : لالا مو أنا

أريم بصوت عالي : أجل مين يا حيوانات
بيان ماسكه ضحكتها على شكل أريم : أظن أنها ليان ( وطلعت من الغرفه )
ليان : شف الحيوانه تبرت مني
رنيم : صادقه بيان ليان أهي اللي سوت كذا ( وطلعت )
أريم : أنتي
ليان : وقسم بالله أنه مو أنا اللي سويت كذا
أريم : والله لأوريهم ( ودخلت الحمام وأخذت شور )
ليان وهي تطلع : أوريكم يا بيان ورنيم
أم أريم : أقول ليان وش رايكم لو نروح السوق
ليان : أي سوق
أم أريم : أنا قلت لبيان ورنيم وقالوا صحارى
ليان : صحارى بس مو الحياة مول أحلى
أم أريم :أتفقوا ونروح اللي تبون بس وش أخبار أريم بعد المقلب
ليان : معصبه
أم أيم وهي تروح لغرفتها : مويه ودقيق الله يعينها
ليان بصوت عالي : بيان رنيم
بيان : هلا
ليان : وين تبون تروحون أى سوق
بيان : أقول صحارى وبعدها الحياة مول
ليان : أوكيه
( ولبسوا وطلعوا للسوق وطبعا أريم ما كلمت ولا وحده منهم >>> خخخ يقالي زعلانه )




(
في بيت عبد العزيز
)




عبد العزيز قام ونزل ولا لقى أحد فلذالك لبس وطلع






(
في الحياة مول
)




كانو ديم وريم ولين وفيصل توهم داخلين
فيصل : اشتروا اللي تبون اليوم يومكم الين تقولون ملينا
ريم : إذا كان علي أنا ما راح أخلص إلا بكرى
فيصل : عادي ما عندي مانع
ريم : أمزح
فيصل : أدري عاد أنا اللي بخليك إلى بكرى
ديم : أقول أنت وياها لو تتهاوشون إلى بكرى ما مليتو أمشى يله يا ريوم
فيصل : اصبروا هذا زياد وأخته رانيا
ديم بفرحه : والله
فيصل : والله شوفيهم هناك
زياد : أهلين بفيصل والصبايا
فيصل والبنات : هلا فيك
رانيا بأبتسامه : هاي
فيصل والبنات : هايات
زياد : يله يا صبايا السوق كله لكم الين تقولون ملينا
يله أنتشروا
ريم : أصلا بننتشر قبل لا تقول
زياد : أم لسانين إلى هالحين
ريم : وإلى بكرى
زياد : لا لا ما أصدق وليد
وليد : هلا شباب
ريم : نحن موجودون
وليد بنظرة شوق لريم وفي نفسه أشوفك لو مشافتك العين يحبك القلب : توني أدري
ريم : ثاني مره ألبس نظاره
فيصل : أقول ريم تلايطي عن وجهي مع البنات
ريم : شف راحوا وخلوني
زياد يضحك : هههههـ أحسن ما يبونك ــهههههههه
ريم وهي تروح للبنات : ما يضحك
زياد : قسم بالله أني أموت على أختك هالبطه
فبصل : يا ويلك لو تسمعك تذبحك في محكمة ريم للذبح
زياد : خلاص تبنا دام فيها محكمه
وليد : يله شباب خلونا نتمشى
فيصل : يله



(
في الإستراحه
)





عبد العزيز توه داخل : السلام عليكم
الشباب : وعليكم السلام والرحمه
عبد العزيز : ها أشوفكم تلعبون بلوت
ياسر : شوفت عينك
عبد العزيز وهو يجلس : عيدو عيدو أبي ألعب
سلطان : يله نعيد
وعادو اللعبه وجلسوا يلعبون


(
في المطعم
)



رشا وغيدا توهم داخلين وطلبوا الأكل
رشا : أيوه وش عندك من أخبار
غيدا : أبوي دق على عبد الرحمن وقاله متى تبي الملكه
رشا : طيب وش قال
غيدا : قال بينا إتصال
رشا : ياعيني والله ما أقدر أتخيل شكلك عروس
غيدا : ليه
رشا : بس كذا
غيدا : حلوه بس كذا لازم يكون فيه سبب
رشا : تدرين يا غيدا أن عبد العزيز قالي أنه يبي يكلم أبوي
غيدا بفرحه : والله متى
رشا : قلتله بالوقت اللي تحبه
غيدا : واي وناسه مين يصدق أنا ورشا يمكن بيوم واحد
رشا : لا تفرحين ألين يكلم أبوي بعدين نفرح
غيدا : أنتي وش فيك حاطه أبوك شي وهو لا شي
رشا : ولا شي بالنسبه لك لكن لي أهو كل شي
غيدا : سوري على اللي قلته ما أقصد
رشا بأبتسامه : لا عادى خذي راحتك يا دوبا
غيدا : أنا دوبا
رشا : ايه دوبا
غيدا : على العموم وش رايك لو أكلنا نهجول بالشوارع مثل أول
رشا : ما عندي ما نع
إلا ويجي الطلب وبعد ما كلوا طلعوا يتمشون من مكان لمكان



(
في الحياة مول
)




فيصل : ويعه
زياد : وش فيك
فيصل : شف هناك
زياد لف وشاف بنتين : أي وحده فيهم
فيصل : اللي على اليمين
زياد : وش فيها
فيصل : حلوه
وليد : والله أنك صادق
زياد : أقول أمش أنت وياه
وليد : يله
فيصل : أنا أبي أخل هالمحل
زياد : يله ندخل
ودخلوا وخذوا كم تيشرت على بنطلون
فيصل : أمسك أنا أبي أروح أشترى شي بارد
وليد : جبلي معك
فيصل : إنشاء الله
وراح فيصل للسوبر ماركت اللي في الحياة مول
فيصل : وينه وينه أيوه من هنا
فيصل كان يبي يلف للمشروبات البارده إلا ويصقع في وحده
وطاحت كل الأغراض الليس بالسله
فيصل : آي
ـــــــ : ثاني مره شف طريقك
فيصل وهو يلف لها إلا فتح عيونه : آ آ أسف
ـــــــــــــــ : خلاص ما صار شي
فيصل وهو يلقط لها أغراضها اللي طاحت ويقول في نفسه ويعه كل هالزين فيها
فيصل : خذي
ـــــــــ : مشكور
إلا يسمع صوت ضحك صديقتها : هههههههههههههاي والله أن شكلك مضحك وأنتي طايحه
مى بأستهزاء : ههه ههه ههه ما يضحك
جود : إلا
فيصل : طيب ممكن تبعدون عن طريقي
مى : تفضل
فيصل : مشكوره أختى
مى : مى
فيصل : مشكوره يا مى
مى : العفوا يا
فيصل : فيصل
مى : يا فيصل
وراح فيصل وأخذ شي بارد وراح لزياد ووليد
وليد : تو الناس
فيصل : شفتها
وليد : مين
فيصل : اللي قلت أها حلوه وأسمها مى
زياد : اتحداك
فيصل : والله
وليد : يا عيني وشلون عرفت أسمها
فيصل قالهم وش صارله
والبنات كانوا من محل لمحل ثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:16 pm

( في الأستراحه الساعه 7 )




عبد العزيز يدق على أبو رشا
ابو رشا : هلا
عبد العزيز : هلا فيك معي أبو مشعل
أبو مشعل : ايه نعم مين معي
عبد العزيز : معك عبد العزيز الـــــ........
أبو مشعل يتذكر : عبد العزيز كأن هالأسم مر علي بس أمر وش بغيت
عبد العزيز : بغيت أشوفك يا طويل العمر
أبو مشعل : يعني ضروري نتقابل
عبد العزيز : ايه نعم ضروري جدا بس أنت وينك
أبو رشا : أنا هالحين في مقهى ستار بوكس
عبد العزيز : طيب يا طويل العمر أنا جايك
أبو مشعل : حياك الله
عبد العزيز : طيب فمان الله
أبو مشعل : فمان الكريم
عبد الرحمن : طيب وش بتقوله
عبد العزيز وهو يقوم : خلها على ربك
عبد الرحمن : بشر مو تنسانا
عبد العزيز : أنشاء الله يله مع السلاتمه
عبد الرحمن : مع السلامه



(
في صحارى
)


ليان : أف مليت أبي أروح للحياة
بيان : يله
أم أريم : خلصتوا من صحارى
بيان : ايه
أم أريم : يله طيب خلونا نروح ستار بكس ونطلب ونروح للحياة
أريم : يله
وطلبوا وطلعوا من صحارى وراحوا للحياة



(
في الحياة مول
)


ريم : هذا حلو أخذه أولا
لين : إلا حلو مره
رانيا : طيب وش رايكم في هذا
ريم : جنان
رانيا : يعني أخذها
لين : يس
وهذ أهو حالهم مره هذا حلو ومره يطنزون على الجاي والرايح
إلا وبنات أبو متعب توهم داخلين
ليان : أتمشو خل نروح لبرمود
بيان : يله
أريم : أنا أبي أرروح لأكسورايز
رنيم : وأنا معك
ليان : أقول بيان
بيان : هلا
ليان : وش رايك لو نكنسل برمود ونروح لكش كاش
بيان : ما عندي مانع يله
ليان : يله
وهم يمشون
بيان : أقول ليان مو كأن هذاك أهو زياد
ليان : وين
بيان وهي تأشر : هناك
ليان : إلا
بيان : خلينا نروح لهم
ليان : يله
بيان : رب صدفه خير من ألف ميعاد
زياد وهو يلتفت لصاحبة الصوت إلا ويشوف ليان : أهلا وسهلا
بيان : أهلين
زياد : والله أنك صادقه رب صدفه خير من ألف ميعاد
ليان : شفت عاد بس أنت لحالك
زياد : لا معي وليد وفيصل وخوات فيصل وأختي
ليان : الله كلكم موجودين
وليد : ليان وبيان ؟؟
بيان : بشحمنا ولحمنا
فيصل : غريبه الصدفه ؟؟
ليان : لا غريبه ولا شى إلا حلوه اللي جمعتنا
فيصل : أكيد حلوه بس يعني غريبه
بيان : ما علينا وش أخباركم
وليد : تمام وأنتم
بيان : تمام
زياد كان مستانس بس يوم شاف ليان تذكر معاملتها له
ليان : وش رايكم نتعشى مع بعض نتعرف على خواتكم
زياد : اللي تبونه
ليان : خلاص أوكيه أأكد بس إذا الحين نبي نكمل الجوله ويكون بينا إتصال أوكيه
فيصل : أنا أقول نخليها يوم ثاني الحين تعرفون أحنا مو ثلاثه عددنا كثر
ليان : أونس
فيصل : لا معليش يوم ثاني
ليان : اللي تشوفونه
بيان : أجل يله أحنا بنكمل السوق
زياد : خذو راحتكم
ليان وبيان : باي
فيصل ووليد وزياد : بايات
زياد : أه ياناس
فيصل : أه من وشو
زياد : من هالزين
وليد : أنا أمكم اليوم أمشيكم يله أمشوا





(
في المقهى
)




عبد العزيز يلتفت يمين ويسار يدور أبو مشعل
فلقاه جالس في أحد الطاولات
عبد العزيز : السلام عليكم
أبو مشعل : وعليكم السلام أنت عبد العزيز
عبد العزيز : بشحمه ولحمه
أبو مشعل : طيب أجلس ليش واقف
عبد العزيز وهو يجلس : وهاذي الجلسه وجلسناها
أبو مشعل : أمر وش بغيت
عبد العزيز : وش أخبارك وأخبار الشغل معاك
أبو مشعل : أقول مو أنت عبد العزيز صاحب شركة الـــــ.......
عبد العزيز بثقه : ايه نعم
أبو مشعل : أخبارك وأخبار الشغل معاك
عبد العزيز : والله الحمد لله تمام وأنت
أبو مشعل : تمام
عبد العزيز : أمممم تكفى يا أبو مشعل طالبك
أبو مشعل : أمر لو تبي عيوني فداك
عبد العزيز في نفسه يقطع أمك يا اللوقي لو أنها بنتك كان عطيتاها كف : تسلم يالغالي
بس أنا أممممم
أبو مشعل : وش فيك أنت
عبد العزيز : أنا أبي القرب منك
أبو مشعل مصدوم : القرب مني ؟؟
عبد العزيز : أيه نعم
أبو مشعل : تبي قربي في منو ؟؟
عبد العزيز : في بنتك رشا في مين يغني !!!
أبو مشعل يكح : رشا
عبد العزيز : ايه نعم وأنا قايل غيرها
أبو مشعل : ضاقوا بنات الديره ما لقيت إلا أهي
عبد العزيز : ما ملى عيني إلا أهي
أبو مشعل : خذها وفكني منها
عبد العزيز في نفسه وش دعوه داري عنها
عبد العزيز وهو يحاول يكتم غيضه : يا أبو مشعل هذا كلام تقوله لواحد يبي يخطب بنتك
أبو مشعل ببرود شديد : وش تبيني أقول
عبد العزيز : أنا أعلمك وش تقول إذا جاء واحد وخطب بنتك
مو أهي بنتك وعزوتك وشرفك
أبو مشعل : طيب والمفيد
عبد العزيز : يعني المفروض أنك مو تقول طيب والمفيد المفروض أنك تقول ما عندجي إلا هالبنت
وأبيك تحطها بعيونك وما أبيك تزعلها ولا بكلمه
أبو مشعل : لا تخاف بنتي مومشاعر بنت مشاعر ولد
عبد العزيز : حلوه أول مره أسمع عن هالكلام
أبو مشعل : عجبك عجبك ما عجبك بالطقاق
عبد العزيز يحاول يبرد أعصابه : لا عجبني
أبو مشعل : غصب عنك
عبد العزيز : على العموم متى تبي نحدد موعد حفلة الخطوبه
أبو مشعل : حددها وقلي عشان أحضر
عبد العزيز : خلاص أجل بينا أتصال
أبو مشعل : اتفقنا
عبد العزيز : مع السلامه



(
في سيارة رشا
)


غيدا : يله رشا حطيني بالبيت عشان أمي
رشا : أوكيه من عيوني
غيدا : يا شيخه ياليتك من زمان حابه
رشا : ليه
غيدا : أول طيب أو صرفي نفسك أو عندك سياره أو تقلعي
يعني من هالأشياء
رشا ببراءه : أنا
غيدا : لا أنا
رشا : أقول كرمينا بسكاتك
غيدا : ياليتني ما مدحت





(
في الحياة مول الساعه 8
)




فيصل : ها يا صبايا خلصتوا
ريم : يس
فيصل : حلو
وليد : طيب أنا عازمكم على عشى
زياد : ما فيه أي مانع
فيصل : يله أنا جوعان
وليد : يله
وراحو ونزلو للمطاعم وطلبو على حساب وليد
ليان : وينهم
بيان : ما أدري
ليان : أبدق وأشوف
بيان : يله
ليان تدق على رنيم
رنيم : هلا
ليان : هلا فيك وينكم
رنيم : عند الدانوب
ليان : أوكيه جاينكم
رنيم : يله عشان نبي نمشي مامي ملت
ليان : يله حتى أنا مليت
بيان : وينهم
ليان : عند الدانوب
بيان : أها
ليان : شكلنا بنمشي بعد شوي
بيان : أها



(
في سيارة عبد العزيز
)




عبد العزيز مولع كاسيت الأغاني على أغنية يا عمرى أنا
لفرقة ميامي وداخل جو الأغنيه


ياعمري أنا @@

يا عمرى انا فديتة انا
ياريتك هنا وياى
حياتى انا عذاب وهنا
وقربك منى ودنياى
ياعمرى يا روحى يا قلبى يا حبى
ياريت هنا وياى
احبك و احبك واحبك
وقربك منى ودنياى
تدلل حبيبى وتامر امر
اعيش يصحارى وروح القمر
رضاك انت غالى روضا الناس تالى
شريتك انا بالكون
انت فى وادى وناس كلها فى وادى
والله حبيبى غرامك شى مو عادى
فديتك ياغالى يا ساكن خيالى
ومهما جرى بتمون
انت حبيبى والله حبيبى وانا اهواك
وانت نصيبى والله نصيبى ولا ابغى سواك
عشقتك هوا فى روحى دوا
ما همنى زمامى اذا حنا سوا
تدلل وتامر امر
اخلى البيض واخلى السمر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




عبد العزيز مسك جواله ودق على رشا
رشا : هلا
عبد العزيز : هلا وغلا بجنون عبد العزيز
رشا : هلا فيك
عبد العزيز : وينك
رشا : توني حاطه غيدا ببيتها وابرجع البيت
رشا : أوكيشن أحتريك يله باي
عبد العزيز : بايات




(
في الحياة مول
)


طلعوا بنات أبو متعب من السوق
ورجعوا البيت
وفيصل والشله
فيصل : الحمد لله كثر الله خيرك يا أبو فارس
وليد : حياكم الله
فيصل : يله بسرعه أستعجلوا عشان نمشي
ريم : أنا خالصه
لين : وأنا
ديم : وأنا
فيصل : أجل يله مع السلامه وبينا إتصال يا شباب
زياد ووليد : خلاص
زياد يله يا رانيا
رانيا : يله




(
في بيت رشا
)





رشا جالسه تحترى عبد العزيز إلا ويرن الجرس
رشا : وأخيرا جاء ( وفتحت الباب طبعا كانت خصلات شعرها طايحه على وجهها لأنها ما حطت جل وكان شكلها جنان صايره ملاك مو بشر )
عبد العزيز مطير عيونه : ويعه بتجنني هالبنت
رشا : أهلا
عبد العزيز ببلاهه : تكلمنيني
رشا : اجل مين أكلم
عبد العزيز يسحب يد رشا ويحطها على قلبه وصوت ملئ بالحب : ذبحتيني يا رشا
والله أنك ذبحتي قلبي وجننتي عقلي من حبك
رشا تسحب يدها وبحياء : ادخل عاجبك الوضع عند الباب
عبد العزيز : لا بس يوم شفت هالقمر ما استوعب أني عند الباب
رشا : طيب أدخل
عبد العزيز وهو يدخل : الدخله ودخلناها ها وين تبين أروح يا جنوني
رشا وهي تأشر للصاله : هنا
عبد العزيز : أنشاء الله آي أوامر ثانيه
رشا : لا
عبد العزيز : رحت لأبوك اليوم
رشا بخوف و إستغراب : رحتاله
عبد العزيز وهو منزل راسه وبحزن : قال أنـــــ
رشا حطت يدها على فم عبد العزيز وبصوت ملئ بالحزن وناعم : بليز
لا تكمل ما أبي اعرف وش قال
عبد العزيز حب يدها ( رشا على طول سحبت يدها )
عبد العزيز : وقال أنه وافق
رشا لفت عليه مصدومه : نعم
عبد العزيز : انعم الله حالك اللي سمعتيه
رشا مو قاده تستوعب : عبد العزيز متأكد أبوي وافق
عبد العزيز : يس متأكد
رشا نزلت دمعة فرح من عيونها : عبد العزيز والله ( وصاحت ) موقادره أستوعب الكلام اللي تقوله
عبد العزيز مايتحمل يشوف دموع رشا فقرب لها وحظنها بحظنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:17 pm

عبد العزيز مايتحمل يشوف دموع رشا فقرب لها وحظنها بحظنه
عبد العزيز بحنان : يا جنوني دمعتي ولا دمعتك دموعك تعذبني ( ورفعها من حضنه )
عبد العزيز وهو يرفع خصلات شعرها اللي طاحت على وجهها وتبللت من دموعها
وبهمس : سمعت عذابي اهي دموعك إن كنت تبين عذابي خليني أشوف دموعك
رشا بأبتسامه وسط دموعها : خلاص ما راح تشوفها مره ثانيه لإني أحبك ما أبي عذابك
عبد العزيز وهو يمسح دموعها الباقيه : توني أدري أني محبوب
رشا : يا عيني على الثقه
عبد العزيز بنظره تذوب وتذبح : مو أنا جنوني رشا
رشا بثقه : إلا ( كانت تبي تموت من نظرة عيونه )
عبد العزيز بنفس النظره : خلاص من حقي أصير واثق
رشا : إذا كان كذا معاك حق
عبد العزيز : كل الحق مو حق واحد
رشا : ولا يهمك كل الحق
عبد العزيز : ايه كذا أنتي تعجبيني مع أنك أوقات مجننتني
رشا بأستغراب : ما فهمت قصدك ممكن توضح
عبد العزيز : يعني أم ولا أخليك تفكرين فيها وإذا لقيتي الإجابه قولي لي
رشا ببراءه : يعني قصدك الدائم يا جنوني
عبد العزيز بنظرة أسف : لا لها معنى ثاني
رشا : معنى ثاني ؟؟؟
عبد العزيز : فكري فيها وبعدين قولي لي أوكيه
رشا : مع أني مو فاهمه بس أوكيه
عبدالعزيز : أقول ممكن شي بارد
رشا وهي تقوم : أوكيه
عبد العزيز بنظرة تفحص : تعالي تعالي
رشا : هلا
عبد العزيز : وهو يقوم ويمسك سلاسل رشا وبمزاح : لهدرجه
أنتي تحبيني حتى سلاسلك بحرفي لا لا مو لهالدرجه عاد ما صار حب صار تخلف
رشا بنظرة حب : أكون متخلفه لعيونك
عبد العزيز يحط يده على قلبه : رشا ما أقدر أسمع هالكلام احس أني أبموت ياناس يا عالم رشا تبي تكون
متخلفه لا لا ما يهون علي رشا تكون متخلفه وعشان أيش عشان عيوني
ياناس ياعالم والله تنعمي عيوني ولا تصير رشا متخلفه
رشا بأنفعال : هي هي هي لا والله تنكت
عبد العزيز بنظرة حب : توني أدري أن كلام الحقيقه ينكت
رشا بتجاهل : وش تبي تشرب
عبد العزيز بأبتسامه : أي شي من يدك
رشا : أوكيه بس شو
عبد العزيز : ابي شي بارد
رشا : بيبسي مثلا
عبد العزيز : لا مو من يدك
رشا : أجل عصير
عبد العزيز : ايه بس أنتي تعصرينه من يدك
رشا بأبتسامه : من عيوني كم عبد العزيز عندي
عبد العزيز بغرور : واحد اللي أهو أنا
رشا وهي تروح المطبخ : قلتاها






( في بيت عبد العزيز )


كانوا الشله توهم واصلين
ريم : يا الله اليوم أول يوم أشترى مثل هالملابس
فيصل : وأخر يوم
ريم : نعم عد ما سمعت
فيصل : نعامه ترفسك أنشاء الله
ريم : أنت مو أنا
لين : خلاص أنتي وياه
ريم : ما سمعتي وش قال
لين : يستهبل
فيصل : وشكلي بأكون جاد
ريم : لا لا ما تقدر أنا ريوم وشلون ما توديني السوق وأنا حبيبتك
فيصل : تهبين تكونين حبيبتي
ريم : على تبن
فيصل : على تبنين بس
ريم وهي تقوم : أنا أصلا ما أعطي البزران وجه
فيل : لا و الله أحلفي
ريم : والله
لين : ما عليك منها أسفهى
فيصل : قلتيها
ريم : تصبحون على خير
لين وديم : وأنتي من أهله
فيصل : وأنتي من عدوانه
ريم : نعم ما سمعت
فيصل بغرور : كلام الشيوخ ما ينعاد
ريم : ههههههه بصراحه موتني من الضحك أنت شيخ
فيصل : مو أنا بزر ليش تعطيني وجه
ريم : أوه صح نسيت
فيصل : يله يا صبايا أنا طالع
لين : وين
فيصل وهو يطلع : مالك دخل
لين : أوكيه أوريك يا فيصلوه وش دخلني زين
فيصل وهو يطلع : باي
ديم : أقول لين وش صار على ريان
لين : ما أدري إلا هالحين عنه
ديم : تتوقعين يسفهك ولا يكلم عبد العزيز
لين : والله ما أدري ترى حدي خايفه
ديم : خايفه من أيش مثلا أنه ما يتقدم لك
لين : ما أدرى الله يخليك خلينا نسكر الموضوع
ديم : اللي تبينه
لين : أقول خل ننوم من اليوم واحنا ندور بالسوق
ديم : قلتيها أمشي يله
لين : يله



( في بيت زياد )




كانوا زياد ورانيا توهم دا خلين
رانيا : أقول زيود ورى ما تشيلني وتوديني غرفتي
زياد : هههه هههه هههه ضحكتيني
رانيا : بدال ما تقول أنشاء الله تضحك
زياد : لو أنك زوجتي كان شلتك لكنك مو زوجتي
رانيا وهي ترقى : أقول نكمل نقاشنا بكرى أنا أبي أنوم
زياد : تصبحين على خير
رانيا : وأنت من أهله
زياد طلع من البيت





( في بيت بنات أبو متعب )




بيان : أريم أريم
أريم : ـــــــــــــــــــــ
بيان : هي أنت اكلمك
ليان : ههههاي يقالي إلا هالحين زعلانه
أريم : لا والله
ليان : أشوى أنك تكلمتي توني بأقول أنك صرتي من الصم
أريم : ههههههاي لا والله
بيان : وأنت ما عندك لا والله
أريم وهي ترقى : الحقران يقطع المصران
بيان : ههه نعم عيدي أموت أنا
ليان : خلاص رقت ما راح تسمعك
رنيم وهي تنزل : ها شوفو حلو علي أو لا
ليان وبيان : وااااااااااو
رنيم بفرحه : يعني حلو
ليان : جنان
بيان : نزيف
رنيم وهي تحضنهم : تسلمون يا أحلى خوات وصديقات بالدنيا
ليان : الله يسلمك
بيان : وش دعوه كل هذا عشان قلنا أنه حلو
رنيم : لا لأني في جو رومنسي
ليان : أنشاء الله الرومنسيه دوم مو يوم
رنيم : لا أنشاء الله أنا أبي أكشن
بيان : شف في أحد بالدنيا يبي حياته ضرب وهواش
رنيم : أنا
ليان : أقول بس أنا أبي أنوم تصبحون على خير
رنيم : وأنت من أهله
بيان : أقول رنيم أبي فلم حلو
رنيم : أفا عليك عندي أفلام مو فلم
بيان : بس أبي هندي
رنيم : يع يع أنا ما أحب إلا أمريكي
بيان : طيب يله
رنيم : يله




( في سيارة وليد )




وليد يكلم فيصل
وليد : ها أنتو بتجون
فيصل : أفا عليك بس شويات وجايك
وليد : طيب وزياد
فيصل : حتى زياد
وليد : طيب وين نروح
فيصل : لأستراحة الشباب
وليد : أوكيه يله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:18 pm

( في بيت رشا )



رشا في المطبخ تبي تسوي عصير لعبد العزيز
رشا : أممم أحط برتقال ولا مانجو أف والله ما أدري
عبد العزيز وهو يدخل المطبخ : لا هذا ولا هذا
رشا وهي تلتفت : أجل أيش
عبد العزيز بنظره حب : أجل أيش
رشا : أها يعني وش تبي
عبد العزيز وهو يقرب لها : أبـــي
رشا وهي متصنمه من قرب عبد العزيز لها وبهمس : وش تبي
عبد العزيز وهو يقرب لأذنها وبهمس : أبي قلبك يكون لي طول العمر وما يكون لأي شخص غيري
مهما كان ( وبعد عنها )
رشا كانت نبضات قلبها تنبض بقوه
عبد العزيز بنظره مليئه بالحب : وعـــــد
رشا وعيونها متعلقه بعيونه : وعـــــــــــــــــــــــــــــد
عبد العزيز وهو يمسك يد رشا : أمشي خل نطلع من المطبخ
رشا بأستسلام : يله
عبد العزيز وهو يجلس : وش فيك واقفه أجلسي
رشا : ها أيه بأجلس
عبد العزيز بأبتسامه وبنظرة خبث : أجلسي مو البيت بيتك
رشا : إلا
عبد العزيز : أوكيه أجلسي
رشا وهي تجلس : يله جلست أرتحت ألحين
عبد العزيز : دامك مرتاحه أنا مرتاح
رشا : عزيز ممكن طلب
عبد العزيز : يوه مو كفايه أنك ما خذه عقلي بعد تبين طلب
رشا بجديه : لا زيزو بجد
عبد العزيز : أمرى لو تبين قلبي لك مع أنه لك أصلا
رشا : أبي أعرف أبوي وش قالك بالضبط
عبد العزيز : ماله داعى
رشا : يمكن لك لكن لي أنا مهم
عبد العزيز بنظرة أسف : يعني وش تتوقعين أنه قال
رشا : ما أدري بس وش قال
عبد العزيز وهو يمسك يدها : مو لازم تعرفين أهو وش قال الأهم
متى تبين حفلة الخطوبه
رشا بضيقه : أي وقت أنت تحبه
عبد العزيز بحنان : يا جنوني ما أبي أشوفك متضايقه لو على أتفه سبب
رشا وهي تقوم : عبد العزيز أدري أن أبوي قال كلام مو حلو عشان كذا أنت ما تبي تقولي
عبد العزيز : لا من قال
رشا : أنت
عبد العزيز : أنا
رشا : يس لو أنه قال كلام حلو كان قلتالي
عبد العزيز : لا بالعكس قال هاذي بنتي الوحيده وما أبيك تزعلها لو بكلمه
رشا تضحك بأستهزاء وتحاول تخفي دموعها : هههههه لا والله صدقـــتــ
عبد العزيز وهو يحط أصبعه بفم رشا و بحنان : أووووش أوووش ما أبي دموعك تنزل يا جنوني لأني ما أبي أتعذب
رشا تحاول تخفي عبراتها من قهرها من أبوها






( في إستراحة الشباب )



فيصل : السلام عليكم
الشباب : وعليــــ هلا و غلا
فيصل بأبتسامه : طيب كملوا السلام
الشباب : وعليكم السلام
فيصل : أيوه أنتو كذا حلوين
ياسر : يا عيني على الحلاوه
سلطان : وين زياد ووليد
فيصل : بالطريق
زياد ووليد : السلام عليكم
الشباب : وعليكم السلام
فيصل : الطيب عند ذكره
وليد : صادقين
ياسر : يا عيني على الثقه
فيصل : أجلس أنت وياه خلونا نلعب ونستانس
زياد : وين عزيز
عبد الرحمن : مو فاضي لكم
فيصل : ليش وينه
عبد الرحمن طالع من الساعه 7 وإلى هاحين ما جاء
فيصل وهو يدق على عزيز
عبد الرحمن : لا تعب نفسك مقفل الجوال
فيصل : خلاص أجل أحنا خل نستانس ونلعب
ياسر : يله
وجلسوا يلعبون وبعدها طلع كل واحد منهم




( في بيت زياد )


زياد توه داخل ولقى إياد
أياد : هلا
زياد وهو يجلس : هلا فيك وش أخبارك
: تمام وأنت
زياد : تمام الحمد لله
إياد : أها طيب ترى ملكة رانيا بعد أسبوع
زياد : مشاء الله وأنا أخر من يعلم
إياد : والله من كثر ما أشوفك من أول ما وصلت توني أجلس معاك كل ما سألت عنك طالع
زياد : أها طيب خلاص اللي يسمعك يقول أني واصل من شهر
إياد : وش أخبار فيصل ووليد وأمريكا
زياد : تمام الحمد الله
إياد : طيب قلي وش صارلك فيها
زياد : تعرف دراسه وطلعات ما فيه أشياء تذكر
إياد : أها طيب الملكه تبي تعزم فيها أحد
زياد : أكيد أبي أعرفك على صديقتي الجديده
إياد بأستغراب : صديقتك الجديده
زياد : أها تعرفت عليها أهي وصديقاتها بأمريكا
إياد : أها
زياد : آه لو تشوفها جـــنـــان
إياد : أنشاء الله أشوفها وأقولك رايي يله فمان الله أنا أبي أنوم وراى بكرى شغل
زياد : فمان الكريم وتصبح على خير
رانيا وهي تبي تلحق على إياد : إياد أصبر
إياد : هلا
رانيا : أبي منك بوسه
إياد : بس أبشري توقعت فيه موضوع خطير على كل هالركض
رانيا : فيه أحد يحصله بوسه من أحلى أخو بالدنيا ولا يركض
إياد وهو يحبها : الله يسلمك
زياد : إيه أنا لي الله
إياد : يا شين الغيورين
زياد : ما غرت بس أقول أن أنا مالي غير الله
إياد : أفا وأحنا وين رحنا
زياد : ما أدري
رانيا وهي تحب زياد : ولا يهمك وهاذي البوسه
إياد : يله يله تصبحون على خير
رانيا : وأنت من أهله
زياد : والله أخوك هذا أوقات أقول أنه معقد وأوقات أقول أنه فله
رانيا : أنت أصلا ما تعرفه لو تعرف أخوك زين ما قلت هالكلام عليه
زياد : لا يا شيخه أحلفي
رانيا : والله
زياد : تدرين أنا الشرهه علي أنا اللي واقف أكلمك يله أنا أبرقى أنومم
رانيا : تصبح على خير
زياد : وأنت من أهله ألا أنتمو تقولين أبي أنوم ورىما نمت
رانيا : كذا
زياد : غريبه مو انت تبين تنومين
رانيا : إلا بس ما نمت
زياد : لا بجد حلوه تبي تنوم بس ما نا مت والله أني كل يوم أكتشف أن البنات غريبين
رانيا : شفت عاد
زياد : ايه والله
زياد : أقول أنا أبي أنوم تصبحين على خير
رانيا : وأنت من أهله




( في بيت عبد العزيز )


فيصل توه داخل وما لقى أحد فرقى لغرفته
ودق على عبد العزيز ولقى جواله مقفل
فيصل : أف أف ذا وين ذلف بس والله ما راح أنوم إلى إلين يجي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:18 pm

( في بيت وليد )


وليد دخل ولقى أمه وجلس معاها
وليد : وش أخبارك يا أحلى أم
أم وليد : تمام
وليد : هذا أهم شي
أم وليد : وأنت وش أخبارك
وليد : تمام الحمد لله
أم وليد : وليد
وليد : هلا بعيون وليد
أم وليد : يا وليدي ما ودك تتوظف عشان أزوجك
وليد بأبتسامه : مين تزوجيني
أم وليد : بنت الحلال اللي تستاهلك
وليد : يا أمي أنا في وحده في بالي بس أستناها إلين تخلص من الدراسه
أم وليد : من هي
وليد : وحده
أم وليد : أدري أنها وحده أنا قلت أنها واحد
وليد : وحده وخلاص
أم وليد : ومتى تخلص من الدراسه
وليد : أمممممم يمكن بعد ثلاث ولا أربع سنوات
أم وليد : الله
وليد : هاذي أهي وأنا يا أحلى أم ما خذ وعد مع نفسي أني ما راح أتزوج غيرها
أم وليد بأستسلام : الله يسهل
وليد : يله يا أمي أنا بأروح أنوم
أم وليد : تصبح على خير
وليد : وأنت من أهله



( في بيت رشا )



عبد العزيز يبي يغير الموضوع
عبد العزيز : أسمعي يا جنوني
رشا : هلا
عبد العزيز : أنا أبي أسوي حفله بمناسبة رجوع أخوي فيصل من أمريكا وش رايك
رشا : حلوا
عبد العزيز : طيب وين نسويها
رشا : في البيت
عبد العزيز : أوكيه
رشا : طيب من راح تعزم
عبد العزيز : أنت أولا وعبد الرحمن وأصدقاء فيصل وياسر وسلطان بس
رشا : أها حلو
عبد العزيز : طيب عندي لك طلب
رشا : أمر
عبد العزيز : تكفين يا رشا الله يخليك ألبسي الفستان
رشا : لا
عبد العزيز بأنفعال : ليه لا
رشا بعناد : بس كذا
عبد العزيز بعصبيه : طيب عطيني سبب مقنع مو بس كذا
رشا بأنفعال من عصبية عبد العزيز : ما عندي السبب اللي أنت تبيه
عبد العزيز يحاول يهدي أعصابه : طيب ليش ما تلبسبينه إذا ما كان عندك السبب المقنع
رشا ببرود : قلتلك ما عندي السبب اللي أنت تبيه
عبد العزيز بأنفعال : طيب ليش ما تلبسينه
رشا بأنفعال : عبد العزيز أنا ما ضربتك على يدك وقلتلك حبني عشان كل ما صار شي قلت ألبسي
أنا أعرف وش أبي ألبس وش اللي ما أبي ألبسه ( وصاحت ) ولو تبي وحده تهتم بنفسها وكل يوم لابسه شي
رح دور على وحده غيري
رشا أنهارت من ضيقها من أبوها وضغط عبد العزيز عليها
عبد العزيز واقف ومو مستوعب الكلام اللي قالته رشا
عبد العزيز وهو يمسك رشا من كتوفها وبصوت عالي : أنا قلبي أختارك أنتي وما قال الكلام اللي أنت تو قلتيه
أنا بس كنت أطلبك ورفضتي وخلاص أنتهى الأمر ليه ليه يا رشا تقولين هالكلام ليه يا رشا
أنتي مو واثقه من حبي لك مو واثقه يا جنوني ( ويهزها ) ردي ردي
رشا وهي تصيح : لا واثقه بس أنا مخنوقه مخنوقه يا عبد العزيز وتعبانه نفسيا ومعنويا من أبوي
وتجي أنت وتقول هالكلام
عبد العزيز فكها ويحاول يهدي نفسه : رشا أنا أحبك أحبك تعرفين وش معنى هالكلام
يعني أنا لك ملكك أنت مو ملك نفسي عرفتي ليش عصبت أطلبك وتقولين لا وما فيه سبب مقنع
رشا بنعومه : أســـفــــه
عبد العزيز وهو يلف لها : لا لا أنا الحين أبموت
رشا بخوف : بسم الله عليك
عبد العزيز وهو يقرب لها ويمسح دموعها : انا ما قلتلك لا تصيحين قدامي ما أقدر أشوف دموعك
رشا : خلاص والله أسفه
عبد العزيز : خلاص بس تذكري مره ثانيه يله يا جنوني أنا أبمشي
رشا : لا تو الناس
عبد العزيز : وين تو الناس الساعه 2وتقولين تو تاناس
رشا : أوكيه براحتك
عبد العزيز : يله باي
رشا : بايات
وطلع عبد العزيز ورشا رمت نفسها على الكنبه وما درت على نفسها إلى ونامت



( في سيارة عبد العزيز )

عبد العزيز : لا بجد هالبنت بتموتني بتجنني يا رشا
وشغل الكاسيت على أغنية أليسا حبك وجع

حبك وجع بعدو معي حبك حلم هربان
من قلب قلبي انسرق وبكيت عغيابو
مطرح ما كنا نحترق صار الجمر بردان
والعطر عندو وفا اكتر من صحابو



وحدي بدونك ما قدرت ما اصعب الحرمان
تركو الندم عندي عيونك وغابو
مجروح قلبي وصرخ عم يندهك ندمان
محروق طعم الهنا بغياب احبابو



انت لمين انت الي قلبي الك منو الي
انت ملك قلبي هواك يالي بحلاك عمري حلي
انت لمين انت الي قلبي الك منو الي
انت ملك قلبي هواك يالي بحلاك عمري حلي



وينك على ليلي تعا بعدو القمر سهران
تألمحك جايي انا عيوني سهر دابو
شوف الدني كل الدني ما في قلب عشقان
لا ما جرح من الهوى اصل الهوا سهران



انت حبيبي وبالقلب غيرك ما في انسان
مكتوب عمري الو والعمر عحسابو
صارت حياتي انا قصة قلب تعبان
وحدو الحنين الي بقي من كل اصحابو



انت لمين انت الي قلبي الك منو الي
انت ملك قلبي هواك يالي بحلاك عمري حلي
انت لمين انت الي قلبي الك منو الي
انت ملك قلبي هواك يالي بحلاك عمري حلي


ووصل للبيت ودخل السياره بالكراج وكان صوت الأغاني عالي وهو حط راسه على الدرقسون




( في غرفة فيصل )




سمع صوت سيارة عبد العزيز ونزل بسرعه وطلع للكراج
فيصل بخوف : عبد العزيز عبد العزيز
عبد العزيز وهو يرفع راسه وكانت عيونه مليانه دموع : هلا
فيصل بأهتمام : وش فيك
عبد العزيز : أنا
فيصل : لا أنا ايه أنت
عبد العزيز : ما فيني شي
فيصل : على مين أنت مو على بعضك
عبد العزيز وهو يسكر الكاسيت وينزل من السياره : أمش يا فيصل خل ندخل
فيصل : أنشاء الله
ودخلوا الفله وجلسوا بالصاله
فيصل : يله قلي وش فيك
عبد العزيز كان محتاج أنه يتكلم : آآآآآآآآآآآآه يا فيصل
فيصل : سلامتك من الآه يا أخوي
عبد العزيز : فيصل أنا هايم لا مو هايم ميت
فيصل بأستغراب : في أيش
عبد العزيز : في رشا
فيصل بأستغراب : رشا مين رشا
عبد العزيز وهو يسند راسه : آه يا فيصل
فيصل بأهتمام : عبد العزيز تكلم مين رشا اللي ما خذه عقلك
عبد العزيز : رشا الله يسلمك وحده شفتها وتعرفت عليها بالمقهى
فيصل : أها
وعبد العزيز بدا يقوله عن حالته مع رشا
عبد العزيز : وهاذي سالفة رشا الله يسلمك
فيصل مطير عيونه : معقوله كل هذا يكون صايرلك وأنا ما أعرف
عبد العزيز : ما كنت موجود كنت بأمريكا
فيصل : ومعقوله فيه بنت مثل كذا
عبد العزيز : أنا بالبدايه كنت مو مستوعب حالتها وصرت أجلس معاها عشان أبي أغيرها
وما دريت إلى وأنا ما أبي فراقها لو دقيقه ولو أشوفها أفكر وش لون أروح وأخلي هالزين لحاله وهي محتاجتني
فيصل : أها والله شي غريب
عبد العزيز : شفت عاد يله أنا ابي انوم دايخ
فيصل : تصبح على خير
عبد العزيز : وأنت من أهله




( في بيت غيدا الساعه 4 عصرا )



غيدا : عبود
عبد الله : نعم
غيدا : وين رايح
عبد الله : نعم
غيدا : ويــــن رايح
عبد الله : نعم نعم
غيدا : أنعم الله حالك أظن أنك سمعت وش قلت
عبدالله : ما بقى إلى أنت تسأليني وين رايح
غيدا : ايه أنا
عبد الله : ما لك دخل
إلا ويرن الجرس
غيدا وهي تركض : أنا أبفتح الباب
نايف : الـسلام
غيدا : وعليكم السلام
عبد الله : هلا أبو نواف
نايف : هلا أبو عبود
غيدا : ما لت عليكم
نايف : أحترمي نفسك
غيدا : والله حاله توني مفتكه من أخوي تجي أنت
نايف : عبد الله شكلي ما مليت عين أختك ذا الشينه علمها من أنا
غيدا : ههههه يالزين
عبد الله : هههههههههههه والله أنك صادق يا أبو نواف
غيدا : لا والله
نايف : أقول أبو عبود خل نمشي
عبد الله : يله
غيدا : فكه
عبد الله : منك يا الشينه
غيدا وهي تكلم نفسها : خلوني بس أروح عند رشا
ولبست ونزلت وشافت أمها
أم عبد الله : وين
غيدا : أمممم لرشا
أم عبدالله : طيب سلميني عليها
غيدا وهي تطلع : من عيوني
عبد الله : هيه أنتي على وين
غيدا : بسم الله الرحمن الرحيم مو أنت تبي تطلع
عبد الله : ايه بس أنا هالحين مو برى يا غبيه
نايف : خخخخخخ شويه غبيه بحقها
غيدا : ها ها هي هي هوهو
عبد الله : ماقلتلك أستعرضي ضحكاتك أنا أقول وين بتروحين
رشا : يعني وين أبروح أكيد لقلبي رشا
عبد الله : رشا
غيدا : يس ليه أول مره أروح لها
عبد الله : لا بس أبروح معاك
غيدا : نعم
عبد الله : بس سلام وارجع والله مشتاق لها
نايف يهمس بأذن عبد الله : وأنا يا حمار نسيتاني
عبد الله بنفس الطريقه : لا تروح معاي عشان تشوف قمر 15
نايف : أحلف
غيدا : على ايش
عبد الله : احم احم ها لا ولا شي يله نمشي
غيدا : يله
وركبوا السياره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:18 pm

( في بيت عبد العزيز )



لين : ديم أبقولك شي
ديم : نعم
لين : ترى صديقتي مشاعل دقت علي وقالت أنها اليوم مسويه حفله
ديم : طيب
لين : يعني أبي أروح
ديم : أوكيه
لين : وأنت وريم عشانها عازمتكم
ديم : أوكيه ما عندي أي مانع
لين : حلو حلو أجل أبروح لريم وأقولها
ديم : أوكيه وعطي عبد العزيز خبر
لين : طيب
لين وهي تطلع وبصوت عالي : ريم ريم ريم
ريم : نعم
لين : وينك
ريم : بالغرفه
لين وهي تدخل غرفة ريم : ترى ميمي دقت وقالت اليوم عندها حفله
ريم بفرحه : والله
لين : والله
ريم : وغدو موجوده
لين : يس
ريم : واي وناسه أبلبس
لين : ألبسي أنا أبقول لعبد العزيز
ريم : أوكيه
لين طلعت من غرفة ريم وراحت رفة عبد العزيز
لين وهي تطق الباب : عزوز عزوز
عبد العزيز كان نايم
لين فتحت الباب
لين : أوه أقومه من نومه يله بس أبقومه
عبد العزيز عبد العزيز
عبد العزيز : أم
لين : زيزو يله قم
عبد العزيز : ها
لين : قم
عبد العزيز وهو يفتح عيونه : نعم
لين : يله قم
عبد العزيز وهو يقوم : هلا وش بغيتي
لين : أممم طيب قم وغسل وجهك
عبد العزيز قام وغسل وجهه
عبد العزيز : يله قولي وش عندك
لين : أممم صديقتي ميمي دقت
عبد العزيز : طيب ؟؟؟
لين : وقالت أنها اليوم مسويه حفله وعازمتني أنا وديم وريم
عبد العزيز : اها والمطلوب
لين : أبيك توافق
عبد العزيز : أوكيه ما عندي مانع
لين بفرحه : ثانكس
عبد العزيز بأبتسامه : العفو
لين : أوكيه أبروح ألبس
عبد العزيز : يله
لين طلعت من الغرفه
ديم : قلتيله
لين : يس ووافق
ديم : حلو حلو يله البسي
لين : طيب عشان نساعدها بالترتيب للحفله
ديم : أوكيه
فيصل بنظرة تفحص لديم : وين رايحه
ديم : لبيت صديقتي
فيصل : نعم نعم وما فيه أخو موجود تستأذنيين منه
ديم : أستأذنت من عزيز
فيصل : أها لا خلاص يله تامرين على شي أنا طالع
ديم : لا سلامتك
عبد العزيز طلع من الغرفه ولفى ديم واقفه في الطريق
عبد العزيز : يا هوه
ديم ببلاهه : ها
عبد العزيز : وين رحتي
ديم : مارحت معاك
عبد العزيز : الله وش الزين
ديم : تسلم ياخوي
ريم طلعت من الغرفه وشافت عبد العزيز وجت عنده
ريم وهي تدور : وش رايك فيني
عبد العزيز : جــــنـــان
ريم تسوي نفسها مستحيه : كله من ذوقك
عبد العزيز : يازين الحياء المصطنع
ريم : لا مو حياء مصطنع حياء كذبه
عبد العزيز : بالله
ريم بأبتسامه : إلا يله بس عن كثر البربره أبروح أشوف لين ( وراحت )
عبد العزيز : يازين هالبنت معطيه البيت جو ثاني
ديم : صح
عبد العزيز بأستغراب : وش فيك
ديم : أنا ولا أنت
عبد العزيز : أنا
ديم : ايه أنت مو على بعضك
عبد العزيز : لا يمكن تتوهمين
ديم بعدم تصديق : جايز
لين وريم طلعوا من الغرفه
عبد العزيز : لا بجد ياليت كل يوم حفله
لين : ليه
عبد العزيز : عشان يطلعون خواتي حلوات
ريم : لا لا أصلا أنا دايم اتكيت
عبد العزيز : بالله
ريم : ألا
لين : يله عشان ما نتأخر عليها
ديم : يله
عبد العزيز : مع السلامه
ريم وديم ولين : مع السلامه ( وطلعوا )
عبد العزيز يدق على عبدالرحمن
عبد الرحمن : نعم
عبد العزيز : هلا والله
عبد الرحمن : نعم
عبد العزيز : وش قيك
عبد الرحمن : لا ما فيني شي أمس اقولك إذا طلعت من أبو رشا كلم وبشر
عبد العزيز :أوووووووووه نسيت
عبد الرحمن : ايه أنا تنساني
عبد العزيز : والله راح عن بالي
عبد الرحمن : لا يالأخو عاد أمزح عليك
عبد العزيز : على العموم وينك
عبد الرحمن : وين يعني أكيد بالأ ستراحه
عبد العزيز : أوكيه جايك بس أبي أنسى الدنيا
عبد الرحمن : ليش أهو ما وافق
عبد العزيز : ألا وافق بس رشا
عبد الرحمن : وش فيها بعد
عبد العزيز : بعدين أقولك بس يا عبد الرحمن أبي أنسى أسمي
عبد الرحمن : أبشر باللي تبي
عبد العزيز : يله أنا جاي
عبد الرحمن : يله أحتريك
عبد العزيز يكلم نفسه : الحين ابقفل جوالي وارتاح وابشوف أنا أحبها من جد ولا خرابيط <<<خخ يلعب على نفسه
وطلع من البيت وراح للأستراحه


( في بيت زياد )



زياد قام ولبس ونزل
إياد : مشاء الله على وين أخ زياد
زياد في نفسه وش يبي ذا على الصباح : هلا
إياد : وين رايح
زياد : الشباب مسوين قعده اليوم وابي اروح
إياد : من العصر
زياد : ايه لأن فيصل دق علي وقال أن عبد العزيز أخوه ضايق صدره
ونبي نجتمع عشان ننسيه أسمه
إياد : بالله
زياد : والله مو مصدق
إياد : لا لا مصدق يله فمان الله
زياد وهو يطلع : فمان الكريم
إياد حس أنه مخنوق فنزل للقبوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عشان الحب اذل نفسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 4انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Safwa Friends :: ©~®§][©][ الأقـــســام الأدبيـــة ][©][§®~© :: سوالف قصص وروايات :: قسم الروايات المكتمله-
انتقل الى: