^ـ^
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» صور من جوالي ^_^
الإثنين سبتمبر 06, 2010 5:56 am من طرف احلام فوشيه

» للأهمية القصوة .... أسباب تدني المنتدى :(
الأحد مايو 03, 2009 10:19 am من طرف بحر الغلاا

» احلى صدفه بحياتي
الخميس يناير 29, 2009 9:07 am من طرف fto0omah

» القرآن الكـريم ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:57 pm من طرف fto0omah

» زيارة الزهراء ’’ عليه السلام ’’
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:43 pm من طرف fto0omah

» **جددوا العهد بالدعاء للإمام الحجة ( عج)**
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:39 pm من طرف fto0omah

» استغفر ربك عند دخول المنتدى والخروج منه ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:32 pm من طرف fto0omah

» سجل حضورك بـ الصلاة على محمد وآل محمد
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:21 pm من طرف fto0omah

» دعاء بـ // ألف حسنة ..
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 2:15 pm من طرف fto0omah


شاطر | 
 

 عشان الحب اذل نفسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:02 am

( عند رشا وعبد العزيز )


عبد العزيز وهو يمسك يد رشا : أمشي خل نجلس خل أقولك وش المرض اللي فيني
رشا وهي تمشي : أوكيه
عبد العزيز وهو يجلس ويسحب يد رشا ويجلسها : أنا ياجنوني ( وسكت عبد العزيز لأنه حس بدوخه براسه ومايدري وش سببها )
رشا : عزيز بلا أستهبال
عبد العزيز وهو يحط يده على راسه : والله جد مأستهبل أحس بدوخه
رشا بخوف : طيب يمكن أوووه مأدري
عبد العزيز وهو يقوم : رشا جنوني أنا أبي أنوم ساعه وبعد ساعه قوميني طيب
رشا : يعني الدوخه اللي فيك من النوم
عبد العزيز وهو يتألم : لا بس بريح جسمي شوي طيب
رشا : طيب
عبد العزيز دخل وفسخ بلوزته لأنه يحب يفسخها إذا جاء ينوم ورمى نفسه على السرسر ويحس بحراره براسه مايدري وش سببها

( بعد مرور ساعه )

رشا وهي تقوم : مرت ساعه بروح أقومه
رشا وهي تطق الباب : عزيز عزيز
رشا فتحت الباب ودخلت وكانمت الغرفه حاره لأن عزيز ماولع التكييف
رشا : أووه وش هالحر والرطوبه
رشا وهي تجلس على السرسر : عزيز عزيز
عبد العزيز كان يتمتم من الوجع والألم : هـ هـ أم نعم
رشا بشك وهي تحط يدها على راسه : أوه عزيز أنت حار مره وش فيك
عبد العزيز : أحس أني دايخ
رشا : بسم الله عليك من الدوخه ( تقوم ) عزيز أصبر شوي بروح أجيب لك ثلج أوكيه
عبد العزيز بثقل في النطق : أبي مويهـ
رشا : أنشاء الله من عيوني ( وطلعت بسرعه وراحت تجيب ماي وكماده ثلج عشان تنزل حرارته )
رشا وهي تجلس وتقوم عبد العزيز : يلهـ عزيز جبت المويه لكـ
عبد العزيز من التعب مو قادر يقوم ويشرب المويه : مو قادر أقوم
رشا وهي تمد يدها : طيب بساعدك
عبد العزيز وهو يمسك يدها : بسم الله
رشا حطت يدها الثانيه ورى رقبته عشان تساعده أكثر : أيوه
عبد العزيز : وين المويه
رشا وهي تشربه : هاي المويه
عبد العزيز وهو يشرب كان يتأمل في رشا
رشا : خلاص
أيوه
رشا وهي تاخذ الكاس وتحط الكماده وتحططها براسه
عبد العزيز بتعب : أوه بارده
رشا : أحسن عشان تنزل حرارتك
عبد العزيز وهو يتسند على السرير ويغمض عيونه : أهـــاا
رشا جلست تقلب الكماده وإذا أحترت تبردها مره بخده ومره براسه ومره على رقبته ومره بيده
رشا : عزيز
عبد العزيز بثقل : هلا
رشا : طلبتك
عبد العزيز بتعب : لك عيوني أمري
رشا : بجيب لك شي حار تشربه بس ماتقول لا
عبد العزيز : مثل شنو
رشا : أمـمـ شوربه
عبد العزيز : طيب من عيوني
رشا قامت وطلبت شوربه وجابت حبه بندول عشا ن تخفض الحراره وطلبت أنهم يستعجلون بالطلب مو يتأخرون
( بعد مرور ربع ساعه وصل الطلب )
رشا جابت الشوربه لغرفه عزيز
رشا وهي تقومه : عزيز جبت الشوربه
عبد العزيز وهو يقوم : طيب
رشا وهي تشربه بالملعقـه : يله بسم الله
عبد العزيز بإبتسامه : بسم الله
( وشربها كلها وعطته البندول )
رشا بإبتسامه : عزيز باقي طلب أبيك تنفذه إذا أمكن
عبد العزيز بإبتسامه : شنو هالطلب
رشا : أبيك تاخذ شور ينشطك
عبد العزيز : أنشاء الله جنوني
رشا وهي تقوم : تراني مجهزته بس أحتريك تنفذ الطلب
عبد العزيز وهو يقوم : طيب ياماما في أوامر ثانيه
رشا بإبتسامه : لا حبيبي خلاص مافيه شي ثاني
راح عبد العزيز ودخل دورة المياه ( وأنتم بكرامه ) وخذ شور ورشا طلعت وحست أنها متضايقه ودها تغير ملابسها فراحت لدولاب عزيز ولقت بدله عجبتها فلبستها وجلست في الصاله وشغلت الTV وجلست تقلب في القنوات عبد العزيز طلع من الحمام ( وأنتم بكرامه ) وكان لابس بنطلون جينز من دون بلوزه وكان شعره رطب وطل على الصاله قبل لايدخل غرفته فلقى رشا فغير مساره من غرفته للصاله
عبد العزيز وهو ينشف شعره بالفوطه : هـأي
رشا وهي تلتفت لعبد العزيز : هايات هاه شو حالك ألحين أحسن
عبد العزيز وهو يرمي الفوطه على رشا : بواجد والله منتي هينه تعرفين تصيرين دكتوره
رشا بإستهزاء : لاياشيخ
عبد العزيز وهو يقرب لرشا ويتفحصها بنظراته وهي جالسه
رشا وهي ترمي عليه الوساده : وجع وش هالنظرات
عبد العزيز : مو كأنك لابسه شي من حقوقي
رشا وهي تقوم وتدور : إلا بس أني أنا صاير أحلى علي مو ؟
عبد العزيز بإبتسامه تذوب وبنظره حب : أكيــــد ( وقرب لرشا وحط يدينه من ورا خصرها وقربها لحضنه ومسك يدها وطبع بوسه عليها ) مو أنتي جنون عبد العزيز ولا أنا غلطان
رشا ببلاههـ : هـا
عبد العزيز بإبتسامه ويطق جبهتها بجبهت راسه : هـا وش هـاه قولي إلا
رشا بإبتسامه : ولايهمك إلا
عبد العزيز وهو يجلس ويجلس رشا معه وحطه بحضنه وجلس يلعب خصلات شعرها وبصوت مليان بالحب : جنوني ثـانـكـس
رشا : ثـانـكـس على شنو
عبد العزيز : على اللي سويتيه لي
لرشا وهي تكتب بطرف أصبعها على صدره أحبك : عشان كذا سويت لك وبعدين اللي سويته قليل بحق اللي سويته لي
عبد العزيز : بالله أكتبي مره ثانيه أحبك
رشا : ليش
عبد العزيز : قلبي يرقص من الفرحه قبل شوي لأن أنامل يدك كتبت على صدري أحبك
رشا : ولايهمك ( وكتبت أحبك موووت )
عبد العزيز : جنوني في مقطع أغنيه في بالي أبي أقوله
رشا : قله طيب أنا أسمعك
عبد العزيز : والله مايسوى أعيش الدنياء دونك لا ولا تسوى حياتي بهالوجود
رشا وهي تقوم من حضنه : ويعه توعيك ليش ماقلت لي قبل كذا أن صوتك حلو
عبد العزيز : لأني نادر مأغني فعشان كذا وبعدين يوم زياد يغني قلت لك بغني صوتي حلو وقلتي بدينا الغيره
رشا : أها طيب ياحبي خل نقوم ألحين لأن ألحين أحلى جو للبحر
عبد العزيز وهو يقوم : صادقه يله قومي
رشا وهي تقوم : يله
( وطلعوا للبحر وجلسوا أحلى جلسه بحياتهم وماراح ينسونها وبعد مادخلوا رشا حطت راسها ونامت ساعتان وبعد كذا قومها عزيز عشان يرجعون للرياض )


( في بيت زياد الساعه .. : 9 الصباح )


كان إياد جالس وملان ودق على ليان ولا ردت فقال أديد نايمه
إياد : أفـ قهر يالله ياليان ماتدرين أنتي وش سويتي بحياتي غيرتها ميه وثمانين درجه آآه وربي مافي يوم بحياتي تعلقت بأحد كثركـ أحبك وربي أحبك حب ماتتصورينه ( وقام ) خلني بس أرقى للمطبخ أسوي لي شي أكله ( ودخل المطبخ ولقى زياد )
إياد : حلو أني لقيتك
زياد : وش بغيت
إياد : أبيك بموضوع تعال للصاله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:02 am

زياد : طيب جايك
إياد وهو يطلع للصاله : يله
وجلسو مع بعض
إياد : بسألك بالله أنت تحب
زياد : تبي الصراحه ؟؟
إياد : أيوه
زياد : طيب وأنت
إياد : قول وأنا بقول
زياد : أيوه
إياد بفرحه : طيب ومن هي سعيده الحظ
زياد : ليان صديقتي
إياد تغيرت ملامح وجهه : ليان من ليان
زياد : اللي عرفتك عليها
إياد : أها
زياد : وش فيك ؟
إياد : لا ولا شي بس تذكرت شي تحت وبروح أجيبه
زياد : طيب وأنت
إياد يحاول يتصنع الإبتسامه : لا وين أحب
زياد : ياحيوان توقعتك تحب
إياد : لا أنا وين والحب وين طيب وليان تبادلك نفس المشاعر
زياد بحزن : مأدري أنا ياإياد لو أدري أنها تحب غيري راح أموت
إياد وهو يقوم : يله أنا نازل أعذرني مع ليش
زياد : لا عادي
إياد نزل تحت وجلس يراجه كل كلام أخوه ويحس أن وده ألحين يموت معقوله أخوي يحب اللي أنا حبيتها لا ليش اللهم لا إعتراض بس جد قهر وقعد يصيح مثل الأطفال ويقول بنفسه أنا مستحيل أقبل بوحده تفرق بيني وبين أخوي ياالله لويدري زياد أني أحبها وهي تحبني وش راح يسوي آآه آآه يارب ساعدني أنا أحب ليان بس مو أكثر من أخوي ويرجع يصيح


( في بيت مي )


كانت مي واقفه برى بيتها تحتري جود تمر عليها وهي واقفه شافت سياره زيزو دخلت بيت رشا
مي : ياويل حالي عزوزي رجع لازم أعزمه على فنجال قهوهـ وأدق على جود وأقول لها لا تجي ودقت على جود وقالت لها لاتجين وقفت تحتري عزوزي يطلع


( في بيت رشا )


عبد العزيز : رشا جنوني قبل لاتنزلين أبيك بموضوع
رشا : آمر
عبد العزيز : أسمعي ياجنوني أنا أبيك تجين الشركه بكره لأن فيه صفقه لازم تندرس عدل عشان نكسبها وأنا ماراح ألقى أفضل منك ممكن ؟؟
رشا بإبتسامه : أكيــد ممكن
عبد العزيز : ترى الصفقه مهمهـ بالنسبه لي يارشا لذالك أبيك تجين بكره ضروري
رشا وهي تنزل : ولا يهمك بكره الساعه 6 الصباح بكون بالشركه
عبد العزيز حرك السياره وطلع من بيت رشا : حلو ألحين أنشاء الله أظمن أن الصفقه تكون للشركه وفجأه لقى وحده بوسط الشارع تلوح بيديها
عبد العزيز ضغط الفرامل ونزل وهو معصب : يامجنونه بغيت أصدمك يامجنونه
مي : بس أنا كنت بعزمك على فنجال قهوه
عبد العزيز بإستعراب : مي
مي : أيه مي ولا نسيتني
عبد العزيز : لا بس بصراحه روعتيني بغيت أصدمك
مي : ياليت ربي خذني ولا روعتك
عبد العزيز : لالاتقولين كذا
مي : راح نوقف كذا بالشارع مو أنا أبي أعزمك
عبد العزيز : لا خليها مره ثانيه
مي : عشاني تكفى تكفى
عبد العزيز : أف طيب بس فنجال
( ودخل عبد العزيز وقعد يسولف وشرب فنجال قهوه وستأذن منها عشان أهو تعبان يبي ينوم فأخذت منه وعد أنه يعيد جيته لها فوعده


( في بيت عبد العزيز )


دخل عبد العزيز وراح ينوم ولين كلمت ميمي وقالت أن ديم موافقه فقالت ميمي لأمها فقالت قولي لها أننا راح نجي بعد يومين فقالت ميمي للين وقلت لين حياكم الله البت بيتكم وفيصل قام وطلع كالعاده مع زياد وريم وديم كل وحده لاهيهـ في جههـ


( في بيت رشا الساعه 6 الصباح )


رشا كانت قايمه ولابسه عشان تروح للشركه فركبت السياره ودقت على عبد العزيز
عبد العزيز : هلا جنوني
رشا : هلا فيك ماقلتالي وين الشركهـ
عبد العزيز : أوه نسيت ( ووصف لها الشركه )
رشا : طيب دقايق وأكون عندك يله باي
عبد العزيز : بايات


( في الشركه )


عبد العزيز يكلم السكرتير : طيب بس بقولك ألحين بتجي وحده أسنها رشا أول ماتجي دخلها علي طيب
محمد : طيب طال عمرك
رشا دخلت الشركه وسألت عن مكتب عبد العزيز وقالوا لها وينه فرقت في المصعد على الدور الثاني ودخلت القسم وأول مادخلت رشا : لوسمحت ممكن أكلم أستاذ عبد العزيز
محمد : أنشاء الله بس مين أقوله
رشا : رشا
محمد يأشر لها على الباب : تفضلي
رشا : شكرا
رشا طقت الباب
عبد العزيز : أدخل
رشا : هاي
عبد العزيز : هايات
رشا : ها كيفك
عبد العزيز : تمام ياجنوني وأنت
رشا : ها ترى إحنا بالشغل مافيه كلام فاضي فيه بس شغل وجد
عبد العزيز بإبتسامه : أنشاء الله ياطويله العمر
رشا وهي تجلس : أيوه ماقلتالي وش المناقصه وش محتوياتها وش فايدتها
عبد العزيز : المناقصه يأستاذه رشا ( وقالها المناقصه ومعلومات عنها )
رشا : أوه حلو حلو صراحه
عبد العزيز : عشان كذا أبي خبرتك ومساعدتك لي ياجنوني أوه سوري يأستاذه رشا
رشا : أيوه خلك كذا وبعدين وين مكتبي
عبد العزيز وهو يقوم : أمشي أوريك مكتبك وأعزمك على قهةه


( بعد مرور يومين الأحداث اللي صارت فيها )


رشا تقوم كل يوم من 6 عشان تروح للشركه وعزيز كان مستانس من وقفه رشا معه ومي تفكر وش لون تشبك مع عزيز وفيصل ووليد وزياد مع بعض طلعات روحات جيات وإياد حابس نفسه بغرفته ويفكر وش راح يتخذ وش راح يوصل لأي قرار ياليان يازياد وليان تدق عليه بس هو مايرد عليها وكانت تستغرب وريان كلم عبد العزيز وأخذ موعد منه عشان الملكه وأتفقوا تكون يوم الخميس الجاي
وأم سلطان قالت لميمي أنهم بيروحون لهم يوم الأربعاء وقالت ميمي لين وقالت لين لعزيز وقال الله يحيهم وهاي الساعه المباركه اللي يتقدم فيها سلطان لديوم وديم كانت تتجهز ليوم الأربعاء وليونه تتجهز ليوم الخميس وريوم تحس بأوجاع في جسمها تصيح منها بس ماتدري وش سببها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:03 am

( في بيت ليان )

إياد كان يرن الجرس
بيان : مين
إياد : أنا إياد وين ليونه
بيان وهي تفتح الباب وبإبتسامه : أنت إياد هلا وغلا تفضل
إياد وهو يدخل : طيب ممكن تنادين لي ليان
بيان باللهجه المصريه : أوي أوي بس أستنى شوي
إياد : طيب
بيان دقت على ليان وقالت لها أن إياد تحت يبيها فراحت على طول للمرايا وتزينت ونزلت
ليان : هلا وغلا
إياد : أهلين
ليان : أجلس ليش واقف
إياد : ليان أبيك بموضوع
ليان أستغربت : موضوع
إياد : أسف أنا مأحب لا ألف يمين ولا ألف يسار أحب أدخل بالموضوع وأخلص
ليان : طيب تفضل قول
إياد : ليان أنا أنا
ليان بخوف : أنت شنو
إياد برتباك : أبي أنهي علاقتي معك
ليان بصدمه : نعم وش قلت
إياد : اللي سمعتيه
ليان : طيب وش السبب
إياد : كذا
ليان بنفعال : وش لون كذا أنت بس كنت تلعب علي وبمشاعري أنت إنسان تافه ماعندك مشاعر
إياد يقاطعها : زياد يحبك
ليان ببلاهه وعدم إستيعاب : نعم
إياد وهو يجلس ويحط يديه على راسه : زياد أخوي يحبك يحبك ياليان
ليان : طيب وش أسوي له
إياد : يعني ياحلوه أخوي يحبك
ليان : أدري سمعتك
إياد : يعني تبيني أحب واعيش مع وحده أخوي يحبها أنا ماأقدر
ليان وهي تصيح : طيب أنا شنو ذنبي إن كان أخوك يحبني
إياد :وانا بعد وش ذنبي
ليان : طيب أوكيه ليش ننهي علاقتنا
إياد : علشان أنا ماأبي علاقتي بزياد تخرب ماأبيها تنقطع
ليان : طيب والمطلوب
إياد وهويقوم ويمسك يد ليان وجلس على ركبته : ليان تكفين طلبتك لاترديني
ليان وهي تقومه : إياد أطلب وأنت وأقف لاتذل نفسك حتى لوكان لي ماتهون
إياد نزلت دمعه على خده : أبيك تقولين لأخوي وتوهمينه أنك تحبينه
ليان : نعم
إياد : وربي زياد أخوي أحسن مني والله مع العشره راح تحبينه والله أنه يحبك موت يحبك أكثر من نفسه صدقيني راح تلقين سعادتك معه مو معي
ليان وهي تمسح دموع إياد : طيب مأقدر
إياد : تكفين
ليان وهي تفكر : والله مأدري أختار حبي الأول ولا أضحي بالحب على شانك
( ومرت عشر دقايق هدوء بين الطرفين )
ليان : طيب
إياد بفرحه وهو يلف عليها : موافقه
ليان : أكيد مو على شانك
إياد : والله صدقيني زياد يحبك
ليان : بس مو كثرك
إياد وهو يقوم : ليان أبيك تفكرين زين مأبيك تاخذين قرار أنتي ماتبينه بس أنا أنسيني ( وطلع من البيت )
ليان رقت وهي تصيح يمكن الدموع تطلع اللي بخاطرها واللي داخلها من إياد وصديقاتها يحاولون معها تفتح الباب بس أهي رافضه



( في بيت مي )


مي دقت على عبد العزيز وتحاول تقنعه أنهم يتمشون وهو وافق
عبد العزيز وهو يضرب البوري بتاع السياره عشان تطلع مي فطلعت له مي وهي تفتح باب السياره
مي : هااااي
عبد العزيز : هاااياااات
مي : كيفك ؟؟
عبد العزيز وهو يحرك السياره : تمام وأنتي
مي : دامي وياك أنا بخير وسلامه
عبد العزيز وهو يمسك جواله بيدق على رشا إلا غلط ودق على جوال مي وكانت النغمه المحطوطه لجوال مي إذا دق عليها عزيز( بلغ حبيبك وقله باخذك منه لحسين الجسمي )
عبد العزيز بستغراب : وش هالنغمه
مي برتباك : لا بس أأحب هالأغنيه
عبد العزيز بعدم تصديق : أهــا
( ودق على رشا )
رشا : هلا وغلا
عبد العزيز : هلا سما قلبي وأخذني حسنه بقوه سلب روحي وأخذ عقلي وأنفاسي يدينه
رشا : وش تحسبه
عبد العزيز : يعني تبيني أقولك هلا برشا ولا بجنوني
رشا : لا أحب أنك تناديني بجنوني
عبد العزيز : ولا يهمك جنوني
مي وهي تسمع عبد العزيز وتحس أنها بتموت من الغيره وبصوت عالي : عزيز وين راح نتمشى فيه
عبد العزيز لف على مي وأبتسم لأنه فهم حركتها : أي مكان تبينه
رشا بغيره : من وياك
عبد العزيز بدلع : ليش تغارين علي
رشا : أكيد أغار
عبد العزيز : فديت اللي يغارون
رشا : لاتصرف الموضوع قلي من معك
عبد العزيز : مـي
رشا بكره : مـي
عبد العزيز : أيوه مـي
رشا : أها وش عندك
عبد العزيز : لا ولاشي بس طالعين نتمشى
رشا : أها يله أجل أخليك تاخذ راحتكـ
عبد العزيز : أفا مليتي مني
رشا : لابس أنت مو لحالك معك الزفت مي
عبد العزيز وهو يضحك : هـه هـهـهاي ( ولف على مي ) مره وحد زفت ( وتفحصها زين ) مرهـ لايقه عليها
مي كانت مطيره عيونها على الأخر وتقول في نفسها ذا وش يقصد ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:07 am

مي ودها تذبح عبد العزيز من الغيرهـ
رشا : لاياشيخ بس على العموم حياكـ الله
عبد العزيز : ايهـ نسيت أقولكـ أن ملكهـ ديم ولين بكراا بيكـ تجين عشان تغطين على خواتي وأقهرهم أوكيكـ
رشا : هـهـ هه حلوه بصراحهـ تغطين على خواتي هـهـ هه
عبد العزيز : أنا قايل الحقيقه ماقلت شي يضحكـ وبعدين بقولك جعل الضحكه دوم مو يوم
رشا : يلهـ يلهـ باي أنت ماتنعطى وجهـ
عبد العزيز : هه شلون دريتي
رشا : حبيبي وأعرفكـ
عبد العزيز : بس حبيبكـ
رشا : وقلبي ودنيتي وأهلي وروحي
عبد العزيز : أحلى كلمه قلتيها روحي
رشا : ياروحي أنت يله باي
عبد العزيز بإبتسامه : بايات
مي في نفسها ( مابغى يسكر )
عبد العزيز : أيوه وش كنا نقول
مي : ولا شي
عبد العزيز : أها تذكرت ( وطلع جواله الثاني من جيبه )
مي يارب لايكون بيكلم أحد ألحين : وش كنا نقول
عبد العزيز وهو يدق برقمه الثاني : ألحين بتعرفين
( ويرن جوال بنفس نغمه جود )
عبد العزيز : هاه عرفتي
مي بإرتباك : ها
عبد العزيز : هاه أبي أعرف ليش النغمه هاذي مو مثل النغمه اللي حاطتها لجوالي
مي : بس كذا
عبد العزيز بشك : متأكده
مي : أيوه متأكده
عبد العزيز بإبتسامه على جنب ويناظر مي بتفحص : طيب ليش مرتبكه
مي : مارتبكت
عبد العزيز : طيب وين تبين تروحين
مي : أي مكان أنت تبيهـ



( عند زياد وفيصل )


فيصل : آآآ ه ه ه يازياد أحنا وجه حب أحنا وجه وناسه وصرقعه لكن حب عذاب تفكير مايليق
زياد : والله أنك صادق أتوقع مافي أحد بيعيش إلا وليد عشانه مايحب وقلبه خالي
فيصل : والله أنك صادق
زياد وهو يشوف شاشه جواله :بل بل عندي عشر مكالمات لم يرد عليها
فيصل : طيب شوف من اللي داق عليكـ
زياد بفرحه شديده : توقع من اللي داق
فيصل : مين ؟؟
زياد : توقع
فيصل بنفاذ صبر : قول
زياد : ليان
فيصل بستغراب : ليان
زياد : أيوه
فيصل : طيب دق شوف وش تبي منك
زياد وهو يدق : أكيد راح أدق أشوف وش تبي
ليان : هلا وغلا
زياد بفرحهـ : هلا فيك معليش ليوزن ماشفت المكالمات ألا قبل شوي
ليان : لا عادي على العموم كيفك ؟؟
زياد : تمام الحمد لله وأنتي ؟؟
ليان : دامي سامعه هالصوت فأنا بخير وعافيه
زياد ينطط من الفرحه لا شعوريا : تسلمين
ليان : الله يسلمك أقول زيود
زياد : عيون زيود آآمري
ليان : أب أشوفك اليوم عندي لك كلام
زياد : أوكيه الساعه 8 بالتمام بكون عند باب بيتكم أوكيكـ
ليان : أوكيه راح أحتريك يله تامر على شي لأن أمي تناديني ( تصريفه حلوه )
زياد : لا سلامتك باي
ليان : باي
فيصل بحماس : هاه وش قالت
زياد وهو يصفق : قالت أنها تمام إذا سمعت صوتي
فيصل : وبعد
زياد : وأنها تبي تشوفني
فيصل : حركات والله حركات وبعد
زياد : بس لا صح وإن عندها كلام تبي تقوله لي
فيصل : حبيبي زيود لازم تعترف لها اليوم فاهم
زياد : طيب راح أعترف لها



( عند بنات أبو متعب )


رنيم بصدمه : نعم
غاده : اللي سمعتيه
رنيم ؛ شلون وسلطان يحب بيان
غاده : أدري أنه يحبها بس أمي غاصبته
رنيم : حرام عليه ليش مايوقف في وجه أمه
غاده : وقف في وجها بس قالت رضاي تتزوج ديم
رنيم : أوكيه باي بروح أقول لبيان
غاده : باي
رنيم : ياربي ألحين شلون بقول لبيان أكيد يتنجن لا حول ولا قوه إلا بالله
بيان : قولي وش عندك
رنيم بإرتباك وخوف : هاه ولا شي
بيان : أنا سامعتك تقولين شلون بقول لبيان قولي وخلصيني
رنيم : ألعب مع نفسي
بيان : لا ياشيخه
رنيم : بيان أنتي تحبين سلطان
بيان : في أحد يسأل هالسؤال أكيد مافي شك مو أحبه بس إلا أموت عليه بس ليش هالسؤال ؟؟
رنيم توهقت : لا بس أسأل
بيان : رنيم والله لوريك شغلك قولي وخلصيني وش السالفه ؟؟
رنيم : بكراا ملكه سلطان
بيان حست وكأن أحد صافعها بكف وبصدمه وذهول : نعم
رنيم وهي تصيح : أمه غصبته يتزوج ديم اللي شفناها بالحفله أخت فيصل
بيان تحس أن الدنيا تدور فيها : لا أنتي كذابه
رنيم وهي تحضن بيان : والله يابيان أني مأقول إلا الصدق بيان الله يخليك لايهمك واللي يبيعك بيعيه
بيان وهي تصيح : شلون أبيع روحي هاه ردي شلون
رنيم وهي تهز بيان : تقدرين والله تقدرين بس لاتضيقين صدرك أنسيه
بيان وهي تقوم وتركض لغرفتها : مأقدر والله مأقدر
أديم : وش فيها بيان
رنيم : سلطان ملكته بكراا
أديم بصدمه : كذابه
رنيم : والله العضيم وربي
أديم : حرام عليه ليه يسوي كذا وبيان راح يخليها
رنيم وهي تروح لغرفتها : روحي أسأليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:08 am

( عند رشا )


رشا : أف والله أني بموت من الغيره والله أني راح أموت قهر الله ياخذ هالمي ويفكني منها
عبد العزيز دخل وسمع كلام رشا مع نفسها ونغزها مع خصرها
رشا بصراخ : يمه
عبد العزيز : هـهـهـهـهههـ
رشا وهي تضرب عبد العزيز مع كتفهـ : يادب روعتني
عبد العزيز : ياليت ربي خذاني ولا روعت جنوني
رشا : بسم الله عليك
عبد العزيز : بعدين ليش تغارين من وحده ماتستاهل
رشا : ياخوفي تصير تستاهل
عبد العزيز : مستحيل
رشا : أيوه ماعلينا كيفك ؟ظ
عبد العزيز : مو أنا معك أكيد تمام
رشا : وش سويت معها
عبد العزيز : ولا شي بس تمشينا



( عند زياد )


كان واقف يحتري ليان تطلع له
ليان وهي تفتح باب السياره : هاااي
زياد : هايات كيفك ليونه
ليان : تمام وأنت
زياد وهو يحرك السياره : تمام
ليان : أهم شي
زياد : ياحلوه وين تبينا نروح
ليان : أي مكان يكون الجو فيه حلو للكلام
زياد : شو رايك لو نروح لجسر المملكه حلو المكان للكلام
ليان : أوكيه
وتوجهوا للمملكه وكان الصمت جاري بين الأثنين
وصلوا للمملكه
زياد لف ليان اللي كانت سرحانه بعالم ثاني : ليان
ليان وهي مو منتبهه ( زياد جلس يتأمل ملامح وجهها الذبلانه من التعب وبصوت هادئ : ليونه ليون حبيبي
ليان لفت عليه : حبيبتكـ
زياد بنظره حب : أيه حبيبتي ليش في غلط بالموضوع
ليان فتحت باب السياره : يله خل ننزل وصلنا ولا أعجبك جو السياره
زياد في نفسه بموت منك ياليان : لا يله بنزل
( فمشو خطوه خطوه ومع كل خطوه تزيد دقات قلوبهم كان كل واح منهم في عالم غير الثاني ماكان الخيال يجمعهم ولا دقات القلب تقربهم كانت ليات دقات قلبها تزيد لأنها بتعترف لزياد في شي مو حقيقه وبتنقول كلام أهي ماتبي تقوله وزياد دقات قلبه تزيد لأن حلم حياته تمشي جنبه ويسمع صوت نفسها مايبقى له إلا يحضنها لين مايخليها تحس فيه وبقوه حبه لها لاكن ماكل مايتمناه المرء يدركه وصلوا للجسر وجلسو مقابل بعض
زياد وهو يتأمل فيها : يله ياليون قولي الكلام اللي تبينه
ليان : أوكيه بس أحس أني منحرجه
زياد : منحرجه مني أنا ؟؟
ليان : أيوه منك أنت أجل من منو
زياد : يله ياليان أشغلتي بالي
ليان : أنا يازياد أنا
زياد : أتني شنو
ليان ودها تقول وتخلص عمرها بستحس الكلمه ثقيله على لسانها لإنه مو لصاحبها آآآه يإياد بس لعيونك بقولها : أنا يازياد أنا أحبك
زياد بنظره حب وفرح وسرو ومسك يدها : تصدقين ليون نالشعور متبادل بس أنا ممكن لا مو ممكن أكيد أحبك أكثر
ليان تحس بالذنب نزلت راسها ودمعت عيونها
زياد رفع راسها : ليون حبيبي قولي لي وش فيك أنتي مو على بعضك
ليان : مو قادره أصدق أني معاك ألحين وأعترفت لك
زياد : ليون قلبي هالدموع عشاني
ليان : أيوه
زياد وهو يمسح دموعها : حتى لوكانت لي أو عشاني مابي أشوفها
ليان زاد إحساسها بالذنب : زياد أنا أخاف أتأخر وتزعل مامي
زياد : لا ليون الله يخليك كلميها
ليان وهي تسطع وتكذب : مأقدر لازم أروح أهي قالت لي ربع ساعه وألحين شوف
زياد وهو يقوم : يله مشينا



( في بيت بنات أبو متعب )


بيان كانت جالسه تبكي مو راضيه دموعها توقف ومسكت جوالها وكلمت سلطان
سلطان من دون مايشوف الرقم رد من دون نفس : نعم
بيان وباين على صوتها أنه تبكي : حرام عليك حرام عليك ليش ياسلطان ليش ؟؟
سلطان يوم سمع صوتها حس أنه يبي يذبح عمره : حرام علي في إيش
بيان وهي تشاهق : لاتسوي نفسك ماتدري بس والله ياسلطان مأكون أنا بيان أن مانسيتك أمك وأبوك وخليتك تندم في اليوم اللي خليتني فيه والله لأخليك تندم وسكرت الخط وجلست تبكي من قلب : آآه ياسلطان والله ماتهون علي والله ماسوي لك شي ولو سويت شي ماراح أضرك آآه أنا ليش حبيتك وأنت تركتاني بين يوم وليله وأنا أحتريك تتقدم لي عشان تكون خطوبه رسميه آآه

( عند ليان )


ليلن وهي تبكي حسره وقهر : والله حرام أوهم زياد أني أحبه والله لويدري عن اللي بيني وبين أخوه والله ليكره عمره ويكرهنا ياربي وش أسوي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:08 am

( في بيت زياد )


طان زياد داخل البيت يغني ومستانس : أحبه أحبه والله أحبه
إياد : دوم هالفرحه إنشاء الله
زياد وزهو ينطط : إياد إياد اليوم أحلى يوم مر علي في حياتي
إياد : ليش ؟؟
زياد : ليان ليان يإياد
إياد ببرود : وش فيها ؟؟
زياد : قالت لي أحبك آآآ ه بموت والله بموت
إياد بصدمه : قالت لك أنها تحبك
زياد : أيوه قالت لي أنها تحبني وقلت لها أني مو بس أحبك إلا أموت فيك ( زياد ماكان يدري أنه يموت إياد ويطعن قلبه بهالكلام )
إياد يتصنع الفرحه وهو من داخله ضايع مغترب مهموم حزين : ياعيني على الرومسيه يازيود
زياد وهو يرقى وبمزح : شف عاد عطيتك وجه عاد فيني النوم تصبح على خير
إياد : وأنت من أهله ( آآه ياليون فديتك ضحيتي عشاني الله يوفقك مع أخوي يارب وتلقين السعاده معاه اللي ماشفتيها معاي



( اليوم هو يوم الأربعا اليوم اللي ينتظره لين وريان بفارغ الصبر واليوم اللي بيكون فيه عزا سلطان ودخول ديم في حياه جديده تجهلها وتجهل الواقع المر اللي بتعيشه مع شخص مغصوب الزواج منها يوم يحدد سعاده شخصين كانوا ينتظرونه بفارغ الصبر يوم تكون لين حليله لريان مأسعد هذا اليوم في ناظريهما ويوم قد حلت فيه المصائب وسالت الدموع في ناظري بيان وسلطان )

( في بيت عبد العزيز )


كل المعزيم وصلوا ماعدا بنات أبو متعب وكانت الحفله حلوه وراقيه وكان الكل مبسوط معدا سلطان كان يتصنع الإبتسامه ومي كانت الحقد يجري في دمها وكتبو الكتاب وهلت الفرحه في داخل أهل البيت وصارت لين حليله لريان وديم حليله لسلطان على سنه الله ورسوله
عبد العزيز : مبروك عليكم كلكم عقبال العوانس والعزاب
سلطان وديم ولين وريم : الله يبارك فيك
رشا بإبتسامه : مبروك
الرباعي : اللعه يبارك فيك
ريم وهي تصيح : لا والله اليوم مو فرح اليوم عزا عشان خواتي بيروحون عني
عبد العزيز : والله أنا مابيدي شي هاذي سنه الله ورسوله حتى المعاريس طايرين حتى زواج مايبون مأدري ليش ؟؟
ريان : مو لازم طق وصدعه ملكه وزواج مره وحده
عبد العزيز بإستغراب : يعني جد والله أنت بتاخذ اليوم لين
ريان : أيوه
عبد العزيز : مو على كيفك حبيبي أحنا متفقين ملكه ثم بعد شهرين الزواج
ريان بستغراب : شهرين وش يصبرني
عبد العزيز : أصبر حالك حالي بعدين تو كنت أمزح مع ريم
ريان : بس أنا جاد أبي زوجتي وزوجتي راضيه ولا لا ليون
لين : كيفكم
عبد العزيز : أيه أحنا خلاص صرنا صفر على الشمال
رشا : ماعاش من يحطك صفر على الشمال
عبد العزيز : ياناااس يلوموني في جنوني اللي أإغلى من عيوني
ريم : أحم أحم نحن موجودون
لين : والله أنك صادقه
ديم : هه ياحلاتك ياخوي ونت تتغزل في رشا
عبد العزيز لاحظ أن سلطان جالس يهز رجوله ويتأفف وأستغرب : أقول سلطون أنت بعد بتاخذ زوجتك ولا بتصبر شهرين زي الناس
سلطان : الشور شورك
عبد العزيز وهو يناظر ريان : شف هالناس حاطين لي راي ومقام مو مثلك ولا كأني موجود أتفقتو وخليتوني صفر على الشمال
ريان بمزاح : صحح المعلومه كالأطرش في الزفه
الكل : هــــــــهههههههـــــــهـ
عبد العزيز : زين ياريان أنا أوريك مافي عرس إلا بعد شهر ونصف
ريان : الله يعين اللي خلنا نصبر سنه بنصبر شهر ونصف
سلطان : بس عزيز أنا أبي زواج مو كبير أبي صغير
عبد العزيز بمزح : كل واحد ياحلوين يدخل مع زوجته ويتشاور واللي يبونه خواتي سووه فاهمين ولا تضغطون عليهم تراهم ماتعودوا على الضغوطات وراحت لين وريان الصاله الثانيه وطلعو عزيز وريم ورشا برا وبقى ديم وسلطان في الصاله


( عند رشا وعزيز وريم )


ريم وهي تقوم : وع جاكم الزفت
فيصل : أحترمي نفسك لوريك شغلك
رشا : حرام عليك ريامي فيصل مو زفت
فيصل : ويلوموني ياعزيز والله لموت اللي يلومك في هالقمر
رشا : أنت القمر
فيصل : خلاص كيفك أنا القمر
عبد العزيز : كفوك القمر بس معلومه لوجه الله ترى القمر نوره من نور الشمس والقمر عليه غبار وتراب
فيصل : خلاص هونت بخلي القمر لك يارشا
رشا : هـههه ولا يهمك
عبد العزيز : إيه خلاص أهي القمر
فيصل : أيه عليه غبار وتراب وأنا الشمس
رشا : حرام عليكم والله مافيني غبار وتراب ( وتلمس وجهها بيدها ) هاه شوفوني وش حلاتي
عبد العزيز : أقول لايكثر مو كنا عطيناك وجه نلايط يله قوم عن وجهي
فيصل وهو يقوم : سي يو أنا راح أروح لنور عيني ( مي )


( عند ريان ولين )


ريان : مبروكـ ياملاكي ..
لين : الله يبارك فيك
ريان بفرح : ليون أحس أني بموت من الفرح
لين : بسم الله عليكـ لاتتفاول على عمرك
ريان : بس هذا واقع سواء الحين ولا بعدين وبعدين خلينا من هذا الموضوع أحنا خلاص ماراح نكون إلا لبعض
لين : ـ ــ ـ ـ
ريان مسك يد لين : ملاكي والله أني فرحااان تعرفين وش معنى أن في شي متعلق فيه ثم فجأه تحسين أنك راح تفقدينه ثم يرجع لكـ فجأه وصار لك ملككـ لوحدكـ والله شي يفرح
ليان بحيا : أكيد يفرح .
ريان : ليون بسألكـ سؤال
لين : أسئل
ريان : وش كان موقفك يوم قلت لك أني مقدر أخطبك
لين : تبي الصراحه
ريان : أكيد
لين : حسيت أن الدنياء خلاص ماراح يكون لها أهميه عندي
ريان بإستهبال : أفااا ليش
لين : لأن أهم أنسان في حياتي راح أفقدهـ تبي أهتم للدنياء وأهم إنسان مو فيها
ريان وهو يطبع بوسه على يدها : فديتك ياملاكي وجعلي مانحرم منكـ
لين : ولا أنا مأنحرم منك
ريان : ليون بطلب طلب
لين : أمر
ريان : أبغى أي شي يخطر في بالك تقولين لي عنه
لين : شلون مافهمت عليك
ريان : يعني لاتحرمين نفسك من شي أنتي متعوده تشترينه يوميا أسبوعيا أي شي يخطر في بالك سوا غالي أو رخص طلبتك قولي لي تم
لين بإبتسامه : تم


( عند سلطان وديم )



سلطان كان جالس ستلفت يمين وشمال ويتأفف
ديم مستغربه من حركاته
سلطان قطع الصمت : راح نقعد كذا سااكتين
ديم : طيب أنت تكلم
سلطان بنفاخ : ماعندي شي أقوله
ديم بخوف : ولا أنا ماعندي شي أقوله بس تدري كنت بقول مبروووك
سلطان في نفسه ( على إيش مبروك يالمثاليه : الله يبارك فيك
ديم بتردد : سلطان بسألك سؤال في بالي من يوم ماجيت
سلطان من دون نفس : شنو
ديم : في أحد ضاغط عليك على أنك تتزوج
سلطان بإنفعال : شايفتني بزر أحد يضغط علي
ديم بتردد : بس شكلك يقول كذا
سلطان : لا ياشيخه أحلفي
ديم : والله
سلطان : شكل الهواش مطول خل أطلع أحسن لي
ديم بتعجب وستغراب : من جدك وش راح يقولون أخواني
سلطان وهو يقوم : لا أمزح يقولون اللي يقولون يله عن أذنكـ
ديم وهي مو مستوعبه اللي صار قامت ودخلت جوااا الفله وهي مو قادره تستوعب اللي صار لأنه كانت متوقعه أن سلطان حبوب ومحترم معها بس صار العكس بس على الأقل يقدر صديقه عزيز



( عند رشا وعبد العزيز )


عبد العزيز بحزن : أفااا طيب ليش ؟؟
رشا بدلع وتلعب بخصلات شعرها : أولا / مابعد شريت الأغراض اللي في بالي
وثانيا / الصفقه بتاعك ولا ماتبيها
عبد العزيز : إذا كان على الأغراض أوديكـ بكرا والصفقه أكون أنا وياك في البيت نزينها مع بعض
رشا وهي تقرب لعزيز : زيزو ليش مستعجل
عبد العزيز وهو يقربها لحضنه : جنوني وربي خلاص أننا أنجنيت من دونك أبي أعيش أنا وأنتي في سقف واحد في بيت واحد محد يشاركنا فيه
رشا وهي تسند راسها على كتفه : حتى أنا بس أصبر لما تخلص الصفقه
عبد العزيز : جنوني والله مليت مأقدر أصبر أكثر منكذا أب يصير عندي ولد ولا بنوته أبي أسمع الكلمه اللي كنت أتمناها طول حياتي رشا بليز لاتحرميني منها
رشا : أنا ماراح أحرمك بعدين اللي يسمعك يقول أني رافضه قلت لك ياقلبي أصبر لما أخلص كل الأغراض اللي في بالي
عبد العزيز : ومتى راح تخلص
رشا : إذا خلصت راح أقولك
عبد العزيز : عبد الرحمن وغيدا قرب زواجهم وخواتي بعد شهر ونصف زواجهم وحنا
رشا : لاحقينهم عما قريب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:09 am

( عند مي وفيصل )


فيصل : مي حياتي وش فيك
مي : أف قلت لك مافيني شي
فيصل : بس أنا اللي أشوفه شي ثاني
مي وهي تناظر عبد العزيز ورشا والغيره ذابحتها : كيفك شف اللي تبي بس أنا مافيني شي
فيصل : أممم مي
مي : نعم
فيصل وهو يقرب لها : ليش كذا ؟؟
مي بإستعراب : شنو اللي ليش ؟؟
فيصل بحزن : تعامليني بطريقه مو حلو ليش ؟؟
مي بصدمه : أنا
فيصل : لا أنا
مي : لا أنا وش سويت
فيصل وهو يضرب برجله الأرض : راجعي نفسك .
مي حست بالذنب يوم شافت شكل فيصل لأن ه كان دايم مرح وحبوب وإبتسامته ماتفارقه : فيصل سوري
فيصل : لاتعتذرين إلا إذا راجعتي نفسك زين
مي : أها وش رايك نروح عند عبد العزيز ورشا
فيصل بستغراب : عبد العزيز ورشا ليش ؟؟
مي بإرتباك : لابس عشان رشا سوالفها حلوه وحبوبه
فيصل بشك : أها
مي : يله
فيصل وهو يلف وشاف عزيز متحمس ويسولف مع رشا : لاحرام شكلهم عايشين جو مع بعض شوفي أشكالهم والله مو هامهم أحد
مي : مع ليش خل نروح
فيصل : لا
مي : عشاني
فيصل : أوكيه بس ترى عشانكـ
مي بفرح : يله



( عند عزيز ورشا )


عبد العزيز : أنشاء الله جنوني
رشا : طيب عزيز غير السالفه والله أنها تملل
عبد العزيز : إيه شكرا يعني سالفه الزواج تملل
إيه أدري تلقينك تقولين وش اللي خلاني أبتلش مع هذا
رشا وهي تقوم وحطت يديها على فم عزيز : عزيز عشاني لاتكمل أنا أحمد ربي أن الله جمعني فيك وراح أتزوجك تقول هالكلام
عبد العزيز : والدليل
رشا : حبي لك مو دليل
عبد العزيز يناظرها بحب وإعجاب وجت رشا وطبعت بوسه على خده
فيصل : عيب عليكم أستحوا ترى فيه نااااس لاتحسبون أنكم لحالكم ولا في غرفه نووومكم وبعدين إذا كنتو مستعجلين كذا تزوجوا وسوو اللي تبونه
عبد العزيز : وجع وش هالكلام
رشا : عبد العزيز ماعليك منه كلن يرى النااااس بعين طبعه
عبد العزيز وهو يصفق : هـهــه والله أنك صادقه جنوني
مي : عزيز وش خبارك
عبد العزيز : تمام وأنتي
مي : تمام
رشا بغيره : مي ترى حتى أنا موجوده ولا مامليت عينك
مي برتباك : لا وش دعوه توني بسألك عن حالك
رشا وهي تقوم : والله حالي مو زين يوم جيتي
عبد العزيز أرتبك : سوري مي بس رشا شوي معصبه
مي بحزن : لا عادي
فيصل مستغرب حركه رشا فكان ساكت
عبد العزيز : أيوه كيفك
مي : تمام
فيصل : عن أذنكم أنا بروح لرشا أشوف وش فيها
عبد العزيز ماكان يبي يروح لأن رشا غلطت بحق مي : أذنك معك
فيصل : باي
عبد العزيز : أجلسي ليش واقفه
مي وهي تجلس : أقول عزيز ضايقتكم يوم جيت
عبد العزيز : لاوش دعوه
مي : أكيد
عبد العزيز بثقه : أكيد
مي : أها طيب ليش ماتسأل عني وعن أخباري ولا لا زم أنا أسأل عنك
عبد العزيز : لابس كنت شوي مشغول



( عند رشا وفيصل )


فيصل : وش فيك رشا ؟؟
رشا : مافيني شي
فيصل : باين عليك وبعدين ليش قلتي لمي هالكلام
رشا : لأني ماحبها ولا أرتاح لها
فيصل بشك : بس
رشا : بس
فيصل : متأكده
رشا : أيوه
فيصل : أها بس هدي
رشا : عزيز معصب
فيصل : أيوه ليش
رشا : فيصل روح لعبد العزيز وقوله ترى رشا ضايقه منك وراحت للبيت أوكيك
فيصل : أوكيه راح أقوله بس وش السبب
رشا : بعدين أقولك يله باي
فيصل : بايات
فيصل راح للعبد العزيز وشاف مي شلون هي مبسوطه وهي تسولللف
فيصل : عزيز رشا تبيك في البيت ضروري وتقول هي متضايقه
عبد العزيز وهو يقوم : متضايقه من شنو
فيصل : مأدري بس على مأظن منك تقول
عبد العزيز : أها يله مي باي
مي : بايات
فيصل : مي عن أذنك أنا بروح أنام
مي : أصلا المعازيم كلهم راحو عشان كذا أنا رح أروح
فيصل : باي



( عند عبد الرحمن وغيدا )


عبد الرحمن : جد والله غيود أهلك يتضايقون لو جيت في هالوقت
غيدا : لا عااادي على العموم أبوي يقول متى تبي الزواج
عبد الرحمن : والله أنا ودي نكون أنا وعزيز في يوم واحد بس المشكله أنهم ماتفقوا
غيدا : أها يعني متى
عبد الرحمن : أنا بروح أشوف القاعه اللي في بالي للزواج وبناظر هي محجوزه في نهايه الشهر ولا حجزت وخلصت
غيدا : بس لازم تتحرك بسرعه عشان تطبع بطاقات الدعوه
عبد الرحمن : أوكيه بكرا إنشاء الله بروح وشوف إذا لقيت على طول بروح طوالللي لبطاقات الدعوه وأجيب لك كتلوج البطاقات تختارين
غيدا : أها حلو
عبد الرحمن وهو يرب لغيدا : غيوده والله أني أحبك وطبع بوسه على الخدين
غيدا بحيا : دحوم
عبد الرحمن : عيونه وقلبه وهله
غيدا : حتى أنا أحبك
عبد الرحمن : بس مو أكثر عني والدليل ( وحط يديها على قلبه ) شوفي دقات قلبي كيف فرحااانه أنها جنبك
غيدا : مو أنت لحالك ( ومسكت قلبه على يده ) حتى أنا
عبد الرحمن : صدق من قال القلوب على بعضها
غيدا : مو كأنك طولت نزل يدك
عبد الرحمن بإبتسامه : سوري ماحسيت بنفسي يله أجل أنا بروح عشان أنوم
غيدا : تصبح على خير وتغطى عدل
عبد الرحمن : وأنتي من أهله ومن عيوني



( عند رشا وعزيز )


كانت رشا جالسه تحتري عزيز بفارغ الصبر فسمعت صوت الجرس فنطت تفتح الباب بسرعه
عبد العزيز وهو يحط باقه الورد على وجهها : هلا وغلا بأحلى زعلانه
رشا وهي تبعد الورد عن وجهها وبإبتسامه على جنب ودموع غرقت في عيونها : أهلين
عبد العزيز : أفا ليش الدموووع جنوني
رشا ودمعتها تنزل على خدها : عزيز وربي مأدري شلون راح أوفي بحقك
عبد العزيز وهو يقرب ويمسح دموعها : جنوني أنا ماقلت لك مأبي أشوف دمووووعك
رشا : وربي غصب عني لأني أنا كنت راااح أتهاوش معااااك بس أنت عرفت شلووون تراااضيني من غير مأتكل ولا كلمه
عبد العزيز : أها عشان كذا تصيحين عشانك ماااراااح تهاوشيني
رشا : لا أنا قصدي أني كرهت نفسي لأن تفكيري سلبي
عبد العزيز : أقول خلينا ندخل عاجبتك وقفتنا
رشا : يله تفضل
عبد العزيز وهو يدخل : أخيرا
رشا : أجلس بروح أجيب شي وأجي أوكيييك
عبد العزيز : أوكيه
وبعد مرووور دقايق رشا بدون ماتحس بنفسها كااانت مسرعه وطرااااخ على الدرج وتعورررت
عبد العزيز ققااام بسرعه: جنوني بسكم الله عليك وش فيك
رشا وهي تتألم : آآه عزيز رجلي تعورني
عبد العزيز وهو يمسك رجلها : هنا العوار جنوني
رشا : آآآي والله عزيز يعووور
عبد العزيز مسك رشا عشان يشيلها
رشا : وش تسوي ؟؟
عبد العزيز : بشيلك
رشا : لا لا خلاص بحاول أمشي
عبد العزيز وهو يشيلها : لامستحيييل أخليك تمشييين على رجولك لما أتطمن عليييك
رشا وهي تحاول تخبي شي ورا ظهرها : طيب خلاص هنا حطني
عبد العزيز وهو يحطها : بسم الله يله ياحلوه مدي لي رجلك عشان أعرف وش فيها
رشا مدت رجولها بستسلام : ها
عبدالعزيز وهو يضغط عليها : هنا
رشا وهي تتألم : آآه وربي يعور زيزو حرام عليك
عبد العزيز : طيب قولي لي ليش كنتي تنزلين بسرعه
رشا : بس كذا
عبد العزيز : شاطره مره ثانيه ياحلوه لاتنزلين بسرعه عشان ماتتعوريين سمعتي وبعدين وش هذا اللي ورا ظهرك
رشا : ولا شي
عبد العزيز : هاتيه
رشا وهي تحاول تخبيه تحت الكنبه : ولاشي
عبد العزيز : رشا والله لعد لما ثلاثه إذا ماوريتيني وش اللي معك لروووح للبيت
رشا : عزيز خير بزران حنا
عبد العزيز : واحد
رشا : عزيز
عبد العزيز : ثنين
رشا : مابي
عبد العزيز : ثلاثه
رشا وهي تمد له العلبه : خلاص خذ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:18 am

إياد : هاه دكتور بشر
الدكتور : والله
ليان بخوف : شنو والله
الدكتور : لامافيه شي يخوف بس إنهيار عصبي
إياد : طيب ألحين أهو وينهـ
الدكتور : ألحين هو تحت الملاحضهـ شوي ثم بنطلعه لغرفه خاصه
إياد : هاه طيب متى راح يطلع
ليان وهي تصيح : أنا السبب يارب أموت يارب أموت هالدقيقه يارب يارب
بيان وهي تحضنها : خلاص ليان أنت نالكـ أي ذنب هذا شي مكتوب
غياد : ليان مو أنتي السبب أنا السبب ربي يعلم أني ماتركتكـ إلا على شان
أبي سعادتهـ بس مادريت إن سعادته أبنيها له بالغلط
ليان : بس أنا سمعت كلامك
بيان : خلاص أنتي وياه قفلوا الموووضوع اللي صار صار أدعو يقوم بالسلامه
إياد وهو يدق على فيصل : أنا لازم أكلم فيصل
فيصل : ألــــــــو
إياد بحزن : هلا فيصل
فيصل : هلا وغلا بأيود
غياد يتنهد : أهلين
فيصل : إياد وش فيك
إياد : فيصل أنا بالمستشفى
فيصل يخوف : ليه زياد فيه شي
إياد : أيوه
فيصل : طيب جاي بس بأي مستشفى
إياد : مستشفى ال ......
فيصل : ألحين جاي




( في بيت رشا )




رشا كانت جالسه تفكر كيف تنتقم من ميوه وفجأه سمعت صوت ينادي عليها
عبد العزيز بصوت عالي : رشا رشا
رشا بدو نفس : نعم
عبد العزيز بإبتسامه : كيفكـ ؟؟
رشا من دون نفس : كيف دخلت هنا
عبدالعزيز : فتحت الباب ودخلت
رشا وهي تلف عنه : ماعندي شي أقوله لك
عبد العزيز وهو يمسك رشا : بس أنا أبي أقولكـ شي
رشا : وأنا مأبي أسمع منك شي
عبد العزيز : رشا أسمعيني
رشا : قلتلكـ فك يدي ومأبي أسمع
عبد العزيز : بس لازم تسمعين لازم ياجنوني
رشا بإستهزاء : جنونكـ باين
عبد العزيز يضعف : عشان كذا أبيك تسمعيني ومابيك تفهميني غلط
رشا وهي تبعد يدها عنه : تبي أكذب عيني وأصدقك يله تفضل برااا أنا وحده مو فاضيه
عبد العزيز حس إن كرامته ماتسمح له يذل نفسه بزياده إهي ماتبي تسمع كيفها عمر أبوها ماسمعت : أوكيه براحتكـ باي
رشا بعصبيه وهواش : أكيد براحتي أجل غصب عني
عبد العزيز : مع السلامه
رشا : مع السلامه




( في المستشفى )



فيصل : أخيرا لقيتكم هاه وش السالفه
إياد : والله يقول أن فيه إنهيار عصبي
فيصل بغستغراب : إنهيار عصبي وش منه
إياد : في سالفه طويله صارت
فيصل : طيب قلها
إياد : سوري مأقدر أقولها خل زياد إذا قام يقولها لكـ
فيصل : طيب ليش أنت ماتقولها
ليان تتدخل : لأنه مايقدر يقولها
فيصل بإستغراب وحيره وتعجب : وش السالفه
ليان وهي تصيح : كله مني أنا السبب
فيصل : فهموني ياناس وش السالفه
ليان : والله ماراح تعجبك إذا قلناها لك
فيصل : طيب وش السالفه
الدكتور يقطع محواار الحديث : لو سمحتوا هدوء ممكن ؟؟
فيصل : طيب دكتور ممكن أشوف زياد
الدكتور: ممكن لكــن لو سمحت بدون إزعااج
فيصل : إنشالله بس هو راح يسمعني إن تكلمت
الدكتور : أيوه رااح يسمعكـ بس لاتخليه يتكلم لأن الكلام يأثر عليه
إياد بترجي : فيصل الله يخليك أنا بدخل
فيصل : أوكيه مافي مانع بس أنا بدخل بعدكـ
إياد : خلاص طيب
إياد دخل عند زياد لقى وجهه أصفر والموغذي على يده جلس جنبه ومسك يده وطبع بوسه عليها : تكفلى ياخوي سامحني تكفى يازياد سامحني
زياد وهو يفتح عينه بصعوبه ويحاول أنه ينطق الكلمهـ مسامحكـ آآه ياخوي
إياد ودموعه تنزل من عيونه : سلامتك من الآه
زياد : أبي مويه
إياد وهو يفتح الثلاجه وبسرعه يطلع المويه : تفضل
زياد وهو يمسكـ المويه : شكرا
إياد وهو يساعده على شربها : لاشكر على واااجب
زياد : إياد تكفى كلم فيصل أبيه
إياد : ألحين أهو برى
زياد : طيب ناده لي أبيه
إياد وهو يطلع : إنشالله
إياد : فيصل
فيصل : هلا
إياد : زياد يبيكـ
فيصل : طيب بدخل بس تراني كلمت وليد وألحين أهو بالطريق إذا جاء خله يدخل
إياد : طيب
فيصل وهو يدخل : سلامااات يالغالي ماتشوف شر
زياد : الله يسلمك
فيصل ماحب يسأله لأنه يعرف زياد إذا تضايق يكتم الموووضوع فتره ثم يقوله من نفسه : هاه كيفك ألحين
زياد وهو يدمع : والله حالي مو زين
وليد وهو يدخل : زياد
فيصل : هنا
وليد بخوف : سلامات ماتشوف شر وش فيك ياخوي
فيصل : أقول بلا هالكلام وش فيكـ اليوم مختفي مالك حس ولا خبر
وليد : والله شوي أنشغلت بس ماعلينا وش حالك يازياد
زياد ودموعه تنزل : والله إن حالي موزين والله إني محتاج لكم أكثر من أي مره محتاج لكم يأعزناسي
وليد وفيصل أنصدموا زياد اللي عرفوه ماتنزل دمعته لوعلى أي شي ألحين تنزل ومايعرفون وش السبب
فيصل : واحنا جنبك يازياد وماراح نخليك
وليد : إيه ماراح نخليك بس تكلم يازياد طلع إللي في قلبك
زياد : ليان ماتحبني تحب أخوي إياد تسمعون ماتحبني فيصل بصدمه: نعم
وليد : وش تقول أنت
زياد : والله جد (وقال السالفه من أول إلى حد وصلوه المستشفى )
وليد : شي غريب أول مره أسمعه
فيصل : جد غريب
زياد : بس أنا ماأدري وش أسوي
فيصل : إحنا راح نوقف معك بس القرارلك مولنا
زياد : بس أنامحتار أتخلى عن ليان والله مأقدر ماقدر
وليد :والله أنا محتار
فيصل : بس أنا من ناحيتي لازم تترك ليان
وليد : بس كيف راح يتحمل يشوف حبيبته مع واحد ثاني
زياد : بس أهو اللي ضحى في البدايه عشان كذا لازم أضحي
فيصل : أحنا راح نتركك ألحين عشان تفكر وتريح طيب
زياد وهو يسند راسه : طيب
فيصل : يله ياوليد
وليد : يله
ليان : فيصل وش أخبار زياد
فيصل من دون مايناظرها : مأظن تهمكـ أخباره ليش تسألين
ليان حست بالذنب زياده : فيصل أدري أني أنا السبب بس والله غصب عني غصب عني
فيصل وهو يناظر ليان : أسمعي يابنت الناس زياد لو يصير له شي أو مايرجع مثل أول يضحكـ فأنت السبب تعرفين كيف إذا كنت سبب في تعاسهـ إنسان
ليان وهي تصيح : والله يافيصل غصب عني
وليد بقهر : غصب تكذبين بمشاعركـ لو أنك قلتي لزياد من أول كان ماصار اللي صار بس أنتي مايهمك زياد مايهمك من يوم كنا بالجامعه في إمريكا وأنتي تحطمين مشاعره أنت ماعندكـ إحساس
فيصل : يله ياوليد خل نمشي بدال مانضيع وقتنا مع ناااس مااتستاهل
ليان كانت وافقه في مكانها من بعد ماراحو فيصل ووليد
إياد : ليان خلاص روحي وجودكـ ماراح يفيد زياد بشي
ليان : كلامك صح أنا راح أمشي بس وين بيان ؟؟
إياد : جالسه في الإستراحه
ليان : بيان يله خل نمشي
بيان : يله
وتركوا زياد لحاله يفكر لين حس أن رااسه بينفجر من التفكير فنااام


وليد راح مع فيصل للبيت وكاان وليد بيطر من الفرحه لأنه راح يشوف ريم

ليان وبيان راحو لبيتهم وإياد راح لبيته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:18 am

( في بيت عبد العزيز )



ريم : هلا ومرحبا بأخوي وليدوووووووه
وليد بفرحه : أهلين
فيصل : ريااامي سياره عزيز براا أهو موجود في البيت
ريم : يس يس شكله ماله نفس يكلم أحد جالس بالغرفه وماطلع منها إلا يمكن راح مشوار شويات ورجع وهو معصب
ولين دقت تقول حيل فرحانه وديم صوتها مو عااجبني
وليد : أخر الأخبار
فيصل : هههه شوي هاي هذي نشره أخبار متنقله
ريم : شكرا
فيصل : لاشكر على واجب
ريم وهي تتافف وترقى : اف أنا الغلطانه اللي اعلمك أنا زعلانه عليك وماراح أرضى غلا بافلام جديده
وليد : رياامي أنا معي في السياره أفلام جديده
ريم وهي تنزل : خلاص رضيت بس وين مفتااح سيارتك
وليد يعطيها مفتااح السياره : خذي تلقيها بالمرتبه اللي ورى
ريم : ثاانكس
وراحت للسياره وفتحتها ولقت أغراض منثره وريحه عطره
ريم : آآآه ياازين هالريحه ياانااس تجنن والله أن وليد يخبل أسلوب ذوق إحترام ولا أنا غلطاانه أوف يااربي وين الأشرطه أيوه لقيتها أخذتها ودخلت
وليد : هاه لقيتيها
ريم : يس
فيصل : من قدك وليد ألحين أنت بتصير مقدس عندها
وليد في نفسه هذا اللي أبيه : واي حظي
ريم وهي تعطيه المفتاح : يله برووح أشوف لاتضيعون وقتي في شي آآآآآه ( وهي تمسكـ بطنها وراااسها ) آآه
فيصل بخوف : وش فيكـ
ريم وهي تخف الألم اللي تحس ان راسها بينفجر منه : لا ولا شي بس عوااار بسيط
وليد : أكيد متأكده ياريم
ريم وهي ترقى : متأكده
فيصل بشك : ريم والله أني مو متطمن بس دامك متاكده خلاص
ريم وهي تصوت بأعلى صوت وهي فوق : متأكده
وليد : يله ألحين وش بنسوي مع زياد
فيصل : والله مدري خلها لزياد أهو يحلها
وجلسواا يسولفون حوالي ساعتان وبعدها
وليد وهو يقوم : يله أنا بروح تأخر الوقت
فيصل : تو الناس
وليد : سوري خلها مره ثانيه
فيصل : براحتكـ يله مع السلامهـ





( في صباح يوم جديد في الشركهـ )


كان محمد يدق على عبد العزيز ويحصله مقفل : أف ألحين شنو أسوي شكل مالي إلا رشا اللي بتحل الموضوع
محمد دور رقم رشا وحصله وأتصل عليها قواني وردت
رشا : ألو
محمد : ألو هلا أستاذه رشا
رشا : أيه من معاي
محمد : أنا محمد سكرتير عبد العزيز
رشا : أها أهلين
محمد : أسمعي أنا من شويات وأنا أكلم على عبد العزيز مقفل جواااله فياليت تكلمينه لازم يجي عشان الصفقه
رشا : الصفقه
محمد : أيوه
رشا بخبث : أوكي خلاص
محمد : أنا أسف أن كنت أزعجتك
رشا : لا أفا عليك عادي
محمد : يله أجل كمع السلامه بس بليييز بسرعه لازم يجي ألحين
رشا : طيب ( وسكرت )
رشا شكلي ببدا الأنتقام أخ بس أخيرا جت لي فكره انا ألحين لازم أروح للشركه ولبست وطوالي على الشركه



( في المستشفى )



فيصل كان توه واصل ومعه باقه كبيره ورد وسله شوكلاته من باتشي ودخل على زياد
زياد : أهلين
فيصل : جبت لك شي تحبه مووت
زياد : وشو ورد
فيصل وهو يحط الورد على الطاوله : لا أنتظرني شوي وجااي وطلع يجيب سله الشكولاته ودخل
زياد : يمممم لاكذا مأقدر
فيصل بغبتسامه : خذ لكـ منه وباخذ منه لرشا
زياد بستغراب : رشا
فيصل : بس لأنها تحبه وبعدين والله البنت تعجبني وودي أروح أسولف معاها أحس أنها تنسيك الهم
زياد : ياعيني على الكلام
فيصل : لاتخااف أعتبرها أختي لا أكثر ولا أقل
وليد : السلام عليكم
فيصل وزياد : وعليكم السلام
وليد : هاه زيود كيفك
زياد : تماام
وليد : يم يم يم شو هيدا بدي وااحد
فيصل وهو يحضن سله الشوكلاته : لا لا بتاعي
وليد : طيب أبي
فيصل : أطلب الأذن من زياد
زياد : خله ياخذ حبه وحده بس
وليد وهو ياخذ حبه وحده : شكرا
فيصل : والله أنك مؤدب
وليد : شفت عااد



( في الشركه )




رشا توها واصله
محمد : أهلين وين عبد العزيز
رشا : أنا هنا بدل عنه
محمد : أها
رشا : ممكن تجيب لي أوراق المناقصه
محمد : طيب
رشا دخلت مكتبها وجلست
محمد وهو يطق الباب : ممكن أدخل
رشا : تفضل
محمد وهو يدخل : هاذي الأوراق بس لازم نسوي إجتمااع وبعدين لازم يكون عبد العزيز موجود
رشا : طيب خل الأورااق وتفضل
محمد حط الأوراق وطلع
رشا جلست تركز بأوراق المناااقصه وبعدها أتصلت على صديق أبوها أبو متعب
أبو متعب : ألو مرحبا
رشا : مرحبتين
أبو متعب : هلا والله من معي
رشا : أنا رشا
أبو متعب : هلا فيك
رشا : هلا وغلا أخباارك
أبو متعب : تماام أمري
رشا : حبيت أستفسر عن الصفقه اللي بتنزل بالسوق أنتم كم قدمتوا عشااان تاخذونها
أبو متعب : قدمنا اللي نقدر عليه
رشا : طيب واللي تبي تجيبها لك
أبو متعب يثق في رشا قول وفعل : والله لأكون لك من الشاكرين وأطلب اللي تبينه
رشا : لكل شي مقابل وأنا عندي وحده عالتني أبي لها صرفهـ

/
/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:27 am

رشا : يله باي
محمد : فمان الله


( رشا طلعت من الشركه وراحت لشركه أبومتعب )


(عند زياد وليان )


ريان : حبيبتي حبيبتي
لين بصوت مليان نوم : أم
ريان : يله حبيبتي قومي
لين : بعدين
ريان : لاالبنت رايحه في سابع نومه خل أسوي لها مقلب عشان ثاني مره أن قومتها تقوم وراح لعند المطبخ وأخذ كاس مويه بارد ودخل الغرفة وقطرقطره على وجهها
ليان بخوف : مامي
ريان : عيون مامي
لين :ياتبن خوفتني
ريان : خوفتك
لين : لابس يعني وحده نايمه أنكب عليها مويه بارده ليه تكب علي ليه
ريان : كيفي أنا حر
لين : أنت حر بس والله لأردهالك في يوم من الأيام
ريان : طيب يله بسرعه خل نروح نفطر عشان نرجع للرياض
لين : إنشاء الله


( في شركه أبو متعب )


رشا : خلاص بس الأهم أن اللي أتفقنا عليه يصير
أبومتعب بأبتسامه : لاتخافين كل اللي تبينه راح يصير
رشا وهي تقوم : أوكيه يله باي
أبو متعب : بايات


( في الشركه )


محمد يكلم نفسه : طيب إذا كان عبدالعزيز قال لرشا أف أناليش مصدع راسي كذا
عبدالعزيز بصوت عالي : السلام عليكم
محمد : بسم الله
عبد العزيز : ليش شايف جني
محمد : لاوالله بس كنت سرحان فأنت أربكتني
عبدالعزيز : أها طيب وش أخبار الصفحه
محمد : والله
إلا يرن جوال عبدالعزيز
عبدالعزيز : معليش بس أبردعلى الجوال
محمد : لاعادي
عبد العزيز : ألو
أبومتعب : مرحبتين وأهلين
عبدالعزيز بأستغراب : مين معاي
أبو متعب : معاك صاحب الشركه الــــــــــــــــــــ
عبدالعزيز : أهاا اهلين نعم وش بغيت
أبو متعب : حبيت أقولك لك واعلمك ان احنا اللي صرنا قد التحدي
عبد العزيز باستغراب : ما فهمت ممكن توضح لي
أبو متعب بضجكة سخريه : ه ولا يهمك اوضح لك تعرف الصفقه اللي متحديني عليها الحين اهي خلاص باسي واسم شركتي
عبد العزيز بصدمه : نعم ما سمعت عد
أبو متعب : اليوم جت لي رشا وعطتني الصفقه اللي متحديني فيها شفت يا عزوززي جبتها منك لا وبعد من اعز الناس لك واقربهم هههههههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:28 am

( عند زياد )


فيصل : هههههه شوي شوي عليه يا وليد
وليد : لاخله يااكل
زياد : طيب والله الأكل بس شوي شوي علي
فيصل : هههه والله أشكالكم تموت من الضحك
وليد : خخ مثلك
فيصل : وأنا وش دخلني فيكم
زياد : أقول وش رايك ترووح لرشا وتخلينا
فيصل بروح بس مو ألحين
زياد : اها
وليد : يله كل
فيصل : اقول أنا عندي مفاجأه لكم مره حلووه برووح اجيبها لكم وأجي
زياد : وشي
فيصل : مفاجأه بس وليد أبيك تجي معي
وليد : طيب يله
زياد : لاتطولوون
فيصل : أبشر
وطلعواا فيصل ووليد
وليد : وين ؟؟
فيصل : معي أستريو ابي اجيبه عند زياد ونفلها عنده هبااال
وليد : هههاااه شكلك انهبلت
فيصل : لا والله مأنهبلت بس مابي زياد يلقى فرصه عشان مايتذكر ليان إحنا ياوليد لازم ننسيه
ليان واللي جابت ليان
وليد : أهاا حلو بس شلون ندخله بيمنعونه
فيصل : ماعليك الفلوس تدخل لو تبي سيااره
وليد : والله أنك صادق


( عند عبد العزيز )


عبد العزيز بعصبيه : من قالك يأخ محمد تعطي الورااق رشااا
محمد : لأنها داايم معك وبصفتهااا شريكتك
عبد العزيز : بس أنا ماقلت لكـ عشان تتصرف بدون علمي وأذن مني
محمد : والله ياعبد العزيز إهي اللي قالت أنك أنت اللي قايلها تاخذها
عبد العزيز : طيب ليش ماكلمتااني
محمد : حرقت جواالك بس انت ماترد
عبد العزيز وهو يطلع : والله يارشا ماخلي هاليووم يمر على خير


( عند زياد )


زياد : وش هذا شكلكم أنهبلتو
فيصل : عادي أصلا أحنا خلقه مهبولين
وليد وهو يركب الديجيه : خلاص ألحين شبكت كل شي
فيصل : الغنيه اللي بنشغلها إهداء مني لك
زياد بإبتسامه : يلا سمعنا
فيصل شغل الأغنيه وكانت أحلى وحده لمحمد حماقي وطول للديجيه وهو وليد يرقصون
هبال على الأغنيه
زياد : حراام عليكم قصرو شوي
فيصل وهو مندمج مع الأغنيه وياشر على زياد : إنشااء الله اموت في هووااك إنشاااء دكثير علي الحب
دا والله
زياد : لا جد خبال
وليد : وش تقول ماسمع ؟؟
زياد بصوت عالي : مهبل خبال مجاانين
وليد بصوت عالي : طالعين عليك
إلا يدخل الدكتور بإستغراب : وش هذا ؟؟
فيصل طفا الديجيه : هلا
الدكتور : وش كل هذا اللي يشوفكم يقول من ذولي في حفله مو في مستشفى
وليد : أحنا بس نتسلى
الدكتور : تتسلون ؟؟ وغيركم يبي يجلس بهدووووء
زياد : أنا مالي دخل يادكتور
الدكتور : وبعدين شلون دخلتوا هذا
فيصل بإبتسامه : الفلوس دخلته
الدكتور : لو سمحتوا تفضلو برا عشان زياد يرتااح
وخذو هالأغرااض معااكم
فيصل : إنشاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:28 am

( وطلع الدكتور )

زيااد : ههه والله أنكم نكته
فيصل بإستهزااء : هههه والله انكم نكته
وليد : أقول يله خل نطلع بكرامتنا لايي ألحين يطردنا مره ثانيه
فيصل : يله وليد زين ياازياادوه أوريكـ يااعفن
زياد : أسمي زياد لو سمحت
فيصل : طيب يأخ زياد والله لأوريك هذا جزانا اللي قلت خل نروح نوسع صدره طيب أوريكـ
وليد : والله مايستاهل



( في بيت رشا )


رشا كانت جالسه في غرفتها : ههه الحين عرفت كيف أخذ حقي منك ياعبد العزيز أااخ بس باقي لي مي
إلاتسمع صوت عبد العزيز من غرفتها ووقفت عند أول الدرج وبكل بروود : نعم
عبد العزيز بعصبيه شديدهـ : ليش ؟؟
رشا بغبااء مصطنع : وانت اللي ليش ؟؟
عبد العزيز بتفس النبره واشد قوه : ليش يارشا ليش تعطين الصفقه لابو متعب ليه يارشا ليه
رشا بإنكار وهي تنزل درجتين : أي صفقه هاه أنا مأدري عن شي وش تتكلم عنه ؟؟
عبد العزيز وهو يقرب لها ويشد على يدها : رشا لاتتغيبين وتسوين نفسك ماتدرين
رشا بصرااخ : آآه أيدي أتركها أتركها
عبد العزيز وهو يشد زياده : ليه يارشا ردي علي ليه ؟؟
رشا بنفس النبره : أترك إيدي
عبد العزيز يشد زيااده ويهزها : أسألك جاوبي علي
رشا تحاول أنها تسحب يدها وبصوت عالي : عشان أخذ حقي منك فهمت !!!
عبد العزيز يترك يد رشا وبنظرة إستغراب وصدمه !!! : تاخذين إيش
رشا وهي تنزل من الدرج : اللي سمعته حقي
عبد العزيز بهدوء : وش حقكـ ؟؟
رشا : أنا كم مره قلت لكـ أن كنت تحبني أبعد عن مي وبعدين القاك انت وياها ( وبلهجه إستهزاء )ى جالسين وبروماانسيه مي مأبي
أشوف دموعك أموت أنا على رووميوو
عبد العزيز وهو يقرب عندها : عيدي ماسمعت
رشا : كلامي ماينعااد
عبد العزيز : ألحين تروحين وتخسرين الصفقه عشاني جالس مع مي
رشا : أيوه هذا شي عادي عندك أنا عندي مو عادي
عبد العزيز ماحس بنفسه إلا ويعطي رشاا كف محترم
رشا : آآآه
عبد العزيز : أنتي إنسانه تافهه تفكيرك تافه بس جالس مع مي تسوين هاي الحركه ماتعرفين كيف حقك ؟؟
رشا بصراخ : برى
عبد العزيز : ماراح اطلع إلا لما أعرف أنت ليش تغارين من مي
رشا : لأنك تحبها
عبد العزيز بإستغراب : أحبها
رشا : إيه تحبها ولا تنكر ياعبد العزيز أنا كنت مجرد لعبه تتسلى بها ثم جت لعبه ثانيه بالنسبه لك أحلى مني قلت خل ألعب وأتسلى معها
عبد العزيز جلس ثاني
وحط رجل على رجل : وشلون دريتي أنك مجرد لعبه ؟؟
رشا بصدمه : ؟؟ دريت
عبد العزيز وهو يقوم ويقرب عند رشا قال تدرين أنك أنتي لعبه لــكن مي شي ثاني تدرين ليش لأني جد حبيتها

حبيت اسلوبها رقتها نعومتها دلعها وأنت و ( وهو يبعد عنها وبنظره إستحقار ) لاتنسين وشلون انا لقيتكـ أول مره كنتي بنت صايعه ضايعه
بنت شوارع أحمدي ربك أني نجيتك منها وعلمتك كيف تكونين انسانه محترمه
رشا ودموعها تنزل : أنا ياعبد العزيز بنت شوارع ؟؟
عبد العزيز بعصبيه : أيوه وبعدين يارشا راح اخليك تندمين على الحركه اللي سويتيها
رشا بصرااخ وإنهياار : براا برااا
عبد العزيز وهو يطلع : أصلا أنا بطلع من نفسي
رشا قامت تكسر التحف والزجااج وتطيح الصور عشان تطلع حرتها اللي عن عزيز وعبد العزيز ركب سيارته ورااح الفيصليه

( بعد ربع سااعهـ )

فيصل وصل لبيت رشا ونزل ومعه سله شوكلاته وجاء يبي يدخل إلا سمع صوت تكسير وصرااخ والباب كان مفتووح
ولقى الصاله كانها حلبه مصارعه
وشاف رشا طايحه على الأرض وتصيح
فيصل بإستغراب وصدمه وخوف : رشا رشا


( عند عبد العزيز )

عبد العزيز كان واقف يناظر الرياض كلها من الفيصليه
عبد العزيز : أووف أنا وشلون قلت هالكلام أنا وشلون قلته
أأأخ بس كيف قلت هالكلام عشاان فلووس الله يلعف ابوها من فلووس كيف أكيد راح تزعل
وماراح تكلمني يااربي ساعدني أنا ألحين وش اسوي ومن دون مايحس طيح الزجاج اللي
فوق الطاوله أأخ يالقهر


( عند رشا )

فيصل وهو يقري عند رشا : رشا
رشا فامت وشافت فيصل وطاحت على رجوله وهي تصيح : فيصل آآه انا محتااجه لك يافيصل
فيصل مسك رشا وقومها : تعالي غسلي وجهك
رشا وهي تصيح صياح يقطع القلب : مابي يافيصل مابي خلني
فيصل : طيب هدي
رشا : فيصل صح أنت تحب مي
فيصل بإستغراب وتعجب : إيه ليش
رشا وهي تصيح وتشاهق : ترااها ماتحبك إهي تحب عزيز وعزيز يحبها
فيصل بإنصدام : نعم من قالك
رشا : تو عزيز طالع مني
فيصل : ليش وش قالك
رشا وهي تصيح : قالي أنا بنت شواارع واني ماأناسبه مثل مي لنها ناعمه ودلوعه ولها أسلوب
فيصل : أنتي شنو جالسه تقولين
رشا وهي تشااهق : والله تو قاله والله


( عند عبد العزيز )


كان واقف وفجأه رن جواله فشاف المتصل رقم غريب مارد عليه فأتصل ثانيه ثالثه
عبد العزيز : أفففف نعم ( من دون نفس ) ألووو
المستشفى : مرحبا
عبد العزيز : مرحبتين
المستشفى : لو سمحت معي عبد العزيز الــــــ
عبد العزيز بخوف : أيوه نعم
المستشفى : لو سمحت أخوك نواف حالته مره صعبه لازم تجي
عبد العزيز بخوف : ليه وش فيه ؟؟
المستشفى : إذا جيت راح تعرف
إلا يجيه خط ويشوف المتصل ويلاقيه أخته ريــم
عبد العزيز : نعم
ريم : عبد العزيز تعال أنا محتاجه لك
عبد العزيز : ليه وش فيكـ ؟؟
ريم وهي تتالم : تعبانه يأخوي
عبد العيز : طيب جااي وبأخذك المستشفى
ريم : طيب يله بااي
( وطلع عزيز ورااح للبيت يمر على ريم )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:29 am

( عند رشا )


رشا : هااذي كل السالفه
فيصل وهو مو مستووعب : مستحيل كل هذا من اخوي عبد العزيز
رشا : إن كنت مو مصدق اسأله


( عند عبد العزيز )

عبد العزيز يدق على ريم عشان تنزل له
ريم : هلا
عبد العزيز : يله حبيبتي أنا تحت
ريم : طيب أنا جايه
وطلعت وركبت السياره
عبد العزيز : ريم حبيبي وش فيك وراا وجهك أصفر كذااا ؟؟
ريم : تعبانه مره
عبد العزيز : طيب اوكيك شوي ونوصل
ريم : خااايفه
عبد العزيز : إنشاء الله مارااح يصير إلا كل الخير
ريم : إنشاء الله


( ووصلو المستشفى ودخلت ريم عند الدكتوره وعبد العزيز رااح عند نوااف )


عبد العزيز : هاه دكتور وش فيه أخوي
الدكتور : والله لاوم أخوك يسافر برااا
عبد العزيز بخوف : ليه طيب
الدكتور : والله حالته مره صعبه ولازم يسافر
عبد العزيز : اها طيب شكرا
الدكتور : هذا واجبناااا
عبد العزيز يدق على فيصل


( عند رشاا )


فيصل : هذا عبد العزيز
رشا : طيب رد
فيصل وهو يرد : طيب ،، هلا عبد العزيز
عبد العزيز بحزن : فيصل تعال المستشفى
فيصل بخوف : ليه ؟؟
عبد العزيز : نوااف تعباان
فيصل : طيب


( عند ديم )


ديم : يااخي طلقني وفكني
سلطان : آآه ياليت ترى حتى انا رااح افتك
ديم : طيب طلقني عشاان أفتك وتفتك
سلطااان : رخيصه والطلب رخيص )) أنت طالق طالق طالق
ديم بصدمه : نعم
سلطان وهو يضحك : مو أنتي طلبتي
ديم عطته نظره ورااحت غرفتهاااا تجمع أراااضهاا عشاان ترووح للبيت


( في المستشفى )


عبد العزيز : هاه دكتور وش فيها
الدكتور : تعال معااي
ورااحو يمشووا مع بعض
عبد العزيز : هاه وش فيها
الدكتور : والله يأخوي فيها الخبيث منتشر بجسمهااا
عبد العزيز : المرض الخبيث ومنتشر بعد ؟؟ طيب أهي درت
الدكتور : لا وشد حيلك ياخوي


فيصل جااء المستشفى ومعااه رشا


فيصل : هاه عزيز وش فيك ؟؟
عبد العزيز مصدووم : ريم فيهاا السرطاان
فيصل : نعم ؟؟؟!!!
رشا : لاحراام
عبد العزيز يعرف هالصوت ولف على رشا ميايدري ليش يوم شافها حس اللي فيه كله رااح مايدري ليش ؟؟
إذا شافها يفرح حتى لوكان تعبااان أو زعلان أو ضااايق صدره ويحس أن قلبه ينبض بقوه وجسمه يرتعش
فيصل : ياهوه إنا هنا
عبد العزيز : هلا
فيصل : متاكد ؟؟
عبد العزيز : ايوه الدكتور يقول نوااف حالته خطره لازم نسفره برى يتعلاج ؟؟
ريم وهي تطلع وعلى وجهها إبتساامه : هاه بشروو شنو قال الدكتووور
عبد العزيز لف وجهه عشان مايشوفهااا
وفيصل نزل رااسه
ورشاا دمعت عيونهااااااا
ريم : ردو علي وش قال الدكتور
الكل : ــــ
ريم وهي تلف رااس عزيز لجهتها : هاه قلي وش قال
عبد العزيز : ولا شي
ريم : لا أنت كذاب تقول كلام وبعيونك كلام ثاني وراحت عند فيصل ورفعة راااسه
فيصل أنت رااح تقولي هاه رد
فيصل : ريم أنت أنت
ريم : أنا شنو فيني
فيصل : ولا شي
ريم : عاادي قووولوو غن فيني مرض السرطان ترى انااا حااسه صح ؟؟
فيصل : خلاص يااريم لازم تصبرين
عبد العزيز : انا بساافر بنوااف وأخذك معي تتعاالجين قبل لاينتشر في الرااااااااااس
ريم بهدووء : أها طيب
عبد العزيز : أنا بروح أشوف متى يكوون السفر
فيصل : رح
عبد العزيز : دكتور معليش بسألك مت رااح يكون السفر
الدكتووور : ةالله أتمنى يكووون بكرااا
عبد العزيز : أها طيب مشكوور
الدكتور : العفو
عبد العزيز راح عند ريم وفيصل ورشا : يقول السفر بكرا انا لازم اروح احجز
إلا يرن جواله ورد من دون مايشوف الرقم
عبد العزيز : مرحبا
مي : أهلين
عبد العزيز بإرتباك : هلا
مي : وينك
عبد العزيز : بالمستشفى
مي : خير وش فيك ؟؟
عبد العزيز : لابس أختي ريم تعبانه
مي : سلامات أي مستشفى
عبد العزيز : الـــــــــــــ
مي : أها يله طيب ماراح اطول عليك باايو
عبد العزيز : باي
ويرن جوال فيصل
وليد : أهلا ومرحبا
فيصل بحزن : أهلين
وليد : وش فيك ؟؟
فيصل : اختي ريم في المستشفى تعبانه
وليد بخوف : وش فيها
فيصل : فيها مرض السلطان
وليد بصدمه : لا لا مستحيل
فيصل : يعني ابلعب عليك
وليد : لا ما قلت كذا بس احس اني مو مصدق
فيصل : حتى انا مو مصدق بس هذا المكتوب
وليد : طيب باي مستشفى
فيصل : مستشفى الـــــــــ
وليد : اوكي يله باي
فيصل : مع السلامه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:30 am

( عند عبد العزيز )


يرن جوال عبد العزيز
عبد العزيز : الو مرحبا
ديم وهي تصيح : عزيز وينك
عبد العزيز بخوف : ليه وش فيك
ديم : سلطان طلقني
عبد العزيز : جد والله
ديم : ايه وانا الحين بالبيت وما فيه احد
عبد العزيز : ايه احنا بالمستشفى
ديم : ليه
عبد العزيز : لا بس ريم شوي تعبانه
ديم : طيب باي مستشفى
عبد العزيز : مستشفى الـــــــــــ
ديم : طيب انا جايه

( وفجأه تشوف رشا مى جايه ووليد وراها )
فيصل : هاذي وش جابها
مى : سلاماااااات
عبد العزيز لف وانصدم يوم شاف مى
وليد : ها وينها ريم
فيصل : عند الدكتور توها داخله
رشا : هلا وليد
وليد : اهلين
الا تجي ديم




( عند عبد العزيز )




ديم : ها كيف ريم
عبد العزيز حس انه وده يزعق بكل الموجودين بس مسك اعصابه : تمام



( عند فيصل )





وفيصل يحس ان الحاله متدهوره وشاف ديم اللي باين على وجهها التعب
فيصل : ديوم وش فيك
ديم : آآآآآه بس
فيصل : سلامتك من آه وش فيك وانا اخوك
ديم : سلطان طلقني
فيصل باستغراب : نعم طيب ليش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!
ديم : بعدين الحين خل نوقف مع عبد العزيز شكله مرهق





( عند عزيز )




مى : عزيز لا تضيق صدرق انشاء الله ما يكون الا كل خير
رشا كانت جالسه وتراقب مى وودها تموتها بس محترمه المكان اللي هي فيه
عبد العزيز : عن اذنكم بروح احجز للسفر بكرى وبروح للبيت اجهز اغراضي واغراض ريم
ديم : انا بروح اجهزها
عبد العزيز : يكون احسن بس ابروح اخذ جوازي وجواز ريم ( وطلع من المستشفى )




( وبعد مرور خمس دقايق )



ديم دخلت عند ريم

ورشا جالسه في حالها

ومى واقفه تشوف الرايح والجاي

وفيصل واقف
يناظر مى الين ما حس انه روحه بتطلع منه وطلع وركب السياره وراح للبيت



( عند زياد )


كان زياد منسدح إلا يسمع صوت الباب وشاف اخوه إياد
ورانيا وريناد وبنوتتها
إياد : ها كيفك الحين
زياد بأبتسامه مرسومه على وجهه : تمام دامني شايفكم
رانيا : وش حالك الحين
زياد : احسن
ريناد : تراني جبت لك الشكلاته اللي تحبها
زياد : مشكوره
وجلسو يسولفون ويضحكون



( في بيت بنات أبو متعب )




بيان : اف والله احس ان حياتنا انقلبت نكد
ليان : كله من الحب اهو اللي يسبب التعاسه
بيان : اخ بس والله انك صادقه احنا مالنا حظ في الحب شكلنا محسودين
ليان : بيان
بيان : هلا
ليان : تتوقعين زياد راح يسامحني
بيان : مدري بس ان كان يحبك اكيد راح يسامحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:30 am

( في بيت عبد العزيز )




عبد العزيز كان جالس وبديه الجوازات وحاط يده الثانيه على راسه
فيصل دخل وشاف عبد العزيز
فيصل بانفعال : هي انت
عبد العزيز : انا
فيصل : ليه وفي احد غيرك هنا
عبد العزيز : لا وش فيك منفعل
فيصل : لا ما فيه شي يخلي الواحد ينفعل
عبد العزيز : لا جد وش فيك
فيصل : تحسبني استهبل مع وجهك انا جاد جاد اكثر من أي مره
عبد العزيز : فيصل هد وفهمني
فيصل : انت ياللي كنت تقول انا مثل ابوك ومثل امك
عبد العزيز : وإلا الحين اقوله
فيصل بانفعال : لا تكذب ابسألك قد شفت ابو ياخذ من ولده حبيبته قد شفت ام تبعد
عن ولدها وحده اهو يحبها
انت يا سيد عبد العزيز اخذت مني مى تسوي نفسك البرئ اللي ما يسوي شي غلط بحياته
ومسوي نفسه الأب الحنون والأم وانت ولا شي انت تسرق مننا سعادتنا وانت
قاصد وتسوي نفسك تبي مصلحتنا
ها يا أخ عبد العزيز للأسف كنت حاط الي كله فيك بس انت خذلته ( وبصراخ )
ليه يا عبد العزيز ليه تاخذ مني الشي اللي احبه لــــيـــــهـ

/
/
/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:34 am

فيصل : أختي ريم في المستشفى تعبانه
وليدبخوف : وش فيها

فيصل : فيهامرض السرطان
وليد : لامستحيل
فيصل : يعني ألعب عليك


( في بيت عبدالعزيز )


عبدالعزيزكان مصدوم من الكلاام اللي يسمعه
فيصل : سألتك جاوب لية
عبدالعزيز :أنت وش قاعدتخربط
فيصل : كلامي بنسبه لك خرابيط شكرآ ياخوي العزيز


(وطلع من البيت وراح للمستشفى )


عبدالعزيز : يارب وش هالمصايب اللي طاحت فوق راسي أنالازم أكلم عبدالرحمن ودق على عبدالرحمن
عبدالرحمن : هلاوالله وغلا تومانورجوالي بهاالمكالمه
عبدالعزيز بحزن : أهلين
عبدالرحمن : عبدالعزيز وش فيك صوتك موعاجبني
عبدالعزيز : عبدالرحمن أنامحتاج لك تعال لي تكفى تعال
عبدالرحمن : طيب أنت وين
عبدالعزيز : أنابالبيت
عبدالرحمن : طيب أناجايك
عبدالعزيز :أحتريك يله تعال
عبدالرحمن : بايات



(عندزياد )



إياد : يله الحين بنخليك ترتاح
زياد : لاأجلسو
رانيا بمزح : تحسبنافاضين أحنامشغولين
زياد :جدوالله أتكلم
ريناد : بنجيك مره ثانيه
زياد : أوكيه براحتكم
إياد : يله مع السلامه
زياد : مع السلامه




(عند فيصل )



فيصل :ألحين هاذي لين مابعدراحت
رشا : والله ماأدري
فيصل : أف طيب وين ديم
رشا : جوى عندريم
فيصل : أنا بدخل أشوفهم تجين معي
رشا : لاأنا ألحين بروح أحس أني تعبانه
فيصل : أها طيب روحي أرتاحي وكلميني أول ماترتاحين وتحسين نفسك مليتي من الراحه طيب
رشا : طيب يله مع السلامه
فيصل : فمان الله



(عند وليد )




وليد يحس أنه بينهار مستحيل حبيبت عمري تروح مني ماأصدق ريم فيها ال أستغفرالله اللهم لاأعتراض
مي : وليد أجلس شكلك تعبان
وليد : مالك دخل فيني أجلس ولاأقوم
مي : طيب هدأعصابك
وليد : أف وين فيصل
مي : تودخل عندريم



(عند ريم )



ريم : خلااص طيب أعرف وش لون أصبر
ديم : طيب بغير الموضوع
فيصل : ريامي ياقلبي منقدك بتروحي لأ مريكاهناك فيه سنماأن شاءالله أن خفيتي رحتي
ريم : بأبتسامه أستهزاء : ههههه تحسبني بزرتلعب علي
فيصل : لاأنتي موبزر

(إلايسمعون طق باب )


فيصل : أدخل
وليد : السلام عليكم
ريم بفرحه : وليد
وليد في قلبه ياقلبه يابلسم أجروحه : إيه وليد
ريم : كيفك
فيصل كان يتفحص أخته إللي كانت بطير من الفرحه يوم شافت وليد بس أهومالاحظ وليدلأنه ماشك ولاواحدبالميه أن وليديحب ريم
وليد :تمام وانتي
ريم بحزن : إنشاءالله أكون بخير
وليد : لاتقولي كذاإنشاءالله تكوني أكيدبخير
ريم : ياليت
فيصل : موكأنكم نسيتوني
ديم : حتى أنابس على العموم عادي خذوراحتكم
ريم بحياء : لاوش دعوه
فيصل : لامستحيل أختي تستحي لالاشي لايصدق
ريم : ليه أناموبنت
فيصل : لاوالله إلاولد بهيئه بنت
ريم : ياعفن ياتكرأناولد
فيصل :ههههههه لاوالله أمزح
وليد : وش دعوه يافيصل أنت بنت بهيئت ولد
فيصل : لاياشيخ حرام عليك الرجوله اللي فيني وين راحت
ريم : أمحق رجوله
ديم : أقول فيصل مولازم نكلم لين ونقولها
فيصل : أنامالي دخل أنتي كلميها
ريم تحس بألم : أخ أه يارب
وليد : وش فيك ياريامي
فيصل : أناديلك الدكتور
ديم بصوت عالي : دكتوربسرعه تعال
الدكتور جاءمسرع م خير
فيصل : ماأدري بس أهي تتألم
ريم : أه أه
الدكتور : وين الألم
ريم وهي تأشر على بطنها : هينايادكتور
وليدطلع من الغرفه لان موقادريشوف ريم وهي تتألم وهو مايقدريسوي لهاشي
الدكتور : ممكن تطلعون برى
فيصل : طيب
ديم وهي تمسك فيصل : فيصل أناخايفه شكل السرطان اللي عندهاخطير
فيصل : لاانشاءالله يكون خفيف
ديم وهي تصيح : وين عزيز دق عليه خله يجي
فيصل بيروح المطار عشلن يحجز
ديم :بس أحس أحناالحين مانعرف نتصرف مثله
فيصل : أجلسي ياديم وهدي أعصابك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:34 am

(عند عبدالعزيز )


عبدالعزيز : أناالحزم أروح المطار

عبدالرحمن : ليه طيب
عبدالعزيز : عشان أخوي نواف لازم يتعالج برى وديم أختي فيهاالسرطان
عبدالرحمن : الله ياخذبليسك هذا وقت أستهبال
عبدالعزيز : والله أنا جاد


عبد الرحمن : طيب متى جاء ريم
عبد العزيز : مأدري واللهـ بس من زمان وأنا اليوم وديتها وألحين هي بالمستشفى
وبكرى لازم يكون السفر
عبد الرحمن : أها طيب يلهـ


( وراحو للمطار وحجزو وبعدها طوالي للمستشفى )

( عند مي )


مي : فيصل ليش الدكتور دخل على ريم
فيصل : شي مالكـ دخل فيه ممكن تروحين عنا وتخلينا
مي بإستغراب : فيصل
فيصل : وتبن نعم ؟؟
مي : لا أكيد أنت مخرف
فيصل : لا ماخرف ممكن تخلينا لحالنل لأن هذا الأمر مايعني لك شي أحنا عائله وحده وانتي داخله عرض ممكن
تروحين عشان نقدر نتكلم على راحتنا
مي مستغربهـ تحس فيصل يخربط ومايدري وش يقول : أوكيه يله باي بس انا جايهـ بكرى
عبد العزيز : وش فيكم أصواتكم عاليهـ
فيصل : هاه ولاشي
مي : عبد العزيز أنا بكلمك بكرااا أوكيه عشان بودعكـ قبل لاتسافر
عبد العزيز : طيب
مي وهي تروح : مع السلامه
فيصل : روحهـ بلا رجعهـ
عبد العزيز : حرام عليك وش سوت لك
فيصل : ليش خايف عليها
عبد الرحمن : وش السالفهـ وش قيكم تصارخون
عبد العزيز : لا ولا شي
فيصل شاف الدكتور وهو يطلع راح عندهـ : هاه كتور بشر
الدكتور : لازم تااخذ كيمااوي
فيصل : بس إهي راح تسافر بكرااااا
الدكتور : أهاا راح نعطيها مسكن للألم


( عند عبد العزيز )

عبد الرحمن : عزيز وش السالفهـ ؟؟
عبد العزيز : عبد الحمن ترى حدي متضايق مابي أطلع حرتي فيك لذلك خلني
عبد الرحمن : اوكيه متى ماهديت قلي


( عند ديم )

ديم تكلم لين
لين : هلا
ديم : أهلين ليونهـ كيفك ؟؟
لين : تمام وأنتي
ديم : أنا مو تمام
لين : أفا ليش ؟؟
ديم : أنا ألحين بالمستشفى
لين بإستغراب وخوف : !! بالمستشفى !!؟؟ خير وش تسوين
ديم : تعالي وأقولكـ
لين : طيب أي مستشفى ؟؟
ديم : الـــ
لين : طيب شويات وأكون عندكـ
ديم : أوكيه يله أحتريك
سكرت ديم من لين وشافت فيصل جالس على الأرض وسرحان وعبد العزيز كان واقف ومتسند على الجدااار ويطقق برجوله
على الأرض
وعبد الرحمن كان جالس بالكرسي ووليد جالس جنب فيصل وكان في عيون وليد دموووع ديم إستغربت ليش وليد بعيونه
دموع أكيد أهو يحبها أكيد ولا ليش كذا حالهـ يمكن رحمهاا لا اكيد يحبهااا أوووف والله مأدري ألحين
أنا أروح أو أن قيصل يرووح أو وليد أو عزيز أوه كلهم مووجوودوون معدااا رشااا شي غريب واللهـ فروووض توقف مع عبد العزيز
اهو محتاج لها غريبه صرااحهـ
وقطع تفكيرها وسرحانها صوت لين
لين : وش السالفهـ ؟؟
ديم : والله ريم تعبانه
فيصل شاف لين فقام لها
لين بخوف : فيصل وش فيها ريم ؟؟
فيصل : والله شوي تعبانهـ
لين : طيب وش فيها
فيصل : كذا تعبانه
لين : جد وش تعبانه كذا وش منه تعبانه
ديم وهي تناظر الأرض : ريم فيهااا أممم الـــــــــــ
لين : كملي وش فيها ؟؟
ديم : فيها السرطان
لين طاحت على الأرض من الصدمهـ : لا لا مستحيل
أكيد تكذبون أنا أعرف رياامي أختي أعرفهاا مافيهاا شي
ريان وهو يمسكـ لين : ليون حبيبتي هذا مكتوب قومي أجلسي على الكرسي
لين وهي تصيح : لا مابي أبي أشوف رياامي فيصل ( ومسكت طرف قميص فيصل ) فيصل بليز ودني لها
عبد العزيز أنتبه للين فجالها يركض : لين وش فيك ؟؟
لين وهي تصيح : أبي ريامي أكيد ديم تكذب علي مستحيل أختي يصير فيها السرطان مستحيل
عبد العزيز : لاحول ولاقوه إلا بالله أنتي مفروووض حبيبي تصبرين مفروض تصيرين قدوهـ لريم إذا شافتكـ أو سمعت صوتكت أكيد
راح تفقد المل إنها تتعالج
ريان : صح كلام عبد العزيز يله حبيبي قومي
لين وهي تمسك يد ريان وتقوم : طيب أبي اشوفها
عبد العزيز : ماراح أخليك تدخلين إلا وأنتي ممسحه دموعكـ ؟؟
لين وهي تمسح دموعها : هاه ألحين أدخل
عبد العزيز : أدخلي
لين : طيب أدخل معي
عبد العزيز : لا مأقدر اشوفها هااي رياامي احس أني مأقدر أتحمل
لين : أها طيب أدخل لحالي
ريان : ابدخل معكـ
لين : يله
لين وريان دخلوا مع بعض لريم وجلسوا ينصحونها وديم جالسه على حالتها سرحانه وتفكر وفيصل اللي يحس أن
راسه بينفجر من الصدااع ومتحمل وجالس ووليد يحس أن روحهـ بتطلع إذا راحت منه ريم عبد العزيز تعب من الوقفه فحلس جنب عبد الرحمن
عبد العزيز : عبد الرحمن
عبد الرحمن : هلا
عبد العزيز : بطلب منك طلب
عبد الرحمن : أمر
عبد العزيز : كلم على غيدا خلها تروح لرشا محتاجه لها خاصه هالوقت
عبد الرحمن أستغرب طلب عبد العزيز : طيب راح أكلمها ومسك جواله ودق على غيداء
غيداء : هاه وش صار
عبد الرحمن : الناس تقول هلا السلام وانتي على طول وش صار
غيداء : ولايهمك هلا
عبد الرحمن : غيود حبيبتي أبيك تروحين عند رشا
غيداء بإستغراب : رشاا ؟؟
عبد الرحمن : إيه رشا
غيداء : طيب ليش ؟؟
عبد الرحمن : روحي لها وبس
غيداء : طيب بألبس وأروح لها
عبد الرحمن يله بسرعه
غيداء : أوكيه يله مع السلامهـ
عبد الرحمن : مع السلامهـ
وسكر عبد الرحمن ومرت فتره هدووووء على كل المووجوودوون
عبد العزيز : ماسألتني ليش قلت خل غيود ترووح لرشا
عبد الرحمن : أنت قلت كل شي بوقتهـ حلو وهذا مو وقت أني أسألك
عبد العزيز : تهااوشناا
عبد الرحمن : أفا طيب ليش
عبد العزيز سند راسهـ على الجدار وغمض عيونهت : ومأظن بعد هالهوشهـ رشا بترضى علي
عبد الرحمن : شكلها قويه الهوشهـ
عبد العزيز : مره قويهـ
عبد الرحمن : قلها طيب ؟؟
عبد العزيز قال لعبد الرحمن السالفه من أول شي لأخر شي
عبد الرحمن : مستحيل أنت قلت لها هالكلام ؟؟
عبد العزيز : إيه
عبد الرحمن : طيب ليه ؟؟
عبد العزيز : هذا اللي صار
عبد الرحمن : الله يعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:35 am

( عند رشا )


رشا وهي تفتح الباب : هلا

غيداء : أهلين وسهلين كيف الحلوين ؟؟
رشا : تمام
غيداء تمسك رشا وتجلسها جنبها : قولي لي شنو أخباركـ ؟؟
رشا : أي أخبار
غيدا : أخباركـ كلها
إلا يرن جوال رشا
رشا وهي ترد : هلا
بيان : هلا والله
رشا : اهلين
بيان : كيفكـ ؟؟
تمام وأنتي
بيان : بخير الحمد لله
بيان جاها خط وشافت شاشه الجهاز ولقته سلطان : رشا حبيبتي أنا معي خط شوي وأكلمكـ
رشا : أوكيه باي
غيداء : مين ؟؟
رشا : بيان
غيداء : أها ماعلينا يله قولي لي
رشا : وش أقولكـ
غيداء : اتصل علي دحووم وقال لي روحي لرشا
رشا بإستغراب : عبد الرحمن ؟؟
غيداء : إيهـ
رشا : أها أكيد عبد العزيز قاله
غيداء : أوف والله أحس أني مو فاهمه شي قولي لي وخلصيني
رشا : طيب بقولكـ


( عند بليان 9

بيان : هلا
سلطان : أهلين
بيان : نعم وش بغيت
سلطان : أبغى أسألك عن حالك
بيان : مأظن حالي يعني لك كافي ديم
سلطان : ليه مادريتي
بيان : عن إيش ؟؟
سلطان : إني طلقتها
بيان حرام عليك ليه ؟؟
سلطان لأني مو قادر أعيش من دونك
بيان : بس حرام عليك البنت مالها ذنب
سلطان : ألحين أنا أكلمك مستانس بتقلبينها نكد
بيان : طيب والمطلوب مني
سلطان : تفرحين عشان خلاص راح أصير لك
بيان : إذا صرت لي أكيد ذيك الساعه بأفرح أنا مأبي كلام أبي فعل
سلطان : ولا يهمك بتشوفين الفعل
بيان : طيب يله بسكر عشان البطاريه ضعيفه وراح يطفى
سلطان : أوكيه باي
بيان : بااياات


( عند رشا )

غيداء كانت مفتحه عيونها مو قادرهـ تستوعب اللي تسمعه : نعم
رشا : أنعم الله حالك هذا اللي صار
غيداء : طيب ليش ياحلوهـ أخذتي الصفقهـ
رشا : أحسن عشان أقهرهـ
غيداء : بس هاي حركات بزراان
رشاا : أنا بزر محد له دخل فيني
غيداء : رشا أنتي متأكده من اللي سويتيهـ
رشا : لابعد وفي شي بسويه يقهرهـ زياده
غيداء : يامجنونهـ وش بتسوين
رشا : كل شي بوقتهـ حلو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:37 am

( في صباح يوم جديد )


ديم راحت للبيت وجهزت شناط السفر وجاء عبد العزيز واخذها وراح للمستشفى وأخذ ريم ولين وديم جومعاهم وفيصل ووليد سيارهـ وعبد الرحمن جت

معاه غيداء ومي راحت معهم في سيارتها ةوتوجهوللمطار عشان يودعون عبد العزيز وريم

( عند رشا )

رشا كانت جالسه وقلبها وتفكيرها وعقلها كله مع عزيز

( عند بنات أبو متعب )

رنيم : ليان على وين
ليان : برووح براا
رنيم : طيب وين
بيان وهي تطلع : مالك دخل


( عند زياد )

كان زياد جالس ومعاه إياد ورانياا ترتب الأغراض لأن زياد راح يطلع من المستشفى
رانيا : خلصت يله نمشي
إياد وهوة يقوم ويشيل الغراض : يله
زياد وهو يقوم : طيب هذاني قمت
رانيا : تبي أساعدك
إياد : لا الباقي بقول لأي عامل ينزلها
رانيا : براحتكـ
وطلعو من الغرفهـ وهم يمشون في ممر الغرف جت ليان
ليان بإستغراب : خلاص راح تطلعون
زياد : وش شايفه
إياد مسك رانيا : إحنا بننزل
زياد : أنتي ليش جايهـ ؟؟
ليان : عشانكـ ؟؟
زياد : عشاني
ليان : إيه أبي أتطمن عليك
زياد : لا خلاص مايحتاج أنا بخير
ليان : زياد تكفى سامحني
زياد : تدرين ياليان أنا لو بيدي إني مأسامحكـ كان ماسامحتكـ لكن للأسف الشديد أنا مسامحكـ
ليان : زياد والله الأمر ماكان بيدي
زياد : أدري إن الحب مو بيدك بس بقولك شي وخليهـ في بالك زين
ماينجبر قلب على قلب دام قلبكـ ماهواني
لاحبك أول ولا أخر حب ولا الوحيد بزماني
صحيح لشرواكـ ينحب حسن أخلاق ومعاني
لكن مأقدر الرب ألقى على بحرك مواني
لك درب في هالدنياء ولي درب روح بس تعيش هاني
وأنا على ذكراك برقد ربي يعوظني بشاني
مسموح مالك بالهوى ذنب لو شفتني عقبكـ أعاني
ماينجبر قلب على قلب ولايصير العاشق أناني
ليان كانت واقفه ومصدومهـ من كلامهـ
زياد مسكـ يد ليان وبعيونه دمووع : يمكن ياليان هاي أخر مره يدي تلامس إيدك أوأكيد هاذي أخر مره يدي تمسك يدك بس خليني (
وشد على يديها بقوه ) خليني أعيش لو على هالذكرى لأنها بالنسبهـ لي راح تكون أحلى ذكرى بالدنياء ليان لأخر مره أقولك أحبكـ أحبكـ أحبك ( وترك يدها وراح وهو قلبه مو معه خلاص قلبه
لها وده يرجع يضمها لصدره يمكن إذا ضمها يرجع قلبه له وترجع حياته مثل ماكانت وأحلى بس مو كل من تمنى حبيب له يكون


( في المطار )

كان عبد العزيز واقف يناظر الرايح والجاي مع إن الكل كان موجود ماعدا جنونهـ
وليد : عزيز
عبد العزيز : هلا
وليد : ممكن ابي أكلم ريم عآآدي
عبد العزيز : عادي خذ راحتكـ
فيصل : هه يامؤدب ( وبإستهزاء ) ممكن أبي اكلم ريم ههه قسم بالله أنك تموت من الضحك هههه
عبد الرحمن : عبد العزيز وش فيك ؟؟
عبد العزيز : رشا ماتدري إني اليوم مسافر
غيداء : إلا
عبد العزيز : طيب ليش ماجت
مي : يمكن ماتبي
عبد العزيز : هاه غيود ليه ؟؟
غيدا : تبي الصراحهـ إهي زعلانهـ من الللي صار
عبد العزيز : أها زعلانه بس أنا أبي أشوفها قبل لا أسافر
عبد الرحمن : خل غيود تكلمه
عبد العزيز : أيوه كلميها
غيداء وهي تكلم : طيب
رشا : هلا
غيداء : رشا تعالي للمطار
رشا : نعم ؟؟
عبد العزيز ماقدر وسحب الجوال منها : رشا
رشا وقف قلبها يوم سمعت حبيبها يناديها : ـ ـ ـ ـ
عبد العزيز : ألو
رشا : نعم
عبد العزيز : تكفين جنوني تعالي أبي أشوفكـ قبل لا أسافر
رشا : عندكـ مي أشبع منها ( وسكرت بوجههـ )
عبد تالعزيز : ألو ألو أف سكرتـ ( ومد الجوال لغيداء )


( عند وليد )

وليد : ريم
ريم : هلا
وليد : أمم ابي منك وعد
ريم : وعد
وليد : أبيك تحاولين أنك تتعالجين عشان ترجعين لنا طيبهـ
ريم : أحاول والباقي على اللهـ
وليد : ريم الله يخليك حاولي وخلي عندك أمل بأنك راح تتعافين من المرض ترى والله حياتي من دونكـ والله ماتسوى لو رجعتي وأنتي تعبانهـ
ريم : ـ ـ ـ
وليد : أدري إنك مستغربهـ بس أنا ياريم أحبكـ
ريم : تحبني
وليد : إيه أحبك من اول ماشفتك
ريم وبنظرات لووم : ليه ليه ماصارحتاني ياوليد ليهليه ماصارحتاني من أول ليهـ ؟؟
وليد : خفت
ريم : من إيش لاتحسبني صغيره ولا أفهم أنا أفهم ممكن أكقر من وحده عمرها 25 ولاي مشاعر بس انا بنت وصعب أقول
وليد : أفهم من كلامكـ أنك تحبيني
ريم بحياء : أيوه
ويسمعون صوت إعلان الرحلهـ إقلاعها
ريم : يله باي ( وراحت لعزيز )
عبد العزيز كان واقف ومسك يد غيداء وبعيونه دمووع : قولوا لها إني أحبها قولوا لها إني مأقدر أعيش من دونها
ومأقدر على زعلها تكفين ياغيداء قولي لها طلبتكـ أني لأخر يوم في حياتي أحبها لأخر نفس أحبها ومستحيل أحب غيرها إهي جنوني تعرفون وش معنى جنوني
عبد الرحمن : خلاص ياعزيز رح
الكل كان مستغرب من كلام عزيز ماعدا دحوم غيداء فيصل
عبد العزيز ترك يد غيداء : خلني ياعبد الرحمن ( ويلتفت على مي )
مي طلبتك روحي لرشا وقولي لها اللي بينا قولي لها أني أحبها ومستحيل أحب أحد غيرها طلبتك يامي قولي لها وفهميها وقولي لها أبي إذا رجعت من المطار إهي اللي تستقبلني
تكفون أهتمو فيها ترى مالها أحد في الدنيا غيركم أهي وحيده تكفون لاتخلونها
فيصل حضن عبد العزيز : خلاص ياخوي كل اللي قلته بيوصل بس أنت ألحين لازم تلحق على طيارهـ
عبد العزيز : أوكيه يله مع السلامه وترى ماوصيك على ديم تراها أختكـ خلها بعيونكـ
فيصل : أفا عليك أنت تامر بس
وليد في أذن ريم : أهتمي في نفسك طيب
ريم : إنشاء الله وأنت بعد
وليد : إنشاء الله بس ترااني راح أحتريك
ريم : أوكيه لاتروح من هون إلا لما أرجع
وليد : تامرين
ريم : لاتصدق
وليد : وين لاتصدقين أني بجلس من الآلآلان لما ترجعين بس غذا طلبتي أسويه لعيونك الحلوهـ
ريم بحياء : عيب يله باي
وليد : باي
عبد العزيز : هاه جاهزه ياقمر
ريم : جاهزه وأنت
عبد العزيز : أكيد جاهز
ومشوا وركبو الطيارهـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:37 am

( عند فيصل )


وليد : يلهـ

فيصل : إيه يله خل نمشي
وليد : أبي أكلم زياد أبي أشوف أهو وين
فيصل : يمكن بالبيت أو بالمستشفى
وليد : بس أتوقع أنه طلع
فيصل وهو يدق على زياد : خل نشوف
زياد : هلا
فيصل : أهلين ماطلعت
زياد : إلا طلعت أنتم وينكم
فيصل : بالمطار
زياد : خلاص راح عزيز
فيصل : إيه أسمع ألحين رااح نجي لمكـ
زياد : اوكيه بحتريكم
عبد الرحمن وغيداء راحو لرشا ومي راحت لبيتها ولين وديم رااحو البيت عزيز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:38 am

( عند زياد )

رولا : أنا أبي أفتح الباب

زياد بإبتسامه : طيب أفتحيهـ
رولا : أهلا
فيصل : وااو من أنتي يأموره
رولا : انا رولا
وليد : طيب وين زياد ؟؟
رولا : هنا تفضلواا
فيصل وهو يشيل رولا : هبا ياقمورهـ
رولا : أنت بعد قمر
فيصل : ههههـ الأخت هنديهـ
زياد : أدخلوا ليش مسنترين ( وااقفين ) عند الباب
فيصل : هاها دخلت
وليد : ها كيفكـ ألحين ؟؟
زياد : والله تمام
فيصل : طيب وش رايك نطلع من جو الكئابه ونظلع نتمشى
وليد : جد واللهـ ماقد شفت واحد مثل فيصل على إنه متضايق بس اللي يشوفكـ يقول إنك أسعد إنسان
زياد : خير وش فيهت
فيصل : أقول يله بلا كلام فاضي
رولا : وأنا
زياد : البنت صايره تفهم
فيصل وهو يحطها على الأرض : روحي لأمك تراك طولتيها بس إذا جيت بجيب لكـ حلاوهـ
رولا : أكيد
فيصل : أكيد
رولاا : طيب حلاوه كثيرهـ وكبيرهـ
فيصل : خلاص اللي تبين
وليد : يله أنا بطلع
فيصل : يله زيود
زياد : جاااي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:43 am

( بعد مرور شهرين )


عبد العزيز وصل أمريكا مع ريم وبدت ريم في العلاج ونواف نفس الشيء وكان كل يوم يكلم يطمأن على الكل وبالأخص رشا
ورشا كانت نادر ما تطلع ودايم سرحانة وتفكر
وغيدا يوميآ تجي عند رشا وتجلس معاها
وفيصل وزياد ووليد طلعوا لشرقيه يغيرون جو الكأبه ويفرحون وينسون همومهم
ودي حالتها حاله نفسيتها تعبانه ومالها خلق أحد تبي تجلس بروحها وبس
ومي دايم تروح عند صديقتها جود وهي متندمة على كل اللي سوته
وليان وإياد رجعوا لبعض بطلب من إياد وبيان تقدم لها سلطان و وافقت وهي فرحانة

( في الشرقية )

فيصل ك ههههه خلاص والله أحس أبنفجرمن الضحك
زياد : أخ بس تدرون أحس أننا نلعب على نفوسنا نسوي نفسنا فرحانين وبنموت من الفرحة وأنا العكس تماما
وليد:و الله إنك صادق
فيصل : وليد أنت وش فيك بصراحة هاه قلي
وليد: خلها على ربك
زياد : أناقلتكم وش فيني بس أنتوما قلتولي وش صايرلكم في الفترة الأخيرة
فيصل وهوينزل راسه : تدري أن مي صارت تحب أخوي وشكي صار بمحله
زياد : جد والله
فيصل رفع راسه ويشم هوا : والله
زياد : شكل حظي مثل حظك يافيصل
فيصل : والله أنك صادق
وليد :طيب أناوش أقول
زياد : ليه أنت وش فيك
وليد : اللي أحبها الحين أهي تعبانه وما بيدي أسوي لهاشي وممكن في أي لحظه يصير لها شي
فيصل فتح عيونه : لا يكون تقصد
وليد : إلاإهي
زياد : مين
فيصل :ليهما قلت لي من الأول ياوليد
وليد وهو يقوم : وش تبيني أقولك أنا أحب أختك يا فيصل خفت من رده فعلك
زياد : أي وحده ريم ها
وليد : إيه ريم فيصل : تدرون خل ندعي بس عشان ترجع لنا سالم
زياد ووليد : يارب
زياد :تدرون ياشباب أن ليان جتني قبل لاأطلع
فيصل : أهاه طيب وش قلت لها
زياد : والله قلت لها أني أحبها
وليد :نعم
زياد : أصبر خل أكمل (وقال لهم الموقف )
فيصل : يا عيني
زياد نزل رأسه ونزلت دموعه
وليد وهو يرفع راس زياد : زياد لاتهمك ومن باعك بعه
زياد : بس أنا أحبها
فيصل لف براسه : زياد تكفى ترى حدي واصله ماأبي أصيح
وليد : وش فيكم قلبتو بنات
زياد : لوصار لريم شي وش راح تسوي
وليد : ما أدري ما فكرت
زياد : لأن ما في يدنا شي نسويه مالنا الادموعنا يمكن نبرد النار اللي بداخلنا
فيصل خانقته دمعته ونزلت نزلت بحراره نزلت بقهر : صادق يازياد والله أنك صادق طيب يا شباب أنا أذا شفت مي قولو لي كيف

راح أشوفها وأنا أدري أنها تحب أخوي
وليد : أقول قوم ويله خل نرجع الرياض ونغير هالجو
فيصل : أنت فاضي صراحة أنا تعبت وأنا أكذب على نفسي وأقول أنا فرحان تعبت أكابر وأنا مجروح
زياد : على الأقل يا فيصل مي ما لعبت عليك وخلتك مثل اللي ما يفهم وش بيصيرله مثل ليان
فيصل : أف أقول خل نقوم نرجع بس أحسن لنا
وليد : قلت لكم يله
زياد : يله

( عند رشا )
رشا تسمع جوالها يرن لقته عبدا لعزيز وما ردت عليه ودق مره ثانيه وقفلت جوالها

( عند عبد العزيز )

عبد العزيز كان بالأوتيل جالس أف ليه قفلت جوالها آه يا رشا وحشتيني أشتقت لك أنا أموت وأعرف وشلون أراضيها أف خل

أروح المستشفى أحسن لي من الجلسة هنا

( عند رشا )

رشا تسمع صوت باب الجرس يرن فقامت تفتح الباب رشا وهي تفتح : هلا
فيصل واقف مفتح عيونه : رشا
رشا : إيه رشا



فيصل : وش مسويه بنفسكـ
رشا :ليش مو أحلى
فيصل : لاحلو بس عاد بوي مره وحدهـ
رشا : طيب أنا أبيه بوي
فيصل : طيب متى قصيتيه
رشا : اليوم
فيصل : طيب ليش حرام عليكـ
رشا : أقول أدخل وأجلس احسن لك
فيصل : رشا كل هذا عشان عزيز والله أنه يحبك يارشاومايحب مي والله يوم حنا بالمطار كانت دموعه بعيونهـ وكان يقوول قولوا

لرشا اني احبها والله يارشا إن عزيز يحبكـ ليه تقصين شعركـ كذا حرام
رشا : ليه يخوني ؟؟!!
فيصل : هاذي تعتبرينها خيانيهـبعدين مي إهي اللي كانت ناشبه فيه والكل يدري وانتي بعد تدرين إن عزيز أخوووي يحبكـ وأنتي

ارحم مني مو مثلي احب وحدهـ مثل مي وأتفاجأ فيها على أنها تحب واحد ثاني اللي هو أخوي
رشا : فيصل أجلس وخل نغير الموضووع
فيصل جلس مع رشا وجلسوا يسولفون وبعد مرور ثلاث ساعات طلع فيصل وراح للبيت وجلس مع ديووم عشان يوسع صدرها

وكلمووا عزيز عشان يتطمنوا على أوضااااع ريم ونواف


( في امريكا )

كان عبد العزيز جالس جنب أخته ريم يسولفون وفجأه دخلت عليه الدكتورااهوطلبت منه يطلع عشان تبغغغااا تحكيه بمووضوووع

فطلع عزيز
الدكتوره تتحدث باللغه غير عربيه طبعا بكتب الترجمهـ : أنت عبد العزيز أخو نواف
عبد العزيز : إيه
الدكتوره : أنت تعرف أن أخوك صعبه حياته وعايش في غيبوبه مده طويله جدا وإن صحا من الغيبوبه راح يفقد حاسه صح ؟؟
عبد العزيز : أيوه بس ليش السؤال ؟؟
الدكتورهـ : إحنا ياعبد العزيز حاولنا نسااعد أخوك بالللي نقدر عليه و
عبد العزيز يحس بتجيه صدمه تموته من الصدمات اللي تحل عليه كالمطر وبخوف : بس إيش
الدكتورهـ : بس ماقررنا
عبد العزيز زاد الخوف عندهـ : يعني
الدكتوره بتأثر مع حالة نواف : يعني أخوك مات شد حيلكـ
عبد العزيز أنصدم نواف مات ريم بالمستشفى رشا بعيدخه عني فيصل يتهمني بأني ضالم ليه ليه المصاايب تجي وراا بعض وراح

دخل لغرفه نواف : نواف مات أخووي سامحني ماقدرت أنقذ حياتك ماقدرت ونزلت دمعه تجري خلفهاا دمعات ( وقام يحضن أخوه )
وجت الدكتوره وطلبت من عزيز يطلع برى فطلع وألقى نظره اخيره على أخوه الصغير اللي مااعااش في الدنياااء إلا على

المووغذياات وفي غيبةبه وهو يطلع من الغرفه مسك جوالهـ ودق من دون مايدري أي شخص أتصل عليه كان حاس بالضياع

بالشتات وصار الحظ كان متصل على رشا على جنونهـ على روحه على مشاافي جروحه دق مرتين يعطيه مغلق فدق على مي
مي كانت جالسهـ فرن جوالها فردت
مي : إألوووو
عبد العزيز بصوت مليء بالحزن : مي سويتي اللي قلت لك عليه
مي : عبد العزيز
عبد العزيز وهو صوته ملياان حزن : سويتيه ولا لا ؟؟
مي : لا
عبد العزيز : ليه لا يامي ليه تكفين مي روحي عند رشا وقولي لها مي الله يخليكـ روحي وقولي لها وش العلاقه اللي بينا طلبتك مي
مي : أوكيه بكراا أروح لهااا
عبد العزيز : لا ألحين
مي : ألحين الوقت متأخر
عبد العزيز : أها طيب بكراا الصبااح أوكيه
مي : أوكيه
عبد العزيز : مي قولي لها تكلمني تراا محتاج لها
مي : خلاص أوكيهـ
عبد العزيز : طيب يله روحي ناامي باايوو
مي : باااي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:44 am

( في الصباح )


مي كانت تلبس ولبست بنطلون جنز وبلوزه ليمووني
جود : على وين إنشاء اللهـ
مي : لبيت رشا
جود بإستغراب : بيت رشا
مي : عشان زيزو
جود : أها طيب ليه مارحتي من أول
مي : كنت مترددهـ
جود : تبين الصراحه أتوقع راح تطردك
مي وهي تطلع : يله باي وإنشاء الله ماتطردني


( في بيت رشا )


رشا كانت جالسه بالصاله فجأه تسمع صوت الباب
وراحت وفتحت الباب
مي : السلام عليكم
رشا بإستغراب نعم
مي بإستغراب من شكل رشا : ممكن أدخل أبي اكلمك في موضوع
رشا مسكت الباب تبي تسكره : مايشرفني أني لاتكلم مع أشكالكـ
مي حطت يدها على الباب : رشا تكفين لاتسكرينه الله يخليكـ أبيك بموضوع
رشا : أف نعم ؟؟
مي : خل ندخل عشان اقولك الموضوع
رشا : أدخلي بس لاتطولين بالكلام
مي بحزن : أوكيهـ
رشا وهي تجلس : يله قولي أنا اسمع ىمي : تدرين يارشا أن اللي بيني وبين عبد العزيز صداقهـ
رشا : هههههه على مين اللعبهـ
مي : خل أكون معك صريحه أنا اللي أحبه وأنا اللي دايم ألاحقه وأكلمه وهو ولا مره كلمني أنا اللي أسأل عنه وعزمته بالبيت
وجلست أصيح عشان يلين قلبه علي
رشا تناظرها وتتذكر شكلهم وهم جالشين
مي وهي تصيح : أنا سبب العذاب اللي في عزيز أنا تكفين يارشا أرجعي لعزيز أرجعي له ترااه يحبك والله يحبك ويمووت فيك

تعرفين وش معنى يحبك وربي لوتقولين أبي روحك ماتردد دقيقه وحدهـ وعطاكياها
رشا : طيب أوكيه
مي : يعني خلاص راح ترجعين لعبد العزيز تراه طالب مني أني افهمك اللي بيننا
رشا : خلاص طيب ممكن تمسحين دموعكـ
مي : رشا تخيلي أنك إنسانه محرومه من أهلك وفجأه يطلع لك عزيز إنسان حنون وأنا ماعرفت الحنان إلا منه عمري فحياتي قد

شفت شخص أحن منه شفت عيونه نظراتهخ لك إهتمامه فيك وفي أخوانه وخواته حسيت أني صدق محرومه ولقيت الشي اللي

منحرمه منه عند عزيز ومن ثم أكتشفت أنه يحبك فقلت لازم أخليه لي مو لها فحاولت أكثر من مره وماقدرت لأن عزيز خلاص
قلبه لك لك أنتي لوحدك رشا جد لاتضيعين هالحب من بين يديك ترى عزيز محتاجك وربي محتاجك هالوقت لاتخلينه تراه قال لي أنه

يبيك ضروري دقي عليه وكلميه
وفجأه يرن جوال رشا وكان المتصل عبد العزيز وماردت
مي وهي تناقز : لا لا ليه مارديتي يارشا ليه ؟؟
ورن الجوال مره ثانيه
مي وهي تصيح : ردي ردي طلبتكـ تكفين
رشا : ألو
عبد العزيز بصوت مليان شوق ووله ودموعه نزلت : رشا رشا
رشا بجفاف : نعم
عبد العزيز وهو يصيح : أنعم الله حالك قولي لي وش أخبارك ياجنوني
رشا ببرود : تمام
عبد العزيز وهو يتنهد : آآه ياجنوني والله صوتك شفى كل الجروح اللي فيني
رشا تجمعت بعيونها الدمووع : طيب أوكيه أنا مشغوله ألحين يله باي
عبد العزيز مصدووم : رشا أنا محتاجكـ وربي محتاجك تدرين نواف مــا
رشا وهي تقاطعهت : باي
عبد العزيز أستغرب حركه رشا ومسك الريموت اللي بيده وكسره : ليه يارشاا ليه جنوني ليه تعاامليني كذاا ليه ومسك جوالهـ

وأتصل على ــ

( عند مي ورشا )

مي : ليه يارشا ليه كذا كلمتيه
رشا : انا حره
وفجأه رن جوال مي
مي شافت المتصل وعطت رشا إبتسامه وردت وحطت على السبيكر
عبد العزيز بحزن وهو يصيح : مي أنتي رحتي لرشا فهمتيها اللي بيني وبينكـ آه هاه ولا لا
مي : إيوه رحت لها
عبد العزيز : ليه طيب سكرت مني ليه طيب أنا محتاج لها ليه تسوي كذا أنا عايش بغربه وابي احدج يكلمني يواسيني ويحس فيني
وهي تروح وتسكر وتقول انا مشغولهـ
مي : اوكيه عزيز أنت ألحين هد نفسك وماراح يصير إلا اللي تبيه أوكيكـ
عبد العزيز : أوكيك
مي : تامر شي
عبد العزيز : لا
مي : باي
عبد العزيز : باي
مي : هاه رشا شفتي كيف هو يحبكـ
رشا وهي منزله راسها بالأرض عشان ماتبان دموعهااا : أوكيه خلاص ممكن تروحين الحين وتخليني لحالي
مي : لا ماراح أروح ليه يارشا تكابرين ليه وأنتي تحبينه ليه تكابرين طيب ممكن تعتبريني أختك الصغيرهـ وتقولي اللي بخاطرك

تراك يارشاا محتااجه لأحد وأنا محتاجه لك ترى إحنا مثل بعض منحرمين من اهلنا ومن حنانهم ( وقامت من مكانها وجلست جنب

رشا ) صدقيني يارشا ترى عزيز هو الشخص اللي راح يعوظك على اللي راح
رشا طاحت بحظن مي وهي تصيح : ليه ماسمع كلامي أنا كنت أقول له لايروح لك ولايكلمك وهو يعاندني ليه
مي : بس عشان كذا أوكي خلاص سامحيه عشاني وعشانك وعشانه هو مو اللي يحب يسامح
وفجأه يوصل مسج لرشا
رشا : خذي الجوال وشوفي من مين
مي فتحت الرساله وبنظره خبث : أممم توقعي من مين ؟؟
رشا : من مين يعني
مي : من جنونكـ
رشا رفعت راسها ومسكت الجوال بسرعهـ وقرت الرساله وكان مكتوب فيها :

أصعب عذاب الشوق لاصار صامت
مثل الطفل يفهم ولا يعرف البووح
جنوني سامحيني
تحياتي
عزيز ( هذا إن كنتي تذكريني )
تدرين ياجنوني أنك أغلى من عنوني
رشا وهي تصيح : لا لا لا والله أني حيوانه والله أني تبنه
مي : طيب دقي عليهـ
رشا : لا لا
مي : أفا ليهـ
رشا : بس كذا
مي : أوف والله أنك عنيده
رشا : أنا وبقوه بعد
مي وهي تقوم وتمسح دموع رشا : على العموم أن أحتجتي أختكـ الصغيره تراها
موجودهـ
رشا : ايه محتاجه أحد ينوم عندي
مي بفرحه : جد والله
رشا بإبتسامه : والله
مي : أوكيه ماعندي مانع بس صدق ليه قصيتي شعرك بوي
مي : لا والله الطويل أحلى
رشا : تبين الصراحه كنت ناويهـ أرفع ضغط عزيز
مي : لا والله أني جد مو صاحيهـ
رشا : أقول مي أجلسي عندي لكـ سالفه
مي وهي تجلس : شنهي
رشا : أممم ترى فيصل يحبكـ
مي : أدري بس أمممم أنا ما أبادلهـ مشاعرهـ
رشا : وربي أن فيصل إنسان رائع والله بس أنتي مو فاهمته
مي : بس
رشا : لابس ولا شي أسمعي أنتي لازم تاخذين قرار أتجاههـ ومايكون قرار مو متأكده
منهـ لذلك أنا ماراح أغصبكـ على رايي لأن الراي بالأول والأخير يرجع لكـ فلذلكـ فكري قي
فيصل وش حقيقهـ مشاعركـ تجاهه هل هي صداقهـ أخوهـ محبهـ
مي بإستغراب : محبهـ
رشا : أيوه يمكن بس شفتي عزيز وأعجبتي فيهـ عشان فيصل ممكن ماوراك ولا عطاك
اللي أنتي تبينه الإهتمام والحنان عرفتي فلذلكـ أعجبتي بشخصيه عزيز وماعطيتيه
ولا عطيتي نفسك فرصهـ فنصيحهـ مني فكري زين يامي
مي : أها بفكر وممكن أستعير منك بجامهـ
رشا بإستغراب : ألحين تلبسيها
مي : أيوهـ أحس مليت من لبسي
رشا وهي تقوم : أوكيهـ أمشي معي
مي وهي تقوم : يلهـ


يتبــع ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:46 am

.
.
.
.


( في أمريكا )



عزيز نفسيته مرهـ تعبانهـ وينتظر أخر فحص لأختهـ ريم عشان يرجعون للسعوديه
ويشوف جنونه رشا


( عند رشا )


رقو مي ورشا لغرفه رشا وطلعت رشا لمي بجامهـ ورديهـ وكان عندها مثلها بس فوشي
رشا : بنطقم بس أختاري وردي ولا فوشي
مي : أمــم وردي
رشا : أوكيه أنا فوشي
ولبسوا البيجامات
مي : طيب خل ننزل أحس أني جوعانهـ
رشا بإستهبال : طرارهـ صدق
مي : رشا بليييز
رشا بإبتسامهـ : أوكيه يلهـ
مي : تدرين أحس أني وياك توأم على هالطقم
رشا : هههههـ تصدقين حتى أنا
إلا يسمعون صوت الباب
رشا : أنا راح أفتح
مي : أوكيه
رشا وهي تفتح : أهلا وسهلا ومرحبا
فيصل : أهلين
رشا : كيفكـ ؟؟
فيصل : تمام
رشا : أدخل أدخل
فيصل وهو يدخل وشافت عيونه البنت الوحيدهـ اللي عشقتها عيناهـ ووقف مكانهـ
رشا : وش فيكـ وقفت
فيصل وهو يخفي نظرات الشوق والحب ويبدلها بنظرات إستحقار : هاي وش جابها هينا
رشا : جايهـ عشان
مي تقاطعها : عشان أتسف عن كل شي صار بيني وسويته مع رشا
فيصل : أها
مي بعيونه دموع : ولأنكـ جيت أنا أسفه إن كنت غلطت بحقك وأن كنت شايل
بقلبك علي
فيصل : مايهمني أسفكـ لأني خلاص شلت بقلبي عليكـ
مي : طيب وش تبي أسوي عشان تسامحني
فيصل : مأبي شي منك اللي شفته يكفيني
مي وهي تصيح : فيصل حرام عليكـ إن كنت غلطت قلي أني غلطانه مو تقول مايهمني أسفك
ومأبي منك شي حرام عليك وربي حرام
فيصل ضعف عند دموع مي ونسى كل الكلام اللي كان يقولهـ ويتوعد فيهـ وقرب منها
مي كافي لاتبكين قدامي ترى والله دمعتك غاليه علي
رشا كانت تراقب الوضع بإبتسامهـ
مي وهي تبكي بحرارهـ : والله أحس أني منحرجه من كل اللي سويته
لأني مو من طبعي الأنانيهـ بس مأدري كيف صار هذا
فيصل وهو يحضنها : أوش أوووووووووووووووش خلاص وربي مسامحكـ
رشا : أحـم أحــم سوري بخرب عليكم بس أحم احم نحن مووجوودوون
مي بعدت عن فيصل : سوري
فيصل : على إيش ؟؟
مي : مليت تيشيرتكـ بدموعي
فيصل بإبتسامهـ : فداكـ التيشيرت وصاحب التيشيرت
رشا : أووووف خلاص عاد مصختوها
فيصل : أوووف ماتلاحظين أنك علهـ
رشا : أكيد طالعه عليك
فيصل وهو يتفحص مي ورشا بنظراتهـ : الاحظ انكم نفس اللبس
رشا ومي : كأننا خواتـ
فيصل : بسم الله علي يمكن بس ألاحظ أن مي أحلى
رشا : لا ياشيخ
مي : هاي الحقيقه ليش تزعلين
فيصل : أسمعو بصراحه بعيون الناس يمكن رشا أحلى لــكن بعيوني مي أحلى
رشا بثقه : مو يمكن أكيد
مي : وأنا أعترف
إلا يرن جوال فيصل
فيصل وهو يرد : هلا
ديم : أهلين وينكـ
فيصل : عند رشا ليهـ
ديم : لأني طفشانه تعال خل نتمشى
فيصل : طيران وأكون عندكـ يالغلا
ديم : بأحتريك وياويلك لو تأخرت
فيصل : ماراح أتأخر
ديم : أوكيه باي
فيصل : بايات
رشا : لايكون بتروح
فيصل : يس عشان ديووم طفشانهـ يله باي
مي و رشا : مع السلامه ولاتنسى تجي بكراا
فيصل وهو يطلع : أوكيهـ



( في بيت زياد )


زياد : إياد هاه متى ناوين تتزوجون
إياد : مأدري
زياد : طيب وش رايكـ بأخوي نروح لهم في نهايه الأسبوع ونخطب ونملك في يوم واحد
إياد : ماعندي مانع
زياد وهو يقوم : أوكيه كلم ليان وقل لها
إياد مسكـ يد زياد : أحلس ليش تقوم
زياد : هاهـ لا بس برووح
إياد : زياد إن كنت تحب ليان إلا ألحين فأنا ماراح أتزوجها لأنك أكيد راح
تتذكر كل اللي صار وأنا ماصدقت أنك تغيرت معاي للأحسن مأبي إن شفت ليان تتغير للأسوأ
زياد : أصلا التغير ما له دحل بليان بس انا كنت غبي وما أفهم ان عندي اخو كنز
مثلك
إياد : والله
زياد : والله
إياد : أوكيه ريحتني
زياد : يله أنا بروح مأ بي اتأخر




( عند رشا )



رشا ومي جلسو يسولفون لين نامو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aso0om
عضو فلًّـــــه


عدد الرسائل : 7798
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عشان الحب اذل نفسي   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 1:47 am

( في أمريكا نتيجه الفحص )


الدكتوره ( بحط الترجمه على طول ) : ايه بس حبيت أقولك ان ريم
بدت تتفاعل مع العلاج
عبد العزيز بفرحه : الحمد لله
الدكتوره : ايه خلاص قربت تتعافى
عبد العزيز : شكرا
الدكتوره : العفو هذا واجبنا
عبد العزيز دخل على ريم وكان فرحان
ريم : وش فيك فرحان فرحني معك
عبد العزيز : خلاص يا ريم قربتي تتعافين
ريم بفرحه : والله
عبد العزيز : والله
ريم : الحمد الله يا رب
عبد العزيز مسك جواله وكلم على فيصل : ابكلم فيصل عشان ابشره
ريم : ابي اكلمه بعدك
عبد العزيز : الو
فيصل : هلا والله
عبد العزيز : عندي لك خبر بفلوس
فيصل : وشو
عبد العزيز : ريم قربت تتعافى
فيصل بفرحه : والله
عبد العزيز : والله
فيصل : لحظه يا زيزو << ديم
ديم : ها
فيصل : ريم أختي قرب تتعافى
ديم : جد والله خلني أكلمها
فيصل : عزيز ابي ريم
عبد العزيز : خذ كلمها
ريم وهي تصيح : هلا والله وحشتوني
فيصل : حتى احنا وحشتينا كيفك
ريم : تمام
ديم سحبت الجوال من فيصل : ريامي حبيبتي كيفك الحين
ريم : احسن وانتو كيفكم
ديم : بدونك مو بخير لازم ترجعين انتي ونواف وعزيز بالسلامه
ريم : انشاء الله
وانقطع الخط
ريم : انقطع
عبد العزيز : بكلمهم ثانيه بس مو الحين
ريم : تدري تقول انها بدونا مو بخير وانشاء الله نرجع انا وانت ونواف بالسلامه
عبد العزيز : نواف
ريم : ايه نواف
عبد العزيز : انشاء الله
ريم : ما قلتالي وش صار على نواف
عبد العزيز : تمام حالته مستقره
ريم : الحمد لله
عبد العزيز : بس اهو راح يفقد شي او راح يموت
ريم : يفقد مثل ايش يعني
عبد العزيز : عقله ولا بصره
ريم : اها
عبد العزيز : يله يا حلوه انا بروح شوي وأجي
عبد العزيز طلع من المستشفى وراح للبحر لأنه حس أنه ضايع ومافي باله اي شي
ومايقدر يفكر واللي يكلمه يقول هذا مفهي بس أهو واحد مصدوم مسكـ جوالهـ وكلم على رشا
ماردت وكلم ثانيه وثالثه ورابعه حتى العاشره ماردت
عبد العزيز يناظر البحر وكان وده يدخل جوااهـ عشان يفتك من هاي المشاكل اللي قوف راسهـ
جلس وحاول إنه يقكر كيف راح يعلمهم بموت نواف لــكن مافي شي بباله وبفكر ليه رشا تسوي كل هذا
تعانده ولا تعاند نفسها ولا ولا فحس بدوخهـ وراح للأوتيل أول مادخل اخذ شور سريع
وأنسدح على السرير ومن دون مايحس بنفسه نام مع أن الوقت كان مبكر على النوم




( الصباح عند رشا )


رشا قامت وغسلت وجهها ومسكت الجوال ولقت عشر مكالمات ةمن دون ماتحس بنفسها أتصلت عليه ومااارد << أوه قهر
ودقت مره ثانيهـ



( عند عزيز )

كان يسمع رنات الجوال وبسكره ويرن مرهـ ثانيه ورد
عبد العزيز : هممم
رشا وبإبتسامهـ على جنب لأنها تعرف صوت عزيز وهو نايم : صباح الخير
عبد العزيز قعد على على السرير بحركه سريعه : رشااا ؟؟
رشا توها تكتشق أنها دقت على عزيز وأنها تكلمهـ : نعم
عبد العزيز : كيفكـ وحشتييييييييييييييييييييييييييييني جنوني
رشا : الحمد لله على العموم بس حبيت أكلم لأن شفت عندي مكالمات منكـ
عبد العزيز أنقطع منه الخط
رشا : زين عزيز والله أوريك تردها لي والله مأرد عليك أنا الغبيه اللي دقيت
مي : وش فيك بسم الله عليك تكلمين نفسكـ
رشا : دقيت على عزيز وسكرها بوجهي والله لردها له
مي :حرام عليك يمكن أنقطع
رشا : لا
مي : وش دراك ؟؟
رشا : أنا أقول لا يعني لا
مي : وهو بكيفكـ
رشا : أيوه
مي : لاياحلوه الدنيا مو بكيفك ولا بمزاجك


( عند عبد العزيز )


عزيز أتصل مره ثانيه وأقطع الإتصال ومسك جواله بعصبيهـ ورماه على الجدار
حتى تكسر الجوال ورجع وانسدح : أوووف أوووف أنا ليش حظي كذا

( عند رشا )

رشا وهي تفتح الباب : هلا
فيصل : صباح الورد
رشا : صباح الجوري
فيصل : وين مي ؟؟
رشا : أدخل هي جواا
فيصل : أهاا
رشا : تدري أني أكتشفت أنك تموت عليها وهي نفس الشي
فيصل بفرحه : مي تحبني
رشا : والله هذا شك بس مابعد قالت لي شي بس صدقني هي تحبك بس مأكتشفت
فيصل : كيف ؟؟
رشا : أسأل مي لا تسألني
فيصل : طيب وينها
مي : فيصل
فيصل : عيونه
مي : صباح الخير
فيصل : صباح الورد وتراني اليوم جالس عليكم وأبشركم عزيز وريم خلاص باقي أسبوع ويرجعون
لأن ريم تفاعل جسمها مع العلاج
مي بفرح : والله الحمد لله على سلامتها
فيصل : الله يسلمكـ فلذلكـ انا اليوم عازمكم ومعي زياد ووليد اوكيك
مي : أوكيك
فيصل : يله أجل بروح وأمر عليكم العصر والحين ببشر وليد وزياد طيب
مي : أوكيك
فيصل : باي


( عند وليد وزياد )


كانوا واقفين عند مطعم يفطرون فيصل : شف قله الأدب يفطرون ومايقولولي
وليد : والله جيعاانين
فيصل : لا عادي بس عندي لكم بشاره تفرح
زياد : خير
فيصل وهو يناظر وليد : ريم خلاص تفاعلت مع العلاج والسبوع اللي بيجي راح تكون بغذن الله هوون
وليد بفرحه : والله والله ماصدق
فيصل : والله
زياد : الحمد لله على سلامتها
وليد : الله يسلمك
فيصل بمزاح : وليد ترا أنا اخوها مو أنت
وليد : مع ليش من الفرحهـ مادري وش أقول وش رايكم نسوي عزيمه بهالمناسبه
فيصل : أنا اليوم عازمكم من العصر لما الليل أنت ورشا مي وديم
زياد : مي
فيصل : أيوه مي
وليد : حلو وش رايك تخليها علي
فيصل : لا لا علي انا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عشان الحب اذل نفسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Safwa Friends :: ©~®§][©][ الأقـــســام الأدبيـــة ][©][§®~© :: سوالف قصص وروايات :: قسم الروايات المكتمله-
انتقل الى: