^ـ^
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» صور من جوالي ^_^
الإثنين سبتمبر 06, 2010 5:56 am من طرف احلام فوشيه

» للأهمية القصوة .... أسباب تدني المنتدى :(
الأحد مايو 03, 2009 10:19 am من طرف بحر الغلاا

» احلى صدفه بحياتي
الخميس يناير 29, 2009 9:07 am من طرف fto0omah

» القرآن الكـريم ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:57 pm من طرف fto0omah

» زيارة الزهراء ’’ عليه السلام ’’
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:43 pm من طرف fto0omah

» **جددوا العهد بالدعاء للإمام الحجة ( عج)**
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:39 pm من طرف fto0omah

» استغفر ربك عند دخول المنتدى والخروج منه ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:32 pm من طرف fto0omah

» سجل حضورك بـ الصلاة على محمد وآل محمد
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:21 pm من طرف fto0omah

» دعاء بـ // ألف حسنة ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:15 pm من طرف fto0omah


شاطر | 
 

 عشان الحب اذل نفسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:19 pm

( في سيارة زياد )



زياد يدق على وليد
وليد : هلا
زياد : هلا فيك وش الأخبار
وليد : الحمد لله بخير وأنت
زياد : بخير دامك بخير وينك فيه
وليد : توني طالع من البيت
زياد : أها حلوا بس على العموم نبي اليوم نفلها لفيصل عشان أخوه
يستانس نبي هبال
وليد : أنا أبسوي أللي علي
زياد : وأنا بالمثل أجل يله فمان الله
وليد : فمان الله





( في بيت بنات أبو متعب )




بيان : أنشاء الله طيب متى الجمعه
مشاعل : الساعه 8
بيان : أوكيه خلاص أبقول لباقي الصبايا وأرد عليك
مشاعل : أوكيه يله باي
بيان : بايات
رنيم : مين
بيان : ميمي أخت سلطان اليوم مسويه حفله وعازمه صديقاتها وتبي تعرفهم علينا
رنيم : واي وناسه من زمان عن الحفلات
بيان : والله أنك صادقه من زمان بس أبقول لليان وأريم
رنيم : ما يحتاج أن الطيب عند ذكره
ليان وأريم : السلام عليكم
بيان ورنيم : وعليكم اليلام
بيان : ترى ميمي دقت وتقول أن عندها حفله اليوم وعازمتنا
ليان : ميمي ما غيرها أخت حبيب القلب
بيان : هههه لا بنت أخته
رنيم : يا حرام خرفت بيان بسبب الحب
أريم : والله أنك صادقه
ليان : أجل في أحد يقول أن الأخت صارت بنت أخت إلا اللي خرفوا
بيان وهي تقوم : أروح أتجهز أحسن لي
أريم : أكيد يمكن يشوفونك ويكتشفون أن فيك حلى ويخطبونك لسلطان
بيان : هههههههاي أحلى منك يا الزفت ( ورقت )
ليان : يا ويلكم عصبت
رنيم : أقول خل نبدا نتجهز أحسن لنا من البربره عشان كل وحده تبدع بنفسها
لأن كل صديقات ميمي راح يكونون موجودين
ليان : والله
رنيم : والله
أريم : اجل أببدا
ليان : وأنا




( في بيت رشا )



غيدا وعبد الله ونايف توهم داخلين
غيدا وهي تلتفت شافت رشا طايحه بالأرض
غيدا بصوت عالي : رشا رشا
رشا : ها
غيدا : يا حيوانه روعتيني شفتك طايحه قلت البنت فيها شي
رشا : لا بس أنا نمت ولا أدري وش صار أكيد طحت وأنا نايمه
عبد الله يكلم نايف : هاذي مو بنت ولا ولد
نايف : وش لون
عبد الله : الحين تشوف
نايف : بس ما تحس موقعي غلط
عبد الله : أصلا أنت بكبرك غلط
نايف بصوت عالي : احترم نفسك لأكسر وجهك
عبد الله : احم احم
رشا بأستغراب : مين هذا
غيدا : هذا صديق عبود
رشا : أها ( وقامت ) طيب أنا أبرقى شوي ونازله لكم وأسلم لأني مو فاضيه أسلم مرتين
غيدا : خذي راحتك
( ورقت رشا وغسلت وجهها ولبست بلوزه أورنج كت وفيها خطين على الجنب بالأسود
وبنطلون جنز أزرق وحزام أورنج وأسود وقبعه مايله لونها أورنج وفيها خطين أسود من الوسط
وشبشب أورنج وسلسال على الرقبه أورنج وفيه فصوص سوداء وتعطرت ونزلت )
نايف بهمس لعبود : ويعه وش هالزين قلبي ما يتحمل
عبد الله : قلتلك قمر
نايف : لا مو قمر ملاك
غيدا : أنت وياه وش تقولون
عبد الله : ها لا ولا شي
رشا وهي تمد يدها : هاي
نايف : هايات
رشا : وهي تمد يدها لعبود : هاي عبود
عبد الله : يا ويل قلب عبد اللع من عبود
رشا وهي تضربه : أعقل يا الداشر
عبد الله : فيه أحد يشوف هالزين ويكون فيه عقل
غيدا : خير أنت أعقل
نايف : يا شين الغيورين
رشا : لا بجد مصخوها
نايف : اسفين أنسه رشا
رشا بأبتسامه : لا عاد أخ
نايف : نايف
رشا : أخ نايف
غيدا : يله مو أنت قايل أنك بس بتسلم وبتطلع
عبد الله ببراءه: أنا ما قلت هالكلام
غيدا : يا كذاب
رشا : ما عليك منه خليه يجلس بس بشرط
عبد الله : أمري
رشا : بأدب أنت وياه
عبد الله ونايف : أنشاء الله
رشا : خلاص طيب وش رايكم نطلع نشم هواء
غيدا : يله
رشا : وأنتو
عبدالله ونايف : مافيه أي مانع
رشا : يله ( وطلعوا )




( في الإستراحه )




فيصل كان جالس مع عبد الرحمن
عبد الرحمن : أقول قشطه
فيصل : مين
عبد الرحمن : أنت لقبك الجديد
فيصل : أها هلا بفستق
عبد الرحمن : مين
فيصل : لقبك الجديد
عبد الرحمن : أها على العموم عندي لك فكره جهنميه
فيصل : بالله قل
عبد الرحمن : اسمع الحين كل سيارات الشباب موجوده
فيصل : طيب
عبد الرحمن : يعني أنا بأخذ سيارة واحد منهم وأوزيها بمكان وأنت خذ جنوط سيارة سلطان لأنها جديده ووزها
وإذا جلسنا ووسعنا صدرنا على بالي أبطلع أمشي إلى أشوف أن الجنوط حق سلطان مسروق وأجي وأقولكم
وطبعا الكل بيطلع ويتفقد سيارته وياسر ما راح يلقى سيارته لأني موزيها وهو يحسبها أنسرقت
ونخليهم على ذا الحاله وأحنا نضحك ونوسع صدورنا
ومتى ما بغينا نعترف نعترف واللي فيها فيها لو يزعل بيزعل يوم يومين ويرضى وش رايك
فيصل : هههع هههع ههههع خطير يا فستق والله خطير
عبد الرحمن : وش على بالك قشطه
فيصل : أحسن منك
عبد العزيز : وش عندكم
فيصل : متى جيت
عبد العزيز : قبل شوي
عبد الرحمن : أجلس أبقولك على شي بس ما يكون إلا بيني وبينك وفيصل
أوكيه
عبد العزيز وهو يجلس : أوكيه بس قل
عبد الرحمن قاله على الخطه
عبد العزيز : هههههههههههههههههههههههاي والله أنك فله
عبد الرحمن : احم احم توك تكتشف
زياد ووليد : السلام عليكم
فيصل وعبد العزيز وعبد الرحمن : وعليكم السلام
زياد : يله قومو ليش جالسين هنا قومو عند الشباب
عبد العزيز وهو يقوم : يله





( في بيت سلطان )




لين وديم وريم توهم داخلين
ميمي : هلا وغلا بالزين كله
لين : طبعا أنا
ميمي : كلكم
ريم : أقول بس لا يكثر وين غدو
ميمي : الناس يسلمون ويسألون عن الأخبار وأنتي وين غدو
ريم : أخلصي وقولي
غاده بصوت عالي : ريـــــــــم
ريم : غدو ( وسلموا بالأحضان )
ديم : هاي ميمي
ميمي : هلا وغلا بالهاديه ديوم
ديم : أهلين
لين : أقول أحنا بنوقف عند الباب
غاده : هلا وغلا بخوات ريم
لين : لا والله أحلفي دريتي أننا موجودين
غاده : سوري بس قمركم مغطيه عليكم
ديم : بالله
ميمي : أقول ما عليكم منها أمشوا أدخلوا

( مشاعل بنوته مرجوجه تحب الفله والسفر وعمرها 19 سنه )

( غاده بنوتهعمرها 16 سنه عشقها الأفلام الهنديه فرفوشه ودلوعه تحب الرقص وكل يوم لها رقصه جديده تقريبا نفس ريم )

ودخلوا وجلسوا يساعدونهم في تجهيز الباقي
أم سلطان : السلام عليكم
البنات : وعليكم السلام
أم سلطان : مشاعل من هاذولي
ميمي : أفا مامي لين وريم ما عرفتيهم
غاده : وديم
ميمي : لا لأن أمي ما شفتها وما تعرفها
غاده : أها
أم سلطان : أها وأنا أقول ليش ما عرفتهم عشان يمكن ديم
ريم : أقول إذا طلعنا تكلموا عنا على كيفكم بس مو قدامنا
لين : ريم
أم سلطان : خليها كنها أم لسانين اللي عندنا
غاده : مو أم لسانين أم ثلاثه
أم سلطان : لو أبتناقش معاك ما راح أخلص ولا بكرى يله عن أذنكم
البنات : أذنك معك
وجلسو مع بعض إلينجت الساعه 8 وبدو صديقاتهم يجون واللي تسلم على هاذي واللي تسلم على ذيك
ودخلوا بنات أبو متعب وسلموا بس ما عرفوا أن لين وريم وديم خوات فيصل
وولعوا المسجل ورقصوا وفلوها
وكانت أم سلطان نظراتها ما فارقت ديم




( في سيارة رشا )


غيدا : وين نروح
رشا : وش رايكم لو نروح لعالم الثلج
نايف : والله فله
رشا : يعني أوكيه
عبد الله : أوكيه
رشا مسكت جوالها ودقت على عبد العزيز ولقت جواله مقفل
رشا في نفسها غريبه ليش عبد العزيز مقفل جواله
غيدا بصوت عالي : رشا انتبهي
رشا تشوف قدامها شاحنه وداركت الموقف ووقفت السياره : ياالله ياالله
عبد الله : ههههه والله فله بغينا نروح وطي
نايف : شويه وطي كان أظن الحين متنا
غيدا كانت مغمضه عيونها : إلى هالحين أحنا حيين
رشا : تصدقين
غيدا فتحت عيونها : لا والله
نايف : يقطع أمكم يا خوافين والله فله مغامره
عبد الله : ايه والله أنك صادق
رشا : خلاص انتهى الموضوع
وراحوا لعالم الثلج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:20 pm

( في الأستراحه )




مرت أربع ساعات كنها أربع دقائق من الوناسه
عبد الرحمن يغمز لفيصل
فيصل فهم قصد عبد الرحمن وراح وسوى اللي اتفقو عليه
ورجع وقام عبد الرحمن وودى السياره بمكان مستحيل أحد يفكر أنها تكون موجوده فيه
ورجع وجلس جنب عبد العزيز
عبد الرحمن : يله عزيز أطلع على بالك وقل أن جنوط سلطان مسروقه
عبد العزيز : شباب عن أذنكم عندي مشوار ضروري وراجع
الشباب : خذ راحتك
فيصل ابتسم إبتسامة خبث لعبد الرحمن
ومرت عشر دقائق ودخل عبد العزيز
عبد العزيز : السلام
الشباب : وعليك السلام
عبد الرحمن : أقول عبد العزيز شفت جنوط سلطان والله أنه كذا خطير والله مره حلوا معطي السياره شكل
سلطان : شويه صايره السياره خطيره
عبد العزيز : أنا تو أكلم برى ولا شفت جنوط
سلطان : اتحداك واضح معطي السياره شكل ملفت
عبد العزيز : ما أدري يمكن ما انتبهت
سلطان : تعال أوريك
خالد : أنا جاي معكم
ياسر : وأنا
فيصل في نفسه ههههه الله يعينك يا سلطان على الصدمه
وطلعوا برى
عبد العزيز : وين سيارتك
عبد الرحمن : مو أهي هاذي
سلطان بأستغراب : إلا بس وين الجنوط
عبد الرحمن ببراءه شديده : أقول بلا إستهبال
سلطان وهو يتأكد إذا كانت سيارته أولا : والله ما أستهبل ياناس الجنوط مفكوك
ومأخوذ
عبد العزيز : صادق
سلطان بخوف : والله
عبد الرحمن : أقول بس وين سيارتي ويتلفت
ياسر : والله أنك صادق بس وين سيارتي أنا
عبد الرحمن : هاذي أهي الحمد لله
ياسر بصوت عالي : ألحقوا يا شباب وين سيارتي
سلطان : أكيد اللي ماخذ جنوطي ما خذ سيارتك بس أه لو أدري منهو والله ما أخليه
ياسر : يعني أقعد من دون سياره لازم أكلم الشرطه
عبد الرحمن : لو أنا منك أدق وين بتروح سيارتي
سلطان : أنا أقول خل نتأكد يمكن أحد من الشباب يستخف دمه
عبد العزيز : من اللي يستخف دمه فاضي
خالد : أنا من رايي لك والراي يرجعلك نتأكد
ياسر : وش لون نتأكد
عبد الرحمن : نقول لشباب
ياسر : أمشوا
سلطان : أنا هانت علي مصيبتي يوم شفت مصيبتك
عبد العزيز : قلتاها أنت بس الجنوط وهو السياره بكبرها
سلطان : ايه والله
ياسر : يا شباب ماحد شاف سيارتي
فيصل : ايه شفتها تلعب مع سيارة الجيران
ياسر : تستهبل
فيصل : مادري عنك عليك سؤال
زياد : طيب ليش وش فيها سيارتك
ياسر : انسرقت
فيصل يسوي نفسه يكح : احلف
ياسر : والله أجل ليش أسئل عن السياره
فيصل : وأنا أحسبك تستهبل
وليد : من اللي يبي يسرقها والإستراحه مليانه
ياسر : ما أدري ومو بس سيارتي وجنوط سلطان
عبد الرحمن : أنا أقول دقو على الشرطه
فيصل : صادق دق على الشرطه
عبد العزيز : وش رايكم ندور كل واحد مننا في كل جهه وأن ما لقينا ندق على الشرطه
سلطان : حلوا يله نبدا
وتفرقوا وبدو يدورون وفيصل وعبد الرحمن وزياد ووليد مع بعض
فيصل : ههههههههههههههههه
عبد الرحمن : هههههههههههههههههههه
عبد العزيز : ههههههههه والله أنهم يرحمون صدقوا
فيصل : شويه
عبد الرحمن : ههههههههههـ والله ـهههههههههههـ إني ما أقدر أتكلم ـــهههههههههه
أشكالهم ضحك هههههههه
عبد العزيز : الحين وش لون نقولهم الحقيقه
فيصل : أنا من رايي ما نقوله
عبد الرحمن : نخليهم كذا
زياد : أنت وياه أنا مثل الأطرش في الزفه فهموني وش السالفه
وليد : وأنا
فيصل : قالهم السافه
زياد : ههههههههه
وليد : ههههههههه
فيصل : أنا أقول نحط السياره والجنوط ببيتهم
عبد الرحمن : حلوا بس من يوديها
فيصل : أنا بأودي الجنوط
زياد : وأنا السياره
عبد العزيز : اتفقنا
وراح زياد لمكان السياره ومعاه فيصل
زياد : الحين وش نسوي
فيصل : بأودي الجنوط وأنت السياره
زياد : طيب إذا وديت السياره شلون أرجع
فيصل : دق علي وأنا بأمرك
زياد : خلاص أوكيه
( وتفرقوا )




( في عالم الثلج )


مرت أربع ساعات وناسه وضحك
غيدا : هههههههههههههههههه
عبد الله : هههههههههههههههه
رشا : آى آى
نايف مد يده لرشا : قومي بسم الله عليك
عبد الله : وش تحسبه
رشا وهي تمد يدها لنايف وتقوم : وش عليك
غيدا : هههههههـ والله من جد شكلك مضحك وأنتي طايحه ههههه
رشا : ما يضحك ياعفن بدال ما تقولين بسم الله عليك
نايف : ما يحسون
غيدا : لا والله
نايف : والله
إلا ويرن جوال غيدا
غيدا : أشوف من اللي دق أحسن منك يا حساس
عبد الرحمن : هلا وغلا بروحي
غيدا : بس روحك
عبد الرحمن : وقلبي
غيدا : هلا فيك وش أخبارك
عبد الرحمن : تمام وأنتي
غيدا : تمام
رشا وهي تسحب الجوال : مين عبد الرحمن
غيدا : يس
رشا : دحوم طحت
عبد الرحمن : اسم الله عليك وين طحتي
رشا : في عالم الثلج
عبد الرحمن : أها طيب وش أخبارك والله من زمان عنك يا رشا
( عبد العزيز لف على عبد الرحمن يوم سمع أسم رشا )
رشا : والله تمام
عبد الرحمن : هذا أهم شي
غيدا سحبت الجوال من رشا
غيدا : دحوم والله شكلها مضحك يوم طاحت
عبد الرحمن : بسم الله كل شوي ناطه وحده منكم
غيدا : وش أسوي رشا التبن سحبت الجوال مني
عبد الرحمن : أها طيب أنا بأكلمك إذا رجعتوا أوكيه
غيدا : أوكيه سي يو
رشا : أف مليت أنا جوعانه
نايف : حتى أنا
غيدا : يله أمشوا ندور مطعم عشان ناكل
عبد الله : يله
وراحو يتعشون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:21 pm

( في بيت سلطان )




كان زياد توه واصل ونزل من السياره وحط الجنوط في حديقة البيت وطلع ويوم جى يبي يدق على فيصل
لقى ليان طالعه من بيت سلطان
زياد وهو يلغي الإتصال : نو نو نو ما أصدق معقوله
ليان بأستغراب : زياد
زياد بنفسه عيونه : هلا
ليان : وش عندك هنا
زياد : لا بس هذا بيت واحد من أخوياي
ليان :أها طيب حلوا أنا عازمتك في البيت
زياد : لا معليش
ليان : نو مستحيل تمر من عند بيتنا ولا تدخل
زياد : مصره
ليان : أفكورس
زياد : أوكيه يله
ليان : يله
وراحو للبيت
زياد : وين الشله
ليان : ببيت ميمي
زياد : أها أخت سلطان
ليان : يس
زياد : أمـــــــــم
ليان : وهي تدخل : فيه شي تبي تقوله
زياد : ها لا
ليان : طيب أدخل
زياد : أوكيه ( ودخل )
ليان : وش تحب تشرب
زياد : اي شي من يدك
ليان : أوكيه اجلس وأنا بأجيب اللي تبي تشرب
زياد : أوكيه



( في بيت ياسر )


فيصل لقى البوابه مفتوحه واستغرب وقال هاذي فرصتي أدخل السياره
ودخل الياره ونزل إلا يسمع صوت صراخ بنتين
جود ومى : يــــاسر
فيصل في نفسه شكلي أبنحاش ولا أمداه إلا البنات صارو وراه مباشره
جود : ياسر يا عفن وين بتروح مني
مى : بعد أنت ووجهك تبي تنحاش
فيصل وهو يلتفت : أنا مو يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاسر ( فيصل مصدوم مو قادر يستوعب اللي يشوفه )


( التكمله )




مى بأنصدام : أنت
فيصل : أنتي
جود : أنتم
مى : جود بلا إستهبال
فيصل : مى أنتي أخت ياسر
مى : نو جود هاذي أخته وأنا رفيأتها
فيصل بأبتسامه : لا يا شيخه
مى : والله
جود : ماشاء الله اللي يسمعكم يقول تعرفون بعض وأنتو ما شفتوا بعض إلا مره وحده
مى : عاد حبيبتي فيه صدقات تجي من أول مره مو ( وتناظر فيصل )
فيصل : إلا
جود : أها طيب وين ياسر
فيصل : ياسر يدور سيارته
مى : بس هاذي سيارته ولا أنا غلطانه
فيصل : إلا بس أنا سارقها
جود : سارقها ؟؟؟؟؟؟؟
فيصل : لا لا لايروح فكرك بعيد بس مسوي فيه مقلب وجبتها هنا
عشان إذا جاء يستغرب
جود ومى : هههههههههه
مى : واي وناسه
فيصل : شويه وناسه اللي يشوف شكله وهو يدور سيارته يموت من الضحك
جود : أجل ما أقوله أنك أنت اللي جايب السياره
فيصل : لا لا تقولينله
جود : أوكيك
فيصل : أوكيه يله أنا طالع
مى : وين أجلس والله أنا وياها من الملل جلسنا بالحديقه
جود : والله أنها صادقه
فيصل : معليش خلوها مره ثانيه عشان نتعرف على بعض
مى : أوكيه براحتك
جود : وعد
فيصل : وعد بس شلون راح أقولكم
مى : خذ رقمي
فيصل بفرحه : كم
مى : ..................055
فيصل : أوكيه يله باي
مى وجود : بايات

( مى بنوته جميله جدا عيونها عسليه فاتح وشعرها تحت كتوفها وحرير وبياض وصفاء البشره
وغمزات مع إبتسامتها واضحه جدا وملامح وجهها طفله وعمرها 18 وناعمه جدا ودلوعه ومغامره
بس بحدود تحب الوناسه وتكوين صداقات مع كل الناس )


( في الإستراحه )



الكل جالس من تعب تدويرهم لسياره والجنوط
ياسر : أف وين راحت
سلطان : شكل مالنا إلا الشرطه
عبد الرحمن : صادق مالك إلا الشرطه
سلطان : طيب أمشوا خل نروح



( في سيارة رشا )



غيدا : خلاص يا رشا حطيني في بيتنا
رشا : طيب وسيارتك
غيدا : أووووه وشلون راحت عن بالي
رشا : غباء
نايف : شويه بحقها
عبد الله : حدكم تراها أختي ماي سستر
غيدا : لا لا معقول أنت عبود تقول هالكلام
عبد الله : ليش أنا قايل شي غلط قلت أنك أختي بس
غيدا : ودافعت عني
عبد الله : والله توني أدري أني قوي
نايف : لا يكثر أنت وياها يا الأخوه
رشا وهي تلف لنايف : وش رايك يا أبو نواف نكون أخوان
نايف مو مصدق : والله
رشا بأبتسامه ولفت : والله
نايف وهو يمد يده : سلام أخوه
رشا وهي تمد يدها : أخوه
نايف بفرحه : واي ما أصدق أن عندي أخت أنا ما عندي إلا أخوا
رشا : أنا لا أخت ولا أخو
نايف : والله شلون عايشه
رشا بضيق : تعودت
نايف : سوري
غيدا تبي تلطف الجو : ياعيني أنا على جو الأخوه
عبد الله : كشخه والله منك المال ومنها العيال
رشا : خبري هاذي تقال للمتزوجين
غيدا : ههههه يا لغه عربيه
عبد الله : سوري منك الحنان ومنه التسلط
نايف : كلن يرى الناس بعين طبعه أنا مو متسلط
رشا : أشوى
غيدا : لا يكثر أنتوا وياها ترنا وصلنا
رشا : أوكيه أنزلو
ونزلو وراحوا لبيتهم
رشا دخلت ودقت على عبد العزيز
رشا : غريبه ليش مقفل جواله يارب ما يكون فيه شي



( في بيت بنات أبو متعب )



ليان وهي تدخل : سويتلك عصير يحبه قلبك
زياد في نفسه أكيد دامه من يدك : نذوق ونحكم
ليان وهي تمد العصير : تفضل
زياد وهو ياخذ العصير : تسلمين
ليان وهي تجلس : ايوه
زياد : ايوه
ليان : ايوه ما عندك شي
زياد : لا وأنتي
ليان : نو
زياد أقولها ولا لا : أمممممممم
ليان : أمممم فيه شي تبي تقوله
زياد بتردد : أنا أبي أقول شي بس متردد
ليان : عادي خذ راحتك
زياد : أنــــأ أأأأأأأأ
إلا ويدخلون باقي الصبايا
بيان : هاي زياد
زياد وش جابكم : هلا والله
رنيم وأريم : هاااااااااااااي زيود
زياد : هااااااااااااياااااات
ليان : ايوه وش كنت تبي تقول
إلا ويرن جوال زياد
فيصل : زيود ياعفن ورى ما جيت
زياد : أولا وعليكم السلام ثانيا مو أنت تقول أنا بأمر عليك
فيصل : لا مشاء الله عليك ذكي وشلون أمر عليك وأنا مامعي سياره
زياد : أوووه راحت عن بالي
فيصل : يله أحتريك يا بيضة النعام
زياد : احترم نفسك
فيصل : يله احتريك باي
زياد : بايات
بيان : وين
زياد : والله معليش أعذروني فيصل حطيته بمكان ورحت وخليته
ولازم أجيبه
بيان : اها لا خلاص
زياد وهو يقوم : باي ( وطلع )
ليان طلعت معاه : زياد
زياد : هلا
ليان : وش كنت تبي مني
زياد : بعدين
ليان : لا الحين مو بعدين والله فيني فضول
زياد : معليش قللي فضولك
ليان : أفف
زياد : يله ياسكر فمان الله
ليان : مع السلامه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:21 pm

( في بيت رشا )


رشا : أف شكلي اروح الإستراحه أدوره
بس أخاف يهاوشني ليش أجي للإستراحه بس معليش
أف خل اروح واللي فيها فيها



( في مركز الشرطه )



ياسر وسلطان : السلام عليكم
الظابط : وعليكم السلام وش عندك أنت وياه
ياسر : والله ياطويل العمر احنا كنا جالسين بالإستراحه ويوم طلعنا لقيناها مسروقه
سلطان : وأنا جنوط سيارتي
الظابط : اها طيب قولوا لي السالفه من أول ما انسرقت إلى الان
ياسر : والله السالفه والي فيها أني أنا ,,,,
وقاله القصه
الظابط : أها طيب احنا بنسوي اللي علينا وإذا لقيت أي خبر راح أخبركم
سلطان : خلاص أجل يله
الظابط : طيب أرقام الجولات
سلطان : طيب............056
ياسر : يله أحنا نستاذن
الظابط : أذنكم معكم


( في سيارة لين )




ريم : والله اليوم فله
ديم : والله أنتي كل يوم عندك فله
ريم : لا يا شيخه
لين : اسكتي أنتي وياها أنا خايفه من عزيز
أخاف يكون بالبيت وأحنا تأخرنا
ريم : لو أنه بالبيت كان كلم وقال وينكم
ديم : صحيح كلام ريم
ريم : بالله غصب عنك
ديم : لا والله
لين : أقول في شي ملاحظته بالحفله أنتوا ما لاحظتوا
ديم : وشو
لين : أم سلطان طول الحفله حاطه عينها على ديوم
ريم : والله أنا بعد لاحظة بس أقول يمكن بالصدفه
ديم : حتى أنا ماأعرف وش أسوي طول الوقت وهي تراقبني تقولين
ظابط
ريم : يمكن أنتي عاجبتها وخاصه أنها ما تشوفك
لين : أكيد



( في الإستراحه )



كان عبد العزيز وعبد الرحمن جالسين مع بعض
وجولهم الشباب وشاركوهم في الجلسه
عبد العزيز : أقول وين أوراق البلوت
عبد الرحمن : معي
عبد العزيز وهو يطلع الدخان : يله خل نلعب
عبد الرحمن : طيب
خالد : معك ولاعه
عبد العزيز : لا شكلي نسيتها بالبيت من معه
خالد وهو يولع له الدخان : معي
عبد الرحمن بدا يوزع الأوراق
إلا وتجي رشا عندهم
رشا : هاي
عبد العزيز وهو يرفع عيونه عشان يتأكد إذاكان صوت رشا أولا : رشا
عبد الرحمن : هلا
عبد العزيز قام ومسك رشا بكتفها وطلعها من الإستراحه
عبد العزيز وهو يحاول يكتم غيضه : وش جابك هنا مو أحنا اتفقنا أنك خلاص ماتجين
رشا : طيب اسمعني
عبد العزيز : ما أبي اسمع ولا كلمه أركبي السياره وأذلفي للبيت وأنا بألحقك
رشا بضيق : أنشاء الله من عيوني
عبد العزيز : يله
رشا وهي تروح لسيارتها : أنشاء الله
رشا ركبت السياره وراحت للبيت وكانت مره متضايقه لأنها شافت عبد العزيز يدخن
وهي ماتحب الدخان
عبد العزيز دخل : معليش شباب انا أنسحب
خالد : ليش
عبد العزيز : كذا مزاج
خالد : بكيفك
وطلع عبد العزيز وراح لبيت رشا


( في سيارة زياد )


زياد : فصوليا
فيصل : ما نيب راضي عليك
زياد : طيب توقع من شفت اليوم
فيصل بفضول : مين
زياد : موأنت زعلان
فيصل : لا خلاص رضيت الحين وإذا خلصت السالفه ارجع وأزعل
زياد : أوكيه بكيفك بس ما راح أراضيك
فيصل : أفا
زياد : أقول بس لايكثر وتوقع
فيصل : مين
زياد : ليان
فيصل بأستغراب : ليان وشلون
وقاله السالفه
فيصل : اها
زياد : اه يا فيصل أحبها أحبها موووووووووووت
فيصل : وأنا
زياد : أنت غير لو أدور الدنيا ماراح ألقى مثلك
فيصل : أكيد
زياد : أكيد يا طوايف أهلي
فيصل : طيب توقع أنا من شفت
زياد : منو
فيصل : تعرف البنتين اللي بالحياة شفتهم
زياد : مين
فيصل: مى
زياد : اها طيب وين
فيصل : تخيل ببيت ياسر تصير مى صديقة أخته
زياد : اها اوووووه
فيصل : وش فيك
زياد : تى ملكة أختي بكرى ونسيت أعزم
فيصل : طيب من بتعزم
زياد : أنت وزيزو ودحوم وليان وبيان ورنيم وأريم
فيصل : اها إذا كان على أخوي ودحوم أنا راح أقولهم
والباقي دق عليهم الحين
زياد : طيب ويدق على ليان



( في بيت بنات أبو متعب )




بيان : وش عند زياد
ليان : شفته عند بيت سلطان وقلتله أدخل وبس
بيان : أها
رنيم : أقول
بيان وليان : هلا
رنيم : هلا فيكم بس والله ماعندي شي
بيان : لا ياشيخه
رنيم : والله
ليان : أقول أنا بأروح أنوم يله تصبحوا على ألف خير
بيان ورنيم : وأنت من أهله
غلا ويرن جوال ليان
زياد : هلا
ليان : هلا فيك
زياد : وش أخبارك
ليان : تمام الحمد لله
زياد : هذا أهم شي بس أمم
ليان : فيه شي بتقوله
زياد : ليان أنتي والشله بكرى فاضين
ليان : لحظه
ليان وهي تكلم الشله : بكرى أحنا فاضين
أريم : ايه يا وزيرة الأعمال
ليان : بس أسئل أنتي ووجهك عشان أتأكد
ليان وهي تكلم زياد : يس ليش
زياد : لأن أختي بكرى ملكتها وأنا أبي أعزمكم
ليان : مشاء الله مبروووووووك
زياد : الله يبارك فيك
ليان : اها خلاص طيب ما فيه أي مشكله بس وين بيتكم
زياد : بكرى دقي وأوصفلك
ليان : أوكيه
زياد : يله قلبي باي
ليان : بايات
فيصل وهو يقلد صوت زياد : يله قلبي باي
زياد : والله يافيصل أنا فرحاااااااااااااااااان ليان معاملتها معي تمام
فيصل فرحان لفرح صديقه : أنشاء الله دوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:23 pm

( في بيت رشا )



رشا : أف ليش عصب أنا وش سويت
( إلا ويرن الباب ) رشا : الله يعيني وفتحت
عبد العزيز من دون نفس : هلا
رشا : اهلين أدخل
عبد العزيز وهو يدخل : ها وش بغيتي
رشا : وش فيك يا عزيز
عبد العزيز : لا مافيني شي بس أنت ليش جايه الإستراحه
رشا : جايه لك
عبد العزيز : أحلفي
رشا : والله
عبد العزيز : ليش أخ عبد العزيز مافي جوال
رشا : أولا : ماني هنديه قدامك عشان تتكلم بهالطريقه
ثانيا : جوالك مقفل
عبد العزيز في نفسه اوه شلون راحت عن بالي : أنا جوالي مقفل
رشا : ايه تأكد بعد
عبد العزيز في نفسه ههه فتحته يا ذكيه : ها شوفي مفتوح لا قفل ولاشي
رشا وهي تتأكد : يعني قصدك تكذبني
عبد العزيز : لا مو كذا بس أوريك أنه مو مقفل عشان تتأكدين وتبعدين عن الأعذار اللي مالها أي داعي
رشا بعدم أستيعاب : نعم أعذاري مالها داعي
عبد العزيز : يس لش جيتي الاستراحه والله جوالك مقفل ووريتك جوالي
رشا بحزن شديد وبشبه أنفعال : اها طيب ممكن أني أتوهم أن جوالك مقفل أو أني أخلق عذر من عندي عشان أجي
بس يكون في علمك أنا ما جيت إلا عشانك وحشتني يعني بالعربي أشتقتلك
عبد العزيز حس أنه حيوان يوم سوى هالحركه : اشتقتيلي
رشا بنعومه وشبه أنفعال : يس اشتقتلك حتى أني كنت أتجاهل وابي أنوم بس ماقدرت عبد العزيز أنا أحبك فوق ما تتصور
أحبك تعرف وش معنى أحبك
معناها ما أقدر أعيش لحظه من دونك أو دقيقه من دونك ثانيه من كثر ماني أحبك يوم ماشفتك اليوم ولا سمعت صوتك
بغيت
أتجنن وفي المقابل تقول تتوهمين أو عذر ماله داعي أنا عذري اللي خلاني أجي الإستراحه هو حبك
إذا كان حبك مو مهم أو ماله داعي قلي
عبد العزيز وهو يقرب لها : أحبك أحبك مو مثل حبك حبي أكبر يا رشا
بس والله أني مقهور منك إلى هالحين يوم رفضتي تلبسين الفستان
والله هذا أهو السبب اللي خلاني أقفل جوالي
رشا : اها يعني مقفل جوالك
عبد العزيز : يس
رشا : عبد العزيز بس أبقولك أني أنا أعرف و ش اللي أبي ألبسه وش اللي
ما أبي ألبسه
عبد العزيز : أها براحتك بس متى تبين حفلة الخطوبه
رشا : بأي وقت أنت تبيه
عبد العزيز : أوكيه بعد يومين بس مين راح أعزم
رشا : الأهم عندي غيدا وعبد الله ونايف
عبد العزيز بغيره : من عبد اللع ونايف
رشا : أخو غيدا وصديقه
عبد العزيز : ياعيني وكم أعماهم
رشا : 15
عبد العزيز بأرتياح : أها طيب يله أنا أستأذن
رشا : باي
عبد العزيز : بايات





( في بيت غيدا الساعه 3 العصر )


أبو عبد الله بصوت عالي : غيدا
غيدا : هلا
أبوعبدالله : تعالي أبيك
غيدا : هلا بابي وش بغيت
أبو عبد الله : اجلسي
غيدا وهي تجلس أنشاء الله
ابو عبد الله : ترى اليوم كلمني عبد الرحمن
غيدا بأستغراب : عبد الرحمن
أبو عبد الله : ايه عبد الرحمن
غيدا : وش يبي
أبو عبد الله : يقول أنه يبي الملكه الأسبوع الجاي طبعا إذا ما كان عندك مانع
غيدا : اها لا ما أظن عندي مانع بس أبي السوق
وبعدين المهر متى راح يجي
أبو عبد الله : يقول لو وافقت أنها تكون الأسبوع الجاي
راح يمر واليوم ويعطيك المهر
غيدا : اها خلاص أنا موافقه
أبو عبد الله وهو يقوم : الله يكتب اللي فيه خير
غيدا : وين بابي رايح
أبو عبد الله : عندي كم شغل أبخلصه وارجع
غيدا : ايه الله يعطيك العافيه
أبو غيدا وهو يطلع : يله مع السلامه


( في بيت عبد العزيز )


فيصل دخل غرفة عبد العزيز
فيصل : زيزو زيزو
عبد العزيز : ـــــــــــــــ
فيصل بصوت عالي : عبد العزيز
عبد العزيز : نعم
فيصل : قم يله
عبد العزيز : وش عندك
فيصل : اليوم ملكة أخت زياد
عبد العزيز : طيب وش أسوي لها
فيصل : قم عشان نروح نشتري لها هديه
عبد العزيز : أووووه طيب بس أبغسل وأطلع لك
فيصل وهو يطلع : لا تتأخر أحتريك
عبد العزيز قام وغسل وجهه ودق على رشا
رشا بصوت ملئ بالنوم : ألــــــــــو
عبد العزيز : هلا وغلا ومرحبا بجنوني
رشا وهي تحسن صوتها : احم احم هلا فيك
عبد العزيز : صباح الورد أوه مو صباح مساء الحب
رشا : مساء الرومنسيه
عبد العزيز : جنوني يمكن ما أشوفك اليوم إلا متأخر
رشا بحزن : ليه
عبد العزيز : والله يا جنوني اليوم ملكة أخت زياد صديق فيصل وأنا معزوم
رشا : اها
عبد العزيز : يله يا جنوني أنا أبسكر أوكيك
رشا : أوكيك يله مع السلامه
عبد العزيز : مع السلامات
فيصل وهو يدخل : يله بسرعه
عبد العزيز : أوكيك أنا خلاص جهزت يله
فيصل : بسرعه يله
عبد العزيز : والله لو السوق له حناح بيطير
فيصل : عادي جدا تصير
عبد العزيز : أقول بس لا يكثر أمش يله
فيصل : يله



( في بيت زياد )




إياد بصوت عالي : زياد زياد
زياد وهو ينزل : هلا
إياد : أسمع أبيك تروح تتأكد من حجز البوفيه
زياد : أوكيه بس وين
إياد : في مطعم النافوره
زياد : اها طيب
رانيا وهي تنزل : إياد إياد الكوفيره ماجت
إياد : طيب دقي عليها
رانيا : دقيت ولا ردت
إياد : أوكيه إذا جت الساعه 30 : 5 ولا جت قولي لي
وأنا اتصرف ( إلا ويرن الجرس )
رانيا وهي تفتح الباب : خلاص جت
إياد : أشوى طيب وين ريناد ليش مابعد جت
رانيا : تقول بتجي بس بعد المغرب
الكوفيره : كيفيك
رانيا : تمام وأنت
الكوفيره : منيحه وبشكر الله
رانيا : أدق على جوالك ما تردين ليش
الكوفيره : أوووه لأني نسيتوه بالبيت
رانيا : اها
الكوفيره : طيب متى بدك أبلش فيكي
رانيا : الحين يله
الكوفيره : يله


( في بيت وليد )



وليد وهو يدخل الصاله : السلام عليكم
أم وليد ونايف : وعليكم السلام
وليد : وش أخباركم
أم وليد : تمام
وليد : أحلى يا أم وليد وش عندك متكشخه
أم وليد : والله بأروح لوحده من صديقاتي توها والده
وليد : أها طيب إمتى
أم وليد : الحين مع السواق
وليد : خلاص أنا أوديك
نايف : لا لا أنا أبيك بموضوع
وليد بأستغراب : تبيني بموضوع
نايف : لا سالفه ايه مو ضوع
أم وليد : يله مع السلامه
وليد ونايف : مع السلامه
وليد : ايوه وش الموضوع
نايف : وليد يا وليد أبموت وأنا صغير
وليد : تستهبل
نايف وهو يجلس : والله ما أستهبل
وليد : طيب ليش
نايف : شفتلك وحده اليوم تطيح الطير من السماء
آه يا وليد ياهي حلوه جـــــنــــان والله ياناس أحبها
وليد : احلى والله بزران ويحبون
نايف : خير أنت البزر بس فيه مشكله
وليد : وش المشكله
نايف : هي أكبر مني
وليد : تقريبا بكم سنه
نايف : خمس سنوات
وليد بأنصدام : نعم
نايف : نعامه ترفسك اللي سمعته
وليد : خمس سنوات
نايف : عادي وش فيها
وليد : اهي ما راح تتزوج زوج راح تتزوج بزر
نايف وهو بقوم : أنت البزر ( وطلع )
وليد : والله حاله بزر ويحب إلا ويرن جواله
وليد : هلا
فيصل : هلا والله أنا عند الباب
وليد : طيب طالع لك
فيصل : يله



( في بيت بنات أبو متعب )




ليان وهي تدخل غرفة بيان وفتحت الباب وشغلت الأنوار
وشغلت الكاسيت كاسيت الأغاني على اغنيه أجنبيه
لجوجو وعلت على صوت الأغاني
بيان وهي تقوم : ياحيوانه قصري لصوت الأغنيه فجرت أذني
ليان : والله عاجبني الصوت
بيان وهي تقوم تسكر الكاسيت : طيب أنا ماعجبني
ليان بدلع : حرام خربتي جوي
بيان : أنشاء الله يكون دوم جوك خربان ومعفن زيك يا معفنه
ليان : نو نو لا تتعدي حدودك يا تكر
بيان : أنت التكر مو أنا
ليان : أحلفي
بيان : والله
ليان : ههههه والله موتيني من الضحك أنا ليون الحلوه
أكون ( وتأشر على بيان ) تكر مثلك نو نو نو شي مو معقول
ولا يجي على البال ولا بالأحلام
بيان : ليان احترمي نفسك تراك بغرفتي ولا تتعدين حدودك
ليان : لا والله طيب وش بتسوين
بيان : أكفخك يا تبن
ليان : مامي بأموت بيان بتكفخني
أريم وهي تدخل : وش فيكم أصواتكم واصله تحت
بيان : هاذي التبن داخله ومعليه على الكاسيت وقول ياتكر وبغرفتي
أريم : هههههههه والله أنها فله كفك يا ليان
ليان : هههههههه مسكينه تبي أحد يدافع عنها هههه
بيان وهي تمسك ليان وأريم : أطلعوا يا عفن
ليان : ههههـ طيب بنطلع بس لا تنسين الساعه 8 ورانا ملكه أوكيه
بيان : أوكيه بس أطلعوا ( وسكرت الباب )
أريم : هههه والله عصبت شكلك رفعتي ضغطها
ليان : شويه


( في سوق المجوهرات )



عبد العزيز : اقول هذا حلوا عاجبني شوفوه
وليد ونايف : وااااااااو جــــــــنـــــــــان
عبد العزيز : عن جد حلو
وليد : والله جد
فيصل : والله جد بس وش تبي فيه
عبد العزيز : لمين ظنك أكيد لجنوني
فيصل : اها رشا
عبد العزيز : يس
طبعا السلسال حلو جدا وناعم وفيه تعليقه قلب مرصعه بفصوص الألماس
وفي وسط القلب جزء متحرك وهو حرف A
وليد : مين رشا
عبد العزيز : خطيبتي قريبا جدا
فيصل : حددتوا متى الخطبه
عبد العزيز : يس بكرى أو بعده بس راح تكون حفله بسيطه
والملكه أنشاء الله راح تكون كبيره
فيصل بنظرة مكر : اها طيب من راح تعزم
عبدالعزيز : دحوم ووليد وزياد ويمكن سلطان وياسر
وغيدا صديقتها وعبود ونايف
فيصل : طيب من عبود ونايف
عبد العزيز : أخوا غيدا وصديقه 15سنه
بس تراهم صغار
وليد بشك : 15 سنه عبد الله ونايف
عبد العزيز : يس ليش
وليد : طيب عبد الله وش عايلته
عبد العزيز : على ما أظن الـــــــــ
وليد : اها
عبد العزيز : ليش
وليد : لأن نايف أخوي وعبد الله صديقه
فيصل وعبد العزيز : بالله
وليد : والله
عبد العزيز : من جد الدنيا صغيره
فيصل : شويه
وليد : على العموم يله اشتره لأنه حلو وحرام يروح عليك
عبد العزيز : لو سمحت موجود تغليف الهدايا عندك
ـــــــــــ : ايه موجود
عبد العزيز : حلو طيب أنا أباخذ هاذي وابيك تغلفها وابيه
تغليف حلو بالأحمر وتحط كرت بس لا تكتب فيه شي أوكيه
ــــــــــــــــــــــ : أوكيه بس رح لمحلات ثانيه وبعد ربع ساعه تعال وتلقاه جاهز
عبد العزيز : أوكيه
فيصل : يله أمشوا
( إلا ويرن جوال عبد العزيز )
عبد العزيز : هلا
عبد الرحمن : هلا فيك وش أخبارك
عبد العزيز : تمام وأنت
عبد الرحمن : تمام إلا وينك
عبد العزيز : في السوق
عبد الرحمن : أي سوق
عبد العزيز : حق المجوهرات
عبد الرحمن : حلو حلو طيب أنت وش عندك
عبد العزيز : أشتري هديه لرتانيا أخت زياد عشان اليوم ملكتها ولقيت هديه حلوه لرشاء وشريتها
عبد الرحمن : اليوم ملكتها
عبد العزيز : أها وأنت معزوم
عبدالرحمن : طيب ليش ماقالولي
عبد العزيز : من دلاخة أخوي أهو ماقال ألا اليوم
عبد الرحمن : طيب ورى ماقالي قشطه هالعفن
عبد العزيز : مالي دخل حط حرتك فيه
عبد الرحمن : أسمع ولا يكثر أنا ألحين جاي لكم أوكيه
عبد العزيز : أوكيه يله نحتريك
عبد الرحمن : شويات أكون عندكم ومره وحده أضرب عصفورين بحجر
عبد العزيز بإستغراب : عصفورين بحجر
عبد الرحمن : ملكتي الأسبوع الجاي وملكة رانيا
عبد العزيز : لا لا تضرب ثلاث عصافير بحجر واحد
عبد الرحمن : ثلاث عصافير مين
عبد العزيز : أنا ورشا خطوبتنا بكره ولا بعده
عبد الرحمن : وااااااااااااااي كشخه مشاء الله متى حددتوا
عبد العزيز : أمس
عبد الرحمن : إيه الله يكتب اللي فيه خير يله فمان الله
عبد العزيز : فمان الكريم
فيصل : من هذاعبد الرحمن ؟؟
عبد العزيز : يس
فيصل : أوه نسيت أقوله
عبد العزيز : من ذكائك والله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:23 pm

( في بيت غيدا )



دقت غيدا على عبد الرحمن
عبد الرحمن : هلا وغلا بكل أهلي
غيدا : هلا فيك وش الأخبار معك
عبد الرحمن : تمام إذا أنتي تمام
غيدا: لا أنا تمام
عبد الرحمن : غيود حبي
غيدا : هلا عيوني
عبد الرحمن : ترى اليوم دقيت على أبوك
غيدا تقاطعه : دريت
عبد الرحمن : أها طيب وش رايك
غيدا : توقع
عبد الرحمن : قولي
غيدا : نو نو قول أنت
عبد الرحمن : غيود قولي
غيدا : يعني أنا أقدر أقول لا
عبد الرحمن بفرحه : يعني الأسبوع الجاي
غيدا : يس
عبد الرحمن : قلبي طيب كم تبين المهر
غيدا : مو مهم كم أهم شي مهر وبس
عبد الرحمن : طيب بمر عليك متأخرعادي
غيدا : عادي بس دق علي رنه وأنزل أوكيه
عبد الرحمن : أوكيه باي
غيدا : بايات



( في بيت رشا )



رشا قامت ولبست بلوزه صفراء وبنطلون تحت الركبه
وربطه صفراء وسواير لولو صفرا وبني وكثيره ومعطيه شكل ليدها
ودقت على غيدا
غيدا : هلا
رشا : هلاوغلا
غيدا بفرح : رشرش حدد عبد الرحمن متى الملكه
رشا بفرحه : والله متى
غيدا : الأسبوع الجاي
رشا : حلو حلو وأنا عزيز يبي يسوي لي حفله للخطوبه
غيدا : جد كشخه ومتى
رشا : بكرى أو بعده وأنا أبي منك طلب
غيدا : وش تبين أمري
رشا : أبيك ياحلوه تجين عشان ــــــــــــ
غيدا : لعيونك أجي ولعيون المفاجأه
رشا : يله أحتريك
غيدا : ثواني بس
رشا : قبل لاتسكرين أبي رقم نايف
غيدا بأستغراب : وش تبين فيه
رشا : مالك دخل أبيه وبس
غيدا : أوكيه شويات أدور رقمه
رشا : يله
غيدا : ايه لقيته ..................055
رشا : ثانكس وسي يو
ودقت رشا على نايف
نايف : هالو
رشا : هالو
نايف : هلا وغلا بصاحبة هالصوت
رشا : مين أنا
نايف : أممممم صاحبة الصوت
رشا : لا ياشيخ أنا ما أحب الأخو اللي يغازل
نايف شرق وقعد يكح
رشا : بسم الله عليك وش فيك
نايف : رشا
رشا : ايه رشا
نايف : مو هلا بصاحبة الصوت هلا وغلا برشا
رشا : يا غبي صاحبة الصوت هي أنا يعني رشا
نايف : وش أسوي سمعت صوتك وماعرفت وش أقول
رشا : منافق كبير
نايف : أفا أفا أمدانا
رشا : مايهون علي أخوي
نايف : بعدي بأختي
رشا : أسمع أنا أبي أعزمك على خطوبتي
نايف بأنصدام : خطوبتك
رشا : يس ويمكن تكون بكرى ويمكن بعده
نايف بضيق : أها طيب أنتي ذكريني
رشا : أوكيه يله أنا بأسكر لأن الحين بتجي غيود
نايف : يله تامرين على شي
رشا : سلامتك
نايف : الله يسلمك بايات
ودخلت غيدا : هايات
رشا : لا لا مو معقول متى أمداك تجين
غيدا : جيت وبس لعيون الكلام اللي قلتيه
رشا : طيب شو بدي أعمل أولي لي بتأبوريني
غيدا : ياعيني ما عيك أنا راح أنوم عندك اليوم ونحلها
رشا : بس أخاف ما تمشي
غيدا : مو أنا معك ما تخافي
رشا : أوكيه بنشوف وش بيصير
غيدا : واي وناسه يعني خلاص بتلبسين الفستان
رشا : مو لعيونك لعيون الغالين
غيدا : مو مهم الأهم أنك راح تلبسينه
رشا : طيب شعري الحين طال شو أبي أدرجه على طوله
غيدا : تمام حلوا بس وش لون أقول لعبد العزيز أقوله رشا ما راح تتطلع لك إلا يوم الخطبه
رشا : يس وابي السوق بعد عشان اشتري تيورات وفساتين وحركات البنات
غيدا : طيب ليش ما تبين تطلعين له
رشا : بس عشان أروح أقص شعري واسوي كل حركات البنات ولا مو أنت خبيره
غيدا : أها خلاص


( في السوق )


عبد الرحمن توه داخل ودق على عبد العزيز
عبد العزيز : هلا
عبد الرحمن : وينكم
عبد العزيز : عند محل دبي
عبد الرحمن : أوكيه جاي
فيصل : هاه عزيز حلوا أخذه
عبد العزيز : والله حلوا
فيصل : طيب تبون شي من المحل
عبد العزيز : عن نفسي لا
وليد : وأنا لا
فيصل : أوكيه روحوا أنا أبحاسب وأطلع لكم
عبد الرحمن : هاي
عبد العزيز ووليد وفيصل : هلا
عبد الرحمن : هاه فيه أشياء حلوه
عبد العزيز : والله فيه حلوه
عبد الرحمن : حلوا حلوا
وجلسوا يدورون بالسوق ألين شرو اللي يبونه وعبد الرحمن شرى لغيدا للملكه
وركبوا السياره وراحوا كلعهم لبيت عبد العزيز



( في بيت عبد العزيز )



لين : ديم ما لي شغل لازم أدق على ريان
ديم : بصراحه دقي وأسئليه هو بيجي يخطب أو لا
لين : أخاف يقول لا
ديم : أنتي واثقه فيه
لين : ايه بس أخاف أهله
ديم : دقي دقي
ودقت على ريان
ريان : هلا
لين : ــــــــــــــــ
ريان : لين
لين : هلا
ريان : هلا فيك وش أخبارك
لين : تمام وأنت
ريان : تمام إذا كنت تمام
لين : ريان أنا مادقيت عشان أسولف أنا دقيت عشان
ريان : عشان ايش
لين : عشان أبي أسئلك أنت تحبني
ريان : وش هالسؤال أكيد ايه
لين : طيب إذا كنت تحبني ليش ما خطبنني لو بس خطوبه من أخوي وبعدين الملكه
ريان : أنـــــــــــــــــا يـــــــــا لين أنا
لين بخوف : أنت أنت وشفيك
ريان : أنا يالين أهلي رفضوا
لين بأنصدام : ليش
ريان : يقولون أنتي مو من ثوبي أنت فوق
لين : نعم وش تقول
ريان : لين والله هاذي حقيقه
لين : شلون تقول أنك تحبني
ريان : ليش مو واثقه
لين بأنفعال : طيب ليش قلبك ما قال أني فوق
ريان : لأن القلب يحب من دون إستأذان وحبك
لين : لا ياشخ
ريان : لين
لين : ريان حرام عليك تعلقني فيك وتتركني حرام والله حرام
ريان : لين أنا أحاول في أهلي إلى هالحين
لين بأنفعال : ليش ماتقدر تقول أني ما راح أتزوج غيرها ولا بس تقدر تقول
هاذي حقيقه
ريان : لين أفهميني أنا
لين : بس خلاص ألحين عرفت قيمتي عندك يله باي
وسكرت بوجهه
ديم : لين وش فيك ووش قالك
لين وهي منهاره وصاحت وطاحت بحضن ديم : ديم يقول ببرود أنتي مو من ثوبي أنت فوق
ديم والله أحبه ولا أقدر أعيش من دونه ديم قولي لي وش أسوي ( وتشاهق )
ديم : خلاص يالين والله مااتحمل خلاص الله يخليك كافي صياح والله مايستاهل
واللي يقول هالكلام مو قد حبك مو قده
لين : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأهـ
والله أحبه مايفهم أحبه والله ياديم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ والله بأموت والله ياناس
ديم ماقدرت تتحمل وصاحت : خلاص يالين خلاص والله مايستاهل هالدموع
إلا ويدخل عبد العزيز
عبد العزيز : هااااااااااااااااااي أبـــــــــــــــــــــــــي وش فيك يا لين ها
لين وهي تمسح دموعها : ها لا مافيني شي بس ألم في معدتي بس
عبد العزيز مو مصدق : كل هالدموع عشان ألم في معتدك
لين : ايه مو مصدقني
عبد العزيز : لا لا ليش ما اصدقك طيب قومي نروح المستشفى
لين : ما أبي ماحب المستشفى
عبد العزيز وهو يناظر ديم : حتى أنتي ألم بمعدتك
ديم بإرتباك : ها ايه
عبد العزيز : مشاء الله بس على العموم مو هندي اللي قدامكم بس
نمشيها لكم وفيه خوياي تحت أبي شي ينشرب وتجهزو للملكه حفت رانيا اظن قالتلكم
ديم : أوكيه بنتجهز
لين : طيب مالي نفس أروح
ديم : إذا مارحتي عزيز والله بيسوي سالفه
لين : والله مالي نفس
ديم : كيفك بس مالي دخل
لين : لا لا خلاص أبروح
ونزل عبد العزيز وباله مشغول من لين ياربيه وش فيها
عبد الرحمن : ياهوووووووووووووووووووووه
عبدالعزيز : هلا
عبد الرحمن : اللي ماخذ عقلك يتهنابوه
عبد العزيز : لا ياشيخ أحلف
عبد الرحمن : والله



( في بيت زياد الساعه 7:30 )



إياد : لا لا مو معقول كل هازين عندنا واحنا ماندري
زياد : من جد بس مو زين قمر 15
رانيا بحياء : تسلمون
رولا وهي تسحب بذيابهم : وأنا
زياد : أنت الزين كله
رولا : أشوى
ريناد : ياويلكم منها
إياد : لا لا والزينه الثانيه تجينا ما نتحمل ياناس والله ما نتحمل
ريناد : إياد لا تحرجني
إياد : أموووووووت على العموم نبي بخور
ريناد : أوكيه بزينه
إياد : يله بسرعه
زياد : أقول إياد
إياد : هلا
زياد : متى يجي يومك
إياد : إذا تزوجت أنا أفكر
زياد : ليش طيب
إياد : كذا بس أطمن عليكم بعدين نفسي
زياد : طيب أفرض حبيت
إياد : في ذيك الساعه أفكر مع أني مالقيت اللي تعجبني
زياد : أنا أعرف ذوقك صعب والله يعين
إياد : آمين وأنت
زياد : قريب
إياد : الله يسمع منك



( في بيت عبد العزيز )



عبد العزيزوفيصل لابسين ثياب
وشمغ وكان شكلهم جـــــــنــــــــــــــان
ريم : الله الله وش كل هذا
عبد العزيز : كشخه
ريم : شويه تهبلون
فيصل : احم احم احم لا يكبر راسي وبعدين وش لون أطلع من البيت
ريم : عادي جدا أجيب سكين
فيصل : لا هونت
عبد العزيز : وأنت تخبلين
ريم : شي عادي تعودت عليه
فيصل : لا يا شيخه
عبد العزيز : عادي مو أهي أختنا لازم تتعود على المدح أننا أخوانك
فيصل : صح لسانك
ريم : لا والله
ديم ولين : خلصنا
عبد العزيز : يله
ومشوا لبيت زياد



( في بيت بنات أبو متعب )



لبسوا الصبايا وراحو للملكه





( في بيت زياد )



وصلوا عبد الرحمن ووليد وعبد العزيز
وفيصل وخواته
البنات دخلوا في مجلس الحريم
والشباب في مجلس الرجال
ووصلو بنات أبو متعب
ريناد : أهلين بس ممكن نتعرف
ليان : أحنا صديقات فيصل
ريناد : اها هلا وغلا فيكم حياكم تفضلوا ويوم دخلوا عرفوا خوات فيصل
بيان بصراخ : لا لا مو معقول ديم ولين
ريم : أنتي وريم لا تنسيني
بيان : سوري بس والله مو مصدقه
وسلموا على بعض وجلسوا يسولفون
إلين وصلوا أهل المعرس والمعرس
وجلسوا الرجال بمجلسهم وملكوا
والحريم نزلت لهم رانيا وأنواع الزغاريط والصراخ
ونظرات الأعجاب لرانيا وخرابيط الحريم
إلا وإياد يطق الباب
ريناد : هلا أخوي بغيت شي
إياد : بس الشيخ يبي مواففتها
ريناد : عطني أعطيها
ووقعت رانيا
ريناد : خذ
إياد : خيهم يبعدون شوي بيدخل المعرس وأنا معه
ريناد : طيب بس بيجلسون وين بيروحون
إياد : اللي هو مو مهم
ووصل المواقه ونادى المعرس
إياد : مشعل يله أمش
مشعل بفرحه وهو يقوم : أوكيه
زياد : أبجي معكم
ودخلوا على الصبايا وانبهر مشعل من جمال رانيا
هو يدري أنها حلوه بس مو لهالدرجه وجلس جنبها
مشعل : مبرووووووووووك
رانيا بحياء : الله يبارك فيك
مشعل : أدري أنك قمرو حلوه بس مو شمس مره وحده
ر انياء بحياء : كلك ذوق
زياد يتلفت يدور ليان ويوم شافها بغى يموت من زينها : أقول إياد
إياد : هلا
زياد : شف هاذيك هي ليان وصديقاتها
إياد : اها
زياد : وش رايك فيهم حلوين
إياد : ايه
ومرت الخطوبه بسلام وفرح



( في بيت رشا )



رشا : ها غيود وش رايك
غيدا : تمام تمام
رشا : طيب عبد العزيز بيمر اليوم علي أكيد
غيدا : لذالك أنا راح أكلم بابي وأقوله أني راح أنوم عندك يومين
رشا : أوكيه تمام
غيدا : أيوه ماعندك شي الحين نسلي عمرنا فيه ولا نبدا من الحين
رشا : اللي تبينه
غيدا : رشا عندي لك فكره أحلى
رشا : طيب قولي
غيدا : وش رايك نطلع بدله حلوه وإذا جاء عبد العزيز اليوم تلبسينها وتقولين هاذي للخطوبه
رشا : ههههه والله بيعصب وبيموت من القهر
غيدا : والله فكره ومره وحده قولي له لا يجي لأنك راح تزينين البيت يعني ومن هالحركات
رشا : أوكيه حلوا
غيدا : يعني اتفقنا
رشا : اتفقنا
غيدا : طيب يله أنا بأروح عشان أكون بكرى عندك طيب
رشا : طيب باي



( في سيارة عبد العزيز )



عبد العزيز توه واصل بيت رشا ودق عليها
رشا : فتحت الباب
عبد العزيز : مشاء الله وش دراك
رشا : قلبي
عبد العزيز : طيب شوي وجايك
رشا : أوكيه
كانت رشا لا بسه اللي اتفقوا عليه هي وغيدا
عبد العزيز وهو يدخل : ويعه
رشا : وش رايك
عبد العزيز : حلوا جنان
رشا : أهم شي يله أجلس
عبد العزيز وهو يجلس : جنوني
رشا : هلا
عبد العزيز : أحــــــبــــــك مــــــــــــ ت ــــــــــــــــو
رشا بحياء : وأنا
عبد العزيز : لا مو مثلي
رشا : طيب ماقلتالي وش رايك فيني
عبد العزيز : قتلك جنان
رشا : حلوا حلوا
عبد العزيز : ليش وش عندك تسألين
رشا : لأنه لبس الخطوبه
عبد العزيز فتح عيونه على أخرها وبضيق : لبس الخطوبه
رشا : ايه
عبد العزيز يحس أنه وده يذبح رشا ويفتك منها : أها لا تمام
رشا : طيب متى الخطوبه بكرى أو بعده
عبد العزيز : راح أكلم أبوك وهو يحدد سواء بكرى ولا بعده
رشا : أبوي
عبد العزيز : إيه أبوك وش رايك أدق عليه ألحين
رشا : اللي تبيه
عبد العزيز وهو يتصل : أوكيه
أبو مشعل : مرحبا
عبد العزيز : مرحبتين
أبو مشعل : من معاي
عبد العزيز : أفا أمداك تنسانا
أبو مشعل : أيه أمداني بسرعه أخلص علي من أنت
عبد العزيز : أفا تنسى خطيب بنتك
أبو مشعل : أه عبد العزيز
عبد العزيز : أيوه صح عليكعندك
عبد العزيز : أبيك تحدد متى نحط الخطوبه بكره ولا بعده
أبو مشعل : لابعد بكره أحلى
عبد العزيز : أوكيه خلاص بعد بكره
أبو مشعل : أوكيه تامر على شي
عبد العزيز : لاسلامتك
أبو مشعل : فمان الله
عبد العزيز : فحفظ الله
رشا : هاه وش قال
عبد العزيز : بعد بكره
رشا بأبتسامه : حلو حلو
عبد العزيز : ليش
رشا : يعني تعرف لازم أتجهز
عبد العزيز : وش تتجهزين عليه ياحسره
رشا : على اللي أهو لاتجيني بكره
عبد العزيز بحزن وبنظره تذوب : أفا ليش ماتبيني أجيك بكره
رشا وهي ذايبه من نظرته : والله غصب عني
عبد العزيز : أها براحتك بس يكون في علمك لأن في واحد ماراح يعرف ينوم لأنه ماشافك
رشا : والله غصب عني
عبد العزيز وهو يقوم : باي
رشا بنعومه : يوه تو الناس
عبد العزيز : بس أنا والله تعبان دايخ
رشا : سلامتك من التعب
عبد العزيز وهو يطلع : بحفظ الله




( في بيت ياسر الساعه 4 العصر )



جود تكلم مي : لا لا سوري مي مأقدر
مي : جود بلا سخافه
جود : طيب متى وين
مي : متى بعد شوي وين على عالم الثلج
جود : أه طيب أوكيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:24 pm

( في بيت رشا )


غيدا بصوت عالي : رشا رشا
رشا وهي تنزل : هلا
غيدا : يله عشان يمدينا نروح السوق وترى عبود ونايف أزعجوني يبون يجون معانا
رشا بفرح : صدق والله واي وناسه
غيدا : سبحان الله من يومك صغيره وأنتي تحبين الأولاد
رشا : أموت فيهم وأقول ياليتني ولد
غيدا : طيب لوأنك ولد وشفتي عبد العزيز وش راح يكون موقفك تجاهه
رشا : أكيد بطلب صداقته وبغار من دحوم لا لا خلاص الحمد لله أني بنت
غيدا : أقول لايكثر يله خل نروح



( في بيت عبد العزيز )



عبد العزيز يدخل على غرفه لين : ليونه
لين بحزن : هلا
عبد العزيز وهو يجلس جنبها : وش فيكم حياتي ضايق خلقك
لين : أنا
عبد العزيز وهو يحط يده على خدها : مو هذا وجه لين اللي أعرفه
لين : يمكن شوي عشاني تعبانه
عبد العزيز بعدم تصديق : تعبانه بس
لين : يس
عبد العزيز : عالعموم أنا موجود متى ماحبيتي تقوليلي أنا في الخدمه
لين : أوكيه



( في بيت زياد )


زياد : ها رانيا قوليلي وش قالك
رانيا بحيا : وش دخلك
زياد : وش دخلني أكيد عشاني أخوك
رانيا : أخوي بس مأقولك وش قالي زوجي
زياد : أيوه أكشخ زوجي
رانيا : أيه وأنا قايله شي غلط
زياد وهو يقوم : أقول بس لايكثر يله يله غلطان من كلم بنات أشكالك
رانيا : محد ضربك على يدك



( في السوق )



صارت مولقف كثيره وشروا كلش وخلصوا



( في بيت رشا وبالتحديد يوم الخطبه )


رشا : غيود قوليلها فهميها أنا مأعرف أتفاهم مع الكوفيرات
غيدا : طيب هدي هدي أنا راح أفهمها
غيدا جالسه تفهم الكوفيره هم وش يبغون بالضبط منها
غيدا : أوكيه
الكوفيره : أوكيه
رشا : غيود تكفين أنزلي ناظري تجهيزات الخطوبه
غيدا : أنشاء الله ألحين بنزل من عنوني



( في بيت عبد العزيز )



عبد العزيز كان لابس ثوب ويدخن عمره بالبخور
لين : واي وش كل هالكشخه
فيصل : موأهو المعرس أكيد لازم يتكشخ
ريم : بس مو لهاي الدرجه يصير غاااااااااااااوي
ديم : لإله إلا الله حسدتوه
عبد العزيز : خلصتوا غزل فيني
فيصل : لا لا مابعد خلصنا أصبر
عبد العزيز : أقول لا يكثر خلوني بس أمشي تراني أنتظر عروستي بفارغ الصبر
فيصل : يله أجل خل نمشي



( في سياره زياد )


وليد : طيب دق على سلطان وياسر بيجون معانا ولا بسيارتهم
زياد وهو يدق : أوكيه
سلطان : هلا
زياد :هلا فيك وينكم فيه
سلطان : أحنا بالطريق رايحين لخطوبه عزيز لأنا ودحوم وياسر
زياد : أه خلاص كنت بشوف راح تجون معنا ولا لا
سلطان : لا الله يعافيك خلاص مشينا
زياد : مع السلامه
سلطان : مع السلامه
وليد : هاه وش يقولون
زياد : راحوا لم الخطوبه
وليد : أه



( في بيت رشا )



كانت غيدا واقفه بأستقبال الضيوف أهي ونايف وعبود
نايف : أقول غيود والله حلو شكلي
غيدا : والله جنان
نايف بهمس لعبود : يارب أغطي على المعرس
عبد الله : أمين
وفجأه دخل عبد العزيز والعائله الكريمه
غيدا : هذا المعرس وصل
نايف : عز الله أني رحت في خبر كان قدام هالزين
عبد الله : مو خبر كان بس حتى أن وأخواتها
عبد العزيز : السلام عليكم
غيدا وعبود ونايف : وعليكم السلام
عبد العزيز : أقول غيود وين عبد الله وين نايف ؟؟؟
غيدا وهي تأشر عليهم : هذا عبد الله وهذا نايف
فيصل : أهلا بنايف هلا
نايف بإستغراب : فيصل
فيصل : هههههاي فيصل بشحمه ولحمه
نايف : وش جابك
فيصل : أنت وش جابك أنا أخو المعرس
نايف : وأنا أخو العروسه
عبدالعزيز : نعم
نايف بثقه : أنعم الله حالك اللي سمعته
غيدا : ماعليك منه بس رشا تقوله أعتبرك مثل أخوي
عبد العزيز : أها طيب وين رشا
غيدا : أصبر شوي و تنزل
وفجأه دخل عبد الرحمن والشله
عبد الر حمن : آه ياقلبي وش هالزين غيود وله مأقدر أتحمل
غيدا بحياء : وأنا مأتحمل شكلك
سلطان : هيه أنا موجود
ياسر : السلام عليكم
غيدا : وعليكم السلام تفضلوا
مرت ربع ساعه وجو كل المعازيم معدا أبوها



( في الصاله )



رشا وهي تنزل مع الدرج ولابسه الفستان اللي شراه زيزو وصايره كلمة ملاك شويه عليها
عبد الرحمن وهو يكلم عبد العزيز وبإنصدام : عبد العزيز شف شف اللي وراك
عبد العزيز وهو يلتفت : مين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الإثنين سبتمبر 08, 2008 11:26 pm

برب بناااااام وبكرة اكملها \\
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:47 am

( في الصاله )



رشا وهي تنزل مع الدرج ولابسه الفستان اللي شراه زيزو وصايره كلمة ملاك شويه عليها
عبد الرحمن وهو يكلم عبد العزيز وبإنصدام : عبد العزيز شف شف اللي وراك
عبد العزيز وهو يلتفت : مين رشـــــــا ( عبد العزيزكان مصدوم من اللي يشوفه معقوووووله هاذي رشا )
رشا بأبتسامه : هلا
عبد العزيز ببلاهه : ههلا وغلا ومرحبا بجنون عزيز

( عند فيصل )

فيصل لزياد ووليد : بصراحه ما ألوم عبد العزيز وما توقعتها كذا أبدا
وليد : ويعه شويه لاتلومه
زياد : لا بجد هاذي ملاك مو بشر

( عند نايف )

نايف حط يده على قلبه : ياويـــــــــــل قلبك يانايف
عبد الله : توني أكتشف أنها لهالدرجه حلوه

( عند لين )

ريم ولين وديم يناظرونها ومنبهرين منها
ريم : مشاء الله صايره جنــــــان
لين : شويه بصراحه ماكنت أدري أنها كذا
ديم : أبدا بس تعرفين إذا تكشختي كل شي يكون له دور اللبس والميك أب
ريم : بس أهي ماحطت كثير خفيف مره
لين : أحلى تبين تكون مفقعه عيونها أنا كذا يعجبني ما أحب الكثير
ديم : صادقه

( عند عبد العزيز )

غيدا وهي تزغرط : ألف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد
عبد العزيز بهمس لرشا : ياويل عقلي منك يا رشا أنتي ماخذه نصه واليوم كملتي النص الثاني
أهون عليك كذا تخليني مجنون ومافيني عقل أبدا
رشا بحياء : لا مايهون تبيني أغير
عبد العزيز : ها لا لا أمزح
رشا بهمس لعبد العزيز : تدري ليش لبست الفستان ؟؟
عبد العزيز : ليش ؟؟؟
رشا : عرفت وش قصدك بمجننتك عشاني ما أسمع كلامك ولا لبست الفستان ولعيونك لبسته
غيدا وهي تقاطعهم : أنت وياها بعدين الكلام الحلوا لاحقين عليه يله خل نجلس ونستانس وكلامكم لاحقن عليه
عبد العزيز من دون نفس : أف طيب
وجلسوا وجلس ياسر جنب فيصل
ياسر : أقول فيصل تخيل لقيت السياره بالبيت
فيصل ببراءه : لا ياشيخ
ياسر : والله
فيصل ببراءه شديده : طيب أنت شاك بأحد
ياسر : إلى هالحين لا بس لازم أعرف مين
فيصل : أها الله يعينك على الشكوك اللي بتجيك
ياسر : آمين

( عند رشا )

رشا : أقول عزيز
عبد العزيز : روحه وقلبه وجنونه ودنيته آمري
رشا وهي تتلفت : ابوي ما جاء إلى هالحين تتوقع ليش ؟؟؟
عبدالعزيز : في أحد يشوف هالملاك ويقعد يتوقع
رشا : عزيز والله جد
عبد العزيز : الغايب حجته معه يمكن عنده شغل وبيخلصله وبيجي ولا الحين بيوصل
رشا بعدم أقتناع : يمكن
غيدا : أقول رشا
رشا : هلا
غيدا : خل عزيز يكلم أبوك عشان نبدا ونقطع الكيك ونوزع الهدايا
رشا : أوكيه بقوله
رشا : عزيز
عبدالعزيز كان يكلم زياد ولف لها : هلا
رشا : كلم أبوي وأسأله ليش ما بعد جاء
عبد العزيز : أوكيه
رشا : لا لا خلاص لا تكلم
عبد العزيز : ليش ؟؟؟
رشا : خايفه يقول لا ما راح أجي
عبد العزيز : لا وين ما أظن يقول هالكلام
رشا : أها لابس مجرد أحساس
عبد العزيز وهو يكلم على أبو رشا : يمكن يكون أحساسك مو صادق
رشا : أنشاء الله
أبو مشعل : هلا
عبد العزيز : هلا فيك وينك يا أبو مشعل
أبو مشعل : أنا هالحين بالمطار
عبد العزيز وهو يقوم وطلع من الفله عشان رشا ما تسمع : في المطار
( رشا يوم شافت عبد العزيز قام حست أن نبضات قلبها بتوقف )
أبو مشعل : اللي سمعته
عبد العزيز : طيب وحفلة الخطوبه
أبو مشعل : في قريح ما تهمني
عبد العزيز : شلون في قريح مو هي خطوبة بنتك
أبو مشعل : إلا

( عند رشا )

غيدا : هاه كلمه
رشا : الحين يكلمه
نايف قام وجلس جنب رشا : يقولون يا رشا أن اليوم فيه كسوف للقمر
وأنا أسأل نفسي ليه ؟؟ ما دريت أنك سارقه نوره اليوم لا مو بس اليوم كل يوم
رشا : إذا كنت أنا القمر فأنت اليوم الشمس زينك يعمي العيون
نايف وهو يحط يده على قلبه : يا ويل قلبي أنا

( عند فيصل )

فيصل : أقول وليد
وليد : هلا
فيصل : وش فيه أخوك
وليد : وش فيه
فيصل : شفه
وليد وهو يلف لنايف : أه ما أدري عنه بس أهو يقولي أنه يحبها
فيصل : بصراحه ما ينلام
وليد : قلتاها

( عند عبد الرحمن )

سلطان : وش فيه عبد العزيز وليش ما بدو الحفله ووين أهلها
عبد الرحمن : شوي شوي كل هذا أسئله
سلطان : طيب وين عبد العزيز
عبد الرحمن : ما أدري عنه
سلطان : طيب ليش مابدو الحفله
عبد الرحمن : يحترون أبوها
سلطان : حلوه أنتكست الأيه بدال ما نحتري عبد العزيز نحتري أبوها
عبد الرحمن : عزيز دايم مميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:47 am

عند عبد العزيز )

عبد العزيز : طيب ليش ما تجي ؟؟
أبو مشعل : لا والله بتعلميني وش أسوي
عبد العزيز : العفو أنا ماكان قصدي كذا أنا أسأل ليش ماجيت ؟؟
أبو مشعل : كذا مزاج يله أنا وراي طياره مع السلامه ( وسكر )
عبد العزيز في نفسه : شف سكر الحين وش أقول لرشا يارب وش أقولها
إلا رشا طلعت وجت عنده
رشا : ها عزيز وش قال
عبد العزيز : قال أنــــــــــه مـــا مـــــا
رشا تقاطعه : ماراح يجي صح
عبد العزيز كان يناظر الأرض : ـــــــــــــــ
رشا : السكوت معناه الرضا يعني صح كلامي
عبد العزيزرفع عينه من الأرض وشاف عيون رشا كانت مليانه دموع قهر وكره
عبد العزيز بحنان : رشا مو مهم أبوك يكون موجود واللي معطينا طاف نعطيه طافين
وليش نزعل ونوقف فرحتنا على حساب شخص مو داري عننا
رشا تركت عبد العزيز ودخلت جوا الفله ورقت فوق وهي خلاص بتموت من القهر
عبد العزيز وهو يدخل يتلفت يدور رشا
غيدا : عبد العزيز وشفيها رشا
عبد العزيز بضيقه : أبوها ماراح يجي
غيدا بإنصدام : نعم
فيصل : عبد العزيز وش فيكم
عبد العزيز وهو موقادر يعبر من الضيقه : ماأدري
فيصل : وش ماأدري هذي
عبد العزيز وهو يرقى : فيصل تراني ماني فاضي لك
فيصل : غيوده وش السالفه
غيدا بحزن : ماراح يجي أبو رشا
فيصل بإستغراب : لـــــــــــــــيش
ريم تقاطعهم : أنتم هيه يله بسرعه خل نسوي شي والله طفشنا لا أغاني ولا وناسه ماغير مقابلين خشش بعض وبس
غيدا وهي ترقى : والله أنك فاضيه
فيصل وهو يوقفها : لاغيود خلي زيزو يكلممها


( في غرفه رشا )


عبد العزيز يطق الباب : رشا قلبي جنوني حياتي أفتحي الباب
رشا : ـــــــــــــــ
عبد العزيز : ترى بفتح الباب
رشا : ــــــــــــــــ
عبد العزيز وهو يفتح الباب : ترى فتحت الباب <<<< خخخ فاضي مره
دخل وشاف رشا جالسه بوسط السرير وتكتم عبراتها
عبدالعزيز وهو يجلس جنبها وبحنان : رشا جنوني وش اللي مزعلك ألحين
رشا وهي تناظر عبد العزيز وتحال تفهمه وش الي مزعلها بدون كلام
عبد العزيز فهم شي من عيون رشا : جنوني زعلانه من أبوك ليش يقول بجي ولا يجي
رشا وهي تهز راسها بالموافقه على كلامه
عبد العزيز بحنان وحب : طيب جنوني بأسألك اللي مو مهتم فيك ليش تهتمين فيه
رشا بصوت مليء بالحزن والقهر وممزوج بالبكاء : عزيز هذا أبوي تعرف وش معنا إن يكون عندك أبوومو مهتم غيك وحاطك أخر شي بدنياه تعرف وش معنى هالكلام عزيز أوقات أغار من غيدا ليش أهي عندها أب وأم مهتمين فيها وهي أهم شي عندهم بالدنيا وأنا ياعزيز ماعندي أبو ولا أم ليش دايما حظي كذا ليش ؟؟
عبد العزيز يقاطعها : حنوني بس أنتي أنا عندك ولا مو كافي
رشا وهي تطيح بحظنه وتدخل في نوبه بكاء : أنت حبي أنت نبض قلبي أنت كل شي بدنيتي تعرف وش معنا كل شي بدنيتي
عبدالعزيز : أها حس بالي أني صفر على الشمال
رشا بحب : عزيز تدري لو أنك ماطلعت بدنيتي كان أنا ألحين منسيه
عبد العزيز : جنوني لاتقولين هالكلام
رشا : هاذي حقيقه وأنا قلتها
عبد العزيز وهو يرفعها من حضنه : أوكيه هاذي حقيقه طيب لو أقولك حقيقه اليوم صايره أن المعازيم ينتظرون تحت وحنا فوق وش راح يقولون
رشا : ماراح أنزل
عبد العزيز بإستغراب : ليش
رشا بإعناد : بس كذا
عبد العزيز بإنفعال : فهميني شلون بس كذا
رشا بإصرار : ماراح أنزل
عبد العزيز وهو يطلع : براحتك


( تحت في الصاله )


عبد العزيز وهو ينزل مع الدرج
غيدا : وين رشا
عبد العزيز وهو يجلس بوسط الدرج : رفضت تنزل
غيدا : ليش
عبد العزيز بضيق : تقول كذا
غيدا : شلون يعني كذا مافيه سبب مقنع
عبد العزيز بضيق : لا مافيه
غيدا : أها
عبد العزيز بإنفعال : قسم بالله تعبت نفسيتي
غيدا : وش منه تعبت نفسيا
عبد العزيز بضيق : والله أني ماأدري ألأقيها من رشا ولا من نواف ولا من لين ويتنهد ( آه )
غيدا وهي ترقى : أوكيه أنا بتفاهم معاها


( في الحديقه )


ريم : أخيرا طلعونا برى في الوناسه بعدين تعالوا وين عبد العزيز ورشا
لين : ياشين اللقافه
فيصل : والله أنك صادقه ياشين اللقافه والله ياريم لو ماتسكتين قسم بالله لجيب أبره وخيط فمك
ريم : ههههههاي يله وين الأبره والخيط يله رح جبها بسرعه
فيصل : ريم قسم بالله العلي العضيم أن ماخليتها هنا راح أخليها لك في البيت
زياد : أقول ياشيخ ماعليك منها خلها تولي
ريم : مو أنا اللي أولي أنت اللي ول
وليد : أيوه قالت ريم الحقيقه
ريم : يالبه وليد ياناس والله أني أحبك موت
وليد وهو يكح : أكح أكح نعم
فيصل : نعامه ترفسك أنت ويها عيني عينك روميو وجوليت على غفله
ريم بوقاحه : ولا يهمك نروح من وراكم
فيصل يعطي ريم نظره خلته تسكت وتوقف عند حدها



( في الصاله )



عبد الرحمن وهو يدخل الصاله ولقى عبد العزيز جالس بوسط الدرج
عبد الحمن بخوف : زيزو وش فيك
عبد العزيز : رشا رفضت تنزل
عبد الرحمن بإستغراب : ليش
عبد العزيز : عشان أبوها ماراح يجي
عبد الرحمن بإنفعال : الله ياخذ أبوها أنشاء الله يارب أنك تاخذ روحه هذا أبو بالله عليك ؟؟
غبد العزيز : شفت عاد أخر زمن
غيدا وهي تنزل سألها عبد العزيز : هاه بتنزل ولا لا ؟
غيدا : لا
عبد الرحمن : طيب عشان أبوها ماجا تتكنسل الحفله طيب الهداياء والبوفيه اللي راح يجي كله يروح هباء منثورا
غيدا : عجزت معها رافضه بقوه تقول ماراح أنزل
عبد العزيز وهو يقوم : أوكيه أنا برقى لها وإذا رفضت أنا نفسيتي ماتتحمل أكثر من كذا وراح أقولها اللي بيني وبينك أنتهى


( في الحديقه )


نايف بضيق : أوففف الله يقطع هالعبد العزيز والله من يوم ماشفته وأنا ماحبيته
عبد الله : لا والله بالعكس والله أنه زقرت
نايف : زقرت في عينك
عبد الله :والله في عينك أنت
نايف : أهو خاطف حبيبة قلبي الله يقطعه
عبد الله : أقول تكفى أسكت لايجيك كف يطيرك مليون تحب وحده أكبر منك
نايف : أنا بكره ولا بعده بدخل 16 وهي عمرها 19 يعني مافيه فرق كبير
عبدالله : أحلف


( في غرفه رشا )


عبد العزيز وهو يفتح الباب : السلام عليكم
رشا : وعليكم السلام
عبد العزيز : رشا تحبيني ؟؟؟ !!!
رشا بإستغراب : وش هالسؤال
عبد العزيز بإصرار : تحبيني ولا لا
رشا : أكيد أحبك
عبد العزيز بجديه : أوكيه أنا راح أنزل عشرد قايق مانزلتي راح تشوفين شي ماتحبينه
رشا بإستغراب : وش راح أشوف
عبد العزيز وهو يطلع : شي


( في الحديقه )


طبعا غيدا وعبد الرحمن بعد ماطلعوا للحديقه غيروا جو الحفله وخلوه جو ثاني وكان صوت الأغاني يصدح بأرجاء الحديقه
عبد العزيز وهو يطلع ويدور على غيدا : غيدا غيدا
غيدا : هاه وش قالت
عبد العزيز : مأدري بعد عشر دقايق كل شي راح يوضح
غيدا : أها طيب وش قلت لها بالضبط
عبد العزيز : قالها وش قال لرشا بالضبط
غيدا : طيب وش راح تسوي لومانزلت
عبد العزيز : راح أقول لها اللي بيني وبينك أنتهى
( بعد مرور 9 دقايق )
عبد العزيز وهو يناظر الساعه وبضيق : شفتي غيود ماعطتني أي أهميه أنا طالع
غيدا وهي توقفه : زيزو أصبر بقى دقيقه وحده
عبد العزيز بضيق شديد : خلاص أنا مأقدر أتحمل أكثر من كذا وقولي لها إذا شفتيها أن اللي بيني وبي
رشا تقاطعهم : هذاني نزلت عشاني أحبك ومأقدر أسوي شي مايرضيك
عبد العزيز وهو يلتفت وبنظره حب وإرتياح : أممم أحلفي أنك تحبيني
رشا : والله أني أحبك
غيدا : أحم أحم نحن موجودون
عبد العزيز : والله توني أكتشف
غيدا : صدق من قال من لقى أحبابه نسى أصحابه
رشا : أكيد راح ينساك وينسى طوايف أهلك مو أنا رشا
نايف يقاطعهم : أحين أنتم جالسين هنا وحنا هناك وش هاي الحفله صراحه فاشلـه
عبد العزيز وهو يبتسم : أنشاء الله أخ نايف في أوامر ثانيه
نايف في نفسه : عندي لك أنت أوامر كثيره بس يله عاد وش نقول وش نخلي
نايف : لا مأتوقع
فبدو الحفله وكانت جدا رائعه كانت صوت الأغاني يصدح بالحديقه وقطعوا الكيك وكل واحد تمنى من كل قلبه أن الملكه تتم عما قريب والكل عطى غيدا وزيزو هديه بمناسبه الخطوبه وزيزو عطى رشا هديه ولبسها دبلتها وهي لبسته الدبله ومرت الخطوبه بسلام والكل مستا نس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:47 am

( في بيت أم سلطان )


أم سلطان بصوت عالي : ميمي ميمي
ميمي : هلا
ام سلطان : تعالي أبيك بموضوع
ميمي : موضوع
أم سلطان : أيه أجلسي
ميمي وهي تجلس : انشاء الله
أسلطان : تعرفين ديم
ميمي : أيه أخت لين
أم سلطان : أيوه أخت لين
ميمي : وش فيها
أم سلطان وهي تبتسم : وش رايك فيها
أم سلطان : لآني أبي أخطبهالسلطان
ميمي بفرحه والله يمه
أم سلطان : والله أنادخلت مزاجي بس أهي مومخطوبه
ميمي : لا
أم سلطان : خلاص أجل كلميهابل موضوع
ميمي بفرحه : إنشاء الله من عيوني بس أنتي أمري



( في بيت رشا )



راحوكل المعازيم مابقى إلى عبدالعزيز
عبدالعزيز : تدرين ياجنوني أني اليوم أسعد إنسان
رشا : لامأدري
رشا : بس أحناماتملكنا
عبدالعزيز : متامبغيناالزواج حددنابس ألحين الأهم الملكه عشان خلاص تكونين لي لحالي
رشا : وأناالحين لك مولغيرك
عبدالعزيز : أدري بس ماتظمنين اللأيام صح ولالا
رشا : أكيد الأيام غداره وماتضمنها

عبد العزيز : عرفتي ليش أبي الملكه بأسرع وقت بس المشكله أبوك أخاف نحدد يوم ونتجهز ثم يورطنا
رشا : صادق هاذي مو مضمونه بس لازم إذا جاء تقعد معاه وين مايروح يمين ولا يسار
عبد العزيز : ماعلينامنه أحين بس علينا منك شو أخبارك جنوني
رشا : تمام الحمد لله
عبد العزيز : هذا أهم شي
رشا : أه
عبد العزيز وهو يقرب لها ويبوس بطن يدها : جنوني وربي أحبك وربي أموت عليك أحس حياتي بلاياك متاسوى ماأدري اليوم شو هاي القوه اللي جتني وقلت شي أنا موقده تدرين وش قلت ؟؟
رشا : أيه لو مأنزل اللي بيني وبينك ينتهي
عبد العزيز : أه دريتي وش رايك فيني مو شجاع
رشا : عبد العزيز أنا مشكلتي العناد أحب شي أسمه عناد أعشقه عشان كذا أخاف اللي بيني وبينك ينتهي بسبب عناد وأنت ماتتحمل خاصه إذا كنت معصب
عبد العزيز : مأقدر €أتخيل حياتي من دونك بس طلب جنوني تكفين طلب صغيرون
رشا : روحي لك أمر
عبد العزيز : أتمنى أنك ماتاخذين كلامي إذا كنت معصب عشاني إذا عصبت مأعرف الصح من الغلط فعشان كذا بليز جنوني أسمعي من هنا وطلعي من هنا
رشا وهي تبتسم : من عيوني
عبد العزيز وهو يقرب لها ويحط راسه على كتفها ويلعب بأصابع يدينها : جنوني والله أحبك تكفين أبي علاج لحبك أبي عـــــــــــــــلاج
رشا وهي عاجبها الوضع وبدلع : أمممم ماعندي علاج
عبد العزيز بحب وبنظره تدوخ : لا لازم أبي علاج
رشا بدلع ونعومه : والله ماعندي
عبد العزيز : إلا عندك
رشا : وشو
عبد العزيز وهو يعدل جلسته ويأشر على خده : أببي أمم
رشا بحياء : وشو
عبد العزيز : اللي شفتيه
رشا : ماشفت شي
عبد العزيز : أبي أبي بالمعنى الصحيح أبي بوسه
رشا بحياء وخجل : نو نو نو
عبد العزيز : بنظره تدوخ : أمم طيب ليش
رشا : بس كذا
عبد العزيز بحب : أفا طلبتك
رشا : أستحي مأقدر
عبد العزيز يسوي نفسه زعلان : أها خلاص براحتك بس تراني ز علت
رشا : طيب أستحي
عبد العزيز : يهون عليك زعلي
رشا وهي تقرب من خده وتبوسه : لا والله مايهون
عبد العزيز بفرحه وبإبتسامه تذوب : أيوه كذا تعجبيني




( في بيت عبد العزيز وبالتحديد غرفه فيصل )



فيصل : هلا والله
مي : أهلين
فيصل : شحالك
مي : تمام من معاي
فيصل : معاك فيصل
مي : هلا وغلا ومرحبا بفيصل
فيصل بفرحه : هلا فيك وشخبار الدنياء معاك
مي : تمام وأنت
فيصل : بخير
مي : أنشاء الله دوم
فيصل : مي حبيت أسألك بكره عندك شي
مي تتذ كر : أمم بكرى على مأظن ماعندي شي ليش ؟؟
فيصل : لأني أبي أعزمك على فطور
مي : الصباح
فيصل : يس موافقه
مي : أوكيه ماعندي مانع بس تعرف وين بيتي
فيصل : لا وينه فيه
مي صفت لـه المكان : عرفتا
فيصل : أه أنتي تسكنين جنب بيت رشا
مي بإستغراب : من رشا ؟؟
فيصل : خطيبه أخوي
مي : أها ماعلينا بس متى راح تمر علي بالساعه والدقيقه
فيصل : الساعه الثامنه والنصف صباحا أوكيه
مي : أوكيه
فيصل : يله أجل ماطول عليك تصبحين على خير
مي : وأنت من أهله



( في بيت رشا )


رشا : أنشاء الله دوم أعجبك
عبد العزيز : إذا سمعتي كلامي دايما تعجبيني
رشا : أجل كل يوم راح أسمع كلامك
عبد\ العزيز : رشا أجل وش رايك بكره العصر تقريبا نجتمع مع الشباب والبنات ونسوي جلسه كل يوم خميس
رشا : أه بكرى أنا أبدى فيها والأسبوع الثاني على أحد غيري كذا قصدك
عبد العزيز : يس
رشا : طيب من بيكون معنا
عبد العزيز : أنتي أولا ثم أنا وغيود ودحوم وليد وفيصل وزياد وعلى مأظن ليان وبيان وأريم ورنيم
رشا بإستغراب : من ذولي ؟؟
عبد العزيز : صديقات فيصل
رشا : حلو عشان نتعرف عليهم
عبد العزيز : أها أنا راح أكلمهم وأقولهم أن الجمعه راح تكون عندك أول يوم ومن ثم نحدد
من بعدك
رشا : أها
عبد العزيز وهو يقوم : يله ياحلوه تامرين على شي
رشا : لاسلامتك
عبد العزيز وهو يرجع : أوه لحضه نسيت شي
رشا : وش نسيت
عبد العزيز يإشر : شوفي هناك
رشا تلتفت : وين
عبد العزيز يكبع بوسه على خدها : هذا هو
رشا وهي تضربه مع كتفه : على ـــــــ
عبد العزيز يوقف : على وشو
رشا بحياء : على بوسه
عبد اللعزيز وهو يطلع : على حلاوه يله باي
رشا : بايات

رشا : هلا
عبد العزيز : وحشتيـــــــــــــــــــني مووووووووت
رشا : حتى أنت
عبد العزيز : طيب ليش ماديقيتي
رشا : خفت تقول ما أمداك تشتاقيلي
عبد العزيز : لا ماراح أقوله كنت أبقولك حتى أنا
رشا : أها سوري مره ثانيه
عبد العزيز : أنا كنت بس أبي أقولك أني مووت أحبك
وأن مالي غير حبك
واللي ينبض في خفوقي
ماهو قلبي هذا قلبك
رشا : وأنا كنت أبي أقول أني أنا وأنت روحين داخل إنسان
أنت يمين القلب وأنا يساره
عبد العزيز : ياويل حالك يا عزيز بتصير أنت ويا رشا طول الوقت
لا لا متى يجي هاليوم اللي ألأكون أنا وياك مع بعض في بيت واحد
أتصبح بوجهك واسمع أحلى صوت يقولي صباح الخير
ولا تأخرت على الشغل يله قم أتوقع أني بأموت من أول يوم من الوناسه
رشا : أنشاء الله أكون قبلك
عبد العزيز : نو نو أنا قبلك
رشا : لا أنا ولا أنت
عبد العزيز : يعني بيوم واحد بس مو بأرادتنا
رشا : ماحب هالسيره غيرها
عبد العزيز : أنشاء الله بس أنا ياجنوني راح أسكر لأني من
زمان ما رحت الشركه
رشا : أوكيه يله باي
عبد العزيز : لا لا
رشا : وش فيك
عبد العزيز : قلبي مايتحمل أسكر منك والله بس وش أسوي
رشا : لا والله عادي ما قلت شي
عبد العزيز : طيبي سكري قبلي
رشا : لا أنت قبل
عبد العزيز : لا أنت
رشا : لا أنا وأنت مع بعض
عبد العزيز : أوكيه ياله باي
( وسكروا )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:48 am

( في بيت عبد العزيز )



عبد العزيز توه داخل البيت
ريم : تو الناس
عبد العزيز : بسم الله علي
ريم : خير شايف جني
عبد العزيز : لا بس روعتيني
ريم : بسم الله عليك يا دادا
عبد العزيز : ريموه يا بطه أحترمي نفسك
ريم : أولا أنا مو بطه
وثانيا أنا مقهوره من رشا
عبد العزيز كان يبي يرقى بس وقف : لـش ؟؟؟
ريم : لأنها راح تاخذ أحلى عزيز بالدنيا
عبد العزيز بأبتسامه : تسلمين يا أحلى ريم
ريم : زيزو أنا ما أجامل أنا أقول الحقيقه بس أنت أول كنت دايم تجلس معنا
وتتمشى فينا ونتغدا سولى ونتعشى سوى إلا إذا كانت سهرة أصدقائك
بس من يوم ما عرفت رشا وأنت متغير علينا مو عزيز الأول
عشان كذا بعد أنا مقهوره أشك أنك كرهتانا وصرت بس تحبها هي
عبد العزيز وهو يفرب لها ويطبع بوسه في خدها وبنظره مليانه حنان : ريوم
يا ماما تشكين بغلاتك بقلبي تشكين فيني أنا اللي مو بس أعاملك أختي أعاملك مثل بنوتي الدلوعه
ها ريوم تشكين بأخوك وأبوك ولا لا
ريم : أنا ماأنكر أنك أنت أخوي ومعاملتك لي لا مو بس لي لنا كأنك أبونا
بس يوم عرفت رشا وأنت متغير أنا ما أقول لا تحب بس أقول أعدل لأنك علقتانا فيك
عبد العزيز وهو يحضن ريم : أنشاء يا ماما آي أوامر ثانيه
ريم وهي تحس أنها بتصيح لأنها فقدت حنان عزيز : لا
عبد العزيز وهو يرفعها عن حظنه : يله يا بابا روحي نومي
ريم : أنشاء الله من عيوني
عبد العزيز : يله تصبحين على خير
ريم وهي ترقى : وأنت من أهله
عبد العزيز كان واقف وسط الصاله ومنزل راسه يتذكر كلام ريم
عبد العزيز يكلم نفسه : أه لهالدرجه أنتي يا رشا مغيره كياني حتى اللي كانوا همي الوحيد بالدنيا
خليتيني أنساهم أه ورقى وحط راسه وما جاه النوم


( في بيت بنات أبو متعب )


ليان : هاه بيان وش تتوقعين كان يبي مني
بيان : ما أدري أنا أقول كلميه وقولي له أنك بتجين البيت عنده
ليان : ليه البيت
بيان : أحسن عشان يكون فاضي
ليان : أها طيب شكلي بروحله بكرى
بيان : ايوه روحي له وشوفي وش كان يبي



( في بيت رشا )


رشا كانت تتقلب وما جاها النوم
فمسكت جواهلها وارسلت رساله لعزيز


غمام أسود يلوح على أفق حبنا

دموع غزيرة تتساقط على بعدنا

ليلٌ يفرش بساطه على هوانا

قلوب تخفق وتستصرخ لعل أحد يسمعها

ولكن هيهات أن تسمع آهاتها

وأنّاتها وصيحاتها

سراب تكون هي لقاءاتنا

تنتهي وبعدها تبدأ آهاتنا

نأتي لننام ولكن لا تطبق أجفاننا

والدموع تبلل وسادة نومنا

على هكذا حال لن تنتهي آلامنا

والفراق كالشوك يغرز في أضلاعنا

فلم يبقى سوى زواجنا
ليخفف علينا شيئا من احزاننا

تحياتي يا حبي ... التائه في حبك ... رشا


( في بيت عبد العزيز )


كان يتقلب يمين ويسار إلا يسمع صوت مسج فقام
ومسك جواله وفتح المسج وبدا يقرا
عبد العزيز : يا الله أمووت على التائه في حبك
وارسل لها مسج


جنوني كـــل مافينــي .. يذوب بمــلح همســاتك ..
جنوني كـــل آحاسيــسي .. يعشقــونك يعشقــونـــك ..
جنوني طالبــك تكفــى ..
ابيـــــــك بكلك لذاتــك .. ابي أكون جنبــك مثل ظلــك ..
ولاابــــــــي شـــئ مـــــــــن دونـــــــــك ..
ابســهر في وســط عينــك .. وابشــرب كـــأس نظــراتك ..
وإلى منــي بغيـــت النــوم .. ابي انـــام بعيـــــــونك ..
وابــي اصحــى بكلمــة "صبــاح الخير" بشفـــــــاتك ..
وابـــي فنجــال حبـــك .. والغـــــلا تمدهـ..جفونـــك ..
وابـــــــي اهيـــــــم بــك لامن نثــرت عطــــــور كلمـــــاتك ..
وأعيـــش مقــابلك دنيــــــا بنورهـــا قمر " لونـــــــك "..
ابــــــي فنــك وابي سحـــرك .. وابـــــي جذاب بسماتــك ..
ابســـــــأل: وش كـــثر حبــــــي ..؟؟!
وابـــــي منــك اجابــاتك ..
وابيــك تجـــــاوب بضحكهـ.. معــــــاها هزة متــونك ..
عشـــقت الدمع بــــــأحزانك .. عشقتك عنـــد ضحــكاتك ..
عشقت الــي يعرفونك .. بروحـاتك وجيـــاتك .. بجيـــــاتك وروحــاتك ..
أخـــــاف النــاس ياعمري .. يصيبونــــك يحسدونـــــك ..
تعــــال وأطلـــب الغــــالي .. تعــــال وهــات رغبــاتك ..
فداك الي تبــي آآمر ..
أنــــــــــــــــا صـــــــــــرت مجنـــــــــونـــــــــــك ..
وإذا ودك أأكـــدلك .. تعــال وشــف مساحــاتك ..
بوســط الخــافق اللي لــك .. حلــف لايمــكن يخــونك ..
لــك الله صورتــــك بعينــي .. تذكرني بجلساتك ..
تذكرنـــي وأقــول ..: شلــون أعيش أوقــاتي بدونــك ..؟!
ترانـــي لاتبــاطيتك .. أحــن لصــوت نبراتـــك ..
عســى الله لايخليني بعـــيد .. واعــطش دووم لمزونــك ..
وعســـــــاني ماأنحرم منـــــــك ..
لأن عيـــــوني الثنتــين .. يحبوووووووونكـ..يحبوووووووونكـ..
__________________

تحياتي عبد العزيز ( تدرين ياجنوني أنك أغلى من عيوني )


( في بيت رشا )

قرت رشا المسج
رشا : ياااااااااااااي أبموووووت أنا
الحين احس بشي غريب يمشي بعروقي بس يارب وشوا أهـ

( عند بيت مى الساعه 8 صباحا )

مى وهي تركب : هاي
فيصل : هلا
مى : كيفك
فيصل : تمام وأنت
مى : تمام
وراحوا للمطعم وأفطروا وطلعوا من المطعم وراحوا يتمشون

( في الشركه )


كان عبد العزيز يقرى بالأوراق ونادى السكرتير
عبد العزيز : محمد تعال أبيك ضروري
محمد : أنشاء الله ياطويل العمر
محمد وهو يدخل : آمر
عبد العزيز : بس حبيت أستفسر على كل شي يخص هالمناقصه
محمد : أنا اللي أعرفه أنها من أفضل المناقصات اللي راح تنطرح بالسوق
عبد العزيز : أها طيب تقريبا كم شركه عرفت عنها
محمد : ماأدري والله بس ممكن أحنا بس ولا شركه وحده ماأظن أكثر لأنها مابعد أنطرحت توها
بس أنا حطيتها لك عشان تقراها أن أعجبتك حلوا
عبد العزيز : أن أعجبتني أنا من يوم قريتها وهي عاجبتني تعرف لو تكون من نصيبي راح توفر لي تعب كل
السنوات اللي راحت في شهر
محمد : والله شي حلوا
عبد العزيز : أنا لازم أحصل عليها بأي مبلغ كان لازم نبدا نخطط لها عشان ما تروح مننا
وإذا صارت من نصيب الشركه راح أزيد المرتبات
محمد : أنشاء الله تكون من نصيب الشركه
عبد العزيز : أنشاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:48 am

( في بيت بنات أبو متعب الساعه 5 عصرا )


كانت ليان لابسه ومتكشخه
عشان تروح لبيت زياد
ليان وهي تنزل وتبخ من العطر : هاي
أم أريم : وين
ليان : مشوار شوي وراجعه
أم أريم : أها طيب مع السلامه
ليان وهي تطلع : بايات


( في بيت رشا )


رشا قامت وجلست تفتح الهدايا
وفتحت هدية عبد العزيز
رشا : واااااااااااااااااااااو جـــنــــان
إلا ويرن الجرس فراحت ركض تفتح الباب
عبد العزيز : مساء الجنون
رشا بأبتسامه : مساء الروعه لك ولذوقك
عبد العزيز بأبتسامه : اها فهمت فتحتي الهديه
رشا : يس
عبد العزيز : طيب ممكن أدخل
رشا : أوه صح نسيت أيه تفضل
عبد العزيز : جنوني توك تفتحين الهدايا
رشا : يس
عبد العزيز : غريبه أنا اللي أعرفه اأن البنات ملقوفات ما يتحملون تأجيل
أي شي عن اللقافه لبكرى مثلك
رشا : بس أنا غير
عبد العزيز وهو يسحب السلسال من يدها : هذا مو هنا موقعه ولا ينحط بعلبه
هذا مكانه ( ولبسها السلسال ) هنا وجلس يتأمل في رشا
رشا بحياء : اها أدري أن هنا مكانه بس لا تناظرني كذا
عبد العزيز : ليه ؟؟
رشا : تحرجني
عبد العزيز وهو يقرب لها : أموووووووت أنا على اللي ينحرجون
رشا : أها
عبد العزيز : رشا والله تعبت وأنا واقف
رشا : وأنا مانعتك أجلس
عبد العزيز : ماقلتيلي
رشا : يعني لازم أتكلم
عبد العزيز : يس لازم
رشا : ولا يهمك أجلس
عبد العزيز وهو يجلس : ايوه كذا
رشا : وش صار على الجلسه قلتالهم
عبد العزيز : اووه نسيت بس مافيه مشكله الحين أكلم
رشا : يله
عبد العزيز كلم على كل واحد فيهم وقاله والكل وافق
وقال لفيصل إذا كان يبي يعزم بنات أبو متعب مافيه مانع
فيصل : أها أوكيه ويمكن اجيب معي وحده زياده
عبد العزيز : مين
فيصل : وحده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:51 am

عبد العزيز : أدري أنها وحده بس مين
فيصل : وحده
عبد العزيز : أوكيه بس لا تتأخرون
فيصل : أنشاء الله
( فيصل كلم بيان وقالها عن الجمعه اللي راح يسونها ووافقت
بس أهي ماتعرف وين بيت رشا فوصفلها الطريق )
رشا : يعني خلاص الكل راح يجي
عبد العزيز : يس بس جنوني
رشا : هلا
عبد العزيز : أنا راح أكلم أبوك وراح أستعجل الملكه
رشا : طيب وإذا سوى مثل أمس
عبد العزيز : راح أزعجه وإذا جاء راح أجلس معه
رشا : ههه بس راح يطفشك
عبد العزيز : عادى أتحمله لعيونك


( في بيت زياد )


ليان رنت الجرس وفتحت لها رولا
ليان : حبيبتي وين زياد
رولا : دياد ( زياد )
ليان : ايه
رولا : فوق
ليان : طيب روحي ناديه قولي له ليان تبيك ضروري
رولا : تيب ( ورقت )
ليان جلست تدور باليت يعني تاخذ جوله إلا تشوف درج
ينزل لتحت ليان في نفسها أوووه زياد عنده قبو ولا قالي أنزل ولا لا
خل أنزل واللي فيها فيها إحساسها بالفضول الشديد خلها تنزل
( ونزلت ) إلا تلقى غرفه كلها مليانه رسومات
مرسومه وعلب ألوان وأقلام رصاص مليانه بكل مكان إلا تلقى صورة إياد فخذتها تتأمل
إياد بأنعال : مين أنتي
ليان طاحت منها الصوره وبأرتباك : ها
إياد : من أنتي ووش اللي خلاك تنزلين هنا
ليان بخوف وأرتباك : أنا ليان صديقة زياد
إياد : طيب وش اللي خلاك تنزلين
إلا يسمعون صوت زياد ينادي ليان
ليان كانت تبي تجاوبه وتقول نعم إلا إياد يحط يده على فمه
إياد بأنعال : لا تتكلمين
ليان : ليش
إياد : لأن المكان اللي أنتي موجوده فيه ممنوع أن أخواني ينزلون فيه
تجين أنتي بكل سهوله وتنزلين
ليان : مادريت بس والله فضولي هو اللي خلاني أنزل سوري
إياد يحاول أنه يكتم غيضه منها : أهـ مره ثانيه أحكمي فضولك
إلا ويرن جوال ليان وكان المتصل زياد
ليان : هذا زياد وش أقوله
إياد : قولي أنك طلعتي من البيت
ليان : بس ما أنا ماحب الكذب
إياد : هالمره يله ردي قبل لا ينقطع
ليان وهي ترد : طيب
زياد : هلا ليان وينك رولا تقول أنك بالبيت
ليان : اها بس طلعت
زياد : ليه
ليان : عندي شغل ضروري بخلصه وبدق عليك
زياد : أها طيب يله مع السلامه
إياد : وش قال
ليان : ماقال شي
إياد : أها
ليان وهي تتلفت تشوف الرسومات : مشاء الله هذي أنت راسمها
إياد : يس
ليان : اها حلوا جــــنــــان
إياد : تسلمين
ليان : والله جد بس على فكره ليش أنت ماخليت أحد ينزل
إياد : كذا بس
ليان : وااااااااااااااااااااو مين هذي
إياد كان مستغرب من جرأة ليان : مام
ليان : أها ماتوقعتها كذا حلوه بس هي ماتشبهلك
إياد : أجل مين تشبهله
ليان : أممممم ممكن أقرب لها زياد
إياد : اها
ليان : بس جد والله مافكرة أنك تنشر رسوماتك
إياد : لا
ليان : طيب ليش
إياد : والله ماعندي سبب
ليان : بس أعتقد أنك راح تشتهر برسوماتك
إياد : الحين اللي ساكنين معي بالبيت ماأوريهم رسوماتي
شلون إذا نشرتها
ليان : بس والله حرام موهبتك تروح كذا لازم تنشرها وتوري الناس
فنك بالرسم
إياد وهو يجلس : أصلا أنا ما أرسم إلا إذا كنت مخنوق
ليان : اها يعني تطلع كل اللي بخاطرك بالرسم
إياد : ايوه
ليان : اها
إياد : طيب يا ليان أنتي صديقة زياد مره
ليان : تقدر تقول بس مو مره مره
إياد : طيب يعني يتكلم عن حياته
ليان : ايوه
إياد : طيب هو وش بقول عني
ليان بأستغراب : ليش هالسؤال
إياد : بس
ليان : يقول أنك طيوب
إياد : ليان بصراحه أنتي ما تحبين الكذب ولا لا
ليان : إلا أنا ماحب الكذب بس أوقات تضطر تكذب
إياد : طيب قولي وبس
ليان : يقول أحس أنه معقد أوقات ووأوقات أحس أنه فله
إياد بضيق وحزن : اها
ليان : ليش طيب هالسؤال ؟؟
إياد : أبسئلك وش موقفك لو أنت تضحين بنفسك وسعادتك عشان أخوانك والكل مقدر هالشي
وزياد مو مقدر وأحاول أني أشيل الحواجز اللي بيني وبينه وهو أبدا يزيدها




( في بيت رشا )


جاء الكل ماعدا ليان وفيصل
كانوا جالسين بالحديقه
زياد : بيان وين ليان
بيان : مادري أنا حسبالي أنها معك
زياد : اهي جت للبيت وعلى طول طلعت ودقيت عليها تقول عندي شغل ضروري
عبد العزيز : طيب دقي عليها
بيان : طيب
إلا رشا تطلع لهم وكنها البدر لابسه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:51 am

عبد العزيز في نفسه ويعه بموووووووووت أنا اليوم
رشا : هاي
عبد العزيز : هلا وغلا بجنوني
غيدا : عزيز كم مره أقولك ترى أحنا موجودون
عبد الرحمن : نسى نفسه الولد
عبد العزيز : ايوه يا دحوم عليك نور
وليد : أقول رشا وين نايف عنك
رشا بحياء : ايوه والله وينه وحشني
عبد العزيز : نعم ماأسمع
زياد : خلونا عنه خل نعرفها على البنات
رشا : صح كلامك ايوه عرفوني
زياد : هذي بيان
رشا : أهلا وسهلا تشرفنا
بيان : هلا فيك والشرف لي
زياد : لا يكثر وهذي رنيم وهذي أريم
رشا : هلا والله
رنيم وأريم : هلا فيك
إلا يدخل فيصل ومعه ومعه مى
عبد العزيز وهو يقوم : هلا وغلا بخوي لا تقولون نسيت نفسي
عبد الرحمن : لا ماراح نقول لأنه فيصل مو رشا
فيصل : لا والله وش فيني
عبد العزيز : مافيك شي بس غيرررررررررررررررررررران
فيصل : هلا والله أعرفكم على أحلى وحده بالدنيا مى
مى بحياء : مو لهالدرجه
عبد العزيز : هلا وغلا
مى : هلا فيك
فيصل : هذا أخوي
رشا : وأنا رشا
مى : أهلين
فيصل : رشا خطيبة أخوي
زياد : وأنا زياد
مى : أووووه أنت معروف عندي من كثر ما يتكلم عنك فيصل أنت وعبد العزيز ووليد
عبد الرحمن : أبذبحك ياقشطه ماتكلمت عني أبذبحك
فيصل : تعرف القمر يختفي النهار عشان كذا نسيت أختفيت عن بالي
وليد : ههه وأنا وليد
مى : أهلين
( وعرفها على البنات ودقت بيان على ليان )

( عند ليان )

ليان وهي تشوف المتصل : هذي صديقتي
إياد : ماسألت
ليان : حسبتك فضولي مثلي لازم تعرف كل شي حولك
إياد : لا مو لازم
ليان : اها
إياد : طيب ردي
ليان وهي تقفل جوالها : مابي
إياد : براحتك ( ومرت لحظة صمت من كل الطرفين )
ليان : أنت مخنوق الحين
إياد بأستغراب : ليش؟؟؟؟؟
ليان : عشان أبي طلب
إياد : وشو الطلب
ليان : أبيك ترسمني
إياد : اوه بس ترى الرسم مو دقيقه وخلاص
ليان : أدري ومستعده أجلس إلى بكرى
إياد : الله مو لهالدرجه
ليان : تكفى أمنيه وأبيك تحققها
إياد : اللي أهي
ليان : ترسمني
إياد : اها طيب
ليان بفرحه : يعني موافق
إياد : ايوه
ليان نطت من الفرحه : يس
إياد : بس ما تتحركين كثير وما تقولين مليت
ليان : لا ما راح أتحرك كثير وما راح أقول مليت
إياد : بس أنا اللي أشوفه أن الحركه عندك كثيره
ليان : بس إذا جيت ترسمني أوقف حركه
إياد وهو يوقف : يله
ليان : ترسمني
إياد : يس
ليان وهي تقوم : يله بس وين أجلس
إياد وهو يزين المكان اللي بتجلس فيه : هنا
ليان جت وساعدته : أوكيه
إياد جلس يدور القلم اللي يحب أنه يرسم به وأخذه وبدى
إياد : ولا حركه يا ليان
ليان وهي تحرك يدها : ولا حركه
إياد بأبتسامه : طيب واللي تو وشو
ليان : مع الحماس بس سوري
إياد : أوكيه




( في بيت رشا )




كانوا جالسين سوالف وضحك ووناسه
وفجأه
فيصل بصوت عالي : أقول شباب
عبد العزيز : وشو
فيصل : وش رايكم نلعب لعبة الأوامر والصراحه
عبد الرحمن : ايوه
فيصل : بس بشرط اللي بيلعب يكون قدها
واللي مو قد اللعب لا يلعب
عبد العزيز : لا أنا قدها
رشا : وأنا
طبعا الكل وافق على أنه يلعب
وتجهزوا للعب والكل متحمس ويتوعد الثاني



( في بيت زياد )


بدا إياد في الرسم
إياد كان مره وجهه للكراسه ومره يتأمل ليان عشان يتقن الرسم
إياد وهو يرسم : أنتي متى تعرفتي على زياد
ليان : أم تقريبا من واله ما أدري بس من يوم أحنا في أمريكا
إياد : اها
ليان : طيب إياد ممكن تتكلم عن نفسك
إياد في نفسه يا الله مو لهالدرجه في إنسانه شفافه بهالشكل ومو مهتمه أني أنا غريب عنها
تعاملني وكأني واحد أعرفها من زمان : مثل
ليان : أي شي
إياد : أسمعي لما أخلص راح أتكلم أوكيه لأني أبي أركز
ليان : أوكيه



( في بيت رشا )


جاء السؤال على فيصل لرشا
فيصل : نيهها نيهااااا ها ها
رشا بخوف : طيب أمر ولا سؤال
فيصل بتفكير : أممممم لا سؤال
وليد : الله يعينك
رشا برتباك من كلام وليد : آمين
فيصل : رشا ليش أنتي كنتي رافضه لعبد العزيز رفضا شديدا
زياد : يقالي لغه عربيه
فيصل : ما عليك خلني أكمل
رشا بحماس : كمل
فيصل : أنك تلبسين الفستان وفجأه لبستيه
رشا بحياء : أمممم سؤالك إحراج
عبد العزيز يغمز لفيصل بفرحه وإبتسامه مرسومه على جنب
فيصل يرد الغمزه لعبد العزيز : ها يله
رشا بحياء وبطريقه حالميه : أم لأني أحبه مووووووت ولازم أسوي أي شي
يحبه وهو كان يبي مني أني ألبس الفستان فكنت رافضه لأني مو متعوده عليه وكان عبد العزيز دايم يلح علي أني
ألبس الفستان وطبعا دخلت ببالي بس قلت ما راح ألبسه إلى بيوم خطوبتنا عشان
أفاجئه وتكون الفرحه فرحتين أممممممم وبس
فيصل وهو يصفق : لا لا أموت أنا ( والكل صفق معه وتصفيرات وتعليقات مثل أموت أنا أذوب ياعيني وهكذا )
عبد العزيز وهو يرسل لها بوسه : حتى أنا أحبـــــــك مو مووووت جنووووووووون
فيصل : عاد لا تطولونها خل نعيد اللعب
وصار على غيدا لزياد
غيدا بنظرة خبث : أممم أنا ( وتهمس بأذن دحوم وش أقوله )
زياد : لا لا مايصير الغش ما يصير
عبد الرحمن وهو يهمس بأذن غيدا : خليه يغني
غيدا : أبيك تغني
زياد : نعم
غيدا : أبيك تغني
زياد : طيب صوتي مو حلوا
فيصل : بلا نصب يلا غن
زياد : أف طيب وش تبون أغني
بيان : اللي تبي
زياد وهو يحسن صوته : أحم أحم


مشكلتي أهواه وحبه هو مجنني .. والمشكله عن هوايه ماهو بداري
أخاف أبوح بهوايه لايخذلني .. وأخاف يزعل علي ويزيد في ناري

محتار مدري شاسوي حيل شاغلني .. مليت أفكر ولاهي نافع أفكاري
مدري أعذره عشانه ماهو فاهمني .. ولا ألومه عشانه سبة أمراري


مشكلتي أهواه وحبه هو مجنني .. والمشكله عن هوايه ماهو بداري
أخاف أبوح بهوايه لايخذلني .. وأخاف يزعل علي ويزيد في ناري


ساعات أرضى وأقول كافي يكلمني .. كافي ان يسأل علي وياخذ أخباري
وساعات أطمع فيه كل يوم قابلني .. جنني حبه ولاهو بحالتي داري


رشا : وااااااااي صوتك جنااااااااااان
زياد : تسلمين
عبد العزيز بغيره : حتى أنا صوتي حلوا
زياد : بدينا الغيره
فيصل : يله بس بلا فلسفه ( وجاء على مى و فيصل )
عبد العزيز : مى تكفين طلب الله الله بالسؤال ولا الأمر
مى بأبتسامه : لا توصي حريص
فيصل : عادي مافيه أي شي يخوفني يله أسألي
مى وهي تتلفت : أممم أبيك تقوم وتاخذ10 دورات ركض بالبيت
فيصل وهو يناظر حوش البيت : أوووووووووووووووووه لا لا ماقدر
زياد : لايكثر يله ورنا شطارتك
عبدالعزيز : يله قم
أريم : حراااااااااام عليكم
فيصل : اوه لا وبعد ركض ليش النذاله ياناس ؟؟
مى ببراءه : مو أنا أخوك هو اللي قالي الله الله فيه
فيصل وهو يقوم : أمرنا لله
وراح يدور وهم يضحكون على شكله ويعدون له
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:52 am

( في بيت زياد )


إياد مابقى له إلا قليل وليان ملت وهو جالسه ومن دون أي حركه
ليان : أف
إياد بأبتسامه : خلاص خلصت
ليان وهي تقوم : والله
إياد : لا لا بقي شوي
ليان بيأس : والله
إياد : والله
ليان وهي تجلس : طيب
إياد كان منزل راسه ويبتسم على تعابير وجه ليان
ليان : يله
إياد وهو يرفع راسه وبنظره تطير العقل : أنا ماقلتلك لا تقولين مليت
ليان وهي بتموت من نظرة عيونه : بس أنا ماقلت
إياد بأبتسامه : طيب وأف وش تددل عليه
ليان ببراءه : على الوناسه
إياد وهو يكمل : لا ياشيخه
ليان : غصب عني طلعت
إياد : ايوه خليك كذا صادقه مو تخربطين علي وكأني هندي قدامك
ليان : أوكيه
إياد وهو يحط المسات الأخيره وفي نفسه يا الله وش قد حسيت بالوناسه وأنا ارسم ملامحها احس ملامحها مفروض
تكون لطفله بريئه و الله احس وهي قدامي أنها مو بنت أحس أنها طفل لا يوصف من الجمال وش عندي متأثر بالغه العربيه : خلصت
ليان : أكــيد
إياد بأبتسامه : اكيد
ليان وهي تقوم وبحماس شديد : ابي أشوف
إياد وهو يحضن اللوحه : لا لا
ليان : إياد بليز الله يخليك
إياد : نو نو
ليان وهي تاخذ الكرسي وتحطه جنب إياد : بليز
إياد : نو لما تتكلمين عن نفسك
ليان : أنا وصديقاتى من طلعنا على الدنيا واحنا مع بعض
إياد بأستغراب : وش دخل صديقاتك أنا قلت أنت
ليان : لأني أنا وصديقاتي مع بعض وإذا تكلمت عن نفسي لازم أقولك عنهم
إياد : أها ايوه
ليان : أمى وأم بيان وأم أريم وأم رنيم كانو صديقات من يومهم صغار
وتزوجوا مع بعض ويوم الولاده كلهم ولدو مع بعض بطلق صناعى
إياد : ياعيني
ليان : وعشنى مع بعض فى بيت واحد من يومنا صغار لإن بيوتنا جنب بعض
ويوم كان عمرنا تقريبا 9 سنوات كانوا أمى وأم بيان وأم رنيم رايحين مع بعض
وكانت أم أريم جالسه معنا إلا ويجينا خبر موتهم إلا أمى دخلت غيبوبه شهرين بعدين ماتت
إياد : سوري إذا كنـ
ليان تقاطعه : كلامك مثل أخوك يوم قلتله
إياد : اها
ليان : طيب ورني
إياد : نو لما أتكلم عن نفسي لأن أول مرهاحس أني محتاج أني أتكلم لأحد عن نفسي
ليان وهو تعدل جلستها : ايوه كلي أذان صاغيه
إياد وهو يتعدل عشان يبدا يتكلم : انا يا طويلت العمر من عمري 16 سنه وأنا
متحمل مسؤلية أخواني وتخيلي أهلي ماكانوا موفرين لنا مبلغ يساعدنا كان المبلغ قليل وما يساعد أبدا
ليان : تقريبا كم
إياد : تقريبا 15.000ألف أو أقل وأحنا أربعه وحطيت نص الملغ في حساب أبوي
والباقي بديت أصرف لأخواني وصرت أول ما أرجع من المدرسه أغديهم وبعدها على طول أطلع واروح
لواحد من أصدقاء أبوي يشغلني عنده من الظهر إلى نهاية العصر وبعدها أرجع للبيت شوي ومن ثم أروح لمطعم أشتغل فيه إللى الساعه10
وبعدها أرجع للبيت وأشوف أخواني مين اللي ذاكر ومين الي ماذاكر
ألين خلصت من الثانوي وأنا على هالحال وبعدها لقيت أني وفرت قد ماقدرت عليه من الفلوس وكملت جامعه واصرف من مصروفي حق الجامعه
وبعدها كبرت أختي ريناد طبعا وتقدم لها واحد وماينرد فتزوجت وبعده فكرن بمشروع وسويته وربحت وهكذا إلين فتحت
لي الشركه اللي أنا أشتغل فيها الحين وسفرت زياد لبرى المملكه عشان يساعدني لأني مليت
وزياد والله مو داري عني وعن التضحيه اللي سويتها له
ليان : طيب خله يعتمد على نفسه
إياد : ماقدر ياليان أنت لو تحبين شخص بقوه تضحين عشانه بأي شي وأنا ضحيت بسعادتي
لأخواني لأني أحبهم بقوه
ليان : أنا ماقد جربت أني أحب شخص بقوه عشان كذا أضحي له
إياد وهو يوريها الرسمه : شوفي
ليان : وااااااااااااااااااااااي رووووووعه



( في بيت رشا )


فيصل وهو يلهث : أأأأأأأأأأأه ياويلي تعبت
زياد : هههههاي شكلك تحفه يا فاصوليا
فيصل : هههه ههه مايضحك أنت ووجهك
أما عبد العزيز اللي كان في عالم أخر كان يهمس بأذن رشا وكانت مى تسمع
عبد العزيز : أحبك
رشا : وأنا
عبد العزيز : لا لا مو كثر حبي يا جنوني
رشا : عزيز والله أنك رايق
عبد العزيز : دام أنك جنبي ليش ماتبيني أروق
رشا وهي تلف عليه وتحط عينها بعينه : إلا أبيك دايم مروق
فيصل وهو يحاول أنه يفصل بينهم : لو سمحتوا عندنا شفروا وإذا رحنا روحو التشفيره وخذوا راحتكم
عبد الرحمن : الله يرج بليسك يافيصل والله أنك كشخه تعجب وفله ياقشطه
فيصل : لا لا تغلط يا فستق كذا ما أرضى
عبد العزيز : حلوه بصراحه فستق وقشطه بس مين العسل أكيد رشا
فيصل : كنت أحسبك بتقول أنا بغيت أتوطى ببطنك بس يوم قلت رشا هديت
عبد العزيز : أشوى
رشا : يله خل نكمل
( وجاء على رنيم لوليد )
رنيم : أمممم
أريم : الله يعينك على الشر
بيان : ويصبرك
وليد : كذا خوفتوني
رنيم : أنا لو علي كان قلتلك شي مستحيل أحد يقدر يسويه
فيصل : طيب وشو
رنيم : ابقوله ينط من السطح
والكل ضحك عليها
فيصل : والله أنك بايعتها على حساب وليد
بيان : ماعليكم منها أصلا هذي الأفلام مأثره عليها
وليد : بقوه
رنيم : أف طيب أممم بصراحه
زياد : غصب عنه
رنيم : أنت في وحده بحياتك أو تحبها ومو قايل لها
وليد تغير لون وجهه ووضح الأرتباك على وجهه : أنا
فيصل : لا ولد الجيران
وليد : لا
عبد العزيز بنظرات تفحص : وليد
وليد : قلت لا يعني لا
مى : خلاص بدون إحرجات
فيصل : لا لا أنا قلت اللي قدها يلعب واللي مو قدها لا يلعب يله جاوب بصراحه
وليد : لا
غيدا : ماعليكم منه يله خل نعيد
وجت على بيان لعبد العزيز
بيان : أممم عزيز بسألك
عبد العزيز بثقه : خذي راحتك وأسئلي اللي تبين
بيان : وش أسعد يوم بحياتك
عبد العزيز بأبتسامه ولف لرشا : يووم قالتلي جنوني أنها تحبني
فيصل بستغباء : مين جنونك
عبد العزيز وهو يلف له : يعني رشا ياغبي
فيصل : اهـ
زياد : زيزو ما تدري أن من الذكاء الزايد أن تشعل نفسك غبيا
عبد العزيز : لا والله توني أسمع به
فيصل : لايكثر بس
وجت على فيصل لمى
فيصل : هههههاي هههههههههاي ههههههاي
مى خبت وجهها بأدينها : لا لا
فيصل : وقت الأنتقام
مى وهي تشيل يدها : طيب قل
فيصل : ماراح أكون نذل مثلك بس أبسألك
مى بأرتياح : أهـ طيب يالطيب
فيصل : أمم طبعا غيري
مى : طيب وشو
فيصل : من أكثر واحد لفت أنتباهك من الموجدين
مى : نووووو
فيصل : عادي يله قولي
مى : إحراج بجد
عبد العزيز : يله
مى بحياء : بصراحه
فيصل : بصراحه بس طبعا غيري
زياد : واثق
مى : مو أهو فيصل أكيد راح يكون واثق
فيصل : جاوبت عني
زياد : لا يكثر بس ويله قولي
مي : أمــــــم



( في بيت زياد )

إياد : أكيد
ليان : بجد رووووووووووووعه
إياد : أها ثانكس وكلك ذوق
ليان : تدري ياإياد
إياد : أدري عن أيش
ليان : أني ماتوقعتك كذا أبدا
إياد بأستغراب : مافهمتك ممكن توضحين أكثر
ليان : يعني ياطويل العمر ماكنت أتخيل أنك كذا أبد
إياد : أها طيب ليش ؟؟
ليان : أنا اللي كنت أسمعه عنك من زياد أشياء خفيفه يعني ماكان يتكلم عنك كثير
إياد : طيب وش اللي كنتي مو متخيلته فيني
ليان : بصراحه أنت طيوب وحنون وتضحي للي تحبهم
ومرح بس بحزن
إياد بأبتسامه إستهزاء : مرح بس بحزن كيف يا أخت ليان
ليان : يعني أنت مع فرحتك وإبتسامتك في عينك لمحه حزن
إياد بستهزاء : أها لا صرتي دكتوره نفسيه
ليان : أنا مو أقول أني دكتوره نفسيه أنا قلت اللي لاحظته عليك وإذا كنت تبيني أسكت سكت وماراح أتكلم
ويله أنا بأطلع
إياد وهو يمسك يدها عشان يمنعها أنها تروح وهو منزل راسه : سوري
ليان وهي تسحب يدها : لاعادي بس كأنك مستهتر في كلامي
إياد وهو يرفع راسه وكانت عيونه فيها بريق من دموعه : غصب عني
ليان وعيونها متعلقه بعيونه : شلون فهمني مافهمت
إياد : مو قهر أني أسوي وأسوي وأسوي وبالأخير ماكأني سويت ولاشي
ليان : أكيد شي يقهر بس وش دخلني أنا بالموضوع
إياد : مالك أي دخل فيه بس أحس أني مخنوق
ليان بأبتسامه : عادي ترسمني مره ثانيه
إياد يرد لها الأبتسامه : أنا ماعندي أي مانع لأن ملامحك ما أعتقد أحد راح يمل وهو يرسمها بس أنتي
ليان : أولا أحرجتني وعيونك الحلوه
وثانيا وبعدين أمزح راح أنتحر إذا جلست مثل تو
إياد : أها طيب وبعدين أبقولك أنتي متأكده أني مرح
ليان : ايوه ليش
إياد : لأن هالكلمه غريبه أول مره أسمع حد يقولها لي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:53 am

( في بي رشا )



مى : أكثر واحد لفت أنتباهي عبد العزيز
رشا بغيره : نعم
عبد العزيز : أنعم الله حاتلك اللي سمعتيه أنا أصلا لافت انتباه الجميع مو بس مى
فيصل : لك حق لأني أخوك
أريم : أقول والله ملينا عندكم شي بتسونه
رشا : وش رايكم يا حبايبي نشوي
الكل : يله
رشا : بسم الله علي
عبد العزيز وهو يروح لعبد الرحمن : أممم أعشق شي أسمه شوي
رشا : والله
فيصل : والله حتى أنا
رشا : وأنت كل ماقلنا كلمه نطيت
فيصل : هههه أنا اسمي الحقيقي مو فيصل أنا مفرق الجماعات
رشا : ياشيخ طير
فيصل : والله لو أعرف أطير كان طرت ولا أستأذنت منك
رشا : والله
فيصل : والله
مى : معليش قطعت عليكم كلامكم
رشا : لا مو معليش
فيصل : هه رشا تستهبل ما عليك منها صح رشو
رشا من دون نفس : صح قشطه
مى : لاعاد
عبد العزيز وعبد الرحمن : هاي
رشا : ها حبي متى نبدا الشوي
عبد العزيز : الحين بسخل نجهز الأغراض
رشا : يله
مى : تبون مساعده
رشا : نو
عبد العزيز : مشكوره ماله داعي أنت ضيفتنا
مى : لا العفوا بس حبيت أسأل
فيصل : أقول مى
مى : هلا
فيصل : أمشي خل نجلس معهم
مى : يله
وجلسوا مى وفيصل مع الباقي وعبد العزيز هو ورشا راحو يزينون المشاوي



( في بيت زياد )


ليان : بجد أول مره
إياد : أول مره
ليان : أها طيب كم الساعه الحين
إياد وهو يناظر الساعه : لا مستحيل
ليان : كم
إياد : توقعي
ليان : ما أدري يمكن الساعه 7
إياد : الساعه 20: 12
ليان وهي مو مصدقه : نعم
إياد : والله مشى الوقت من دون ما نحس فيه
ليان : بقوه ماحسينا ويله أنا تأخرت بااي
إياد : لحظه خليني أشوف الطريق أول
ليان : أوووووووه نسيت
إياد : والكلام اللي دار بيني وبينك لا يطلع لأحد
ليان في نفسها بس صجيقاتي : أوكي
إياد : أنابأشوف الطريق وأقولك
ليان : أحتريك
إياد شاف الطريق لليان وما لقى أحد فطلعت ونست الوحه
إياد نزل وشاف اللوحه : أوه نستها خل ألحق عليها
فطلع ودورها وما لقاها فرجع


( بيت رشا )




كانوا يشون
رشا : أح
عبد العزيز بخوف : وش فيك
رشا : حرقتني
عبد العزيز وهو يمسك يدها : وين
رشا بدلع : هنا
عبد العزيز وهو يحب يدها : ماتشوفين شر جنوني
رشا : خلاص
عبد العزيز : وش اللي خلاص
رشا بحب : يوم حبيت الوجع اللي في أصبعي راح الألم وراح الوجع
أنت بلسم يداوي كل جروحي يا عزيز
عبد العزيز بنظره جـــنـان : أن كنت أنا بلسم يداوي كل جروحك فأنت الهوى اللي أتنفسه
زياد : ياهوووووووووووووووووه
فيصل : لا لا بجد فلم هندي قدامنا
مى : لا بالعكس هم أحلى من الأفلام
بيان : بقوه بس يله كملوا
رشا وجهها خلاص لونه أحمر
عبد العزيز وهو يناظر رشا : حرام عليكم أحرجتوا جنوني
أريم : شويه خلاص وجهها أحمر وبقوه
بيان : طيب اللي خلاص خلصتوا منه أصفه على الطاوله
رشا : ايه اللع يعطيك العافيه
مى : خليني أساعدك
بيان بأبتسامه : يله
أريم : رشا وين المشروبات الغازيه
رشا : بالثلاجه
أريم : أوكيه بأروح أجيبها
رشا : وأنا بأجي معك
غيدا : وأنا
رنيم : أنا ما أبي أجي معكم
أريم : ههه ههه كني أشوف العجازه تقوم
رنيم : تلايطي بس تلايطي
وليد : رنيم شوي شوي أعصابك
رنيم : رفعت ضغطي قال أيش قال عجازه والله أهي مو بس عجازه هي عجوز قريح
عبد الرحمن : هههههههههههههههههه والله أحلى لقب
فيصل : بقوه حلو لا ولايق عليها
عبدالرحمن : شفت قايلك أني فله
عبد العزيز : والله الثقه
بيان : طيب ليش أنتوا قاعدين تسولفون تحركوا ساعدونا كأننا أحنا اللي بناكل وأنتم ما راح تاكلون
إلا يرن جوال بيان
بيان : هلا
ليان : هلا وغلا ومرحبا بأحلى بيان
بيان : ليان وين كنتي
يوم قالت أسم ليان زياد لف على بيان وقلبه يخفق ووده يسحب الجوال من بيان ويطمن على ليان
ليان : كنت كنت في عالم الأحلام
بيان : وش تحسينبه
ليان : أحس أني طايره بالسما ومقدر أمشي وفرحاااااااااااااااااانه بشكل ماراح تتخيلينه
بيان : طيب ليش
ليان : أنتو وين ما لقيتكم بالبيت
بيان : أحنا ببيت رشا
ليان بأستغراب : رشا
بيان : يس
ليان : مين رشا
بيان : هذي خطيبه أخو فيصل
ليان : أها وش عندكم
بيان : كلنا مجتمعين ورى ما تجين لا يفوتك مشوى تاكلين أصابعك وراه
ليان : طيب وين البيت
بيان : أنا ماعرف أوصف
زياد : أنا عطينيهاأوصف لها
بيان : ليان خذي زياد
زياد : هلا
ليان : هلا فيك ايوه
زياد يوصف لها بيت رشا فعرفت ليان المكان
ليان : أوكيه دقايق وأكون عندكم
زياد : نحتريك يله باي
ليان : بايات
بيان : ها بتجي
زياد : ــــــــــــــ
بيان : ألو
زياد : هلا
بيان : لا لا شكلك مو معي
زياد : لابس سرحت وش كنتي تقولين
بيان : أقول بتجي
زياد : يس تقول دقايق وجايه
رشا : مين اللي راح تجي
زياد : ليان
رشا : اها
عبد العزيز وهو يقوم : جنوني عطيني أساعدك
رشا : لا لا مايحتاج
عبد العزيز : عطيني جنوني
رشا وهي تعطيه المشروبات اللي معها : خذ
عبد العزيز وهو ياخذها : بسم الله
رشا : يله خلاص السفره جاهزه ما بقى إلا تجلسون
زياد : طيب وليان
بيان : نجلس إلين تجي عشان أول ما تجي ناكل
رشا : ايوه كذا حلو يله خل نجلس
وجلسوا كلهم ومرت ربع ساعه وكنها ساعه عندهم
ليان : هاي
الكل : يله
ليان : بسم الله علي وش فيكم
عبد الرحمن : جوعانين ونحتريك
ليان : اها طيب كلوا
عبد الرحمن وهو ياكل : أنا بأكل من دون ما أشاورك
ليان : بالعافيه
فيصل بهمس لزياد : أقول الحين أوصفلي فرحتك
زياد بهمس لفيصل : آآآآآآه ما تنوصف
فيصل : أقول كل وأنت ساكت


( في بيت عبد العزيز )


لين كانت جالسه بالغرفه ودخلت ديم
ديم : هاي
لين : هلا
ديم : خربت عليك سرحانك
لين : لا
ديم وهي تجلس جنب لين : لين شفيك
لين وهي تطيح بحضن ديم : ديم والله أحبه ليش يبيعني بالرخيص كذا وكأني شي تافه وتخلص منه
ديم : ماتدرين وش ظروفه يا غناتي
لين وهي تشاهق : وش ظروفه ها قولي لو أنه هو البنت كان قلت مسكينه غصبوها أهلها ماتقدر لكن هو ولد
تعرفين وش معنى ولد يعني يقدر يقول
لا ماأبي أتزوج غير اللي في بالي
ديم وهي تحاول أنها تهدي لين : خلاص يالين اللي يبيعك بيعيه
لين وهو تقوم من حضن ديم : ديم أنتي ماعشت الحب ولا جربتي ناره
والله ياديم أحس في صدري نار من القهر ليه ليه ليه ياريان ليه تبعني بالرخيص
ليه
ديم : طيب الحين وش فايدة الصياح
لين : أطلع الحره اللي فيني
ديم : أها لا عاد هذا شي ثاني
لينوهي تحاول أنه تهدي نفسها : أنابحاول أنسى بحاول أنساه
ديم وهي مو مقتنعه بكلام أختها : لازم
لين : لا مو لازم أكيد
إلا ينطق الباب
ديم : مين
ريم وهي تفتح الباب : أنا
ديم : أهلين
ريم بأستغراب : وش فيك لين
لين خلاص أنفجرت ومو قادره تتكلم
ريم بخوف : وش فيك
لين : أنـ ـ ـ ـ ـ ا بـ ـ ـ ـ ـ مـ ـ وت
ريم : ليش حياتي ليه يالين
لين : مـ ـ ـ ـ ـ اقـ ـ ـ ـ در أتـ ـ ـ ـ كلـ ـ ـ ـ ـ ـ م ديم قولـ ـ ـ ـ ـ ي لـ ـ ـ ـ ها
ديم : قالت القصه لريم
ريم : خــــــــــيـــــــر
لين : شفتي ياريم شفتي التبن باعني عشان أهله ما وافقوا ليش لأني مو من ثوبه لا بجد جواب مقنع
طيب أنا موافقه أهم شعليهم
ريم : خلاص يالين والله مايستاهل دموعك
لين وهي تقوم
ديم : وين
لين : بأروح دورة المياه ( وأنتم بكرامه ) عشان أغسل وجهي عشاني دايخه أبنوم
ديم : أوكيه أنا بأروح أنوم يله تصبحين على خير
ريم : وأنا
لين : وأنتم من أهله


( في بيت رشا وبالتحديد بالحديقه )


الكل راح من بيت رشا وما بقى إلا عبد العزيز
عبد العزيز وهو يحط يده على راسه : ما دري وش فيني
رشا : وش فيك
عبد العزيز : أحس راسي بينفجر
رشا وهي تقرب له : راسك وين بالضبط
عبد العزيز : رشا عدلي جلستك
رشا بأستغراب : ليش ؟؟
عبد العزيز : أنتي طيب عدلي جلستك
رشا عدلت جلستها : ها عدلتها
عبد العزيز وهو يحط راسه على رجولها : ايوه خليني كذا عشان يطيب راسي
رشا : بس الحين قلت يا ربي وش السالفه
عبد العزيز : يالب الي خافوفديتهم والله
رشا وهي تلعب براسه : وفديت اللي راسه يوجعه أنشاء الله يكون الألم فيني ولا فيه
عبد العزيز : يا ويل حالي على رشا جنوني
رشا : المهم
عبد العزيز : وشو
رشا : ابي أسئلك متى راح تكون الملكه
عبد العزيز وهو يعدل جلسته : ألآنا أبكلم أبوك الحين
رشا : الحين
عبد العزيز : ايه الحين ليش ؟؟
رشا : لا ما فيه شي بس أسأل
عبد العزيز وهو يكلم أبو مشعل : أها
أبو مشعل : نعم
عبد العزيز : أنعم الله حالك وش الأخبار
أبو مشعل : تمام بخير وأنت الأخبار معك
عبد العزيز : تمام الحمد لله دامك بخير عرفتني
أبو مشعل : أفا وهل يخفى القمر
عبد العزيز : الله يسلمك مع ليش لحظه
رشا شكله مروق أبوك
رشا : والله حلو
عبد العزيز : هلا مع ليش تأخرت
أبو مشعل : لا عادي
عبد العزيز : المهم وين كنا
أبو مشعل : يوم تقول الله يسلمك
عبد العزيز : ايه طيب أبو مشعل متى راح تجي الرياض
أبو مشعل : أنشاء الله بعد بكرى
عبد العزيز : اها حلو طيب أبو مشعل أنا أبي أستعجل بالملكه
أبو مشعل بستهزاء : اها طيب متى تبيها يا طويل العمر
عبد العزيز : أنا الحين أشاورك مو مهم أنا أنشاء الله تكون بكرى ما عندي اي مانع
بس أنت
أبو مشعل : ما بقى ألا أنك تجي وتسحبني
عبد العزيز : لا العفو أنا ما قلت هالكلام
أبو مشعل : انا قلت بجي بعد بكرى خلاص نخليها أول ما نوصل
عبد العزيز : بس أكيد راح تجي
أبو مشعل : أكيد مو أهي الملكه لازم أكون موجود
عبد العزيز : حلو طيب بس إذا جيت ممكن يعني إذا وصلت تبلغني
أبو مشعل : أبشر يله أنا الحين عندي شغل
عبد العزيز : مع السلامه
رشا : ها وش قال
عبد العزيز قالها وش قال
رشا : طيب وش راح تسوي إذا وصل
عبد العزيز : راح أروح له المطار وأصير ناشب في بلعومه الين يوقع على الموافقه وبعدها ابتركه في حاله
رشا : يعني سجن
عبد العزيز : ايوه آآآآآآهـ
رشا : وش فيك
عبد العزيز : راسي
رشا وهي تضربه : خوفتني
عبد العزيز : آهـ والله عورتيني
رشا : والله سوري
عبد العزيز : وش بينفع الأسف الحين
رشا وهي تقرب له : طيب اضربني
عبد العزيز في نفسه ههههه اللي في بالي صار أصلا هالخبله
ضربتها خفيفه
عبد العزيز وهو يقرب لها أكثر عطاها بوسه
رشا بأستغراب : أنا قلت اضربني ما قلت بوسني
عبد العزيز وهو يقوم : ما يهون علي اضرب قلبي اخاف قلبي يتوجع وبعدين اتوجع
رشا بحياء : لا
عبد العزيز بنظره حلوه : إلا يله باي
رشا وهي تقوم : بايات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:54 am

( في بيت عبد العزيز الساعه 5 العصر )


عبد العزيز قام على رنين جواله
عبد العزيز من دون نفس :نعم
ــــــــ : هلا وغلا
عبد العزيز من دون نفس : مين ؟؟
ــــــــ : أولا / هذا جوال عبد العزيز
عبد العزيز : يس
ــــــــ : ثانيا / أنا ريان
عبد العزيز وهو يعدل جلسته وبإستغراب : ريان ؟؟!!
ريان : إيه نعم ليش مستغرب
عبدالعزيز : مين ريان
ريان : ريان الي يبي يخطب أختك لين
عبدالعزيز : أهلين هلانعم أمر
ريان : والله أناياعبدالعزيزأبي أخطب أختك منك
عبدالعزيز : أهاطيب ليش ماكلمني ولي أمرك
ريان : ولي أمري
عبدالعزيز : إيه ولي أمرك
ريان : أهايمكن لين ماقالت كل شي عني
عبد العزيز : لا والله ماحصلي الشرف
ريان : والله ياطويل العمر أنا ماعندي أبو
عبد العزيز : لا ياشيخ تستهبل
ريان : قصدي مات
عبد العزيز : إيه قل كذا من أول
ريان : على العموم ياطويل العمر وش قلت
عبد العزيز : أنا ماعندي مانع أن كنت رجال وتستاهل نور عيوني ليون
ريان : أنت أسأل عني
عبد العزيز : أكيد راح أسأل
ريان : عبد العزيز أنا قلت للين أن أهلي رافضين لين لأنها مو من ثوبنا
عبد العزيز : طيب إلى الآن رافضين
ريان : لا أبشرك بعد الأقناعات مني وافقوا
عبد العزيز : إذا كانوا أهلك راضين بالغصب مو ..
ريان يقاطعه : لا بس كانوا رافضين لأنها مو من ثوبي على قولتهم
عبد العزيز : أها طيب كيف قلت للين
ريان : أرسلت لها مسج
عبد العزيز في نفسه ( وأنا أقول ليش لين متغيره عشان المسج اللي بتاع ريان آه يالين ماتوقعتك تحبينه مره ) : أها
ريان : بس طبعا أنا مأرسلت لها أنهم وافقوا خليتها المسأله عليك
عبد العزيز : طيب أنا راح أقول لها
ريان : طيب أنت قل لها وحدد متى تبغانا نجي وبلغني أوكيه
عبد العزيز : أوكيه مع السلامه
ريان : مع السلامه


( في بيت زياد )


إياد كان جالس يتأمل في رسمه ليان ويتذكر حركاتها إلا يسمع صوت الباب يطق فحط الصوره وراح يفتح
ليان : هاي
إياد بإستغراب : وش جابك
ليان : جايه أخذ الرسمه
إياد : طيب أفرضي أن إلي فتح زياد أورناد
ليان بعفويه : عادي أقول وين إياد أنانسيت شي عنده
إياد وهو يلتفت : وش فضحتينا ماصارت لوحه
ليان : أمزح كنت بقول وين زياد
إياد بغيره : بس زياد اللي راح تسألين عنه ؟؟
ليان : لو أدلاري أنك ماراح تتضايق أكيد راح أسأل عنك
إياد وهو يلتفت : طيب راح نجلس عند الباب
ليان : لا لا تقولي أدخلي أنا أبي الرسمه وإذا كنت حاب نجلس نجلس بس برى البيت
إياد : طيب أنتي روحي للسياره وأنا شوي وجايك
ليان : أوكيه أحتريك
إياد : ثواني بس
ليان : يله أنا رايحه للسياره
فنزل إياد لتحت ولبس وأخذ اللوحه وطلع للسياره
إياد : أنتا اللي راح أسوق
ليان : هههههـ ولا يهمك
إياد وهو يركب : هاه ياحلوه وين تبين أوديك
ليان : أبي مكان أنت تحب تروح له وأنت مخنوق
إياد لف على ليان : ليش أنتي مخنوقه
ليان : لا
إياد : طيب ليش تبين تروحين للمكان ؟؟؟
ليان : بس كذا
إياد ينتبه للطريق : بس أنا المكان اللي أروح له لي لوحدي
ليان : لا ياشيخ أحسبه لي
إياد : يعني المكان مو لجمعات وسوالف
ليان : طيب أبي أشوفه
إياد : لا في أغراض لي خاصه
ليان : طيب وش نروح له
إياد : لأي مكان تبينه
ليان بتفكير : أمـــــمممم وش رايك نروح للمجمع عشان فيه كل شي مطاعم وصاله تزلج ومقاهي وألعاب
إياد : أوكيه مع أني مأحب هالأماكن
ليان : لاتخاف راح أخليك تحبها
إياد : نشوف


( في بيت مي )


جود : أيوه
مي : بس
جود : ياعيني
مي : جود والله أنه شخص ثاني أول مره أشوف مثله
جود : بس يامي مو مخطوب على قولتك ويحب خطيبته
مي : هاذي المشكله مو مشكلتي
جود : أقول لاتورطين نفسك بينهم
مي : مالك دخل أنتي
جود : قويه في حقي بس يله نمشيها لك
مي : والله أمزح ياجودي بس هالولد خبل بعقلي بيوم واحد
جود : الله يعين


( في بيت غيدا )


غيدا : ماما شو قلتي
أم عبد الله : في وشو
غيدا : على أنه لو كان ملكة رشا نفس اليوم راح يكون في بيتهم
أم عبد الله : ليش وش فيه بيتنا
غيدا : أمي بيتهم أحلى وبعدين راح تكون ملكتي وملكتها سوا
أم عبد الله : أنا مالي دخل سوي اللي تبينه
غيدا : اللي أبيه أنها تكون في ببيت رشا
أم عبد الله : خلاص طيب في بيت رشا بس البوفيه والأغراض والمعازيم
غيدا : نفسهم راح ينعزمون في بيت رشا وإذا كان على البوفيه عادي يأنا يأهي كلنا واحد
أم عبد الله : طيب سوي اللي تبينه
غيدا وهي تبوس راس أمها : الله يخليك لي يأحلى أم


( في بيت رشا )


رشا قامت من النوم ولبست بلوزه صفرا وتنوره جنز إلى تحت الركبه وبنطلون سترتش أصفر وكاب فسفوري وسواير فسفوريه
ودقت على غيدا غيدا :هلاوغلا
رشا : هلافيك وينك
غيدا : أناألحين بيمرني دحوم ونطلع لسوق
رشا : أها
غيدا : ليش ؟؟
رشا : لاكنت أسئل عشان لوماكنتي بتروحين كان رحت أناوياك نتمشى
غيدا : خليهامره ثانيه
رشا : طيب أنامعي إنتظاريله باي
غيدا : سيو
رشا راحت للي معاهابلانتضار
رشا : هلا
بيان :هلافيك
رشا : هلاوالله وغلاببيان
بيان :ياليتني داقه من زمان
رشا :هههه ياليت
بيان : طيب بأمر عليك عندك شي اليوم
رشا :لا والله
بيان : مشكله حلو طيب وش رايك نطلع
رشا : مافي مشكله بس أنتي تعالي لأني مأدل بيتك
بيان : أوكيه ثواني وأكون عندك
رشا : أحتريك
بيان : يله باي
رشا : بايات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:56 am

( في السوق عند إياد )


إياد وليان توهم داخلين السوق
إياد : وربي مأحب المجمعات
ليان : قلت لك بخليك تحبها
إياد : نشوف
ليان : طيب وش رايك أنقي لك بدلتين على ذوقي
إياد بإبتسامه : ماعندي مانع
ليان : يله
ليان وهي تأشر على أحد المحلات : هذا المحل حلو
إياد : خل ندخله يله
ليان : يله
ودخلو للمحل
ليان وهي تدور بالمحل أخذت بدله : واي هاذي شكلها جنان
إياد : طيب حلو ذوقك والبدله الثانيه
ليان : لحضه خل أدور عليه كاب صدقني راح يطلع حلو
إياد : أكيد حلو لأنه ذوقك وذوقك دايم يعجبني
ليان تأشر على البدله الثانيه بعد مأخذت الكاب : وش رايك بهاذي
إياد وهو يتفحص بنظراته : حلو
ليان : أكيد
إياد : والله حلو طالع عليك
ليان : تسلم عيونك الحلوه
إياد أبتسم وبانت غمازاته اللي تزيد شكله جاذبيه : أكيد عيوني حلوه لأنها تناظر أحلى بنوته
ليان تصرف : هاه خلصنا
إياد : أها
( وطلعو من المحل وجقامو يتسوقون وجلسو في الكوفي وشربو لهم كافي ثم طلعوا من السوق
وراحو مطعم وتعشوا ورجعوا <<< خخخخ طايره البنت على إيش مأدري
)


( في بيت عبد العزيز وبالتحديد غرفه لين )


عبد العزيز : هاه لين قولي لي ليش متغيره
لين بإرتباك : وش لون متغيره وش قصدك ؟؟
عبد العزيز : متغيره بكل شي
لين وهي عارفه أن عزيز بيكشفها : أنا ؟؟!!
عبد العزيز : لا أنا
لين : طيب من أي ناحيه
عبد العزيز : نفسيتك
لين : أنا مالاحظت
عبد العزيز قرب للين وحضنها : لين الله يخليك أنا مو مثل أبوك وأمك
لين : إلا أنت مثل بابا وماما
عبد العزيز بحنان الأخوه : طيب قولي اللي بخاطرك قولي وش اللي مضيق صدرك قولي لي يالين وربي ماراح أقولك شي
لين بصوت مخنوق : خل اللي في القلب بالقلب ياعزيز
عبد العزيز : لا مايصير يكون بالقلب راح يتعذب قلبك أن كتمتي همومك
لين وهي تبكي : زيزو ريان أهله رفضوا أنه يتزوجني يقولون أنه مو من ثوبك آه وربي بموت والله يازيزو أني موت أحبه
عبد العزيز وهو يرفعها من حضنه وبحنان لـــــكن الغيره قاتلته : أش أش مأبي أسمع بس أنتي أسمعي وش بقول
لين تهز راسه بالرضا والأنصات والإستماع لعزيز
عبد العزيز : أنا قبل شوي كلمني ريان
لين بإنصدام : ريان ؟؟!!!
عبد العزيز : يس وقال لي كل حاجه
لين : طيب ليش تسألني ؟
عبد العزيز : لأني أبي أقولك أنـــــ
لين : أنـ
عبد العزيز : أن أهله وافقوا عليك
لين بإنصدام وعدم إستيعاب : نعم
عبد العزيز : وافقوا عليك
لين وهي تمسك يد عبد العزيز : جد ؟؟
عبد العزيز : جد والله
لين بفرحه : يعني خلاص أنا راح أكون لريان
عبد العزيز برفحه : يس ويقولك متى تبين الخطبه
لين : لا بجد
عبد العزيز : قلت لك جد والله
لين تنطط من الفرحه : وااااااااي وااااااي وناسه مو قادره أستوعب
عبد العزيز وهو يقوم : لا أستوعبي يله أنا طالع
وطلع من الغرفه وعلى طول أتصل على جنوني
عبد العزيز : هلا وغلا بجنوني
رشا : أهلين
عبد العزيز : وينك
رشا : مع بيان
عبد العزيز : أوه وربي محتاج لك وربي أبيك في موضوع
رشا : عزيز ماتقدر تأجل الموضوع
عبد العزيز : لا مأقدر ضروري مره
رشا : أوكيه طيب بحاول
عبد العزيز : لا مافي بحاول في أني أجي للبيت وألقاك موجوده تسمعين
رشا : من عيوني
عبد العزيز : تسلم لي عيونك يله شويات وجاي
رشا : أوكيه باي
بيان : مين عزيز ؟
رشا : أيوه
بيان : أرجعك البيت
رشا : والله أنا ماودي أرجع بس أهو يقول لي موضوع ضروري
بيان : أوكيه مره ثانيه نطلع
رشا : مره ثانيه مره ثانيه ماعندي مشكله


( في بيت سلطان )

أم سلطان : هاه وش قلت
سلطان بعصبيه : قلت لا
أم سلطان : ليه ؟؟
سلطان : أنا مابي غير بيان
أم سلطان : طيب أنا ماتعجبني بيان أنا مأبغى لك ألا ديم
سلطان : طيب أنل اللي راح أتزوج ولا أنتي
أم سلطان ببرود : أنت
سلطان بعصبيه : خلاص طيب أنا أبي بيان
أم سلطان : أسمع ياوليدي أنت بتتزوج ديم وأن ماتزوجتها أني أمك ولا أعرفك
سلطان بعصبيه هاديه : ليه يمه تربطيني بنت مأبيها
أم سلطان : كذا بس لأني ماحبيتها
سلطان : حرام عليك وش سوت لك
أم سلطان وهي تقوم : أسمع أنا بتصل على أهل ديم وأخطبها لك وأن كنت مو ولدي أرفضها
سلطان طلع من البيت وهو معصب





( في بيت رشا )


رشا دخلت البيت وشوي وجاء عبد العزيز
رشا : هلا
عبد العزيز وهو فاتح عيونه : لا لا بجد أنا بموت
رشا : بسم الله عليك من الموت
عبد العزيز وهو يدخل : ماعلينا على العموم بقولك شي
رشا : وشو
عبد العزيز : أنا زعلان
رشا وهي تقرب له : زعلان مني ؟؟
عبد العزيز : أيوه منك
رشا : ليش أنا وش سويت
عبد العزيز : ليش ماقلتي لي أنك بتطلعين
رشا : نعم
عبد العزيز : أنعم الله حالك اللي سمعتيه
رشا : بس أنا ماتعودت أني أستأذن
عبد العزيز : بس معي لازم تتعودن
رشا : أنشاء الله من عيوني
عبد العزيز وهو يجلس : طيب تعالي جنبي أنا محتاج لك
رشا وهي تجلس جنبه : كلي لك أمر
عبد العزيز وهو يحط راسه على كتفها : آآه ياجنوني تعب من المسؤليه اللي فوق راسي
رشا : سلامتك من التعب طيب في شي جديد
عبد العزيز : أيوه
رشا وهي تلعب بخصلات شعره : وشو أحكي أسمعك
عبد العزيز : لين ( وقال لها السالفه )
رشا : حلو أنه خطبها
عبد العزيز : وحلو أن رشا جنوني صـح
رشا بإبتسامه تذوب : صــــــحين مو واحد
عبد العزيز : وأني أحبها موت
رشا : وأنا
عبد العزيز : وأفديها روحي وعمري لو تطلبها ومأقول لا
رشا : لا كذا أنا أموت
عبد العزيز : أنا اللي بموت منك ومن الأصفر اللي لابسته وصايره قمر وربي يارشا أن كل يوم غلاتك تزيد بقلبي وكل يوم ودي أشوفك قربي وماتكونين لأي أحد غيري ( ووخر راسه من كتفها وحضنها )
وودي أكون أنا وياك جسد واحد عشان محد يقدر يفرقنا مو بس مايقدر يفرقنا مستحيل يفكر يفرقنا تعرفين وش معنى مستحيل يعني محد يفكر بس مجرد تفكير يفرقنا آآه يارشا والله أني موت أحبك
رشا : طيب زيزو ممكن أعبر عن اللي في خاطري
عبد العزيز : عبري كلي أذان صاغيه
رشا : أنا ياعزيز أعتبرك أهلي وناسي ودنيتي أنا ياعزيز ماكنت بعيش لو أنك ماطلعت بدنيتي كنت بكون ماضي شي لايذكر شي منسي عزيز وربي أني أحبك وكلمه أحبك قليله بحقك عزيز أنا تغيرت بيديك وكان تغيري شي جديد حياة جديده بالنسبه لي كأني أنولدت على يدك وتربيت على يدك وأنا أبي مثل مأنولدت على يدك وتربيت أموت على يدك
عبد العزيز : لا يارشا ألا الموت لاتجيبين طاريه
رشا بمزاح : ليش ماتقوى على فراقي
عبد العزيز : لاحبيبتي مو ما أقوى بس لا راح ألحقك بقبرك أو أكون في مستشفى المجانين
رشا : مستشفى المجانين
عبد العزيز : أيوه لأنك عقلي ولو راح عقلي راح أصير مجنون
رشا وهي تقوم من حضنه : أها بسم الله عليك من الجنون
عبد العزيز : جنوني ليش قمتي تو أحلى
رشا بحياء : بس كذا
عبد العزيز وهو يقرب لها وحط يده من ورى خصرها : أحبـــــــــــــــــــــــــــــك
رشا : أموت فيك
عبد العزيز : جنوني
رشا : هلاااا
عبد العزيز : وش رايك لوتزوجنا نبني لنا بيت يطل على الكورنيش
رشا : واااي جنان بيطلع وأولادنا يلعبون بالرمل
عبد العزيز : ويبنون قلعهوينادونا بابا وماما تعالوا شوفو ا
رشا : ثم إذا راحو ينامون نخرب القلعه وإذا قامو زعلوا ليش نخربها ويبنون مره ثانيه
عبد العزيز : ويكون عند عبد العزيز زوجه حلوه تهبل مره وهي جنونه ثم يجي واحد ويلعب براسه ويتزوج عليها
رشا وهي توخر يدينه وصارت مقابلته وجه لوجه : نعم ؟؟!!
عبد العزيز بنظره خبث : وش أسوي هو اللي لعب براسي
رشا : مين هو طيب ؟؟
عبد العزيز : اللي قالي تزوج والله مو أنا اللي دورتها
رشا : عشان أموت من الغيره والقهر
عبد العزيز : والله ويغارون
رشا : ليش طايحه من عينك
عبد العزيز : أيوه طايحه من عيني وصرتي بقلبي
ر شا : توني كنت بمسك الجزمه ( وأنتم بكرامه ) وذبها على وجهك
عبد العزيز : أفا وين النعومه
رشا : النعومه راحت من القهر
عبد العزيز : لاعاد حنا مانبيها تروح ( وقرب من خدها وطبع بوسه )
جعلي الموت أن فكرت أتزوج عليك
رشا : بسم الله عليك
عبد العزيز : والله أكتشفت أني محبوب
رشا : بقوه محبوب عندي لــــكن عند غيري مأدري
عبد العزيز : أهم شي أنتي إذا كنت محبوب مو مهم الناس لـكن أنتي وش توقعين محبتك ؟؟
رشا : أممــــم مأدري
عبد العزيز وهويقرب لهاويحط راسها على قلبه : أسمعي هاذي دقات قلبي هاذي هي الإجابه عن غلاتك
رشا وهي تسمع دقات قلبه : عزيز
عبد العزيز : جنونه
رشا : دقات قلبك بتذبحني
عبد العزيز : ليش تذبحك ؟؟
إلا يرن جوال عبد العزيز
عبد العزيز : هلا
أبو مشعل : هلا فيك
عبد العزيز : هلا والله وغلا بأبو الغاليه
أبو مشعل : أقول لاتكثر حكي أنا بمطار الملك خالد تعال ووصلني للبيت
عبد العزيز في نفسه ( أنا في بيتك ألحين ) : أنشاء الله بمرك ألحين
أبو مشعل : يله تعال بسرعه أحتريك
عبد العزيز : أنشاء الله
أبو مشعل : مع السلامه
عبد العزيز : مع السلامه
رشا : مين ؟؟
عبد العزيز : أبوك
رشا : أبوي ؟؟
عبد العزيز : يس يقول ألحين هو بالمطار ويبيني أجيبه وأوصله هنا
رشا وهي تقوم من حضنه : نعم يجي هنا
عبد العزيز : يس
رشا : طيب رح ألحق عليه ترى والله راح يعصب عليك
عبد العزيز : شف بعد طراره وتتشرط
رشا : ماعليه يله رح أنت
عبد العزيز : طيب
رشا : عشان تكون ملكتنا بكره
عبد العزيز : فديت اللي يفهمون
رشا : يله
عبد العزيز : طيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:56 am

( في بيت بنات أبو متعب )


ليان دخلت البيت وهي تغني
بحب فيك

الأغنيه

بيان : وش عندك ؟؟
أريم : شكلها عشقانه
رنيم : أكيد بس مين
ليان : واحد حلو جنان خطير واااي فديته موت
بيان : يعني عشقانه
ليان : أيوه
أريم : طيب من ولده وشلون شكله حلو ولا لا ؟؟ و....... و......الـخ
ليان : حبه حبه بقولكم كل شي ( وقالت السالفه )


( في الإستراحه )


فيصل : ياهوه من قدي
زياد : إيه والله من قدي
وليد : هههـ والله وفزت يازياد
ياسر : بالصدفه فاز علي
زياد :هههههـ أتحداك بالصدفه فزت والله فزت بقوتي
فيصل : ياليت يايسور أنا اللي أتحداك
ياسر : ماعندي مانع
( وكان التحدي هو اليد اللي تطيح اليد الثانيه هو الفايز )
ياسر : والله بفوز
وليد : واحد ـ 2 ـ ثلاثه
فيصل متحمس وماسك نفسه عشان يحمع قوته
وليد : فيصل فيصل
زياد : ههههـ والله أشكالكم تموت من الضحك
ياسر : أسكتوا عشان أركز
وليد : ياي يقالي تركز أنت وهالخشه
فيصل نط من مكانه : واااااي وااااي فزت
زياد : لاتقول يايسور بالصدفه
ياسر : إلا
وليد : حلو
إلا يدخل سلطان وهو معصب ونفسه في خشمه
فيصل : تعال شف خويك متحدينا وفزنا عليه
ياسر : لايهمونك بالصدغه
سلطان : ترى والله ماني بجوكم
كلهم سكتوا عشان مايضايقونه لأنه واضح أن الولد معصب وكل الشله قاموا عشان يجلس سلطان مع تؤم روحه ياسر ويقوله اللي بخاطره


( في بيت غيدا )


عبد الرحمن مر على غيدا عشان يروحون للسوق يشترون أغراض الملكه


( في بيت وليد )


نايف : آآآه والله أنها تجنن
عبد الله : ياخي والله أني كرهتها من كثر ماتتكلم عنها
نايف : والله مافي بالي إلا هي أنت وش عندك
عبد الله : ياخي خل نطلع ونستانس
نايف : طيب وين نروح
عبد الله : خل نروح نادي الهلال ونشوف تدريباتهم لمباراه النصر
نايف : يله



( في بيت عبد العزيز )



لين فرحانه والأرض مو واسعتها من الفرحه
ديم : شوي شوي على عمرك
ريم : أتوقع أنك بتموتين
لين : وااااااااااااااي وناسه خلاص راح يخطبني سلطان
ريم : ياليته يجي بأسرع وقت عشان يفكنا منك
لين : ياليت وليد يخطبك عشان أشوف شكلك
ريم : أقول وش جاب طاريه
ديم : ليه ماتتحملين
ريم : أقول ردي على جوالك يالين ولا مع الفرحه ماسمعتيه
لين وهي ترد : لا أسمع
ميمي : وش تسمعي
لين : لا أكلم ريم
ميمي : أها طيب كيف الحال ؟؟
لين : تمام وأنتي
ميمي : تمام الحمد لله طيب كيف ريان
لين : والله حركات بيخطبني تو كلم عزيز
ميمي بفرح : جد ؟؟
لين : أيوه جد
ميمي : حركات والله بتصيرين أنتي وأختك ديم
لين بإستغراب : ديم وش فيها ؟؟
ميمي : أمي بدها تخطب ديم لسلطان أخوي
لين بفرحه : جد والله
ميمي : جد والله بس أنتي أسألي ديم وردي علي عشان نخطب رسمي
لين : أنشاء الله
ميمي : أحنا راح نجيكم اليوم ولا بكره
لين : الله يحيكم


( في سياره عبد العزيز )


كان مولع المسجل على أغنيه سواها قلبي

الأغنيه


وماسك السيجاره ويدخن وداخل جو ومرت ربع ساعه ووصل للمطار ونزل يدور أبو مشعل
عبد العزيز وهو يلتفت يمين ويسار : أوه ألحين وين بلقاه
أبو مشعل : أنت
عبد العزيز وهو يلتفت للصوت : هلا توني أدورك
أبو مشعل : أيه طيب وين سيارتك
عبد العزيز : عطني أدف العربيه عنك
أبو مشعل : تسوي خير
عبد العزيز : وأنت تسوي خير لي لوتملك بكره
أبو مشعل : خلاص بكره نملك
عبد العزيز بفرحه وهو يأشر على السياره : يله السياره منا
أبو مشعل : يله


( في بيت رشا )


كانت متوتره بقوه وخايفه رقت فوق ولبست بنطلون جنز لاصق على جسمها وفوقه بلوزه طويله لونها غجري ......... غجريه وقلوس غجري وكحل خفيف يعطي عيونها جاذبيه ونزلت وبعد عشر دقايق إلا تسمع صوت الجرس
ترن ترن ترن
رشا حست ببرود في جسمها ونفسها بينقطع : مين
أبو مشعل : أبوك
رشا وهي تفتح الباب : هلا والله

أنتهى البارت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 12:59 am

( في بيت عبد العزيز )

كان مولع الأغاني على أغنيه أصاله

سواهــــــــا قلبـــــــــي

وماسك السيجاره ويدخن وداخل جو ومرت ربع ساعه ووصل للمطارونزل ودور على أبو مشعل
عبد العزيز وهو يلتفت يمين ويسار يدور على أبو مشعل ألحين وين ألقى ذا الرجال
أبو مشعل وهو يتنادي : أنت يابو الشباب
عبد العزيز وهو يلتفت للصوت : توني أدور عليك
أبومشعل : أيه طيب وين سيارتك
عبد العزيز : عطني أدف العربيه عنك
أبو مشعل : تسوي خير
عبد العزيز : وأنت تسوي خير لو تحط الملكه بكره
أبو مشعل : خلاص بكره نملكم ماعندي أي مانع
عبد العزيز بفرحه وهو يأشر على السياره : السياره مناك



( في بيت رشا )


كانت متوتره وخايفه ورقت وغيرت ملابسها ولبست بندانه غجريه وحطت غلوس خجري وكحل خفيف يعطي عيونها جاذبيه ونزلت ( وبعد مرور نصف ساعه ) إلا تسمع صوت جرس الباب وحست ببرود في جسمها ونفسها بينقطع
رشا : مين
أبو مشعل : أفتحي أنا أبوك
رشا وهي تفتح الباب وتقول في نفسها لاياشيخ : هلا وغلا
أبو مشعل فتح عيونه ومر طيف أم رشا عليه : هلا فيك
عبد العزيز في نفسه : ياويل حالي وعقلي وقلبي من هالزين
رشا : أدخلوا
عبد العزيز وهو يهمس بأذنها : آه أحبــــك
رشا وهي تهمس له : أموووت فيـــك
عبد العزيز : صايره مو قمر ولا بشر صايره ملاك
رشا بحيا : طيب أدخل
عبد العزيز : أوكيك
أبو مشعل : هاه متى تبون الملكه ؟؟
رشا : أممـــم مأدري هاه عزيز متى تبي الملكه ؟؟
عبد العزيز : والله أنا أبيها بكره
رشا : خلاص بكره بكره
أبو مشعل : بكره ماعندي مانع
رشا : يعني خلاص بكره راح تكون الملكه
عبد العزيز : أيوه
رشا : طيب أبي أشتري أغراض للملكه
أبو مشعل : خلي عزيزيوديك أنا دايخ وفيني النوم
عبد العزيز : أوكيه أنا أوديها ماعندي مانع
أبو مشعل يكلم رشا : أبي غرفه نظيفه عشانم أنام فيها
رشا وهي تقوم : قم معاي أوريك الغرفه
أبو مشعل وهو يقوم : يله تصبح على خير
عبد العزيز وأنت من أهله
( يوم الملكه )


غيدا جت عند رشا بوقت مبكر عشان الكوفيرا
رشا : هلا غيود
غيدا : هلا فيك ها جت
رشا : لاتوها على العموم ترى سويت لك كوفي أدري بك تحبينهـ هالوقت
غيدا وهي تحضن رشا : ياجعلي منحرم منكـ
رشا : ولا أن تدرين غيود أنتي اليوم في مقام أمي الله يرحمها اللي ماتت وخلتني
غيدا وهي تضرب كتف رشا بخفهـ : ويعهـ كبرتيني 20 سنهـ يأم قريع ..
رشا بإبتسامه : هـهـاي لامو عشرين يمكن 30 سنهـ ..
غيدا : بعد
رشا : غيود والله ماني مصدقهـ أنا وأنتي ملكتنا في يوم واحد
غيدا : لاوبعد أصدقاء مثلنا
رشا : ياحليلنا والله أننا فله
غيدا : بقوهـ بعد ( ترن ترن الجرس )
غيدا : مين تتوقعين
رشا وهي تفتح البابـ : أكيد الكوفيرات
الكوفيرا بلهجه لبنانيهـ : لك شو عرفك تأبريني
رشا : هـهـ هلا أم توفيق
أم توفيق : أهلا بالعروسهـ
غيدا بغيره : حتى أنا بعد عروسه
أم توفيق : كلكم عرايس
رشا : تفضلي
أم توفيق : زاد فضلكـ يارب تأبريني يلهـ ياصبايا تفضلوا
الصبايا : هاي
غيدا ورشا : هايات
أم توفيق : هادولا تبعي
رشا : أهلا وسهلا تفضلوا
غيدا : ياحلوات بدكم شي تشربوا
أم توفيق : لاخليها بالسهره هلا بدنا نبلش بيك وبرشا
رشا : يله


( في بيت عبد العزيز وبالتحديد الصاله الساعه 8 تماما )


كانوا كلهم موجودين إلا عزيز
فيصل : أف وين المعرس
عبد العزيز وهو ينزل مع الدرج وغرور : جاء المعرس
لين وهي مطيره عيونها على الأخر : ماشاء الله عليك ياخوي طالع قمر
ريم : ويعهـ وش هالزين غطيت علي
ديم : قولي ماشاء الله
ريم بعصبيه : ماشاء الله كلتيني بقشوري
عزيز بغرور : أقول خلونا من الكلام اللي ماله داعي خلونا نمشي
فيصل : يله بسرعه تأخرنا


( في بيت رشا )


المعازيم كلهم وصلوا
غيدا : ألحين زفتي بأنزل
رشا بإرتباك وخوف : بأنزل معك
غيدا : مايصير حبيبتي أنا بنزل قبلك مو أحنا متفقين
رشا بإستسلام : طيب
أم غيدا : يله بسرعه المعازيم وصلوا حسبي الله عليكم من بنات


( عند عبد الرحمن )


عبد الرحمن : عبد العزيز
عبد العزيز : هلا
عبد الرحمن : بموت من الفرح
عبد العزيز : وأنا مثلك وأكثر
عبد الرحمن : وأخيرا غيدا بتصير لي
عبد العزيز : آه فديتها جنوني وينها مانزلت
عبد الرحمن : أنا ألحين أتكلم عن غيدا وأنت جنوني
عبد العزيز : تكلم عنها لما تشبع وأنا بتكلم عن جنوني لما أشبع آآآ ه فديتها يناااس
عبد الرحمن : أيه والله صادق فديتها غيدا
عبد العزيز : أقول أسكت لايكثر


( عند أبو مشعل )


أبو متعب : مبروك
أبو مشعل : اله يبارك بعمرك
أبو نواف : الله يوفقها إنشاء الله
أبو مشعل من دون نفس : أنشاء الله
أبو محمد : منه المال ومنها العيال
أبومشعل بإبتسامه مزيفه : الله يوفقهم



( عند نايف وعبد الله )


نايف : آآه حبيبتي راح تنزف لواحد غيري آآه يالقهر
عبد الله : أقول عن السخافه
نايف : سخافه أني أحب وحدهـ مثل رشا
عبد الله : أهي أكبر منك وبعد تحب عزيز
نايف : جعله مايتهنى فيها
عبد الله : أستغفر ربك ترى الولد ماسوى لكـ شي
نايف : كيفي أنا حر
عبد الله : أقول الكلام معك ضايع أنا بروح ألحين أختي بتنزف

( ألا تتسكر الأنوار وبدت المويقه الكلاسيكيه ونزلت غيدا وكانو منبهرين من حلاتها )

عبد الحمن : تو مانورت الصاله
غيدا بحياء : منوره بوجودكـ
عبد العزيز : أقول غيود وين رشا
غيدا : شويات وبتنزف

عبد العزيز بملل : ليش أهي مو قبلك
عبد الرحمن : أقول تقلع خلني أخذ راحتي

( ومرت عشر دقايق وطفت الأنوار ونزلت رشا مع الموسيقه وكانت مثل الغزال بمشيتها ومثل الملاك بوجهها )



( عند أبو مشعل )


كان يناظر بنته كأنها أما بس رشا أحلى منها ملامح وكان يسمع أصدقائه وعيالهم كيف يمدحون بجمالها

متعب : وجع بنت الكلب حلوهـ
فيصل : شويه عليها كلمه حلوه ذي قمر مليوووون
أبو متعب : قولوا ماشاء الله
فيصل : ماشاء الله
متعب : لاإله إلا الله


( عند عبد العزيز )


عبد العزيز : أقول فيصل أنا بموت اليوم بتجنني رشا وبتجيب لي سكته قلبيه
فيصل : الله لايلومك
عبد العزيز : أمين
لين : زيزو مشاء الله رشا صايره ملاك
عبد العزيز : آآه أموت أنا عليها
ريم وهي تناظر ديم وبطنازه : أقول أسكت لايكثر قل ماشاء الله بس
ديم فهمت عليها : تعرفين تتهزين أنتي وجهك
ريم وهي تمشي عنها : هـهاي مسكينه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:00 am

( عند نايف )


نايف : يلوموني فيها
عبد الله : أنا مألومك البنت حلوه لـكن تحبها جد مايصير
نايف : أحبها أموت فيها
عبد الله : والله العذاب مولي لكـ
نايف بحقد : شفها راحت لعبد العزيز
عبد الله : ياخي زوجها أكيد راح تروح له أجل تجي لكـ أنت
نايف : مو أهي تقول أنا أخوها
عبد الله وهو يروح عن نايف : ياخي الغلط مو عليك علي أنا الللي جالس مع واحد مثلك
نايف : تلايط تلايط


( عند مي )

مي بحقد : الله لايهنيهم الله لايهنيهم
جود : أستغفري يابنت الناس حرام عليكـ
مي : أقول لايكثر بس أنتي والله لأفرقهم والله ثم والله دام راسي يشم الهواء مأخليهم بحالهم والله لخرب اللي بينهـ وبينها مأكون أنا مي
جود : لا حول ولا قوه إلا بالله أنتي أعقلي يامجنونهـ
مي : آه بتنبط كبدي من القهر


( عند رشا وعزيز )


رشا بعد نزولها راحت للمكان اللي مجهزلها ولعزيز وغيود ودحوم
وكان عزيز واقف ويناظلرها بحراره : آآآه
لرشا : السلام عليكم
عبد العزيز : وعليكم السلام هلا وغلا بحنوني ودنيتي وحياتي وأهلي وكل ناسي هلا وغلا
رشا بحيا : شوي شوي علي كذا أموت والله
عبد العزيز : بسم الله عليك من الموت جعل يومي قبل يومكـ
رشا : لايهمك يومي ويومك مع بعض
أبو مشعل يقاطعهم : هي أنت يله بسرعه نكتب الكتاب أنا عندي أشغال
عبد العزيز : أنشاء الله ياعمي
رشا حست بغصه من القهر
عبد العزيز حس فيها وحب يغير الجو : يله خل نروح قبل غيدا ودحوم
رشا بإبتسامه مصطنعه : يله
وقع عبد العزيز وأبو مشعل والشهود وأخذ عزوز الكتاب ومده لرشا فأخذت رشا الكتاب ومسكت القلم وناظرت زيزو : أوقع ؟؟
عبد العزيز كان يراقبها بفرح شديد : أيه أجل تناظرينهـ

رشا : أها طيب وين
عبد العزيز وهو يأشر : هنا
رشا وهي توقع : بسم الله
عبد العزيز مسك يد رشا وطبع بوسه على يدها : أحبك يأحلى زوجهـ بالدنياء
رشا بحيا : عزيز إحنا مو لحانا هنا
عبد العزيز وهو ماسك يدها وقرب لها : طيب أنا مأشوف أحد هنا إلا أنتي أنا أحبك أحبكـ أحبك ياجنوني تحبيني يأغلى زوجهـ بالدنياء ؟؟
أبو مشعل يقاطعهم : يله أنت وياها أنا بروح
عبد الرحمن بصوت عالي : عزيز مبرووووووووووووك
عبد العزيز بصوت أعلى : الله يبارك فيك
عبد الرحمن : طيب بارك لي
عبد العزيز : مبروك منك المال ومنها العيال
عبد الرحمن : الله يبارك فيك آآمين
غيدا وهي تضم رشا : مبروك حبيبتي
رشا : الله يبارك فيك حبيبتي
أبو غيدا وهو يمسك يد غيدا : مبروووك يأحلى بنت بالدنياء
غيدا : الله يبارك فيك بابا ( وتضمه )
رشا سمعتهم وحز بخاطرها ليش أبوها مابارك لها ولا قال حتى كلمه مبروك
عبد الحمن راح عند غيدا : غيوده أمشي نطلع بره في كلام بخاطري أبي أقولهـ
غيدا وهي تقوم : يله
عبد الحمن : غيود أحبك موت
غيدا بحيا : وأنا أكثر
عبد الرحمن وهو يقرب لها : غيود أنتي بدل أهلي اللي ماتوا وخلوني
غيدا : الله يخليني لك ويخليكـ لي
عبد الرحمن وهويرفع راسه ويناظر السماء : غيود حبيبتي تدرين متى ماتوا أهلي كم تتوقعين كان عمري ؟؟؟
غيدا : كم كان عمرك ؟؟
عبد الرحمن : تقريبا ثلاث سنوات
غيدا بستغراب : ثلاث سنوات !!! طيب كيف عشت
عبد الرحمن وهو يلتفت لغيدا : ربتني أم عبد العزيز الله يرحمها
غيدا : الله يرحمها
عبد الرحمن : آمين


( عند رشا وعبد العزيز )


رشا بضيق : زيزو على الأقل ليش ماقال لي مبرووك
عبد العزيز وهو يفكر : مأدري بصراحه
رشا وعيونها غرقانه دموع وخانقتها العبره : أمـمـ بصراحه قهر
عبد العزيز وهو يقرب لها : رشا قهر أن اليوم أنا وياك متملكين قهر أني أنا اليوم أسعد أنسان قهر أنك لفتي نظر كل الناس ولاما يهمك كل هذا ؟؟
رشا : إلا يهمني
عبد العزيز : طيب ليش ماتفكرين إلا بأبوك
رشا بعصبيه : والله أنك غريب من جد حتى لو فكرت بأبوي تستغرب
عبد العزيز : طيب هدي عصابك وبعدين أنا ماستغربت يعني كل الكلام اللي قلته تو مايهمك
رشا وهي تقوم وبعصبيه : لامايهمني ظنك أكيد يهمني أعوذ بالله كل ماقلت لك موضوع عن أبوي قلت لي لاتفكرين فيه ومن هالكلام
عبد العزيز وهو يقوم ويحط أصبعه على فمها وبهمس : أوش أوش ( بحنان وحب ) أنا ماقلت هالكلام إلا عشان ماتعكرين مزاجك أبيك تنسين اللي ينساك وتبيعين اللي يبيعك
رشا ودموعها نزلت : بس هذا أبوي شلون أبيع أبوي
عبد العزيز وهو يحضنها وبحزن : رشا بليز مأبي أشوف دموعك أنا كم مره قلت لك مأبي أشوف دموعك وأنا راسي يشم الهوا
رشا وهي تبعد عن حضنه وتمسح دموعها : أوكيهـ
عبد العزيز : وعد
رشا : وعد
عبد العزيز وهو يقوم : يله نقوم ندخل المعازيم على العشاء
رشا وهي تقوم : يله



( في صاله الطعام )


الكل يتعشى والكل مبسوط واللي يضحك واللي يسولف واللي ..... ألخ



( بعد العشاء الساعه 00 : 2 ليلا )

المعازيم راحو مابقى إلازيزو ورشا
عبد العزيز : رشا يله قومي أركبي السيارهـ
رشا بستغراب : نعم
عبد العزيز : أنعم الله حالك اللي سمعتيه
رشا : طيب وش نسوي بالسياره
عبد العزيز : عندي لك سبرايز
رشا وهي تقوم : مادام الدعوه فيها سبرايز يله قدام
عبد العزيز وهو يطلع : راح أحتريك لما تغيرين
رشا : أوكيه دقايق ماراح أطول
عبد العزيز : أوكيه
رشا وهي ترقى جالسه تكلم نفسها : وش تتوقعين المفاجأه اللي مسويها زيزو أمـمـمـ مأدري مصيري راح أعرفها ( ولبست بلوزه حريريه لونها نيلي وبنطلون جينز ونزلت )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:00 am

( في السياره )



عبد العزيز جالس يدخن
رشا وهي تركب : هاااي
عبد العزيز : هايات
رشا وهي تكح : أح أحـ بليز عزيز أنا مأحب الدخان لاتدخن
عبد العزيز وهو يرمي الزقاره : من عيوني بس عندك ماراح أدخن
رشا : يعني بس عندي لا حبيبي عندي وعند غيري
عبد العزيز : وش أسوي أحس أني متعلق فيها هالأيام
رشا : طيب حاول
عبد العزيز وهو يشغل المسجل : أقول بس أسمعي هالأغنيه


( بحب فيك كلام عينيك لصوفيا )


رشا : عزيز ألحين إحنا وين رايحين
عبد العزيز : سبرايز
رشا : طيب هذا الطريق طريق الدمام
عبد العزيز : سبرايز
رشا بيأس : سبرايز سبرايز مصيري راح أعرفه
عبد العزيز وهو يبتسم : مصيرك راح تعرفينه

( في مدينه الحب ( الخبر ) )


عبد العزيز وهو يدخل الشليهات ( هوليدي إن )
رشا : زيزو إحنا وش جابنا هنا
عبد العزيز : مو قلت لك سبرايز
رشا : أها يعني مستأجر شاليه لي ولك
عبد العزيز : أيوه صح عليك شاطره جنووني
رشا : أصلا أنا عارفه من زمان بس أنا أسوي نفسي غبيه
عبد العزيز : لاياشيخه أحلف
رشا : والله ماقد سمعت إن من الذكاء أن تجعل نفسك غبيا
عبد العزيز : أقول بس أنزلي
رشا : أوكيه من عيوني


( في الشاليهـ )


رشا وهي تاخذ جوله بالشاليه : زيزو مو كأنه غرفه وحده
عبد العزيز : وش تبيني أسوي مالقيت إلا غرفه وحده مليانه الشاليهات
رشا : طيب وين راح تنام فيه
عبد العزيز : مو مشكله أنا بالصاله
رشا : أمـمـ وش رايك نطلع على البحر
عبد العزيز : أكيد أجل وش جابنا هنا
رشا : أوكيه أنا طالعه
عبد العزيز : أوكيه راح ألحقك بس بنزل الأغراض اللي معي
رشا بإستغراب : أغراض
عبد العزيز : إيه ماعليك أغراض
رشا : أوكيه أنا أحتريك
رشا طلعت وجلست على البحر ومرت عشر دقايق وعبد العزيز جالس يزين الشموع ويحط الكيك على الطاوله ويحط العصير ويشغل الموسيقهـ الكلاسيكيهـ وسكر الأنوار وطلع لرشا وشافها سارحانه بعالم ثاني عبد العزيز وهو يحضنها من ورا ويلف يدينه على خصرها وبهمس : رشا حياتي ممكن تقومين عندي لك مفاجأه جوا الشاليه
رشا ببلاهه : هــاه
عبد العزيز بهمس : يله خل نقوم
رشا : أوكيه
عبد العزيز وهو يقوم ويرفعها : يله
رشا : طيب وربي أعرف أقوم
عبد العزيز وهو يشيلها : لا أحلفي أحسبك ماتعرفين
رشا وهو تلعب برجولها ( وأنتم بكرامه ) : كيفكـ التعب مو علي عليكـ أنت أنا مرتاحه
عبد العزيز يفتح باب الشاليه : تفضلي ياجنوني
رشا وهي تدخل : واااو
عبد العزيز : وش رايك ؟؟
رشا بإنبهار وإعجاب : جنااان
عبد العزيز وهو يلف يده على خصرها ويحط راسه على كتفها : أنتي الجنان وربي أنتي ( وطبع بوسه على رقبتها )
رشا وهي تفك يدينه وتقابله وجه لوجه : أنا أدري أني جنان لكن مو كثرك
عبد العزيز : ياعيني
رشا : والله صدق
عبد العزيز وهو يضرب رشا بخفه على كتفها : طيب أنا قلت لك أنك كذابهـ
رشا بدلع : آآي عزيز وربي يعورني
عبد العزيز : ياكذابه
رشا : والله
عبد العزيز وهو يقرب خده لرشا : طيب أضربيني كلي لكـ
رشا وهي تطبع بوسه على خده : لامايهون علي حتى لو تذبحني كلي فدوهـ لك
عبد العزيز : وااي ويلوموني في جنوني والله أني أحبكـ وربي أني أموت عليكـ
رشا بحيا : يله عزيز أنا جوعانه أبي أكل الكيكه
عبد العزيز بإبتسامه : من عيوني كم رشا عندي
رشا : أكيد وحده
عبد العزيز : وأحلى وحده
عبد العزيز يقطع الكيكه وأخذ قطعه صغيرهـ و مد لها الكيكه : كليها من يدي بلييز
رشا وهي تاكل الكيكه : أمـمـم راح تاكل من الشوكه اللي بعدي
عبد العزيز وهو يكمل بقاايا الكيكه : أممـم عسل
رشا بحيا : لالا ياشيخ
عبد العزيز : والله وربي أن طعم الكيكه ماسخ بس بعدك صارت عسل
رشا وجهها صاير أحمر من الحيا
عبد العزيز : فديت لون وجهك الحلو
رشا : عزيز وربي اللي خلقني وخلقك أني أحبك
عبد العزيز : إيه صرفي ماوراك
رشا : زيزو والله أني مأصرف والله بس كان شي بخاطري وقلته
عبد العزيز وهو يقرب لها ويمسك بطن يدها ويبوسه : يله يله قولي كل شي بخاطرك أنا أسمعك
رشا وهي تقرب لأذنه وبهمس : أنا مابغى أقول أحبك ولا أموت فيك ولا أهواك أنا أبغى أقول كلمه مانطقها في البشر غيري أب أقول أني فدوه لك وفدوهـ للأرض اللي تمشي عليها
عبد العزيز وهو ينارها بنظره تذوب : ياكشخـخـهـ يارومانسيهـ موزيه لنا هالرومانسيه ليش ياجنوني
رشا بإستهبال : عشان ماتناظرني هالنظرات
عبد العزيز : أشوه حس بالي شي ثاني
عبد العزيز وهو يكح : أحـح أحــح أنا بطلع شويات وجاي
رشا : أوكيه
عبد العزيز وهو يقوم : شويات ماراح أطول
رشا وش عنده طلع خل أطلع أناظر وش يسوي ( وطلعت ) ولقت زيزو يدخن
عبد العزيز وهو بلتفت وشاف رشا : وش جابها ذي
رشا وهي تضرب برجولها ( وأنتم بكرامه ) على الأرض : أنا راح أنام تصبح على خير
عبد العزيز : أوهـ عصبت الأخت .. وأنتي من أهله جنوني
رشا وهي تدخل الشاليه : وتقلد صوته ( وأنتي من أهله جنوني ) وكأنه ماسوى شي
رشا دخلت وهي مقهوره من عزيز وفي نفسها يا الله ليش عزيز هالايام يكثر من الدخان والله أنه يقهر ودخلت غرفتها وسكرت الباب عبدالعزيز دخل الشاليه وفي نفسه الله يعيني عليها وعلى الحنه خلي أدخل عليها ألحين وأراضيها قبل بكره عبدالعزيز وهويطق الباب : رشا جنوني
رشا يوم طق الباب نطت للسرير وسوت نفسها نايمه
عبد العزيز : جنوني ترى بدخل
رشا : ـــــــــــ
عبد العزيز وهو يدخل وشاف رشا نايمه : جنوني أدري أنكـ تسمعيني بس حبيت أقولكـ أني
رشا وهي تقاطعه : تصبح على خير
عبد العزيز : حلوه الطرده بس ماعليه نمشيها لكـ هالمره وبعدين أنا أبي أكلمكـ
رشا وهي تقوم : وش تبي تقول تبي تقول ماكنت تقصد أنك تدخن ها رد
عبد العزيز : لاكنت أبي أقولكـ أني أحبك ومأرضى على زعلكـ
رشا : طيب أن كنت ماترضى على زعلي لاتدخن
عبد العزيز : مأقدر
رشا : طيب بس قدامي لاتدخن
عبد العزيز : يعني تبيني ألعب عليكـ
رشا : أيوه
عبد العزيز بحب : أوكي من عيوني كم رشا عندي ؟؟
رشا بدلع : وحده
عبد العزيز : وأحلى وحده بالدنياء
رشا : من قدي أنا أحلى وحده بالكون
عبد العزيز وهو يقوم : يله أنا ألحين بقولك وأنتي من أهله
رشا أبتسمت
عبد العزيز وهو يطلع : حلوه الإبتسامه


( في بيت مي الساعه 4 العصر )



مي : أف أموت واعرف عزيزليش مقفل جواله أف شكل مالي إلى فيصل أدق عليه وهويقولي الاخبار
فيصل : أهلا
مي : هلا فيك كيفك
فيصل : تمام دامي اسمع هالصوت
مي : تسلم والله وكلك ذوق
فيصل : طالع عليك
مي : على العموم عندك شي
فيصل : لوكان عندي اتفضالك
مي : حلو طيب ابيك تمرني ونطلع طفشانه
فيصل : تامرين امر


(في بيت زياد )



زياد قام وطلع مع وليد وراحو للاستراحه مع الشباب وإياد كان مخنوق ويرسم ورانيا على النت



(في بيت بنات أبومتعب )





بيان : أف مادري سلطان ليش مايرد
ليان : يمكن نايم
بيان وهي تحاول تقنع نفسها : يمكن
ليان : أناودي أدق على إياد
بيان : طيب وش تبين فيه
ليان : مأدري أبيه أشتقت أسمع صوته
بيان : أها دقي



( في بيت أم سلطان )


أم سلطان : ماقلتي لها
ميمي : إلا بس ماردت علي
أم سلطان : طيب دقي وقولي لها
ميمي : أنشاء الله
ميمي رقت فوق ودقت على لين : هلا بروح لين وقلبها
ميمي : هلا فيك
لين : شحالكـ
ميمي : تمام وأنتي وش أخبارك وأخبار الغالين
لين وهي تتنهد : بس أنا تمام والغالين مأدري عنهم
ميمي : ليش ؟؟
لين : شلون ليش مأدري مادقوا علي ولا سألوني وش الأخبار أنا اللي أدق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:01 am

ميمي : ياعيني
لين : كشخه صح
ميمي : بفوه بس على العموم أبي أقول شي
لين : شنو
ميمي : أمي مسويه لي قلق تقول دقي على لين وسأليها عن الموضوع
لين : أي موضوع
ميمي : أفا نسيتي
لين : أها تذكرت موضووع ديم
ميمي : أيوه عليك نور
لين : والله مابعد قلت لها
ميمي : طيب حاكيها اليوم تكفين
لين : طيب راح أحاكيها
ميمي : وردي علي أوكي
لين : أوكيه



( في بيت غيدا )


غيدا جالسه بغرفتها إلا يدق جوالها
غيدا : هلا والله وغلا بدحوم
عبد الرحمن : مو دحوم
غيدا : سوري عبد الرحمن
عبد الرحمن : أيوه خليك كذا شاطره
غيدا : أنشاء الله
عبد الرحمن : حياتي بمرك اليوم بالليل أوكي
غيدا : أوكيهـ البيت بيتك
عبد الرحمن : أدري بس حبيت أعطيك خبر
غيدا : ياعيني على الواثق
عبد الرحمن : أكيد أصير واثق مو أنا ألحين أسكر من غيدا
غيدا : لا ليش تسكر
عبد الرحمن : عيب أنا مع الشباب عيب أتكلم معك كثير بعدين يستهبلون علي ترضين
غيدا : لا مأرضى
عبد الرحمن : يله بس تقلعي ولاتكثيرن كلام
غيدا : خير حسن أسلوبكـ
عبد الرحمن : شباب
غيدا : فهمت يله باي
عبد الرحمن : ههههـهاي بايات




(في الشاليه )



رشا وهي تقوم عبدالعزيز : عزيزعزيز
عبدالعزيز : أها
رشا وهي تلعب بخصلات شعره : يله حبيبي قوم
عبدالعزيز : ها
رشا بأبتسامه : يله حبيبي قوم يله
عبد العزيز وهو يفتح عيونه : أحلى صباح مرعلي بحياتي اليوم لان أول مافتحت عيوني لقيت أحلى وجه شفت بحياتي اللي هووجهك ( ومسكـ أيدها وطبع بوسهـ عليها )
واللي أحلى من هذا وهذا أنامل يدك اللي تخللت شعري
رشا بابتسامه وهي تسحب يدها : أنامأقدر على كلامك ويله أنا طلبت الفطور و الحين هوعلى الطاوله يله قم غسل وجهك وتعال أفطر
عبدالعزيز وهويقوم : أنشا لله من عيوني أي أوامرثانيه
رشا وهي تطلع : لا



(في بيت بنات أبومتعب )




ليان : هلا فيك شو أخبارك
إياد : الحمد الله تمام وأنتي
ليان : أكيد تمام دامك تمام
إياد بأبتسامه وهويحط لمسته الاخيره على الرسمه : تخيلي وش قاعد أسوي
ليان : وش قاعد تسوي
إياد : كنت مخنوق وقاعد أرسم ورسمت وأنا كنت متعمق وتوني ألا حظ أنا وش رسمت
ليان بحماس : طيب وش رسمت
إياد ببرود : رسمه
ليان : لاياشيخ أدري بس وشي
إياد : طيب خمني
ليان : إياد
إياد بحب : ياحلو أسمي من فمك
ليان بحياء : بليز
إياد :نونو ماراح أقولك
ليان : أوكيه مولازم
إياد : أوكيه مولازم مولازم تعرفين
ليان : أيوه وش كنا نقول
إياد : كنا نقول أن أسمي من فمك حلو ياليت تعيدينه
ليان بحياء : لامابي اعيد لين تقولي وش ترسم
إياد : ماراح أقولك إلا لين تعلميني وينك وأمرك ونطلع
ليان : أنا في البيت
إياد : طيب وين بيتكم
ليان توصفله
إياد : أوكيه دقايق واكون عند الباب
ليان بفرح : أحتريك


( في سيارت فيصل )


مي : هاي
فيصل : هايات
مي : كيفكـ
فيصل : تمام دامك معي
مي : ياعيني على النفاق
فيصل وهو يلف لها : نفاق .. ليش وش راح أستفيد

مي : مدري
فيصل : أقول ماعلينا وين تبين نروح
مي : أي مكان ماعندي أي مانع
فيصل بخبث : أي مكان
مي : أيوه أي مكان عام
فيصل : أها يعني نتمشى بالسياره


( في الشاليه الساعه 8 ليلا )

بعدما كلوا رشا وعبدالعزيز طلعو يتمشون بالشاليه


( عند ليان و إياد )


ليان وهي تضحك : إياد ههههههههههههاي وربي بموت من الضحك
إياد بأبتسامه : لاخلاص عاد أناماحب الموت
ليان بأبتسامه : محد يحبه طيب قلي ألحين وين بتروح
إياد : مامليتي مني بوديك للبيت
ليان :لا وربي مامليت
إياد : والله حتى أنابس والله عندي موعد ألحين مع واحد في الشغل
ليان بحزن : أها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه
avatar

عدد الرسائل : 7798
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:01 am

( عند مي وفيصل )

فيصل وصل مي لبيتها بعد ماتمشوا بالسياره ونزلو عند كافي وستانسوا ثم راح فيصل للإ ستراحه


(عند لين وديم )


لين : ها ديوم وش قلتي
ديم بصدمه : لحضه أنا مو قادره أستوعب اللي تقولينه
لين : عادي بس سلطان يبيك زوجه له وش اللي مو قادره تستوعبينهـ
ديم : ههههاي تخيلي شكلي عروس
لين : عادي ديوم ماناقصك شي
ديم : مدري والله خليني أفكر
لين : أكيد فكري براحتكـ بس الولد مايتعوض
ديم : على العموم أنا بفكر وبرد لكـ


( عند رشا وعبد العزيز )


عبد العزيز : أف مليت
رشا : أفا ليش
عبد العزيز : تكسرت رجولي وأنا أمشي خل نجلس
رشا بإبتسامه : طيب خل نجلس
عبد العزيز وهو يروح ويجلس عند الشاطئ وأخذ له نفس عميق : آآه
رشا : سلامتك من الآه وش فيك ؟؟
عبد العزيز وهو يلف لرشا : وش رايك أجلس أنا وياك وقولك وش فيني
رشا وهي تجلس : طيب يله قول
عبد العزيز بإبتسامهـ خبث وهو يجلس : طيب بس رشا أوعديني أنك ماتزعلين علي
رشا بخوف : وعد مأزعل عليكـ بس قول
عبد العزيز وهو يناظر البحر ويناظرها وبحزن : رشا أنا أنا ولا خلاص ماراح أقول
رشا زاد خوفها : عزيز قول
عبد العزيز في نفسه ( أنا وش فيني ورطت نفسي ألحين وش أقول لها أمــم ) : أنا مريض تعبان
رشا بعدم إستيعاب : جد والله
عبد العزيز : جد والله بقولك السالفه من أولها لأخرها
رشا بخوف : طيب قول
عبد العزيز وهو يناظرها بحزن شديد : مرهـ يارشا كنت أحس بصداع وتعب وأن جسمي مكسر ورحت للمستشفى ودخلت على الدكتور وقلت له اللي أحس فيه قال رح سو أشعه رحت سويت أشعهـ لجسمي كامله ورحت وعطيتها الدكتور وقعد يشوفها ويتأملها عشر دقايق مره يشوف الأشعه ومره يشوفني ثم قالي ( وأخذ نفس عميق )
رشا بخوف شديد : كمـلـ
عبد العزيز : وبعدها قال لي سو تحليل دم رحت وسويت تحليل دم وبعد مارحت للدكتور وعطيته أوراق التحليل قالي
رشا : أيوه وش قالكـ
عبد العزيز : قال اللي خايف منه صار
رشا وهي تحط يدها على فمه : خلاص كفايهـ عزيز مأبي أسمع وش قال
عبد العزيز وهو يمسك يدها بعد مابعدها عن فمهـ وشاف عيون رشا مليانه دموع : جنوني خليني أقول وأرتاح
رشا وهي تحاول تهدي نفسها : لامابي
عبد العزيز : براحتكـ
رشا : لاقول
عبد العزيز وهو يعتدل بجلستهـ وصار مقابل لرشا وجهـ لوجهـ : أن اللي خايف منه هو مرض
رشا : قلت لكـ مأبي أسمع
عبد العزيز : مرض الحب
رشا وهي تحاول تستوعب اللي قالهـ : مرض الحب
عبد العزيز بحب : أيوه مرض حبكـ راسي كان مصدع من كثر مأفكر فيكـ والتعب اللي فيني إذا غبيتي عن عيني وخليتيني وبعد يجيني خفقان بالقلب و ... و ...
رشا وهي تضرب عبد العزيز مع كتفهـ : مع وجهـكـ روعتاني والله أني بغيت أموووت من الخوووف
عبد العزيز وهو يقوم ويجلس جنبها وحط أيدهـ على كتفها وقربها لحضنه وبحنان وهمس : الله ياخذني يوم روعتك يارب تاخذني
رشا بدلع وبصوت ناعم : لا بعدين أموت
عبد العزيز بإبتسامه : فديتكـ وفديت صوت الدلع كلهـ
رشا : وفديتكـ وفديت الكذب كله
عبد العزيز : هـهـهـأي حلوه أجل بصير دايم كذاب عشان تفديني
رشا : لاياشيخ
عبد العزيز : واللهـ
رشا : أها


(عند ليان وإياد )


إياد وقف السياره عند بيت ليان
ليان : إياد بليز قبل مأنزل أبيك تقولي وش كنت ترسم
إياد : لا لا لا
ليان : بليز
إياد : نونو
ليان كيفك ( ونزلت من السياره )
إياد وهو ينزل من السياره : ليان
ليان :هلا
إياد : كنت أرسم ولا أدري وش أرسم ويوم خلصت أكتشفت إني أرسمك
ليان : أنا
إياد :يس أنتي
ليان بفرح : جد والله
إياد : والله شكل يدي لقت أحلى شي ترسمه وجهك لأن الي يرسمه أظن راح يرتاح لأن راح يطلع كل إلي بخطره وتطلع الرسمه أحلى وجه بدنياء
ليان : إياد في بالي شي اليوم كله ودي أقوله بس متردده
إياد : قولي
ليان : تذكر يوم تقولي أن لو أنك تحبين شخص بقوه أكيد راح تضحين عشانه
إياد : أكيد
ليان بتردد أقول ولا لا : أم طيب إذا قلتلك إني ألحين جربت شعور الحب ومستعده أضحي
إياد بصدمه : جربتي شعور الحب
ليان بابتسامه وحب : يس جربته ومستعده أضحي له بكل عمري لو بغى
إياد بخوف : طيب ممكن أعرف مين
ليان : معقوله ماعرفت مين
إياد : لا
ليان وهي تعطي إياد ظهرها : أنت
إياد بعدم إستيعاب : أنا
ليان : أيوه أنت اللي علقت قلب ليان فيكـ أنت صرت تفكري بالليل والنهار سرت بالنسبه لي كل شي يإياد
إياد قام مصدوم من اللي يسمعهـ : ليان
ليان وهي تلف لهـ : عيون ليان وقلبها أمر
إياد : بسألك بالله وش حبيتي فيني
ليان : كل شي حنانك طيبتك عفويتك
إياد : كل هذا فيني
ليان : يس ليهـ مو واثق من نفسك
إياد : لا مو كذا بس مستغرب
ليان : مستغرب من شنو
إياد : من حبكـ
ليان : ليش مستغرب من حبي طيب إياد أنا شنو بالنسبهـ لكـ ؟؟
إياد : أنتي ؟؟
ليان : يس
إياد : أنتي ياليان الوحيده اللي قدرتي تطلعيني من اللي أنا فيهـ أنتي الوحيدهـ اللي علمتيني أن الدنياء ماتوقف على شخص وأن الدنياء حلوهـ أنتي حببتيني في شي ماكنت أحبهـ وكل هذا محبته أهي محبتك ياليان أنت الحب الوحيد في حياتي ياروح إياد
ليان بفرحهـ : يعني اللي فهمته من كلامك أنكــ
إياد يقاطعها : أبادلكـ مشاعرك ياليان
ليان مو عارفهـ وش تسوي من الفرحهـ ومالقت لها أنها تقول : أوكيـهـ باي أنا بدخل
إياد بإبتسامهـ : بااايااات ومع السلامهـ
ليان وهي تدخل : مع السلامهـ
إياد : ليان أنتبهي لنفسكـ
ليان بصوت عااالي : أنشاء اللهـ


( عند فيصل وزياد )


فيصل : هلا
زياد : هلا فيكـ
فيصل : وش فيكـ جالس لحالكـ وين الشباب
زياد : جوا بابلخيمه بس عاجبني الجو هنا
فيصل : واللهـ أنك صادق الجو حلو
زياد : هاه كيف الطلعهـ مع مي
فيصل : آآآه يازياد حلوهـ بقوهـ
زياد : كشخه بدينا نحب
فيصل : شفت عاد فيصل حب
زياد : والله حركات
فيصل : إيه حركات
زياد : أنا بروح البيت
فيصل : ليش بتروح خلنا جالسين
زياد : والله فيني النوم
فيصل : أيه تصبح على خير
زياد : وانت من أهله



( عند رشا وعبد العزيز )



رشا وعزيز جالسين بالصاله وكانت رشا بحظن عزيز إلى يرن جوال عزيز
عزيز : جنوني عطيني الجوال
رشا وهي تمد يدها وتاخذ الجوال خذ
عبدالعزيز وهو يرد : مشكووووره جنوني
مي : هلا والله
عبد العزيز بستغراب : هلين مين معي ؟؟
مي بحزن : أفا ماعرفتني
عبد العزيز : لا و الله
مي : معك مي
عبد العزيز بستغراب : مين
مي : اللي سمعته
عبد العزيز : هلا والله
مي : هلا فيك وينك
عبد العزيز : نعم
مي : مع ليش يمكن تعد يت حدودي
عبد العزيز : لا لا عادي
مي : سوري إني دقيت بوقت متاخر بس جد وحشتني
عبدالعزيز : وحشتك العافيه
رشا : مين هذا
مي : عندك رشا
عبد العزيز : يس طالعين أنا ويا ها لشاليهات بالخبر
رشا بصوت أقرب للهمس : عزيز من تكلم ؟؟
عبد العزيز وهو يأشر لرشا ( أصبري )
مي : أها عشان كذا مأشوف رشا
رشا : عزيز مين ؟؟
عبد العزيز وهو يبعد الجوال عنه : لحضه جنوني لما أخلص أسئلي
رشا : سوري
مي : عزيز
عبد العزيز : هلا معك
مي : أيوه وش أخبارك
عبد العزيز : تمام الحمد الله
مي : دووم أنشاء الله يله أجل حبيت أطمنت عليك وقولك أنك وحشتني وسلم لي على رشا
عبد العزيز : يبلغ
مي : تامر على شي
عبد العزيز : سلامتك
مي : أوكيه باي
عبد العزيز : بايات
رشا : يله سكرت قول من كنت تكلم
عبد العزيز : جنوني تراهم مايمدحون اللقافه
رشا : أنا ماهمني بس أني أسمع صوت بنت
عبد العزيز : أيوه بنت بس مااح أقولك مين
رشا وهي تقوم من حظنه : عزيز قول وخلص
عبد العزيز : طيب وش راح تستفيدين لو عرفتي من أهي
رشا : عشان يطمن قلبي
عبد العزيز : يعني أعتبرها غيره
رشا : أجل وش تعتبرها
عبد العزيز : يازين اللي يغارون
رشا : عبد العزيز الله يخليك لاتستخف فيني وقلي
عبد العزيز : والله أنا مأستخف فيك وبعدين ماعاش من يستخف فيك واللي داقه علي مي
رشا بصدمه وأستغراب ؟؟؟؟ : مي
عبد العزيز : أيوه
رشا بكره : وش تبي منك
عبد العزيز : بس تسلم
رشا : في هالوقت
عبدالعزيز : وتسلم عليك
رشا : الله لايسلمها
عبد العزيز : أفاااا ليش
رشا : كذا مأحبها وما أرتاح لها
عبد العزيز : حرام عليك والله أنها حبوبه
رشا بكره شديد : وعععع
رشا وهو يلعب بخصلات شعرها : ترى مابقى إلا يوم واحد وبكرا بنرجع لتبين تضيع وقتنا بكلام فاضي
رشا : لا أكيد مأبي بس والله ماعندي شي أقوله كل شي بخاطري قلته
عبد العزيز : بس أنا لو بتكلم لما بكره ماراح أسكت
رشا : طيب تكلم أنا راح أسمعك
بد العزيز وهو يقوم ويحط كاست وشغله : جنوني هذا إهداء مني لك ( لو بص بعيني مره بس .... الخ ) رشا كانت داخله جو بقوه مع الأغنيه تغني بصةت واطي
عبد العزيز وهو يجلس جنبها ويمسك ذقنها وبهمس : فديت هالصوت جغلي مأنحرم منه
رشا وهي تنزل يد عبد العزيز من ذقنها : جعلي أنا اللي مانحرم منك جعلي أكون فداك وأموت بين يدينك وفي حظنك
عبد العزيز بنظره مليئه بالحب : جعلي أنا اللي أموت بحظنك
رشا وهي تقوم وتناظر الأشرطه عبد العزيز : وش عندك قمتي
رشا : هديلك أغنيه مثل مأهديت لي
عبد العزيز : يله ورينا ذوقك
رشا : أيوه لقيت الأغنيه اللي في بالي ( وحطت الشريط وشغلت الأغنيه وكانت الأغنيه أجمل إحساس اليسا )
عبد العزيز كان يعشق هالأغنيه لما سمع هالأغنيه قام من مكانه مسك رشا من خصرها وقام يتمايل بها
رشا وهس بحضن عبد العزيز وكانوا يتمايلون مع الأغنيه : مأعجبتك
عبد العزيز وهو في حظنها وبهمس : آآآه
رشا : سلامتك فيك مرض ثاني
عبد العزيز وهو يبعد رشا من حظنه وبإبتسامه : أكيد تعرفينه ولاتسوين نفسك ماتدرين
رشا : لاتصدق أنا مأعرف الأ مرض الحب
عبد العزيز : فديتك أنا
رشا : طيب ماقلت لي وش المرض اللي فيك


( عند لين وديم )

ديم : طيب أنتي قلتي لعزيز
لين : يس بس مارد علي
ديم : أها
لين : طيب أنتي ماقلتي لي وش رايك
ديم : رايي ؟؟
لين : أيوه
ديم : طبعا موافقه
لين : كان قلتي لي من أول
ديم : لازم أفكر قبل ثم أقول
لين : قلتيها لازم تفكرين
ديم : طيب كيف ريان
لين : مأدري بس اللي أعرفه أنه هو وأمه بيجون هاليومين
ديم : حركات أنا وأنتي وتبقى ريامي لحالها
لين : لا تخافين عليها هاذي قبيله بحد ذاتها
ديم وهي تتثاوب : صادقه والله يله تصبحين على خير
لين : وأنتي من أهله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عشان الحب اذل نفسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Safwa Friends :: ©~®§][©][ الأقـــســام الأدبيـــة ][©][§®~© :: سوالف قصص وروايات :: قسم الروايات المكتمله-
انتقل الى: